سورة
اية:

رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ ۖ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ ۚ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا

تفسير بن كثير

يقول تعالى: { ربكم أعلم بكم} أيها الناس، أي أعلم بمن يستحق منكم الهداية ومن لا يستحق، { إن يشأ يرحمكم} بأن يوفقكم لطاعته والإنابة إليه، { أو إن يشأ يعذبكم وما أرسلناك} يا محمد { عليهم وكيلا} أي إنما أرسلناك نذيراً، فمن أطاعك دخل الجنة، ومن عصاك دخل النار. وقوله: { وربك أعلم بمن في السماوات والأرض} أي بمراتبهم في الطاعة والمعصية، { ولقد فضلنا بعض النبيين على بعض} ، كما قال تعالى: { تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض} ، وهذا لا ينافي ما ثبت في الصحيحين أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: (لا تفضلوا بين الأنبياء)، فإن المراد من ذلك هو التفضيل بمجرد التشهي والعصبية، لا بمقتضى الدليل، فإن دل الدليل على شيء وجب اتباعه، ولا خلاف أن الرسل أفضل من بقية الأنبياء، وأن أولي العزم منهم أفضل، وهم الخمسة المذكورون نصا في آيتين من القرآن في سورة الأحزاب { وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى بن مريم} . وفي الشورى في قوله: { شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم، وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه} ، ولا خلاف أن محمداً صلى اللّه عليه وسلم أفضلهم، ثم بعده إبراهيم، ثم موسى، ثم عيسى عليهم السلام على المشهور، وقد بسطناه بدلائله في غير هذا الموضع واللّه الموفق. وقوله تعالى: { وآتينا داود زبورا} تنبيه على فضله وشرفه، عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: (خفف على داود القرآن فكان يأمر بدوابه فتسرج فكان يقرؤه قبل أن يفرغ) ""رواه البخاري عن أبي هريرة مرفوعاً""يعني القرآن.

تفسير الجلالين

{ ربكم أعلم بكم إن يشأ يرحمكم } بالتوبة والإيمان { أو إن يشأ } تعذيبكم { يعذبكم } بالموت على الكفر { وما أرسلناك عليهم وكيلاً } فتجبرهم على الإيمان وهذا قبل الأمر بالقتال .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { رَبّكُمْ أَعْلَم بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمكُمْ أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبكُمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِهَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ مِنْ قُرَيْش الَّذِينَ قَالُوا { أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا } : { رَبّكُمْ } أَيّهَا الْقَوْم { أَعْلَم بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمكُمْ } فَيَتُوب عَلَيْكُمْ بِرَحْمَتِهِ , حَتَّى تُنِيبُوا عَمَّا أَنْتُمْ عَلَيْهِ مِنْ الْكُفْر بِهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخَر { وَإِنْ يَشَأْ يُعَذِّبكُمْ } بِأَنْ يَخْذُلكُمْ عَنْ الْإِيمَان , فَتَمُوتُوا عَلَى شِرْككُمْ , فَيُعَذِّبكُمْ يَوْم الْقِيَامَة بِكُفْرِكُمْ بِهِ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ , قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 16886 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ عَبْد الْمَلِك بْن جُرَيْج قَوْله : { رَبّكُمْ أَعْلَم بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمكُمْ } قَالَ : فَتُؤْمِنُوا { أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبكُمْ } فَتَمُوتُوا عَلَى الشِّرْك كَمَا أَنْتُمْ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { رَبّكُمْ أَعْلَم بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمكُمْ أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبكُمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِهَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ مِنْ قُرَيْش الَّذِينَ قَالُوا { أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا } : { رَبّكُمْ } أَيّهَا الْقَوْم { أَعْلَم بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمكُمْ } فَيَتُوب عَلَيْكُمْ بِرَحْمَتِهِ , حَتَّى تُنِيبُوا عَمَّا أَنْتُمْ عَلَيْهِ مِنْ الْكُفْر بِهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخَر { وَإِنْ يَشَأْ يُعَذِّبكُمْ } بِأَنْ يَخْذُلكُمْ عَنْ الْإِيمَان , فَتَمُوتُوا عَلَى شِرْككُمْ , فَيُعَذِّبكُمْ يَوْم الْقِيَامَة بِكُفْرِكُمْ بِهِ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ , قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 16886 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ عَبْد الْمَلِك بْن جُرَيْج قَوْله : { رَبّكُمْ أَعْلَم بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمكُمْ } قَالَ : فَتُؤْمِنُوا { أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبكُمْ } فَتَمُوتُوا عَلَى الشِّرْك كَمَا أَنْتُمْ . ' وَقَوْله : { وَمَا أَرْسَلْنَاك عَلَيْهِمْ وَكِيلًا } يَقُول لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَمَا أَرْسَلْنَاك يَا مُحَمَّد عَلَى مَنْ أَرْسَلْنَاك إِلَيْهِ لِتَدْعُوَهُ إِلَى طَاعَتنَا رَبًّا وَلَا رَقِيبًا , إِنَّمَا أَرْسَلْنَاك إِلَيْهِمْ لِتُبَلِّغهُمْ رِسَالَاتنَا , وَبِأَيْدِينَا صَرْفهمْ وَتَدْبِيرهمْ , فَإِنْ شِئْنَا رَحِمْنَاهُمْ , وَإِنْ شِئْنَا عَذَّبْنَاهُمْ .وَقَوْله : { وَمَا أَرْسَلْنَاك عَلَيْهِمْ وَكِيلًا } يَقُول لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَمَا أَرْسَلْنَاك يَا مُحَمَّد عَلَى مَنْ أَرْسَلْنَاك إِلَيْهِ لِتَدْعُوَهُ إِلَى طَاعَتنَا رَبًّا وَلَا رَقِيبًا , إِنَّمَا أَرْسَلْنَاك إِلَيْهِمْ لِتُبَلِّغهُمْ رِسَالَاتنَا , وَبِأَيْدِينَا صَرْفهمْ وَتَدْبِيرهمْ , فَإِنْ شِئْنَا رَحِمْنَاهُمْ , وَإِنْ شِئْنَا عَذَّبْنَاهُمْ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { ربكم أعلم بكم إن يشأ يرحمكم أو إن يشأ يعذبكم} هذا خطاب للمشركين، والمعنى : إن يشأ يوفقكم للإسلام فيرحمكم، أو يميتكم على الشرك فيعذبكم؛ قاله ابن جريج. و { أعلم} بمعنى عليم؛ نحو قولهم : الله أكبر، بمعنى كبير. وقيل : الخطاب للمؤمنين؛ أي إن يشأ يرحمكم بأن يحفظكم من كفار مكة، أو إن يشأ يعذبكم بتسليطهم عليكم؛ قاله الكلبي. { وما أرسلناك عليهم وكيلا} أي وما وكلناك في منعهم من الكفر ولا جعلنا إليك إيمانهم. وقيل : ما جعلناك كفيلا لهم تؤخذ بهم؛ قاله الكلبي. وقال الشاعر : ذكرت أبا أروى فبت كأنني ** بردّ الأمور الماضيات وكيل أي كفيل.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الاسراء الايات 49 - 55

