سورة
اية:

هَٰذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ ۖ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ ۚ إِنَّهُمْ صَالُو النَّارِ

تفسير بن كثير

لما ذكر تبارك وتعالى مآل السعداء ثنَّى بذكر حال الأشقياء ومرجعهم ومآبهم، فقال الله عزَّ وجلَّ‏:‏ ‏ { ‏هذا وإن للطاغين‏} ‏ وهم الخارجون عن طاعة اللّه عزَّ وجلَّ، المخالفون لرسل اللّه صلى اللّه عليهم وسلم ‏ { ‏لشر مآب‏} ‏ أي لسوء منقلب ومرجع، ثم فسره بقوله جلَّ وعلا‏:‏ ‏ { ‏جهنم يصلونها‏} ‏ أي يدخلونها فتغمرهم من جميع جوانبهم ‏ { ‏فبئس المهاد هذا فليذوقوه حميم وغساق‏} ‏، أما الحميم فهو الحار الذي قد انتهى حره، وأما الغساق فهو ضده وهو البارد الذي لا يستطاع من شدة برده المؤلم، ولهذا قال عزَّ وجلَّ ‏ { ‏وآخر من شكله أزواج‏} ‏ أي وأشياء من هذا القبيل، الشيء وضده يتعاقبون بها، عن أبي سعيد رضي اللّه عنه، عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏‏لو أن دلواً من غسّاق يهراق في الدنيا لأنتن أهل الدنيا‏)‏ ‏"‏أخرجه الإمام أحمد ورواه الترمذي وابن جرير‏"‏‏.‏ وقال كعب الأحبار ‏ { ‏غساق‏} ‏ عين في جهنم يسيل إليها حمة كل ذات حمة من حية، وعقرب وغير ذلك فيستنقع، فيؤتى بالآدمي، فيغمس فيها غمسة واحدة فيخرج، وقد سقط جلده ولحمه عن العظام، ويتعلق جلده ولحمه في كعبيه وعقبيه، ويجر لحمه كله كما يجر الرجل ثوبه ‏"‏رواه ابن أبي حاتم عن كعب الأحبار‏"‏، وقال الحسن البصري ‏ { ‏وآخر من شكله أزواج‏} ‏‏:‏ ألوان من العذاب، كالزمهرير، والسموم، وشرب الحميم، وأكل الزقوم، والصعود والهويّ، إلى غير ذلك من الأشياء المختلفة المتضادة، والجميع مما يعذبون به، ويهانون بسببه، وقوله عزَّ وجلَّ‏:‏ ‏ { ‏هذا فوج مقتحم معكم لا مرحباً بهم إنهم صالوا النار‏} ‏، هذا إخبار من اللّه تعالى عن قول أهل النار بعضهم لبعض، كما قال تعالى‏:‏ ‏ { ‏كلما دخلت أمة لعنت أختها‏} ‏ يعني بدل السلام يتلاعنون ويتكاذبون، ويكفر بعضهم ببعض، فتقول الطائفة التي تدخل قبل الأخرى، إذا أقبلت مع الخزنة من الزبانية ‏ { ‏هذا فوج مقتحم‏} ‏ أي داخل ‏ { ‏معكم لا مرحباً بهم إنهم صالوا النار‏} ‏ أي لأنهم من أهل جهنم، ‏ { ‏قالوا بل أنتم لا مرحباً بكم‏} ‏ أي فيقول لهم الداخلون ‏ { ‏بل أنتم لا مرحباً بكم أنتم قدمتموه لنا‏} ‏ أي أنتم دعوتمونا إلى ما أفضى بنا إلى هذا المصير، ‏ { ‏فبئس القرار‏} ‏ أي فبئس المنزل والمستقر والمصير ‏ { ‏قالوا ربنا من قدّم لنا هذا فزده عذاباً ضعفاً في النار‏} ‏، كما قال عزَّ وجلَّ‏:‏ ‏ { ‏قالت أخراهم لأولاهم ربنا هؤلاء أضلونا فآتهم عذاباً ضعفاً من النار قال لكلٍ ضعفٌ ولكن لا تعلمون‏} ‏ أي لكل منكم عذاب بحسبه، ‏ { ‏وقالوا ما لنا لا نرى رجالاً كنّا نعدهم من الأشرار أتخذناهم سخرياً أم زاغت عنهم الأبصارْ} ‏ هذا إخبار عن الكفار في النار، أنهم يفتقدون رجالاً كانوا معهم يعتقدون أنهم على الضلالة، وهم المؤمنون في زعمهم قالوا‏:‏ ما لنا لا نراهم معنا في النار‏؟‏ قال مجاهد‏:‏ هذا قول أبي جهل يقول‏:‏ ما لي لا أرى بلالاً وعماراً وصهيباً وفلاناً وفلاناً‏؟‏ وهذا ضرب مثل، وإلا فكل الكفار هذا حالهم، يعتقدون أن المؤمنين يدخلون النار، فلما دخل الكفار النار، افتقدوهم فلم يجدوهم، فقالوا‏:‏ ‏ { ‏ما لنا لا نرى رجالاً كنا نعدهم من الأشرار أتخذناهم سخرياً‏} ‏ أي في الدار الدنيا ‏ { ‏أم زاغت عنهم الأبصار‏} يسلّون أنفسهم بالمحال، يقولون‏:‏ أو لعلهم معنا في جهنم، ولكن لم يقع بصرنا عليهم، فعند ذلك يعرفون أنهم في الدرجات العاليات وهو قوله عزَّ وجلَّ‏:‏ ‏ { ‏ونادى أصحاب الجنة أصحاب النار أن قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقاً فهل وجدتم ما وعد ربكم حقاً‏ قالوا‏:‏ نعم، فأذَّن مؤذن بينهم أن لعنة اللّه على الظالمين‏} ‏، وقوله تعالى‏:‏ ‏ { ‏إن ذلك لحق تخاصم أهل النار‏} ‏، أي إن هذا الذي أخبرناك به يا محمد، من تخاصم أهل النار بعضهم في بعض، ولعن بعضهم لبعض، لحقٌ لا مرية فيه ولا شك.‏

