سورة
اية:

اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ۖ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَلُ مِنْ ذَٰلِكُمْ مِنْ شَيْءٍ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى آمراً بإعطاء { ذا القربى حقه} أي من البر والصلة، { والمسكين} وهو الذي لا شيء له ينفق عليه أو له شيء لا يقوم بكفايته، { وابن السبيل} وهو المسافر المحتاج إلى نفقة وما يحتاج إليه في سفره، { ذلك خير للذين يريدون وجه اللّه} أي النظر إليه يوم القيامة وهو الغاية القصوى، { وأولئك هم المفلحون} أي في الدنيا والآخرة، ثم قال تعالى: { وما آتيتم من رباً ليربو في أموال الناس فلا يربو عند اللّه} أي من أعطى عطية يريد أن يرد الناس عليه أكثر مما أهدى لهم فهذا لا ثواب له عند اللّه، بهذا فسره ابن عباس ومجاهد والضحاك، وهذا الصنيع مباح وإن كان لا ثواب فيه، إلا أنه قد نهي عنه بقوله تعالى: { ولا تمنن تستكثر} أي لا تعط العطاء تريد أكثر منه، قال تعالى: { وما آتيتم من زكاة تريدون وجه اللّه فأولئك هم المضعفون} أي الذين يضاعف اللّه لهم الثواب والجزاء كما جاء في الصحيح: (وما تصدق أحد بعدل تمرة من كسب طيب، إلا أخذها الرحمن بيمينه فيربيها لصاحبها كما يربي أحدكم فلوه أو فصيله، حتى تصير التمرة أعظم من أُُحُدٍ). وقوله عزَّ وجلَّ: { اللّه الذي خلقكم ثم رزقكم} أي هو الخالق الرازق يخرج الإنسان من بطن أمه عرياناً لا علم له ولا سمع ولا بصر ولا قوى، ثم يرزقه جميع ذلك بعد ذلك، والرياش واللباس والمال والأملاك والمكاسب. وقوله تعالى: { ثم يميتكم} أي بعد هذه الحياة { ثم يحييكم} أي يوم القيامة، وقوله تعالى: { هل من شركائهم} أي الذين تعبدونهم من دون اللّه { من يفعل من ذلكم من شيء} ؟ أي لا يقدر أحد منهم على فعل شيء من ذلك، بل اللّه سبحانه وتعالى هو المستقل بالخلق والرزق والإحياء والإماتة، ثم يبعث الخلائق يوم القيامة، ولهذا قال بعد هذا كله { سبحانه وتعالى عما يشركون} أي تعالى وتقدس، وتنزّه وتعاظم عن أن يكون له شريك أو نظير، أو ولد أو والد، بل هو الأحد الفرد الصمد.

تفسير الجلالين

{ الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم هل من شركائكم } ممن أشركتم بالله { من يفعل من ذلكم من شيء } لا { سبحانه وتعالى عما يشركون } به.

