سورة
اية:

وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ رَحْمَةً مِنَّا مِنْ بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ هَٰذَا لِي وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُجِعْتُ إِلَىٰ رَبِّي إِنَّ لِي عِنْدَهُ لَلْحُسْنَىٰ ۚ فَلَنُنَبِّئَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِمَا عَمِلُوا وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ

تفسير بن كثير

يقول تعالى: لا يمل الإنسان من دعاء ربه بالخير وهو المال وصحة الجسم وغير ذلك { وإن مسه الشر} وهو البلاء أو الفقر { فيئوس قنوط} أي يقع في ذهنه أنه لا يتهيأ له بعد هذا خير، { ولئن أذقناه رحمة منا من بعد ضراء مسته ليقولن هذا لي} أي إذا أصابه خير ورزق بعد ما كان في شدة ليقولن هذا لي إني كنت أستحقه عند ربي { وما أظن الساعة قائمة} أي يكفر بقيام الساعة، أي لأجل أنه خوّل نعمة يبطر ويفخر ويكفر، كما قال تعالى: { كلا إن الإنسان ليطغى . أن رآه استغنى} ، { ولئن رجعت إلى ربي إن لي عنده للحسنى} أي ولئن كان ثم معاد فليحسنن إليَّ ربي كما أحسن إليَّ في هذه الدار، يتمنى على اللّه عزَّ وجلَّ مع إساءته العمل وعدم اليقين، قال اللّه تبارك وتعالى: { فلننبئن الذين كفروا بما عملوا ولنذيقنهم من عذاب غليظ} يتهدد تعالى من كان هذا عمله واعتقاده بالعقاب والنكال، ثم قال تعالى: { وإذا أنعمنا على الإنسان أعرض ونأى بجانبه} أي أعرض عن الطاعة واستكبر عن الانقياد لأوامر اللّه عزَّ وجلَّ، كقوله جلَّ جلاله: { فتولى بركنه} ، { وإذا مسه الشر} أي الشدة { فذو دعاء عريض} أي يطيل المسألة في الشيء الواحد، فالكلام العريض ما طال لفظه وقل معناه، والوجيز عكسه وهو ما قل ودل، وقد قال تعالى: { وإذا مس الإنسان الضر دعانا لجنبه أو قاعداً أو قائماً فلما كشفنا عنه ضره مر كأن لم يدعنا إلى ضر مسه} الآية.

تفسير الجلالين

{ ولئن } لام قسم { أذقناه } آتيناه { رحمة } غنى وصحة { منا من بعد ضراء } شدة وبلاء { مسته ليقولن هذا لي } أي بعلمي { وما أظن الساعة قائمة ولئن } لام قسم { رجعت إلى ربي إن لي عنده للحسنى } أي الجنة { فلننبئن الذين كفروا بما عملوا ولنذيقنهم من عذاب غليظ } شديد، واللام في الفعلين لام قسم .

