سورة
اية:

أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن الكفار المشركين بربهم، أنهم اتخذوا من دونه آلهة لتكون لهم تلك الآلهة { عزا} يعتزون بها ويستنصرونها، ثم أخبر أنه ليس الأمر كما زعموا ولا يكون ما طمعوا، فقال { كلا سيكفرون بعبادتهم} أي يوم القيامة { ويكونون عليهم ضدا} أي بخلاف ما ظنوا فيهم، كما قال تعالى: { وإذا حشر الناس كانوا لهم أعداء وكانوا بعبادتهم كافرين} ، وقال السدي { كلا سيكفرون بعبادتهم} : أي بعبادة الأوثان، وقوله: { ويكونون عليهم ضدا} أي بخلاف ما رجوا منهم. وقال ابن عباس { ويكونون عليهم ضدا} قال: أعواناً، قال مجاهد: عوناً عليهم تخاصمهم وتكذبهم، وقال قتادة: قرناء في النار، يلعن بعضهم بعضاً ويكفر بعضهم ببعض، وقال الضحاك { ويكونون عليهم ضدا} قال: أعداء. وقوله: { ألم تر أنا أرسلنا الشياطين على الكافرين تؤزهم أزا} قال ابن عباس: تغويهم إغواء، وقال العوفي عنه: تحرضهم على محمد وأصحابه، وقال مجاهد: تشليهم إشلاء، وقال قتادة: تزعجهم إزعاجاً إلى معاصي اللّه، وقال سفيان الثوري: تغريهم إغراء وتستعجلهم استعجالاً، وقال السدي: تطغيهم طغياناً، وقال عبد الرحمن بن زيد: هذا كقوله تعالى: { ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين} ، وقوله: { فلا تعجل عليهم إنما نعد لهم عدا} أي لا تعجل يا محمد على هؤلاء في وقوع العذاب بهم، { إنما نعد لهم عدا} أي إنما نؤخرهم لأجل معدود ومضبوط، وهم صائرون لا محالة إلى عذاب اللّه ونكاله، كما قال تعالى: { فمهل الكافرين أمهلهم رويدا} ، { إنما نملي لهم لي ليزداوا إثما} ، { نمتعهم قليلا ثم نضطرهم إلى عذاب غليظ} ، { قل تمتعوا فإن مصيركم إلى النار} ، وقال السدي: { إنما نعد لهم عدا} السنين والشهور والأيام والساعات، وقال ابن عباس: { إنما نعد لهم عدا} قال: نعد أنفاسهم في الدنيا.

