سورة
اية:

إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا

تفسير بن كثير

هذه صفات عباد اللّه المؤمنين { الذين يمشون على الأرض هونا} أي بسكينة ووقار من غير تجبر ولا استكبار، كقوله تعالى: { ولا تمش في الأرض مرحا} الآية. وليس المراد أنهم يمشون كالمرضى تصنعاً ورياء، فقد كان سيد ولد آدم محمد صلى اللّه عليه وسلم إذا مشى كأنما ينحطُّ من صَبَب وكأنما الأرض تطوى له، وقد كره بعض السلف المشي بتضعف وتصنع، حتى روي عن عمر أنه رأى شاباً يمشي رويداً قال: ما بالك! أأنت مريض؟ قال: لا يا أمير المؤمنين، فعلاه بالدرة وأمره أن يمشي بقوة، وإنما المراد بالهون هنا السكينة والوقار، كما قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (إذا أتيتم الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون وأتوها وعليكم السكينة فما أدركتم منها فصلوا وما فاتكم فأتموا)، وقوله تعالى: { وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما} أي إذا سفه عليهم الجهال بالقول السيء لم يقابلوهم عليه بمثله، بل يعفون ويصفحون ولا يقولون إلا خيراً، كما كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، لا تزيده شدة الجاهل عليه إلا حلماً، وكما قال تعالى: { وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه} الآية، وقال مجاهد { قالوا سلاما} : يعني قالوا سداداً، وقال سعيد بن جبير: ردوا معروفاً من القول، وقال الحسن البصري: قالوا سلام عليكم، إن جهل عليهم حلموا، يصاحبون عباد اللّه نهارهم بما يسمعون، ثم ذكر أن ليلهم خير ليل؛ فقال تعالى: { والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما} أي في طاعته وعبادته، كما قال تعالى: { كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون} ، وقوله: { تتجافى جنوبهم عن المضاجع} الآية، وقال تعالى: { أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه} الآية، ولهذا قال تعالى: { والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما} أي ملازماً دائماً كما قال الشاعر: إنْ يُعذّبْ يكنْ غراماً وإن يعـ ** طِ جزيلاً فإنه لا يبالي ولهذا قال الحسن في قوله { إن عذابها كان غراما} : كل شيء يصيب ابن آدم ويزول عنه فليس بغرام، وإنما الغرام اللازم ما دامت الأرض والسماوات. { إنها ساءت مستقرا ومقاما} أي بئس المنزل منزلاً وبئس المقيل مقاماً، وروى ابن أبي حاتم عن مجاهد عن عبيد بن عمير قال: إن في النار لجباباً فيها حيات أمثال البُخْت، وعقارب أمثال البغال الدُّهْم، فإذا قذف بهم في النار خرجت إليهم من أوطانها، فأخذت بشفاههم وأبشارهم وأشعارهم، فكشطت لحومهم إلى أقدامهم، فإذا وجدت حر النار رجعت. وروى الإمام أحمد عن أنس بن مالك رضي اللّه عنه عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: (إن عبداً في جهنم لينادي ألف سنة: يا حنان يا منان، فيقول اللّه عزَّ وجلَّ لجبريل اذهب فأتني بعبدي هذا، فينطلق جبريل، فيجد أهل النار مكبين يبكون، فيرجع إلى ربه عزَّ وجلَّ فيخبره، فيقول اللّه عزَّ وجلَّ: ائتني به فإنه في مكان كذا وكذا، فيجيء به، فيوقفه على ربه عزَّ وجلَّ، فيقول له: يا عبدي كيف وجدت مكانك ومقيلك؟ فيقول: يا رب شر مكان وشر مقيل، فيقول اللّه عزَّ وجلَّ: ردوا عبدي، فيقول: يا رب ما كنت أرجو إذ أخرجتني منها أن تردني فيها، فيقول اللّه عزَّ وجلَّ: دعوا عبدي) ((أخرجه الإمام أحمد في المسند)). وقوله تعالى: { والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا} الآية، أي ليسوا بمبذرين في إنفاقهم فيصرفون فوق الحاجة، ولا بخلاء على أهليهم، فيقصرون في حقهم فلا يكفونهم، بل عدلاً خياراً، وخير الأمور أوسطها لا هذا ولا هذا { وكان بين ذلك قواما} ، كما قال تعالى: { ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط} الآية. وفي الحديث: (من فقه الرجل قصده في معيشته) ((أخرجه الإمام أحمد أيضاً)) وعن عبد اللّه بن مسعود قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (ما عال من اقتصد)، وقال الحسن البصري: ليس في النفقة في سبيل اللّه سرف، وقال إياس بن معاوية: ما جاوزت به أمر اللّه تعالى فهو سرف، وقال غيره: السرف النفقة في معصية اللّه عزَّ وجلَّ.

تفسير الجلالين

{ إنها ساءت } بئست { مُستقرا ومُقاما } هي: أي موضع استقرار وإقامة .

تفسير القرطبي

قوله { والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم} أي هم مع طاعتهم مشفقون خائفون وجلون من عذاب الله. ابن عباس : يقولون ذلك في سجودهم وقيامهم. { إن عذابها كان غراما} أي لازما دائما غير مفارق. ومنه سمي الغريم لملازمته. ويقال : فلان مغرم بكذا أي لازم له مولع به. وهذا معناه في كلام العرب فيما ذكر ابن الأعرابي وابن عرفة وغيرهما. وقال الأعشى : إن يعاقب يكن غراما وإن يعـــ ** ــط جزيلا فإنه لا يبالي وقال الحسن : قد علموا أن كل غريم يفارق غريمه إلا غريم جهنم. وقال الزجاج : الغرام أشد العذاب. وقال ابن زيد : الغرام الشر. وقال أبو عبيدة : الهلاك. والمعنى واحد. وقال محمد بن كعب : طالبهم الله تعالى بثمن النعيم في الدنيا فلم يأتوا به، فأغرمهم ثمنها بإدخالهم النار. قوله { إنها ساءت مستقرا ومقاما} أي بئس المستقر وبئس المقام. أي إنهم يقولون ذلك عن علم، وإذا قالوه عن علم كانوا أعرف بعظم قدر ما يطلبون، فيكون ذلك أقرب إلى النجح.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الفرقان الايات 63 - 69

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

ساء الشيء أي: قَبُحَ، وضده حَسُن، لذلك قال تعالى عن الجنة في مقابل هذه الآية:
{  حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً }
[الفرقان: 76] وهكذا السوء يلازمه القُبْح، والحُسْن يلازمه الحُسْن.

وقال: { مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً } [الفرقان: 66] حتى لا يظنوا أن النار فترة وتنتهي، ثم يخرجون منها، فهي مستقرهم الدائم، ومُقامهم الذي لا يفارقونه.

أو أن الحق ـ سبحانه وتعالى ـ أراد بهذا نوعين من الناس: مؤمن أسرف في بعض السيئات ولم يتُبْ، أو لم يتقبل الله منه توبته، فهو في النار لحين، والمستقر هنا بمعنى المكان المؤقت، أما المقام فهو الطويل.

إذن: النار ساءتْ مستقراً لمن أسرف على نفسه ولم يتُبْ، أو لم يتقبل الله توبته، إنما ليست إقامة دائمة، والمقام يكون للخالدين فيها أبداً.

ثم يقول الحق سبحانه: { وَٱلَّذِينَ إِذَآ أَنفَقُواْ لَمْ يُسْرِفُواْ }


www.alro7.net
يمكن مراسلتنا على
contact@alro7.net