تفسير الجلالين

ويقال لهم عند دخولهم النار بأتباعهم { هذا فوج } جمع { مقتحم } داخل { معكم } النار بشدة فيقول المتبعون { لا مرحبا بهم } أي لا سعة عليهم { إنهم صالوا النار } .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { هَذَا فَوْج مُقْتَحِم مَعَكُمْ } يَعْنِي تَعَالَى ذِكْره بِقَوْلِهِ : { هَذَا فَوْج } هَذَا فِرْقَة وَجَمَاعَة مُقْتَحِمَة مَعَكُمْ أَيّهَا الطَّاغُونَ النَّار , وَذَلِكَ دُخُول أُمَّة مِنْ الْأُمَم الْكَافِرَة بَعْد أُمَّة ; { لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّار } وَهَذَا خَبَر مِنْ اللَّه عَنْ قِيل الطَّاغِينَ الَّذِينَ كَانُوا قَدْ دَخَلُوا النَّار قَبْل هَذَا الْفَوْج الْمُقْتَحِم لِلْفَوْجِ الْمُقْتَحِم فِيهَا عَلَيْهِمْ , لَا مَرْحَبًا بِهِمْ , وَلَكِنَّ الْكَلَام اِتَّصَلَ فَصَارَ كَأَنَّهُ قَوْل وَاحِد , كَمَا قِيلَ : { يُرِيد أَنْ يُخْرِجكُمْ مِنْ أَرْضكُمْ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ } 7 110 فَاتَّصَلَ قَوْل فِرْعَوْن بِقَوْلِ مَلَئِهِ , وَهَذَا كَمَا قَالَ تَعَالَى ذِكْره مُخْبِرًا عَنْ أَهْل النَّار : { كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّة لَعَنَتْ أُخْتهَا } 7 38 وَيَعْنِي بِقَوْلِهِمْ : { لَا مَرْحَبًا بِهِمْ } لَا اِتَّسَعَتْ بِهِمْ مَدَاخِلهمْ , كَمَا قَالَ أَبُو الْأَسْوَد : لَا مَرْحَب وَادِيك غَيْر مُضَيَّق وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل. ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23086 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { هَذَا فَوْج مُقْتَحِم مَعَكُمْ } فِي النَّار { لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّار قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ } . . حَتَّى بَلَغَ : { فَبِئْسَ الْقَرَار } قَالَ : هَؤُلَاءِ التُّبَّاع يَقُولُونَ لِلرُّءُوسِ. 23087 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { هَذَا فَوْج مُقْتَحِم مَعَكُمْ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ } قَالَ : الْفَوْج : الْقَوْم الَّذِينَ يَدْخُلُونَ فَوْجًا بَعْد فَوْج , وَقَرَأَ : { كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّة لَعَنَتْ أُخْتهَا } 7 38 الَّتِي كَانَتْ قَبْلهَا . وَقَوْله : { إِنَّهُمْ صَالُوا النَّار } يَقُول : إِنَّهُمْ وَارِدُو النَّار وَدَاخِلُوهَا .