تفسير الجلالين

{ ألم تر أنا أرسلنا الشياطين } سلطانهم { على الكافرين تؤزهم } تهيجهم إلى المعاصي { أزّا } .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى { أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِين عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزّهُمْ أَزًّا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَلَمْ تَرَ يَا مُحَمَّد أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِين عَلَى أَهْل الْكُفْر بِاَللَّهِ { تَؤُزّهُمْ } يَقُول : تُحَرِّكهُمْ بِالْإِغْوَاءِ وَالْإِضْلَال , فَتُزْعِجهُمْ إِلَى مَعَاصِي اللَّه , وَتُغْرِيهِمْ بِهَا حَتَّى يُوَاقِعُوهَا { أَزًّا } إِزْعَاجًا وَإِغْوَاء . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 18031 - حَدَّثَنَا عَلِيّ , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه , قَالَ : ثَنْي مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { أَزًّا } يَقُول : تُغْرِيهِمْ إِغْرَاء . * - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جَرِيح , قَالَ : قَالَ اِبْن عَبَّاس : تَؤُزّ الْكَافِرِينَ إِغْرَاء فِي الشِّرْك : اِمْضِ اِمْضِ فِي هَذَا الْأَمْر , حَتَّى تُوقِعهُمْ فِي النَّار , اِمْضُوا فِي الْغَيّ اِمْضُوا . 18032 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا أَبُو إِدْرِيس , عَنْ جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك , فِي قَوْله { تَؤُرّهُمْ أَزًّا } قَالَ : تُغْرِيهِمْ إِغْرَاء . 18033 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { تَؤُزّهُمْ أَزًّا } قَالَ : تُزْعِجهُمْ إِزْعَاجًا فِي مَعْصِيَة اللَّه . * - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا اِبْن عَثْمَة , قَالَ : ثنا سَعِيد بْن بَشِير , عَنْ قَتَادَة فِي قَوْل اللَّه { تَؤُزّهُمْ أَزًّا } قَالَ : تُزْعِجهُمْ إِلَى مَعَاصِي اللَّه إِزْعَاجًا . * - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , فِي قَوْله { تَؤُزّهُمْ أَزًّا } قَالَ تُزْعِجهُمْ إِزْعَاجًا فِي مَعَاصِي اللَّه . 18034 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِين عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزّهُمْ أَزًّا } فَقَرَأَ : { وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْر الرَّحْمَن نُقَيِّض لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِين } 43 36 قَالَ : تَؤُزّهُمْ أَزًّا , قَالَ : تُشْلِيهِمْ إِشْلَاء عَلَى مَعَاصِي اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى , وَتُغْرِيهِمْ عَلَيْهَا , كَمَا يَنْوِي الْإِنْسَان الْآخَر عَلَى الشَّيْء . يُقَال مِنْهُ : أَزَزْت فُلَانًا بِكَذَا , إِذَا أَغْرَيْته بِهِ أَؤُزّهُ أَزًّا وَأَزِيزًا , وَسَمِعْت أَزِيز الْقِدْر : وَهُوَ صَوْت غَلَيَانهَا عَلَى النَّار ; وَمِنْهُ حَدِيث مُطَرِّف عَنْ أَبِيهِ , أَنَّهُ اِنْتَهَى إِلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يُصَلِّي , وَلِجَوْفِهِ أَزِيز كَأَزِيزِ الْمِرْجَل . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى { أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِين عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزّهُمْ أَزًّا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَلَمْ تَرَ يَا مُحَمَّد أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِين عَلَى أَهْل الْكُفْر بِاَللَّهِ { تَؤُزّهُمْ } يَقُول : تُحَرِّكهُمْ بِالْإِغْوَاءِ وَالْإِضْلَال , فَتُزْعِجهُمْ إِلَى مَعَاصِي اللَّه , وَتُغْرِيهِمْ بِهَا حَتَّى يُوَاقِعُوهَا { أَزًّا } إِزْعَاجًا وَإِغْوَاء . