سورة
اية:

فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ ۖ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ

تفسير بن كثير

لما أخبره ذلك الرجل بما تمالأ عليه فرعون ودولته في أمره، خرج من مصر وحده ولم يألف ذلك قبله، بل كان في رفاهية ونعمة ورياسة { فخرج منها خائفا يترقب} أي يتلفت { قال رب نجني من القوم الظالمين} أي من فرعون وملئه، فذكروا أن اللّه سبحانه وتعالى بعث ملكاً فأرشده إلى الطريق { ولما توجه تلقاء مدين} أي أخذ طريقاً سالكاً فرح بذلك، { قال عسى ربي أن يهديني سواء السبيل} أي الطريق الأقوم، ففعل اللّه به ذلك، وهداه إلى الصراط المستقيم في الدنيا والآخرة، فجعله هادياً مهديا، { ولما ورد ماء مدين} أي لما وصل إلى مدين وورد ماءها، وكان لها بئر يرده رعاء الشاء { وجد عليه أمة من الناس يسقون} أي جماعة يسقون { ووجد من دونهم امرأتين تذودان} أي تكفكفان غنمهما أن ترد مع غنم أولئك الرعاء لئلا يؤذيا، فلما رآهما موسى عليه السلام رق لهما ورحمهما، { قال ما خطبكما} ؟ أي ما خبركما لا تردان مع هؤلاء، { قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء} أي لا يحصل لنا سقي إلا بعد فراغ هؤلاء، { وأبونا شيخ كبير} أي فهذا الحال الملجئ لنا إلى ما ترى، قال اللّه تعالى: { فسقى لهما} . روى عمرو بن ميمون الأودي عن عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه: أن موسى عليه السلام لما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون، قال: فلما فرغوا أعادوا الصخرة على البئر ولا يطيق رفعها إلا عشرة رجال، فإذا هو بامرأتين تذودان قال: ما خطبكما؟ فحدثتاه فأتى الحجر فرفعه، ثم لم يستق إلا ذنوباً واحداً حتى رويت الغنم "أخرجه ابن أبي شيبة وإسناده صحيح" وقوله تعالى: { ثم تولى الظل فقال رب إني لما أنزلت إليّ من خير فقير} قال ابن عباس: سار موسى من مصر إلى مدين ليس له طعام إلا البقل وورق الشجر، وكان حافياً، فما وصل إلى مدين حتى سقطت نعل قدميه، وجلس في الظل وهو صفوة اللّه من خلقه، وإن بطنه للاصق بظهره من الجوع، وإن خضرة البقل لترى من داخل جوفه، وإنه لمحتاج إلى شق تمرة، وقوله: { إلى الظل} جلس تحت شجرة، قال السدي: كانت الشجرة من شجر السمر، وقال عطاء: لما قال موسى { رب إني لما أنزلت إليّ من خير فقير} أسمع المرأة.

تفسير الجلالين

{ فخرج منها خائفاً يترقب } لحوق طالب أو غوث الله إياه { قال رب نجني من القوم الظالمين } قوم فرعون.

