سورة
اية:

فَيَوْمَئِذٍ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن جهل الكفار في الدنيا والآخرة، ففي الدنيا فعلوا ما فعلوا من عبادة الأوثان، وفي الآخرة يكون منهم جهل عظيم أيضاً، فمنه: إقسامهم باللّه أنهم ما لبثوا غير ساعة واحدة في الدنيا، ومقصودهم بذلك عدم قيام الحجة عليهم، وأنهم لم ينظروا حتى يعذر إليهم، قال اللّه تعالى: { كذلك كانوا يؤفكون . وقال الذين أوتوا العلم والإيمان لقد لبثتم في كتاب اللّه إلى يوم البعث} أي فيرد عليهم المؤمنون العلماء في الآخرة كما أقاموا عليهم حجة اللّه في الدنيا، فيقولون لهم حين يحلفون ما لبثوا غير ساعة { لقد لبثتم في كتاب اللّه} أي في كتاب الأعمال { إلى يوم البعث} أي من يوم خلقتم إلى أن بعثتم، { ولكنكم كنتم لا تعلمون} ، قال اللّه تعالى: { فيومئذ} أي يوم القيامة { لا ينفع الذين ظلموا معذرتهم} أي اعتذارهم عما فعلوا، { ولا هم يستعتبون} أي ولا هم يرجعون إلى الدنيا، كما قال تعالى: { وإن يستعتبوا فما هم من المعتبين} .

تفسير الجلالين

{ فيومئذٍ لا ينفع } بالياء والتاء { الذين ظلموا معذرتُهم } في إنكارهم له { ولا هم يستعتبون } لا يطلب منهم العتبى: أي الرجوع إلى ما يرضي الله.

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَيَوْمئِذٍ لَا يَنْفَع الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتهمْ وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَيَوْم يُبْعَثُونَ مِنْ قُبُورهمْ { لَا يَنْفَع الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتهمْ } يَعْنِي الْمُكَذِّبِينَ بِالْبَعْثِ فِي الدُّنْيَا مَعْذِرَتهمْ , وَهُوَ قَوْلهمْ : مَا عِلْمنَا أَنَّهُ يَكُون , وَلَا أَنَّا نُبْعَث . { وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ } يَقُول : وَلَا هَؤُلَاءِ الظَّلَمَة يُسْتَرْجَعُونَ يَوْمئِذٍ عَمَّا كَانُوا يُكَذِّبُونَ بِهِ فِي الدُّنْيَا . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَيَوْمئِذٍ لَا يَنْفَع الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتهمْ وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَيَوْم يُبْعَثُونَ مِنْ قُبُورهمْ { لَا يَنْفَع الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتهمْ } يَعْنِي الْمُكَذِّبِينَ بِالْبَعْثِ فِي الدُّنْيَا مَعْذِرَتهمْ , وَهُوَ قَوْلهمْ : مَا عِلْمنَا أَنَّهُ يَكُون , وَلَا أَنَّا نُبْعَث . { وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ } يَقُول : وَلَا هَؤُلَاءِ الظَّلَمَة يُسْتَرْجَعُونَ يَوْمئِذٍ عَمَّا كَانُوا يُكَذِّبُونَ بِهِ فِي الدُّنْيَا .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { فيومئذ لا ينفع الذين ظلموا معذرتهم} أي لا ينفعهم العلم بالقيامة ولا الاعتذار يومئذ. وقيل : لما رد عليهم المؤمنون سألوا الرجوع إلى الدنيا واعتذروا فلم يعذروا. { ولا هم يستعتبون} أي ولا حالهم حال من يستعتب ويرجع؛ يقال : استعتبته فأعتبني، أي استرضيته فأرضاني، وذلك إذا كنت جانيا عليه. وحقيقة أعتبته : أزلت عتبه. وسيأتي في "فصلت" بيانه. وقرأ عاصم وحمزة والكسائي "فيومئذ لا ينفع" بالياء، والباقون بالتاء.

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

قوله { فَيَوْمَئِذٍ... } [الروم: 57] أي: يوم قيام الساعة { لاَّ ينفَعُ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ مَعْذِرَتُهُمْ وَلاَ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ } [الروم: 57] أي: لا يُقبَل منهم عذر، ومعنى { ظَلَمُواْ... } [الروم: 57] أي: ظلموا أنفسهم، والظالم يلجأ إلى الظلم؛ لأنه يريد أن يأخذ من الغير ما عجزتْ حركته هو عن إدراكه.

