سورة
اية:

وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ ۖ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ۚ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى مخبراً عن عبده ورسوله وكليمه موسى بن عمران عليه السلام أنه قال لقومه: { لم تؤذونني وقد تعلمون أني رسول اللّه إليكم} ، أي لم توصلون الأذى إليَّ وأنتم تعلمون صدقي فيما جئتكم به من الرسالة؟ وفي هذا تسلية لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فيما أصابه من الكفّار. وقوله تعالى: { فلما زاغوا أزاغ اللّه قلوبهم} أي فلما عدلوا عن اتباع الحق مع علمهم به، أزاغ اللّه قلوبهم عن الهدى، وأسكنها الشك والحيرة والخذلان، كما قال تعالى: { ونذرهم في طغيانهم يعمهون} ، وقال تعالى: { ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً} ، ولهذا قال تعالى في هذه الآية: { واللّه لا يهدي القوم الفاسقين} ، وقوله تعالى: { وإذ قال عيسى بن مريم يا بني إسرائيل إني رسول اللّه إليكم مصدقاً لما بين يديَّ من التوراة ومبشراً برسولٍ يأتي من بعدي اسمه أحمد} يعني التوراة، وقد بشرت بي وأنا مصداق ما أخبرت عنه، وأما مبشر بمن بعدي وهو الرسول النبي الأمي العربي المكي أحمد فعيسى عليه السلام هو خاتم أنبياء بني إسرائيل، وقد أقام في ملأ بني إسرائيل مبشراً بمحمد وهو أحمد خاتم الأنبياء والمرسلين الذي لا رسالة بعده ولا نبوة. وما أحسن ما أورد البخاري، عن جبير بن مطعم قال: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول: (إن لي أسماء، أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو اللّه به الكفر، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب) ""أخرجه البخاري ورواه مسلم بنحوه"". قال ابن عباس: ما بعث اللّه نبياً إلا أخذ عليه العهد، لئن بعث محمد وهو حي ليتبعنه، وأخذ عليه أن يأخذ على أُمّته لئن بعث محمد وهم أحياء ليتبعنه وينصرنه. وقال محمد بن إسحاق، عن خالد بن معدان، عن أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنهم قالوا: يا رسول اللّه أخبرنا عن نفسك، قال: (دعوة أبي إبراهيم، وبًشْرى عيسى، ورأت أُمي حين حملت بي كأنه خرج منها نور أضاءت له قصور بصرى من أرض الشام) ""رواه ابن إسحاق، قال ابن كثير: إسناده جيد وله شواهد من وجوه أخر"". وقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (إني عند اللّه لخاتم النبين، وإن آدم لمنجدل في طينته، وسأنبئكم بأول ذلك، دعوة أبي إبراهيم، وبُشْارة عيسى، ورؤيا أمي التي رأت وكذلك أُمَّهات النبيين يرين) ""أخرجه الإمام أحمد عن العرباض بن سارية مرفوعاً"". وروى أحمد عن أبي أمامة قال، قلت: يا رسول اللّه ما كان بدء أمرك؟ قال: (دعوة أبي إبراهيم، وبشرى عيسى، ورأت أُمي أنه يخرج منها نور أضاءت له قصور الشام) ""أخرجه الإمام أحمد"". وقال عبد اللّه بن مسعود: بعثنا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم إلى النجاشي ونحن نحوٌ من ثمانين رجلاً، منهم عبد اللّه بن مسعود و جعفر و عبد اللّه بن رواحة و عثمان بن مظعون و أبو موسى فأتوا النجاشي، وبعثت قريش عمرو بن العاص وعمارة بن الوليد بهدية، فلما دخلا على النجاشي سجدا له، ثم ابتدراه عن يمينه وعن شماله، ثم قالا له: إن نفراً من بني عمنّا نزلوا أرضك ورغبوا عنا، وعن ملتنا، قال: فأين هم؟ قالا: هم في أرضك فابعث إليهم، فبعث إليهم، قال جعفر: أنا خطيبكم اليوم، فاتبعوه، فسلّم ولم يسجد، فقالوا له: مالك لا تسجد للملك؟ قال: إنا لا نسجد إلا للّه عزَّ وجلَّ، قال: وما ذاك؟ قال: إن اللّه بعث إلينا رسوله، فأمرنا ألا نسجد لأحد إلا اللّه عزَّ وجلَّ، وأمرنا بالصلاة والزكاة، قال عمرو بن العاص: فإنهم يخالفونك في عيسى بن مريم، قال: ما تقولون في عيسى بن مريم وأُمّه؟ قال: نقول كما قال اللّه عزَّ وجلَّ: هو كلمة اللّه، وروحه ألقاها إلى العذراء البتول التي لم يمسها بشر، ولم يعترضها ولد، قال، فرفع عوداً من الأرض، ثم قال: يا معشر الحبشة والقسيسين والرهبان، واللّه ما يزيدون على الذي نقول فيه ما يساوي هذا، مرحباً بكم وبمن جئتم من عنده، أشهد أنه رسول اللّه وأنه الذي نجده في الإنجيل، وأنه الذي بَشّر به عيسى بن مريم، انزلوا حيث شئتم، واللّه لولا ما أنا فيه من الملك لأتيته حتى أكون أنا أحمل نعليه، وأوضئه، وأمر بهدية الآخرين فرُدَّتْ إليهما ""رواه أحمد وأصحاب السير"". والمقصد أن الأنبياء عليهم السلام لم تزل تنعته وتحكيه في كتبها على أُممها، وتأمرهم باتباعه ونصره ومؤازرته إذا بُعث، وكان أول ما اشتهر الأمر في أهل الأرض، على لسان إبراهيم الخليل والد الأنبياء بعده، حين دعا لأهل مكّة أن يبعث اللّه فيهم رسولاً منهم، وكذا على لسان عيسى بن مريم، ولهذا قال: (دعوة أبي إبراهيم، وبشارة عيسى بن مريم، ورؤيا أُمي التي رأت) أي ظهر في أهل مكة أثر ذلك، والإرهاص، فذكره صلوات اللّه وسلامه عليه. وقوله تعالى: { فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين} قال ابن جريج، { فلما جاءهم} أحمد أي المبشر به في الأعصار المتقادمة المنوه بذكره في القرون السالفة، لما ظهر أمره وجاء بالبينات قال الكفرة والمخالفون { هذا سحر مبين} .

