سورة
اية:

أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ

تفسير بن كثير

يقول تعالى منبهاً للعباد على قدرته العظيمة، التي أظهر بها ما هو أعظم مما تعجبوا مستبعدين لوقوعه { أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها} ؟ أي بالمصابيح، { وما لها من فروج} قال مجاهد: يعني من شقوق، وقال غيره: فتوق، وقال غيره: صدوع، والمعنى متقارب، كقوله تبارك وتعالى: { ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور} . وقوله تبارك وتعالى: { والأرض مددناها} أي وسعناها وفرشناها { وألقينا فيها رواسي} وهي الجبال لئلا تميد بأهلها وتضطرب، فإنها مقرة على تيار الماء المحيط بها من جميع جوانبها، { وأنبتنا فيها من كل زوج بهيج} أي من جميع الزروع والثمار والنبات والأنواع، { ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون} وقوله { بهيج} أي حسن المنظر، { تبصرة وذكرى لكل عبد منيب} أي مشاهدة خلق السماوات والأرض وما جعل اللّه فيهما من الآيات العظيمة { تبصرة} ودلالة وذكرى لكل { عبد منيب} أي خاضع خائف وجل، رجَّاع إلى اللّه عزَّ وجلَّ، وقوله تعالى: { ونزلنا من السماء ماءً مباركاً} أي نافعاً { فأنبتنا به جنات} أي حدائق من بساتين ونحوها { وحب الحصيد} وهو الزرع الذي يراد لحبه وادخاره، { والنخل باسقات} أي طوالاً شاهقات، قال ابن عباس ومجاهد وعكرمة: الباسقات الطوال، { لها طلع نضيد} أي منضود، { رزقاً للعباد} أي للخلق، { وأحيينا به بلدة ميتاً} وهي الأرض التي كانت هامدة، فلما نزل عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج، من أزاهير وغير ذلك مما يحار الطرف في حسنها، وذلك بعدما كانت لا نبات بها فأصبحت تهتز خضراء، فهذا مثال للبعث بعد الموت والهلاك، كذلك يحيي اللّه الموتى، وهذا المشاهد من عظيم قدرته بالحس، أعظم مما أنكره الجاحدون للبعث، كقوله عزَّ وجلَّ: { لخلق السماوات والأرض أكبر من خلق الناس} ، وقوله تعالى: { أولم يروا أن اللّه الذي خلق السماوات والأرض ولم يعي بخلقهن بقادر على أن يحيي الموتى؟ بلى إنه على كل شيء قدير} وقال سبحانه وتعالى: { ومن آياته أنك ترى الأرض خاشعة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت إن الذي أحياها لمحيي الموتى إنه على كل شيء قدير} .