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { اللَّه الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِلْمُشْرِكِينَ بِهِ , مُعَرِّفهمْ قُبْح فِعْلهمْ , وَخُبْث صَنِيعهمْ : اللَّه أَيّهَا الْقَوْم الَّذِي لَا تَصْلُح الْعِبَادَة إِلَّا لَهُ , وَلَا يَنْبَغِي أَنْ تَكُون لِغَيْرِهِ , هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَلَمْ تَكُونُوا شَيْئًا , ثُمَّ رَزَقَكُمْ وَخَوَّلَكُمْ , وَلَمْ تَكُونُوا تَمْلِكُونَ قَبْل ذَلِكَ , ثُمَّ هُوَ يُمِيتكُمْ مِنْ بَعْد أَنْ خَلَقَكُمْ أَحْيَاء , ثُمَّ يُحْيِيكُمْ مِنْ بَعْد مَمَاتكُمْ لِبَعْثِ الْقِيَامَة , كَمَا : 21322 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { اللَّه الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ } لِلْبَعْثِ بَعْد الْمَوْت. الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { اللَّه الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِلْمُشْرِكِينَ بِهِ , مُعَرِّفهمْ قُبْح فِعْلهمْ , وَخُبْث صَنِيعهمْ : اللَّه أَيّهَا الْقَوْم الَّذِي لَا تَصْلُح الْعِبَادَة إِلَّا لَهُ , وَلَا يَنْبَغِي أَنْ تَكُون لِغَيْرِهِ , هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَلَمْ تَكُونُوا شَيْئًا , ثُمَّ رَزَقَكُمْ وَخَوَّلَكُمْ , وَلَمْ تَكُونُوا تَمْلِكُونَ قَبْل ذَلِكَ , ثُمَّ هُوَ يُمِيتكُمْ مِنْ بَعْد أَنْ خَلَقَكُمْ أَحْيَاء , ثُمَّ يُحْيِيكُمْ مِنْ بَعْد مَمَاتكُمْ لِبَعْثِ الْقِيَامَة , كَمَا : 21322 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { اللَّه الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ } لِلْبَعْثِ بَعْد الْمَوْت. ' وَقَوْله : { هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَل مِنْ ذَلِكُمْ مِنْ شَيْء } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : هَلْ مِنْ آلِهَتكُمْ وَأَوْثَانكُمْ الَّتِي تَجْعَلُونَهُمْ لِلَّهِ فِي عِبَادَتكُمْ إِيَّاهُ شُرَكَاء مَنْ يَفْعَل مِنْ ذَلِكُمْ مِنْ شَيْء , فَيَخْلُق أَوْ يَرْزُق , أَوْ يُمِيت , أَوْ يَنْشُر ! ; وَهَذَا مِنْ اللَّه تَقْرِيع لِهَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ . وَإِنَّمَا مَعْنَى الْكَلَام أَنَّ شُرَكَاءَهُمْ لَا تَفْعَل شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ , فَكَيْفَ لِعَبْدٍ مِنْ دُون اللَّه مَنْ لَا يَفْعَل شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ ؟ ! ثُمَّ بَرَّأَ نَفْسه تَعَالَى ذِكْره عَنْ الْفِرْيَة الَّتِي اِفْتَرَاهَا هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ عَلَيْهِ بِزَعْمِهِمْ أَنَّ آلِهَتهمْ لَهُ شُرَكَاء , فَقَالَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ { سُبْحَانه } أَيْ تَنْزِيهًا لِلَّهِ وَتَبْرِئَة { وَتَعَالَى } يَقُول : وَعُلُوًّا لَهُ { عَمَّا يُشْرِكُونَ } يَقُول : عَنْ شِرْك هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ بِهِ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 21323 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَل مِنْ ذَلِكُمْ مِنْ شَيْء } لَا وَاَللَّه { سُبْحَانه وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ } يُسَبِّح نَفْسه إِذْ قِيلَ عَلَيْهِ الْبُهْتَان . وَقَوْله : { هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَل مِنْ ذَلِكُمْ مِنْ شَيْء } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : هَلْ مِنْ آلِهَتكُمْ وَأَوْثَانكُمْ الَّتِي تَجْعَلُونَهُمْ لِلَّهِ فِي عِبَادَتكُمْ إِيَّاهُ شُرَكَاء مَنْ يَفْعَل مِنْ ذَلِكُمْ مِنْ شَيْء , فَيَخْلُق أَوْ يَرْزُق , أَوْ يُمِيت , أَوْ يَنْشُر ! ; وَهَذَا مِنْ اللَّه تَقْرِيع لِهَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ . وَإِنَّمَا مَعْنَى الْكَلَام أَنَّ شُرَكَاءَهُمْ لَا تَفْعَل شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ , فَكَيْفَ لِعَبْدٍ مِنْ دُون اللَّه مَنْ لَا يَفْعَل شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ ؟ ! ثُمَّ بَرَّأَ نَفْسه تَعَالَى ذِكْره عَنْ الْفِرْيَة الَّتِي اِفْتَرَاهَا هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ عَلَيْهِ بِزَعْمِهِمْ أَنَّ آلِهَتهمْ لَهُ شُرَكَاء , فَقَالَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ { سُبْحَانه } أَيْ تَنْزِيهًا لِلَّهِ وَتَبْرِئَة { وَتَعَالَى } يَقُول : وَعُلُوًّا لَهُ { عَمَّا يُشْرِكُونَ } يَقُول : عَنْ شِرْك هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ بِهِ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 21323 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَل مِنْ ذَلِكُمْ مِنْ شَيْء } لَا وَاَللَّه { سُبْحَانه وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ } يُسَبِّح نَفْسه إِذْ قِيلَ عَلَيْهِ الْبُهْتَان . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { الله الذي خلقكم} ابتداء وخبر. وعاد الكلام إلى الاحتجاج على المشركين وأنه الخالق الرازق المميت المحيي. ثم قال على جهة الاستفهام { هل من شركائكم من يفعل من ذلكم من شيء} لا يفعل. { سبحانه وتعالى عما يشركون} ثم نزه نفسه عن الأنداد والأضداد والصاحبة والأولاد وأضاف الشركاء إليهم لأنهم كانوا يسمونهم بالآلهة والشركاء، ويجعلون لهم من أموالهم.

