سورة
اية:

أَمِ اتَّخَذُوا آلِهَةً مِنَ الْأَرْضِ هُمْ يُنْشِرُونَ

تفسير بن كثير

ينكر تعالى على من اتخذ من دونه آلهة فقال { أم اتخذوا آلهة من الأرض هم ينشرون} أي يحيون الموتى وينشرونهم من الأرض؟ أي لا يقدرون على شيء من ذلك فكيف جعلوها للّه نداً وعبدوها معه؟ ثم أخبر تعالى أنه لو كان في الوجود آلهة غيره لفسدت السماوات والأرض، فقال { لو كان فيهما آلهة إلا اللّه} أي في السماوات والأرض { لفسدتا} ، كقوله تعالى: { ما اتخذ اللّه من ولد وما كان معه من إله إذاً لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان اللّه عما يصفون} ، وقال ههنا: { فسبحان اللّه رب العرش عما يصفون} أي عما يقولون أن له ولداً وشريكاً. وقوله: { لا يسأل عما يفعل وهم يسألون} أي هو الحاكم الذي لا معقب لحكمه، ولا يعترض عليه أحد لعظمته وجلاله وكبريائه، وعدله { وهم يسألون} أي وهو سائل خلقه عما يعملون، كقوله: { فوربك لنسألنهم أجمعين عما كانوا يعملون} .

