سورة
اية:

تَصْلَىٰ نَارًا حَامِيَةً

تفسير بن كثير

الغاشية من أسماء يوم القيامة، لأنها تغشى الناس وتعمهم، روي عن عمرو بن ميمون أنه قال: مرَّ النبي صلى اللّه عليه وسلم على امرأة تقرأ: { هل أتاك حديث الغاشية} فقام يستمع، ويقول: (نعم قد جاءني). وقوله تعالى: { وجوه يومئذ خاشعة} أي ذليلة، وقال ابن عباس: تخشع ولا ينفعها عملها، وقوله تعالى: { عاملة ناصبة} أي قد عملت عملاً كثيراً ونصبت فيه، وصليت يوم القيامة ناراً حامية، عن أبي عمران الجوني قال: مرَّ عمر بن الخطاب رضي اللّه تعالى عنه بدير راهب، قال، فناداه: يا راهب، فأشرف، قال، فجعل عمر ينظر إليه ويبكي، فقيل له: يا أمير المؤمنين ما يبكيك من هذا؟ قال: ذكرت قول اللّه عزَّ وجلَّ في كتابه: { عاملة ناصبة . تصلى ناراً حامية} فذاك الذي أبكاني، قال ابن عباس: { عاملة ناصبة} النصارى، وعن عكرمة والسدي: عاملة في الدنيا بالمعاصي، ناصبة في النار بالعذاب والإهلاك. قال ابن عباس: { تصلى ناراً حامية} أي حارة شديدة الحر، { تسقى من عين آنية} أي قد انتهى حرها وغليانها وهو قول ابن عباس ومجاهد والحسن والسدي، وقوله تعالى: { ليس لهم طعام إلا من ضريع} قال ابن عباس: شجر من النار، وقال سعيد بن جبير: هو الزقوم، وعنه أنها الحجارة، وقال البخاري، قال مجاهد: الضريع نبت يقال له الشبرق يسميه أهل الحجاز الضريع إذا يبس، وهو سم، وقال قتادة: { ليس لهم طعام إلا من ضريع} من شر الطعام وأبشعه وأخبثه، وقوله تعالى: { لا يسمن ولا يغني من جوع} يعني لا يحصل به مقصود ولا يندفع به محذور.

تفسير الجلالين

{ تصلى } بفتح التاء وضمها { نارا حامية } .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { تَصْلَى نَارًا حَامِيَة } يَقُول تَعَالَى ذِكْره . تَرِد هَذِهِ الْوُجُوه نَارًا حَامِيَة قَدْ حَمِيَتْ وَاشْتَدَّ حَرّهَا. وَاخْتَلَفَتْ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَة ذَلِكَ , فَقَرَأَتْهُ عَامَّة قُرَّاء الْكُوفَة { تَصْلَى } بِفَتْحِ التَّاء , بِمَعْنَى : تَصْلَى الْوُجُوه . وَقَرَأَ ذَلِكَ أَبُو عَمْرو : " تُصْلَى " بِضَمِّ التَّاء اِعْتِبَارًا بِقَوْلِهِ : { تُسْقَى مِنْ عَيْن آنِيَة } , وَالْقَوْل فِي ذَلِكَ أَنَّهُمَا قِرَاءَتَانِ صَحِيحَتَا الْمَعْنَى , فَبِأَيَّتِهِمَا قَرَأَ الْقَارِئ فَمُصِيب .وَقَوْله : { تَصْلَى نَارًا حَامِيَة } يَقُول تَعَالَى ذِكْره . تَرِد هَذِهِ الْوُجُوه نَارًا حَامِيَة قَدْ حَمِيَتْ وَاشْتَدَّ حَرّهَا. وَاخْتَلَفَتْ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَة ذَلِكَ , فَقَرَأَتْهُ عَامَّة قُرَّاء الْكُوفَة { تَصْلَى } بِفَتْحِ التَّاء , بِمَعْنَى : تَصْلَى الْوُجُوه . وَقَرَأَ ذَلِكَ أَبُو عَمْرو : " تُصْلَى " بِضَمِّ التَّاء اِعْتِبَارًا بِقَوْلِهِ : { تُسْقَى مِنْ عَيْن آنِيَة } , وَالْقَوْل فِي ذَلِكَ أَنَّهُمَا قِرَاءَتَانِ صَحِيحَتَا الْمَعْنَى , فَبِأَيَّتِهِمَا قَرَأَ الْقَارِئ فَمُصِيب .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { تصلى} أي يصيبها صلاؤها وحرها. { حامية} شديدة الحر؛ أي قد أوقدت وأحميت المدة الطويلة. ومنه حمي النهار بالكسر، وحمي التنور حميا فيهما؛ أي اشتد حره. وحكى الكسائي : اشتد حمي الشمس وحموها : بمعنى. وقرأ أبو عمرو وأبو بكر ويعقوب { تُصلى} بضم التاء. الباقون بفتحها. وقرئ { تُصلّى} بالتشديد. وقد تقدم القول فيها في { إذا السماء انشقت} [الانشقاق : 1]. الماوردي : فإن قيل فما معنى وصفها بالحمي، وهي لا تكون إلا حامية، وهو أقل أحوالها، فما وجه المبالغة بهذه الصفة الناقصة؟ قيل : قد اختلف في المراد بالحامية ها هنا على أربعة أوجه : أحدها : أن المراد بذلك أنها دائمة الحمي، وليست كنار الدنيا التي ينقطع حميها بانطفائها. الثاني : أن المراد بالحامية أنها حمى من ارتكاب المحظورات، وانتهاك المحارم؛ كما قال النبي صلى اللّه عليه وسلم : [إن لكل ملك حمى، وإن حمى اللّه محارمه. ومن يرتع حول الحمى يوشك أن يقع فيه]. الثالث : أنها تحمي نفسها عن أن تطاق ملامستها، أو ترام مماستها؛ كما يحمي الأسد عرينه؛ ومثله قول النابغة : تعدو الذئاب على من لا كلاب له ** وتتقي صولة المستأسد الحامي الرابع : أنها حامية حمى غيظ وغضب؛ مبالغة في شدة الانتقام. ولم يرد حمى جرم وذات؛ كما يقال : قد حمى فلان : إذا اغتاظ وغضب عند إرادة الانتقام. وقد بين اللّه تعالى بقوله هذا المعنى فقال { تكاد تميز من الغيظ} [الملك : 8].

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي - صوتي

تفسير سورة الغاشية


www.alro7.net