سورة
اية:

أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن حالة الاحتضار، وما عنده من الأهوال، ثبتنا اللّه هنالك بالقول الثابت، فقال تعالى: { كلا إذا بلغت التراقي} إن جعلنا كلا رادعة فمعناها: لست يا ابن آدم هناك تكذب بما أخبرت به، بل صار ذلك عندك عياناً، وإن جعلناها بمعنى حقا فظاهرأي حقا إذا بلغت التراقي أي انتزعت روحك من جسدك وبلغت تراقيك، والتراقي جمع ترقوة وهي العظام التي بين ثغرة النحر والعاتق كقوله تعالى: { فلولا إذا بلغت الحلقوم، وأنتم حينئذ تنظرون، ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون} ، { وقيل من راق} ؟ قال ابن عباس: أي من راق يرقي؟ وقال أبو قلابة؟ أي من طبيب شاف وكذا قال قتادة والضحّاك وابن زيد وعن ابن عباس: { وقيل من راق} قيل: من يرقى بروحه ملائكة الرحمة أم ملائكة العذاب ""ذكره ابن أبي حاتم عن ابن عباس""؟ فعلى هذا يكون من كلام الملائكة، وقال ابن عباس في قوله: { والتفت الساق بالساق} قال: التفت عليه الدنيا والآخرة، وعنه { والتفت الساق بالساق} يقول: آخر يوم من أيام الدنيا وأول يوم من أيام الآخرة، فتلتقي الشدة بالشدة إلا من رحمه اللّه، وقال عكرمة: { والتفت الساق بالساق} الأمر العظيم بالأمر العظيم، وقال مجاهد: بلاء ببلاء، وقال الحسن البصري: هما ساقاك إذا التفتا، وكذا قال السدي عن الحسن: هو لفهما في الكفن، وقال الضحّاك: { والتفت الساق بالساق} اجتمع عليه أمران: الناس يجهزون جسده، والملائكة يجهزون روحه. وقوله تعالى: { إلى ربك يومئذ المساق} أي المرجع والمآب، وذلك أن الروح ترفع إلى السماوات، فيقول اللّه عزَّ وجلَّ: ردوا عبدي إلى الأرض، فإني منها خلقتهم وفيها أعيدهم، ومنها أخرجهم تارة أُخرى، كما ورد في حديث البراء الطويل، وقوله جلَّ وعلا: { فلا صدق ولا صلى ولكن كذَّب وتولى} هذا إخبار عن الكافر الذي كان في الدار الدنيا مكذباً للحق بقلبه، متولياً عن العمل بقالبه، فلا خير فيه باطناً ولا ظاهراً، ولهذا قال تعالى: { فلا صدق ولا صلى ولكن كذب وتولى . ثم ذهب إلى أهله يتمطّى} أي جذلان أشراً بطراً، لا همة له ولا عمل، كما قال تعالى: { وإذا انقلبوا إلى أهلهم انقلبوا فكهين} ، وقال تعالى: { إنه كان في أهله مسروراً إنه ظن أن لن يحور} أي يرجع، وقال ابن عباس: { ثم ذهب إلى أهله يتمطّى} أي يختال، وقال قتادة: يتبختر، قال اللّه تعالى: { أولى لك فأولى . ثم أولى لك فأولى} وهذا تهديد ووعيد من اللّه تعالى للكافر، المتبختر في مشيه، أي يحق لك أن تمشي هكذا وقد كفرت بخالقك وبارئك، وذلك على سبيل التكهم والتهديد، كقوله تعالى: { ذق إنك أنت العزيز الكريم} ، وكقوله تعالى: { كلوا وتمتعوا قليلاً إنكم مجرمون} وكقوله جلَّ جلاله: { اعملوا ما شئتم} إلى غير ذلك، عن سعيد بن جبير قال: قلت لابن عباس: { أولى لك فأولى . ثم أولى لك فأولى} ؟ قال: قاله رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم لأبي جهل، ثم أنزله اللّه عزَّ وجلَّ ""أخرجه النسائي"". وقال قتادة في قوله: { أولى لك فأولى، ثم أولى لك فأولى} وعيد على أثر وعيد كما تسمعون، وزعموا أن عدو اللّه أبا جهل أخذ نبي اللّه صلى اللّه عليه وسلم بمجامع ثيابه ثم قال: (أولى لك فأولى ثم أولى لك فأولى)، فقال عدو اللّه أبو جهل: أتوعدني يا محمد؟ واللّه لا تستطيع أنت ولا ربك شيئاً، وإني لأعز من مشى بين جبليها ""أخرجه ابن أبي حاتم عن قتادة"". وقوله تعالى: { أيحسب الإنسان أن يترك سدى} ؟ قال السدي: يعني لا يبعث، وقال مجاهد: يعني لا يؤمر ولا ينهى، والظاهر أن الآية تعم الحالتين، أي ليس يترك في هذه الدنيا مهملاً، لا يؤمر ولا ينهى، ولا يترك في قبره سدى لا يبعث، بل هو مأمور منهي في الدنيا محشور إلى اللّه في الدار الآخرة، والمقصود هنا إثبات المعاد، ولهذا قال تعالى مستدلا على الإعادة بالبداءة { ألم يك نطفة من مني يمنى} أي أما كان الإنسان نطفة ضعيفة من ماء مهين { يمنى} أي يراق من الأصلاب في الأرحام { ثم كان علقة فخلق فسوّى} أي فصار علقة ثم مضغة ثم شكل ونفخ فيه الروح فصار خلقاً آخر سويا، سليم الأعضاء ذكراً أو أُنثى بإذن اللّه وتقديره: ولهذا قال تعالى: { فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى} ، ثم قال تعالى: { أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى} ؟ أي أما هذا الذي أنشأ هذا الخلق السوي من هذه النطفة الضعيفة، بقادر على أن يعيده كما بدأه؟ كقوله تعالى: { وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه} ، روى أبو داود عن أبي هريرة قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (من قرأ منكم بالتين والزيتون فانتهى إلى آخرها { أليس اللّه بأحكم الحاكمين} فليقل: بلى وأنا على ذلك من الشاهدين؛ ومن قرأ { لا أقسم بيوم القيامة} فانتهى إلى قوله { أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى} فليقل: بلى، ومن قرأ: { والمرسلات} فبلغ { فبأي حديث بعده يؤمنون} ؟ فليقل: آمنا باللّه) ""أخرجه أبو داود وأحمد، ورواه الترمذي بنحوه"". وعن قتادة قوله تعالى: { أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى} ذكر لنا أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان إذا قرأها قال: (سبحانك وبلى) ""أخرجه ابن جرير"". وكان ابن عباس إذا مر بهذه الآية: { أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى} ؟ قال: سبحانك فبلى ""أخرجه ابن أبي حاتم"".