وَقَوْله : { هَذَا فَوْج مُقْتَحِم مَعَكُمْ } يَعْنِي تَعَالَى ذِكْره بِقَوْلِهِ : { هَذَا فَوْج } هَذَا فِرْقَة وَجَمَاعَة مُقْتَحِمَة مَعَكُمْ أَيّهَا الطَّاغُونَ النَّار , وَذَلِكَ دُخُول أُمَّة مِنْ الْأُمَم الْكَافِرَة بَعْد أُمَّة ; { لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّار } وَهَذَا خَبَر مِنْ اللَّه عَنْ قِيل الطَّاغِينَ الَّذِينَ كَانُوا قَدْ دَخَلُوا النَّار قَبْل هَذَا الْفَوْج الْمُقْتَحِم لِلْفَوْجِ الْمُقْتَحِم فِيهَا عَلَيْهِمْ , لَا مَرْحَبًا بِهِمْ , وَلَكِنَّ الْكَلَام اِتَّصَلَ فَصَارَ كَأَنَّهُ قَوْل وَاحِد , كَمَا قِيلَ : { يُرِيد أَنْ يُخْرِجكُمْ مِنْ أَرْضكُمْ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ } 7 110 فَاتَّصَلَ قَوْل فِرْعَوْن بِقَوْلِ مَلَئِهِ , وَهَذَا كَمَا قَالَ تَعَالَى ذِكْره مُخْبِرًا عَنْ أَهْل النَّار : { كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّة لَعَنَتْ أُخْتهَا } 7 38 وَيَعْنِي بِقَوْلِهِمْ : { لَا مَرْحَبًا بِهِمْ } لَا اِتَّسَعَتْ بِهِمْ مَدَاخِلهمْ , كَمَا قَالَ أَبُو الْأَسْوَد : لَا مَرْحَب وَادِيك غَيْر مُضَيَّق وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل. ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23086 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { هَذَا فَوْج مُقْتَحِم مَعَكُمْ } فِي النَّار { لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّار قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ } . . حَتَّى بَلَغَ : { فَبِئْسَ الْقَرَار } قَالَ : هَؤُلَاءِ التُّبَّاع يَقُولُونَ لِلرُّءُوسِ. 23087 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { هَذَا فَوْج مُقْتَحِم مَعَكُمْ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ } قَالَ : الْفَوْج : الْقَوْم الَّذِينَ يَدْخُلُونَ فَوْجًا بَعْد فَوْج , وَقَرَأَ : { كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّة لَعَنَتْ أُخْتهَا } 7 38 الَّتِي كَانَتْ قَبْلهَا . وَقَوْله : { إِنَّهُمْ صَالُوا النَّار } يَقُول : إِنَّهُمْ وَارِدُو النَّار وَدَاخِلُوهَا .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { هذا وإن للطاغين لشر مآب} { هذا} لما ذكر ما للمتقين ذكر ما للطاغين قال الزجاج: { هذا} خبر ابتداء محذوف أي الأمر هذا فيوقف على { هذا} قال ابن الأنباري: { هذا} وقف حسن. ثم ابتداء { وإن للطاغين} وهم الذين كذبوا الرسل. { لشر مآب} أي منقلب يصيرون إليه. { جهنم يصلونها فبئس المهاد} أي بئس ما مهدوا لأنفسهم، أو بئس الفراش لهم. ومنه مهد الصبي. وقيل : فيه حذف أي بئس موضع المهاد. وقيل : أي هذا الذي وصفت لهؤلاء المتقين، ثم قال : وإن للطاغين لشر مرجع فيوقف على { هذا} أيضا. قوله تعالى: { هذا فليذوقوه حميم وغساق} { هذا} في موضع رفع بالابتداء وخبره { حميم} على التقديم والتأخير؛ أي هذا حميم وغساق فليذوقوه. ولا يوقف على { فليذوقوه} ويجوز أن يكون { هذا} في موضع رفع بالابتداء و { فليذوقوه} في موضع الخبر، ودخلت الفاء للتنبيه الذي