سورة
اية:

هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى أن في القرآن آيات محكمات { هنَّ أم الكتاب} أي بينات واضحات الدلالة لا التباس فيها على أحد، ومنه آيات أخر فيها اشتباه في الدلالة على كثير من الناس أو بعضهم، فمن رد ما اشتبه إلى الواضح منه وحكَّم محكمه على متشابهه عنده فقد اهتدى، ومن عكس انعكس، ولهذا قال تعالى: { هن أم الكتاب} أي أصله الذي يرجع إليه عند الاشتباه { وأخر متشابهات} أي تحتمل دلالتها موافقة المحكم، وقد تحتمل شيئاً آخر من حيث اللفظُ والتركيبُ لا من حيث المراد، وقد اختلفوا في المحكم والمتشابه، فقال ابن عباس: المحكمات ناسخة وحلاله وحرامه وحدوده وأحكامه وما يؤمر به ويعمل به. وقال يحيى بن يعمر: الفرائض والأمر والنهي والحلال والحرام، وقال سعيد بن جبير: { هنّ أم الكتاب} لأنهن مكتوبات في جميع الكتب، وقال مقاتل: لأنه ليس من أهل دين إلا يرضى بهن. وقيل في المتشابهات: المنسوخة والمقدم والمؤخر والأمثال فيه والأقسام وما يؤمن به ولا يعمل به، روي عن ابن عباس، وقيل: هي الحروف المقطعة في أوائل السور قاله مقاتل بن حيان، وعن مجاهد: المتشابهات يصدق بعضها بعضاً وهذا إنما هو في تفسير قوله: { كتابا متشابهاً مثاني} هناك ذكروا أن المتشابه هو الكلام الذي يكون في سياق واحد، والمثاني هو الكلام في شيئين متقابلين كصفة الجنة وصفة النار، وذكر حال الأبرار وحال الفجّار ونحو ذلك، وأما ها هنا فالمتشابه هو الذي يقابل المحكم، وأحسن ما قيل فيه هو الذي قدمنا، وهو الذي نص عليه ابن يسار رحمه اللّه حيث قال: { منه آيات محكمات} فهن حجة الرب وعصمة العباد ودفع الخصوم الباطل، ليس لهن تصريف ولا تحريف عما وضعن عليه، قال: والمتشابهات في الصدق ليس لهن تصريف وتحريف وتأويل، ابتلى اللّه فيهن العباد كما ابتلاهم في الحلال والحرام ألا يصرفن إلى الباطل ولا يحرفن عن الحق. ولهذا قال اللّه تعالى: { فأما الذين في قلوبهم زيغ} أي ضلال وخروج عن الحق إلى الباطل { فيتبعون ما تشابه منه} أي إنما يأخذون منه المتشابه الذي يمكنهم أن يحرفوه إلى مقاصدهم الفاسدة وينزلوه عليها لاحتمال لفظه لما يصرفونه. فأما المحكم فلا نصيب لهم فيه لأنه دامغ لهم وحجة عليهم، ولهذا قال اللّه تعالى: { ابتغاء الفتنة} أي الإضلال لأتباعهم، إيهاماً لهم أنهم يحتجون على بدعتهم بالقرآن، وهو حجة عليهم لا لهم، كما لو احتج النصارى بأن القرآن قد نطق بأن عيسى روح اللّه وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، وتركوا الاحتجاج بقول: { إن هو إلا عبد أنعمنا عليه} ، وبقول: { إن مثل عيسى عند اللّه كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون} ، وغير ذلك من الآيات المحكمة المصرحة بأنه خَلْقٌ من مخلوقات اللّه، وعبد ورسول من رسل اللّه. وقوله تعالى: { وابتغاء تأويله} أي تحريفه على ما يريدون، وقال مقاتل والسدي: يبتغون أن يعلموا ما يكون وما عواقب الأشياء من القرآن، وقد قال الإمام أحمد عن عائشة رضي اللّه عنها قالت: قرأ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : { هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات} إلى قوله: { أولو الألباب} فقال: (فإذا رأيتم الذين يجادلون فيه فهم الذين عنى اللّه فاحذروهم). وقد روى هذا الحديث البخاري عند تفسير هذه الآية ومسلم في كتاب القدر من صحيحه وأبو داود في السنة من سننه ثلاثتهم عن القاسم بن محمد عن عائشة رضي اللّه عنها قالت: تلا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم هذه الآية: { هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات} إلى قوله: { وما يذكر إلا أولو الألباب} قالت: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : (فإذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمَّى اللّه فاحذروهم). وروى أحمد عن أبي أمامة عن النبي صلى اللّه عليه وسلم في قوله تعالى: { فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه} قال: (هم الخوارج)، وفي قوله تعالى: { يوم تبيض وجوه وتسود وجوه} قال: (هم الخوارج)، وهذا الحديث أقل أقسامه أن يكون موقوفاً من كلام الصحابي، ومعناه صحيح فإن أول بدعة وقعت في الإسلام فتنة الخوارج، وكان مبدؤهم بسبب الدنيا حين قسم النبي صلى اللّه عليه وسلم غنائم حنين فكأنهم رأوا - في عقولهم الفاسدة - أنه لم يعدل في القسمة ففاجؤوه بهذه المقالة، فقال قائلهم وهو ذو الخويصرة - بقر اللّه خاصرته - اعدل فإنك لم تعدل، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : (لقد خبت وخسرت. إن لم أكن أعدل، أيأمنني على أهل الأرض ولا تأمنوني)! فلما قفا الرجل استأذن عمر بن الخطاب في قتله، فقال: (دعه فإنه يخرج من ضئضئ هذا - أي من جنسه - قوم يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم، وقراءته مع قراءتهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فأينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم). ثم كان ظهورهم أيام علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه وقتلهم بالنهروان، ثم تشعبت منهم شعوب وقبائل وآراء وأهواء ومقالات ونِحل كثيرة منتشرة، ثم انبعثت القدرية، ثم المعتزلة، ثم الجهمية، وغير ذلك من البدع التي أخبر عنها الصادق المصدوق صلى اللّه عليه وسلم في قوله: (وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة)، قالوا: ومن يا رسول اللّه؟ قال: (من كان على ما أنا عليه وأصحابي) أخرجه الحاكم في مستدركه بهذه الزيادة. وروى الحافظ أبو يعلى، عن حذيفة عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنه ذكر: (إنّ في أمتي قوما يقرءون القرآن ينثرونه نثر الدَّقل: أردأ التمر يتأولونه على غير تأويله). وقوله تعالى: { وما يعلم تأويله إلا اللّه} اختلف القراء في الوقف ههنا، فقيل على الجلالة كما تقدم عن ابن عباس رضي اللّه عنه أنه قال: التفسير على أربعة أنحاء، فتفسير لا يعذر أحد في فهمه، وتفسير تعرفه العرب من لغاتها، وتفسير يعلمه الراسخون في العلم، وتفسير لا يعلمه إلا اللّه وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن القرآن لم ينزل ليكذب بعضه بعضا فما عرفتم منه فاعملوا به، وما تشابه منه فآمنوا به)، وقال عبد الرزاق: كان ابن عباس يقرأ: وما يعلم تأويله إلا الله ويقول الراسخون آمنا به وكذا رواه ابن جرير عن عمر بن عبد العزيز ومالك ابن أنَس أنهم يؤمنون به ولا يعلمون تأويله، وحكى ابن جرير أن في قراءة عبد اللّه بن مسعود: إنْ تأويله إلا عند اللّه والراسخون في العلم يقولون آمنا به واختار ابن جرير هذا القول. ومنهم من يقف على قوله تعالى: { والراسخون في العلم} وتبعهم كثير من المفسرين وأهل الأصول، وقالوا الخطاب بما لا يفهم بعيد، وقد روى مجاهد عن ابن عباس أنه قال: أنا من الراسخين الذي يعلمون تأويله، وقال مجاهد: والراسخون في العلم يعلمون تأويله ويقولون آمنا به، وكذا قال الربيع بن أنَس، وقال محمد بن جعفر بن الزبير: وما يعلم تأويله الذي أراد ما أراد إلا اللّه والراسخون في العلم يقولون آمنا به، ثم ردوا تأويل المتشابهات على ما عرفوا من تأويل المحكمة التي لا تأويل لأحد فيها إلا تأويل واحد، فاتسق بقولهم الكتاب وصدق بعضه بعضاً فنفذت الحجة، وظهر به العذر وزاح به الباطل ودفع به الكفر، وفي الحديث أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم دعا لابن عباس فقال: (اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل). ومن العلماء من فصل في هذا المقام وقال: التأويل يطلق ويراد به في القرآن معنيان، أحدهما: التأويل بمعنى حقيقة الشيء وما يئول أمره إليه؛ ومنه قوله تعالى: { وقال يا أبت هذا تأويل رؤياي من قبل} ، وقوله: { هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله} أي حقيقة ما أخبروا به من أمر المعاد. فإن أريد بالتأويل هذا فالوقف على الجلالة؛ لأن حقائق الأمور وكنهها لا يعلمه على الجلية إلا اللّه عزّ وجلّ؛ ويكون قوله { والراسخون في العلم} مبتدأ و { يقولون آمنا به} خبره. وأما إن أريد بالتأويل المعنى الآخر: وهو التفسير والبيان والتعبير عن الشيء كقوله: { نبئنا بتأويله} أي بتفسيره، فإن أريد به هذا المعنى فالوقف على { والراسخون في العلم} لأنهم يعلمون ويفهمون ما خوطبوا به بهذا الاعتبار، وإن لم يحيطوا علما بحقائق الأشياء على كنه ما هي عليه، وعلى هذا فيكون قوله: { يقولون آمنا به} حالاً منهم، وساغ هذا وإن يكون من المعطوف دون المعطوف عليه كقوله: { للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم - إلى قوله - يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا} الآية، وقوله