سورة
اية:

وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا

تفسير بن كثير

مقدمة عن جابر رضي اللّه عنه قال: اجتمعت قريش في دار الندوة فقالوا: سموا هذا الرجل اسماً يصد الناس عنه، فقالوا: كاهن، قالوا: ليس بكاهن، قالوا: مجنون، قالوا: ليس بمجنون، قالوا: ساحر، قالوا: ليس بساحر، فتفرق المشركون على ذلك، فبلغ ذلك النبي صلى اللّه عليه وسلم فتزمَّل في ثيابه وتدثر فيها، فأتاه جبريل عليه السلام، فقال: { يا أيها المزمل} ، { يا أيها المدثر} ""أخرجه الحافظ البراز"". يأمر تعالى رسوله صلى اللّه عليه وسلم أن يترك التزمل، وهو التغطي، وينهض إلى القيام لربه عزَّ وجلَّ، كما قال تعالى: { ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً} ، فقال تعالى: { يا أيها المزمل . قم الليل إلا قليلاً} ، قال ابن عباس { يا أيها المزمل} يعني يا أيها النائم، وقال قتادة: المزمل في ثيابه، وقال إبراهيم النخعي: نزلت وهو متزمل بقطيفة، وقوله تعالى: { نصفه} بدل من الليل { أو انقص منه قليلاً . أو زد عليه} أي أمرناك أن تقوم نصف الليل بزيادة قليلة، أو نقصان قليل، لا حرج عليك في ذلك، وقوله تعالى: { ورتل القرآن ترتيلا} أي اقرأه على تمهل، فإنه يكون عوناً على فهم القرآن وتدبره، وكذلك كان يقرأ صلوات اللّه وسلامه عليه، قالت عائشة: كان يقرأ السورة فيرتلها، حتى تكون أطول من أطول منها، وفي صحيح البخاري عن أنَس أنه سئل عن قراءة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فقال: كانت مدا، ثم قرأ: { بسم اللّه الرحمن الرحيم} يمد بسم اللّه ويمد الرحمن ويمد الرحيم ""أخرجه البخاري""، وعن أُمّ سلمة رضي اللّه عنها أنها سئلت عن قراءة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فقالت: كان يقطع قراءته آية آية: { بسم اللّه الرحمن الرحيم . الحمد للّه رب العالمين . الرحمن الرحيم . مالك يوم الدين} ""أخرجه أحمد وأبو داود والترمذي""، وفي الحديث: (يقال لقارئ القرآن: اقرأ وارق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها) ""أخرجه أحمد ورواه الترمذي والنسائي"". وقد قدمنا في أول التفسير الأحاديث الدالة على استحباب الترتيل، وتحسين الصوت بالقراءة، كما جاء في الحديث: (زينوا القرآن بأصواتكم) و (ليس منا من لم يتغن بالقرآن). وقال ابن مسعود: لا تنثروه نثر الرمل، ولا تهذوه هذّ الشعر، قفوا عند عجائبه وحركوا به القلوب، ولا يكن همّ أحدكم آخر السورة ""رواه البغوي عن ابن مسعود موقوفاً""، وقوله تعالى: { إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً} قال الحسن وقتادة: أي العمل به، وقيل: ثقيل وقت نزوله من عظمته، كما قال زيد بن ثابت رضي اللّه عنه: أُنزل على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وفخذه على فخذي، فكادت ترض فخذي، روى البخاري عن عائشة رضي اللّه عنها أن الحارث بن هشام سأل رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كيف يأتيك الوحي؟ فقال: (أحياناً يأتي في مثل صلصلة الجرس، وهو أشد عليّ فيفصم عني وقد وعيت عنه ما قال، وأحياناً يتمثل لي الملك رجلاً فيكلمني فأعي ما يقول) قالت عائشة: ولقد رأيته ينزل عليه الوحي صلى اللّه عليه وسلم في اليوم الشديد البرد فيفصم عنه وإن جبينه ليتفصد عرقاً ""أخرجه البخاري في أول صحيحه"". وروى الإمام أحمد عن عائشة رضي اللّه عنها قالت: إن كان ليوحى إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وهو على راحلته فتضرب بجرانها ""الجران: باطن العنق"". وقوله تعالى: { إن ناشئة الليل