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

في هذه الآية إشارة إلى طلاقة المشيئة الإلهية، فالحق سبحانه إنْ شاء يرحمنا بفضله، وإنْ شاء يُعذِّبنا بعدله؛ لأن الحق سبحانه لو عاملنا بميزان عدله ما نجا منّا أحد، ولو جلس أحدنا وأحصى ماله وما عليه لوجد نفسه لا محالةَ واقعاً تحت طائلة العقاب؛ لذلك يَحسُن بنا أن ندعوُ الله بهذا الدعاء: " اللهم عاملنا بالفضل لا بالعدل، وبالإحسان لا بالميزان، وبالجبر لا بالحساب ".

والحق تبارك وتعالى لا يُيئس العُصَاة من فضله، ولا يملي لهم بعدله، بل يجعلهم بين هذه وهذه ليكونوا دائماً بين الخوف والرجاء.

وحينما كان المسلمون الأوَّلون يتعرضون لشتى ألوان الإهانة والتعذيب ولا يجدون مَنْ يمنعهم من هذا التعذيب، فكانوا يذهبون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يشكون إليه ما ينزل بهم، فرسول الله ينظر في أنحاء العالم من حوله بحثاً عن المكان المناسب الذي يلجأ إليه هؤلاء المضطهدون، ويأمرهم بالهجرة إلى الحبشة ويقول: " إن فيها ملكاً لا يُظْلَم عنده أحدٌ ".

لقد كانوا في مرحلة لا يستطيعون فيها الدفاع عن أنفسهم، فالضعيف منهم عاجز عن المواجهة، والقوي منهم لا يستطيع حماية الضعيف؛ لأنه كان يذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقترح عليه الرد على الكفار ومواجهتهم بكذا وكذا، فكان صلى الله عليه وسلم يقول لهم: " لم أومر، لم أومر.. "..

لأن الله تعالى أراد أَلاَّ يبقي للإيمان جندي إلا وقد مَسَّه العذاب، وذاق ألوان الاضطهاد ليربي فيهم الصبر على الأذى وتحمُّل الشدائد؛ لأنهم سيحملون رسالة الانسياح بمنهج الله في الأرض، ولا شكَّ أن القيام بمنهج الله يحتاج إلى صلابة وإلى قوة، فلا بُدَّ من تمحيص المؤمنين، لذلك حدث للإسلام في عصر النبوة أحداث وشدائد، ومرَّت به عقبات مثل تعذيب المؤمنين وإيذائهم وحادث الإسراء والمعراج.

