سورة
اية:

أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ ۚ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى آمراً عباده المؤمنين إذا أراد أحدهم أن يناجي رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أي يساره فيما بينه وبينه، أن يقدم بين يدي ذلك صدقة تطهره وتزكيه وتؤهله لأن يصلح لهذا المقام، ولهذا قال تعالى: { ذلك خير لكم وأطهر} ، ثم قال تعالى: { فإن لم تجدوا} أي إلا من عجز عن ذلك لفقره، { فإن اللّه غفور رحيم} فما أمر بها إلا من قدر عليها، ثم قال تعالى: { ءَأَشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات} أي أخفتم من استمرار هذا الحكم عليكم من وجوب الصدقة قبل مناجاة الرسول، { فإذ لم تفعلوا وتاب عليكم فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا اللّه ورسوله واللّه خبير بما تعملون} فنسخ وجوب ذلك عنهم، وقد قيل: إنه لم يعمل بهذه الآية قبل نسخها سوى علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه، قال مجاهد: نهوا عن مناجاة النبي صلى اللّه عليه وسلم حتى يتصدقوا فلم يناجه إلا علي بن أبي طالب، قدم ديناراً صدقة تصدق به، ثم ناجى النبي صلى اللّه عليه وسلم فسأله عن عشر خصال، ثم أنزلت الرخصة، وقال علي رضي اللّه عنه: آية في كتاب اللّه عزّ وجلَّ لم يعمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي، كان عندي دينار فصرفته بعشرة دراهم، فكنت إذا ناجيت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم تصدقت بدرهم، فنسخت، ولم يعمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي، ثم تلا هذه الآية: { يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة} هذه رواية ليث بن أبي سليم عن مجاهد الآية. وقال ابن عباس { فقدموا بين يدي نجواكم صدقة} ، وذلك أن المسلمين أكثروا المسائل على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم حتى شقوا عليه، فأراد اللّه أن يخفف عن نبّيه عليه السلام، فلما قال ذلك جبن كثير من المسلمين، وكفوا عن المسألة، فأنزل اللّه بعد هذا: { أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب عليكم فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة} فوسع اللّه عليهم ولم يضيق، وقال قتادة ومقاتل: سأل الناس رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم حتى أحفوه بالمسألة، ففطمهم اللّه بهذه الآية، فكان الرجل منهم إِذا كانت له الحاجة إلى نبي اللّه صلى اللّه عليه وسلم فلا يستطيع أن يقضيها، حتى يقدم بين يديه صدقة، فاشتد ذلك عليهم، فأنزل اللّه الرخصة بعد ذلك: { فإن لم تجدوا فإن اللّه غفور رحيم} .