فالظلم أنْ تأخذ نتيجة عرق غيرك لتحوله إلى دم فيك، لكن دمك إنْ لم يكُنْ من عَرَقك فهو دم فاسد عليك، ولا تأتي منه أبداً حركة إجابة في الوجود لا بُدَّ أن تكون نتيجته حركات شر؛ لأنه دم حرام، فكيف يتحرك في سبيل الحلال؟

لذلك ورد في الحديث الشريف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلى طيباً، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين " ، فقال:
{  يٰأَيُّهَا ٱلرُّسُلُ كُلُواْ مِنَ ٱلطَّيِّبَاتِ وَٱعْمَلُواْ صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ }
[المؤمنون: 51] وقال:
{  يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَٱشْكُرُواْ للَّهِ إِن كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ }
[البقرة: 172] ثم ذكر " الرجل يطيل السفر، أشعث أغبر ثم يمد يديه إلى السماء: يا رب يا رب، ومطعمه من حرام، ومشربه من حرام، فأنَّى يُستجاب له " ".

إذن: كيف يُستجاب لنا وأبعاضنا كلها غير أهْلِ لمناجاة الله بالدعاء؟

ولا يقف الأمر عند عدم قبول العذر، إنما { وَلاَ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ } [الروم: 57] العتاب: حوار بلُطْف ودلال بين اثنين في أمر أغضب أحدهما، وكان من المظنون ألاَّ يكون، ويجب أن يعرض عليه ليصفي نفسه منه، كأن يمر عليك صديق فلا يسلم عليك فتغضب منه، فإنْ كنتَ حريصاً على مودته تقابله وتقول: والله أنا في نفسي شيء منك، لأنك مررتَ فلم تسلم عليَّ يوم كذا، فيقول لك: والله كنتُ مشغولاً بكذا وكذا ولم أَرَك، فيزيل هذا العذر ما في نفسك من صاحبك.

ونقول: عتب فلان على فلان فأعتبه أي: أزال عتابه؛ لذلك يقولون: ويبقى الود ما بقي العتاب، ويقول الشاعر:
أَمَّا العِتَابُ فبالأحِبّة أَخْلَق   والحُبُّ يَصْلُح بالعِتَاب ويصْدُقُ
والهمزة في أعتب تسمى همزة الإزالة، ومنها قول الشاعر:
أُرِيدُ سُلوَّكم - أي بعقلي - والقَلْبُ يأْبَى   وأعْتِبكُم ومِلءُ النَفْسِ عَتْبى
ومنه ما جاء في مناجاة النبي صلى الله عليه وسلم لربه يوم الطائف بعد أن لَقي منهم ما لَقِي، حتى لجأ إلى حائط، وأخذ يناجي ربه: " ربِّ إلى مَنْ تَكِلني، إلى بعيد يتجهمني، أم إلى عدو ملّكته أمري؟ إنْ لم يكنْ بك عليَّ غضب فلا أُبالي، ولكن عافيتك هي أوسع لي.. إلى أنْ يقول: لك العُتْبى حتى ترضى ".

يعني: يا رب إنْ كنت غضبتَ لشيء بدر مني، فأنا أريد أن أزيل عتباك عليَّ.ومن همزة الإزالة قولنا: أعجمت الكلمة أي: أزلْتُ عٌجْمتها وخفاءها، وأوضحت معناها، ومن ذلك نُسمِّي المعجم لأنه يزيل خفاء الكلمات ويُبيِّنها.

وتقرأ في ذلك قوله تعالى:
{  إِنَّ ٱلسَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا... }
[طه: 15] أي: أقرب أنْ أزيل خفاءها بالآيات والعلامات.

وهذه الكلمة { يُسْتَعْتَبُونَ } [الروم: 57] وردتْ في القرآن ثلاث مرات، ووردت مرة واحدة مبنية للفاعل (يَسْتعتبون)، لأنهم طلبوا إزالة عتابهم، فلم يُزِلْه الله ولم يسمح لهم في إزالته، أما (يُستعتبون) فلأنهم لم يطلبوا العتب بأنفسهم، إنما جعلوا لهم شفعاء يطلبون لهم، لكن خَاب ظنهم في هذه وفي هذه.

فالمعنى { وَلاَ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ } [الروم: 57] لا يجرؤ شفيع أنْ يقول لهم: استعتبوا ربكم، واسألوه أنْ يعتبكم أي: يزيل العتاب عنكم.

ثم يقول الحق سبحانه: { وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَـٰذَا... }.


www.alro7.net