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّب } . يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَخَرَجَ مُوسَى مِنْ مَدِينَة فِرْعَوْن خَائِفًا مِنْ قَتْله النَّفْس أَنْ يُقْتَل بِهِ { يَتَرَقَّب } يَقُول : يَنْتَظِر الطَّلَب أَنْ يُدْرِكهُ فَيَأْخُذهُ . كَمَا : 20789 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّب } خَائِفًا مِنْ قَتْله النَّفْس يَتَرَقَّب الطَّلَب { قَالَ رَبّ نَجِّنِي مِنْ الْقَوْم الظَّالِمِينَ } . * -حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني أَبُو سُفْيَان , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة { فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّب } قَالَ : خَائِفًا مِنْ قَتْل النَّفْس , يَتَرَقَّب أَنْ يَأْخُذهُ الطَّلَب . 20790 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثَنَا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق , قَالَ : ذُكِرَ لِي أَنَّهُ خَرَجَ عَلَى وَجْهه خَائِفًا يَتَرَقَّب مَا يَدْرِي أَيّ وَجْه يَسْلُك , وَهُوَ يَقُول : { رَبّ نَجِّنِي مِنْ الْقَوْم الظَّالِمِينَ } . 20791 - حَدَّثني يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله { فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّب } قَالَ : يَتَرَقَّب مَخَافَة الطَّلَب . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّب } . يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَخَرَجَ مُوسَى مِنْ مَدِينَة فِرْعَوْن خَائِفًا مِنْ قَتْله النَّفْس أَنْ يُقْتَل بِهِ { يَتَرَقَّب } يَقُول : يَنْتَظِر الطَّلَب أَنْ يُدْرِكهُ فَيَأْخُذهُ . كَمَا : 20789 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّب } خَائِفًا مِنْ قَتْله النَّفْس يَتَرَقَّب الطَّلَب { قَالَ رَبّ نَجِّنِي مِنْ الْقَوْم الظَّالِمِينَ } . * -حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني أَبُو سُفْيَان , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة { فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّب } قَالَ : خَائِفًا مِنْ قَتْل النَّفْس , يَتَرَقَّب أَنْ يَأْخُذهُ الطَّلَب . 20790 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثَنَا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق , قَالَ : ذُكِرَ لِي أَنَّهُ خَرَجَ عَلَى وَجْهه خَائِفًا يَتَرَقَّب مَا يَدْرِي أَيّ وَجْه يَسْلُك , وَهُوَ يَقُول : { رَبّ نَجِّنِي مِنْ الْقَوْم الظَّالِمِينَ } . 20791 - حَدَّثني يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله { فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّب } قَالَ : يَتَرَقَّب مَخَافَة الطَّلَب . ' وَقَوْله : { قَالَ رَبّ نَجِّنِي مِنْ الْقَوْم الظَّالِمِينَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : قَالَ مُوسَى وَهُوَ شَاخِص عَنْ مَدِينَة فِرْعَوْن خَائِفًا : رَبّ نَجِّنِي مِنْ هَؤُلَاءِ الْقَوْم الْكَافِرِينَ , الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسهمْ بِكُفْرِهِمْ بِك.وَقَوْله : { قَالَ رَبّ نَجِّنِي مِنْ الْقَوْم الظَّالِمِينَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : قَالَ مُوسَى وَهُوَ شَاخِص عَنْ مَدِينَة فِرْعَوْن خَائِفًا : رَبّ نَجِّنِي مِنْ هَؤُلَاءِ الْقَوْم الْكَافِرِينَ , الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسهمْ بِكُفْرِهِمْ بِك.'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { وجاء رجل} قال أكثر أهل التفسير : هذا الرجل هو حزقيل بن صبورا مؤمن آل فرعون، وكان ابن عم فرعون؛ ذكره الثعلبي وقيل : طالوت؛ ذكره السهيلي وقال المهدوي عن قتادة : شمعون مؤمن آل فرعون وقيل : شمعان؛ قال الدارقطني : لا يعرف شمعان بالشين المعجمة إلا مؤمن آل فرعون وروي أن فرعون أمر بقتل موسى فسبق ذلك الرجل بالخبر؛ فـ { قال يا موسى إن الملأ يأتمرون بك} أي يتشاورون في قتلك بالقبطي الذي قتلته بالأمس وقيل : يأمر بعضهم بعضا قال الأزهري : ائتمر القوم وتآمروا أي أم بعضهم بعضا؛ نظيره قوله { وأتمروا بينكم بمعروف} الطلاق 6 وقال النمر بن تولب : أرى الناس قد أحدثوا شيمة ** وفي كل حادثة يؤتمر { فخرج منها خائفا يترقب} أي ينتظر الطلب. { قال رب نجني من القوم الظالمين} قيل : الجبار الذي يفعل ما يريده من الضرب والقتل بظلم، لا ينظر في العواقب، ولا يدفع بالتي هي أحسن وقيل : المتعظم الذي لا يتواضع لأمر الله تعالى قوله تعالى: { ولما توجه تلقاء مدين قال عسى ربي أن يهديني سواء السبيل} لما خرج موسى عليه السلام فارا بنفسه منفردا خائفا، لا شيء معه من زاد ولا راحلة ولا حذاء نحو مدين، للنسب الذي بينه وبينهم؛ لأن مدين من ولد إبراهيم، وموسى من ولد يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم؛ ورأى حاله وعدم معرفته بالطريق، وخلوه من زاد وغيره، أسند أمره إلى الله تعالى بقوله { عسى ربي أن يهديني سواء السبيل} وهذه حالة المضطر. قلت : روي أنه كان يتقوت ورق الشجر، وما وصل حتى سقط خف قدميه قال أبو مالك : وكان فرعون وجه في طلبه وقال لهم : اطلبوه في ثنيات الطريق، فإن موسى لا يعرف الطريق فجاءه ملك راكبا فرسا ومعه عنزة، فقال لموسى اتبعني فاتبعه فهداه إلى الطريق، فيقال : إنه أعطاه العنزة فكانت عصاه ويروى أن عصاه إنما أخذها لرعيي الغنم من مدين وهو أكثر وأصح قال مقاتل والسدي : إن الله بعث إليه جبريل؛ فالله أعلم. وبين مدين ومصر ثمانية أيام؛ قاله ابن جبير والناس وكان ملك مدين لغير فرعون.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة القصص الايات 11 - 25

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

لأنهم يضطهدوننا ويعذبوننا من غير ما جريرة، فما بالك بعد أنْ وجدوا فرصة وذريعة ليزدادوا ظلماً لنا؟

ثم يقول الحق سبحانه: { وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَآءَ مَدْيَنَ }


www.alro7.net