سورة
اية:

فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى: قل يا محمد لهؤلاء المشركين المكذبين بما جئتهم به من الحق، إن أعرضتم عما جئتكم به من عند اللّه تعالى، فإني أنذركم حلول نقمة اللّه بكم، كما حلَّت بالأُمم الماضين من المكذبين بالمرسلين { صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود} أي ومن شاكلهما ممن فعل كفعلهما، { إذ جاءتهم الرسل من بين أيديهم ومن خلفهم} ، كقوله تعالى: { وقد خلت النذر من بين يديه ومن خلفه} أي ما أحل اللّه بأعدائه من النقم، وما ألبس أولياءه من النعم، ومع هذا ما آمنوا ولا صدقوا بل كذبوا وجحدوا وقالوا: { لو شاء ربنا لأنزل ملائكة} أي لو أرسل اللّه رسلاً لكانوا ملائكة من عنده { فإنا بما أرسلتم به} أي أيها البشر { كافرون} أي لا نتبعكم وأنتم بشر مثلنا، قال اللّه تعالى: { فأما عاد فاستكبروا في الأرض} أي بغوا وعتوا وعصوا { وقالوا من أشد منا قوة} ؟ أي منوا بشدة تركبيهم وقواهم واعتقدوا أنهم يمتنعون بها من بأس اللّه، { أولم يروا أن اللّه الذي خلقهم هو أشد منهم قوة} أي أفما يتفكرون فيمن يبارزون بالعدواة، فإنه العظيم الذي خلق الأشياء وركب فيها قواها الحاملة لها، وأن بطشه شديد فلهذا قال: { فأرسلنا عليهم ريحاً صرصراً} قال بعضهم: وهي شديدة الهبوب، وقيل الباردة، وقيل: هي التي لها صوت، والحق أنها متصفة بجميع ذلك، فإنها كانت ريحاً شديدة قوية، وكانت باردة شديدة البرد جداً، وكانت ذات صوت مزعج، وقوله تعالى: { في أيام نحسات} أي متتابعات كقوله: { في يوم نحس مستمر} أي ابتُدِئوا بهذا العذاب في يوم نحس عليهم واستمر بهم هذا النحس { سبع ليال وثمانية أيام حسوماً} حتى أبادهم عن آخرهم، واتصل بهم خزي الدنيا بعذاب الآخرة، ولهذا قال: { لنذيقهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا ولعذاب الآخرة أخزى} أشد خزياً لهم، { وهم لا ينصرون} أي في الأُخرى كما لم ينصروا في الدنيا، وقوله عزَّ وجلَّ: { وأما ثمود فهديناهم} قال ابن عباس: بيّنّا لهم وهو قول سعيد بن جبير وقتادة والسدي وابن زيد ، وقال الثوري: دعوناهم { فاستحبوا العمى على الهدى} أي بصرناهم وبيّنّا لهم ووضَّحنا لهم الحق على لسان نبيّهم صالح عليه الصلاة والسلام، فخالفوه وكذبوه وعقروا ناقة اللّه تعالى التي جعلها آية وعلامة على صدق نبيّهم، { فأخذتهم صاعقة العذاب الهون} أي بعث اللّه عليهم صيحة ورجفة، وذلا وهواناً، وعذاباً ونكالاً { بما كانوا يكسبون} أي من التكذيب والجحود، { ونجينا الذين آمنوا} أي من بين أظهرهم لم يمسهم سوء، ولا نالهم من ذلك ضرر، بل نجاهم اللّه تعالى مع نبيهم صالح عليه الصلاة والسلام بإيمانهم وتقواهم للّه عزَّ وجلَّ.

