سورة
اية:

وَهَٰذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ

تفسير بن كثير

لما أخبر اللّه سبحانه عن القرآن بقوله: { وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه} عطف بمدح التوراة ورسولها، فقال: { ثم آتينا موسى الكتاب} وكثيراً ما يقرن سبحانه بين ذكر القرآن والتوراة كقوله تعالى: { ومن قبله كتاب موسى إماماً ورحمة وهذا كتاب مصدّقٌ لساناً عربياً} ، وقال تعالى مخبراً عن المشركين: { فلما جاءهم الحق من عندنا قالوا لولا أوتي مثل ما أوتي موسى} ، وقال تعالى مخبراً عن الجن: { يا قومنا إنا سمعنا كتاباً أنزل من بعد موسى مصدقاً لما بين يديه يهدي إلى الحق} الآية، وقوله تعالى: { تماماً على الذي أحسن وتفصيلاً} أي آتيناه الكتاب الذي أنزلناه إليه تماماً كاملاً جامعاً لما يحتاج إليه في شريعته، كقوله: { وكتبنا له في الألواح من كل شيء} الآية، وقوله تعالى: { على الذي أحسن} أي جزاء على إحسانه في العمل وقيامة بأوامرنا وطاعتنا، كقوله: { هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} ، وكقوله: { وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون} ، وقال الربيع بن أنس { تماماً على الذي أحسن} يقول: أحسن فيما أعطاه اللّه، وقال قتادة: من أحسن في الدنيا تم له ذلك في الآخرة، واختار ابن جرير أن تقديره: { ثم آتينا موسى الكتاب تماماً} على إحسانه، فكأنه جعل الذي مصدرية، كما قيل في قوله تعالى: { وخضتم كالذي خاضوا} أي كخوضهم، وقال ابن رواحة: وثبت اللّه ما آتاك من حسن ** في المرسلين ونصراً كالذي نصروا. وقال آخرون: الذي ههنا بمعنى الذين، وذكر عن عبد اللّه بن مسعود أنه كان يقرؤها: { تماماً على الذين أحسنوا} ، وقال مجاهد: تماماً على الذي أحسن: على المؤمنين والمحسنين، وقال البغوي: المحسنون الأنبياء والمؤمنون، يعني أظهرنا فضله عليهم، قلت: كقوله تعالى: { قال يا موسى إني اصطفيتك على الناس برسالاتي وبكلامي} ولا يلزم اصطفاؤه على محمد صلى اللّه عليه وسلم خاتم الأنبياء والخليل عليهما السلام لأدلة أخرى. وقوله تعالى: { وتفصيلاً لكل شيء وهدى ورحمة} فيه مدح لكتابه الذي أنزله اللّه عليه { لعلهم بلقاء ربهم يؤمنون وهذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحمون} فيه الدعوة إلى اتباع القرآن يرغب سبحانه عباده في كتابه ويأمرهم بتدبره والعمل به والدعوة إليه، ووصفه بالبركة لمن اتبعه وعمل به في الدنيا والآخرة لأنه حبل اللّه المتين.

