سورة
اية:

نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ

تفسير بن كثير

يقول تعالى‏:‏ ‏ { ‏إن الذين قالوا ربنا اللّه ثم استقاموا‏} ‏ أي أخلصوا العمل للّه، وعملوا بطاعة اللّه تعالى على ما شرع اللّه لهم، قال الحافظ أبو يعلى الموصلي، عن أنَس بن مالك رضي اللّه عنه قال‏:‏ ‏(‏قرأ علينا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم هذه الآية‏:‏ ‏ { ‏إن الذين قالوا ربنا اللّه ثم استقاموا‏} ‏ قد قالها ناس ثم كفر أكثرهم، فمن قالها حتى يموت فقد استقام عليها‏)‏ ‏"‏أخرجه ابن جرير عن سعيد ابن عمران‏"‏، وعن سعيد بن عمران قال‏:‏ ‏(‏ قرأت عند أبي بكر الصديق رضي اللّه عنه هذه الآية‏:‏ ‏ { ‏إن الذين قالوا ربنا اللّه ثم استقاموا‏} ‏ قال‏:‏ هم الذين لم يشركوا باللّه شيئاً‏)‏ ‏"‏أخرجه النسائي والبزار وابن جرير‏"‏‏.‏ وقال عكرمة‏:‏ سئل ابن عباس رضي اللّه عنهما‏:‏ أي آية في كتاب اللّه تبارك وتعالى أرخص‏؟‏ قال، قوله تعالى‏:‏ ‏ { ‏إن الذين قالوا ربنا اللّه ثم استقاموا‏} ‏ على شهادة أن لا إله إلا اللّه‏.‏ وقال الزهري‏:‏ تلا عمر رضي اللّه عنه هذه الآية على المنبر، ثم قال‏:‏ استقاموا واللّه للّه بطاعته ولم يروغوا روغان الثعالب‏.‏ وقال ابن عباس رضي اللّه عنهما‏:‏ ‏ { ‏ثم استقاموا‏} ‏ على أداء فرائضه، وكان الحسن يقول‏:‏ اللهم أنت ربنا فارزقنا الاستقامة، وقال أبو العالية‏:‏ ‏ { ‏ثم استقاموا‏} ‏ أخلصوا له الدين والعمل، وعن سفيان بن عبد اللّه الثقفي قال، قلت‏:‏ يا رسول اللّه حدثني بأمر أعتصم به، قال صلى اللّه عليه وسلم: (قل ربي اللّه ثم استقم)، قلت: يا رسول اللّه ما أكثر ما تخاف علي؟ فأخذ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بطرف لسان نفسه، ثم قال: (هذا) "أخرجه أحمد والترمذي وابن ماجه، وقال الترمذي: حسن صحيح" وفي رواية: قلت: يا رسول اللّه قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحداً بعدك، قال صلى اللّه عليه وسلم: (قل آمنت باللّه ثم استقم) " أخرجه مسلم والنسائي". وقوله تعالى: { تتنزل عليهم الملائكة} قال مجاهد والسدي: يعني عند الموت قائلين: { ألا تخافوا} أي مما تقدمون عليه من أمر الآخرة { ولا تحزنوا} على ما خلفتموه من أمر الدنيا من ولد وأهل ومال أو دين، فإنا نخلفكم فيه، { وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون} فيبشرونهم بذهاب الشر وحصول الخير، وهذا كما جاء في حديث البراء رضي اللّه عنه قال: (إن الملائكة تقول لروح المؤمن: اخرجي أيتها الروح الطيبة في الجسد الطيب كنت تعمرنيه، اخرجي إلى روح وريحان ورب غير غضبان)، وقيل: إن الملائكة تتنزل عليهم يوم خروجهم من قبورهم ""حكاه ابن جرير عن ابن عباس والسدي""، وقال زيد بن أسلم: يبشرونه عند موته وفي قبره وحين يبعث، وهذا القول يجمع الأقوال كلها وهو حسن جداً، وقوله تبارك وتعالى: { نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة} أي تقول الملائكة للمؤمنين عند الاحتضار: نحن كنا أولياءكم، أي قرناءكم في الحياة الدنيا، نسددكم ونوفقكم ونحفظكم بأمر اللّه، وكذلك نكون معكم في الآخرة نؤنس منكم الوحشة في القبور، وعند النفخة في الصور، ونؤمنكم يوم البعث والنشور، { ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم} أي في الجنة من جميع ما تختارون مما تشتهيه النفوس وتقر به العيون { ولكم فيها ما تدعون} أي مهما طلبتم وجدتم وحضر بين أيديكم كما اخترتم { نزلاً من غفور رحيم} أي ضيافة وعطاء { من غفور} لذنوبكم { رحيم} بكم حيث غفر وستر، ورحم ولطف، وفي الحديث: (من أحب لقاء اللّه أحب اللّه لقاءه، ومن كره لقاء اللّه كره اللّه لقاءه)، قلنا: يا رسول اللّه: كلنا نكره الموت، قال صلى اللّه عليه وسلم: (ليس ذلك كراهية الموت، ولكن المؤمن إذا حُضِرَ جاءه البشير من اللّه تعالى بما هو صائر إليه، فليس شيء أحب إليه من أن يكون قد لقي اللّه تعالى، فأحب اللّه لقاءه، قال: وإن الفاجر، أو الكافر، إذا حضر جاءه بما هو صائر إليه من الشر أو ما يلقى من الشر، فكره لقاء اللّه فكره اللّه لقاءه) ""أخرجه الإمام أحمد عن أنَس رضي اللّه عنه"".