تفسير الطبري

يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَلَئِنْ نَحْنُ كَشَفْنَا عَنْ هَذَا الْكَافِر مَا أَصَابَهُ مِنْ سَقَم فِي نَفْسه وَضُرّ , وَشِدَّة فِي مَعِيشَته وَجَهْد , رَحْمَة مِنَّا , فَوَهَبْنَا لَهُ الْعَافِيَة فِي نَفْسه بَعْد السَّقَم , وَرَزَقْنَاهُ مَالًا , فَوَسَّعْنَا عَلَيْهِ فِي مَعِيشَته مِنْ بَعْد الْجَهْد وَالضُّرّ .يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَلَئِنْ نَحْنُ كَشَفْنَا عَنْ هَذَا الْكَافِر مَا أَصَابَهُ مِنْ سَقَم فِي نَفْسه وَضُرّ , وَشِدَّة فِي مَعِيشَته وَجَهْد , رَحْمَة مِنَّا , فَوَهَبْنَا لَهُ الْعَافِيَة فِي نَفْسه بَعْد السَّقَم , وَرَزَقْنَاهُ مَالًا , فَوَسَّعْنَا عَلَيْهِ فِي مَعِيشَته مِنْ بَعْد الْجَهْد وَالضُّرّ .' { لَيَقُولَنَّ هَذَا لِي } عِنْد اللَّه , لِأَنَّ اللَّه رَاضٍ عَنِّي بِرِضَاهُ عَمَلِي , وَمَا أَنَا عَلَيْهِ مُقِيم , كَمَا : 23627 -حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن قَالَ : ثنا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد { لَيَقُولَنَّ هَذَا لِي } : أَيْ بِعَمَلِي , وَأَنَا مَحْقُوق بِهَذَا . { لَيَقُولَنَّ هَذَا لِي } عِنْد اللَّه , لِأَنَّ اللَّه رَاضٍ عَنِّي بِرِضَاهُ عَمَلِي , وَمَا أَنَا عَلَيْهِ مُقِيم , كَمَا : 23627 -حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن قَالَ : ثنا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد { لَيَقُولَنَّ هَذَا لِي } : أَيْ بِعَمَلِي , وَأَنَا مَحْقُوق بِهَذَا . ' يَقُول : وَمَا أَحْسِب الْقِيَامَة قَائِمَة يَوْم تَقُوم .يَقُول : وَمَا أَحْسِب الْقِيَامَة قَائِمَة يَوْم تَقُوم .' يَقُول : وَإِنْ قَامَتْ أَيْضًا الْقِيَامَة , وَرُدِدْت إِلَى اللَّه حَيًّا بَعْد مَمَاتِي .يَقُول : وَإِنْ قَامَتْ أَيْضًا الْقِيَامَة , وَرُدِدْت إِلَى اللَّه حَيًّا بَعْد مَمَاتِي .' يَقُول : إِنَّ لِي عِنْده غِنًى وَمَالًا . كَمَا : 23628 -حَدَّثَنَا مُحَمَّد , قَالَ : ثنا أَحْمَد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنِ السُّدِّيّ , فِي قَوْله : { إِنَّ لِي عِنْده لَلْحُسْنَى } يَقُول : غِنًى . يَقُول : إِنَّ لِي عِنْده غِنًى وَمَالًا . كَمَا : 23628 -حَدَّثَنَا مُحَمَّد , قَالَ : ثنا أَحْمَد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنِ السُّدِّيّ , فِي قَوْله : { إِنَّ لِي عِنْده لَلْحُسْنَى } يَقُول : غِنًى . ' يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَلَنُخْبِرَنَّ هَؤُلَاءِ الْكُفَّار بِاللَّهِ , الْمُتَمَنِّينَ عَلَيْهِ الْأَبَاطِيل يَوْم يُرْجَعُونَ إِلَيْهِ بِمَا عَمِلُوا فِي الدُّنْيَا مِنَ الْمَعَاصِي , وَاجْتَرَحُوا مِنْ السَّيِّئَات , ثُمَّ لَنُجَازِيَنَّ جَمِيعهمْ عَلَى ذَلِكَ جَزَاءَهُمْ.يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَلَنُخْبِرَنَّ هَؤُلَاءِ الْكُفَّار بِاللَّهِ , الْمُتَمَنِّينَ عَلَيْهِ الْأَبَاطِيل يَوْم يُرْجَعُونَ إِلَيْهِ بِمَا عَمِلُوا فِي الدُّنْيَا مِنَ الْمَعَاصِي , وَاجْتَرَحُوا مِنْ السَّيِّئَات , ثُمَّ لَنُجَازِيَنَّ جَمِيعهمْ عَلَى ذَلِكَ جَزَاءَهُمْ.' وَذَلِكَ الْعَذَاب الْغَلِيظ تَخْلِيدهمْ فِي نَار جَهَنَّم , لَا يَمُوتُونَ فِيهَا وَلَا يَحْيَوْنَ .وَذَلِكَ الْعَذَاب الْغَلِيظ تَخْلِيدهمْ فِي نَار جَهَنَّم , لَا يَمُوتُونَ فِيهَا وَلَا يَحْيَوْنَ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { لا يسأم الإنسان من دعاء الخير} أي لا يمل من دعائه بالخير. والخير هنا المال والصحة والسلطان والعز. قال السدي : والإنسان ها هنا يراد به الكافر. وقيل : الوليد بن المغيرة. وقيل : عتبة وشيبة ابنا ربيعة وأمية بن خلف. وفي قراءة عبدالله { لا يسأم الإنسان من دعاء المال} . { وإن مسه الشر} الفقر والمرض { فيئوس قنوط} { فيئوس} من روح الله { قنوط} من رحمته. وقيل: { يئوس} من إجابة الدعاء { قنوط} بسوء الظن بربه. وقيل: { يئوس} أي يئس من زوال ما به من المكروه { قنوط} أي يظن أنه يدوم؛ والمعنى متقارب. قوله تعالى: { ولئن أذقناه رحمة منا} عاقبة ورخاء وغنى { من بعد ضراء مسته} ضر وسقم وشدة وفقر. { ليقولن هذا لي وما أظن الساعة قائمة} أي هذا شيء استحقه على الله لرضاه بعملي، فيرى النعمة حتما واجبا على الله تعالى، ولم يعلم أنه ابتلاه بالنعمة والمحنة؛ ليتبين شكره وصبره. وقال ابن عباس: { هذا لي} أي هذا من عندي. { ولئن رجعت إلى ربي إن لي عنده للحسنى} أي الجنة، واللام للتأكيد. يتمنى الأماني بلا عمل. قال الحسن بن محمد بن علي بن أبي طالب : للكافر أمنيتان أما في الدنيا فيقول} لئن رجعت إلى ربي إن لي عنده للحسنى} ، وأما في الآخرة فيقول: { يا ليتنا نرد ولا نكذب بآيات ربنا ونكون من المؤمنين { الأنعام : 27] و { يا ليتني كنت ترابا} [النبأ : 40]. { فلننبئن الذين كفروا بما عملوا} أي لنجزينهم. قسم أقسم الله عليه. { ولنذيقنهم من عذاب غليظ} أي شديد. قوله تعالى: { وإذا أنعمنا على الإنسان} يريد الكافر وقال ابن عباس : يريد عتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة وأمية بن خلف أعرضوا عن الإسلام وتباعدوا عنه. { أعرض ونأى بجانبه} { نأى بجانبه} أي ترفع عن الانقياد إلى الحق وتكبر على أنبياء الله. وقيل: { نأى} تباعد. يقال : نأيته ونأيت عنه نأيا بمعنى تباعدت عنه، وأنأيته فانتأى : أبعدته فبعد، وتناءوا تباعدوا، والمنتأى الموضع البعيد؛ قال النابغة : فإنك كالليل الذي هو مدركي ** وإن خلت أن المنتأى عنك واسع وقرأ يزيد بن القعقاع و { ناء بجانبه} بالألف قبل الهمزة. فيجوز أن يكون من { ناء} إذا نهض. ويجوز أن يكون على قلب الهمزة بمعنى الأول. { وإذا مسه الشر} أي أصابه المكروه { فذو دعاء عريض} أي كثير، والعرب تستعمل الطول والعرض في الكثرة. يقال : أطال فلان في الكلام وأعرض في الدعاء إذا أكثر. وقال ابن عباس: { فذو دعاء عريض} فذو تضرع واستغاثة. والكافر يعرف ربه في البلاء ولا يعرفه في الرخاء.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة فُصّلت الايات 44 - 53