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 18031 - حَدَّثَنَا عَلِيّ , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه , قَالَ : ثَنْي مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { أَزًّا } يَقُول : تُغْرِيهِمْ إِغْرَاء . * - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جَرِيح , قَالَ : قَالَ اِبْن عَبَّاس : تَؤُزّ الْكَافِرِينَ إِغْرَاء فِي الشِّرْك : اِمْضِ اِمْضِ فِي هَذَا الْأَمْر , حَتَّى تُوقِعهُمْ فِي النَّار , اِمْضُوا فِي الْغَيّ اِمْضُوا . 18032 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا أَبُو إِدْرِيس , عَنْ جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك , فِي قَوْله { تَؤُرّهُمْ أَزًّا } قَالَ : تُغْرِيهِمْ إِغْرَاء . 18033 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { تَؤُزّهُمْ أَزًّا } قَالَ : تُزْعِجهُمْ إِزْعَاجًا فِي مَعْصِيَة اللَّه . * - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا اِبْن عَثْمَة , قَالَ : ثنا سَعِيد بْن بَشِير , عَنْ قَتَادَة فِي قَوْل اللَّه { تَؤُزّهُمْ أَزًّا } قَالَ : تُزْعِجهُمْ إِلَى مَعَاصِي اللَّه إِزْعَاجًا . * - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , فِي قَوْله { تَؤُزّهُمْ أَزًّا } قَالَ تُزْعِجهُمْ إِزْعَاجًا فِي مَعَاصِي اللَّه . 18034 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِين عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزّهُمْ أَزًّا } فَقَرَأَ : { وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْر الرَّحْمَن نُقَيِّض لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِين } 43 36 قَالَ : تَؤُزّهُمْ أَزًّا , قَالَ : تُشْلِيهِمْ إِشْلَاء عَلَى مَعَاصِي اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى , وَتُغْرِيهِمْ عَلَيْهَا , كَمَا يَنْوِي الْإِنْسَان الْآخَر عَلَى الشَّيْء . يُقَال مِنْهُ : أَزَزْت فُلَانًا بِكَذَا , إِذَا أَغْرَيْته بِهِ أَؤُزّهُ أَزًّا وَأَزِيزًا , وَسَمِعْت أَزِيز الْقِدْر : وَهُوَ صَوْت غَلَيَانهَا عَلَى النَّار ; وَمِنْهُ حَدِيث مُطَرِّف عَنْ أَبِيهِ , أَنَّهُ اِنْتَهَى إِلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يُصَلِّي , وَلِجَوْفِهِ أَزِيز كَأَزِيزِ الْمِرْجَل . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { ألم تر أنا أرسلنا الشياطين على الكافرين} أي سلطانهم عليهم بالإغواء وذلك حين قال لإبليس { واستفزز من استطعت منهم بصوتك} [الإسراء : 64]. وقيل { أرسلنا} أي خلينا يقال أرسلت البعير أي خليته، أي خلينا الشياطين وإياهم ولم نعصمهم من القبول منهم. الزجاج : قيضنا { تؤزهم أزا} قال ابن عباس : تزعجهم إزعاجا من الطاعة إلى المعصية وعنه تغريهم إغراء بالشر أمض أمض في هذا الأمر حتى توقعهم في النار حكى الأول الثعلبي والثاني الماوردي والمعنى واحد الضحاك تغويهم إغواء مجاهد تشليهم إشلاء وأصله الحركة والغليان، ومنه الخبر المروي عن النبي صلى الله عليه وسلم (قام إلى الصلاة ولجوفه أزيز كأزيز المرجل من البكاء) وائتزت القدر ائتزازا اشتد غليانها والأز التهييج والأغراء قال الله تعالى { ألم تر أنا أرسلنا الشياطين على الكافرين تؤزهم أزا} أي تغريهم على المعاصي والأز الاختلاط. وقد أززت الشيء أؤزه أزا أي ضممت بعضه إلى بعض قاله الجوهري. { فلا تعجل عليهم} أي تطلب العذاب لهم. { إنما نعد لهم عدا} قال الكلبي : آجالهم يعني الأيام والليالي والشهور والسنين إلى انتهاء أجل العذاب وقال الضحاك الأنفاس ابن عباس : (أين نعد أنفاسهم في الدنيا كما نعد سنيهم) وقيل الخطوات وقيل اللذات وقيل اللحظات وقيل الساعات وقال قطرب : نعد أعمالهم عدا وقيل لا تعجل عليهم فإنما نؤخرهم ليزدادوا إثما روي أن المأمون قرأ هذه السورة فمر بهذه الآية وعنده جماعة من الفقهاء فأشار برأسه إلى ابن السماك أن يعظه فقال إذا كانت الأنفاس بالعدد ولم يكن لها مدد فما أسرع ما تنفد وقيل في هذا المعنى : حياتك أنفاس تعد فكلما ** مضى نفس منك انتقصت به جزءا يميتك ما يحيك في ليلة ** ويحدوك حاد ما يريد به الهزءا ويقال : إن أنفاس ابن آدم بين اليوم والليلة أربعة وعشرون ألف نفس اثنا عشر ألف نفس في اليوم واثنا عشر ألفا في الليلة والله أعلم فهي تعد وتحصى إحصاء ولها عدد معلوم وليس لها مدد فما أسرع ما تنفد. قوله تعالى { يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفدا} في الكلام حذف أي إلى جنة الرحمن، ودار كرامته. كقوله { إني ذاهب إلى ربي سيهدين} [الصافات : 99] وكما في الخبر (من كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله) والوفد اسم للوافدين كما يقال صوم وفطر وزور فهو جمع الوافد مثل ركب وراكب وصحب وصاحب وهو من وفد يفد وفدا ووفودا ووفادة إذا خرج إلى ملك أو أمر خطير. الجوهري : يقال وفد فلان على الأمير أي ورد رسولا فهو وافد، والجمع وفد مثل صاحب وصحب وجمع الوفد وفاد ووفود والاسم الوفادة وأوفدته أنا إلى الأمير أي أرسلته وفي التفسير { وفدا} أي ركبانا على نجائب طاعتهم وهذا لأن الوافد في الغالب يكون راكبا والوفد الركبان ووحد لأنه مصدر ابن جريج وفدا على النجائب وقال عمرو بن قيس الملائي إن المؤمن إذا خرج من قبره استقبله عمله في أحسن صورة وأطيب ريح فيقول هل تعرفني؟ فيقول لا إلا إن الله قد طيب ريحك وحسن صورتك فيقول كذلك كنت في الدنيا أنا عملك الصالح طالما ركبتك في الدنيا اركبني اليوم وتلا { يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفدا} وإن الكافر يستقبله عمله في أقبح صورة وأنتن ريح فيقول هل تعرفني فيقول لا إلا إن الله قد قبح صورتك وأنتن ريحك فيقول : كذلك كنت في الدنيا أنا عملك السيء طالما ركبتني في الدنيا وأنا اليوم أركبك وتلا { وهم يحملون أوزارهم على ظهورهم} [الأنعام : 31] ولا يصح من قبل إسناده قاله ابن العربي في { سراج المريدين} وذكر هذا الخبر في تفسيره أبو نصر عبدالرحيم بن عبدالكريم القشيري عن ابن عباس بلفظه ومعنا وقال أيضا عن ابن عباس من كان يحب الخيل وفد إلى الله تعالى على خيل لا تروث ولا تبول لجمها من الياقوت الأحمر ومن الزبرجد الأخضر ومن الدر الأبيض وسروجها من السندس والإستبرق ومن كان يحب ركوب الإبل فعلى نجائب لا تبعر ولا تبول أزمتها من الياقوت والزبرجد ومن كان يحب ركوب السفن فعلى سفن من ياقوت قد أمنوا الغرق وأمنوا الأهوال وقال أيضا عن علي رضي الله عنه ولما نزلت الآية قال علي رضي الله عنه يا رسول الله! إني قد رأيت الملوك ووفودهم فلم أر وفدا إلا ركبانا فما وفد الله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أما إنهم يحشرون على أقدامهم ولا يساقون سوقا ولكنهم يؤتون بنوق من نوق الجنة لم ينظر الخلائق إلى مثلها رحالها الذهب وزمامها الزبرجد فيركبون حتى يقرعوا باب الجنة) ولفظ الثعلبي في هذا الخبر عن علي أبين وقال علي لما نزلت هذه الآية قلت : يا رسول الله! إني رأيت الملوك ووفودهم فلم أر وفدا إلا ركبانا قال (يا علي إذا كان المنصرف من بين يدي الله تعالى تلقت الملائكة المؤمنين بنوق بيض رحالها وأزمتها الذهب على كل مركب حلة لا تساويها الدنيا فيلبس كل مؤمن حلة ثم تسير بهم مراكبهم فتهوي بهم النوق حتى تنتهي بهم إلى الجنة فتتلقاهم الملائكة { سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين} [الزمر : 73] قلت : وهذا الخبر ينص على أنهم لا يركبون ولا يلبسون إلا من الموقف وأما إذا خرجوا من القبور فمشاة حفاة عراة غرلا إلى الموقف بدليل حديث ابن عباس قال قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بموعظة فقال (يا أيها الناس إنكم تحشرون إلى الله تعالى حفاة عراة غرلا) الحديث خرجه البخاري ومسلم وسيأتي بكماله في سورة { المؤمنين} إن شاء الله تعالى وتقدم في { آل عمران} من حديث عبدالله بن أنيس بمعناه والحمد لله تعالى ولا يبعد أن تحصل الحالتان للسعداء فيكون حديث ابن عباس مخصوصا والله أعلم وقال أبو هريرة { وفدا} على الإبل ابن عباس (ركبانا يؤتون بنوق من الجنة عليها رحائل من الذهب وسروجها وأزمتها من الزبرجد فيحشرون عليها) وقال علي (ما يحشرون والله على أرجلهم ولكن على نوق رحالها من