سورة
اية:

فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ مِنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن الأمم المكذبة بالرسل في قديم الدهر، وماذا حل بهم من العذاب الشديد مع شدة قواهم، وما أثروه في الأرض وجمعوه من الأموال، فما أغنى عنهم ذلك شيئاً ولا رد عنهم ذرة من بأس اللّه، وذلك لأنهم لما جاءتهم الرسل بالبينات، والحجج القاطعات، والبراهين الدامغات، لم يلتفتوا إليهم ولا أقبلوا عليهم، واستغنوا بما عندهم من العلم في زعمهم عما جاءتهم به الرسل، قال مجاهد: قالوا: نحن أعلم منهم لن نبعث ولن نعذب، وقال السدي: فرحوا بما عندهم من العلم بحالتهم، فأتاهم من بأس اللّه تعالى ما لا قبل لهم به { وحاق بهم} أي أحاط بهم { ما كانوا به يستهزئون} أي يكذبون ويستبعدون وقوعه، { فلما رأوا بأسنا} أي عاينوا وقوع العذاب بهم، { قالوا آمنا باللّه وحده وكفرنا بما كنا به مشركين} أي وحدوا اللّه عزَّ وجلَّ وكفروا بالطاغوت ولكن حيث لا تقال العثرات، ولا تنفع المعذرة، وهذا كما قال فرعون حين أدركه الغرق { آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين} فلم يقبل اللّه منه لأنه قد استجاب لنبيّه موسى عليه السلام، وهكذا قال تعالى ههنا: { فلم يك ينفعهم إيمانهم لما رأوا بأسنا سنة اللّه التي قد خلت في عباده} أي هذا حكم اللّه في جميع من تاب عند معاينة العذاب أنه لا يقبل، ولهذا جاء في الحديث: (إن اللّه تعالى يقبل توبة العبد ما لم يغرغر)، ولهذا قال تعالى: { وخسر هنالك الكافرون} .

