سورة
اية:

وَمَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى مخاطباً للناس: { إنكم لذائقوا العذاب الأليم وما تجزون إلا ما كنتم تعملون} ثم استثنى من ذلك عباده المخلصين، كما قال تعالى: { وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتماً مقضياً ثم ننجي الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثياً} وقال تعالى: { كل نفس بما كسبت رهينة إلا أصحاب اليمين} ولهذا قال جلَّ وعلا ههنا { إلا عباد اللّه المخلصين} أي ليسوا يذوقون العذاب الأليم، ولا يناقشون في الحساب، بل يتجاوز عن سيئاتهم إن كان لهم سيئات، ويجزون الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، إلى أضعاف كثيرة، وقوله جلَّ وعلا { أولئك لهم رزق معلوم} قال السدي: يعني الجنة، ثم فسره بقوله تعالى: { فواكه} أي متنوعة { وهم مكرمون} أي يخدمون ويرفهون وينّعمون { في جنات النعيم على سرر متقابلين} ، قال مجاهد: لا ينظر بعضهم إلى قفا بعض، وقوله تعالى: { يطاف عليهم بكأس من معين بيضاء لذة للشاربين لا فيها غول ولا هم عنها ينزفون} كما قال تعالى: { لا يصدّعون عنها ولا ينزفون} نزّه اللّه سبحانه وتعالى خمر الجنة عن الآفات التي في خمر الدنيا، من صداع الرأس، ووجع البطن، وهو الغول وذهابها بالعقل جملة، فقال تعالى: { يطاف عليهم بكأس من معين} أي بخمر من أنهار جارية، لا يخافون انقطاعها ولا فراغها، قال زيد بن أسلم: خمر جارية بيضاء، أي لونها مشرق حسن بهي، لا كخمر الدنيا في منظرها البشع الرديء، من حمرة أو سواد أو اصفرار أو كدورة، إلى غير ذلك مما ينفر الطبع السليم، وقوله عزَّ وجلَّ: { لذة للشاربين} أي طعمها طيب كلونها، وطيب الطعم دليل على طيب الريح، بخلاف خمر الدنيا في جميع ذلك، وقوله تعالى: { لا فيها غول} يعني وجع البطن قاله ابن عباس ومجاهد وقتادة وابن زيد كما تفعله خمر الدنيا، وقيل: المراد بالغول ههنا صداع الرأس، وروي عن ابن عباس، وقال قتادة: هو صداع الرأس ووجع البطن؛ وقال السدي: لا تغتال عقولهم، كما قال الشاعر: فما زالت الكأس تغتالنا ** وتذهب بالأول الأول. وقال سعيد بن جبير: لا مكروه فيها ولا أذى، والصحيح قول مجاهد: أنه وجع البطن، وقوله تعالى: { ولا هم عنها ينزفون} قال مجاهد: لا تذهب عقولهم وكذا قال ابن عباس والحسن وعطاء والسدي ، وقال ابن عباس: في الخمر أربع خصال: السكر، والصداع، والقيء، والبول ، فذكر اللّه تعالى خمر الجنة، فنّزهها عن هذه الخصال، وقوله تعالى: { وعندهم قاصرات الطرف} أي عفيفات لا ينظرن إلى غير أزواجهن، كذا قال ابن عباس ومجاهد، وقوله تبارك وتعالى: { عين} أي حسان الأعين، وقيل ضخام الأعين، وهي النجلاء العيناء، فوصف عيونهن بالحسن والعفة، كقول زليخا في يوسف عليه السلام { ولقد روادته عن نفسه فاستعصم} أي هو مع هذا الجمال عفيف تقي نقي، وهكذا الحور العين { خيرات حسان} ولهذا قال عزَّ وجلَّ: { وعندهم قاصرات الطرف عين} . وقوله جلَّ جلاله: { كأنهن بيض مكنون} وصفهن بترافة الأبدان بأحسن الألوان، قال ابن عباس { كأنهن بيض مكنون} يقول: اللؤلؤ المكنون، وأنشد قول الشاعر: وهي زهراء مثل لؤلؤة الغواص ** ميزت من جوهر مكنون وقال الحسن: { كأنهن بيض مكنون} يعني مصون لم تمسه الأيدي، وقال سعيد بن جبير: { كأنهن بيض مكنون} يعني بطن البيض، وقال السدي { كأنهن بيض مكنون} يقول بياض البيض حين ينزع قشره، واختاره ابن جرير لقوله { مكنون} قال: والقشرة العليا يمسها جناح الطير والعش، وتنالها الأيدي بخلاف داخلها، وفي الحديث عن أنَس رضي اللّه عنه قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (أنا أول الناس خروجاً إذا بعثوا، وأنا خطيبهم إذا وفدوا، وأنا مبشرهم إذا حزنوا، وأنا شفيعهم إذا حبسوا، لواء الحمد يومئذ بيدي، وأنا أكرم ولد آدم على اللّه عزَّ وجلَّ ولا فخر، يطوف علي ألف خادم كأنهن البيض المكنون - أو اللؤلؤ المكنون" "أخرجه ابن أبي حاتم وروى بعضه الترمذي".