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

سبق أنْ قلنا: إن قضية الخَلْق مُسلَّم بها؛ لأنها قضية لم يدَّعها أحد لنفسه مع كثرة المتبجحين بالكفر والإلحاد؛ لذلك لما ادَّعاها النمروذ الذي حاجَّ إبراهيم في ربه فقال: أنا أحيي وأميت، فعلم إبراهيم عليه السلام أنه يريد اللجاج والسفسطة التي لا طائل منها، وإلا فكيف يكون الأمر بقتل واحد إماتة، والأمر بترك الآخر والعفو عنه إحياء؟

ثم ما بال الذين خُلِقوا قبلك وميلادهم قبل ميلادك؟ إذن: أنت لم تخلق ولم تُحي أحداً، وسبق أنْ بيّنا الفرق بين القتل والموت مع أنهما يشتركان في إنهاء الحياة وإزهاق الروح، لكن الموت يكون بإزهاق الروح أولاً، يتبعه نَقْض البنية وتحطم الجسم.

أما القتل فينقض البنية أولاً نَقْضاً يترتب عليه إزهاق الروح فالروح لا تقيم إلا في بنية سليمة، ومثَّلنا لذلك بلمبة الكهرباء حين تحرق فينطفيء نورها، فهل يعني ذلك أن التيار انقطع عنها؟ لا بل هو موجود لكنه يحتاج لبنية سليمة بدليل أننا إذا استبدلنا اللمبة تضيء.

والحق - سبحانه وتعالى - يبين لنا هذا الفرق في قوله سبحانه:
{  وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ ٱلرُّسُلُ أَفإِنْ مَّاتَ أَوْ قُتِلَ ٱنْقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ... }
[آل عمران: 144] إذن: فالنمروذ لا يحيي، بل يُبقِي على الحياة، ولا يُميت بل يقتل ويُزهِق الروح.

وكان بمقدور إبراهيم عليه السلام أنْ يردَّ عليه هذه الحجة، وأنْ يكشف تزييفه، لكنه أراد أن يأخذه إلى ميدان آخر لا يستطيع التلفيق فيه ولا التمحُّك، فقال له:
{  فَإِنَّ ٱللَّهَ يَأْتِي بِٱلشَّمْسِ مِنَ ٱلْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ ٱلْمَغْرِبِ فَبُهِتَ ٱلَّذِي كَفَرَ... }
[البقرة: 258].

كذلك مسألة الرزق فهي مُسلَّمة لله لم يدَّعِها أحد: { خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ... } [الروم: 40].

بدليل أن الله تعالى جعل بعض المناطق جدباء، يجوع فيها القادر والعاجز، ويجوع فيها ذو المال وغير ذو المال، ولو كان هناك رازق غير الله فَلْيْحُي هذه المناطق الجدباء.

وقوله تعالى: { ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ.. } [الروم: 40] ولم يقل: يقتلكم { هَلْ مِن شُرَكَآئِكُمْ مَّن يَفْعَلُ مِن ذَٰلِكُمْ مِّن شَيْءٍ... } [الروم: 40] أي: اسألهم هذا السؤال، ودَعْهم يجيبون هم عليه: أتستطيع الأصنام التي تشركونها مع الله أنْ تفعل شيئاً من الخَلْق أو الرزق أو الإحياء أو الإماتة؟

أفي قدرتها شيء من ذلك وأنتم الذين تصنعونها وتنحتون حجارتها بأيديكم، وتُصوِّرونها كما تشاؤون، فإذا هبَّتْ عاصفة أطاحت بها وربما كسرت ذراع أحد الأصنام فتجتمعون لإقامتها وإصلاحها؟ فأين عقولكم؟ وما هذه الخيبة التي أصابتكم؟

لذلك يقول سبحانه عنهم:
{  وَٱلَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ لاَ يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ }
[النحل: 20] ويقول سبحانه:
{  إِنَّ ٱلَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ لَن يَخْلُقُواْ ذُبَاباً وَلَوِ ٱجْتَمَعُواْ لَهُ... }
[الحج: 73] بل وأكثر من ذلك
{  وَإِن يَسْلُبْهُمُ ٱلذُّبَابُ شَيْئاً لاَّ يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ ٱلطَّالِبُ وَٱلْمَطْلُوبُ }
[الحج: 73].