هي أشد وطأ وأقوم قيلاً} قال عمر: الليل كله ناشئة، وقال مجاهد: نشأ إذا قام من الليل، وفي رواية عنه: بعد العشاء، والغرض أن { ناشئة الليل} هي ساعاته وأوقاته، وكل ساعة منه تسمى ناشئة، والمقصود أن قيام الليل هو أشد مواطأة بين القلب واللسان، وأجمع على التلاوة، ولهذا قال تعالى: { هي أشد وطأ وأقوم قيلاً} أي أجمع للخاطر في أداء القراءة وتفهمها من قيام النهار، لأنه وقت انتشار الناس ولغط الأصوات وأوقات المعاش، ولهذا قال تعالى: { إن لك في النهار سبحاً طويلاً} ، قال أبو العالية ومجاهد: فراغاً طويلاً، وقال قتادة: فراغاً وبغية ومتقلباً، وقال السدي: { سبحاً طويلاً} تطوعاً كثيراً، وقال عبد الرحمن بن زيد { سبحاً طويلاً} قال: لحوائجك فأفرغ لدينك الليل، وهذا حين كانت صلاة الليل فريضة، ثم إن اللّه تبارك وتعالى منَّ على عباده فخففها، ووضعها. روى الإمام أحمد، عن زرارة بن أوفى، عن سعيد بن هشام قال، قلت: يا أمّ المؤمنين أنبئيني عن خلق رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم؟ قالت: ألست تقرأ القرآن؟ قلت: بلى، قالت: فإن خلق رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان كالقرآن، فهممت أن أقوم، ثم بدا لي قيام رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، قلت: يا أم المؤمنين أنبئيني عن قيام رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم؟ قالت: ألست تقرأ هذه السورة: { يا أيها المزمل} ؟ قلت: بلى، قالت: فإن اللّه افترض قيام الليل في أول هذه السورة، فقام رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وأصحابه حولاً حتى انتفخت أقدامهم، وأمسك اللّه خاتمتها في السماء اثني عشر شهراً، ثم أنزل اللّه التخفيف في آخر هذه السورة فصار قيام الليل تطوعاً من بعد فريضة ""أخرجه الإمام أحمد، وهو جزء من حديث طويل، وقد رواه مسلم في صحيحه بنحوه"". وروي عن عائشة رضي اللّه عنها قالت: كنت أجعل لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم حصيراً يصلي عليه من الليل، فتسامع الناس به فاجتمعوا فخرج كالمغضب وكان بهم رحيماً فخشي أن يكتب عليهم قيام الليل فقال: (أيها الناس اكلفوا من الأعمال ما تطيقون فإن اللّه لا يمل من الثواب حتى تملوا من العمل وخير الأعمال ما ديم عليه) ونزل القرآن: { يا أيها المزمل قم الليل إلا قليلاً . نصفه أو انقص منه قليلاً . أو زد عليه} حتى كان الرجل يربط الحبل ويتعلق، فمكثوا بذلك ثمانية أشهر فرأى اللّه ما يبتغون من رضوانه فرحمهم فردهم إلى الفريضة وترك قيام الليل. وقال ابن جرير: لما نزلت { يا أيها المزمل} قاموا حولاً حتى ورمت أقدامهم وسوقهم حتى نزلت: { فاقرءوا ما تيسر منه} قال: فاسترح الناس. وقوله تعالى: { واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلاً} أي أكثر من ذكره، وانقطع إليه، وتفرغ لعبادته إذا فرغت من أشغالك، كما قال تعالى: { فإذا فرغت فانصب} أي إذا فرغت من أشغالك فانصب في طاعته، وعبادته لتكون فارغ البال، { وتبتل إليه تبتيلاً} أي أخلص له العبادة، وقال الحسن: اجتهد وابتل إليه نفسك، وقال ابن جرير: يقال للعابد متبتل، ومنه الحديث المروي: نهى عن التبتل يعني الانقطاع إلى العبادة وترك التزوج، وقوله تعالى: { رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذه وكيلاً} أي هو المالك المتصرف في المشارق والمغارب الذي لا إله إلا هو، وكما أفردته بالعبادة فأفرده بالتوكل فاتخذه وكيلاً، كما قال تعالى: { فاعبده وتوكل عليه} ، وكقوله: { إياك نعبد وإياك نستعين} .

