سورة
اية:

إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ

تفسير بن كثير

هذه القصة ذكرها اللّه تبارك وتعالى في سورة البقرة، وفي أول سورة الأعراف، وفي سورة الحجر، وسبحان، والكهف، وههنا، وهي أن اللّه سبحانه وتعالى، أعلم الملائكة قبل خلق آدم عليه الصلاة والسلام، بأنه سيخلق بشراً من صلصال من حمأ مسنون، وقد تقدم إليهم بالأمر متى فرغ من خلقه وتسويته، فليسجدوا له إكراماً وإعظاماً واحتراماً وامتثالاً لأمر اللّه عزَّ وجلَّ، فامتثل الملائكة كلهم سوى إبليس ولم يكن منهم جنساً، كان من الجن هذا الرأي وهو أن إبليس من الجن وليس من الملائكة هو الذي تطمئن إليه النفس وترتاح، وتدل عليه النصوص الشرعية كقوله تعالى: { إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه} ، (وانظر الأدلة في كتابنا النبوة والأنبياء ، صفحة 128 تحت عنوان: هل كان إبليس من الملائكة؟) فخانه طبعه وجبلته، فاستنكف عن السجود لآدم، وخاصم ربه عزَّ وجلَّ فيه، وادعى أنه خير من آدم، فإنه مخلوق من نار، وآدم خلق من طين، والنار خير من الطين في زعمه، وقد أخطأ في ذلك وخالف أمر اللّه تعالى، وكفر بذلك فأبعده اللّه عزَّ وجلَّ، وأرغم أنفه وطرده عن باب رحمته ومحل أنسه، وحضرة قدسه، وسماه إبليس إعلاماً له بأنه قد أبلس من الرحمة، وأنزله من السماء مذموماً مدحوراً إلى الأرض، فسأل اللّه النظرة إلى يوم البعث فأنظره الحليم الذي لا يعجل على من عصاه، فلما أمن الهلاك إلى يوم القيامة تمرد وطغى، وقال: { فبعزتك لأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين} كما قال عزَّ وجلَّ: { لئن أخرتن إلى يوم القيامة لأحتنكن ذريته إلا قليلاً} وهؤلاء هم المستثنون في الآية الأُخرى، وهي قوله تعالى: { إن عبادي ليس لك عليهم سلطان وكفى بربك وكيلاً} ، وقوله تعالى: { قال فالحق والحق أقول لأملأن جهنم منك وممن تبعك منهم أجمعين} ، قال السدي: هو قسم أقسم اللّه به، كقوله تعالى: { ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين} ، وكقوله عزَّ وجلَّ: { قال اذهب فمن تبعك منهم فإن جهنم جزاؤكم جزاءاً موفوراً} .

تفسير الجلالين

{ إلا إبليس } هو أبو الجنّ كان بين الملائكة { استكبر وكان من الكافرين } في علم الله تعالى .

تفسير الطبري

{ إِلَّا إِبْلِيس اِسْتَكْبَرَ } يَقُول : غَيْر إِبْلِيس , فَإِنَّهُ لَمْ يَسْجُد , اِسْتَكْبَرَ عَنْ السُّجُود لَهُ تَعَظُّمًا وَتَكَبُّرًا { إِلَّا إِبْلِيس اِسْتَكْبَرَ } يَقُول : غَيْر إِبْلِيس , فَإِنَّهُ لَمْ يَسْجُد , اِسْتَكْبَرَ عَنْ السُّجُود لَهُ تَعَظُّمًا وَتَكَبُّرًا' { وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ } يَقُول : وَكَانَ بِتَعَظُّمِهِ ذَلِكَ , وَتَكَبُّره عَلَى رَبّه وَمَعْصِيَته أَمْره , مِمَّنْ كَفَرَ فِي عِلْم اللَّه السَّابِق , فَجَحَدَ رُبُوبِيَّته , وَأَنْكَرَ مَا عَلَيْهِ الْإِقْرَار لَهُ بِهِ مِنْ الْإِذْعَان بِالطَّاعَةِ , كَمَا : 23101 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : قَالَ أَبُو بَكْر فِي : { إِلَّا إِبْلِيس اِسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ } قَالَ : قَالَ اِبْن عَبَّاس : كَانَ فِي عِلْم اللَّه مِنْ الْكَافِرِينَ . { وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ } يَقُول : وَكَانَ بِتَعَظُّمِهِ ذَلِكَ , وَتَكَبُّره عَلَى رَبّه وَمَعْصِيَته أَمْره , مِمَّنْ كَفَرَ فِي عِلْم اللَّه السَّابِق , فَجَحَدَ رُبُوبِيَّته , وَأَنْكَرَ مَا عَلَيْهِ الْإِقْرَار لَهُ بِهِ مِنْ الْإِذْعَان بِالطَّاعَةِ , كَمَا : 23101 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : قَالَ أَبُو بَكْر فِي : { إِلَّا إِبْلِيس اِسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ } قَالَ : قَالَ اِبْن عَبَّاس : كَانَ فِي عِلْم اللَّه مِنْ الْكَافِرِينَ . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { إذ قال ربك للملائكة} { إذ} من صلة { يختصمون} المعنى؛ ما كان لي من علم بالملأ الأعلى حين يختصمون حين { قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من طين} . وقيل: { إذ قال} بدل من { إذ يختصمون} و { يختصمون} يتعلق بمحذوف؛ لأن المعنى ما كان لي من علم بكلام الملأ الأعلى وقت اختصامهم. { فإذا سويته} { إذا} ترد الماضي إلى المستقبل؛ لأنها تشبه حروف الشرط وجوابها كجوابه؛ أي خلقته. { ونفخت فيه من روحي} أي من الروح الذي أملكه ولا يملكه غيري. فهذا معنى الإضافة، وقد مضى هذا المعنى مجودا في { النساء} في قوله في عيسى: { وروح منه} [النساء : 171]. { فقعوا له ساجدين} نصب على الحال. وهذا سجود تحية لا سجود عبادة. وقد مضى في { البقرة} . { فسجد الملائكة كلهم أجمعون} أي امتثلوا الأمر وسجدوا له خضوعا له وتعظيما لله بتعظيمه { إلا إبليس} أنف من السجود له جهلا بأن السجود له طاعة لله؛ والأنفة من طاعة الله استكبارا كفر، ولذلك كان من الكافرين باستكباره عن أمر الله تعالى. وقد مضى الكلام في، هذا في { البقرة} مستوفى.