تفسير الجلالين

{ أم } بمعني بل للانتقال والهمزه للإنكار { اتخذوا آلهة } كائنة { من الأرض } كحجر وذهب وفضة { هم } أي الآلهة { ينشرون } أي يحيون الموتى ؟ لا، ولا يكون إلهاً إلا من يحيي الموتى .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { أَمْ اِتَّخَذُوا آلِهَة مِنْ الْأَرْض هُمْ يُنْشِرُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : اِتَّخَذَ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ آلِهَة مِنْ الْأَرْض هُمْ يُنْشِرُونَ يَعْنِي بِقَوْلِهِ " هُمْ " : الْآلِهَة . يَقُول : هَذِهِ الْآلِهَة الَّتِي اِتَّخَذُوهَا تَنْشُر الْأَمْوَات يَقُول : يُحْيُونَ الْأَمْوَات , وَيُنْشِرُونَ الْخَلْق , فَإِنَّ اللَّه هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيت . كَمَا : 18511 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثني عِيسَى " ح " ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { يُنْشِرُونَ } يَقُول : يُحْيُونَ . 18512 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { أَمْ اِتَّخَذُوا آلِهَة مِنْ الْأَرْض هُمْ يُنْشِرُونَ } يَقُول : أَفِي آلِهَتهمْ أَحَد يُحْيِي ذَلِكَ يُنْشِرُونَ ؟ وَقَرَأَ قَوْل اللَّه : { قُلْ مَنْ يَرْزُقكُمْ مِنْ السَّمَاء وَالْأَرْض } 10 31 إِلَى قَوْله : { مَا لَكُمْ كَيْف تَحْكُمُونَ } . 10 35 وَقَوْله : { أَمْ اِتَّخَذُوا آلِهَة مِنْ الْأَرْض هُمْ يُنْشِرُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : اِتَّخَذَ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ آلِهَة مِنْ الْأَرْض هُمْ يُنْشِرُونَ يَعْنِي بِقَوْلِهِ " هُمْ " : الْآلِهَة . يَقُول : هَذِهِ الْآلِهَة الَّتِي اِتَّخَذُوهَا تَنْشُر الْأَمْوَات يَقُول : يُحْيُونَ الْأَمْوَات , وَيُنْشِرُونَ الْخَلْق , فَإِنَّ اللَّه هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيت . كَمَا : 18511 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثني عِيسَى " ح " ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { يُنْشِرُونَ } يَقُول : يُحْيُونَ . 18512 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { أَمْ اِتَّخَذُوا آلِهَة مِنْ الْأَرْض هُمْ يُنْشِرُونَ } يَقُول : أَفِي آلِهَتهمْ أَحَد يُحْيِي ذَلِكَ يُنْشِرُونَ ؟ وَقَرَأَ قَوْل اللَّه : { قُلْ مَنْ يَرْزُقكُمْ مِنْ السَّمَاء وَالْأَرْض } 10 31 إِلَى قَوْله : { مَا لَكُمْ كَيْف تَحْكُمُونَ } . 10 35 '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وله من في السماوات والأرض} أي ملكا وخلقا فكيف يجوز أن يشرك به ما هو عبده وخلقه. { ومن عنده} يعني الملائكة الذين ذكرتم أنهم بنات الله. { لا يستكبرون} أي لا يأنفون { عن عبادته} والتذلل له. { ولا يستحسرون} أي يعيون؛ قال قتادة. مأخوذ من الحسير وهو البعير المنقطع بالأعياء والتعب، [يقال] : حسر البعير يحسر حسورا أعيا وكل، واستحسر وتحسر مثله، وحسرته أنا حسرا يتعدى ولا يتعدى، وأحسرته أيضا فهو حسير. وقال ابن زيد : لا يملون. ابن عباس : لا يستنكفون. وقال أبو زيد : لا يكلون. وقيل : لا يفشلون؛ ذكره ابن الأعرابي؛ والمعنى واحد. { يسبحون الليل والنهار} أي يصلون ويذكرون الله وينزهونه دائما. { لا يفترون} أي لا يضعفون ولا يسأمون، يلهمون التسبيح والتقديس كما يلهمون النفس. قال عبدالله بن الحرث سألت كعبا فقلت : أما لهم شغل عن التسبيح؟ أما يشغلهم عنه شيء؟ فقال : من هذا؟ فقلت : من بني عبدالمطلب؛ فضمني إليه وقال : يا ابن أخي هل يشغلك شيء عن النفس؟! إن التسبيح لهم بمنزلة النفس. وقد استدل بهذه الآية من قال : إن الملائكة أفضل من بني آدم. وقد تقدم والحمد لله. قوله تعالى { أم اتخذوا آلهة من الأرض هم ينشرون} قال المفضل : مقصود هذا الاستفهام الجحد، أي لم يتخذوا آلهة تقدر على الإحياء. وقيل { أم} بمعنى { هل} أي هل اتخذ هؤلاء المشركون آلهة من الأرض يحيون الموتى. ولا تكون { أم} هنا بمعنى بل؛ لأن ذلك يوجب لهم إنشاء الموتى إلا أن تقدر { أم} مع الاستفهام فتكون { أم} المنقطعة فيصح المعنى؛ قاله المبرد. وقيل { أم} عطف على المعنى أي أفخلقنا السماء والأرض لعبا، أو هذا الذي أضافوه إلينا من عندنا فيكون لهم موضع شبهة؟ أو هل ما اتخذوه من الآلهة في الأرض يحيي الموتى فيكون موضع شبهة؟. وقيل { لقد أنزلنا إليكم كتابا فيه ذكركم أفلا تعقلون} [الأنبياء : 10] ثم عطف عليه بالمعاتبة، وعلى هذين التأويلين تكون { أم} متصلة. وقرأ الجمهور { ينشرون} بضم الياء وكسر الشين من أنشر الله الميت فنشر أي أحياه فحيي. وقرأ الحسن بفتح الياء؛ أي يحيون ولا يموتون.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الأنبياء الايات 14 - 29

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

أي: فما لهم أعرضوا عن كل هذه الحقائق؟ ألهم آلهة غيري وأنا خالق السماء والأرض، وهي لي بمَنْ فيها من الإنس والجن والملائك’؟ فالجميع عَبْد لي يُسبِّح بحمدي، فما الذي أعجبهم في غيري فأعرضوا عني، وانصرفوا إليه؟ أهو أحسن مني، أو أقرب إليهم مني؟

كأن الحق - تبارك وتعالى - يستنكر انصرافهم عن الإله الحق الذي له كل هذا الملك، وله كل هذه الأيادي والنِّعَم.

وقوله تعالى: { هُمْ يُنشِرُونَ } [الأنبياء: 21] أي: لهم قدرة على إحياء الموتى وبَعثْهم. وشيء من هذا كله لم يحدث؛ لأنه: { لَوْ كَانَ فِيهِمَآ آلِهَةٌ إِلاَّ... }.


www.alro7.net