تفسير الجلالين

{ واذكر اسم ربك } أي قل بسم الله الرحمن الرحيم في ابتداء قراءتك { وتبتل } انقطع { إليه تبتيلا } مصدر بتلَ جيء به رعاية للفواصل وهو ملزوم التبتل.

تفسير الطبري

يَقُول تَعَالَى ذِكْره : { وَاذْكُرْ } يَا مُحَمَّد { اسْم رَبّك } فَادْعُهُ بِهِ .يَقُول تَعَالَى ذِكْره : { وَاذْكُرْ } يَا مُحَمَّد { اسْم رَبّك } فَادْعُهُ بِهِ .' يَقُول : وَانْقَطِعْ إِلَيْهِ انْقِطَاعًا لِحَوَائِجِك وَعِبَادَتك دُون سَائِر الْأَشْيَاء غَيْره ; وَهُوَ مِنْ قَوْلهمْ : تَبَتَّلْت هَذَا الْأَمْر ; وَمِنْهُ قِيلَ لِأُمِّ عِيسَى ابْن مَرْيَم الْبَتُول ; لِانْقِطَاعِهَا إِلَى اللَّه ; وَيُقَال لِلْعَابِدِ الْمُنْقَطِع عَنْ الدُّنْيَا وَأَسْبَابهَا إِلَى عِبَادَة اللَّه : قَدْ تَبَتَّلَ ; وَمِنْهُ الْخَبَر الَّذِي رُوِيَ عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " أَنَّهُ نَهَى عَنِ التَّبَتُّل " . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 27308- حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنِ ابْن عَبَّاس , قَوْله : { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : أَخْلِصْ لَهُ إِخْلَاصًا. * - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا يَحْيَى , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنِ الْحَكَم , عَنْ مِقْسَم , عَنِ ابْن عَبَّاس : { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : أَخْلِصْ لَهُ إِخْلَاصًا . 27309 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا مُؤَمَّل , قَالَ : ثنا سُفْيَان , عَنْ مَنْصُور , عَنْ مُجَاهِد { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : أَخْلِصْ لَهُ إِخْلَاصًا. * - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا مِهْرَان , عَنْ سُفْيَان , عَنْ مَنْصُور , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . * -حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا وَكِيع , عَنْ سُفْيَان , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله , إِلَّا أَنَّهُ قَالَ : أَخْلِصْ إِلَيْهِ . * -حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا جَرِير , عَنْ مَنْصُور , عَنْ مُجَاهِد { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : أَخْلِصْ إِلَيْهِ إِخْلَاصًا . 27310 -حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا هُشَيْم , عَنْ إِسْمَاعِيل بْن أَبِي خَالِد , عَنْ أَبِي يَحْيَى الْمَكِّيّ , فِي قَوْله { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : أَخْلِصْ إِلَيْهِ إِخْلَاصًا. * - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , فِي قَوْله : { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : أَخْلِصْ إِلَيْهِ الْمَسْأَلَة وَالدُّعَاء . 27311 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي زَائِدَة , عَنْ أَشْعَث , عَنِ الْحَسَن , فِي قَوْله : { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : بَتِّلْ نَفْسك وَاجْتَهِدْ . 27312 -حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } يَقُول : أَخْلِصْ لَهُ الْعِبَادَة وَالدَّعْوَة . *- حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا ابْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , بِنَحْوِهِ. 27313 - حَدَّثَنَا عَنِ الْحُسَيْن , قَالَ : سَمِعْت أَبَا مُعَاذ يَقُول : ثنا عُبَيْد , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك يَقُول فِي قَوْله : { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : أَخْلِصْ إِلَيْهِ إِخْلَاصًا . 27314 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : تَبَتَّلْ فَحَبَّذَا التَّبَتُّل إِلَى اللَّه , وَقَرَأَ قَوْل اللَّه : { فَإِذَا فَرَغْت فَانْصَبْ } 94 7 قَالَ : إِذَا فَرَغْت مِنَ الْجِهَاد فَانْصَبْ فِي عِبَادَة اللَّه { وَإِلَى رَبّك فَارْغَبْ } . 