تفسير الجلالين

{ أيحسب } يظن { الإنسان أن يُترك سدى } هملا لا يكلف بالشرائع لا يحسب ذلك.

تفسير الطبري

وَقَوْله : { أَيَحْسَبُ الْإِنْسَان أَنْ يُتْرَك سُدًى } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : أَيَظُنُّ هَذَا الْإِنْسَان الْكَافِر بِاللَّهِ أَنْ يُتْرَك هَمَلًا , أَنْ لَا يُؤْمَر وَلَا يُنْهَى , وَلَا يُتَعَبَّد بِعِبَادَةٍ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 27685- حَدَّثَنِي عَلِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ ابْن عَبَّاس قَوْله : { أَيَحْسَبُ الْإِنْسَان أَنْ يُتْرَك سُدًى } يَقُول : هَمَلًا . 27686 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { أَيَحْسَبُ الْإِنْسَان أَنْ يُتْرَك سُدًى } قَالَ : لَا يُؤْمَر , وَلَا يُنْهَى . 27687 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { أَيَحْسَبُ الْإِنْسَان أَنْ يُتْرَك سُدًى } قَالَ : السُّدَى : الَّذِي لَا يُفْتَرَض عَلَيْهِ عَمَل وَلَا يَعْمَل. وَقَوْله : { أَيَحْسَبُ الْإِنْسَان أَنْ يُتْرَك سُدًى } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : أَيَظُنُّ هَذَا الْإِنْسَان الْكَافِر بِاللَّهِ أَنْ يُتْرَك هَمَلًا , أَنْ لَا يُؤْمَر وَلَا يُنْهَى , وَلَا يُتَعَبَّد بِعِبَادَةٍ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 27685- حَدَّثَنِي عَلِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ ابْن عَبَّاس قَوْله : { أَيَحْسَبُ الْإِنْسَان أَنْ يُتْرَك سُدًى } يَقُول : هَمَلًا . 27686 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { أَيَحْسَبُ الْإِنْسَان أَنْ يُتْرَك سُدًى } قَالَ : لَا يُؤْمَر , وَلَا يُنْهَى . 27687 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { أَيَحْسَبُ الْإِنْسَان أَنْ يُتْرَك سُدًى } قَالَ : السُّدَى : الَّذِي لَا يُفْتَرَض عَلَيْهِ عَمَل وَلَا يَعْمَل. '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { أيحسب الإنسان} أي يظن ابن آدم { أن يترك سدى} أي أن يخلى مهملا، فلا يؤمر ولا ينهى؛ قال ابن زيد ومجاهد، ومنه إبل سدى : ترعى بلا راع. وقيل : أيحسب أن يترك في قبره كذلك أبدا لا يبعث. وقال الشاعر : فأقسم بالله جهد اليميــ ** ــن ما ترك الله شيئا سدى قوله تعالى { ألم يك نطفة من مني يمنى} أي من قطرة ماء تمنى في الرحم، أي تراق فيه؛ ولذلك سميت مني لإراقة الدماء. وقد تقدم. والنطفة : الماء القليل؛ يقال : نطف الماء : إذا قطر. أي ألم يك ماء قليلا في صلب الرجل وترائب المرأة. وقرأ حفص { من مني يمنى} بالياء، وهي قراءة ابن محيصن ومجاهد ويعقوب وعياش عن أبي عمرو، واختاره أبو عبيد لأجل المني. الباقون بالتاء لأجل النطفة، واختاره أبو حاتم. { ثم كان علقة} أي دما بعد النطفة، أي قد رتبه تعالى بهذا كله على خسة قدره. ثم قال { فخلق} أي فقدر { فسوى} أي فسواه تسوية، وعدله تعديلا، بجعل الروح فيه { فجعل منه} أي من الإنسان. وقيل : من المني. { الزوجين الذكر والأنثى} أي الرجل والمرأة. وقد احتج بهذا من رأى إسقاط الخنثى. وقد مضى في سورة الشورى أن هذه الآية وقرينتها إنما خرجتا مخرج الغالب. وقد مضى في أول سورة النساء أيضا القول فيه، وذكرنا في آية المواريث حكمه، فلا معنى لإعادته. { أليس ذلك بقادر} أي أليس الذي قدر على خلق هذه النسمة من قطرة من ماء { بقادر على أن يحيي الموتى} أي على أن يعيد هذه الأجسام كهيئتها للبعث بعد البلى. وروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا قرأها قال : [سبحانك اللهم، بلى] وقال ابن عباس. من قرأ { سبح اسم ربك الأعلى} [الأعلى : 1] إماما كان أوغيره فليقل { سبحان ربي الأعلى} ومن قرأ { لا أقسم بيوم القيامة} [القيامة : 1] إلى آخرها إماما كان أو غيره فليقل { سبحانك اللهم بلى} ذكره الثعلبي من حديث أبي إسحاق السبيعي عن سعيد بن جبير عن ابن عباس. ختمت السورة والحمد لله.


www.alro7.net