سورة
اية:

وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ ۖ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ

تفسير بن كثير

يقول تعالى مخبراً عن الخليل عليه السلام، أنه أرشدهم إلى إثبات المعاد الذي ينكرونه، بما يشاهدونه في أنفسهم من خلق اللّه إياهم بعد أن لم يكونوا شيئاً مذكوراً، ثم وجدوا وصاروا أناساً سامعين مبصرين، فالذي بدأ هذا قادر على إعادته، فإنه سهل عليه يسير لديه، ثم أرشدهم إلى الاعتبار بما في الآفاق من الآيات المشاهدة من خلق اللّه الأشياء: السماوات وما فيها من الكواكب المنيرة، والأرضين وما فيها من مهاد وجبال، وأودية وبراري وقفار، وأشجار وأنهار، وثمار وبحار، كل ذلك دال على حدوثها في أنفسها، وعلى وجود صانعها الفاعل المختار، الذي يقول للشيء كن فيكون، ولهذا قال: { أولم يروا كيف يبدئ اللّه الخلق ثم يعيده إن ذلك على اللّه يسير} ، كقوله تعالى: { وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه} ، ثم قال تعالى: { قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم اللّه ينشئ النشأة الآخرة} أي يوم القيامة، { إن اللّه على كل شيء قدير} ، وهذا المقام شبيه بقوله تعالى: { سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق} ، وكقوله تعالى: { أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون؟ . أم خلقوا السموات والأرض بل لا يوقنون} ، وقوله تعالى: { يعذب من يشاء ويرحم من يشاء} أي هو الحاكم المتصرف الذي يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد، فله الخلق والأمر لأنه المالك الذي لا يظلم مثقال ذرة، كما جاء في الحديث: (إن اللّه لو عذب أهل سماواته وأهل سماواته وأهل أرضه لعذبهم وهو غير ظالم لهم) ""أخرجه أصحاب السنن""، ولهذا قال تعالى: { يعذب من يشاء ويرحم من يشاء وإليه تقلبون} أي ترجعون يوم القيامة، وقوله تعالى: { وما أنتم بمعجزين في الأرض ولا في السماء} أي لا يعجزه أحد من أهل سماواته وأرضه، بل هو القاهر فوق عباده، فكل شيء خائف منه فقير إليه وهو الغني عما سواه { وما لكم من دون اللّه من ولي ولا نصير . والذين كفروا بآيات اللّه ولقائه} أي جحدوها وكفروا بالمعاد، { أولئك يئسوا من رحمتي} أي لا نصيب لهم فيها، { وأولئك لهم عذاب أليم} أي موجع شديد في الدنيا والآخرة.

تفسير الجلالين

{ وما أنتم بمعجزين } ربكم عن إدراككم { في الأرض ولا في السماء } لو كنتم فيها: أي لا تفوتونه { وما لكم من دون الله } أي غيره { من ولي } يمنعكم منه { ولا نصير } ينصركم من عذابه.

