سورة
اية:

أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ ۚ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَٰنُ ۚ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ

تفسير بن كثير

وهذا أيضاً من لطفه ورحمته بخلقه، أنه قادر على تعذيبهم بسبب كفر بعضهم، وهو مع هذا يحلم ويصفح، ويؤجل ولا يعجل، كما قال تعالى: { ولو يؤاخذ اللّه الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة} الآية، وقال ههنا: { أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور} أي تذهب وتجيء وتضطرب، { أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصباً} أي ريحاً فيها حصباء تدمغكم كما قال تعالى: { أفأمنتم أن يخسف بكم جانب البر أو يرسل عليكم حاصباً ثم لا تجدوا لكم وكيلاً} ، وهكذا توعدهم ههنا بقوله: { فستعلمون كيف نذير} أي كيف يكون إنذاري، وعاقبة من تخلف عنه وكذب به، ثم قال تعالى: { ولقد كذب الذين من قبلهم} أي من الأمم السالفة والقرون الخالية، { فكيف كان نكير} أي فكيف كان إنكاري عليهم ومعاقبتي لهم؟ أي عظيماً شديداً أليماً، ثم قال تعالى: { أولم يروا إلى الطير فوقهم صافات ويقبضن} أي تارة يصففن أجنحتهن في الهواء، وتارة تجمع جناحاً وتنشر جناحاً، { ما يمسكهن} أي في الجو { إلا الرحمن} أي بما سخر لهن من الهواء من رحمته ولطفه، { إنه بكل شيء بصير} أي بما يصلح كل شيء من مخلوقاته، وهذه كقوله تعالى: { ألم يروا إلى الطير مسخرات في جو السماء ما يمسكهن إلا اللّه إن في ذلك لآية لقوم يؤمنون} .

تفسير الجلالين

{ أوَلم يروا } ينظروا { إلى الطير فوقهم } في الهواء { صافات } باسطات أجنحتهن { ويقبضن } أجنحتهن بعد البسط، أي وقابضات { ما يمسكهن } عن الوقوع في حال البسط والقبض { إلا الرحمن } بقدرته { إنه بكل شيء بصير } المعنى: ألم يستدلوا بثبوت الطير في الهواء على قدرتنا أن نفعل بهم ما تقدم وغيره من العذاب.

تفسير الطبري

يَقُول : أَوَلَمْ يَرَ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ إِلَى الطَّيْر فَوْقهمْ صَافَّات أَجْنِحَتهنَّ { وَيَقْبِضْنَ } يَقُول : وَيَقْبِضْنَ أَجْنِحَتهنَّ أَحْيَانًا . وَإِنَّمَا عُنِيَ بِذَلِكَ أَنَّهَا تَصُفّ أَجْنِحَتهَا أَحْيَانًا , وَتَقْبِض أَحْيَانًا . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 26744 - حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا ابْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , فِي قَوْله : { صَافَّات } قَالَ : الطَّيْر يَصُفّ جَنَاحه كَمَا رَأَيْت , ثُمَّ يَقْبِضهُ . 26745 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { صَافَّات وَيَقْبِضْنَ } بَسْطهنَّ أَجْنِحَتهنَّ وَقَبْضهنَّ . يَقُول : أَوَلَمْ يَرَ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ إِلَى الطَّيْر فَوْقهمْ صَافَّات أَجْنِحَتهنَّ { وَيَقْبِضْنَ } يَقُول : وَيَقْبِضْنَ أَجْنِحَتهنَّ أَحْيَانًا . وَإِنَّمَا عُنِيَ بِذَلِكَ أَنَّهَا تَصُفّ أَجْنِحَتهَا أَحْيَانًا , وَتَقْبِض أَحْيَانًا . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 26744 - حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا ابْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , فِي قَوْله : { صَافَّات } قَالَ : الطَّيْر يَصُفّ جَنَاحه كَمَا رَأَيْت , ثُمَّ يَقْبِضهُ . 26745 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { صَافَّات وَيَقْبِضْنَ } بَسْطهنَّ أَجْنِحَتهنَّ وَقَبْضهنَّ . ' وَقَوْله : { مَا يُمْسِكهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَن } يَقُول : مَا يُمْسِك الطَّيْر الصَّافَّات فَوْقكُمْ إِلَّا الرَّحْمَن ; يَقُول : فَلَهُمْ بِذَلِكَ مُذَكِّر إِنْ ذُكِّرُوا , وَمُعْتَبَر إِنْ اعْتَبَرُوا , يَعْلَمُونَ بِهِ أَنَّ رَبّهمْ وَاحِد لَا شَرِيك لَهُ .وَقَوْله : { مَا يُمْسِكهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَن } يَقُول : مَا يُمْسِك الطَّيْر الصَّافَّات فَوْقكُمْ إِلَّا الرَّحْمَن ; يَقُول : فَلَهُمْ بِذَلِكَ مُذَكِّر إِنْ ذُكِّرُوا , وَمُعْتَبَر إِنْ اعْتَبَرُوا , يَعْلَمُونَ بِهِ أَنَّ رَبّهمْ وَاحِد لَا شَرِيك لَهُ .' يَقُول : إِنَّ اللَّه بِكُلِّ شَيْء ذُو بَصَر وَخِبْرَة , لَا يَدْخُل تَدْبِيره خَلَل , وَلَا يُرَى فِي خَلْقه تَفَاوُت .يَقُول : إِنَّ اللَّه بِكُلِّ شَيْء ذُو بَصَر وَخِبْرَة , لَا يَدْخُل تَدْبِيره خَلَل , وَلَا يُرَى فِي خَلْقه تَفَاوُت .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { أو لم يروا إلى الطير فوقهم صافات} أي كما ذلل الأرض للآدمي ذلل الهواء للطيور. و { صافات} أي باسطات أجنحتهن في الجو عند طيرانها؛ لأنهن إذا بسطنها صففن قوائمها صفا. { ويقبضن} أي يضربن بها جنوبهن. قال أبو جعفر النحاس : يقال للطائر إذا بسط جناحيه : صاف، وإذا ضمهما فأصابا جنبه : قابض؛ لأنه يقبضهما. قال أبو خراش : يبادر جنح الليل فهو موائل ** يحث الجناح بالتبسط والقبض وقيل : ويقبض أجنحتهن بعد بسطها إذا وقفن من الطيران. وهو معطوف على { صافات} عطف المضارع على اسم الفاعل؛ كما عطف اسم الفاعل على المضارع في قول الشاعر : بات يعشيها بعضب باتر ** يقصد في أسوقها وجائر { ما يمسكهن} أي ما يمسك الطير في الجو وهي تطير إلا الله عز وجل. { إنه بكل شيء بصير} .


www.alro7.net