في { هذا} فيوقف على { فليذوقوه} ويرتفع { حميم} على تقدير هذا حميم. قال النحاس : ويجوز أن يكون المعنى الأمر هذا، وحميم وغساق إذا لم تجمعهما خبرا فرفعهما على معنى هو حميم وغساق. والفراء يرفعهما بمعنى منه حميم ومنه غساق وأنشد : حتى إذا ما أضاء الصبح في غلس ** وغودر البقل ملوي ومحصود وقال آخر : لها متاع وأعوان غدون به ** قِتْب وغَرب إذا ما أفرغ انسحقا ويجوز أن يكون { هذا} في موضع نصب بإضمار فعل يفسره { فليذوقوه} كما تقول زيدا اضربه. والنصب في هذا أولى فيوقف على { فليذوقوه} وتبتدئ { حميم وغساق} على تقدير الأمر حميم وغساق. وقراءة أهل المدينة وأهل البصرة وبعض الكوفيين بتخفيف السين في { وغساق} . وقرأ يحيى بن وثاب والأعمش وحمزة والكسائي { وغساق} بالتشديد، وهما لغتان بمعنى واحد في قول الأخفش. وقيل : معناهما مختلف؛ فمن خفف فهو اسم مثل عذاب وجواب وصواب، ومن شدد قال : هو اسم فاعل نقل إلى فعال للمبالغة، نحو ضراب وقتال وهو فعال من غسق يغسق فهو غساق وغاسق. قال ابن عباس : هو الزمهرير يخوفهم ببرده. وقال مجاهد ومقاتل : هو الثلج البارد الذي قد انتهى برده. وقال غيرهما. إنه يحرق ببرده كما يحرق الحميم بحره. وقال عبدالله بن عمرو : هو قيح غليظ لو وقع منه شيء بالمشرق لأنتن من في المغرب، ولو وقع منه شيء في المغرب لأنتن من في المشرق. وقال قتادة : هوما يسيل من فروج الزناة ومن نتن لحوم الكفرة وجلودهم من الصديد والقيح والنتن. وقال محمد بن كعب : هو عصارة أهل النار. وهذا القول أشبه باللغة؛ يقال : غسق الجرح يغسق غسقا إذا خرج منه ماء أصفر؛ قال الشاعر : إذا ما تذكرت الحياة وطيبها ** إلي جرى دمع من الليل غاسق أي بارد. ويقال : ليل غاسق؛ لأنه أبرد من النهار. وقال السدي : الغساق الذي يسيل من أعينهم ودموعهم يسقونه مع الحميم. وقال ابن زيد : الحميم دموع أعينهم، يجمع في حياض النار فيسقونه، والصديد الذي يخرج من جلودهم. والاختيار على هذا { وغساق} حتى يكون مثل سيال. وقال كعب : الغساق عين في جهنم يسيل إليها سم كل ذي حمة من عقرب وحية. وقيل : هو مأخوذ من الظلمة والسواد. والغسق أول ظلمة اليل، وقد غسق الليل يغسق إذا أظلم. وفي الترمذي من حديث أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم : قال (لوأن دلوا من غساق يهراق في الدنيا لأنتن أهل الدنيا). قلت : وهذا أشبه على الاشتقاق الأول كما بينا، إلا أنه يحتمل أن يكون الغساق مع سيلانه أسود مظلما فيصح الاشتقاقان. والله أعلم. قوله تعالى: { وآخر من شكله أزواج} قرأ أبو عمرو { وأخر} جمع أخرى مثل الكبرى والكبر. الباقون: { وآخر} مفرد مذكر. وأنكر أبو عمرو { وآخر} لقوله تعالى: { أزواج} أي لا يخبر بواحد عن جماعة. وأنكر عاصم الجحدري { وأخر} قال : ولو كانت { وأخر} لكان من شكلها. وكلا الردين لا يلزم والقراءتان صحيحتان. { وآخر} أي وعذاب آخر سوى