سورة
اية:

قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا ۖ لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ ۚ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا

تفسير بن كثير

هذا خبر من اللّه تعالى لرسوله صلى اللّه عليه وسلم، بمقدار ما لبث أصحاب الكهف في كهفهم، منذ أرقدهم إلى أن بعثهم اللّه، أعثر عليهم أهل ذلك الزمان، وأنه كان مقداره ثلثمائة سنة تزيد تسع سنين بالهلالية. وهي ثلثمائة سنة بالشمسية، فإن تفاوت ما بين كل مائة سنة بالقمرية إلى الشمسية ثلاث سنين، فلهذا قال بعد الثلثمائة وازدادوا تسعاً، وقوله: { قل اللّه أعلم بما لبثوا} أي إذا سئلت عن لبثهم وليس عندك علم في ذلك وتوقيف من اللّه تعالى فلا تتقدم فيه بشيء، بل قل في مثل هذا { اللّه أعلم بما لبثوا له غيب السماوات والأرض} أي لا يعلم ذلك إلا هو، ومن أطلعه عليه من خلقه هذا قول جمهور المفسرين من السلف والخلف، وقال قتادة في قوله: { ولبثوا في كهفهم ثلاثمائة سنين} أنه قول أهل الكتاب، وقد رده اللّه تعالى بقوله: { اللّه أعلم بما لبثوا} ، والظاهر أنه إخبار من اللّه لا حكاية عنهم كما قال ابن جرير . وقوله: { أبصر به وأسمع} أي إنه لبصير بهم سميع لهم، قال ابن جرير: وذلك في معنى المبالغة في المدح كأنه قيل ما أبصره وأسمعه، وتأويل الكلام: ما أبصر اللّه لكل موجود وأسمعه لكل مسموع، لا يخفى عليه من ذلك شيء. ثم روي عن قتادة في قوله { أبصر به وأسمع} فلا أحد أبصر من اللّه ولا أسمع. وقوله { ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحدا} أي أنه تعالى هو الذي له الخلق والأمر لا معقب لحكمه، وليس له وزير ولا نصير، ولا شريك ولا مشير، تعالى وتقدس.

تفسير الجلالين

{ قل الله أعلموا بما لبثوا } ممن اختلفوا فيه وهو ما تقدم ذكره { له غيب السماوات والأرض } أي علمه { أبصرْ به } أي بالله هي صيغة تعجب { وأسمعْ } به كذلك بمعنى ما أبصرهُ وما أسمعهُ وهما على جهة المجاز والمراد أنه تعالى لا يغيب عن بصره وسمعه شيء { ما لهم } لأهل السماوات والأرض { من دونه من ولي } ناصر { ولا يشرك في حكمه أحدا } لأنه غني عن الشريك .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { لَهُ غَيْب السَّمَاوَات وَالْأَرْض } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : لِلَّهِ عِلْم غَيْب السَّمَاوَات وَالْأَرْض , لَا يَعْزُب عَنْهُ عِلْم شَيْء مِنْهُ , وَلَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْء , يَقُول : فَسَلَّمُوا لَهُ عِلْم مَبْلَغ مَا لَبِثَتْ الْفِتْيَة فِي الْكَهْف إِلَى يَوْمكُمْ هَذَا , فَإِنَّ ذَلِكَ لَا يَعْلَمهُ سِوَى الَّذِي يَعْلَم غَيْب السَّمَاوَات وَالْأَرْض , وَلَيْسَ ذَلِكَ إِلَّا اللَّه الْوَاحِد الْقَهَّار .وَقَوْله : { لَهُ غَيْب السَّمَاوَات وَالْأَرْض } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : لِلَّهِ عِلْم غَيْب السَّمَاوَات وَالْأَرْض , لَا يَعْزُب عَنْهُ عِلْم شَيْء مِنْهُ , وَلَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْء , يَقُول : فَسَلَّمُوا لَهُ عِلْم مَبْلَغ مَا لَبِثَتْ الْفِتْيَة فِي الْكَهْف إِلَى يَوْمكُمْ هَذَا , فَإِنَّ ذَلِكَ لَا يَعْلَمهُ سِوَى الَّذِي يَعْلَم غَيْب السَّمَاوَات وَالْأَرْض , وَلَيْسَ ذَلِكَ إِلَّا اللَّه الْوَاحِد الْقَهَّار .' وَقَوْله : { أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ } يَقُول : أُبْصِر بِاَللَّهِ وَأَسْمَع , وَذَلِكَ بِمَعْنَى الْمُبَالَغَة فِي الْمَدْح , كَأَنَّهُ قِيلَ : مَا أُبْصِرهُ وَأَسْمَعهُ . وَتَأْوِيل الْكَلَام : مَا أَبْصَرَ اللَّه لِكُلِّ مَوْجُود , وَأَسْمَعهُ لِكُلِّ مَسْمُوع , لَا يَخْفَى عَلَيْهِ مِنْ ذَلِكَ شَيْء , كَمَا : 17341 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ } فَلَا أَحَد أَبْصَرَ مِنْ اللَّه وَلَا أَسْمَع , تَبَارَكَ وَتَعَالَى 17342 - حَدَّثَنَا يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُمْ مِنْ دُونه مِنْ وَلِيّ } قَالَ : يَرَى أَعْمَالهمْ , وَيَسْمَع ذَلِكَ مِنْهُمْ سَمِيعًا بَصِيرًا . وَقَوْله : { أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ } يَقُول : أُبْصِر بِاَللَّهِ وَأَسْمَع , وَذَلِكَ بِمَعْنَى الْمُبَالَغَة فِي الْمَدْح , كَأَنَّهُ قِيلَ : مَا أُبْصِرهُ وَأَسْمَعهُ . وَتَأْوِيل الْكَلَام : مَا أَبْصَرَ اللَّه لِكُلِّ مَوْجُود , وَأَسْمَعهُ لِكُلِّ مَسْمُوع , لَا يَخْفَى عَلَيْهِ مِنْ ذَلِكَ شَيْء , كَمَا : 17341 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ } فَلَا أَحَد أَبْصَرَ مِنْ اللَّه وَلَا أَسْمَع , تَبَارَكَ وَتَعَالَى 17342 - حَدَّثَنَا يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُمْ مِنْ دُونه مِنْ وَلِيّ } قَالَ : يَرَى أَعْمَالهمْ , وَيَسْمَع ذَلِكَ مِنْهُمْ سَمِيعًا بَصِيرًا . ' وَقَوْله : { مَا لَهُمْ مِنْ دُونه مِنْ وَلِيّ } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : مَا لِخَلْقِهِ دُون رَبّهمْ الَّذِي خَلَقَهُمْ وَلِيّ , يَلِي أَمْرهمْ وَتَدْبِيرهمْ , وَصَرْفهمْ فِيمَا هُمْ فِيهِ مُصَرَّفُونَ .وَقَوْله : { مَا لَهُمْ مِنْ دُونه مِنْ وَلِيّ } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : مَا لِخَلْقِهِ دُون رَبّهمْ الَّذِي خَلَقَهُمْ وَلِيّ , يَلِي أَمْرهمْ وَتَدْبِيرهمْ , وَصَرْفهمْ فِيمَا هُمْ فِيهِ مُصَرَّفُونَ .' { وَلَا يُشْرِك فِي حُكْمه أَحَدًا } يَقُول : وَلَا يَجْعَل اللَّه فِي قَضَائِهِ , وَحُكْمه فِي خَلْقه أَحَدًا سِوَاهُ شَرِيكًا , بَلْ هُوَ الْمُنْفَرِد بِالْحُكْمِ وَالْقَضَاء فِيهِمْ , وَتَدْبِيرهمْ وَتَصْرِيفهمْ فِيمَا شَاءَ وَأَحَبَّ . { وَلَا يُشْرِك فِي حُكْمه أَحَدًا } يَقُول : وَلَا يَجْعَل اللَّه فِي قَضَائِهِ , وَحُكْمه فِي خَلْقه أَحَدًا سِوَاهُ شَرِيكًا , بَلْ هُوَ الْمُنْفَرِد بِالْحُكْمِ وَالْقَضَاء فِيهِمْ , وَتَدْبِيرهمْ وَتَصْرِيفهمْ فِيمَا شَاءَ وَأَحَبَّ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { قل الله أعلم بما لبثوا} قيل بعد موتهم إلى نزول القرآن فيهم، على قول مجاهد. أو إلى أن ماتوا؛ على قول الضحاك. أو إلى وقت تغيرهم بالبلى؛ على ما تقدم. وقيل : بما لبثوا في الكهف، وهي المدة التي ذكرها الله تعالى عن اليهود وإن ذكروا زيادة ونقصانا. أي لا يعلم علم ذلك إلا الله أو من علمه ذلك { له غيب السماوات والأرض} . { أبصر به وأسمع} أي ما أبصره وأسمعه. قال قتادة : لا أحد أبصر من الله ولا اسمع. وهذه عبارات عن الإدراك. ويحتمل أن يكون المعنى { أبصر به} أي بوحيه وإرشاده هداك وحججك والحق من الأمور، واسمع به العالم؛ فيكونان أمرين لا على وجه التعجب. وقيل. المعنى أبصرهم وأسمعهم ما قال الله فيهم. قوله تعالى { ما لهم من دونه من ولي} أي لم يكن لأصحاب الكهف ولي يتولى حفظهم دون الله. ويحتمل أن يعود الضمير في { لهم} على معاصري محمد صلى الله عليه وسلم من الكفار. والمعنى : ما لهؤلاء المختلفين في مدة لبثهم ولي دون الله يتولى تدبير أمرهم؛ فكيف يكونون أعلم منه، أو كيف يتعلمون من غير إعلامه إياهم. قوله تعالى { ولا يشرك في حكمه أحدا} قرئ بالياء ورفع الكاف، على معنى الخبر عن الله تعالى. وقرأ ابن عامر والحسن وأبو رجاء وقتادة والجحدري { ولا تشرك} بالتاء من فوق وإسكان الكاف على جهة النبي صلى الله عليه وسلم، ويكون قوله { ولا يشرك} عطفا على قوله { أبصر به وأسمع} . وقرأ مجاهد { يشرك} بالياء من تحت والجزم. قال يعقوب : لا أعرف وجهه. مسألة : اختلف في أصحاب الكهف هل ماتوا وفنوا، أو هم نيام وأجسادهم محفوظة؛ فروي عن ابن عباس أنه مر بالشام في بعض غزواته مع ناس على موضع الكهف وجبله، فمشى الناس معه إليه فوجدوا عظاما فقالوا : هذه عظام أهل الكهف. فقال لهم ابن عباس : أولئك قوم فنوا وعدموا منذ مدة طويلة؛ فسمعه راهب فقال : ما كنت أحسب أن أحدا من العرب يعرف هذا؛ فقيل له : هذا ابن عم نبينا صلى الله عليه وسلم. وروت فرقة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (ليحجن عيسى بن مريم ومعه أصحاب الكهف فإنهم لم يحجوا بعد). ذكره ابن عطية. قلت : ومكتوب في التوراة والإنجيل أن عيسى بن مريم عبدالله ورسوله، وأنه يمر بالروحاء حاجا أو معتمرا أو يجمع الله له ذلك فيجعل الله حواريه أصحاب الكهف والرقيم، فيمرون حجاجا فإنهم لم يحجوا ولم يموتوا. وقد ذكرنا هذا الخبر بكماله في كتاب [التذكرة] فعلى هذا هم نيام ولم يموتوا إلى يوم القيامة، بل يموتون قبيل الساعة.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الكهف الايات 21 - 29