تعالى: { وجاء ربك والملك صفاً صفاً} أي وجاء الملائكة صفوفاً صفوفاً. وقوله تعالى - إخباراً عنهم - أنهم يقولون آمنا به أي المتاشبه { كلّ من عند ربنا} أي الجميع من المحكم والمتشابه حق وصدق، وكل واحد منهما يصدق الآخر ويشهد له، لأن الجميع من عند اللّه وليس شيء من عند اللّه بمختلف ولا متضاد، كقوله: { أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير اللّه لوجدوا فيه اختلافاً كثيرا} ، ولهذا قال تعالى: { وما يذكر إلا أولو الألباب} أي إنما يفهم ويعقل ويتدبر المعاني على وجهها أولو العقول السليمة والفهوم المستقيمة، وقد قال ابن أبي حاتم بسنده: حدَّثنا عبد اللّه بن يزيد - وكان قد أدرك أصحاب النبي صلى اللّه عليه وسلم أنَسا وأبا أمامة وأبا الدرداء - أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم سئل عن الراسخين في العلم فقال: (من برت يمينه، وصدق لسانه، واستقام قلبه، ومن عف بطنه وفرجه، فذلك من الراسخون في العلم)، وقال الإمام أحمد بسنده: سمع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قوماً يتدارءون، فقال: (إنما هلك من كان قبلكم بهذا؛ ضربوا كتاب اللّه بعضه ببعض، وإنما أنزل كتاب اللّه ليصدق بعضه بعضاً فلا تكذبوا بعضه ببعض. فما علمتم منه فقولوا به، وما جهلتم فكلوه إلى عالمه). وعن أبي هريرة أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: (نزل القرآن على سبعة أحرف، والمراء في القرآن كفر - قالها ثلاثا - ما عرفتم منه فاعملوا به وما جهلتم منه فردوه إلى عالمه جل جلاله) ""رواه أبو يعلى الموصلي في مسنده"" وقال ابن المنذر في تفسيره عن نافع بن يزيد قال: الراسخون في العلم المتواضعون للّه المتذللون للّه في مرضاته، لا يتعاظمون على من فوقهم ولا يحقرون من دونهم. ثم قال تعالى عنهم مخبراً أنهم دعوا ربهم قائلين: { ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا} أي لا تُمِلها عن الهدى بعد إذ أقمتها عليه، ولا تجعلنا كالذين في قلوبهم زيغ، الذين يتبعون ما تشابه من القرآن، ولكن ثبتنا على صراطك المستقيم، ودينك القويم. { وهب لنا من لدنك رحمة} تثبت بها قلوبنا، وتجمع بها شملنا، وتزيدنا بها إيمانا وإيقاناً { إنك أنت الوهاب} عن أم سلمة أن النبي صلى اللّه عليه وسلم كان يقول: (يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك)، ثم قرأ: { ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب} ""رواه ابن أبي حاتم عن أم سلمة"" وعن أم سلمة، عن أسماء بنت يزيد بن السكن، سمعتها تحدّث أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان يكثر من دعائه: (اللهم مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك)، قالت، قلت يا رسول اللّه وإن القلب ليتقلب؟ قال: (نعم، ما خلق الله من بني آدم من بشر إلا أن قلبه بين أصبعين من أصابع اللّه عزّ وجلّ، فإن شاء أقامه وإن شاء أزاغه) ""رواه ابن مردويه وابن جرير"". قلت: يا رسول اللّه ألا تعلمني دعوة أدعو به لنفسي، قال: (بلى، قولي: اللهم رب محمد النبي اغفر لي ذنبي وأذهب غيظ قلبي وأجرني من مضلات الفتن). وعن عائشة رضي اللّه عنها قالت: كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كثيرا ما يدعو: (يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك) قلت: يا رسول اللّه ما أكثر ما تدعو بهذا الدعاء، فقال: (ليس من قلب إلا وهو بين أصبعين من أصابع الرحمن إذا شاء أن يقيمه أقامه، وإذا شاء أن يزيغه أزاغه. أما تسمعي قوله: { ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب} ) ""رواه ابن مردويه، قال ابن كثير: وأصله في الصحيحين""وعن سعيد بن المسيب عن عائشة رضي اللّه عنها: أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان إذا استيقظ من الليل قال: (لا إله إلا أنت سبحانك أستغفرك لذنبي، واسألك رحمتك، اللهم زدني علماً، ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني، وهب لي من لدنك رحمة. إنك أنت الوهاب) ""رواه أبو داود والنسائي"" وقوله تعالى: { ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه} أي يقولون من دعائهم إنك يا ربنا ستجمع بين خلقك يوم معادهم، وتفصل بينهم وتحكم فيهم فيما اختلفوا فيه، وتجزي كلاً بعمله، وما كان عليه في الدنيا من خير وشر.

