سورة
اية:

مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ ۚ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعِبَادِ

تفسير بن كثير

هذا إخبار من اللّه عزَّ وجلَّ عن هذا الرجل الصالح مؤمن آل فرعون أنه حذر قومه بأس اللّه تعالى في الدنيا والآخرة، فقال: { إني أخاف عليكم مثل يوم الأحزاب} أي الذين كذبوا رسل اللّه في قديم الدهر كقوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم من الأمم المكذبة، كيف حل بهم بأس اللّه وما رده عنهم راد ولا صده عنهم صاد { وما اللّه يريد ظلماً للعباد} ، أي إنما أهلكهم اللّه تعالى بذنوبهم وتكذيبهم رسله ومخالفتهم أمره، فأنفذ فيهم قدره، ثم قال: { يا قوم إني أخاف عليكم يوم التناد} يعني يوم القيامة، وسمي بذلك لما جاء في حديث الصور إن الأرض إذا زلزلت وانشقت من قطر إلى قطر، وماجت وارتجت، فنظر الناس إلى ذلك ذهبوا هاربين ينادي بعضهم بعضاً، وقال الضحاك: بل ذلك إذا جيء بجهنم ذهب الناس هراباً منها، فتتلقاهم الملائكة فتردهم إلى مقام المحشر وهو قوله تعالى: { والملك على أرجائها} ، وقيل: لأن الميزان عنده ملك إذا وزن عمل العبد فرحج نادى بأعلى صوته، ألا قد سعد فلان ابن فلان سعادة لا يشقى بعدها أبداً، وإن خف عمله نادى ألا قد شقي فلان ابن فلان، وقيل: سمي بذلك لمناداة أهل الجنة أهل النار { أن قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقاً فهل وجدتم ما وعدكم ربكم حقاً؟ قالوا نعم} ، ومناداة أهل النار أهل الجنة { أن أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم اللّه قالوا إن اللّه حرمهما على الكافرين} ، ولمناداة أصحاب الأعراف أهل الجنة، وأهل النار كما هو مذكور في سورة الأعراف، واختار البغوي وغيره أنه سمي بذلك لمجموع ذلك، وهو قول حسن جيد، واللّه أعلم. وقوله تعالى: { يوم تولون مدبرين} أي ذاهبين هاربين، { ما لكم من اللّه من عاصم} أي لا مانع يمنعكم من بأس اللّه وعذابه { ومن يضلل اللّه فما له من هاد} أي من أضله اللّه فلا هادي له غيره، وقوله تبارك وتعالى: { ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات} يعني أهل مصر قد بعث اللّه فيهم رسولاً من قبل موسى عليه الصلاة والسلام وهو يوسف عليه الصلاة والسلام كان عزيز أهل مصر، وكان رسولاً يدعو إلى اللّه تعالى أمته بالقسط، فما أطاعوه تلك الطاعة إلا بمجرد الوزارة والجاه الدنيوي، ولهذا قال تعالى: { فما زلتم في شك مما جاءكم به حتى إذا هلك قلتم لن يبعث اللّه من بعده رسولاً} أي يئستم فقلتم طامعين { لن يبعث اللّه من بعده رسولاً} وذلك لكفرهم وتكذيبهم، { كذلك يضل اللّه من هو مسرف مرتاب} أي كحالكم هذا يكون حال من يضله اللّه لإسرافه في أفعاله وارتياب قلبه، ثم قال عزَّ وجلَّ: { الذين يجادلون في آيات اللّه بغير سلطان أتاهم} أي الذين يدفعون الحق بالباطل ويجادلون الحجج بغير دليل وحجة معهم من اللّه تعالى، فإن اللّه عزَّ وجلَّ يمقتهم على ذلك أشد المقت، ولهذا قال تعالى: { كبر مقتاً عند اللّه وعند الذين آمنوا} أي والمؤمنون أيضاً يبغضون من تكون هذه صفته، فإن من كانت هذه صفته يطبع اللّه على قلبه، فلا يعرف بعد ذلك معروفاً ولا ينكر منكراً، ولهذا قال تبارك وتعالى: { كذلك يطبع اللّه على كل قلب متكبر} أي على اتباع الحق { جبار} قال قتادة: آية الجبابرة القتل بغير حق، واللّه تعالى أعلم.