تفسير الجلالين

{ نزلاً } رزقاً مهيئاً منصوب بجعل مقدراً { من غفور رحيم } أي الله .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { نُزُلًا مِنْ غَفُور رَحِيم } يَقُول : أَعْطَاكُمْ ذَلِكَ رَبّكُمْ نُزُلًا لَكُمْ مِنْ رَبّ غَفُور لِذُنُوبِكُمْ , رَحِيم بِكُمْ أَنْ يُعَاقِبكُمْ بَعْد تَوْبَتكُمْ ; وَنَصْب نُزُلًا عَلَى الْمَصْدَر مِنْ مَعْنَى قَوْله : { وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ } لِأَنَّ فِي ذَلِكَ تَأْوِيل أَنْزَلَكُمْ رَبّكُمْ بِمَا يَشْتَهُونَ مِنْ النَّعِيم نُزُلًا .وَقَوْله : { نُزُلًا مِنْ غَفُور رَحِيم } يَقُول : أَعْطَاكُمْ ذَلِكَ رَبّكُمْ نُزُلًا لَكُمْ مِنْ رَبّ غَفُور لِذُنُوبِكُمْ , رَحِيم بِكُمْ أَنْ يُعَاقِبكُمْ بَعْد تَوْبَتكُمْ ; وَنَصْب نُزُلًا عَلَى الْمَصْدَر مِنْ مَعْنَى قَوْله : { وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ } لِأَنَّ فِي ذَلِكَ تَأْوِيل أَنْزَلَكُمْ رَبّكُمْ بِمَا يَشْتَهُونَ مِنْ النَّعِيم نُزُلًا .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا} قال عطاء عن ابن عباس : نزلت هذه الآية في أبي بكر الصديق رضي الله عنه؛ وذلك أن المشركين قالوا ربنا الله والملائكة بناته وهؤلاء شفعاؤنا عند الله؛ فلم يستقيموا. وقال أبو بكر : ربنا الله وحده لا شريك له ومحمد صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله؛ فاستقام. وفي الترمذي عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ { إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا} قال : (قد قال الناس ثم كفر أكثرهم فمن مات عليها فهو ممن استقام) قال : حديث غريب. ويروى في هذه الآية عن النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان وعلي معنى { استقاموا} ؛ ""ففي صحيح مسلم عن سفيان بن عبدالله الثقفي"" قال : قلت يا رسول الله قل لي في الإسلام قولا لا أسأل عنه أحدا بعدك - وفي رواية - غيرك. قال : (قل آمنت بالله ثم استقم) زاد الترمذي قلت : يا رسول الله ما أخوف ما تخاف علي؟ فأخذ بلسان نفسه وقال : (هذا). وروي عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال: { ثم استقاموا} لم يشركوا بالله شيئا. وروى عنه الأسود بن هلال أنه قال لأصحابه : ما تقولون في هاتين الآيتين { إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا} و { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم} فقالوا : استقاموا فلم يذنبوا ولم يلبسوا إيمانهم بخطيئة؛ فقال أبو بكر : لقد حملتموها على غير المحمل { قالوا ربنا الله ثم استقاموا} فلم يلتفتوا إلى إله غيره { ولم يلبسوا إيمانهم} بشرك { أولئك لهم الأمن وهم مهتدون} . وروي عن عمر رضي الله عنه أنه قال على المنبر وهو