تفسير الجلالين

{ و } اذكر { إذ قال موسى لقومه يا قوم لم تؤذونني } قالوا: إنه آدر، أي منتفخ الخصية وليس كذلك، وكذبوه { وقد } للتحقيق { تعلمون أني رسول الله إليكم } الجملة حال، والرسول يحترم { فلما زاغوا } عدلوا عن الحق بإيذائه { أزاغ الله قلوبهم } أمالها عن الهدى على وفق ما قدره في الأزل { والله لا يهدي القوم الفاسقين } الكافرين في علمه.

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْم لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُول اللَّه إِلَيْكُمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَاذْكُرْ يَا مُحَمَّد { إِذْ قَالَ مُوسَى } بْن عِمْرَان { لِقَوْمِهِ يَا قَوْم لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ } حَقًّا { أَنِّي رَسُول اللَّه إِلَيْكُمْ } الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْم لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُول اللَّه إِلَيْكُمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَاذْكُرْ يَا مُحَمَّد { إِذْ قَالَ مُوسَى } بْن عِمْرَان { لِقَوْمِهِ يَا قَوْم لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ } حَقًّا { أَنِّي رَسُول اللَّه إِلَيْكُمْ } ' وَقَوْله : { فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّه قُلُوبهمْ } يَقُول : فَلَمَّا عَدَلُوا وَجَارُوا عَنْ قَصْد السَّبِيل أَزَاغَ اللَّه قُلُوبهمْ : يَقُول : أَمَالَ اللَّه قُلُوبهمْ عَنْهُ ; وَقَدْ : 26387 -حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إِبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا الْعَوَّام , قَالَ : ثنا أَبُو غَالِب , عَنْ أَبِي أُمَامَة فِي قَوْله : { فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّه قُلُوبهمْ } قَالَ : هُمْ الْخَوَارِج . وَقَوْله : { فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّه قُلُوبهمْ } يَقُول : فَلَمَّا عَدَلُوا وَجَارُوا عَنْ قَصْد السَّبِيل أَزَاغَ اللَّه قُلُوبهمْ : يَقُول : أَمَالَ اللَّه قُلُوبهمْ عَنْهُ ; وَقَدْ : 26387 -حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إِبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا الْعَوَّام , قَالَ : ثنا أَبُو غَالِب , عَنْ أَبِي أُمَامَة فِي قَوْله : { فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّه قُلُوبهمْ } قَالَ : هُمْ الْخَوَارِج . ' { وَاَللَّه لَا يَهْدِي الْقَوْم الْفَاسِقِينَ } يَقُول : وَاَللَّه لَا يُوَفِّق لِإِصَابَةِ الْحَقّ الْقَوْم الَّذِينَ اِخْتَارُوا الْكُفْر عَلَى الْإِيمَان . { وَاَللَّه لَا يَهْدِي الْقَوْم الْفَاسِقِينَ } يَقُول : وَاَللَّه لَا يُوَفِّق لِإِصَابَةِ الْحَقّ الْقَوْم الَّذِينَ اِخْتَارُوا الْكُفْر عَلَى الْإِيمَان .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وإذ قال موسى لقومه} لما ذكر أمر الجهاد بين أن موسى وعيسى أمرا بالتوحيد وجاهدا في سبيل الله؛ وحل العقاب بمن خالفهما؛ أي واذكر لقومك يا محمد هذه القصة. { ياقوم لم تؤذونني} وذلك حين رموه بالأدرة؛ حسب ما تقدم في آخر سورة الأحزاب . ومن الأذى ما ذكر في قصة قارون : إنه دس إلى امرأة تدعي على موسى الفجور. ومن الأذى قولهم { اجعل لنا إلها كما لهم آلهة} [الأعراف : 138]. وقولهم { فاذهب أنت وربك فقاتلا} [المائدة : 24]. وقولهم : إنك قتلت هارون. وقد تقدم هذا. { وقد تعلمون أني رسول الله إليكم} والرسول يحترم ويعظم. ودخلت { قد} على { تعلمون} للتأكيد؛ كأنه قال : وتعلمون علما يقينا لا شبهة لكم فيه. { فلما زاغوا} أي مالوا عن الحق { أزاغ الله قلوبهم} أي أمالها عن الهدى. وقيل { فلما زاغوا} عن الطاعة { أزاغ الله قلوبهم} عن الهداية. وقيل { فلما زاغوا} عن الإيمان { أزاغ الله قلوبهم} عن الثواب. وقيل : أي لما تركوا ما أمروا به من احترام الرسول عليه السلام وطاعة الرب، خلق الله الضلالة في قلوبهم عقوبة لهم على فعلهم.


www.alro7.net