تفسير الجلالين

{ مثل دأب قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم } مثل بدل من مثل قبله، أي مثل جزاء عادة من كفر قبلكم من تعذيبهم في الدنيا { وما الله يريد ظلما لعباد } .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { مِثْل دَأْب قَوْم نُوح } يَقُول : يَفْعَل ذَلِكَ بِكُمْ فَيُهْلِككُمْ مِثْل سُنَّته فِي قَوْم نُوح وَعَاد وَثَمُود وَفِعْله بِهِمْ . وَقَدْ بَيَّنَّا مَعْنَى الدَّأْب فِيمَا مَضَى بِشَوَاهِدِهِ , الْمُغْنِيَة عَنْ إِعَادَته , مَعَ ذِكْر أَقْوَال أَهْل التَّأْوِيل فِيهِ . وَقَدْ : 23387 - حَدَّثَنِي عَلِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس { مِثْل دَأْب قَوْم نُوح } يَقُول : مِثْل حَال . 23388 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { مِثْل دَأْب قَوْم نُوح } قَالَ : مِثْل مَا أَصَابَهُمْ . وَقَوْله : { مِثْل دَأْب قَوْم نُوح } يَقُول : يَفْعَل ذَلِكَ بِكُمْ فَيُهْلِككُمْ مِثْل سُنَّته فِي قَوْم نُوح وَعَاد وَثَمُود وَفِعْله بِهِمْ . وَقَدْ بَيَّنَّا مَعْنَى الدَّأْب فِيمَا مَضَى بِشَوَاهِدِهِ , الْمُغْنِيَة عَنْ إِعَادَته , مَعَ ذِكْر أَقْوَال أَهْل التَّأْوِيل فِيهِ . وَقَدْ : 23387 - حَدَّثَنِي عَلِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس { مِثْل دَأْب قَوْم نُوح } يَقُول : مِثْل حَال . 23388 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { مِثْل دَأْب قَوْم نُوح } قَالَ : مِثْل مَا أَصَابَهُمْ . ' وَقَوْله : { وَاَلَّذِينَ مِنْ بَعْدهمْ } يَعْنِي قَوْم إِبْرَاهِيم , وَقَوْم لُوط , وَهُمْ أَيْضًا مِنْ الْأَحْزَاب , كَمَا : 23389 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَاَلَّذِينَ مِنْ بَعْدهمْ } قَالَ : هُمْ الْأَحْزَاب. وَقَوْله : { وَاَلَّذِينَ مِنْ بَعْدهمْ } يَعْنِي قَوْم إِبْرَاهِيم , وَقَوْم لُوط , وَهُمْ أَيْضًا مِنْ الْأَحْزَاب , كَمَا : 23389 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَاَلَّذِينَ مِنْ بَعْدهمْ } قَالَ : هُمْ الْأَحْزَاب. ' وَقَوْله : { وَمَا اللَّه يُرِيد ظُلْمًا لِلْعِبَادِ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره مُخْبِرًا عَنْ قِيل الْمُؤْمِن مِنْ آل فِرْعَوْن لِفِرْعَوْن وَمَلَئِهِ : وَمَا أَهْلَكَ اللَّه هَذِهِ الْأَحْزَاب مِنْ هَذِهِ الْأُمَم ظُلْمًا مِنْهُ لَهُمْ بِغَيْرِ جُرْم اجْتَرَمُوهُ بَيْنهمْ وَبَيْنه , لِأَنَّهُ لَا يُرِيد ظُلْم عِبَاده , وَلَا يَشَاؤُهُ , وَلَكِنَّهُ أَهْلَكَهُمْ بِإِجْرَامِهِمْ وَكُفْرهمْ بِهِ , وَخِلَافهمْ أَمْره .وَقَوْله : { وَمَا اللَّه يُرِيد ظُلْمًا لِلْعِبَادِ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره مُخْبِرًا عَنْ قِيل الْمُؤْمِن مِنْ آل فِرْعَوْن لِفِرْعَوْن وَمَلَئِهِ : وَمَا أَهْلَكَ اللَّه هَذِهِ الْأَحْزَاب مِنْ هَذِهِ الْأُمَم ظُلْمًا مِنْهُ لَهُمْ بِغَيْرِ جُرْم اجْتَرَمُوهُ بَيْنهمْ وَبَيْنه , لِأَنَّهُ لَا يُرِيد ظُلْم عِبَاده , وَلَا يَشَاؤُهُ , وَلَكِنَّهُ أَهْلَكَهُمْ بِإِجْرَامِهِمْ وَكُفْرهمْ بِهِ , وَخِلَافهمْ أَمْره .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { ياقوم لكم الملك اليوم} هذا من قول مؤمن آل فرعون، وفي قوله: { يا قوم} دليل على أنه قبطي، ولذلك أضافهم إلى نفسه فقال: { يا قوم} ليكونوا أقرب إلى قبول وعظه { لكم الملك} فأشكروا الله على ذلك. { ظاهرين في الأرض} أي غالبين وهو نصب على الحال أي في حال ظهوركم. والمراد بالأرض أرض مصر في قول السدي وغيره، كقوله: { وكذلك مكنا ليوسف في الأرض} . [يوسف : 21] أي في أرض مصر. { فمن ينصرنا من بأس الله إن جاءنا} أي من عذاب الله تحذيرا لهم من نقمه إن كان موسى صادقا، فذكر وحذر { قال فرعون ما أريكم إلا ما أرى} فعلم فرعون ظهور حجته فقال: { ما أريكم إلا ما أرى} . قال عبدالرحمن بن زيد بن أسلم : ما أشير عليكم إلا ما أرى لنفسي. { وما أهديكم إلا سبيل الرشاد} في تكذيب موسى والإيمان بي. قوله تعالى: { وقال الذي