تفسير الجلالين

{ وما تجزوْن إلا } جزاء { ما كنتم تعملون } .

تفسير الطبري

{ وَمَا تُجْزَوْنَ } يَقُول : وَمَا تُثَابُونَ فِي الْآخِرَة إِذَا ذُقْتُمْ الْعَذَاب الْأَلِيم فِيهَا { إِلَّا } ثَوَاب { مَا كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ } فِي الدُّنْيَا , مَعَاصِي اللَّه . { وَمَا تُجْزَوْنَ } يَقُول : وَمَا تُثَابُونَ فِي الْآخِرَة إِذَا ذُقْتُمْ الْعَذَاب الْأَلِيم فِيهَا { إِلَّا } ثَوَاب { مَا كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ } فِي الدُّنْيَا , مَعَاصِي اللَّه .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { ويقولون أئنا لتاركوا آلهتنا لشاعر مجنون} أي لقول شاعر مجنون؛ فرد الله جل وعز عليهم فقال: { بل جاء بالحق} يعني القرآن والتوحيد { وصدق المرسلين} فيما جاءوا به من التوحيد. { إنكم لذائقوا العذاب الأليم} الأصل لذائقون فحذفت النون استخفافا وخفضت للإضافة. ويجوز النصب كما أنشد سيبويه : فألفيته غير مستعتب ** ولا ذاكر الله إلا قليلا وأجاز سيبويه { والمقيمي الصلاة} على هذا. { وما تجزون إلا ما كنتم تعملون} أي إلا بما عملتم من الشرك { إلا عباد الله المخلصين} استثناء ممن يذوق العذاب. وقراءة أهل المدينة والكوفة { المخلصين} بفتح اللام؛ يعني الذين أخلصهم الله لطاعته ودينه وولايته. الباقون بكسر اللام؛ أي الذين أخلصوا لله العبادة. وقيل : هو استثناء منقطع، أي إنكم أيها المجرمون ذائقو العذاب لكن عباد الله المخلصين لا يذوقون العذاب.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الصّافات الايات 19 - 47

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

في الآيات السابقة قال سبحانه حكايةً عن الظالمين قوْلَ المتبوعين لأتباعهم:
{  فَحَقَّ عَلَيْنَا قَوْلُ رَبِّنَآ إِنَّا لَذَآئِقُونَ }
[الصافات: 31] وهنا يؤكد هذا المعنى، إلا أنه يُصرِّح هنا بنوع الإذاقة { لَذَآئِقُو ٱلْعَذَابِ ٱلأَلِيمِ } [الصافات: 38] وهذا العذاب الأليم ليس ظلماً ولا تعدياً، إنما جزاء ما قدَّمتم: { وَمَا تُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } [الصافات: 39].

وبعد الحديث عن أهل الكفر واللَّدَد وأهل الإجرام والعناد، وبيان مصيرهم، وما ينتظرهم من الجزاء يُتبع الحق سبحانه هذا بالحديث عن أهل الإيمان الذين أخلصوا العبادة لله، والجمع بين المتقابلين أسلوب من أساليب القرآن، كما في قوله سبحانه:
{  إِنَّ ٱلأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ * وَإِنَّ ٱلْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ }
[الانفطار: 13-14] وبضدِّها تتميز الأشياء، والشيء بعد ذكر مقابله يتبين حُسْنه، كما قال الشاعر واصفاً محبوبته:
فَالوَجْهُ مِثْل الصُّبْح مُبْيضٌ   والشَّعْر مثْلُ الليْل مُسود
ضِدَّانِ لَمَّا اسْتجْمعَا حَسُنَا   والضدُّ يُظهِرُ حُسْنَهُ الضِّدُّ
لذلك يذكر الحق سبحانه ما أعدَّه للمؤمنين المخلصين، بعدما ذكره من جزاء الظالمين المكذِّبين، لينشئ الحسرة في نفوسهم، فتكون عذاباً جديداً يضاف إلى عذابهم في النار.

يقول تعالى:

{ إِلاَّ عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ * أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ... }.


www.alro7.net