تفسير الطبري

وَأَمَّا قَوْله : { وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْض وَلَا فِي السَّمَاء } فَإِنَّ اِبْن زَيْد قَالَ فِي ذَلِكَ مَا : 21111 - حَدَّثني يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله { وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْض وَلَا فِي السَّمَاء } قَالَ : لَا يُعْجِزهُ أَهْل الْأَرَضِينَ فِي الْأَرَضِينَ وَلَا أَهْل السَّمَاوَات فِي السَّمَاوَات إِنْ عَصَوْهُ , وَقَرَأَ : { مِثْقَال ذَرَّة فِي السَّمَاوَات وَلَا فِي الْأَرْض , وَلَا أَصْغَر مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَر إِلَّا فِي كِتَاب مُبِين } 10 61 وَقَالَ فِي ذَلِكَ بَعْض أَهْل الْعَرَبِيَّة مِنْ أَهْل الْبَصْرَة : وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ مَنْ فِي الْأَرْض وَلَا مَنْ فِي السَّمَاء مُعْجِزِينَ قَالَ : وَهُوَ مِنْ غَامِض الْعَرَبِيَّة لِلضَّمِيرِ الَّذِي لَمْ يَظْهَر فِي الثَّانِي . قَالَ : وَمِثْله قَوْل حَسَّان بْن ثَابِت : أَمَّنْ يَهْجُو رَسُول اللَّه مِنْكُمْ وَيَمْدَحهُ وَيَنْصُرهُ سَوَاء ؟ أَرَادَ : وَمَنْ يَنْصُرهُ وَيَمْدَحهُ , فَأَضْمَرَ " مَنْ " . قَالَ : وَقَدْ يَقَع فِي وَهْم السَّامِع أَنَّ النَّصْر وَالْمَدْح لِمَنْ هَذِهِ الظَّاهِرَة ; وَمِثْله فِي الْكَلَام : أَكْرَم مَنْ أَتَاك وَأَتَى أَبَاك , وَأَكْرَم مَنْ أَتَاك وَلَمْ يَأْتِ زَيْدًا . تُرِيد : وَمَنْ لَمْ يَأْتِ زَيْدًا , فَيَكْتَفِي بِاخْتِلَافِ الْأَفْعَال مِنْ إِعَادَة مَنْ , كَأَنَّهُ قَالَ : أَمَّنْ يَهْجُو , وَمَنْ يَمْدَحهُ , وَمَنْ يَنْصُرهُ . وَمِنْهُ قَوْل اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : { وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِب بِالنَّهَارِ } 13 10 وَهَذَا الْقَوْل أَصَحّ عِنْدِي فِي الْمَعْنَى مِنْ الْقَوْل الْآخَر , وَلَوْ قَالَ قَائِل : مَعْنَاهُ : وَلَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْض , وَلَا أَنْتُمْ لَوْ كُنْتُمْ فِي السَّمَاء بِمُعْجِزِينَ كَانَ مَذْهَبًا .وَأَمَّا قَوْله : { وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْض وَلَا فِي السَّمَاء } فَإِنَّ اِبْن زَيْد قَالَ فِي ذَلِكَ مَا : 21111 - حَدَّثني يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله { وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْض وَلَا فِي السَّمَاء } قَالَ : لَا يُعْجِزهُ أَهْل الْأَرَضِينَ فِي الْأَرَضِينَ وَلَا أَهْل السَّمَاوَات فِي السَّمَاوَات إِنْ عَصَوْهُ , وَقَرَأَ : { مِثْقَال ذَرَّة فِي السَّمَاوَات وَلَا فِي الْأَرْض , وَلَا أَصْغَر مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَر إِلَّا فِي كِتَاب مُبِين } 10 61 وَقَالَ فِي ذَلِكَ بَعْض أَهْل الْعَرَبِيَّة مِنْ أَهْل الْبَصْرَة : وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ مَنْ فِي الْأَرْض وَلَا مَنْ فِي السَّمَاء مُعْجِزِينَ قَالَ : وَهُوَ مِنْ غَامِض الْعَرَبِيَّة لِلضَّمِيرِ الَّذِي لَمْ يَظْهَر فِي الثَّانِي . قَالَ : وَمِثْله قَوْل حَسَّان بْن ثَابِت : أَمَّنْ يَهْجُو رَسُول اللَّه مِنْكُمْ وَيَمْدَحهُ وَيَنْصُرهُ سَوَاء ؟ أَرَادَ : وَمَنْ يَنْصُرهُ وَيَمْدَحهُ , فَأَضْمَرَ " مَنْ " . قَالَ : وَقَدْ يَقَع فِي وَهْم السَّامِع أَنَّ النَّصْر وَالْمَدْح لِمَنْ هَذِهِ الظَّاهِرَة ; وَمِثْله فِي الْكَلَام : أَكْرَم مَنْ أَتَاك وَأَتَى أَبَاك , وَأَكْرَم مَنْ أَتَاك وَلَمْ يَأْتِ زَيْدًا . تُرِيد : وَمَنْ لَمْ يَأْتِ زَيْدًا , فَيَكْتَفِي بِاخْتِلَافِ الْأَفْعَال مِنْ إِعَادَة مَنْ , كَأَنَّهُ قَالَ : أَمَّنْ يَهْجُو , وَمَنْ يَمْدَحهُ , وَمَنْ يَنْصُرهُ . وَمِنْهُ قَوْل اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : { وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِب بِالنَّهَارِ } 13 10 وَهَذَا الْقَوْل أَصَحّ عِنْدِي فِي الْمَعْنَى مِنْ الْقَوْل الْآخَر , وَلَوْ قَالَ قَائِل : مَعْنَاهُ : وَلَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْض , وَلَا أَنْتُمْ لَوْ كُنْتُمْ فِي السَّمَاء بِمُعْجِزِينَ كَانَ مَذْهَبًا .' وَقَوْله : { وَمَا لَكُمْ مِنْ دُون اللَّه مِنْ وَلِيّ وَلَا نَصِير } يَقُول : وَمَا كَانَ لَكُمْ أَيّهَا النَّاس مِنْ دُون اللَّه مِنْ وَلِيّ يَلِي أُمُوركُمْ , وَلَا نَصِير يَنْصُركُمْ مِنْ اللَّه إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءًا وَلَا يَمْنَعكُمْ مِنْهُ إِنْ أَحَلَّ بِكُمْ عُقُوبَته.وَقَوْله : { وَمَا لَكُمْ مِنْ دُون اللَّه مِنْ وَلِيّ وَلَا نَصِير } يَقُول : وَمَا كَانَ لَكُمْ أَيّهَا النَّاس مِنْ دُون اللَّه مِنْ وَلِيّ يَلِي أُمُوركُمْ , وَلَا نَصِير يَنْصُركُمْ مِنْ اللَّه إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءًا وَلَا يَمْنَعكُمْ مِنْهُ إِنْ أَحَلَّ بِكُمْ عُقُوبَته.'

