سورة
اية:

فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ قِيَامٍ وَمَا كَانُوا مُنْتَصِرِينَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى: { وفي موسى إذ أرسلناه إلى فرعون بسلطان مبين} أي بدليل باهر وحجة قاطعة، { فتولى بركنه} أي فأعرض فرعون عما جاءه به موسى من الحق المبين استكباراً وعناداً، قال مجاهد: تعزز بأصحابه، وقال قتادة: غلب عدو اللّه على قومه، وقال ابن زيد: { فتولى بركنه} أي بجموعه التي معه، ثم قرأ: { لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد} والمعنى الأول قوي، { وقال ساحر أو مجنون} أي لا يخلوا أمرك فيما جئتني به، من أن تكون ساحراً أو مجنوناً، قال اللّه تعالى: { فأخذناه وجنوده فنبذناهم} أي ألقيناهم { في اليم} وهو البحر، { وهو مليم} أي وهو ملوم جاحد، فاجر معاند. ثم قال عزَّ وجلَّ: { وفي عاد إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم} أي المفسدة التي لا تنتج شيئاً ولهذا قال تعالى: { ما تذر من شيء أتت عليه} أي مما تفسده الريح { إلا جعلته كالرميم} أي كالشيء الهالك البالي، وقد ثبت في الصحيح: (نصرت بالصَّبا وأهلكت عاد بالدَّبور) { وفي ثمود إذ قيل لهم تمتعوا حتى حين} قال ابن جرير: يعني إلى وقت فناء آجالكم، والظاهر أن هذه كقوله تعالى: { وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون} ، وهكذا قال ههنا: { وفي ثمود إذ قيل لهم تمتعوا حتى حين فعتوا عن أمر ربهم فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون} وذلك أنهم انتظروا العذاب ثلاثة أيام فجاءهم في صبيحة اليوم الرابع بكرة النهار، { فما استطاعوا من قيام} أي من هرب ولا نهوض، { وما كانوا منتصرين} أي لا يقدرون على أن ينتصروا مما هم فيه، وقوله عزَّ وجلَّ: { وقوم نوح من قبل} أي أهلكنا قوم نوح من قبل هؤلاء { إنهم كانوا قوماً فاسقين} ، وكل هذه القصص قد تقدمت مبسوطة في أماكن كثيرة من سور متعددة، واللّه أعلم.

