سورة
اية:

وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآخِرَةِ فَأُولَٰئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى: { اللّه يبدأ الخلق ثم يعيده} أي كما هو قادر على بداءته فهو قادر على إعادته، { ثم إليه ترجعون} أي يوم القيامة فيجازي كل عامل بعمله، ثم قال: { ويوم تقوم الساعة يبلس المجرمون} قال ابن عباس: ييأس المجرمون، وقال مجاهد: يفتضح المجرمون، وفي رواية يكتئب المجرمون، { ولم يكن له من شركائهم شفعاء} أي ما شفعت فيهم الآلهة التي كانوا يعبدونها من دون اللّه تعالى وكفروا بهم وخانوهم أحوج ما كانوا إليهم، ثم قال تعالى: { ويوم تقوم الساعة يؤمئذ يتفرقون} قال قتادة: هي واللّه الفرقة التي لا اجتماع بعدها، يعني أنه إذا رفع هذا إلى عليين وخفض هذا إلى أسفل سافلين، فذلك آخر العهد بينهما، ولهذا قال تعالى: { فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فهم في روضة يحبرون} قال مجاهد وقتادة: ينعمون.

تفسير الجلالين

{ وأما الذين كفروا وكذبوا بآياتنا } القرآن { ولقاء الآخرة } البعث وغيره { فأولئك في العذاب محضرون } .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاء الْآخِرَة فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَاب مُحْضَرُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَأَمَّا الَّذِينَ جَحَدُوا تَوْحِيد اللَّه , وَكَذَّبُوا رُسُله , وَأَنْكَرُوا الْبَعْث بَعْد الْمَمَات وَالنُّشُور لِلدَّارِ الْآخِرَة , فَأُولَئِكَ فِي عَذَاب اللَّه مُحْضَرُونَ , وَقَدْ أَحْضَرَهُمْ اللَّه إِيَّاهَا , فَجَمَعَهُمْ فِيهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَاب الَّذِي كَانُوا فِي الدُّنْيَا يُكَذِّبُونَ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاء الْآخِرَة فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَاب مُحْضَرُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَأَمَّا الَّذِينَ جَحَدُوا تَوْحِيد اللَّه , وَكَذَّبُوا رُسُله , وَأَنْكَرُوا الْبَعْث بَعْد الْمَمَات وَالنُّشُور لِلدَّارِ الْآخِرَة , فَأُولَئِكَ فِي عَذَاب اللَّه مُحْضَرُونَ , وَقَدْ أَحْضَرَهُمْ اللَّه إِيَّاهَا , فَجَمَعَهُمْ فِيهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَاب الَّذِي كَانُوا فِي الدُّنْيَا يُكَذِّبُونَ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { وأما الذين كفروا وكذبوا بآياتنا} تقدم الكلام فيه. { ولقاء الآخرة} أي بالبعث. { فأولئك في العذاب محضرون} أي مقيمون. وقيل : مجموعون. وقيل : معذبون. وقيل : نازلون؛ ومنه قوله تعالى: { إذا حضر أحدكم الموت} البقرة : 180] أي نزل به؛ قاله ابن شجرة، والمعنى متقارب.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الروم الايات 8 - 18

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

المحضر بالفتح: الذي يحضره غيره، ولا تُقَال إلا في الشر، وفيها ما يدلُّ على الإدانة، وإلا لحضر هو بنفسه، ونحن نفزع لسماع هذه الكلمة؛ لأن المحضر لا يأتيك إلا لشر، كذلك حال الكفار والمكذِّبين يوم القيامة تجرُّهم الملائكة، وتجبرهم، وتسوقهم للحضور رَغْماً عنهم.

ثم يقول الحق سبحانه: { فَسُبْحَانَ ٱللَّهِ حِينَ... }.


www.alro7.net