يخطب { إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا} فقال : استقاموا والله على الطريقة لطاعته ثم لم يرغوا روغان الثعالب. وقال عثمان رضي الله عنه : ثم أخلصوا العمل لله. وقال علي رضي الله عنه : ثم أدوا الفرائض. وأقوال التابعين بمعناها. قال ابن زيد وقتادة : استقاموا على الطاعة لله. الحسن : استقاموا على أمر الله فعملوا بطاعته واجتنبوا معصيته. وقال مجاهد وعكرمة : استقاموا على شهادة أن لا إله إلا الله حتى ماتوا. وقال سفيان الثوري : عملوا على وفاق ما قالوا. وقال الربيع : اعرضوا عما سوى الله. وقال الفضيل بن عياض : زهدوا في الفانية ورغبوا في الباقية. وقيل : استقاموا إسرارا كما استقاموا إقرارا. وقيل : استقاموا فعلا كما استقاموا قولا. وقال أنس : لما نزلت هذه الآية قال النبي صلى الله عليه وسلم : (هم أمتي ورب الكعبة). وقال الإمام ابن فورك : السين سين الطلب مئل استسقى أي سألوا من الله أن يثبتهم على الدين. وكان الحسن إذا قرأ هذه الآية قال : اللهم أنت ربنا فارزقنا الاستقامة. قلت : وهذه الأقوال وإن تداخلت فتلخيصها : اعتدلوا على طاعة الله عقدا وقولا وفعلا، وداموا على ذلك. قوله تعالى: { تتنزل عليهم الملائكة} قال ابن زيد ومجاهد : عند الموت. وقال مقاتل وقتادة : إذا قاموا من قبورهم للبعث. وقال ابن عباس : هي بشرى تكون لهم من الملائكة في الآخرة. وقال وكيع وابن زيد : البشرى في ثلاثة مواطن عند الموت وفي القبر وعند البعث. { ألا تخافوا} أي بـ { ألا تخافوا} فحذف الجار. وقال مجاهد : لا تخافوا الموت. وقال عطاء بن أبي رباح : لا تخافوا رد ثوابكم فإنه مقبول، وقال عكرمة ولا تخافوا أمامكم، ولا تحزنوا على ذنوبكم. { ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون} على أولادكم فإن الله خليفتكم عليهم. وقال عطاء بن أبي رباح : لا تحزنوا على ذنوبكم فإني أغفرها لكم. وقال عكرمة : لا تحزنوا على ذنوبكم. قوله تعالى: { نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة} أي تقول لهم الملائكة الذين تتنزل عليهم بالبشارة { نحن أولياؤكم} قال مجاهد : أي نحن قرناؤكم الذين كنا معكم في الدنيا، فإذا كان يوم القيامة قالوا لا نفارقكم حتى ندخلكم الجنة. وقال السدي : أي نحن الحفظة لأعمالكم في الدنيا وأولياؤكم في الآخرة. ويجوز أن يكون هذا من قول الله تعالى؛ والله ولي المؤمنين ومولاهم. { ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم} أي من الملاذ. { ولكم فيها ما تدعون} تسألون وتتمنون. { نزلا} أي رزقا وضيافة من الله الغفور الرحيم. وقد تقدم في { آل عمران} وهو منصوب على المصدر أي أنزلناه نزلا. وقيل : على الحال. وقيل : هو جمع نازل، أي لكم ما تدعون نازلين، فيكون حالا من الضمير المرفوع في { تدعون} أو من المجرور في { لكم} .