تفسير الجلالين

{ فإن أعرضوا } أي كفار مكة عن الإيمان بعد هذا البيان { فقل أنذرتكم } خوَّفتكم { صاعقةً مثل صاعقة عادٍ وثمود } عذاباً يهلككم مثل الذي أهلكهم .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَة مِثْل صَاعِقَة عَادٍ وَثَمُود } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَإِنْ أَعْرَضَ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ عَنْ هَذِهِ الْحُجَّة الَّتِي بَيَّنْتهَا لَهُمْ يَا مُحَمَّد , وَنَبَّهْتهمْ عَلَيْهَا فَلَمْ يُؤْمِنُوا بِهَا وَلَمْ يُقِرُّوا أَنَّ فَاعِل ذَلِكَ هُوَ اللَّه الَّذِي لَا إِلَه غَيْره , فَقُلْ لَهُمْ : أَنْذَرْتُكُمْ أَيّهَا النَّاس صَاعِقَة تُهْلِككُمْ مِثْل صَاعِقَة عَادٍ وَثَمُود . وَقَدْ بَيَّنَّا فِيمَا مَضَى أَنَّ مَعْنَى الصَّاعِقَة : كُلّ مَا أَفْسَدَ الشَّيْء وَغَيَّرَهُ عَنْ هَيْئَته , وَقِيلَ فِي هَذَا الْمَوْضِع عَنَى بِهَا وَقِيعَة مِنَ اللَّه وَعَذَاب. ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23504 - حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا ابْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , فِي قَوْله : { صَاعِقَة مِثْل صَاعِقَة عَادٍ وَثَمُود } قَالَ : يَقُول : أَنْذَرْتُكُمْ وَقِيعَة عَادٍ وَثَمُود , قَالَ : عَذَاب مِثْل عَذَاب عَادٍ وَثَمُود . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَة مِثْل صَاعِقَة عَادٍ وَثَمُود } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَإِنْ أَعْرَضَ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ عَنْ هَذِهِ الْحُجَّة الَّتِي بَيَّنْتهَا لَهُمْ يَا مُحَمَّد , وَنَبَّهْتهمْ عَلَيْهَا فَلَمْ يُؤْمِنُوا بِهَا وَلَمْ يُقِرُّوا أَنَّ فَاعِل ذَلِكَ هُوَ اللَّه الَّذِي لَا إِلَه غَيْره , فَقُلْ لَهُمْ : أَنْذَرْتُكُمْ أَيّهَا النَّاس صَاعِقَة تُهْلِككُمْ مِثْل صَاعِقَة عَادٍ وَثَمُود . وَقَدْ بَيَّنَّا فِيمَا مَضَى أَنَّ مَعْنَى الصَّاعِقَة : كُلّ مَا أَفْسَدَ الشَّيْء وَغَيَّرَهُ عَنْ هَيْئَته , وَقِيلَ فِي هَذَا الْمَوْضِع عَنَى بِهَا وَقِيعَة مِنَ اللَّه وَعَذَاب. ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23504 - حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا ابْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , فِي قَوْله : { صَاعِقَة مِثْل صَاعِقَة عَادٍ وَثَمُود } قَالَ : يَقُول : أَنْذَرْتُكُمْ وَقِيعَة عَادٍ وَثَمُود , قَالَ : عَذَاب مِثْل عَذَاب عَادٍ وَثَمُود . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { فإن أعرضوا} يعني كفار قريش عما تدعوهم إليه يا محمد من الإيمان. { فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود} أي خوفتكم هلاكا مثل هلاك عاد وثمود. { إذ جاءتهم الرسل من بين أيديهم ومن خلفهم} يعني من أرسل إليهم وإلى من قبلهم { ألا تعبدوا إلا الله} موضع { أن} نصب بإسقاط الخافض أي بـ { ألا تعبدوا} { قالوا لو شاء ربنا لأنزل ملائكة} بدل الرسل { فإنا بما أرسلتم به كافرون} من الإنذار والتبشير. قيل : هذا استهزاء منهم. وقيل : إقرار منهم بإرسالهم ثم بعده جحود وعناد. قوله تعالى: { فأما عاد فاستكبروا في الأرض بغير الحق} استكبروا على عباد الله هود ومن آمن معه { وقالوا من أشد منا قوة} اغتروا بأجسامهم حين تهددهم بالعذاب، وقالوا : نحن نقدر على دفع العذاب عن أنفسنا بفضل قوتنا. وذلك أنهم كانوا ذوي أجسام طوال وخلق عظيم. وقد مضى في { الأعراف} عن