تفسير الجلالين

{ وهذا } القرآن { كتاب أنزلناه مبارك فاتَّبعوه } يا أهل مكة بالعمل بما فيه { واتقوا } الكفر { لعلكم ترحمون } .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } يَعْنِي جَلَّ ثَنَاؤُهُ بِقَوْلِهِ : { وَهَذَا كِتَاب أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَك } وَهَذَا الْقُرْآن الَّذِي أَنْزَلْنَاهُ إِلَى نَبِيّنَا مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . كِتَاب أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَك . { فَاتَّبِعُوهُ } يَقُول : فَاجْعَلُوهُ إِمَامًا تَتَّبِعُونَهُ وَتَعْمَلُونَ بِمَا فِيهِ أَيّهَا النَّاس . { وَاتَّقُوا } يَقُول : وَاحْذَرُوا اللَّه فِي أَنْفُسكُمْ أَنْ تُضَيِّعُوا الْعَمَل بِمَا فِيهِ , وَتَتَعَدَّوْا حُدُوده , وَتَسْتَحِلُّوا مَحَارِمه . كَمَا : 11035 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { وَهَذَا كِتَاب أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَك } وَهُوَ الْقُرْآن الَّذِي أَنْزَلَهُ اللَّه عَلَى مُحَمَّد عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام . { فَاتَّبِعُوهُ } يَقُول : فَاتَّبِعُوا حَلَاله وَحَرِّمُوا حَرَامه . وَقَوْله : { لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } يَقُول : لِتُرْحَمُوا فَتَنْجُوا مِنْ عَذَاب اللَّه وَأَلِيم عِقَابه . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } يَعْنِي جَلَّ ثَنَاؤُهُ بِقَوْلِهِ : { وَهَذَا كِتَاب أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَك } وَهَذَا الْقُرْآن الَّذِي أَنْزَلْنَاهُ إِلَى نَبِيّنَا مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . كِتَاب أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَك . { فَاتَّبِعُوهُ } يَقُول : فَاجْعَلُوهُ إِمَامًا تَتَّبِعُونَهُ وَتَعْمَلُونَ بِمَا فِيهِ أَيّهَا النَّاس . { وَاتَّقُوا } يَقُول : وَاحْذَرُوا اللَّه فِي أَنْفُسكُمْ أَنْ تُضَيِّعُوا الْعَمَل بِمَا فِيهِ , وَتَتَعَدَّوْا حُدُوده , وَتَسْتَحِلُّوا مَحَارِمه . كَمَا : 11035 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { وَهَذَا كِتَاب أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَك } وَهُوَ الْقُرْآن الَّذِي أَنْزَلَهُ اللَّه عَلَى مُحَمَّد عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام . { فَاتَّبِعُوهُ } يَقُول : فَاتَّبِعُوا حَلَاله وَحَرِّمُوا حَرَامه . وَقَوْله : { لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } يَقُول : لِتُرْحَمُوا فَتَنْجُوا مِنْ عَذَاب اللَّه وَأَلِيم عِقَابه .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وهذا كتاب} ابتداء وخبر. { أنزلناه مبارك} نعت؛ أي كثير الخيرات. ويجوز في غير القرآن { مباركا} على الحال. { فاتبعوه} أي أعملوا بما فيه. { واتقوا} أي اتقوا تحريفه. { لعلكم ترحمون} أي لتكونوا راجين للرحمة فلا تعذبون.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الانعام الايات 153 - 157

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

{ وَهَـٰذَا } إشارة وعادة ما تأتي وترد على متقدم، ولكن إذا لم يكن لاسم الإشارة متقدم أو حاضرة يشار إليه فهذا دليل على أنك إن أشرت لا ينصرف إلا إليه لأنه متعين ينصرف إليه الذهن بدون تفكير لوضوحه. وكلمة { كِتَابٌ } تدل على أنه بلغ من نفاسته أنه يجب أن يُكتَب ويسجل؛ لأن الإنسان لا يُسجل ولا يكتب إلا الشيء النافع، إنما اللغو لا يسأل عنه، وقال ربنا عن القرآن: إنه " كتاب " ، ومرة قال فيه: " قرآن " فهو " قرآن " يتلى من الصدور، و " كتاب " يحفظ في السطور. ولذلك حينما جاءوا ليجمعوه اتوا بالمسطور ليطابقوه على ما في الصدور. { وَهَـٰذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ... } [الأنعام: 155]

و " أنزلناه " أي أمَرْنا بإنزاله، ونزل به الروح الأمين، وكلمة مبارك مأخوذة من " البركة: أي أنه يعطي من الخير والثمرة فوق ما يُظَنّ فيه، وقد تقول: فلان راتبه مائتا جنيه، ويربي أولاده جيداً ويشعر بالرضا، وتجد من يقول لك: هذه هي البركة. كأن الراتب لا يؤدي هذه المسئوليات أبداً. وكلمة " البركة " تدل على أن يد الله ممدودة في الأسباب، ونعلم أن الناس ينظرون دائماً إلى رزق الإيجاب، ولا ينظرون إلى الرزق الأوسع من الإيجاب وهو رزق السلب، فرزق الإيجاب يأتي لك بمائتي جنيه، ورزق السلب يسلب عنك مصارف لا تعرف قدرها. فنجد من يبلغ مرتبه ألفاً من الجنيهات، لكن بعض والده يمرض، ويحتاج ولد آخر إلى دروس خصوصية فتتبدد الألف جنيه ويحتاج إلى ما فوقها.