سورة فُصّلت الايات 43 - 54

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

قوله: { لَيَقُولَنَّ هَـٰذَا لِي } [فصلت: 50] هذا من حقي، أستحق بعملي ومجهودي، يعني: ينكر أن هذا من الله، وهذا القول قاله قارون
{  قَالَ إِنَّمَآ أُوتِيتُهُ عَلَىٰ عِلْمٍ عِندِيۤ }
[القصص: 78] فردَّ الله عليه: ما دُمتَ قد أوتيته على علم عندك فاحفظه بعلم عندك
{  فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ ٱلأَرْضَ }
[القصص: 81].

وصدق الله حين قال:
{  كَلاَّ إِنَّ ٱلإِنسَانَ لَيَطْغَىٰ * أَن رَّآهُ ٱسْتَغْنَىٰ }
[العلق: 6-7].

ثم يتمادى في غروره فيقول { وَلَئِن رُّجِعْتُ إِلَىٰ رَبِّيۤ } [فصلت: 50] يعني في الآخرة. والمعنى: على فرض أن هناك بعثاً وحساباً { إِنَّ لِي عِندَهُ لَلْحُسْنَىٰ } [فصلت: 50] الجزاء الأحسن، فكما أعطاني في الدنيا سيعطيني أحسن منه في الآخرة.

{ فَلَنُنَبِّئَنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِمَا عَمِلُواْ } [فصلت: 50] إذن: تنبيه المسيء إلى إساءته وتعريفه إياها أول مراحل العذاب، نقول له: عملتَ كذا وكذا ونُحصي عليه سيئاته تمهيداً لمحاسبته عليها، وهو يعلم أنه لا رجعةَ ليصلحَ ما بينه وبين ربه.

لذلك حكى القرآن عنهم
{  قَالَ رَبِّ ٱرْجِعُونِ * لَعَلِّيۤ أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ }
[المؤمنون: 99-100] فردَّ الله عليه
{  كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَآئِلُهَا وَمِن وَرَآئِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ }
[المؤمنون: 100].

وقال:
{  وَلَوْ رُدُّواْ لَعَادُواْ لِمَا نُهُواْ عَنْهُ }
[الأنعام: 28].

وقوله { وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِّنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ } [فصلت: 50] عذاب شديد، والعذاب يُوصف بأوصاف كثيرة، فمرة يقول
{  عَذَابٍ أَلِيمٍ }
[الملك: 28] يؤلم و
{  عَذَابٌ مُّهِينٌ }
[المجادلة: 16] فيه إهانة وإذلال، فمن المهذبين مَنْ يؤثر فيه العذاب المهين الذي يكسر عنفوان كبريائه، حتى وإن لم يكُنْ مؤلماً.


www.alro7.net