تفسير الجلالين

{ فما استطاعوا من قيام } أي ما قدروا على النهوض حين نزول العذاب { وما كانوا منتصرين } على من أهلكهم .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ قِيَام } يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ : فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ دِفَاع لِمَا نَزَلَ بِهِمْ مِنْ عَذَاب اللَّه , وَلَا قَدَرُوا عَلَى نُهُوض بِهِ . كَمَا : 24960 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ قِيَام } يَقُول : مَا اسْتَطَاعَ الْقَوْم نُهُوضًا لِعُقُوبَةِ اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى . * - حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا ابْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة { فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ قِيَام } قَالَ : مِنْ نُهُوض . وَكَانَ بَعْض أَهْل الْعَرَبِيَّة يَقُول : مَعْنَى قَوْله : { فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ قِيَام } : فَمَا قَامُوا بِهَا , قَالَ : لَوْ كَانَتْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ إِقَامَة , لَكَانَ صَوَابًا , وَطَرَحَ الْأَلِف مِنْهَا كَقَوْلِهِ : { أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْض نَبَاتًا } 71 17 . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ قِيَام } يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ : فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ دِفَاع لِمَا نَزَلَ بِهِمْ مِنْ عَذَاب اللَّه , وَلَا قَدَرُوا عَلَى نُهُوض بِهِ . كَمَا : 24960 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ قِيَام } يَقُول : مَا اسْتَطَاعَ الْقَوْم نُهُوضًا لِعُقُوبَةِ اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى . * - حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا ابْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة { فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ قِيَام } قَالَ : مِنْ نُهُوض . وَكَانَ بَعْض أَهْل الْعَرَبِيَّة يَقُول : مَعْنَى قَوْله : { فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ قِيَام } : فَمَا قَامُوا بِهَا , قَالَ : لَوْ كَانَتْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ إِقَامَة , لَكَانَ صَوَابًا , وَطَرَحَ الْأَلِف مِنْهَا كَقَوْلِهِ : { أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْض نَبَاتًا } 71 17 .' وَقَوْله : { وَمَا كَانُوا مُنْتَصِرِينَ } يَقُول : وَمَا كَانُوا قَادِرِينَ عَلَى أَنْ يَسْتَقِيدُوا مِمَّنْ أَحَلَّ بِهِمْ الْعُقُوبَة الَّتِي حَلَّتْ بِهِمْ . وَكَانَ قَتَادَة يَقُول فِي تَأْوِيل ذَلِكَ مَا : 24961 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَمَا كَانُوا مُنْتَصِرِينَ } قَالَ : مَا كَانَتْ عِنْدهمْ مِنْ قُوَّة يَمْتَنِعُونَ بِهَا مِنَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ . وَقَوْله : { وَمَا كَانُوا مُنْتَصِرِينَ } يَقُول : وَمَا كَانُوا قَادِرِينَ عَلَى أَنْ يَسْتَقِيدُوا مِمَّنْ أَحَلَّ بِهِمْ الْعُقُوبَة الَّتِي حَلَّتْ بِهِمْ . وَكَانَ قَتَادَة يَقُول فِي تَأْوِيل ذَلِكَ مَا : 24961 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَمَا كَانُوا مُنْتَصِرِينَ } قَالَ : مَا كَانَتْ عِنْدهمْ مِنْ قُوَّة يَمْتَنِعُونَ بِهَا مِنَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وفي ثمود} أي وفيهم أيضا عبرة وآية حين قيل لهم عيشوا متمتعين بالدنيا { حتى حين} أي إلى وقت الهلاك وهو ثلاثة أيام كما في هود { تمتعوا في داركم ثلاثة أيام} { هود : 65]. وقيل : معنى { تمتعوا} أي أسلموا وتمتعوا إلى وقت فراغ آجالكم. { فعتوا عن أمر ربهم} أي خالفوا أمر الله فعقروا الناقة { فأخذتهم الصاعقة} أي الموت. وقيل : هي كل عذاب مهلك. قال الحسين بن واقد : كل صاعقة في القرآن فهو العذاب. وقرأ عمر بن الخطاب وحميد وابن محيصن ومجاهد والكسائي { الصعقة} يقال صعق الرجل صعقة وتصعاقا أي غشي عليه. وصعقتهم السماء أي ألقت عليهم الصاعقة. والصاعقة أيضا صيحة العذاب وقد مضى في البقرةوغيرها. { وهم ينظرون} إليها نهارا. { فما استطاعوا من قيام} قيل : معناه من نهوض. وقيل : ما أطاقوا أن يستقلوا بعذاب الله وأن يتحملوه ويقوموا به ويدفعوه عن أنفسهم؛ تقول : لا أقوم لهذا الأمر أي لا أطيقه. وقال ابن عباس : أي ذهبت أجسامهم وبقيت أرواحهم في العذاب. { وما كانوا منتصرين} أي ممتنعين من العذاب حين أهلكوا، أي ما كان لهم ناصر.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الذاريات الايات 41 - 56

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

معنى { وَفِي ثَمُودَ... } [الذاريات: 43] أي: وآية أيضاً في ثمود، وهم قوم سيدنا صالح عليه السلام { إِذْ قِيلَ لَهُمْ... } [الذاريات: 43] أي: اذكر إذ قيل لهم { تَمَتَّعُواْ حَتَّىٰ حِينٍ... } [الذاريات: 43] وهذا تهديد لهم ووعيد بعد ما فعلوه معى نبي الله صالح، يقول لهم تمتعوا إلى حين، فسوف يعالجكم العذاب، وسيأخذكم الله أخْذَ عزيز مقتدر.

ومع هذا التهديد والتوعُّد ظلوا على عناهدم { فَعَتَوْاْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ... } [الذاريات: 44] فلم يُجد معهم التهديد، والعتو يعني: مالوا عن أمر بهم وتركوه وهجروه.

وهذا الفعل (عتى) عُتواً يتعدى بـ (على) كما في قوله تعالى:
{  أَشَدُّ عَلَى ٱلرَّحْمَـٰنِ عِتِيّاً }
[مريم: 69] وهنا تعدَّى بعن { فَعَتَوْاْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ... } [الذاريات: 44] فقد عتوا عن الأمر لا على الآمر { فَأَخَذَتْهُمُ ٱلصَّاعِقَةُ وَهُمْ يَنظُرُونَ } [الذاريات: 44] الصاعقة صوت مزعج يأتي من أعلى تصاحبه إما نار حارقة، أو ريح مدمرة.

{ فَمَا ٱسْتَطَاعُواْ مِن قِيَامٍ... } [الذاريات: 45] أي لهول ما نزل بهم فزعوا فزعاً أقعدهم، فلم يستطيعوا القيام ولا الهرب من باب أوْلَى، فالصاعقة صعقتهم وأفقدتهم القوى { وَمَا كَانُواْ مُنتَصِرِينَ } [الذاريات: 45] يعني: لم يستطيعوا نصر أنفسهم، ولم ينصرهم أحد، ولم يدافع عنهم أحد.


www.alro7.net