إذن فحين يسلب الحق المصارف وإنفاق المال في المعصية أو المرض فهذه هي بركة الرزق، ونجد الرجل الذي يأتي ماله من حلال ويعرق فيه يوفقه الله إلى شراء كل شيء يحتاج إليه، ويخلع الله على المال القليل صفة القبول، ونجد آخر يأتي ماله حرام فيخلع الله على ماله صفة الغضب فينفقه في المصائب والبلايا ويحتاج إلى ما هو أكثر منه.

وأنت حين تقارن القرآن بالتوراة في الحجم تجده أصغر منها ولكن لو رأيت البركة التي فيه فستجدها بركة لا تنتهي؛ فكل يوم يعطي القرآن عطاءه الجديد ولا تنقضي عجائبه، ويقرأه واحد فيفهم منه معنى، ويقرأه آخر فيفهم منه معنى جديداً. وهذا دليل على أن قائله حكيم، وضع في الشيء القليل الفائدة الكثيرة، وهذا هو معنى { كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ }؛ فكل كتاب له زمن محدود وعصر محدود وأمة محدودة، أما القرآن فهو يواجه من يوم أن أنزله الله إلى أن تقوم الساعة قضايا متجددة يضع لها حلولاً. والمهم أن القرآن قد جاء على ميعاد مع طموح البشريات، وحضارتها وارتقاءاتها في العقول؛ لذلك كان لابد أن يواجه كل هذه المسائل مواجهة تجعل له السبق دائماً ولا يكون ذلك إلا إذا كانت فيه البركة.وكلنا يعلم أن القرآن قد نزل على رجل أمّي، وفي أمة أميّة، ولذلك حكمة بالغة لأن معنى " أمّي " أي أنه لم يأخذ علماً من البشر، بل هو كما والدته أمه، وجاءت ثقافته وعلمه من السماء.

إذن فالأمية فيه شرف وارتقاء بمصادر العلم له. ونزل القرآن في أمة أمية؛ لأن هذا الدين وتلك التشريعات، إنما نزلت في هذ الأمة المتبديّة المتنقلة من مكان إلى آخر وليس لها قانون بل يتحكم فيها رب القبيلة فقط، وحين تنزل إليها هذه القيم الروحية والأحكام التشريعية ففي ذلك الدليل على أن الكتاب الذي يحمل هذه القيم والأحكام قادم من السماء. فلو نزل القرآن على أمة متحضرة لقيل نقلة حضارية، لكنه نزل على أمة لا تملك قوانين مثل التي كانت تُحكم بها الفرس أو الروم.

ومادام الكتاب له هذه الأوصاف التي تريح الخلق من عناء التشريع لأنفسهم ويضم كل الخير، لذلك يأتي الأمر من الله: { فَٱتَّبِعُوهُ وَٱتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } [الأنعام: 155]

وساعة تأتي بـ " لعل " فاعلم أن فيها رجاء، وقد ترجو أنت من واحد وتقول: لعل فلاناً يعطيك كذا، والرجاء هنا من واحد، ومَن يفعل العمل المرجو إنسان آخر، وقد يفعل الآخر هذا العمل، وقد يغضب فلا يفعله؛ لأن الإنسان ابن أغيار، بل ومن يدري أنه ساعة يريد أن يفعل فلا يقدر. وإذا قلت: " لعلي أفعل لك كذا " ، وهنا تكون أنت الراجي والمرجوّ في آن واحد، ولكنك أيضاً ابن للأغيار، فأنت تتوقع قدرتك على الفعل وعند إرادتك الفعل قد لا تتيسر لك مثل هذه القدرة.

ولماذا أنزل الحق هذا الكتاب؟. يأتي الحق هنا بالتمييز للأمة التي أراد لها أن ينزل فيها القرآن فيقول: { أَن تَقُولُوۤاْ إِنَّمَآ... }


www.alro7.net
يمكن مراسلتنا على
contactus@alro7.net