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

هذا الكلام جاء من الحق - سبحانه وتعالى - للملائكة على سبيل الإخبار، لكن فهموا هم أنه استشارة، وأن الخالق سبحانه يستشيرهم في مسألة خَلق الإنسان؛ لذلك قالوا ما قالوه، وكان عليهم أنْ يتنبهوا إلى أن المسألة مبتوتٌ فيها، وأنها قضية منتهية؛ لأن الله أخبر بها بقوله: { إِنِّي خَالِقٌ.. } [ص: 71] هكذا بلفظ التوكيد.

وهنا لا بُدَّ أنْ نشيرَ إلى أن البعض يحاول الاستدراك على كلام الله في مسألة خَلْق الإنسان من طين، يقولون: إن القرآن قال مرة: من طين. ومرة: من ماء. ومرة: من حمأ مسنون. ومرة: من صلصال، والواقع أن هذه مراحل للشيء الواحد وليست اختلاف بدايات مأخوذ منها، فالتراب حين يوضع على الماء يصير طيناً، فإذا تُرِكَ الطين حتى عطن وتغيَّرت رائحته، فهو الحمأ المسنون، فإذا جَفَّ وتصلَّب فهو صَلْصَال كالفخار.

ولما خلق الله الإنسان خلقه من الطين، بمعنى أنه جامع لكل عناصر التربة السوداء والصفراء والرملية.. إلخ وقد توصَّل العلماء إلى أن هذه التربة هي الصالحة للزراعة، لأن الطينة أو التربة إنْ كانت متماسكة تمسك الماء تحت الجذر فيمور ويذبل النبات، وإن كانت رملية تسرب فيها الماء قبل أنْ يمتصَّه النبات.

إذن: تحتاج إلى تربة بين بين، بحيث تمسك الماء بالقدر الذي يتيح للنبات أنْ يستفيد منه ويمتص عناصر الغذاء، ثم يتسرَّب الباقي فلا يضر بالجذور.

كما توصل العلماء إلى أن عناصر جسم الإنسان عبارة عن 16 عنصراً، تبدأ بالأكسوجين بنسبة 67% وهي أعلى نسبة وتنتهي بالمنجنيز. وأن الطين يحتوي على نفس هذه العناصر الستة عشر، وهذا يثبت صدْق الحق سبحانه في خلْق الإنسان من الطين.

ومعنى { فَإِذَا سَوَّيْتُهُ.. } [ص: 72] يعني: صوَّرْتُ قالبه وشكله { وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي... } [ص: 72] يعني يصير مخلوقاً كاملاً تدبّ فيه الحياة ويتحرك { فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ... } [ص: 72] أي: خرّوا ساجدين، ليس سجودَ عبادة، إنما سجود طاعة لصاحب الأمر بالسجود.

إذن: سجود الملائكة لم يكن لآدم ذاته، إنما كان لله الذي خلق آدم وأمر الملائكة أنْ تسجدَ له، ومعنى تسجد له كما تقول: أنا أسجد للقبْلة، فالسجود ليس للقبلة ذاتها إنما ناحيتها. { فَسَجَدَ ٱلْمَلاَئِكَةُ كُـلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلاَّ إِبْلِيسَ ٱسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ ٱلْكَافِرِينَ } [ص: 73-74].


www.alro7.net