ذهب ونجب سروجها يواقيت إن هموا بها سارت وإن حركوها طارت) وقيل يفدون على ما يحبون من إبل أو خيل أو سفن على ما تقدم عن ابن عباس والله أعلم وقيل إنما قال { وفدا} لأن من شأن الوفود عند العرب أن يقدموا بالبشارات وينتظرون الجوائز فالمتقون ينتظرون العطاء والثواب. { ونسوق المجرمين إلى جهنم وردا} السوق الحث على السير، و { وردا} عطاشا قال ابن عباس وأبو هريرة رضي الله عنهما والحسن والأخفش والفراء وابن الأعرابي : حفاة مشاة وقيل : أفواجا وقال الأزهري أي مشاة عطاشا كالإبل ترد الماء فيقال جاء ورد بني فلان القشيري وقوله (وردا) يدل على العطش لأن الماء إنما يورد في الغالب للعطش وفي { التفسير} مشاة عطاشا تتقطع أعناقهم من العطش وإذا كان سوق المجرمين إلى النار فحشر المتقين إلى الجنة. وقيل { وردا} أي الورود كقولك جئتك إكراما لك أي لإكرامك أي نسوقهم لورود النار. قلت ولا تناقض بين هذه الأقوال فيساقون عطاشا حفاة مشاة أفواجا قال ابن عرفة الورد القوم يردون الماء، فسمي العطاش وردا لطلبهم ورود الماء كما تقول قوم صوم أي صيام وقوم زور أي زوار فهو اسم على لفظ المصدر واحدهم وارد والورد أيضا الجماعة التي ترد الماء من طير وإبل والورد الماء الذي يورد وهذا من باب الإيماء بالشيء إلى الشيء الورد الجزء [من القرآن] يقال قرأت وردي والورد يوم الحمى إذا أخذت صاحبها لوقت فظاهرة لفظ مشترك وقال الشاعر يصف قليبا يطمو إذا الورد عليه التكا أي الوراد الذين يريدون الماء قوله تعالى { لا يملكون الشفاعة} أي هؤلاء الكفار لا يملكون الشفاعة لأحد { إلا من اتخذ عند الرحمن عهدا} وهم المسلمون فيملكون الشفاعة فهو استثناء الشيء من غير جنسه أي لكن { من اتخذ عند الرحمن عهدا} يشفع فـ { من} في موضع نصب على هذا وقيل هو في موضع رفع على البدل من الواو في { يملكون} أي لا يملك أحد عند الله الشفاعة { إلا من اتخذ عند الرحمن عهدا} فإنه يملك وعلى هذا يكون الاستثناء متصلا. و { المجرمين} في قول { ونسوق الجرمين إلى جهنم وردا} الكفرة والعصاة ثم أخبر أنهم لا يملكون الشفاعة إلا العصاة المؤمنون فانهم يملكونها بأن يشفع فيهم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا أزال أشفع حتى أقول يا رب شفعني فيمن قال لا إله إلا الله محمد رسول الله فيقول يا محمد إنها ليست لك ولكنها لي) خرجه مسلم بمعناه. وقد تقدم وتظاهرت الأخبار بأن أهل الفضل والعلم والصلاح يشفعون فيشفعون؛ وعلى القول الأول يكون الكلام متصلا بقوله. { واتخذوا من دون الله آلهة ليكونوا لهم عزا} فلا تقبل غدا شفاعة عبدة الأصنام لأحد، ولا شفاعة الأصنام لأحد، ولا يملكون شفاعة أحد لهم أي لا تنفعهم شفاعة كما قال فما تنفعهم شفاعة الشافعين { وقيل : أي نحشر المتقين والمجرمين لا يملك أحدا شفاعة { إلا من اتخذ عند الرحمن عهدا} أي إذا أذن له الله في الشفاعة. كما قال { من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه} [البقرة : 255] وهذا العهد هو الذي قال { أم اتخذ عند الرحمن عهدا} وهو لفظ جامع للإيمان وجميع الصالحات التي يصل بها صاحبها إلى حيز من يشفع وقال ابن عباس العهد لا إله إلا الله وقال مقاتل وابن عباس أيضا لا يشفع إلا من شهد أن لا إله إلا الله وتبرأ من الحول والقوة [إلا] لله ولا يرجو إلا الله تعالى. وقال ابن مسعود سمعت رسول الله يقول لأصحابه (أيعجز أحدكم أن يتخذ كل صباح ومساء عند الله عهدا) قيل يا رسول الله وما ذاك؟ قال (يقول عند كل صباح ومساء اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أعهد إليك في هذه الحياة بأني أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك وأن محمدا عبدك ورسولك فلا تكلني إلى نفسي فإنك إن تكلني إلى نفسي تباعدني من الخير وتقربني من الشر وإني لا أثق إلا برحمتك فاجعل لي عندك عهدا توفينيه يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد فإذا قال ذلك طبع الله عليها طابعا ووضعها تحت العرش فإذا كان يوم القيامة نادى مناد أين الذين لهم عند الله عهد فيقوم فيدخل الجنة).