تفسير الجلالين

( هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات ) واضحات الدلالة ( هن أم الكتاب ) أصله المعتمد عليه في الأحكام ( و أخر متشابهات ) لا تفهم معانيها كأوائل السور وجعله كله محكما في قوله "" أحكمت آياته "" بمعنى أنه ليس فيه عيب ، ومتشابهًا في قوله ( كتابا متشابهًا ) بمعنى أنه يشبه بعضه بعضا في الحسن والصدق ( فأما الذين في قلوبهم زيغ ) ميل عن الحق ( فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء ) طلب ( الفتنة ) لجهالهم بوقوعهم في الشبهات واللبس ( وابتغاء تأويله ) تفسيره ( وما يعلم تأويله ) تفسيره ( إلا الله ) وحده ( والراسخون ) الثابتون المتمكنون ( في العلم ) مبتدأ خبره ( يقولون آمنا به ) أي بالمتشابه أنه من عند الله ولا نعلم معناه ( كل ) من المحكم والمتشابه ( من عند ربنا وما يذكر ) بادغام التاء في الأصل في الذال أي يتعظ ( إلا أولوا الألباب ) أصحاب العقول ويقولون أيضا إذا رأوا من يتبعه .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب } يَعْنِي بِقَوْلِهِ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب } أَنَّ اللَّه الَّذِي لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْء فِي الْأَرْض وَلَا فِي السَّمَاء , { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب } يَعْنِي بِالْكِتَابِ : الْقُرْآن . وَقَدْ أَتَيْنَا عَلَى الْبَيَان فِيمَا مَضَى عَنْ السَّبَب الَّذِي مِنْ أَجْله سُمِّيَ الْقُرْآن كِتَابًا بِمَا أَغْنَى عَنْ إِعَادَته فِي هَذَا الْمَوْضِع . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب } يَعْنِي بِقَوْلِهِ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب } أَنَّ اللَّه الَّذِي لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْء فِي الْأَرْض وَلَا فِي السَّمَاء , { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب } يَعْنِي بِالْكِتَابِ : الْقُرْآن . وَقَدْ أَتَيْنَا عَلَى الْبَيَان فِيمَا مَضَى عَنْ السَّبَب الَّذِي مِنْ أَجْله سُمِّيَ الْقُرْآن كِتَابًا بِمَا أَغْنَى عَنْ إِعَادَته فِي هَذَا الْمَوْضِع .' وَأَمَّا قَوْله : { مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات } فَإِنَّهُ يَعْنِي مِنْ الْكِتَاب آيَات , يَعْنِي بِالْآيَاتِ آيَات الْقُرْآن . وَأَمَّا الْمُحْكَمَات : فَإِنَّهُنَّ اللَّوَاتِي قَدْ أُحْكِمْنَ بِالْبَيَانِ وَالتَّفْصِيل , وَأُثْبِتَتْ حُجَجهنَّ وَأَدِلَّتهنَّ عَلَى مَا جُعِلْنَ أَدِلَّة عَلَيْهِ مِنْ حَلَال وَحَرَام , وَوَعْد وَوَعِيد , وَثَوَاب وَعِقَاب , وَأَمْر وَزَجْر , وَخَبَر وَمَثَل , وَعِظَة وَعِبَر , وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ . ثُمَّ وَصَفَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ هَؤُلَاءِ الْآيَات الْمُحْكَمَات بِأَنَّهُنَّ هُنَّ أُمّ الْكِتَاب , يَعْنِي بِذَلِكَ أَنَّهُنَّ أَصْل الْكِتَاب الَّذِي فِيهِ عِمَاد الدِّين وَالْفَرَائِض وَالْحُدُود , وَسَائِر مَا بِالْخَلْقِ إِلَيْهِ الْحَاجَة مِنْ أَمْر دِينهمْ , وَمَا كُلِّفُوا مِنْ الْفَرَائِض فِي عَاجِلهمْ وَآجِلهمْ . وَإِنَّمَا سَمَّاهُنَّ أُمّ الْكِتَاب , لِأَنَّهُنَّ مُعْظَم الْكِتَاب , وَمَوْضِع مَفْزَع أَهْله عِنْد الْحَاجَة إِلَيْهِ , وَكَذَلِكَ تَفْعَل الْعَرَب , تُسَمِّي الْجَامِع مُعْظَم الشَّيْء أَمَّا لَهُ , فَتُسَمِّي رَايَة الْقَوْم الَّتِي تَجْمَعهُ فِي الْعَسَاكِر أُمّهمْ , وَالْمُدَبِّر مُعْظَم أَمْر