سورة
اية:

قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّىٰ أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن قيل موسى عليه السلام، لذلك الرجل العالم، وهو الخضر الذي خصه اللّه بعلم لم يطلع عليه موسى، كما أنه أعطى موسى من العلم ما لم يعطه الخضر. { قال له موسى هل أتبعك} سؤال تلطف لا على وجه الإلزام والإجبار، وهكذا ينبغي أن يكون سؤال المتعلم من العالم، وقوله { أتبعك} أي أصحبك وأرافقك، { على أن تعلمن مما علمت رشدا} أي مما علمك اللّه شيئاً أسترشد به في أمري من علم نافع، وعمل صالح، فعندها { قال} الخضر لموسى { إنك لن تستطيع معي صبرا} أي إنك لا تقدر على مصاحبتي لما ترى مني من الأفعال التي تخالف شريعتك، لأني على علم من علم اللّه ما علمكه اللّه، وأنت على علم من علم اللّه ما علمنيه اللّه، فكل منا مكلف بأمور من اللّه دون صاحبه، وأنت لا تقدر على صحبتي { وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا} فأنا أعرف أنك ستنكر عليَّ ما أنت معذور فيه، ولكن ما اطلعت على حكمته ومصلحته الباطنة، التي اطلعت أنا عليها دونك، { قال} أي موسى { ستجدني إن شاء اللّه صابرا} أي على ما أرى من أمورك، { ولا أعصي لك أمرا} أي ولا أخالفك في شيء، فعند ذلك شارطه الخضر عليه السلام { قال فإن اتبعتني فلا تسألني عن شيء} أي ابتداء { حتى أحدث لك منه ذكرا} أي حتى أبدأك أنا به، قبل أن تسألني. عن ابن عباس قال: سأل موسى عليه السلام ربه عزَّ وجلَّ فقال: أي رب أي عبادك أحب إليك؟ قال: الذي يذكرني ولا ينساني، قال فأي عبادك أقضى؟ قال: الذي يقضي بالحق ولا يتبع الهوى، قال: أي رب أي عبادك أعلم؟ قال: الذي يبتغي علم الناس إلى علمه عسى أن يصيب كلمة تهديه إلى هدى أو ترده عن ردى، قال، أي رب: هل في أرضك أحد أعلم مني؟ قال: نعم، قال: فمن هو؟ قال: الخضر، قال: وأين أطلبه؟ قال: على الساحل عند الصخرة التي ينفلت عندها الحوت، قال، فخرج موسى يطلبه حتى كان ما ذكر اللّه وانتهى موسى إليه عند الصخرة فسلّم كل واحد منهما على صاحبه، فقال له موسى: إني أحب أن أصحبك، قال: إنك لن تطيق صحبتي. قال: بلى، قال: فإن صحبتني { فلا تسألني عن شيء حتى أحدث لك منه ذكرا} ، قال فسار به في البحر، حتى انتهى إلى مجمع البحرين، وليس في الأرض مكان أكثر ماء منه، قال، وبعث اللّه الخطاف، فجعل يستقي منه بمنقاره، فقال لموسى: كم ترى هذا الخطاف رزأ من هذا الماء؟ قال: ما أقل ما رزأ، قال: يا موسى فإن علمي وعلمك في علم اللّه كقدر ما استقى هذا الخطاف من هذا الماء، وكان موسى قد حدث نفسه أنه ليس أحد أعلم منه أو تكلم به، فمن ثم أمر أن يأتي الخضر، وذكر تمام الحديث في خرق السفينة، وقتل الغلام، وإصلاح الجدار، وتفسيره له ذلك ""أخرجه ابن جرير عن ابن عباس"".