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة مريم الايات 74 - 83


سورة مريم الايات 83 - 98

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

الأزُّ: هو الهزُّ الشديد بعنف أي: تُزعجهم وتُهيجهم، ومثْلُه النزغ في قوله سبحانه وتعالى:
{  وَإِماَّ يَنَزَغَنَّكَ مِنَ ٱلشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَٱسْتَعِذْ بِٱللَّهِ }
[الأعراف: 200].

والأَزّ أو النَّزْغ يكون بالوسوسة والتسويل ليهيجه على المعصية والشر، كما يأتي هذا المعنى أيضاً بلفظ الطائف، كما في قوله تبارك وتعالى:
{  إِنَّ ٱلَّذِينَ ٱتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ ٱلشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ }
[الأعراف: 201].

وهذه الآية: { أَلَمْ تَرَ أَنَّآ أَرْسَلْنَا ٱلشَّيَاطِينَ } [مريم: 83] تثير سؤالاً: إذا كان الحق تبارك وتعالى يكره ما تفعله الشياطين بالإنسان المؤمن أو الكافر، فلماذا أرسلهم الله عليه؟

أرسل الله الشياطين على الإنسان لمهمة يؤدونها، هذه المهمة هي الابتلاء والاختبار، كما قال تعالى:
{  أَحَسِبَ ٱلنَّاسُ أَن يُتْرَكُوۤاْ أَن يَقُولُوۤاْ آمَنَّا وَهُمْ لاَ يُفْتَنُونَ }
[العنكبوت: 2].

إذن: فهم يُؤدُّون مهمتهم التي خُلِقوا من أجلها، فيقفوا للمؤمن ليصرفوه عن الإيمان فيُمحص الله المؤمنين بذلك، ويُظهر صلابة مَنْ يثبت أمام كيد الشيطان.

وقلنا: إن للشيطان تاريخاً مع الإنسان، بداية من آدم عليه السلام حين أَبَى أن يطيع أمر الله له بالسجود لآدم، فطرده الله تعالى وأبعده من رحمته، فأراد الشيطان أنْ ينتقمَ من ذرية آدم بسبب ما ناله من آدم، فقال:
{  قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ }
[ص: 82].

وقال:
{  قَالَ فَبِمَآ أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ ٱلْمُسْتَقِيمَ }
[الأعراف: 16].

