سورة
اية:

وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا

تفسير بن كثير

يقول تعالى: { وأحيط بثمره} بأمواله وبثماره ما كان يحذر مما خوفه به المؤمن، من إرسال الحسبان على جنته التي اغتر بها وألهته عن اللّه عزّ وجلّ، { فأصبح يقلب كفيه على ما أنفق فيها} ، وقال قتادة: يصفق كفيه متأسفاً متلهفاً على الأموال التي أذهبها عليها، { ويقول يا ليتني لم أشرك بربي أحدا . ولم تكن له فئة} أي عشيرة أو ولد كما افتخر بهم واستعز { ينصرونه من دون اللّه وما كان منتصرا . هنالك الولاية لله الحق} أي الموالاة للّه، أي هنالك كل أحد مؤمن أو كافر يرجع إلى اللّه وإلى موالاته والخضوع له إذا وقع العذاب، كقوله: { فلما رأوا بأسنا قالوا آمنا بالله وحده وكفرنا بما كنا به مشركين} . وكقوله إخباراً عن فرعون { حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين} ، ومنهم من كسر الواو من { الوِلاية} أي هنالك الحكم للّه الحق، كقوله: { ثم ردوا إلى اللّه مولاهم الحق} الآية. ولهذا قال تعالى: { هو خير ثوابا} : أي جزاء { وخير عقبا} أي الأعمال التي تكون للّه عزَّ وجلَّ ثوابها خير، وعاقبتها حميدة رشيدة، كلها خير.

تفسير الجلالين

{ ولم تكن } بالتاء والياء { له فئة } جماعة { ينصرونه من دون الله } عند هلاكها { وما كان منتصرا } عن هلاكها بنفسه .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَة يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُون اللَّه } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَلَمْ يَكُنْ لِصَاحِبِ هَاتَيْنِ الْجَنَّتَيْنِ فِئَة , وَهُمْ الْجَمَاعَة ; كَمَا قَالَ الْعَجَّاج : كَمَا يَحُوز الْفِئَة الْكَمِيّ وَبِنَحْوِ مَا قُلْنَا فِي ذَلِكَ , قَالَ أَهْل التَّأْوِيل , وَإِنْ خَالَفَ بَعْضهمْ فِي الْعِبَارَة عَنْهُ عِبَارَتنَا , فَإِنَّ مَعْنَاهُمْ نَظِير مَعْنَانَا فِيهِ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 17396 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى " ح " ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , فِي قَوْل اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : { وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَة يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُون اللَّه } قَالَ : عَشِيرَته . * - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنْي حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 17397 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَة يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُون اللَّه } : أَيْ جُنْد يَنْصُرُونَهُ . وَقَوْله : { يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُون اللَّه } يَقُول : يَمْنَعُونَهُ مِنْ عِقَاب اللَّه وَعَذَاب اللَّه إِذَا عَاقَبَهُ وَعَذَّبَهُ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَة يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُون اللَّه } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَلَمْ يَكُنْ لِصَاحِبِ هَاتَيْنِ الْجَنَّتَيْنِ فِئَة , وَهُمْ الْجَمَاعَة ; كَمَا قَالَ الْعَجَّاج : كَمَا يَحُوز الْفِئَة الْكَمِيّ وَبِنَحْوِ مَا قُلْنَا فِي ذَلِكَ , قَالَ أَهْل التَّأْوِيل , وَإِنْ خَالَفَ بَعْضهمْ فِي الْعِبَارَة عَنْهُ عِبَارَتنَا , فَإِنَّ مَعْنَاهُمْ نَظِير مَعْنَانَا فِيهِ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 17396 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى " ح " ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , فِي قَوْل اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : { وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَة يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُون اللَّه } قَالَ : عَشِيرَته . * - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنْي حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 17397 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَة يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُون اللَّه } : أَيْ جُنْد يَنْصُرُونَهُ . وَقَوْله : { يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُون اللَّه } يَقُول : يَمْنَعُونَهُ مِنْ عِقَاب اللَّه وَعَذَاب اللَّه إِذَا عَاقَبَهُ وَعَذَّبَهُ .' وَقَوْله { وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا } يَقُول : وَلَمْ يَكُنْ مُمْتَنِعًا مِنْ عَذَاب اللَّه إِذَا عَذَّبَهُ , كَمَا : 17398 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا } : أَيْ مُمْتَنِعًا . وَقَوْله { وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا } يَقُول : وَلَمْ يَكُنْ مُمْتَنِعًا مِنْ عَذَاب اللَّه إِذَا عَذَّبَهُ , كَمَا : 17398 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا } : أَيْ مُمْتَنِعًا . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { ولم تكن له فئة ينصرونه من دون الله} { فئة} اسم { تكن} و { له} الخبر. { ينصرونه} في موضع الصفة، أي فئة ناصرة. ويجوز أن يكون { ينصرونه} الخبر. والوجه الأول عند سيبويه أولى لأنه قد تقدم { له} . وأبو العباس يخالفه، ويحتج بقول الله عز وجل { ولم يكن له كفوا أحد} [الإخلاص : 4]. وقد أجاز سيبويه الآخر. و { ينصرونه} على معنى فئة؛ لأن معناها أقوام، ولو كان على اللفظ لقال ولم تكن له فئة تنصره؛ أي فرقة وجماعة يلتجئ إليهم. قوله تعالى { وما كان منتصرا} أي ممتنعا؛ قاله قتادة. وقيل : مستردا بدل ما ذهب منه. وقد تقدم اشتقاق الفئة في [آل عمران]. والهاء عوض من الياء التي نقصت من وسطه، أصله فيء مثل فيع؛ لأنه من فاء، ويجمع على فئون وفئات، مثل شيات ولدات ومئات. أي لم تكن له عشيرة يمنعونه من عذاب الله، وضل عنه من افتخر بهم من الخدم والولد.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الكهف الايات 39 - 46

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

أي: ليس لديه أعوان ونُصراء يدفعون عنه هذا الذي حَلّ به، ويمنعون عنه الخراب الذي حاقَ بجنته { وَمَا كَانَ مُنْتَصِراً } [الكهف: 43] أي: ما كان ينبغي له أن ينتصر، ولا يجوز له الانتصار، لماذا؟

ثم يقول الحق سبحانه: { هُنَالِكَ ٱلْوَلاَيَةُ لِلَّهِ ٱلْحَقِّ... }.


www.alro7.net