94 8 يَقُول : وَانْقَطِعْ إِلَيْهِ انْقِطَاعًا لِحَوَائِجِك وَعِبَادَتك دُون سَائِر الْأَشْيَاء غَيْره ; وَهُوَ مِنْ قَوْلهمْ : تَبَتَّلْت هَذَا الْأَمْر ; وَمِنْهُ قِيلَ لِأُمِّ عِيسَى ابْن مَرْيَم الْبَتُول ; لِانْقِطَاعِهَا إِلَى اللَّه ; وَيُقَال لِلْعَابِدِ الْمُنْقَطِع عَنْ الدُّنْيَا وَأَسْبَابهَا إِلَى عِبَادَة اللَّه : قَدْ تَبَتَّلَ ; وَمِنْهُ الْخَبَر الَّذِي رُوِيَ عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " أَنَّهُ نَهَى عَنِ التَّبَتُّل " . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 27308- حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنِ ابْن عَبَّاس , قَوْله : { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : أَخْلِصْ لَهُ إِخْلَاصًا. * - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا يَحْيَى , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنِ الْحَكَم , عَنْ مِقْسَم , عَنِ ابْن عَبَّاس : { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : أَخْلِصْ لَهُ إِخْلَاصًا . 27309 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا مُؤَمَّل , قَالَ : ثنا سُفْيَان , عَنْ مَنْصُور , عَنْ مُجَاهِد { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : أَخْلِصْ لَهُ إِخْلَاصًا. * - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا مِهْرَان , عَنْ سُفْيَان , عَنْ مَنْصُور , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . * -حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا وَكِيع , عَنْ سُفْيَان , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله , إِلَّا أَنَّهُ قَالَ : أَخْلِصْ إِلَيْهِ . * -حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا جَرِير , عَنْ مَنْصُور , عَنْ مُجَاهِد { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : أَخْلِصْ إِلَيْهِ إِخْلَاصًا . 27310 -حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا هُشَيْم , عَنْ إِسْمَاعِيل بْن أَبِي خَالِد , عَنْ أَبِي يَحْيَى الْمَكِّيّ , فِي قَوْله { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : أَخْلِصْ إِلَيْهِ إِخْلَاصًا. * - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , فِي قَوْله : { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : أَخْلِصْ إِلَيْهِ الْمَسْأَلَة وَالدُّعَاء . 27311 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي زَائِدَة , عَنْ أَشْعَث , عَنِ الْحَسَن , فِي قَوْله : { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : بَتِّلْ نَفْسك وَاجْتَهِدْ . 27312 -حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } يَقُول : أَخْلِصْ لَهُ الْعِبَادَة وَالدَّعْوَة . *- حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا ابْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , بِنَحْوِهِ. 27313 - حَدَّثَنَا عَنِ الْحُسَيْن , قَالَ : سَمِعْت أَبَا مُعَاذ يَقُول : ثنا عُبَيْد , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك يَقُول فِي قَوْله : { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : أَخْلِصْ إِلَيْهِ إِخْلَاصًا . 27314 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله { وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } قَالَ : تَبَتَّلْ فَحَبَّذَا التَّبَتُّل إِلَى اللَّه , وَقَرَأَ قَوْل اللَّه : { فَإِذَا فَرَغْت فَانْصَبْ } 94 7 قَالَ : إِذَا فَرَغْت مِنَ الْجِهَاد فَانْصَبْ فِي عِبَادَة اللَّه { وَإِلَى رَبّك فَارْغَبْ } . 94 8 '