تفسير الجلالين

{ قال فإن اتبعتني فلا تسألني } وفي قراءة بفتح اللام وتشديد النون { عن شيء } تنكره مني في علمك واصبر { حتى أحدث لك منه ذكرا } أي أذكره لك بعلته، فقبل موسى شرطه رعاية لأدب المتعلم مع العالم .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { قَالَ فَإِنْ اِتَّبَعْتنِي فَلَا تَسْأَلنِي عَنْ شَيْء حَتَّى أُحْدِث لَك مِنْهُ ذِكْرًا } يَقُول تَبَارَكَ وَتَعَالَى : قَالَ الْعَالِم لِمُوسَى : فَإِنْ اِتَّبَعْتنِي الْآن فَلَا تَسْأَلنِي عَنْ شَيْء أَعْمَلهُ مِمَّا تَسْتَنْكِرهُ , فَإِنِّي قَدْ أَعْلَمْتُك أَنِّي أَعْمَل الْعَمَل عَلَى الْغَيْب الَّذِي لَا تُحِيط بِهِ عِلْمًا { حَتَّى أُحْدِث لَك مِنْهُ ذِكْرًا } يَقُول : حَتَّى أُحْدِث أَنَا لَك مِمَّا تَرَى مِنْ الْأَفْعَال الَّتِي أَفْعَلهَا الَّتِي تَسْتَنْكِرهَا أَذْكُرهَا لَك وَأُبَيِّن لَك شَأْنهَا , وَأَبْتَدِئك الْخَبَر عَنْهَا , كَمَا : 17499 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس { فَلَا تَسْأَلنِي عَنْ شَيْء حَتَّى أُحْدِث لَك مِنْهُ ذِكْرًا } يَعْنِي عَنْ شَيْء أَصْنَعهُ حَتَّى أُبَيِّن لَك شَأْنه . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { قَالَ فَإِنْ اِتَّبَعْتنِي فَلَا تَسْأَلنِي عَنْ شَيْء حَتَّى أُحْدِث لَك مِنْهُ ذِكْرًا } يَقُول تَبَارَكَ وَتَعَالَى : قَالَ الْعَالِم لِمُوسَى : فَإِنْ اِتَّبَعْتنِي الْآن فَلَا تَسْأَلنِي عَنْ شَيْء أَعْمَلهُ مِمَّا تَسْتَنْكِرهُ , فَإِنِّي قَدْ أَعْلَمْتُك أَنِّي أَعْمَل الْعَمَل عَلَى الْغَيْب الَّذِي لَا تُحِيط بِهِ عِلْمًا { حَتَّى أُحْدِث لَك مِنْهُ ذِكْرًا } يَقُول : حَتَّى أُحْدِث أَنَا لَك مِمَّا تَرَى مِنْ الْأَفْعَال الَّتِي أَفْعَلهَا الَّتِي تَسْتَنْكِرهَا أَذْكُرهَا لَك وَأُبَيِّن لَك شَأْنهَا , وَأَبْتَدِئك الْخَبَر عَنْهَا , كَمَا : 17499 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس { فَلَا تَسْأَلنِي عَنْ شَيْء حَتَّى أُحْدِث لَك مِنْهُ ذِكْرًا } يَعْنِي عَنْ شَيْء أَصْنَعهُ حَتَّى أُبَيِّن لَك شَأْنه . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { قال فإن اتبعتني فلا تسألني عن شيء حتيى أحدث لك منه ذكرا} أي حتى أكون أنا الذي أفسره لك، وهذا من الخضر تأديب وإرشاد لما يقتضي دوام الصحبة، فلو صبر ودأب لرأى العجب، لكنه أكثر من الاعتراض فتعين الفراق والإعراض.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الكهف الايات 63 - 77

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

وهذا تأكيد من الخضر لموسى، وبيان للطريقة التي يجب اتباعها في مصاحبته: إنْ تبعتني فلا تسألْني حتى أخبرك، وكأنه يُعلِّمه أدب تناول العلم والصبر عليه، وعدم العجلة لمعرفة كل أمر من الأمور على حِدة.

ثم يقول الحق سبحانه: { فَٱنْطَلَقَا... }.


www.alro7.net