بالله، أيستطيع أحد أنْ يستردَّ ما أخذتْه منه الذبابة؟

ونلحظ في الآية تكرار (منْ) وهي للتبعيض: { هَلْ مِن شُرَكَآئِكُمْ مَّن يَفْعَلُ مِن ذَٰلِكُمْ مِّن شَيْءٍ... } [الروم: 40] والمعنى: لا يستطيع أحد من شركائكم أن يفعل شيئاً ولو هيِّناً من الخلق، أو الرزق، أو الإحياء، أو الإماتة.

لذلك يجب أنْ تُعلِّقوا على هذه القضايا من الله بقول واحد { سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ } [الروم: 40] لا تعليق إلا هذا.

لذلك لما تكلم سيدنا إبراهيم عن الأصنام قال:
{  فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ... }
[الشعراء: 77] أي: أنتم وما تعبدون من دون الله؛ لأنهم كانوا يشركون آلهتهم مع الله، فالله سبحانه داخل في هذه الشركة؛ لذلك استثناه ربه
{  إِلاَّ رَبَّ ٱلْعَالَمِينَ * ٱلَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ }
[الشعراء: 77-78].

وتلحظ هنا في قوله
{  ٱلَّذِي خَلَقَنِي... }
[الشعراء: 78] أنه لم يؤكدها بشيء، ولم يذكر قبل الخَلْق الضمير (هو)؛ لأن مسألة الخَلْق كما قُلْنا لم يدَّعها أحد، أمّا في الهداية وهي مجال ادعاء، فقال (فهو) أي: الحق سبحانه يقصر الهداية على الله
{  فَهُوَ يَهْدِينِ }
[الشعراء: 78].

وفي هذا إشارة إلى أن القانون الذي يُنظم حياتي والمنهج الذي يهديني قانون ربي لا آخذه من أحد سواه، وكثيراً ما نرى مَنْ يدَّعي الهداية ويقول: إنني وضعتُ قانوناً يُسعِد حياة الناس، ويفعل كذا وكذا، سمعنا هذه النغمة مرة من الرأسمالية، ومرة من الاشتراكية، ومن الشيوعية..الخ.

إذن: هذا مجال ادعاء واسع، فقيَّده إبراهيم - عليه السلام - وقصره على الله، حيث لا منهجَ إلا منهجُ الله، ولا قانونَ يحكمنا إلا قانون ربنا، كما نقول في العامية (مفيش إلا هو).

كذلك في مسألة الإطعام قال:
{  وَٱلَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي... }
[الشعراء: 79] فاستخدم القصر هنا بذكر الاسم الموصول (الذي) ثم الضمير المفرد الغائب(هو)؛ ليؤكد أن الذي يطعمه إنما هو الله؛ لأن الإنسان قد يظن أن أباه هو الذي يطعمه، أو أن أمه هي التي تُطعمه؛ لأنها تُعِد له طعامه، فهما السببان الظاهران في هذه المسألة، فاحتاج الأمر إلى أكثر من مؤكد.

ثم يقول عليه السلام:
{  وَٱلَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ }
[الشعراء: 81] هكذا دون توكيد؛ لأن الموت والحياة مسألتان مُسلَّمتان لله مفروغ منهما، وكذلك:
{  وَٱلَّذِيۤ أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ ٱلدِّينِ }
[الشعراء: 82] وهذه أيضاً لا تكون إلا لله تعالى.

إذن: ما كان للغير فيه شبهة عمل يؤكدها ويخصُّها لله تعالى، أما الأخرى التي لا دخْلَ لغير الله فيها فيسوقها مُطْلقة دون اختصاص.

فالتعليق في هذا الأمر العجيب لا يكون إلا بقولنا: { سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ } [الروم: 40] أي: تنزيهاً له عن الشركة، وإذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أخبرنا أن الله تعالى قال: لا إله إلا أنا، ولم يَقُمْ لهذه القضية منازع، ولم يدَّعها أحد لنفسه.

إذن: فهي مُسلَّمٌ بها، وإلا فإنْ كان هناك إله آخر فأين هو؟ ولماذا لم يدافع عن حقه في الألوهية؟ إن كان لا يدري فهو غافل، وإنْ كان يدري ولم يعارض فهو جبان، وفي كلتا الحالتين لا يصلح أن يكون إلهاً.

لذلك ربنا حكمها بقضية واحدة، فقال:
{  قُلْ لَّوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذاً لاَّبْتَغَوْاْ إِلَىٰ ذِي ٱلْعَرْشِ سَبِيلاً }
[الإسراء: 42].

ثم يقول الحق سبحانه: { ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ فِي ٱلْبَرِّ... }.


www.alro7.net