الحميم والغساق. { من شكله} قال قتادة : من نحوه. قال ابن مسعود : هو الزمهرير. وارتفع { وآخر} بالابتداء و { أزواج} مبتدأ ثان و { من شكله} خبره والجملة خبر { آخر} . ويجوز أن يكون { وآخر} مبتدأ والخبر مضمر دل عليه { هذا فليذوقوه حميم وغساق} لأن فيه دليلا على أنه لهم، فكأنه قال : ولهم آخر ويكون { من شكله أزواج} صفة لآخر فالمبتدأ متخصص بالصفة و { أزواج} مرفوع بالظرف. ومن قرأ { وأخر} أراد وأنواع من العذاب أُخَر، ومن جمع وهو يريد الزمهرير فعلى أنه جعل الزمهرير أجناسا فجمع لاختلاف الأجناس. أو على أنه جعل لكل جزء منه زمهريرا ثم جمع كما قالوا : شابت مفارقه. أو على أنه جمع لما في الكلام من الدلالة على جواز الجمع؛ لأنه جعل الزمهرير الذي هو نهاية البرد بإزاء الجمع في قوله: { هذا فليذوقوه حميم وغساق} والضمير في { شكله} يجوز أن يعود على الحميم أو الغساق. أو على معنى { وآخر من شكله} ما ذكرنا، ورفع { آخر} على قراءة الجمع بالابتداء و { من شكله} صفة له وفيه ذكر يعود على المبتدأ و { أزواج} خبر المبتدأ. ولا يجوز أن يحمل على تقدير ولهم آخر و { من شكله} صفة لأخر و { أزواج} مرتفعة بالظرف كما جاز في الإفراد؛ لأن الصفة لا ضمير فيها من حيث ارتفع { أزواج} مفرد،؛ قاله أبو علي. و { أزواج} أي أصناف وألوان من العذاب. وقال يعقوب : الشكل بالفتح المثل وبالكسر الدل. قوله تعالى: { هذا فوج مقتحم معكم} قال ابن عباس : هو أن القادة إذا دخلوا النار ثم دخل بعدهم الأتباع، قالت الخزنة للقادة { هذا فوج} يعني الأتباع والفوج الجماعة { مقتحم معكم} أي داخل النار معكم؛ فقالت السادة: { لا مرحبا بهم} قوله تعالى: { لا مرحبا بهم} أي لا اتسعت منازلهم في النار. والرحب السعة، ومنه رحبة المسجد وغيره. وهو في مذهب الدعاء فلذلك نصب؛ قال النابغة : لا مرحبا بغد ولا أهلا به ** إن كان تفريق الأحبة في غد قال أبو عبيدة العرب تقول : لا مرحبا بك؛ أي لا رحبت عليك الأرض ولا اتسعت. { إنهم صالو النار} قيل : هو من قول القادة، أي إنهم صالو النار كما صليناها. وقيل : هو من قول الملائكة متصل بقولهم: { هذا فوج مقتحم معكم} و { قالوا بل أنتم لا مرحبا بكم} هو من قول الأتباع. وحكى النقاش : إن الفوج الأول قادة المشركين ومطعموهم يوم بدر، والفوج الثاني أتباعهم ببدر والظاهر من الآية أنها عامة في كل تابع ومتبوع. { أنتم قدمتموه لنا} أي دعوتمونا إلى العصيان { فبئس القرار} لنا ولكم { قالوا} يعني الأتباع { ربنا من قدم لنا هذا} قال الفراء : من سوغ لنا هذا وسنه وقال غيره من قدم لنا هذا العذاب بدعائه إيانا إلى المعاصي { فزده عذابا ضعفا في النار} وعذابا بدعائه إيانا فصار ذلك ضعفا. وقال ابن مسعود : معنى عذابا ضعفا في النار الحيات والأفاعي. ونظير هذه الآية قوله تعالى: { ربنا هؤلاء أضلونا فآتهم عذابا ضعفا من النار} [الأعراف : 38].

