سورة
اية:

إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن إبراهيم عليه السلام أنه لما ذهب عنه الروع، وهو ما أوجس من الملائكة خيفة حين لم يأكلوا وبشروه بعد ذلك بالولد وأخبروه بهلاك قوم لوط، أخذ يقول: أتهلكون قرية فيها ثلثمائة مؤمن؟ قالوا: لا، قال: أفتهلكون قرية فيها مائتا مؤمن؟ قالوا: لا، حتى بلغ خمسة، قالوا: لا، قال: أرأيتكم أن كان فيها رجل واحد مسلم أتهلكونها؟ قالوا: لا، فقال إبراهيم عليه السلام عند ذلك، { إن فيها لوطا قالوا نحن أعلم بمن فيها لننجينه وأهله إلا امرأته} الآية، فسكت عنهم واطمأنت نفسه قاله سعيد بن جبير رضي اللّه عنه ، وقوله: { إن إبراهيم لحليم أواه منيب} مدحٌ لإبراهيم بهذه الصفات الجميلة، وقد تقدم تفسيرها. وقوله تعالى: { يا إبراهيم أعرض عن هذا إنه قد جاء أمر ربك} الآية، أي أنه قد نفذ فيهم القضاء وحقت عليهم الكلمة بالهلاك وحلول البأس الذي لا يرد عن القوم المجرمين.

تفسير الجلالين

{ إن إبراهيم لحليم } كثير الأناة { أوَّاهٌ مُنيب } رجّاع، فقال لهم أتهلكون قرية فيها ثلاثمائة مؤمن ؟ قالوا لا، أفتهلكون قرية فيها مائتا مؤمن ؟ قالوا لا، قال أفتهلكون قرية فيها أربعون مؤمنا ؟ قالوا لا، قال أفتهلكون قرية فيها أربعة عشر مؤمنا ؟ قالوا لا، قال أفرأيتم إن كان فيها مؤمن واحد قالوا لا، إن فيها لوطا قالوا نحن أعلم بمن فيها إلخ .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { إِنَّ إِبْرَاهِيم لَحَلِيم أَوَّاه مُنِيب } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّ إِبْرَاهِيم لَبَطِيء الْغَضَب مُتَذَلِّل لِرَبِّهِ خَاشِع لَهُ , مُنْقَاد لِأَمْرِهِ , مُنِيب رَجَّاع إِلَى طَاعَته . كَمَا : 14165 - حَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا عَبْد الْعَزِيز , قَالَ : ثَنَا إِسْرَائِيل , عَنْ أَبِي يَحْيَى , عَنْ مُجَاهِد : { أَوَّاه مُنِيب } قَالَ : الْقَانِت : الرَّجَّاع وَقَدْ بَيَّنَّا مَعْنَى الْأَوَّاه فِيمَا مَضَى بِاخْتِلَافِ الْمُخْتَلِفِينَ وَالشَّوَاهِد عَلَى الصَّحِيح مِنْهُ عِنْدنَا مِنْ الْقَوْل بِمَا أَغْنَى عَنْ إِعَادَته . وَقَوْله : { إِنَّ إِبْرَاهِيم لَحَلِيم أَوَّاه مُنِيب } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّ إِبْرَاهِيم لَبَطِيء الْغَضَب مُتَذَلِّل لِرَبِّهِ خَاشِع لَهُ , مُنْقَاد لِأَمْرِهِ , مُنِيب رَجَّاع إِلَى طَاعَته . كَمَا : 14165 - حَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا عَبْد الْعَزِيز , قَالَ : ثَنَا إِسْرَائِيل , عَنْ أَبِي يَحْيَى , عَنْ مُجَاهِد : { أَوَّاه مُنِيب } قَالَ : الْقَانِت : الرَّجَّاع وَقَدْ بَيَّنَّا مَعْنَى الْأَوَّاه فِيمَا مَضَى بِاخْتِلَافِ الْمُخْتَلِفِينَ وَالشَّوَاهِد عَلَى الصَّحِيح مِنْهُ عِنْدنَا مِنْ الْقَوْل بِمَا أَغْنَى عَنْ إِعَادَته .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى‏ { ‏فلما ذهب عن إبراهيم الروع‏} ‏ أي الخوف؛ يقال‏:‏ ارتاع من كذا إذا خاف؛ قال النابغة‏:‏ فارتاع من صوت كلاب فبات له ** طوع الشوامت من خوف ومن صرد ‏ { ‏وجاءته البشرى‏} ‏ أي بإسحاق ويعقوب‏.‏ وقال قتادة‏:‏ بشروه بأنهم إنما أتوا بالعذاب إلى قوم لوط، وأنه لا يخاف‏.‏ { ‏يجادلنا‏} ‏ أي يجادل رسلنا، وأضافه إلى نفسه، لأنهم نزلوا بأمره‏.‏ وهذه المجادلة رواها حميد بن هلال عن جندب عن حذيفة؛ وذلك أنهم لما قالوا‏ { ‏إنا مهلكو أهل هذه القرية‏} [‏العنكبوت‏:‏ 31‏]‏ قال لهم‏:‏ أرأيتم إن كان فيها خمسون من المسلمين أتهلكونهم‏؟‏ قالوا‏:‏ لا‏.‏ قال‏:‏ فأربعون‏؟‏ قالوا‏:‏ لا‏.‏ قال‏:‏ فثلاثون‏؟‏ قالوا‏:‏ لا‏.‏ قال‏:‏ فعشرون‏؟‏ قالوا‏:‏ لا‏.‏ قال‏:‏ فإن كان فيها عشرة - أو خمسة شك حميد - قالوا‏:‏ لا‏.‏ قال قتادة‏:‏ نحوا منه؛ قال فقال يعني إبراهيم‏:‏ قوم ليس فيهم عشرة من المسلمين لا خير فيهم‏.‏ وقيل إن إبراهيم قال‏:‏ أرأيتم إن كان فيها رجل مسلم أتهلكونها‏؟‏ قالوا‏:‏ لا‏.‏ فقال إبراهيم عند ذلك‏ { ‏إن فيها لوطا قالوا نحن أعلم بمن فيها لننجينه وأهله إلا امرأته كانت من الغابرين‏} [‏العنكبوت‏:‏ 32‏]‏‏.‏ وقال عبدالرحمن ابن سمرة‏:‏ كانوا أربعمائة ألف‏.‏ ابن جريج‏.‏ وكان في قرى قوم لوط أربعة آلاف ألف‏.‏ ومذهب الأخفش والكسائي أن ‏ { ‏يجادلنا‏} ‏ في موضع ‏ { ‏جادلنا‏} ‏‏.‏ قال النحاس‏:‏ لما كان جواب ‏ { ‏لما‏} ‏ يجب أن يكون بالماضي جعل المستقبل مكانه؛ كما أن الشرط يجب أن يكون بالمستقبل فجعل الماضي مكانه‏.‏ وفيه جواب آخر‏:‏ أن يكون { ‏يجادلنا‏} ‏ في موضع الحال؛ أي أقبل يجادلنا؛ وهذا قول الفراء‏.‏ ‏ { ‏إن إبراهيم لحليم ‏أواه منيب‏} ‏ تقدم في ‏ { ‏براءة‏} ‏ معنى { ‏لأواه حليم‏} [‏التوبة‏:‏ 114‏]‏ والمنيب الراجع؛ يقال‏:‏ إذا رجع‏.‏ وإبراهيم صلى الله عليه وسلم كان راجعا إلى الله تعالى في أمور كلها‏.‏ وقيل‏:‏ الأواه المتأوه أسفا على ما قد فات قوم لوط من الإيمان‏.‏ قوله تعالى‏ { ‏يا إبراهيم أعرض عن هذا‏} ‏ أي دع عنك الجدال في قوم لوط‏.‏ ‏ { ‏إنه قد جاء أمر ربك‏} ‏ أي عذابه لهم‏.‏ { ‏إنهم آتيهم‏} ‏ أي نازل بهم‏.‏ { ‏عذاب غير مردود‏} ‏ أي غير مصروف عنهم ولا مدفوع‏.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة هود الايات 72 - 83