تفسير الجلالين

{ أأشفقتم } بتحقيق الهمزتين وإبدال الثانية ألفا وتسهليها وإدخال ألف بين المسهلة والأخرى وتركه، أي خفتم من { أن تقدِّموا بين يدي نجواكم صدقات } لفقر { فإذا لم تفعلوا } الصدقة { وتاب الله عليكم } رجع بكم عنها { فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الله ورسوله } أي داوموا على ذلك { والله خبير بما تعملون } .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَيْن يَدَىْ نَجَوَاكُمْ صَدَقَات } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : أَشَقَّ عَلَيْكُمْ وَخَشِيتُمْ أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ بِأَنْ تُقَدِّمُوا بَيْن يَدَيْ نَجَوَاكُمْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَدَقَات الْفَاقَة , وَأَصْل الْإِشْفَاق فِي كَلَام الْعَرَب : الْخَوْف وَالْحَذَر , وَمَعْنَاهُ فِي هَذَا الْمَوْضِع : أَخَشِيتُمْ بِتَقْدِيمِ الصَّدَقَة الْفَاقَة وَالْفَقْر . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 26176 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عُمَر , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد { أَأَشْفَقْتُمْ } قَالَ : شَقَّ عَلَيْكُمْ تَقْدِيم الصَّدَقَة , فَقَدْ وُضِعَتْ عَنْكُمْ , وَأُمِرُوا بِمُنَاجَاةِ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِغَيْرِ صَدَقَة حِين شَقَّ عَلَيْهِمْ ذَلِكَ . * - حَدَّثَنِي مُوسَى بْن عَبْد الرَّحْمَن الْمَسْرُوقِيّ , قَالَ : ثَنَا أَبُو أُسَامَة , عَنْ شِبْل بْن عَبَّاد الْمَكِّيّ , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 26177 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَيْن يَدَيْ نَجَوَاكُمْ صَدَقَات فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّه عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاة وَآتُوا الزَّكَاة } فَرِيضَتَانِ وَاجِبَتَانِ لَا رَجْعَة لِأَحَدٍ فِيهِمَا , فَنَسَخَتْ هَذِهِ الْآيَة مَا كَانَ قَبْلهَا مِنْ أَمْر الصَّدَقَة فِي النَّجْوَى . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَيْن يَدَىْ نَجَوَاكُمْ صَدَقَات } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : أَشَقَّ عَلَيْكُمْ وَخَشِيتُمْ أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ بِأَنْ تُقَدِّمُوا بَيْن يَدَيْ نَجَوَاكُمْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَدَقَات الْفَاقَة , وَأَصْل الْإِشْفَاق فِي كَلَام الْعَرَب : الْخَوْف وَالْحَذَر , وَمَعْنَاهُ فِي هَذَا الْمَوْضِع : أَخَشِيتُمْ بِتَقْدِيمِ الصَّدَقَة الْفَاقَة وَالْفَقْر . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 26176 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عُمَر , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد { أَأَشْفَقْتُمْ } قَالَ : شَقَّ عَلَيْكُمْ تَقْدِيم الصَّدَقَة , فَقَدْ وُضِعَتْ عَنْكُمْ , وَأُمِرُوا بِمُنَاجَاةِ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِغَيْرِ صَدَقَة حِين شَقَّ عَلَيْهِمْ ذَلِكَ . * - حَدَّثَنِي مُوسَى بْن عَبْد الرَّحْمَن الْمَسْرُوقِيّ , قَالَ : ثَنَا أَبُو أُسَامَة , عَنْ شِبْل بْن عَبَّاد الْمَكِّيّ , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 26177 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَيْن يَدَيْ نَجَوَاكُمْ صَدَقَات فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّه عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاة وَآتُوا الزَّكَاة } فَرِيضَتَانِ وَاجِبَتَانِ لَا رَجْعَة لِأَحَدٍ فِيهِمَا , فَنَسَخَتْ هَذِهِ الْآيَة مَا كَانَ قَبْلهَا مِنْ أَمْر الصَّدَقَة فِي النَّجْوَى . ' وَقَوْله : { فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّه عَلَيْكُمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَإِذْ لَمْ تُقَدِّمُوا بَيْن يَدَيْ نَجَوَاكُمْ صَدَقَات , وَرَزَقَكُمْ اللَّه التَّوْبَة مِنْ تَرْككُمْ ذَلِكَ , فَأَدُّوا فَرَائِض اللَّه الَّتِي أَوْجَبَهَا عَلَيْكُمْ , وَلَمْ يَضَعهَا عَنْكُمْ مِنْ الصَّلَاة وَالزَّكَاة , وَأَطِيعُوا اللَّه وَرَسُوله , فِيمَا أَمَرَكُمْ بِهِ , وَفِيمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ .وَقَوْله : { فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّه عَلَيْكُمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَإِذْ لَمْ تُقَدِّمُوا بَيْن يَدَيْ نَجَوَاكُمْ صَدَقَات , وَرَزَقَكُمْ اللَّه التَّوْبَة مِنْ تَرْككُمْ ذَلِكَ , فَأَدُّوا فَرَائِض اللَّه الَّتِي أَوْجَبَهَا عَلَيْكُمْ , وَلَمْ يَضَعهَا عَنْكُمْ مِنْ الصَّلَاة وَالزَّكَاة , وَأَطِيعُوا اللَّه وَرَسُوله , فِيمَا أَمَرَكُمْ بِهِ , وَفِيمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ .' يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : وَاَللَّه ذُو خِبْرَة وَعِلْم بِأَعْمَالِكُمْ , وَهُوَ مُحْصِيهَا عَلَيْكُمْ لِيُجَازِيَكُمْ بِهَا .يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : وَاَللَّه ذُو خِبْرَة وَعِلْم بِأَعْمَالِكُمْ , وَهُوَ مُحْصِيهَا عَلَيْكُمْ لِيُجَازِيَكُمْ بِهَا .'

تفسير القرطبي

فيه مسألتان: الأولى: قوله تعالى { أأشفقتم} استفهام معناه التقرير. قال ابن عباس { أأشفقتم} أي أبخلتم بالصدقة، وقل : خفتم، والإشفاق الخوف من المكروه. أي خفتم وبخلتم بالصدقة وشق عليكم { أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات} قال مقاتل بن حيان : إنما كان ذلك عشر ليال ثم نسخ. وقال الكلبي : ما كان ذلك إلا ليلة واحدة. وقال ابن عباس : ما بقي إلا ساعة من النهار حتى نسخ. وكذا قال قتادة. والله أعلم. الثانية: قوله تعالى { فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم} أي نسخ الله ذلك الحكم. وهذا خطاب لمن وجد ما يتصدق به { فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة} فنسخت فرضية الزكاة هذه الصدقة. وهذا يدل على جواز النسخ قبل الفعل، وما روي عن علي رضي الله عنه ضعيف، لأن الله تعالى قال { فإذ لم تفعلوا} وهذا يدل على أن أحدا لم يتصدق بشيء. والله أعلم. { وأطيعوا الله} في فرائضه { ورسوله والله خبير بما تعملون} في سننه { والله خبير بما تعملون} .

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة المجادلة الايات 12 - 22


www.alro7.net