تفسير القرطبي

قوله ‏ { ‏قل سيروا في الأرض‏} ‏أي قل لهم يا محمد سيروا في الأرض ‏ { ‏فانظروا كيف بدأ الخلق‏} ‏على كثرتهم وتفاوت هيئاتهم واختلاف ألسنتهم وألوانهم وطبائعهم وانظروا إلى مساكن القرون الماضية وديارهم وآثارهم كيف أهلكهم؛ لتعلموا بذلك كمال قدرة الله ‏ { ‏ثم الله ينشئ النشأة الآخرة‏} ‏وقرأ أبو عمرو وابن كثير النشاءة بفتح الشين وهما لغتان مثل الرأفة والرآفة وشبهه . الجوهري‏:‏ أنشأه الله خلقه ، والاسم النشأة والنشاءة بالمد عن أبي عمرو بن العلاء ‏ { ‏إن الله على كل شيء قدير‏.‏ يعذب من يشاء‏} ‏أي بعدله ‏ { ‏ويرحم من يشاء‏} ‏أي بفضله ‏ { ‏وإليه تقلبون‏} ‏ترجعون وتردون‏.‏ ‏ { ‏وما أنتم بمعجزين في الأرض ولا في السماء‏} ‏قال الفراء‏:‏ معناه ولا من في السماء بمعجزين الله وهو غامض في العربية؛ للضمير الذي لم يظهر في الثاني وهو كقول حسان‏:‏ فمن يهجو رسول الله منكم ** ويمدحه وينصره سواء أراد ومن يمدحه وينصره سواء؛ فأضمر من؛ وقال عبدالرحمن بن زيد ونظيره قوله سبحانه ‏ { ‏وما منا إلا له مقام معلوم‏} ‏ أي من له والمعنى إن الله لا يعجزه أهل الأرض في الأرض ولا أهل السماء إن عصوه وقال قطرب‏:‏ ولا في السماء لو كنتم فيها كما تقول‏:‏ لا يفوتني فلان بالبصرة ولا ههنا بمعنى لا يفوتني بالبصرة لو صار إليها وقيل‏:‏ لا يستطيعون هربا في الأرض ولا في السماء وقال المبرد‏:‏ والمعنى ولا من في السماء على أن من ليست موصولة ولكن تكون نكرة و‏ { ‏في السماء‏} ‏صفة لها فأقيمت الصفة مقام الموصوف ورد ذلك علي بن سليمان وقال‏:‏ لا يجوز وقال‏:‏ إن "من" إذا كانت نكرة فلا بد من وصفها فصفتها كالصلة ولا يجوز حذف الموصول وترك الصلة؛ قال‏:‏ والمعنى إن الناس خوطبوا بما يعقلون؛ والمعنى لو كنتم في السماء ما أعجزتم الله؛ كما قال ‏ { ‏ولو كنتم في بروج مشيدة‏} ‏ ‏.‏ ‏ { ‏وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير‏} ‏ويجوز ‏ { ‏نصير‏} ‏بالرفع على الموضع وتكون ‏ { ‏من‏} ‏زائدة‏.‏ ‏ { ‏والذين كفروا بآيات الله ولقائه‏} ‏أي بالقرآن أو بما نصب من الأدلة والأعلام‏.‏ ‏ { ‏أولئك يئسوا من رحمتي‏} ‏أي من الجنة ونسب اليأس إليهم والمعنى أويسوا وهذه الآيات اعتراض من الله تعالى تذكيرا وتحذيرا لأهل مكة‏.‏ ثم عاد الخطاب إلى قصة إبراهيم فقال ‏ { ‏فما كان جواب قومه‏} ‏حين دعاهم إلى الله ‏ { ‏إلا أن قالوا اقتلوه أو حرقوه‏} ‏اتفقوا على تحريقه ‏ { ‏فأنجاه الله من النار‏} ‏أي من إذايتها ‏ { ‏إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون‏} ‏أي إنجائه من النار العظيمة حتى لم تحرقه بعد ما ألقي فيها ‏ { ‏لآيات‏} ‏‏.