تفسير الجلالين

{ فلما جاءتهم رسلهم بالبينات } المعجزات الظاهرات { فرحوا } أي الكفار { بما عندهم } أي الرسل { من العلم } فرح استهزاء وضحك منكرين له { وحاق } نزل { بهم ما كانوا به يستهزءُون } أي العذاب .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلهمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِنْدهمْ مِنْ الْعِلْم } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَلَمَّا جَاءَتْ هَؤُلَاءِ الْأُمَم الَّذِينَ مِنْ قَبْل قُرَيْش الْمُكَذِّبَة رُسُلهَا رُسُلهمْ الَّذِينَ أَرْسَلَهُمْ اللَّه إِلَيْهِمْ بِالْبَيِّنَاتِ , يَعْنِي : بِالْوَاضِحَاتِ مِنْ حُجَج اللَّه عَزَّ وَجَلَّ { فَرِحُوا بِمَا عِنْدهمْ مِنْ الْعِلْم } يَقُول : فَرِحُوا جَهْلًا مِنْهُمْ بِمَا عِنْدهمْ مِنْ الْعِلْم وَقَالُوا : لَنْ نُبْعَث , وَلَنْ يُعَذِّبنَا اللَّه . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23462 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنْ ابْنِ أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْل اللَّه { فَرِحُوا بِمَا عِنْدهمْ مِنْ الْعِلْم } قَالَ : قَوْلهمْ : نَحْنُ أَعْلَم مِنْهُمْ , لَنْ نُعَذَّب , وَلَنْ نُبْعَث . 23463 -حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن , قَالَ : ثنا أَحْمَد بْن الْمُفَضَّل , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ { فَرِحُوا بِمَا عِنْدهمْ مِنْ الْعِلْم } بِجَهَالَتِهِمْ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلهمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِنْدهمْ مِنْ الْعِلْم } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَلَمَّا جَاءَتْ هَؤُلَاءِ الْأُمَم الَّذِينَ مِنْ قَبْل قُرَيْش الْمُكَذِّبَة رُسُلهَا رُسُلهمْ الَّذِينَ أَرْسَلَهُمْ اللَّه إِلَيْهِمْ بِالْبَيِّنَاتِ , يَعْنِي : بِالْوَاضِحَاتِ مِنْ حُجَج اللَّه عَزَّ وَجَلَّ { فَرِحُوا بِمَا عِنْدهمْ مِنْ الْعِلْم } يَقُول : فَرِحُوا جَهْلًا مِنْهُمْ بِمَا عِنْدهمْ مِنْ الْعِلْم وَقَالُوا : لَنْ نُبْعَث , وَلَنْ يُعَذِّبنَا اللَّه . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23462 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنْ ابْنِ أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْل اللَّه { فَرِحُوا بِمَا عِنْدهمْ مِنْ الْعِلْم } قَالَ : قَوْلهمْ : نَحْنُ أَعْلَم مِنْهُمْ , لَنْ نُعَذَّب , وَلَنْ نُبْعَث . 23463 -حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن , قَالَ : ثنا أَحْمَد بْن الْمُفَضَّل , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ { فَرِحُوا بِمَا عِنْدهمْ مِنْ الْعِلْم } بِجَهَالَتِهِمْ . ' وَقَوْله : { وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ } يَقُول : وَحَاقَ بِهِمْ مِنْ عَذَاب اللَّه مَا كَانُوا يَسْتَعْجِلُونَ رُسُلهمْ بِهِ اِسْتِهْزَاء وَسُخْرِيَة . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23464 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ } مَا جَاءَتْهُمْ بِهِ رُسُلهمْ مِنْ الْحَقّ . وَقَوْله : { وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ } يَقُول : وَحَاقَ بِهِمْ مِنْ عَذَاب اللَّه مَا كَانُوا يَسْتَعْجِلُونَ رُسُلهمْ بِهِ اِسْتِهْزَاء وَسُخْرِيَة . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23464 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ } مَا جَاءَتْهُمْ بِهِ رُسُلهمْ مِنْ الْحَقّ . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم} حتى يشاهدوا آثار الأمم السالفة { كانوا أكثر منهم وأشد قوة وآثارا في الأرض} كانوا أكثر منهم عددا وقوة { فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون} من الأبنية والأموال وما أدالوا به من الأولاد والأتباع؛ يقال : دلوت بفلان، إليك أي استشفعت به إليك. وعلى هذا { ما} للجحد أي فلم يغن عنهم ذلك شيئا. وقيل: { ما} للاستفهام أي أي شيء أغنى عنهم كسبهم حين هلكوا ولم ينصرف { أكثر} ؛ لأنه على وزن أفعل. وزعم الكوفيون أن كل ما لا ينصرف فإنه يجوز أن ينصرف إلا أفعل من كذا فإنه لا يجوز صرفه بوجه في شعر ولا غيره إذا كانت معه من. قال أبو العباس : ولو كانت من المانعة من صرفه لوجب ألا يقال : مررت بخير منك وشر منك ومن عمرو. قوله تعالى: { فلما جاءتهم رسلهم بالبينات} أي بالآيات الواضحات. { فرحوا بما عندهم من العلم} في معناه ثلاثة أقوال. قال مجاهد : إن الكفار الذين فرحوا بما عندهم من العلم قالوا : نحن أعلم منهم لن نعذب ولن نبعث. وقيل : فرح الكفار بما عندهم من علم الدنيا نحو { يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا} [الروم : 7]. وقيل : الذين فرحوا الرسل لما كذبهم قومهم أعلمهم الله عز وجل أنه مهلك الكافرين ومنجيهم والمؤمنين فـ { فرحوا بما عندهم من العلم} بنجاة المؤمنين { وحاق بهم} أي بالكفار { ما كانوا به يستهزئون} أي عقاب استهزائهم بما جاء به الرسل صلوات الله عليهم. قوله تعالى: { فلما رأوا بأسنا} أي عاينوا العذاب. { قالوا آمنا بالله وحده وكفرنا بما كنا به مشركين} أي آمنا بالله وكفرنا بالأوثان التي أشركناهم في العبادة { فلم يك ينفعهم إيمانهم لما رأوا بأسنا} فلم ينفعهم إيمانهم بالله عند معاينة العذاب وحين رأوا البأس. { سنة الله التي قد خلت في عباده} { سنة الله} مصدر؛ لأن العرب تقول : سن يسن سنا وسنة؛ أي سن الله عز وجل في الكفار أنه لا ينفعهم الإيمان إذا رأوا العذاب. وقد مضى هذا مبينا في { النساء} و { يونس} وأن التوبة لا تقبل بعد رؤية العذاب وحصول العلم الضروري. وقيل : أي احذروا يا أهل مكة سنة الله في إهلاك الكفرة فـ { سنة الله} منصوب على التحذير والإغراء. { وخسر هنالك الكافرون} قال الزجاج : وقد كانوا خاسرين من قبل ذلك إلا أنه بين لنا الخسران لما رأوا العذاب. وقيل : فيه تقديم وتأخير؛ أي { لم يك ينفعهم إيمانهم لما رأوا بأسنا} { وخسر هنالك الكافرون} كسنتنا في جميع الكافرين فـ { سنة} نصب بنزع الخافض أي كسنة الله في الأمم كلها. والله أعلم.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة غافر الايات 67 - 85

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

أي: جاءتهم رسلهم بالآيات الواضحات وبالمعجزات قال: لسنا في حاجة إلى الرسل كما قلنا أن سقراط الفيلسوف قالها على الفطرة، نحن قوم مهتدون بطبيعتنا ولسنا في حاجة إلى رسل، ومع ذلك حكموا عليه بالقتل.

لذلك قلنا: إنهم حكموا عليه ظلماً لأنهم لم يحتكموا في ذلك إلى شيء منطقي، فأنت سويّ السلوك في ذاتك، لكن هل منع عنك سيء السلوك؟ فكان يجب أنْ يوجد طرف محايد يراعي ما لي وما عليّ.