آمن ياقوم} زادهم في الوعظ { إني أخاف عليكم مثل يوم الأحزاب} يعني أيام العذاب التي عذب فيها المتحزبون على الأنبياء المذكورين فيما بعد. قوله تعالى: { ويا قوم إني أخاف عليكم يوم التناد} زاد في الوعظ والتخويف وأفصح عن إيمانه، إما مستسلما موطنا نفسه على القتل، أو واثقا بأنهم لا يقصدونه بسوء، وقد وقاه الله شرهم بقوله الحق { فوقاه الله سيئات ما مكروا} . وقراءة العامة { التناد} بتخفيف الدال وهو يوم القيامة؛ قال أمية بن أبي الصلت : وبث الخلق فيها إذ دحاها ** فهم سكانها حتى التناد سمي بذلك لمناداة الناس بعضهم بعضا؛ فينادي أصحاب الأعراف رجالا يعرفونهم بسيماهم، وينادي أصحاب الجنة أصحاب النار { أن قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا} وينادي أصحاب النار أصحاب الجنة: { أن أفيضوا علينا من الماء} وينادي المنادى أيضا بالشقوة والسعادة : ألا إن فلان بن فلان قد شقي شقاوة لا يسعد بعدها أبدا، ألا إن فلان بن فلان قد سعد سعادة لا يشقى بعدها أبدا. وهذا عند وزن الأعمال. وتنادي الملائكة أصحاب الجنة { أن تلكمو الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون} [الأعراف : 43] وينادى حين يذبح الموت : يا أهل الجنة خلود لا موت ويا أهل النار خلود لا موت. وينادي كل قوم بإمامهم إلى غير ذلك من النداء. وقرأ الحسن وابن السميقع ويعقوب وابن كثير ومجاهد { التناد} بإثبات الياء في الوصل والوقف على الأصل. وقرأ ابن عباس والضحاك وعكرمة { يوم التناد} بتشديد الدال. قال بعض أهل العربية : هذا لحن؛ لأنه من ند يند إذا مر على وجهه هاربا؛ كما قال الشاعر : وبرك هجود قد أثارت مخافتي ** نواديها أسعى بعضب مجرد قال : فلا معنى لهذا في القيامة. قال أبو جعفر النحاس : وهذا غلط والقراءة بها حسنة على معنى يوم التنافر. قال الضحاك : ذلك إذا سمعوا زفير جهنم ندوا هربا، فلا يأتون قطرا من أقطار الأرض إلا وجدوا صفوفا من الملائكة، فيرجعون إلى المكان الذي كانوا فيه؛ فذلك قوله: { يوم التناد} . وقوله: { يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السموات والأرض} [الرحمن : 33] الآية. وقوله: { والملك على أرجائها} [الحاقة : 17] ذكره ابن المبارك بمعناه. قال : وأخبرنا عبدالرحمن بن يزيد بن جابر قال : حدثنا عبدالجبار بن عبيدالله بن سلمان في قوله تعالى: { إني أخاف عليكم يوم التناد. يوم تولون مدبرين} ثم تستجيب لهم أعينهم بالدمع فيبكون حتى ينفد الدمع، ثم تستجيب لهم أعينهم بالدم فيبكون حتى ينفد الدم، ثم تستجيب لهم أعينهم بالقيح. قال : يرسل عليهم من الله أمر فيولون مدبرين، ثم تستجيب لهم أعينهم بالقيح، فيبكون حتى ينفد القيح فتغور أعينهم كالخرق في الطين. وقيل : إن هذا يكون عند نفخ إسرافيل عليه السلام في الصور نفخة الفزع. ذكره علي بن معبد والطبري وغيرهما من حديث أبي هريرة، وفيه فتكون الأرض كالسفينة في البحر تضربها الأمواج فيميد الناس على ظهرها وتذهل المراضع وتضع الحوامل ما في بطونها وتشيب الولدان وتتطاير الشياطين هاربة فتلقاها الملائكة تضرب وجوهها ويولي الناس مدبرين ينادي بعضهم بعضا وهي التي يقول الله تعالى: { يوم التناد. يوم تولون مدبرين ما لكم من الله من عاصم ومن يضلل الله فما له من هاد} الحديث بكماله. وقد ذكرناه في كتاب التذكرة وتكلمنا عليه هناك. وروي عن علي بن نصر عن أبي عمرو إسكان الدال من { التناد} في الوصل خاصة. وروى أبو معمر عن عبدالوارث زيادة الياء في الوصل خاصة وهو مذهب ورش. والمشهور عن أبي عمرو حذفها في الحالين. وكذلك قرأ سائر السبعة سوى ورش على ما ذكرنا عنه وسوى ابن كثير على ما تقدم. وقيل : سمي يوم القيامة يوم التناد؛ لأن الكافر ينادي فيه بالويل والثبور والحسرة. قاله ابن جريج. وقيل : فيه إضمار أي إني أخاف عليكم عذاب يوم التناد؛ فالله أعلم. { يوم تولون مدبرين} على البدل من { يوم التناد} { ومن يضلل الله فما له من هاد} أي من خلق الله في قلبه الضلال فلا هادي له. وفي قائله قولان : أحدهما موسى. الثاني مؤمن آل فرعون وهو الأظهر. والله أعلم.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة غافر الايات 23 - 35