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة فُصّلت الايات 30 - 33

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

النُّزُل هو المكان الذي أُعِدَّ للضيف ينزل فيه، ولا بُدَّ أنْ يعد هذا المكان بحيث يجد فيه الضيفَ كل ما يريد، فهو موطن الكرم، لذلك نسمي الفندق نُزُل، نعم نُزُل أعدَّه البشر للبشر، لكن الجنةَ نُزُل أعدَّه ربُّ البشر وخالقهم، أعدَّه لهم الغفور الرحيم بهم.

لذلك قلنا: إننا لما ذهبنا إلى (سان فرانسيسكو) وجدنا هناك فنادق على درجة عالية من الرقي وجودة الخدمة، ورأيت الإعجاب بها في أعين زملائي فأردتُ أنْ ألفتهم لفتةً إيمانية، فقلت لهم: تعجبون مما ترونه، انظروا إليه نظرة تأمل، فهذا ما أعدَّه البشر للبشر، فكيف بما أعدَّه الله ربُّ البشر للبشر؟

وبهذه النظرة يُخرج المرء نفسه من دائرة الحقد أو الحسد أو الاعتراض، فكلُّ نعيم تراه، وكل جمال تقع عليه عينك ينبغي أنْ يُذكِّرك بنعيم الآخرة.

كثيراً نرى مثلاً عمارة عالية أو فيلا جميلة نقول: من أين كل هذه الأموال؟ ويساورنا شيء من الحقد على صاحبها، أو نحسده على فضل الله الذي اختصَّه به، لكن لو نظرنا إلى الموضوع من ناحية أخرى لوجدنا أن الله تعالى سخَّر هذا الرجل وسخَّر ماله لخدمة المجتمع كله، فقد أتعب نفسه في جمع هذه الأموال ثم أخرجها ليوزعها على العمال والصُّناع وأصحاب الحرف من طوائف المجتمع المختلفة.

فهو - إذن - يُسهم في بناء المجتمع، ويُسهم في حركته؛ لذلك علَّمنا ربنا تبارك وتعالى حين نرى شيئاً يعجبنا أن نقول:
{  مَا شَآءَ ٱللَّهُ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِٱللَّهِ }
[الكهف: 39].

يعني: هذا عطاء الله وفضله، يعطيه مَنْ يشاء من عباده، وحين تُسَرُّ بالنعمة عند غيرك، وتحبها له تحبك النعمة، لأن النعمة أعشقُ للمنعَم عليه من عِشْقه لها، أما إنْ كرهتَ النعمة عند الناس كرهتْكَ النعمة، وقالت له: والله لا تحضرك نعمة كرهتَها عند غيرك.

ثم إن النعمة قدر، وعلى المؤمن أنْ يرضى بقدر الله، ولا يعترض عليه، وعليه أنْ يعلم أم لكل قدر حكمة إيمانية.

وقوله: { نُزُلاً مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ } [فصلت: 32] دل على أن هذا النُّزل وهذا النعيم لا يناله العبد بعمله، إنما يناله بمغفرة الله ورحمته، وهذا يُفسِّر لنا الحديث النبوي الشريف: " لا يدخل أحد الجنة بعمله. قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمته ".

وقد تُستعمل كلمة النُّزل على سبيل الاستهزاء، فالنزُل قد يكون في أحد الفنادق، وقد يكون في السجن، يقول تعالى في سورة الكهف:
{  إِنَّآ أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلاً }
[الكهف: 102].


www.alro7.net