قوله: { فَرِحُواْ بِمَا عِندَهُمْ مِّنَ ٱلْعِلْمِ.. } [غافر: 83] هذا نوع من الفرح الذي ذكرناه، وقلنا: إنه غير مشروع وفرح أحمق. والمراد: فرحوا بما عندهم من العلم الذي يُحاجُّون به القرآن كقولهم:
{  مَا هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا ٱلدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَآ إِلاَّ ٱلدَّهْرُ.. }
[الجاثية: 24] وهكذا يقول العلمانيون، ومثل قولهم:
{  لَوْ شَآءَ ٱللَّهُ مَآ أَشْرَكْنَا.. }
[الأنعام: 148].

فكل قضية تُعرض عليهم يريدون أنْ يعارضوها معارضةً هم مقتنعون بها رغم بطلانها، وهذا نوع من العلم عندهم.

أو المعنى: فرحوا بما عندهم من العلم بظواهر الحياة والحضارات التي أقاموها، فقالوا: لسنا في حاجة إلى الرسل، لأن ما عندنا من العلوم أي المادية فيه كفاية. ونقول: أنتم نظرتم إلى سطحيات الأمور وإلى الأشياء التي تبررون بها فكركم، فقلتم:
{  لَوْ شَآءَ ٱللَّهُ مَآ أَشْرَكْنَا.. }
[الأنعام: 148] يعني: تتهم الله، وهذا دليلٌ على أنك تريد ذلك.

والبعض يقول أن { فَرِحُواْ.. } [غافر: 83] تعود على الرسل، يفرحون أنْ جعلهم الله هُداة مهديين، لكن هذا القول فيه خروج عن مقتضيات السياق في الآية، ويتعارض مع تذييل الآية { وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ } [غافر: 83] أي: حلَّ بهم ونزل بهم { وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ } [غافر: 83] يعني: جزاءَ استهزائهم، ومن الاستهزاء قولهم:
{  قَالَ إِن كُنتَ جِئْتَ بِآيَةٍ فَأْتِ بِهَآ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ }
[الأعراف: 106].

وقالوا:
{  أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ ٱللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَآ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ }
[الأعراف: 70].

ومعنى { يَسْتَهْزِئُونَ } [غافر: 83] من هُزْء الباطل من الحق، لماذا؟ قالوا: لأن الباطل حين يرى حقاً يدفعه فلا بُدَّ له أنْ يفُتَّ في عَضُد مَنْ يؤمن به، لأنه لو لم يَفُت في عضده جذبه هو إلى الحق؛ ولذلك سمعناهم يقولون:
{  لاَ تَسْمَعُواْ لِهَـٰذَا ٱلْقُرْآنِ وَٱلْغَوْاْ فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ }
[فصلت: 26].

والله لو لم يكونوا يعلمون حلاوة القرآن وأخْذه لمن سمعه واستيلاءه على الأسماع والقلوب، ولولا خوفهم من أنْ يأخذ القرآنُ منهم سيادتهم لما قالوا هذا الكلام، ولما حذَّروا الناس من سماعهم، ولو كان كلاماً عادياً ما وقفوا منه هذا الموقف. إذن: فهموا أن القرآن حَقٌّ، ومَنْ سمعه لا بدَّ أنْ يهتدي به.ومعنى سمعه يعني: بمواجيده.

سمعنا كثيراً قصة إسلام سيدنا عمر بن الخطاب، وكان جباراً في الجاهلية عنيداً غليظ القلب، فماذا حدث له بعد سماع القرآن؟ لقد سمعه أولاً من أخته فغضب ولطمها على وجهها، فسال الدم من وجهها، وعندها تحركت عاطفته نحو أخته، فلما تحركت عاطفته غطتْ على لدد الخصومة عنده للإسلام، ولما غطَّت على لدد الخصومة للإسلام وصل القرآن إلى قلبه بدون لدادة فأثَّر فيه فآمن.

وقد صوَّر لنا القرآنُ في موضع آخر نموذجاً لاستهزاء أهل الباطل بأهل الحق، قال تعالى:
{  إِنَّ ٱلَّذِينَ أَجْرَمُواْ كَانُواْ مِنَ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ يَضْحَكُونَ * وَإِذَا مَرُّواْ بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ * وَإِذَا ٱنقَلَبُوۤاْ إِلَىٰ أَهْلِهِمُ ٱنقَلَبُواْ فَكِهِينَ * وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوۤاْ إِنَّ هَـٰؤُلاَءِ لَضَالُّونَ * وَمَآ أُرْسِلُواْ عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ }
[المطففين: 29-33].

ثم يذكر الحق سبحانه عاقبة هذا الاستهزاء، واللقطة الأخيرة في هذا الموقف
{  فَٱلْيَوْمَ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ مِنَ ٱلْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ * عَلَى ٱلأَرَآئِكِ يَنظُرُونَ * هَلْ ثُوِّبَ ٱلْكُفَّارُ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ }
[المطففين: 34-35] ثم يسألنا ربنا
{  هَلْ ثُوِّبَ ٱلْكُفَّارُ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ }
[المطففين: 36] يعني: هل قدرنا أنْ نجازيهم بما يستحقون؟


www.alro7.net