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

إذن: فالعلة في الجدال أنه حليم لا يُعجِّل بالعقوبة، وأوَّاه؛ أي: يتأوه من القلب، والتأوه رقة في القلب، وإن كان التأوه من الأعلى فهذا يعني الخوف من ألا يكون قد أدى حق الله تعالى، وإن كان التأوه للأقل فهو رحمة ورأفة.

ولذلك فقد طلب إبراهيم عليه السلام من الله تعالى تأجيل العذاب لقوم لوط لعلهم يؤمنون، وتأوُّههُ هنا لله تعالى، وعلى هؤلاء الجهلة بما ينتظرهم من عذاب أليم.

وقال الحق سبحانه في صفات إبراهيم أنه " منيب " أي: يرجع إلى الحكم وإلى الحق في قضاياه.

ألم يَقُلْ الحق سبحانه في موضع آخر من كتابه العزيز:


{  وَمَا كَانَ ٱسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَآ إِيَّاهُ }
[التوبة: 114].

وبعد أن بحث إبراهيم عليه السلام عن الحق، وأناب إليه، يبين لنا الله سبحانه وتعالى مظهرية الإنابة في قوله تعالى:


{  فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ للَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ }
[التوبة: 114].

وهنا في الآية التي نحن بصدد خوطرنا عنها والتي أوضحت تأوه إبراهيم لله عز وجل وتأوهه رحمة بهؤلاء الذين لم يؤمنوا، وهم قوم لوط، وأيضاً كانت حجة إبراهيم ـ عليه السلام ـ في الجدال ما قاله الحق سبحانه في سورة العنكبوت:


{  وَلَمَّا جَآءَتْ رُسُلُنَآ إِبْرَاهِيمَ بِٱلْبُشْرَىٰ قَالُوۤاْ إِنَّا مُهْلِكُوۤاْ أَهْلِ هَـٰذِهِ ٱلْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُواْ ظَالِمِينَ * قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطاً }
[العنكبوت: 31ـ32].

وكان سؤال إبراهيم للملائكة: كيف تُهلكون أهل هذه القرية وفيهم من هو يؤمن بالله وعلى رأسهم نبي من الله هو لوط عليه السلام، وردت عليه الملائكة:


{  نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَن فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ ٱمْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ ٱلْغَابِرِينَ }
[العنكبوت: 32].

وكأن إبراهيم خليل الرحمن يعلم أن وجود مؤمنين مع الكافرين في قرية واحدة، يبيح له الجدال عن أهل القرية جميعاً.

ويتلقى إبراهيم الرد هنا في سورة هود في الآية التالية: { يَٰإِبْرَٰهِيمُ أَعْرِضْ عَنْ هَـٰذَآ }


www.alro7.net