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

الأسلوب في قوله تعالى: { أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ.. } [الكهف: 26] وأسلوب تعجُّب أي: ما أشدّ بصره، وما أشدّ سمعه؛ لأنه البصر والسمع المستوعب لكلِّ شيء بلا قانون.

وقوله: { مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً } [الكهف: 26] كأن الحق سبحانه وتعالى يُطمئِن عباده بأن كلامه حَقٌّ لا يتغير ولا يتبدل؛ لأنه سبحانه واحد أحد لا شريك له يمكن أن يُغيّر كلامه.

ثم يقول الحق سبحانه لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: { وَٱتْلُ مَآ أُوْحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ.. }.

لمسات بيانية - للدكتور / فاضل صالح السامرائي

سؤال :لماذا قدّم البصر على السمع في آية سورة الكهف و سورة السجدة؟

قال تعالى في سورة الكهف (قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً { 26} ) وقال في سورة السجدة (وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِندَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ { 12} ) والمعلوم أن الأكثر في القرآن تقديم السمع على البصر لأن السمع أهم من البصر في التكليف والتبليغ لأن فاقد البصر الذي يسمع يمكن تبليغه أما فاقد السمع فيصعب تبليغه ثم إن مدى السمع أقل من مدى البصر فمن نسمعه يكون عادة أقرب ممن نراه ، بالإضافة إلى أن السمع ينشأ في الإنسان قبل البصر في التكوين ؛ أما لماذا قدّم البصر على السمع في الآيتين المذكورتين ؟ فالسبب يعود إلى أنه في آية سورة الكهف الكلام عن أصحاب الكهف الذين فروا من قومهم لئلا يراهم أحد ولجأوا إلى ظلمة الكهف لكيلا يراهم أحد لكن الله تعالى يراهم في تقلبهم في ظلمة الكهف وكذلك طلبوا من صاحبهم أن يتلطف حتى لا يراه القوم إذن مسألة البصر هنا أهم من السمع فاقتضى تقديم البصر على السمع في الآية.
وكذلك في آية سورة السجدة، الكلام عن المجرمون الذين كانوا في الدنيا يسمعون عن القيامة وأحوالها ولا يبصرون لكن ما يسمعوه كان يدخل في مجال الشك والظنّ ولو تيقنوا لآمنوا أما في الآخرة فقد أبصروا ما كانوا يسمعون عنه لأنهم أصبحوا في مجال اليقين وهو ميدان البصر (عين اليقين) والآخرة ميدان الرؤية وليس ميدان السمع وكما يقال ليس الخبر كالمعاينة. فعندما رأوا في الآخرة ما كانوا يسمعونه ويشكون فيه تغير الحال ولذا اقتضى تقديم البصر على السمع.


www.alro7.net