سورة
اية:

قُلْ عَسَىٰ أَنْ يَكُونَ رَدِفَ لَكُمْ بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى مخبراً عن المشركين في سؤالهم عن يوم القيامة واستبعادهم وقوع ذلك، { ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين} ؟ قال اللّه تعالى مجيباً لهم: { قل} يا محمد { عسى أن يكون ردف لكم بعض الذي تستعجلون} قال ابن عباس: أن يكون قرب أو أن يقرب لكم بعض الذي تستعجلون، كقوله تعالى: { ويقولون متى هو؟ قل عسى أن يكون قريبا} ، وقال تعالى: { ويستعجلونك بالعذاب وإن جهنم لمحيطة بالكافرين} ، وإنما دخلت اللام في قوله: { ردف لكم} لأنه ضمن معنى عجّل لكم، كما قال مجاهد في رواية عنه { عسى أن يكون ردف لكم} عُجّل لكم. ثم قال اللّه تعالى: { وإن ربك لذو فضل على الناس} أي في إسباغه نعمه عليهم مع ظلمهم لأنفسهم وهم مع ذلك لا يشكرونه على ذلك إلا القليل منهم، { وإن ربك ليعلم ما تكن صدورهم وما يعلنون} أي يعلم الضمائر والسرائر كما يعلم الظواهر، { سواء منكم من أسر القول ومن جهر به} ، { يعلم السر وأخفى} ، ثم أخبر تعالى بأنه عالم غيب السماوات والأرض وأنه عالم الغيب والشهادة، وهو ما غاب عن العباد وما شاهدوه، فقال تعالى: { وما من غائبة} قال ابن عباس: يعني وما من شيء { في السماء والأرض إلا في كتاب مبين} ، وهذه كقوله: { ألم تعلم أن اللّه يعلم ما في السماوات والأرض إن ذلك في كتاب إن ذلك على اللّه يسير} .

تفسير الجلالين

{ قل عسى أن يكون رَدِفَ } قرب { لكم بعض الذي تستعجلون } فحصل لهم القتل ببدر وباقي العذاب يأتيهم بعد الموت.