تفسير الجلالين

{ أفلم ينظروا } بعيونهم معتبرين بعقولهم حين أنكروا البعث { إلى السماء } كائنة { فوقهم كيف بنيناها } بلا عمد { وزيناها } بالكواكب { وما لها من فروج } شقوق تعيبها .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاء فَوْقهمْ كَيْف بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : أَفَلَمْ يَنْظُر هَؤُلَاءِ الْمُكَذِّبُونَ بِالْبَعْثِ بَعْد الْمَوْت الْمُنْكِرُونَ قُدْرَتنَا عَلَى إِحْيَائِهِمْ بَعْد بَلَائِهِمْ { إِلَى السَّمَاء فَوْقهمْ كَيْف بَنَيْنَاهَا } فَسَوَّيْنَاهَا سَقْفًا مَحْفُوظًا , وَزَيَّنَّاهَا بِالنُّجُومِوَقَوْله : { أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاء فَوْقهمْ كَيْف بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : أَفَلَمْ يَنْظُر هَؤُلَاءِ الْمُكَذِّبُونَ بِالْبَعْثِ بَعْد الْمَوْت الْمُنْكِرُونَ قُدْرَتنَا عَلَى إِحْيَائِهِمْ بَعْد بَلَائِهِمْ { إِلَى السَّمَاء فَوْقهمْ كَيْف بَنَيْنَاهَا } فَسَوَّيْنَاهَا سَقْفًا مَحْفُوظًا , وَزَيَّنَّاهَا بِالنُّجُومِ' يَعْنِي : وَمَا لَهَا مِنْ صُدُوع وَفُتُوق . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 24642 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { مِنْ فُرُوج } قَالَ : شَقّ. 24643 -حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوج } قُلْت لَهُ , يَعْنِي اِبْن زَيْد : الْفُرُوج : الشَّيْء الْمُتَبَرِّئ بَعْضه مِنْ بَعْض , قَالَ : نَعَمْ . يَعْنِي : وَمَا لَهَا مِنْ صُدُوع وَفُتُوق . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 24642 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { مِنْ فُرُوج } قَالَ : شَقّ. 24643 -حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوج } قُلْت لَهُ , يَعْنِي اِبْن زَيْد : الْفُرُوج : الشَّيْء الْمُتَبَرِّئ بَعْضه مِنْ بَعْض , قَالَ : نَعَمْ . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم} نظر اعتبار وتفكر، وأن القادر على إيجادها قادر على الإعادة. { كيف بنيناها} فرفعناها بلا عمد { وزيناها} بالنجوم { وما لها من فروج} جمع فرج وهو الشق؛ ومنه قول امرىء القيس : تسد به فرجها من دبر وقال الكسائي : ليس فيها تفاوت ولا اختلاف ولا فتوق. { والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي} تقدم في الرعد. { وأنبتنا فيها من كل زوج} أي من كل نوع من النبات { بهيج} أي حسن يسر الناظرين؛ وقد تقدم في الحج بيانه. { تبصرة} أي جعلنا ذلك تبصرة لندل به على كمال قدرتنا. وقال أبو حاتم : نصب على المصدر؛ يعني جعلنا ذلك تبصيرا وتنبيها على قدرتنا { وذكرى} معطوف عليه. { لكل عبد منيب} راجع إلى الله تعالى، مفكر في قدرته. قوله تعالى { وأنزلنا من السماء} أي من السحاب { ماء مباركا} أي كثير البركة. { فأنبتنا به جنات وحب الحصيد} التقدير : وحب النبت الحصيد وهو كل ما يحصد. هذا قول البصريين. وقال الكوفيون : هو من باب إضافة الشيء إلى نفسه، كما يقال : مسجد الجامع وربيع الأول وحق اليقين وحبل الوريد ونحوها؛ قال الفراء. والأصل الحب الحصيد فحذفت الألف واللام وأضيف المنعوت إلى النعت. وقال الضحاك : حب الحصيد البر والشعير. وقيل : كل حب يحصد ويدخر ويقتات. { والنخل باسقات} نصب على الحال ردا على قوله { وحب الحصيد} و { باسقات} حال. والباسقات الطوال؛ قال مجاهد وعكرمة. وقال قتادة وعبدالله بن شداد : بسوقها استقامتها في الطول. وقال سعيد بن جبير : مستويات. وقال الحسن وعكرمة أيضا والفراء : مواقير حوامل؛ يقال للشاة بسقت إذا ولدت، قال الشاعر : فلما تركنا الدار ظلت منيفة ** بقران فيه الباسقات المواقر والأول في اللغة أكثر وأشهر؛ يقال بسق النخل بسوقا إذا طال. قال : لنا خمر وليست خمر كرم ** ولكن من نتاج الباسقات كرام في السماء ذهبن طولا ** وفات ثمارها أيدي الجناة ويقال : بسق فلان على أصحابه أي علاهم، وأبسقت الناقة إذا وقع في ضرعها للبن قبل النتاج فهي مبسق ونوق مباسيق. وقال قطبة بن مالك : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ { باصقات} بالصاد؛ ذكره الثعلبي. قلت : الذي في صحيح مسلم عن قطبة بن مالك قال : صليت وصلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأ { ق والقرآن المجيد} حتى قرأ { والنخل باسقات} قال فجعلت أرددها ولا أدري ما قال؛ إلا أنه لا يجوز إبدال الصاد من السين لأجل القاف. { لها طلع نضيد} الطلع هو أول ما يخرج من ثمر النخل؛ يقال : طلع الطلع طلوعا وأطلعت النخلة، وطلعها كفراها قبل أن ينشق. { نضيد} أي متراكب قد نضد بعضه على بعض. وفي البخاري { النضيد} الكفري ما دام في أكمامه ومعناه منضود بعضه على بعض؛ فإذا خرج من أكمامه فليس بنضيد. { رزقا للعباد} أي رزقناهم رزقا، أوعلى معنى أنبتناها رزقا؛ لأن الإنبات في معنى الرزق، أو على أنه مفعول له أي أنبتناها لرزقهم، والرزق ما كان مهيأ للانتفاع به. وقد تقدم القول فيه. { وأحيينا به بلدة ميتا كذلك الخروج} أي من القبور أي كما أحيا الله هذه الأرض الميتة فكذلك يخرجكم أحياء بعد موتكم؛ فالكاف في محل رفع على الابتداء. وقد مضى هذا المعنى في غير موضع. وقال { ميتا} لأن المقصود المكان ولو قال ميتة لجاز.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة ق الايات 2 - 10

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

الاستفهام في { أَفَلَمْ يَنظُرُوۤاْ... } [ق: 6] غرضه الحثّ على النظر والتأمل في خَلْق السماوات وما فيها من آيات ومعجزات، لأن هذه الآيات هي دليل القدرة، وكلمة { بَنَيْنَاهَا... } [ق: 6] دلتْ على أن السماء على اتساعها مبنية، ومع اتساع هذا البناء لا نجد له عمداً ترفعه.

لذلك قال تعالى في آية أخرى:
{  ٱللَّهُ ٱلَّذِي رَفَعَ ٱلسَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا... }
[الرعد: 2] إذن: طالما ليس لها عمَد تحملها، فهي ممسوكه من أعلى، ولا يمسك هذه السماء إلا قوة عظمة هي قدرة الله
{  إِنَّ ٱللَّهَ يُمْسِكُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ أَن تَزُولاَ... }
[فاطر: 41].

