سورة
اية:

وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَىٰ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرًا رَسُولًا

تفسير بن كثير

يقول تعالى: { وما منع الناس} أي أكثرهم، { أن يؤمنوا} ويتابعوا الرسل، إلا استعجابهم من بعثة البشر رسلاً كما قال تعالى: { أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل منهم أن أنذر الناس} ؟ وقال تعالى: { ذلك بأنه كانت تأتيهم رسلهم بالبينات فقالوا أبشر يهدوننا} الآية. وقال فرعون وملؤه: { أنؤمن لبشرين مثلنا وقومهما لنا عابدون} ؟ وكذلك قالت الأمم لرسلهم: { إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين} ، والآيات في هذا كثيرة، ثم قال تعالى منبهاً على لطفه ورحمته بعباده، أنه يبعث إليهم الرسول من جنسهم، ليفقهوا عنه ويفهموا منه، لتمكنهم من مخاطبته ومكالمته، ولو بعث إلى البشر رسولاً من الملائكة لما استطاعوا مواجهته، ولا الأخذ عنه، كما قال تعالى: { كما أرسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون} ، ولهذا قال ههنا: { قل لو كان في الأرض ملائكة يمشون مطمئنين} أي كما أنتم فيها { لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا} أي من جنسهم، ولمّا كنتم أنتم بشراً بعثنا فيكم رسلنا منكم لطفاً ورحمة.

تفسير الجلالين

{ وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى إلا أن قالوا } أي قولهم منكرين { أبعث الله بشرا رسولاً } ولم يبعث ملكا .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى { وَمَا مَنَعَ النَّاس أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمْ الْهُدَى إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّه بَشَرًا رَسُولًا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَمَا مَنَعَ يَا مُحَمَّد مُشْرِكِي قَوْمك الْإِيمَان بِاَللَّهِ , وَبِمَا جِئْتهمْ بِهِ مِنْ الْحَقّ { إِذْ جَاءَهُمْ الْهُدَى } يَقُول : إِذْ جَاءَهُمْ الْبَيَان مِنْ عِنْد اللَّه بِحَقِيقَةِ مَا تَدْعُوهُمْ وَصِحَّة مَا جِئْتهمْ بِهِ , إِلَّا قَوْلهمْ جَهْلًا مِنْهُمْ { أَبَعَثَ اللَّه بَشَرًا رَسُولًا } فَأَنْ الْأُولَى فِي مَوْضِع نَصْب بِوُقُوعِ مَنَعَ عَلَيْهَا , وَالثَّانِيَة فِي مَوْضِع رَفْع , لِأَنَّ الْفِعْل لَهَا . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى { وَمَا مَنَعَ النَّاس أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمْ الْهُدَى إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّه بَشَرًا رَسُولًا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَمَا مَنَعَ يَا مُحَمَّد مُشْرِكِي قَوْمك الْإِيمَان بِاَللَّهِ , وَبِمَا جِئْتهمْ بِهِ مِنْ الْحَقّ { إِذْ جَاءَهُمْ الْهُدَى } يَقُول : إِذْ جَاءَهُمْ الْبَيَان مِنْ عِنْد اللَّه بِحَقِيقَةِ مَا تَدْعُوهُمْ وَصِحَّة مَا جِئْتهمْ بِهِ , إِلَّا قَوْلهمْ جَهْلًا مِنْهُمْ { أَبَعَثَ اللَّه بَشَرًا رَسُولًا } فَأَنْ الْأُولَى فِي مَوْضِع نَصْب بِوُقُوعِ مَنَعَ عَلَيْهَا , وَالثَّانِيَة فِي مَوْضِع رَفْع , لِأَنَّ الْفِعْل لَهَا .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى} يعني الرسل والكتب من عند الله بالدعاء إليه. { إلا أن قالوا} قالوا جهلا منهم. { أبعث الله بشرا رسولا} أي الله أجل من أن يكون رسوله من البشر. فبين الله تعالى فرط عنادهم لأنهم قالوا : أنت مثلنا فلا يلزمنا الانقياد، وغفلوا عن المعجزة. فـ { أن} الأولى في محل نصب بإسقاط حرف الخفض. و { أن} الثانية في محل رفع { بمنع} أي وما منع الناس من أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى إلا قولهم أبعث الله بشرا رسولا.