تفسير القرطبي

فيه ثلاث مسائل: الأولى: قوله تعالى { واذكر اسم ربك} أي ادعه بأسمائه الحسنى، ليحصل لك مع الصلاة محمود العاقبة. وقيل : أي اقصد بعملك وجه ربك، وقال سهل : اقرأ باسم الله الرحمن الرحيم في ابتداء صلاتك توصلك بركة قراءتها إلى ربك، وتقطعك عما سواه. وقيل : اذكر اسم ربك في وعده ووعيده، لتوفر على طاعته وتعدل عن معصيته. وقال الكلبي : صل لربك أي بالنهار. قلت : وهذا حسن فإنه لما ذكر الليل ذكر النهار؛ إذ هو قسيمه؛ وقد قال الله تعالى { وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر} [الفرقان : 62] على ما تقدم. الثانية: قوله تعالى { وتبتل إليه تبتيلا} التبتل : الانقطاع إلى عبادة الله عز وجل؛ أي انقطع بعبادتك إليه، ولا تشرك به غيره. يقال : بتلت الشيء أي قطعته، ومنه قولهم : طلقها بتة بتلة، وهذه صدقة بتة بتلة؛ أي بائنة منقطعة عن صاحبها،؛ أي قطع ملكه عنها بالكلية؛ ومنه مريم البتول لانقطاعها إلى الله تعالى، ويقال للراهب متبتل؛ لانقطاعه عن الناس، وانفراده بالعبادة، قال : تضيء الظلام بالعشاء كأنها ** منارة ممسى راهب متبتل وفي الحديث النهي عن التبتل، وهو الانقطاع عن الناس والجماعات. وقيل : إن أصله عند العرب التفرد؛ قال ابن عرفة. والأول أقوى لما ذكرنا. ويقال : كيف قال : تبتيلا، ولم يقل تبتلا؟ قيل له : لأن معنى تبتل بتل نفسه، فجيء به على معناه مراعاة لحق الفواصل. الثالثة: قد مضى في المائدة في تفسير قوله تعالى { يا أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم} [المائدة : 87] كراهة لمن تبتل وانقطع وسلك سبيل الرهبانية بما فيه كفاية. قال ابن العربي : وأما اليوم وقد مرجت عهود الناس، وخفت أماناتهم، واستولى الحرام على الحطام، فالعزلة خير من الخلطة، والعزبة أفضل من التأهل، ولكن معنى الآية : انقطع عن الأوثان والأصنام وعن عبادة غير الله، وكذلك قال مجاهد : معناه : أخلص له العبادة، ولم يرد التبتل، فصار التبتل مأمورا به في القرآن، منهيا عنه في السنة، ومتعلق الأمر غير متعلق النهي؛ فلا يتناقضان، وإنما بعث ليبين للناس ما نزل إليهم؛ فالتبتل المأمور به : الانقطاع إلى الله بإخلاص العبادة؛ كما قال تعالى { وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين} [البينة : 5] والتبتل المنهي عنه : هو سلوك مسلك النصارى في ترك النكاح والترهيب في الصوامع، لكن عند فساد الزمان يكون خير مال المسلم غنما يتبع بها شغف الجبال ومواقع القطر، يفر بدينه من الفتن.


www.alro7.net
يمكن مراسلتنا على
contactus@alro7.net