‏ وقراءة العامة‏ { ‏جواب‏} ‏بنصب الباء على أنه خبر كان و‏ { ‏أن قالوا‏} ‏في محل الرفع اسم كان وقرأ سالم الأفطس وعمرو بن دينار‏ { ‏جواب‏} ‏بالرفع على أنه اسم ‏ { ‏كان‏} ‏و‏ { ‏أن‏} ‏في موضع الخبر نصبا‏.‏ قوله ‏ { ‏وقال‏} ‏إبراهيم ‏ { ‏إنما اتخذتم من دون الله أوثانا مودة بينكم في الحياة الدنيا‏} ‏وقرأ حفص وحمزة‏ { ‏مودةَ بينكم‏} ‏وابن كثير وأبو عمرو والكسائي‏ { ‏مودةٌ بينِكم‏} ‏والأعشى عن أبي بكر عن عاصم وابن وثاب والأعمش‏ { ‏مودة بينَكم‏} ‏الباقون ‏ { ‏مودةُ بينَكم‏} ‏فأما قراءة ابن كثير ففيها ثلاثة أوجه؛ ذكر الزجاج منها وجهين‏:‏ أحدهما‏:‏ أن المودة ارتفعت على خبر إن وتكون ‏ { ‏ما‏} ‏بمعنى الذي والتقدير إن الذي أتخذتموه من دون الله أوثانا مودة بينكم والوجه الآخر أن يكون على إضمار مبتدأ أي وهي مودة أو تلك مودة بينكم والمعنى ألهتكم أو جماعتكم مودة بينكم قال ابن الأنباري‏ { ‏أوثانا‏} ‏وقف حسن لمن رفع المودة بإضمار ذلك مودة بينكم ومن رفع المودة على أنها خبر إن لم يقف والوجه الثالث الذي لم يذكره أن يكون ‏ { ‏مودة‏} ‏رفعا بالابتداء و‏ { ‏في الحياة الدنيا‏} ‏خبره؛ فأما إضافة ‏ { ‏مودة‏} ‏إلى ‏ { ‏بينكم‏} ‏ فإنه جعل ‏ { ‏بينكم‏} ‏اسما غير ظرف والنحويون يقولون جعله مفعولا على السعة وحكى سيبويه‏:‏ يا سارق الليلة أهل الدار ولا يجوز أن يضاف إليه وهو ظرف؛ لعلةٍ ليس هذا موضع ذكرها ومن رفع ‏ { ‏مودة‏} ‏ونونها فعلى معنى ما ذكر و‏ { ‏بينكم‏} ‏بالنصب ظرفا ومن نصب ‏ { ‏مودة‏} ‏ولم ينونها جعلها مفعولة بوقوع الاتخاذ عليها وجعل ‏ { ‏إنما‏} ‏حرفا واحدا ولم يجعلها بمعنى الذي ويجوز نصب المودة على أنه مفعول من أجله كما تقول‏:‏ جئتك ابتغاء الخير وقصدت فلانا مودة له ‏ { ‏بينكم‏} ‏بالخفض ومن نون ‏ { ‏مودة‏} ‏ونصبها فعلى ما ذكر ‏ { ‏بينكم‏} ‏بالنصب من غير إضافة قال ابن الأنباري‏:‏ ومن قرأ‏ { ‏مودةً بينكم‏} ‏و ‏ { ‏مودة بينكم‏} ‏لم يقف على الأوثان ووقف على الحياة الدنيا ومعنى الآية جعلتم الأوثان تتحابون عليها وعلى عبادتها في الحياة الدنيا ‏ { ‏ثم يوم القيامة يكفر بعضكم ببعض ويلعن بعضكم بعضا‏} ‏تتبرأ الأوثان من عبادها والرؤساء من السفلة كما قال الله عز وجل ‏ { ‏الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين‏} ‏ ‏.‏ ‏ { ‏ومأواكم النار وما لكم من ناصرين‏} ‏هو خطاب لعبدة الأوثان الرؤساء منهم والأتباع وقيل‏:‏ تدخل فيه الأوثان كقوله ‏ { ‏إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم‏} ‏ ‏.