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

أي: ما منعهم من الإيمان إلا هذه المسألة: أن يكون الرسول بشراً، هذه هي القضية التي وقفت في حلوقهم: { أَبَعَثَ ٱللَّهُ بَشَراً رَّسُولاً } [الإسراء: 94]

والمتأمِّل في مسألة التبليغ عن الله يجد أنها لا يمكن أنْ تتم إلا ببشر، فكيف يبلغ البشر جنس آخر، ولا بُدَّ للتلقِّي عن الله من وسائط بين الحق سبحانه وتعالى وبين الناس؛ لأن البشر لا يستطيع أنْ يتلقّى عن القُوة العليا مباشرة، فإذنْ: هناك مراحل:
{  وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ ٱللَّهُ إِلاَّ وَحْياً أَوْ مِن وَرَآءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَآءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ }
[الشورى: 51]

لكن الرسول البشري كيف يُكلِّم الله؟ لا بُدَّ أنْ نأتي برسول من الجنس الأعلى:
{  ٱللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ ٱلْمَلاَئِكَةِ رُسُلاً.. }
[الحج: 75] وهذا مرحلة، ثم يصطفي رسولاً من البشر يتلقّى عن الملَكِ كي يستطيع أنْ يُبلِّغكم؛ لأنكم لا تقدرون على اللقاء المباشر يتلقى عن الملك كي يستطيع أن يبلغكم؛ لأنكم لا تقدرون على اللقاء المباشر مع الحق سبحانه.

ونضرب لذلك مثلاً ـ ولله المثل الأعلى: أنت إذا أردتَ إضاءة لمبة صغيرة وعندك تيار كهربائي عالٍ، هل يمكن أنْ تُوصِّله بهذه اللمبة؟ لا لأنها ستحرق فوراً، إذن: ما الحل؟ الحل أنْ تأتي بجهاز وسيط يُقلِّل لك هذا التيار القوي، ويعطي اللمبة على قَدْر حاجتها فتضيء.

كذلك الحق سبحانه يصطفي من الملائكة رسلاً يمكنهم التلقِّي عن الله ويصطفي من البشر رسلاً يمكنهم التلقِّي عن الملائكة، ثم يُبلّغ الرسول المصطفى من البشر بني جنسه. إذن: فماذا يُزعجكم في أنْ يكون الرسول بشراً؟ ولماذا تعترضون على هذه المسألة وهي أمر طبيعي؟

يقول تعالى:
{  أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَباً أَنْ أَوْحَيْنَآ إِلَىٰ رَجُلٍ مِّنْهُمْ أَنْ أَنذِرِ ٱلنَّاسَ.. }
[يونس: 2]

وفي موضع آخر يقول سبحانه:
{  وَٱضْرِبْ لَهُمْ مَّثَلاً أَصْحَابَ ٱلقَرْيَةِ إِذْ جَآءَهَا ٱلْمُرْسَلُونَ * إِذْ أَرْسَلْنَآ إِلَيْهِمُ ٱثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوۤاْ إِنَّآ إِلَيْكُمْ مُّرْسَلُونَ * قَالُواْ مَآ أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَمَآ أَنَزلَ ٱلرَّحْمَـٰنُ مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ تَكْذِبُونَ }
[يس: 13-15]

إذن: فاعتراضهم على بشرية الرسول أمر قديم توارثه أهل الكفر والعناد من أيام نوح ـ عليه السلام ـ ألم يَقُلْ له قومه:
{  فَقَالَ ٱلْمَلأُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قِوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلاَّ بَشَراً مِّثْلَنَا.. }
[هود: 27]

وقالوا:
{  وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَراً مِّثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذاً لَّخَاسِرُونَ }
[المؤمنون: 34]

وقالوا:
{  أَبَشَراً مِّنَّا وَاحِداً نَّتَّبِعُهُ إِنَّآ إِذاً لَّفِي ضَلاَلٍ وَسُعُرٍ }
[القمر: 24]

لذلك يدعونا الحق سبحانه وتعالى إلى النظر في السُّنة المتبعة في الرسل:
{  وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِيۤ إِلَيْهِمْ.. }
[النحل: 43]

أي: ليسوا ملائكة، لا بُدَّ أنْ يكونوا رجالاً لِيتمّ اللقاء بينكم، وإلاّ فلو جاء الرسول مَلَكاً كما تقولون، هل ستروْن هذا الملَك؟ قالوا: لا هو مُستتر عنَّا، لكنه يرانا، لكن تبليغ الرسالة لا يقوم على مجرد الرؤية، فتبليغ الرسالة يحتاج إلى مخالطة ومخاطبة، وهنا لا بُدَّ أنْ يتصوّر لكم الملَك في صورة رجل ليؤدي مهمة البلاغ عن الله، وهكذا نعود من حيث بدأنا؛ لأنها الطبيعة التي لا يمكن لأحد الخروج عنها.لذلك يقول سبحانه:
{  وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكاً لَّجَعَلْنَاهُ رَجُلاً وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِم مَّا يَلْبِسُونَ }
[الأنعام: 9] إذن: لا داعي للتمحُّك والعناد، ومصادمة الفطرة التي خلقها الله، والطبيعة التي ارتضاها لخَلْقه.

ثم يقول الحق سبحانه: { قُل لَوْ كَانَ فِي ٱلأَرْضِ مَلاۤئِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم مِّنَ ٱلسَّمَآءِ مَلَكاً رَّسُولاً }.


www.alro7.net