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

هنا يستمر الرجل المؤمن في نُصْحه لقومه، فكلمة فرعون لم تُخفه ولم تصدّه عن دعوته، فيقول: { يٰقَوْمِ إِنِّيۤ أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِّثْلَ يَوْمِ ٱلأَحْزَابِ } [غافر: 30] يعني: إنْ كنتم ظاهرين الآن في الأرض ولكم الغلبة، فلستم أظهر ممن سبقوكم في موكب الرسالات من أول نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم { مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَٱلَّذِينَ مِن بَعْدِهِمْ وَمَا ٱللَّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِّلْعِبَادِ } [غافر: 31].

وقد أرانا الله العجب فيمن كذَّب الرسل
{  فَكُلاًّ أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّن أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُمْ مَّنْ أَخَذَتْهُ ٱلصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ ٱلأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَـٰكِن كَانُوۤاْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ }
[العنكبوت: 40].

إذن: عليكم أنْ تأخذوا ممن سبقوكم في التكذيب عبرة، خاصة وأنتم تشاهدون آثارهم في الأرض التي تدل على أنهم كانوا أقوى منكم وآثاراً في الأرض، ومع ذلك لم تنفعهم قوتهم، ولم تمنعهم آثارهم من بأس الله حين نزل بهم، وما أبقى الله على هذه الآثار إلا لتكوين عبرة لمن بعدهم
{  وَإِنَّكُمْ لَّتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُّصْبِحِينَ * وَبِٱلَّيلِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ }
[الصافات: 137-138].

ولو انطمستْ آثارهم لم تكُنْ هناك حجة واقع، فبقاء الآثار إلى الآن تبين لنا أن الذين صنعوا هذه الحضارات وتركوا هذه الآثار لم يستطيعوا أنْ يحموا حضاراتهم، وكانوا أكثر منكم قوة وآثاراً في الأرض وعمروها أكثر منكم، فما دام قد حدث هذا في الواقع وأنتم تشاهدونه فخذوه قولاً من الرسول وواقعاً أمامكم في الكون.

ونلاحظ هنا أن كلمة (يَوْم) جاءت مفردة و (الأحزاب) جمع فلماذا لم يَقُل مثلاً (أيام الأحزاب)، والحزب هم الجماعة المناهضون للرسول المكذبون له، فحزب مناهض لنوح، وحزب مناهض لهود، وآخر لصالح.. الخ.

إذن: فالأيام هنا متعددة، ومع ذلك قال: { مِّثْلَ يَوْمِ ٱلأَحْزَابِ } [غافر: 30] فوحَّد اليوم وجمع الأحزاب، لماذا؟ لأن العملية كأنها حدثٌ واحد مُتحد في الجميع، وإنْ تعددتْ الأحزاب بتعدُّد الرسل فهو يوم الأحزاب لا أيام الأحزاب، لأننا لو قلنا: أيام الأحزاب لكان لهذا يوم بسبب، ولهذا يوم بسبب آخر وهكذا، لكنه سبب واحد في جميع الحالات، ألا وهو التكذيب في مقام العقيدة، وفي مقام تشريع الحق سبحانه للخلق.

ثم بعد ذلك يُفصل ما أجملته كلمة الأحزاب: { مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَٱلَّذِينَ مِن بَعْدِهِمْ وَمَا ٱللَّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِّلْعِبَادِ } [غافر: 31] يعني: لم يأخذهم هذه الأَخْذة ظلماً لهم، وكلمة (لِلعبَادِ) يعني: كيف يظلمهم وهم عباده وصنعته، إنما أخذهم جزاء أفعالهم وتكذيبهم لرسلهم ليكونوا عبرة واقعية في الكون يعتبر بها كل مَنْ يعارض منهج الحق.


www.alro7.net
يمكن مراسلتنا على
contactus@alro7.net