وهكذا أعلن عن منهجه وطريقته، فهو يتربص لأصحاب الاستقامة، أما أصحاب الطريق الأعوج فليسوا في حاجة إلى إضلاله وغوايته.

لذلك نراه يتهدد المؤمنين:
{  ثُمَّ لآتِيَنَّهُمْ مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ }
[الأعراف: 17].

ومعلوم أن الجهات ست، يأتي منها الشيطان إلا فوق وتحت؛ لأنهما مرتبطتان بعزِّ الألوهية من أعلى، وذُلّ العبودية من أسفل، حين يرفع العبد يديه لله ضارعاً وحين يخِرُّ لله ساجداً؛ لذلك أُغلِقَتْ دونه هاتان الجهتان؛ لأنهما جهتا طاعة وعبادة وهو لا يعمل إلا في الغفلة ينتهزها من الإنسان.

والمتأمل في مسألة الشيطان يجد أن هذه المعركة وهذا الصراع ليس بين الشيطان وربه تبارك وتعالى، بل بين الشيطان والإنسان؛ لأنه حين قال لربه تعالى:
{  فَبِعِزَّتِكَ لأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ }
[ص: 82] التزم الأدب مع الله.

فالغواية ليست مهارة مني، ولكن إغويهم بعزتك عن خَلْقك، وترْكِكَ لهم الخيارَ ليؤمن مَنْ يؤمن، ويكفر مَنْ يكفر، هذه هي النافذة التي أنفذ منها إليهم، بدليل أنه لا سلطانَ لي على أهلك وأوليائك الذين تستخلصهم وتصطفيهم:
{  إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ ٱلْمُخْلَصِينَ }
[ص: 83].

وهنا أيضاً يثار سؤال: إذا كان الشيطان لا يقعد إلا على الصراط المستقيم لِيُضلَّ أهله، فلماذا يتعرَّض للكافر؟

نقول: لأن الكافر بطبعه وفطرته يميل إلى الإيمان وإلى الصراط المستقيم، وها هو الكون يآياته أمامه يتأمله، فربما قاده التأمل في كَوْن الله إلى الإيمان بالله؛ لذلك يقعد له الشيطان على هذا المسلْك مسلْك الفكر والتأمل لِيحُول بينه وبين الإيمان بالخالق عز وجل.فالشيطان ينزغك، إما ليحرك فيك شهوة، أو ليُنسِيك طاعة، كما قال تعالى:
{  وَمَآ أَنْسَانِيهُ إِلاَّ ٱلشَّيْطَانُ }
[الكهف: 63].

وقال:
{  وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ ٱلشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ ٱلذِّكْرَىٰ مَعَ ٱلْقَوْمِ ٱلظَّالِمِينَ }
[الأنعام: 68].

وكثير من الإخوان يسألون: لماذا في الصلاة بالذات تُلِحُّ علينا مشاكل الحياة ومشاغل الدنيا؟

نقول: هذه ظاهرة صحية في الإيمان، لأن الشيطان لولا علمه بأهمية الصلاة، وأنها ستُقبل منك ويُغفر لك بها الذنوب ما أفسدها عليك، لكن مشكلتنا الحقيقية أننا إذا أعطانا الشيطان طرفَ الخيط نتبعه ونغفل عن قَوْل ربنا تبارك وتعالى:


{  وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ ٱلشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَٱسْتَعِذْ بِٱللَّهِ }
[فصلت: 36].

فما عليك ساعةَ أنْ تشعر أنك ستخرج عن خطِّ العبادة والإقامة بين يدي الله إلاَّ أنْ تقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، حتى وإنْ كنت تقرأ القرآن، لك أنْ تقطعَ القراءة وتستعيذ بالله منه، وساعةَ أن يعلم منك الانتباه لكيده وألاعيبه مرة بعد أخرى سينصرف عنك وييأس من الإيقاع بك.