ابن عباس : أن أطولهم كان مائة ذراع وأقصرهم كان ستين ذراعا. فقال الله تعالى ردا عليهم { أولم يروا أن الذي خلقهم هو أشد منهم قوة} وقدرة، وإنما يقدر العبد بإقدار الله؛ فالله أقدر إذا. { وكانوا بآياتنا يجحدون} أي بمعجزاتنا يكفرون. قوله تعالى: { فأرسلنا عليهم ريحا صرصرا} هذا تفسير الصاعقة التي أرسلها عليهم، أي ريحا باردة شديدة البرد وشديدة الصوت والهبوب. ويقال : أصلها صرر من الصر وهو البرد فأبدلوا مكان الراء الوسطى فاء الفعل؛ كقولهم كبكبوا أصله كببوا، وتجفجف الثوب أصله تجفف. أبو عبيدة : معنى صرصر : شديدة عاصفة. عكرمة وسعيد بن جبير : شديد البرد. وأنشد قطرب قول الحطيئة : المطعمون إذا هبت بصرصرة ** والحاملون إذا استودوا على الناس استودوا : إذا سئلوا الدية. مجاهد : الشديدة السموم. وروى معمر عن قتادة قال : باردة. وقاله عطاء؛ لأن { صرصرا} مأخوذ من صر والصر في كلام العرب البرد كما قال : لها عذر كقرون النسا ** ء ركبن في يوم ريح وصر وقال السدي : الشديدة الصوت. ومنه صر القلم والباب يصر صريرا أي صوت. ويقال : درهم صري وصري للذي له صوت إذا نقد. قال ابن السكيت : صرصر يجوز أن يكون من الصر وهو البرد، ويجوز أن يكون من صرير الباب، ومن الصرة وهي الصيحة. ومنه { فأقبلت امرأته في صرة} [الذاريات : 29]. وصرصر اسم نهر بالعراق. { في أيام نحسات} أي مشئومات؛ قال مجاهد وقتادة. كن آخر شوال من يوم الأربعاء إلى يوم الأربعاء وذلك { سبع ليال وثمانية أيام حسوما} [الحاقة : 7] قال ابن عباس : ما عذب قوم إلا في يوم الأربعاء. وقيل: { نحسات} باردات؛ حكاه النقاش. وقيل : متتابعات؛ عن ابن عباس وعطية. الضحاك : شداد. وقيل : ذات غبار؛ حكاه ابن عيسى. ومنه قول الراجز : قد اغتدى قبل طلوع الشمس ** للصيد في يوم قليل النحس قال الضحاك وغيره : أمسك الله عنهم المطر ثلاث سنين، ودرت الرياح عليهم في غير مطر، وخرج منهم قوم إلى مكة يستسقون بها للعباد، وكان الناس في ذلك الزمان إذا نزل بهم بلاء أو جهد طلبوا إلى الله تعالى الفرج منه، وكانت طلبتهم ذلك من الله تعالى عند بيته الحرام مكة مسلمهم وكافرهم، فيجتمع بمكة ناس كثير شتي، مختلفة أديانهم، وكلهم معظم لمكة، عارف حرمتها ومكانها من الله تعالى. وقال جابر بن عبدالله والتيمي : إذا أراد الله بقوم خيرا أرسل عليهم المطر وحبس عنهم كثرة الرياح، وإذا أراد الله بقوم شرا حبس عنهم المطر وسلط عليهم كثرة الرياح. وقرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو { نحسات} بإسكان الحاء على أنه جمع نحس الذي هو مصدر وصف به. الباقون { نحسات} بكسر الحاء أي ذوات نحس. ومما يدل على أن النحس مصدر قوله: { في يوم نحس مستمر} [القمر : 19] ولو كان صفة لم يضف اليوم إليه؛ وبهذا كان يحتج أبو عمرو على قراءته؛ واختاره أبو حاتم. واختار أبو عبيد القراءة الثانية وقال : لا تصح حجة أبي عمرو؛ لأنه أضاف اليوم إلى النحس فأسكن، وإنما كان يكون حجة لو نون اليوم ونعت وأسكن؛ فقال: { في يوم نحس} [القمر : 19] وهذا لم يقرأ به أحد نعلمه. وقال المهدوي : ولم يسمع في { نحس} إلا الإسكان. قال الجوهري : وقرئ في قوله: { في يوم نحس} [القمر : 19] على الصفة، والإضافة أكثر وأجود. وقد نحس الشيء بالكسر فهو نحس أيضا؛ قال الشاعر : أبلغ جذاما ولخما أن إخوتهم ** طيا وبهراء قوم نصرهم نحس ومنه قيل : أيام نحسات. { لنذيقهم} أي لكي نذيقهم { عذاب الخزي في الحياة الدنيا} أي العذاب بالريح العقيم. { ولعذاب الآخرة أخزى وهم لا ينصرون} أي أعظم وأشد.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة فُصّلت الايات 12 - 20