وكانت الحكمة من هذه الأحداث تمحيص المؤمنين وغربلة المنتسبين لدين الله، حتى لا يبقى إلا القوي المأمون على حَمْل منهج الله، والانسياح به في شتَّى بقاع الأرض، وحتى لا يبقى في صفوف المؤمنين مَنْ يحمل راية الإيمان لمغنَم دنيوي، فالغنيمة في الإسلام ليست في الدنيا بل في جنة عَرْضُها السماوات والأرض.

لذلك، ففي بيعة العقبة الثانية قالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم: سل يا محمد لربك ما شئت، ثم سل لنفسك بعد ذلك ما شئت، ثم أخبرنا ما لنا من الثواب على الله وعليكم إذا فعلنا ذلك. " قال: أسألكم لربي أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئاً، وأسألكم لنفسي ولأصحابي أن تؤوونا وتنصرونا وتمنعونا مما منعتم منه أنفسكم، قالوا: فما لنا إذا فعلنا ذلك؟ فماذا قال لهم رسول الله؟ أقال لهم تملكون الدنيا؟ لا، بل قال: " لكم الجنة " قالوا: فلك ذلك ".

فهذه هي الجائزة الحقيقية التي ينبغي أن يفوز بها المؤمن؛ لأنه من الجائز أن يموت أحدهم بعد أن أعطى رسول الله هذا العهد ولم يدرك شيئاً من خير الدنيا في ظل الإسلام، إذن: فالنبي صادق في هذا الوعد. وما دام الجزاء هو الجنة فلا بُدَّ لها من جنود أقوياء يصبرون على الأحداث، ويُواجهون الفتن والمكائد.

فالمعنى: { رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِن يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ } [الإسراء: 54] بالخروج من مكة مهاجرين إلى ديار الأمن في الحبشة { أَوْ إِن يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ.. } [الإسراء: 54] أي: عذاباً مقصوداً لكي يُمحِّص إيمانكم ويُميِّز المؤمنين منكم الجديرين بحمل رسالة الله ومنهجه.

ثم يقول تعالى: { وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلاً } [الإسراء: 54]

الوكيل: هو المفوَّض من صاحب الشأن بفعل شيء ما، والمراد: ما أرسلناك إلا للبلاغ، ولستَ مسئولاً بعد ذلك عن إيمانهم، ولستَ وكيلاً عليهم؛ لأن الهداية والتوفيق للإيمان بيد الحق سبحانه وتعالى.

إذن: قول الحق سبحانه لرسوله صلى الله عليه وسلم: { وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلاً } [الإسراء: 54]

ليست قهراً لرسول الله، وليست إنقاصاً من قَدْره، بل هي رحمة به ورأفة، كأنه يقول له: لا تُحمِّل نفسك يا محمد فوق طاقتها، كما خاطبه في آية أخرى بقوله:
{  لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلاَّ يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ }
[الشعراء: 3] فالحق ـ تبارك وتعالى ـ في هذه المسألة لا يعتب على رسوله، بل يعتب لصالحه، والمتتبع لمواقف العتاب للرسول صلى الله عليه وسلم يجده عِتَاباً لصالحه صلى الله عليه وسلم رحمةً به، وشفقةً عليه، لا كما يقول البعض: إن الله تعالى يُصحّح للرسول خطئاً وقع فيه.

ومثال لهذا قوله تعالى: { عَبَسَ وَتَوَلَّىٰ * أَن جَآءَهُ ٱلأَعْمَىٰ * وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّىٰ } [عبس: 1-3] الله تعالى يعتب على رسوله صلى الله عليه وسلم؛ لأنه ترك الرجل الذي جاءه سائلاً عن الدين، وشَقَّ على نفسه بالذهاب إلى جدال هؤلاء الصناديد، وكأن الحق سبحانه يشفق على رسوله أن يشقَّ على نفسه، فالعتاب هنا حِرْصاً على رسول الله وعلى راحته.

وكذلك في قوله تعالى:
{  يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَآ أَحَلَّ ٱللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }
[التحريم: 1]

والتحريم تضييق على النفس، فالحق سبحانه يعتب على رسوله صلى الله عليه وسلم؛ لأنه ضيَّق على نفسه، وحرَّم عليها ما أحلَّه الله لها. كما تعتب على ولدك الذي سَهِر طويلاً في المذاكرة حتى أرهقَ نفسه، فالعتاب لصالح الرسول لا ضده.

ثم يقول الحق سبحانه: { وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَنْ فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ... }.


www.alro7.net