وسبق أن ضربنا لذلك مثلاً باللص؛ لأنه لا يحوم حول البيت الخرب، إنما يحوم حول البيت العامر، فإذا ما اقترب منه تنبّه صاحب البيت وزجره، فإذا به يلوذ بالفرار، وربما قال اللص في نفسه: لعل صاحب البيت صاح مصادفة فيعاود مرة أخرى، لكن صاحب الدار يقظٌ منتبه، وعندها يفرُّ ولا يعود مرة أخرى.

ويجب أن نعلم أن من حيل الشيطان ومكائده أنه إذا عَزَّ عليه إغواؤك في باب، أتاك من باب آخر؛ لأنه يعلم جيداً أن للناس مفاتيح، ولكل منا نقطة ضعف يُؤتَى من ناحيتها، فمن الناس مَنْ لا تستميله بقناطير الذهب، إنما تستميله بكلمة مدح وثناء. وهذا اللعين لديه (طفاشات) مختلفة باختلاف الشخصيات.

لذلك من السهل عليك أنْ تُميِّز بين المعصية إنْ كانت من النفس أم من الشيطان: النفس تقف بك أمام شهوة واحدة تريدها بعينها ولا تقبل سواها، فإنْ حاولتَ زحزحتها إلى شهوة أخرى أبتْ إلا ما تريد، أما الشيطان فإنْ عزَّتْ عليك معصية دعاك إلى غيرها، المهم أن يُوقِع بك.

فالحق تبارك وتعالى يُحذرنا الشيطان؛ لأنه يحارب في الإنسان فطرته الإيمانية التي تُلح عليه بأن للكون خالقاً قادراً، والدليل على الوجود الإلهي دليل فطري لا يحتاج إلى فلسفة، كما قال العربي قديماً: البعرة تدل على البعير، والقدم تدل على المسير.. سماء ذات أبراج، وأرض ذات فجاج، وبحار ذات أمواج، ألا يدل ذلك على وجود اللطيف الخبير؟!

وكذلك، فكل صاحب صنعة عالم بصنعته وخبير بدقائقها ومواطن العطب فيها، فما بالك بالخالق سبحانه:
{  أَلاَ يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ ٱللَّطِيفُ ٱلْخَبِيرُ }
[الملك: 14].

إذن: فالأدلة الإيمانية أدلة فطرية يشترك فيها الفيلسوف وراعي الشاة، بل ربما جاءت الفلسفة فعقَّدتْ الأدلة.ولنا وقفة مع قوله تعالى: { أَلَمْ تَرَ أَنَّآ أَرْسَلْنَا ٱلشَّيَاطِينَ } [مريم: 83] ومعلوم أن عمل الشيطان عمل مستتر، كما قال تعالى:
{  إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ }
[الأعراف: 27].

فكيف يخاطب الحق ـ تبارك وتعالى ـ رسوله صلى الله عليه وسلم في هذه المسألة بقوله: { أَلَمْ تَرَ } [مريم: 83] وهي مسألة لا يراها الإنسان؟

نقول: { أَلَمْ تَرَ } [مريم: 83] بمعنى ألم تعلم؟ فعدَل عن العلم إلى الرؤيا، كما في قوله تعالى:
{  أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ ٱلْفِيلِ }
[الفيل: 1] والنبي صلى الله عليه وسلم لم يَرَ هذه الحادثة، فكيف يخاطبه ربه عنها بقوله:
{  أَلَمْ تَرَ }
[الفيل: 1]؟

ذلك، ليدلك على أن إخبار الله لك أصحُّ من إخبار عينك لك؛ لأن رؤية العين بما تخدعك، أمّا إعلام الله فهو صادق لا يخدعك أبداً. فعلمك من إخبار الله لك أَوْلَى وأوثق من علمك بحواسِّك.

والشياطين: جمعه شيطان، وهو العاصي من الجنّ، والجن خَلْق مقابل للإنسان قال الله عنهم:
{  وَأَنَّا مِنَّا ٱلصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَآئِقَ قِدَداً }
[الجن: 11] فَمنْ هم دون الصالحين، هم الشياطين.

ثم يقول الحق سبحانه: { فَلاَ تَعْجَلْ عَلَيْهِمْ }


www.alro7.net