الْقَرْيَة وَالْبَلْدَة أُمّهَا . وَقَدْ بَيَّنَّا ذَلِكَ فِيمَا مَضَى بِمَا أَغْنَى عَنْ إِعَادَته . وَوَحَّدَ أُمّ الْكِتَاب , وَلَمْ يَجْمَع فَيَقُول : هُنَّ أُمَّهَات الْكِتَاب , وَقَدْ قَالَ هُنَّ لِأَنَّهُ أَرَادَ جَمِيع الْآيَات الْمُحْكَمَات أُمّ الْكِتَاب , لَا أَنَّ كُلّ آيَة مِنْهُنَّ أُمّ الْكِتَاب , وَلَوْ كَانَ مَعْنَى ذَلِكَ أَنَّ كُلّ آيَة مِنْهُنَّ أُمّ الْكِتَاب , لَكَانَ لَا شَكّ قَدْ قِيلَ : هُنَّ أُمَّهَات الْكِتَاب . وَنَظِير قَوْل اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : { هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } عَلَى التَّأْوِيل الَّذِي قُلْنَا فِي تَوْحِيد الْأُمّ وَهِيَ خَبَر لِ " هُنَّ " قَوْله تَعَالَى ذِكْره : { وَجَعَلْنَا اِبْن مَرْيَم وَأُمّه آيَة } 23 50 وَلَمْ يَقُلْ آيَتَيْنِ , لِأَنَّ مَعْنَاهُ : وَجَعَلْنَا جَمِيعهمَا آيَة , إِذْ كَانَ الْمَعْنَى وَاحِدًا فِيمَا حُمِلَا فِيهِ لِلْخَلْقِ عِبْرَة . وَلَوْ كَانَ مُرَاده الْخَبَر عَنْ كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا عَلَى اِنْفِرَاده , بِأَنَّهُ جَعَلَ لِلْخَلْقِ عِبْرَة , لَقِيلَ : وَجَعَلْنَا اِبْن مَرْيَم وَأُمّه آيَتَيْنِ ; لِأَنَّهُ قَدْ كَانَ فِي كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا لَهُمْ عِبْرَة . وَذَلِكَ أَنَّ مَرْيَم وَلَدَتْ مِنْ غَيْر رَجُل , وَنَطَقَ اِبْنهَا فَتَكَلَّمَ فِي الْمَهْد صَبِيًّا , فَكَانَ فِي كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا لِلنَّاسِ آيَة . وَقَدْ قَالَ بَعْض نَحْوِيِّي الْبَصْرَة : إِنَّمَا قِيلَ : { هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } وَلَمْ يَقُلْ : " هُنَّ أُمَّهَات الْكِتَاب " عَلَى وَجْه الْحِكَايَة , كَمَا يَقُول الرَّجُل : مَا لِي أَنْصَار , فَتَقُول : أَنَا أَنْصَارك , أَوْ مَا لِي نَظِير , فَتَقُول : نَحْنُ نَظِيرك . قَالَ : وَهُوَ شَبِيه " دَعْنِي مِنْ تَمْرَتَانِ " , وَأَنْشَدَ لِرَجُلٍ مِنْ فَقْعَس : تَعَرَّضَتْ لِي بِمَكَانٍ حَلّ تَعَرُّض الْمُهْرَة فِي الطِّوَلِّ تَعَرُّضًا لَمْ تَأْلُ عَنْ قَتْلًا لِي حَلَّ أَيْ يَحِلّ بِهِ , عَلَى الْحِكَايَة , لِأَنَّهُ كَانَ مَنْصُوبًا قَبْل ذَلِكَ , كَمَا يَقُول : نُودِيَ : الصَّلَاة الصَّلَاة , يَحْكِي قَوْل الْقَائِل : الصَّلَاة الصَّلَاة ! وَقَالَ : قَالَ بَعْضهمْ : إِنَّمَا هِيَ أَنَّ قَتْلًا لِي , وَلَكِنَّهُ جَعَلَهُ " عَنْ " لِأَنَّ أَنَّ فِي لُغَته تُجْعَل مَوْضِعهَا " عَنْ " وَالنَّصْب عَلَى الْأَمْر , كَأَنَّك قُلْت : ضَرْبًا لِزَيْدٍ . وَهَذَا قَوْل لَا مَعْنًى لَهُ , لِأَنَّ كُلّ هَذِهِ الشَّوَاهِد الَّتِي اِسْتَشْهَدَ بِهَا , لَا شَكّ أَنَّهُنَّ حِكَايَات حَالَتهنَّ بِمَا حَكَى عَنْ قَوْل غَيْره وَأَلْفَاظه الَّتِي نَطَقَ بِهِنَّ , وَأَنَّ مَعْلُومًا أَنَّ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ لَمْ يَحْكِ عَنْ أَحَد قَوْله : أُمّ الْكِتَاب , فَيَجُوز أَنْ يُقَال : أَخْرَجَ ذَلِكَ مَخْرَج الْحِكَايَة عَمَّنْ قَالَ ذَلِكَ كَذَلِكَ . وَأَمَّا قَوْله { وَأُخَر } فَإِنَّهَا جَمْع أُخْرَى . ثُمَّ اِخْتَلَفَ أَهْل الْعَرَبِيَّة فِي الْعِلَّة الَّتِي مِنْ أَجْلهَا لَمْ يُصْرَف " أُخَر " , فَقَالَ بَعْضهمْ : لَمْ يُصْرَف أُخَر مِنْ أَجْل أَنَّهَا نَعْت وَاحِدَتهَا أُخْرَى , كَمَا لَمْ تُصْرَف جُمَع وَكُتَع , لِأَنَّهُنَّ نُعُوت . وَقَالَ آخَرُونَ : إِنَّمَا لَمْ تُصْرَف الْأُخَر لِزِيَادَةِ الْيَاء الَّتِي فِي وَاحِدَتهَا , وَأَنَّ جَمْعهَا مَبْنِيّ عَلَى وَاحِدهَا فِي تَرْك الصَّرْف , قَالُوا : وَإِنَّمَا تُرِكَ صَرْف أُخْرَى , كَمَا تُرِكَ صَرْف حَمْرَاء وَبَيْضَاء فِي النَّكِرَة وَالْمَعْرِفَة لِزِيَادَةِ الْمَدَّة فِيهَا وَالْهَمْزَة بِالْوَاوِ , ثُمَّ اِفْتَرَقَ جَمْع حَمْرَاء وَأُخْرَى , فَبُنِيَ جَمْع أُخْرَى عَلَى وَاحِدَته , فَقِيلَ : فُعَل أُخَر , فَتُرِكَ صَرْفهَا كَمَا تُرِكَ صَرْف أُخْرَى , وَبُنِيَ جَمْع حَمْرَاء وَبَيْضَاء عَلَى خِلَاف وَاحِدَته , فَصُرِفَ , فَقِيلَ حُمْر وَبِيض . فَلِاخْتِلَافِ حَالَتَيْهِمَا فِي الْجَمْع اِخْتَلَفَ إِعْرَابهمَا عِنْدهمْ فِي الصَّرْف , وَلِاتِّفَاقِ حَالَتَيْهِمَا فِي الْوَاحِدَة اِتَّفَقَتْ حَالَتَاهُمَا فِيهَا . وَأَمَّا قَوْله : { مُتَشَابِهَات } فَإِنَّ مَعْنَاهُ : مُتَشَابِهَات فِي التِّلَاوَة , مُخْتَلِفَات فِي الْمَعْنَى , كَمَا قَالَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : { وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا } 2 25 يَعْنِي فِي الْمَنْظَر : مُخْتَلِفًا فِي الْمَطْعَم , وَكَمَا قَالَ مُخْبِرًا عَمَّنْ أَخْبَرَ عَنْهُ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيل أَنَّهُ قَالَ : { إِنَّ الْبَقَر تَشَابَهَ عَلَيْنَا } 2 70 يَعْنُونَ بِذَلِكَ : تَشَابَهَ عَلَيْنَا فِي الصِّفَة , وَإِنْ اِخْتَلَفَتْ أَنْوَاعه . فَتَأْوِيل الْكَلَام إِذًا : إِنَّ الَّذِي لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْء فِي الْأَرْض وَلَا فِي السَّمَاء , هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك يَا مُحَمَّد الْقُرْآن , مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات بِالْبَيَانِ , هُنَّ أَصْل الْكِتَاب الَّذِي عَلَيْهِ عِمَادك وَعِمَاد أُمَّتك فِي الدِّين , وَإِلَيْهِ مَفْزَعك وَمَفْزَعهمْ فِيمَا اِفْتَرَضْت عَلَيْك وَعَلَيْهِمْ مِنْ شَرَائِع الْإِسْلَام , وَآيَات أُخَر هُنَّ مُتَشَابِهَات فِي التِّلَاوَة , مُخْتَلِفَات فِي الْمَعَانِي . وَقَدْ اِخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيل قَوْله : { مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب وَأُخَر مُتَشَابِهَات } وَمَا الْمُحْكَم مِنْ آي الْكِتَاب , وَمَا الْمُتَشَابَه مِنْهُ ؟ فَقَالَ بَعْضهمْ : الْمُحْكَمَات مِنْ آي الْقُرْآن : الْمَعْمُول بِهِنَّ , وَهُنَّ النَّاسِخَات , أَوْ الْمُثْبِتَات الْأَحْكَام ; وَالْمُتَشَابِهَات مِنْ آيِهِ : الْمَتْرُوك الْعَمَل بِهِنَّ , الْمَنْسُوخَات . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5163 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إِبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا الْعَوَّام , عَمَّنْ حَدَّثَهُ , عَنْ اِبْن عَبَّاس فِي قَوْله : { مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات } قَالَ : هِيَ الثَّلَاث الْآيَات الَّتِي هَهُنَا : { قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبّكُمْ عَلَيْكُمْ } 6 151 إِلَى ثَلَاث آيَات , وَاَلَّتِي فِي بَنِي إِسْرَائِيل : { وَقَضَى رَبّك أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ } 17 23 إِلَى آخِر الْآيَات . 