تفسير الطبري

يَقُول جَلَّ جَلَاله : قُلْ لَهُمْ يَا مُحَمَّد : عَسَى أَنْ يَكُون اِقْتَرَبَ لَكُمْ وَدَنَا { بَعْض الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ } مِنْ عَذَاب اللَّه . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 20606 - حَدَّثني عَلِيّ , قَالَ : ثَنَا عَبْد اللَّه , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { قُلْ عَسَى أَنْ يَكُون رَدِفَ لَكُمْ } يَقُول : اِقْتَرَبَ لَكُمْ . * - حَدَّثني مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { قُلْ عَسَى أَنْ يَكُون رَدِفَ لَكُمْ بَعْض الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ } يَقُول : اِقْتَرَبَ لَكُمْ بَعْض الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ . 20607 -حَدَّثني مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثني الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , فِي قَوْله : { عَسَى أَنْ يَكُون رَدِفَ لَكُمْ } قَالَ : رَدِفَ : أُعْجِلَ لَكُمْ . * - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { قُلْ عَسَى أَنْ يَكُون رَدِفَ لَكُمْ بَعْض الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ } قَالَ : أَزِفَ . 20608 - حُدِّثْت عَنْ الْحُسَيْن , قَالَ : سَمِعْت أَبَا مُعَاذ يَقُول : أَخْبَرَنَا عُبَيْد , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك يَقُول فِي قَوْله : { رَدِفَ لَكُمْ } اِقْتَرَبَ لَكُمْ. وَاخْتَلَفَ أَهْل الْعَرَبِيَّة فِي وَجْه دُخُول اللَّام فِي قَوْله : { رَدِفَ لَكُمْ } وَكَلَام الْعَرَب الْمَعْرُوف : رَدِفَهُ أَمْر , وَأَرْدَفَهُ , كَمَا يُقَال : تَبِعَهُ وَأَتْبَعَهُ , فَقَالَ بَعْض نَحْوِيِّي الْبَصْرَة : أَدْخَلَ اللَّام فِي ذَلِكَ فَأَضَافَ بِهَا الْفِعْل كَمَا يُقَال : { لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ } 12 43 و { لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ } 7 154 وَقَالَ بَعْض نَحْوِيِّي الْكُوفَة : أَدْخَلَ اللَّام فِي ذَلِكَ لِلْمَعْنَى , لِأَنَّ مَعْنَاهُ : دَنَا لَهُمْ , كَمَا قَالَ الشَّاعِر : فَقُلْت لَهَا الْحَاجَات يَطْرَحْنَ بِالْفَتَى فَأَدْخَلَ الْبَاء فِي يَطْرَحْنَ , وَإِنَّمَا يُقَال طَرَحْته , لِأَنَّ مَعْنَى الطَّرْح : الرَّمْي , فَأَدْخَلَ الْبَاء لِلْمَعْنَى , إِذْ كَانَ مَعْنَى ذَلِكَ يَرْمِينَ بِالْفَتَى , وَهَذَا الْقَوْل الثَّانِي هُوَ أَوْلَاهُمَا عِنْدِي بِالصَّوَابِ , وَقَدْ مَضَى الْبَيَان عَنْ نَظَائِره فِي غَيْر مَوْضِع مِنْ الْكِتَاب بِمَا أَغْنَى عَنْ تَكْرَاره فِي هَذَا الْمَوْضِع. وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي مَعْنَى قَوْله : { تَسْتَعْجِلُونَ } قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 20609 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج : { رَدِفَ لَكُمْ بَعْض الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ } قَالَ : مِنْ الْعَذَاب. يَقُول جَلَّ جَلَاله : قُلْ لَهُمْ يَا مُحَمَّد : عَسَى أَنْ يَكُون اِقْتَرَبَ لَكُمْ وَدَنَا { بَعْض الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ } مِنْ عَذَاب اللَّه . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 20606 - حَدَّثني عَلِيّ , قَالَ : ثَنَا عَبْد اللَّه , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { قُلْ عَسَى أَنْ يَكُون رَدِفَ لَكُمْ } يَقُول : اِقْتَرَبَ لَكُمْ . * - حَدَّثني مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { قُلْ عَسَى أَنْ يَكُون رَدِفَ لَكُمْ بَعْض الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ } يَقُول : اِقْتَرَبَ لَكُمْ بَعْض الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ . 20607 -حَدَّثني مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثني الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , فِي قَوْله : { عَسَى أَنْ يَكُون رَدِفَ لَكُمْ } قَالَ : رَدِفَ : أُعْجِلَ لَكُمْ . * - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { قُلْ عَسَى أَنْ يَكُون رَدِفَ لَكُمْ بَعْض الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ } قَالَ : أَزِفَ . 20608 - حُدِّثْت عَنْ الْحُسَيْن , قَالَ : سَمِعْت أَبَا مُعَاذ يَقُول : أَخْبَرَنَا عُبَيْد , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك يَقُول فِي قَوْله : { رَدِفَ لَكُمْ } اِقْتَرَبَ لَكُمْ. وَاخْتَلَفَ أَهْل الْعَرَبِيَّة فِي وَجْه دُخُول اللَّام فِي قَوْله : { رَدِفَ لَكُمْ } وَكَلَام الْعَرَب الْمَعْرُوف : رَدِفَهُ أَمْر , وَأَرْدَفَهُ , كَمَا يُقَال : تَبِعَهُ وَأَتْبَعَهُ , فَقَالَ بَعْض نَحْوِيِّي الْبَصْرَة : أَدْخَلَ اللَّام فِي ذَلِكَ فَأَضَافَ بِهَا الْفِعْل كَمَا يُقَال : { لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ } 12 43 و { لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ } 7 154 وَقَالَ بَعْض نَحْوِيِّي الْكُوفَة : أَدْخَلَ اللَّام فِي ذَلِكَ لِلْمَعْنَى , لِأَنَّ مَعْنَاهُ : دَنَا لَهُمْ , كَمَا قَالَ الشَّاعِر : فَقُلْت لَهَا الْحَاجَات يَطْرَحْنَ بِالْفَتَى فَأَدْخَلَ الْبَاء فِي يَطْرَحْنَ , وَإِنَّمَا يُقَال طَرَحْته , لِأَنَّ مَعْنَى الطَّرْح : الرَّمْي , فَأَدْخَلَ الْبَاء لِلْمَعْنَى , إِذْ كَانَ مَعْنَى ذَلِكَ يَرْمِينَ بِالْفَتَى , وَهَذَا الْقَوْل الثَّانِي هُوَ أَوْلَاهُمَا عِنْدِي بِالصَّوَابِ , وَقَدْ مَضَى الْبَيَان عَنْ نَظَائِره فِي غَيْر مَوْضِع مِنْ الْكِتَاب بِمَا أَغْنَى عَنْ تَكْرَاره فِي هَذَا الْمَوْضِع. وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي مَعْنَى قَوْله : { تَسْتَعْجِلُونَ } قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 20609 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج : { رَدِفَ لَكُمْ بَعْض الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ } قَالَ : مِنْ الْعَذَاب. '