وهذه الفكرة رأيناها في بناء الكباري الطويلة التي ليس لها قواعد وأعمدة تحملها، فيعلقونها من أعلى، وتُسمّى الكباري المعلّقة.

والحق سبحانه وتعالى يُقرِّب لنا هذه المسألة بقوله:
{  أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى ٱلطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَـٰفَّـٰتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ ٱلرَّحْمَـٰنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ }
[الملك: 19] فكما يمسك الطير في السماء يمسك السماوات أنْ تقع على الأرض إلا بإذنه.

ثم لم يقف الأمر عند بناء السماء، بل { وَزَيَّنَّاهَا... } [ق: 6ِ] بما فيها من الكواكب والنجوم التي تُضيء { وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ } [ق: 6] يعني: ليس فيها شقوق ولا فتوق، بل نراها مستوية ملساء، انظر إليها وهي صافية تجد روعة الألوان.

وبعد أن حدَّثنا عن الآيات العليا في السماء يُحدِّثنا عن آياته سبحانه في الأرض، وإذا كانت الآيات في السماء بعيدة عنا، فالآيات في الأرض قريبة منا وتحت إدراكاتنا.

{ وَٱلأَرْضَ مَدَدْنَاهَا... } [ق: 7] بسطناها وجعلناها مستوية صالحة للمعيشة، والمد هو البسط، والشيء المنبسط الممتد ليس له نهاية، وهذه صفة الأرض، فأينما سرتَ تجدها أمامك منبسطة ليس لها حافة تنتهي عندها، وهذا الامتداد فسَّر لنا كروية الأرض.

{ وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ... } [ق: 7] هي الجبال الثابتة التي تثبت الأرض، فلا تميد، كما قال سبحانه
{  وَٱلْجِبَالَ أَوْتَاداً }
[النبأ: 7] أي: هي الأرض مثل الأوتاد للخيمة { وَأَنبَتْنَا فِيهَا... } [ق: 7] أي: في الأرض { مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ } [ق: 7] من النبات والزوج أي الصنف، وهو فرد معه مثله.

فالنبات لكي يعطي إنتاجاً لا بدَّ له من زوجين ذكر وأنثى، كما في الإنسان والحيوان، لذلك قال تعالى:
{  وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ... }
[الذاريات: 49] لأن التناسل لا يتم إلا بهما.

ومعلوم أن التلقيح في النبات يتم بواسطة الفراشات والحشرات الطائرة التي تنقل حبوب اللقاح من عنصر الذكورة لعنصر الأنوثة، لذلك لما كثُرتْ الحشرات في أحد البساتين وضعوا له المبيد الحشري فماتت، فلاحظوا أن الأشجار في البستان لم تزهر ولم تثمر، لماذا؟ لأن الفراشات والحشرات التي تلقح الزرع ماتت.

وقد لاحظوا أن الحشرات تتلوَّن بلون الزهرة التي تلقحها، بحيث يكون بينهما توافق بديع في الألوان، فلا تكاد ترى الفراشة وهي على الزهرة، وهذه الألوان في تناسقها مظهر من مظاهر الإبداع في الخلق.وقوله: { بَهِيجٍ } [ق: 7] أي: جميل حسن المظهر.

وقد فهم العلماء من قوله تعالى: { وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ... } [ق: 7] أن الأرض غير ثابتة، وأنها تدور، فلو كانت الأرضُ مخلوقةً على هيئة الثبات ما احتاجتْ إلى الجبال الرواسي لتثبتها فلا تميل بأهلها.

وهذه كلها كانت من غيب السماوات والأرض كشفه الله لنا بتقدّم العلوم وتطور الحضارات، لذلك نقرأ مثلا:
{  وَتَرَى ٱلْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ ٱلسَّحَابِ... }
[النمل: 88] نعم السحاب يمر ويتحرك بحركة الهواء، فكيف تتحرك الجبال وهي راسية مستقرة مُثبتة على سطح الأرض؟

إذن: الجبال لا تتحرك إلا مع حركة الأرض، ولأنك ستتعجب من هذه الحقيقة، قال الحق بعدها
{  صُنْعَ ٱللَّهِ ٱلَّذِيۤ أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ... }
[النمل: 88] فما دام الفعل لله والصنعة لله، فلا تتعجب ولا تستبعد الأمر.

ثم يقول سبحانه: { تَبْصِرَةً وَذِكْرَىٰ... } [ق: 8] أي: أن هذه الآيات الكونية في السماوات وفي الأرض تعطي بصيرة للناس، وتُذكِّرهم بقدرة الخالق سبحانه ليتفكروا في خَلْق هذا الكون وما فيه من هندسة وإبداع.

والتبصرة هي الآية الثابتة، و { وَذِكْرَىٰ... } [ق: 8] هي الظاهرة تأتي وتتغير، مثل الأرض تكون جرداء قاحلة، فإذا نزل عليها المطر اخضرتْ.

وقوله: { لِكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ... } [ق: 8] كثير الرجوع إلى الله بالتوبة، ويأخذ من آيات الله في الكون دليلاً على قدرته تعالى، فيذعن لها ويؤمن بها.


www.alro7.net