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

هذه الآيات تصور لنا موقفاً من مواقف القيامة دار بين أهل الشر الذين تعاونوا عليه واجتمعوا من أجله، بين الأخلاء على الشر، وهذا الحوار عناصره ثلاثة، هم: الملائكة خَزَنة النار، وزعماء الكفر الذين سبقوا إلى النار، ثم أتباعهم من الذين أضلوهم، يقول الملائكة لزعماء الكفر: { هَـٰذَا فَوْجٌ مُّقْتَحِمٌ مَّعَكُمْ } [ص: 59] يُنبهون أهل النار أن جماعة من أتباعكم قادمة إليكم.

ومعنى { مُّقْتَحِمٌ } [ص: 59] يعني: داخل النار بشدة وبسرعة، لكن كيف يسرع الداخل وهو داخل إلى النار؟ قالوا: لأنه لا يسير بإرادته، إنما يُجبر على الحضور ويُدفع إلى الدخول رَغْماً عنه، كما قال تعالى:
{  يَوْمَ يُدَعُّونَ إِلَىٰ نَارِ جَهَنَّمَ دَعًّا }
[الطور: 13].

والفوج هو الجماعة أو الطائفة كما نقول: فوج الحجاج، أو فوج المسافرين.

فماذا قال زعماء الكفر الذين هم في النار؟ قالوا: { لاَ مَرْحَباً بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُواْ ٱلنَّارِ } [ص: 59] يعني: لا سعةَ ولا تحيةَ ولا تكريم، هكذا حال الأخلاء على شَرٍّ، ففي الآخرة تنقلب هذه الخُلَّة وهذه الصداقة إلى عداء، ويلعن كل منهم صاحبه، المتبوع يلعن التابع، والتابع يلعن المتبوع، وها هم المتبوعون يقولون لأتباعهم: { لاَ مَرْحَباً بِهِمْ.. } [ص: 59] وعلام نرحب بهم؟ أجاءوا لينقذونا مما نحن فيه؟ أو حتى ليخففوا عنا؟ إنهم جاءوا للنار وللاصطلاء بحرِّها.

فردَّ الفوج المقتحم الداخل على قادته وزعمائه الذين أضلوه: { بَلْ أَنتُمْ لاَ مَرْحَباً بِكُمْ أَنتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا.. } [ص: 60] أي: الكفر والضلال، يعني: أنتم غَشَشْتمونا وأضللتمونا وأخذتم بأيدينا إلى هذا المصير السيء
{  فَبِئْسَ ٱلْمَصِيرُ }
[المجادلة: 8] الذي صِرْتم وصِرْنا إليه { قَالُواْ رَبَّنَا مَن قَدَّمَ لَنَا هَـٰذَا فَزِدْهُ عَذَاباً ضِعْفاً فِي ٱلنَّارِ } [ص: 61].

وفي موضع آخر، يُصوِّر القرآنُ هذا الموقفَ، فيقول حكايةً عن الكافرين:
{  رَبَّنَآ إِنَّآ أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَآءَنَا فَأَضَلُّونَا ٱلسَّبِيلاْ * رَبَّنَآ آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ ٱلْعَذَابِ وَٱلْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً }
[الأحزاب: 67-68].