5164 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثنا مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلَى بْن أَبِي طَلْحَة , عَنْ اِبْن عَبَّاس قَوْله : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } الْمُحْكَمَات : نَاسِخه , وَحَلَاله , وَحَرَامه , وَحُدُوده , وَفَرَائِضه , وَمَا يُؤْمَن بِهِ , وَيُعْمَل بِهِ . قَالَ : { وَأُخَر مُتَشَابِهَات } وَالْمُتَشَابِهَات : مَنْسُوخه , وَمُقَدَّمه , وَمُؤَخَّره , وَأَمْثَاله , وَأَقْسَامه , وَمَا يُؤْمَن بِهِ , وَلَا يُعْمَل بِهِ . 5165 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس فِي قَوْله : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب } إِلَى : { وَأُخَر مُتَشَابِهَات } فَالْمُحْكَمَات الَّتِي هِيَ أُمّ الْكِتَاب : النَّاسِخ الَّذِي يُدَان بِهِ وَيُعْمَل بِهِ ; وَالْمُتَشَابِهَات : هُنَّ الْمَنْسُوخَات الَّتِي لَا يُدَان بِهِنَّ . 5166 - حَدَّثَنِي مُوسَى , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ فِي خَبَر ذَكَرَهُ , عَنْ أَبِي مَالِك , وَعَنْ أَبِي صَالِح , عَنْ اِبْن عَبَّاس , وَعَنْ مُرَّة الْهَمْدَانِيّ , عَنْ اِبْن مَسْعُود , وَعَنْ نَاس مِنْ أَصْحَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } إِلَى قَوْله : { كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } أَمَّا الْآيَات الْمُحْكَمَات : فَهُنَّ النَّاسِخَات الَّتِي يُعْمَل بِهِنَّ ; وَأَمَّا الْمُتَشَابِهَات : فَهُنَّ الْمَنْسُوخَات . 5167 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } وَالْمُحْكَمَات : النَّاسِخ الَّذِي يُعْمَل بِهِ مَا أَحَلَّ اللَّه فِيهِ حَلَاله وَحَرَّمَ فِيهِ حَرَامه ; وَأَمَّا الْمُتَشَابِهَات : فَالْمَنْسُوخ الَّذِي لَا يُعْمَل بِهِ وَيُؤْمَن 5168 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة فِي قَوْله : { آيَات مُحْكَمَات } قَالَ : الْمُحْكَم : مَا يُعْمَل بِهِ . 5169 - حَدَّثَنَا الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا اِبْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب وَأُخَر مُتَشَابِهَات } قَالَ : الْمُحْكَمَات : النَّاسِخ الَّذِي يُعْمَل بِهِ , وَالْمُتَشَابِهَات : الْمَنْسُوخ الَّذِي لَا يُعْمَل بِهِ , وَيُؤْمَن بِهِ . 5170 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا هُشَيْم , عَنْ جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك فِي قَوْله : { آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } قَالَ : النَّاسِخَات , { وَأُخَر مُتَشَابِهَات } قَالَ : مَا نُسِخَ وَتُرِكَ يُتْلَى . * - حَدَّثَنِي اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ سَلَمَة بْن نُبَيْط , عَنْ الضَّحَّاك بْن مُزَاحِم , قَالَ : الْمُحْكَم مَا لَمْ يُنْسَخ , وَمَا تَشَابَهَ مِنْهُ : مَا نُسِخَ . * - حَدَّثَنِي يَحْيَى بْن أَبِي طَالِب , قَالَ : أَخْبَرَنَا يَزِيد , قَالَ : أَخْبَرَنَا جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك فِي قَوْله : { آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } قَالَ : النَّاسِخ , { وَأُخَر مُتَشَابِهَات } قَالَ : الْمَنْسُوخ . 