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

أعرضوا، يعني بعد كل هذه الآيات، وبعد أنْ أقرُّوا هم بأنه سبحانه خالقهم وخالق السماوات والأرض، خاصة وهذه مسألة لم يدَّعها أحدٌ لنفسه، فما دام أن مسألة الخَلْق هذه لم يدَّعها أحد فقد سَلَمتْ لله وحده، لذلك قال تعالى:
{  شَهِدَ ٱللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ.. }
[آل عمران: 18] شهد الله لنفسه وأعلنها، فهل اعترض أحد عليها؟ لم يعترض أحد.

{ فَإِنْ أَعْرَضُواْ.. } [فصلت: 13] بعد هذه الآيات الواضحات { فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ } [فصلت: 13] الإنذار يكون بشيء مخيف مُروِّع قبل حدوثه، لا بعد أن يكون حدوث المنذَر به ليُجِدي الإنذار ونحتاط له، فلو وقع الأمر المروّع لم يُجْدِ الإنذار به.

كذلك قلنا في البشارة بالأمر السّارّ قبل أوانه لنقبل عليه، إذن: البشارة والنذارة لا بدَّ أنْ يكون كل منها قبل الحدث المبشَّر به أو المنذَر به.

فقل يا محمد للذين كذَّبوا بآياتنا: { أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ } [فصلت: 13] أنذرتكم أي الحق سبحانه هو المنذر، وهو سبحانه عزيز لا يُغلب، وما دام أنذر بشيء فلا بدّ أنْ يقع وأنْ يتحقق.

وقوله: { صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ } [فصلت: 13] يعني: المسألة ليستْ كلاماً، إنما واقع حدث بالفعل وسوابق، كما حدث مع عاد وثمود وأنتم على علم بها وتشاهدون آثار هؤلاء.

هنا كان عتبة بن ربيعة، وهو سيد من سادات قريش حينما أسلم سيدنا عمر وأسلم حمزة والعباس، قال صناديد الكفر: إن أمر محمد في اتساع، فلا بدَّ أنْ نتدارك الأمر ونحدد موقفنا منه لنمنع هذا الاتساع، فعلينا أن نختار واحداً منا على علم واسع باللغة والشعر، وكاهناً يجيد أساليب الكهان، وكذلك يكون ساحراً، يعني: يجيد كل ما نتهم محمداً به.

فقال عتبة: أنا أعلم الناس بكل ذلك فدَعُوني أذهب إلى محمد، فلما ذهب إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: يا محمد أنت خير أم جدُّك هاشم؟ أنت خير أم جدّك قصي؟ أنت خير أم جدّك عبد المطلب؟ هؤلاء لم يُسفِّهونا في عبادتنا، فهل أنت خير منهم لتأتي بدين جديد غير دين آبائنا؟

إن كنت يا محمد تريد مالاً جمعنا لك المال، وإن كنتَ تريد مُلْكاً ملَّكناك علينا ونجعلك سيدنا، وإن كنتَ تريد الزواج زوّجناك بأفضل نسائنا، واسكت عن هذا الأمر الذي تدعو إليه، وانْتَهِ، عن سَبِّ آلهتنا.

فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: أتسع؟ قال: نعم أسع فقرأ عليه من أول سورة فُصِّلت إلى أن وصل { فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ } [فصلت: 13].

وعندها قام عتبة ووضع يده على فم رسول الله، وقال: سألتُكَ بالرحم ألاَّ تكمل ما قرأتَ، لماذا؟ لأنه علم أن محمداً لا يقول شيئاً إلا وقع، وبعدها اعتزل عتبة قومه حتى قالوا: لقد صبأ عتبة، لقد طمع فيما عند محمد من الخير، يعني: افتقر إلى ما عند محمد من المال، وسمع عتبة هذا الكلام لكنه لم يُجِبْ.وبعد ذلك قال لهم: لا والله ما صبأت ولكني خِفْتُ على قومي إنذارَ محمد بصاعقة تحلّ بهم مثل صاعقة عاد وثمود، لأنني أعلم أن كل شيء يقوله محمد لا بد أنْ يقع، فأما أنجيكم من هذا بأنْ أجعله لا يكمل هذه الآية.. وظل رسول الله يقرأ السورة إلى السجدة.

الحق سبحانه وتعالى حينما يعطي كلاماً نظرياً يُؤيده بواقع، وقريش تعلم قصة عاج وثمود، لكن ما هي الصاعقة؟ الصاعقة هي الشيء الذي يصعق ما تحته، قد يكون ريحاً مدمرة، وقد يصطحب معه ناراً محرقة، والقرآن قال: صاعقة، وسمَّاها صيحة وقال: ريحاً صرصراً عاتية.


www.alro7.net