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { قل عسى أن يكون ردف لكم} أي اقترب لكم ودنا منكم { بعض الذي تستعجلون} أي من العذاب؛ قال ابن عباس. وهو من ردفه إذا تبعه وجاء في أثره؛ وتكون اللام أدخلت لأن المعنى اقترب لكم ودنا لكم. أو تكون متعلقة بالمصدر. وقيل : معناه معكم. وقال ابن شجرة : تبعكم؛ ومنه ردف المرأة؛ لأنه تبع لها من خلفها؛ ومنه قول أبي ذؤيب : عاد السواد بياضا في مفارقه ** لا مرحبا ببياض الشيب إذ ردفا قال الجوهري : وأردفه أمر لغة في ردفه، مثل تبعه وأتبعه بمعنى؛ قال خزيمة بن مالك بن نهد : إذا الجوزاء أردفت الثريا ** ظننت بآل فاطمة الظنونا يعني فاطمة بنت يذكر بن عنزة أحد القارظين. وقال الفراء { ردف لكم} دنا لكم ولهذا قال { لكم} . وقيل : ردفه وردف له بمعنى فتزاد اللام للتوكيد؛ عن الفراء أيضا. كما تقول : نقدته ونقدت له، وكلته ووزنته، وكلت له ووزنت له؛ ونحو ذلك. { بعض الذي تستعجلون} من العذاب فكان ذلك يوم بدر. وقيل : عذاب القبر. { وإن ربك لذو فضل على الناس} في تأخير العقوبة وإدرار الرزق { ولكن أكثرهم لا يشكرون} فضله ونعمه. قوله تعالى: { وإن ربك ليعلم ما تكن صدورهم} أي تخفي صدورهم { وما يعلنون} يظهرون من الأمور. وقرأ ابن محيصن وحميد { ما تكن} من كننت الشيء إذا سترته هنا. وفي "القصص" تقديره : ما تكن صدورهم عليه؛ وكأن الضمير الذي في الصدور كالجسم السائر. ومن قرأ { تكن} فهو المعروف؛ يقال : أكننت الشيء إذا أخفيته في نفسك. قوله تعالى: { وما من غائبة في السماء والأرض إلا في كتاب مبين} قال الحسن : الغائبة هنا القيامة. وقيل : ما غاب عنهم من عذاب السماء والأرض؛ حكاه النقاش. وقال ابن شجرة : الغائبة هنا جميع ما أخفى الله تعالى عن خلقه وغيبه عنهم، وهذا عام. وإنما دخلت الهاء في { غائبة} إشارة إلى الجمع؛ أي. ما من خصلة غائبة عن الخلق إلا والله عالم بها قد أثبتها في أم الكتاب عنده، فكيف يخفى عليه ما يسر هؤلاء وما يعلنونه. وقيل : أي كل شيء هو مثبت في أم الكتاب يخرجه للأجل المؤجل له؛ فالذي يستعجلونه من العذاب له أجل مضروب لا يتأخر عنه ولا يتقدم عليه. والكتاب اللوح المحفوظ أثبت الله فيه ما أراد ليعلم بذلك من يشاء من ملائكته.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النمل الايات 64 - 75

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

كلمة { عَسَىٰ } [النمل: 72] تفيد الرجاء، لكنها من الله تفيد التحقيق، فلو قُلْت مثلاً: عسى أن يعطيك فلان،، لَكَان الرجاء ضعيفاً، وأقوى منه لو قُلْت: عسى أن أعطيك لأني لا أملك فلاناً، لكن أملك نفسي، وأقوى من ذلك أن أقول: عسى أن يُعطيك الله لأن أسبابي أنا قد لا تمكِّني من الوفاء،أما إنْ قال الله تعالى عسى، فهي قمة التأكيد والتحقيق في الرجاء، وهي أعلى مراتبه وأبلغها.

ومعنى { رَدِفَ لَكُم } [النمل: 72] أي: تبعكم وجاء بعدكم من أردفه إذا أركبه خلفه على الدابة، فهو خلفه مباشرة، وفعلاً أصابهم ما يستعجلون، فلم يمرّ طويلاً حتى حاقت بهم الهزيمة في بدر، فصدَقْنا في الأولى حين قلنا:
{  سَيُهْزَمُ ٱلْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ ٱلدُّبُرَ }
[القمر: 45] وقد عاينتُم ذلك، فخذوه دليلاً على الغَيْب الذي أخبرناكم به.

ثم يقول رب العزة سبحانه: { وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ }


www.alro7.net