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

(معجزين): جمع معجز، وهو الذي يُعجز غيره، تقول: أعجزتُ فلاناً يعني: جعلته عاجزاً، والمعنى أنكم لن تفلتوا من الله، ولن تتأبَّوْا عليه، حين يريدكم للوقوف بين يديه، بل تأتون صاغرين.

ونلحظ هنا أن الحق سبحانه قال: { وَمَآ أَنتُمْ بِمُعْجِزِينَ... } [العنكبوت: 22] ولم يقل مثلاً: لن تعجزوني حين أطلبكم؛ لأن نفيَ الفعل غير نفي الوصف، فحين تقول مثلاً: أنت لا تخيط لي ثوباً، فهذا يعني أنه يستطيع أنْ يخيط لك ثوباً لكنه لا يريد، فالقدرة موجودة لكن ينقصها الرضا بمزاولة الفعل، إنما حين تقول: أنت لستَ بخائط فقد نفيتَ عنه أصل المسألة.

لذلك لم ينْفِ عنهم الفعل حتى لا نتوهم إمكانية حدوثه منهم، فالهرب والإفلات من لقاء الله في الآخرة أمر غير وارد على الذِّهْن أصلاً، إنما نفي عنهم بالوصف من أساسه { وَمَآ أَنتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي ٱلأَرْضِ وَلاَ فِي ٱلسَّمَآءِ... } [العنكبوت: 22].

ثم يقول سبحانه: { وَمَا لَكُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ } [العنكبوت: 22] حتى لا يقول قائل: إنْ كانوا هم غير معجزين، فقد يكون وراءهم مَنْ يعجز الله، أو وراءهم مَنْ يشفع لهم، أو يدافع عنهم، فنفى هذه أيضاً لأنه سبحانه لا يُعجزه أحد، ولا يُعجزه شيء.

لذلك يخاطبهم بقوله:
{  مَا لَكُمْ لاَ تَنَاصَرُونَ }
[الصافات: 25] أين الفتوات الأقوياء ينصرونكم؟

فنفى عنهم الولي، ونفى عنهم النصير؛ لأن هناك فَرْقاً بينهما: الوليّ هو الذي يقرب منك بمودة وحُبٍّ، وهذا يستطيع أنْ ينصرك لكن بالحُسْنى وبالسياسة، ويشفع لك إن احتجتَ إلى شفاعته، أمّا النصير فهو الذي ينصرك بالقوة و (الفتونة).

وهكذا نفى عنهم القدرة على الإعجاز، ونفى عنهم الولي والنصير، لكن ذكر { مِّن دُونِ ٱللَّهِ... } [العنكبوت: 22] يعني: من الممكن أن يكون لهم وليٌّ ونصير من الله تعالى، فإنْ أرادوا الولي الحق والنصير الحق فليؤمنوا بي، فأنا وليُّهم وأنا نصيرهم.

وكأنه سبحانه يقول لهم: إنْ تُبْتم ورجعتم عما كنتم فيه من الكفر واعتذرتم عما كان منكم، فأنا وليُّكم وأنا نصيركم.

وفي موضع آخر قال:
{  وَمَا لَكُمْ مِّن نَّاصِرِينَ }
[العنكبوت: 25] ولم يقل من دون الله؛ لأن الموقف في الآخرة، والآخرة لا توبةَ فيها ولا اعتذار ولا رجوع، فقوله { مِّن دُونِ ٱللَّهِ... } [العنكبوت: 22] لا تكون إلا في الدنيا.

ثم يقول الحق سبحانه: { وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ... }.


www.alro7.net