فطلبوا لهم ضعفين من العذاب، لأنهم ضَلُّوا في أنفسهم، ثم أضلُّوا غيرهم فاستوجب كل ضلال جزاءً، إذن: لا بُدَّ أنْ يكونَ المتبوعُ أشدَّ عذاباً من تابعه، والحق سبحانه لا يعذِّب عبده بأكثر مما يستحق، لكن هؤلاء يُضَاعَف لهم العذابُ ضِعْفين من ناحية انفكاك الجهة، فضِعف لأنه ضَلَّ في ذاته، وضِعْفَ لأنه أضلَّ غيره.

ومعنى: { أَنتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا.. } [ص: 60] أي: بالإغواء والتزيين وتحسين الضلال وتيسير سُبُله.

وفي موضع آخر في سورة البقرة يُبيِّن الحق سبحانه أن الأخلاء على الشر سيتبرأ كل منهم من الآخر:
{  إِذْ تَبَرَّأَ ٱلَّذِينَ ٱتُّبِعُواْ مِنَ ٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُواْ وَرَأَوُاْ ٱلْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ ٱلأَسْبَابُ * وَقَالَ ٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُواْ لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُواْ مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ ٱللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنَ ٱلنَّارِ }
[البقرة: 166-167].

وما أشبه موقفهم هذا بموقف الشيطان حين يقول لأتباعه يوم القيامة:
{  إِنَّ ٱللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ ٱلْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَٱسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُوۤاْ أَنفُسَكُمْ مَّآ أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَآ أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ.. }
[إبراهيم: 22].

هذا إذن مصير الأخلاء على الشر، تنتهي خُلَّتهم بالعداوة واللعن أما الأخلاَّء على الخير فهم أخلاء في الدنيا أخلاء في الآخرة، وهذا المعنى واضح في قوله تعالى:
{  ٱلأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ ٱلْمُتَّقِينَ }
[الزخرف: 67].

كلمة أخلاء جمع خليل، والخُلَّة تعني أنهما تحابَّا في الله، اجتمعا عليه وتفرَّقا عليه، تحابَّا حُباً تعدَّى مرحلة اللقاء والعناق إلى أن ذوّب كلاً منهما في الآخر، وكأنه أحدث بينهما تداخلَ ذرات من جسم إلى جسم، وهذا الذي عَبَّر عنه إسماعيل صبري رحمة الله عليه حين قال:
وَلَمَّا التقَيْنَا قَرَّبَ جُهْدهُ   خَلِيلَيْنِ فَاضَا لَوْعةً وَعِتَابَا
كَأنَّ حَبِيباً في خلال حَبيبه   تَسرَّبَ أَثْنَاءَ العِنَاقِ وَغَابَا
لكن كيف يكون تحسين الضلال؟ وكيف يقبل الناسُ الإغواءَ بالباطل؟ قالوا: لأن أيَّ منهج من السماء لا بُدَّ أنْ يصادمَ شهوات النفس ونزواتها، فحين تتغلب الشهواتُ والنزوات على الإنسان يلجأ إلى إله لا منهجَ له ولا أوامرَ ولا نواهيَ، ومن هنا ضَلَّ الناسُ، فعبدوا الأصنام والجمادات، لأن عبادة مثل هذه الآلهة تُشعِرهم بالتديُّن الذي يميل إليه الإنسان بطبعه، فهو إذن متدين.

وفي نفس الوقت، ينفلت من قيود المنهج، لأن إلهه لا يأمره بشيء، ولا ينهاه عن شيء؛ لأن العبادة كما قلنا: طاعة العابد للمعبود في أمره ونَهْيه، فالذين عبدوا الأصنام مثلاً أو الشمس أو القمر، بماذا أمرتْهُم هذه الآلهة، وعَمَّ نَهَتم؟ ماذا أعدَّتْ هذه الآلهة لمن عبدها؟ وماذا أعدَّتْ لمن كفر بها؟

إذن: فهي آلهة باطلة؛ لأن المعبود بحق له منهج افعل ولا تفعل، عنده الثواب لمَن أطاع، والعقاب لمن يعصى.

ثم يلتفت أهل النار لفتة أخرى: { وَقَالُواْ مَا لَنَا لاَ نَرَىٰ رِجَالاً... } [ص: 62]


www.alro7.net