5171 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا اِبْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب وَأُخَر مُتَشَابِهَات } قَالَ : الْمُحْكَمَات : الَّذِي يُعْمَل بِهِ . * - حُدِّثْت عَنْ الْحُسَيْن بْن الْفَرَج , قَالَ : سَمِعْت أَبَا مُعَاذ يُحَدِّث , قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْد بْن سُلَيْمَان , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك يَقُول فِي قَوْله : { مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات } يَعْنِي : النَّاسِخ الَّذِي يُعْمَل بِهِ , { وَأُخَر مُتَشَابِهَات } يَعْنِي الْمَنْسُوح , يُؤْمَن بِهِ وَلَا يُعْمَل بِهِ . * - حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن حَازِم , قَالَ : ثنا أَبُو نُعَيْم , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ الضَّحَّاك : { مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات } قَالَ : مَا لَمْ يُنْسَخ , { وَأُخَر مُتَشَابِهَات } قَالَ : مَا قَدْ نُسِخَ . وَقَالَ آخَرُونَ : الْمُحْكَمَات مِنْ آي الْكِتَاب : مَا أَحْكَمَ اللَّه فِيهِ بَيَان حَلَاله وَحَرَامه ; وَالْمُتَشَابِه مِنْهَا : مَا أَشْبَهَ بَعْضه بَعْضًا فِي الْمَعَانِي وَإِنْ اِخْتَلَفَتْ أَلْفَاظه . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5172 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْله : { مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات } مَا فِيهِ مِنْ الْحَلَال وَالْحَرَام وَمَا سِوَى ذَلِكَ , فَهُوَ مُتَشَابِه يُصَدِّق بَعْضه بَعْضًا , وَهُوَ مِثْل قَوْله : { وَمَا يُضِلّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ } 2 26 وَمِثْل قَوْله : { كَذَلِكَ يَجْعَل اللَّه الرِّجْس عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ } 6 125 وَمِثْل قَوْله : { وَاَلَّذِينَ اِهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ } 47 17 * - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد . مِثْله . وَقَالَ آخَرُونَ : الْمُحْكَمَات مِنْ آي الْكِتَاب : مَا لَمْ يَحْتَمِل مِنْ التَّأْوِيل غَيْر وَجْه وَاحِد ; وَالْمُتَشَابِه مِنْهُ : مَا اِحْتَمَلَ مِنْ التَّأْوِيل أَوْجُهًا . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5173 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ مُحَمَّد بْن إِسْحَاق , قَالَ : ثني مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات } فِيهِنَّ حُجَّة الرَّبّ , وَعِصْمَة الْعِبَاد , وَدَفْع الْخُصُوم وَالْبَاطِل , لَيْسَ لَهَا تَصْرِيف وَلَا تَحْرِيف عَمَّا وُضِعَتْ عَلَيْهِ . وَأُخَر مُتَشَابِهَة فِي الصِّدْق , لَهُنَّ تَصْرِيف وَتَحْرِيف وَتَأْوِيل , اِبْتَلَى اللَّه فِيهِنَّ الْعِبَاد كَمَا اِبْتَلَاهُمْ فِي الْحَلَال وَالْحَرَام , لَا يُصْرَفْنَ إِلَى الْبَاطِل وَلَا يُحَرَّفْنَ عَنْ الْحَقّ . وَقَالَ آخَرُونَ : مَعْنَى الْمُحْكَم : مَا أَحْكَمَ اللَّه فِيهِ مِنْ آي الْقُرْآن وَقَصَص الْأُمَم وَرُسُلهمْ الَّذِينَ أُرْسِلُوا إِلَيْهِمْ , فَفَصَّلَهُ بِبَيَانِ ذَلِكَ لِمُحَمَّدٍ وَأُمَّته . وَالْمُتَشَابِه : هُوَ مَا اِشْتَبَهَتْ الْأَلْفَاظ بِهِ مِنْ قَصَصهمْ عِنْد التَّكْرِير فِي السُّوَر فَقِصَّة بِاتِّفَاقِ الْأَلْفَاظ وَاخْتِلَافه الْمَعَانِي , وَقِصَّة بِاخْتِلَافِ الْأَلْفَاظ وَاتِّفَاق الْمُعَانَى . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5174 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد وَقَرَأَ : { الر كِتَاب أُحْكِمَتْ آيَاته ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيم خَبِير } 11 1 قَالَ . وَذَكَرَ حَدِيث رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَرْبَع وَعِشْرِينَ آيَة مِنْهَا , وَحَدِيث نُوح فِي أَرْبَع وَعِشْرِينَ آيَة مِنْهَا . ثُمَّ قَالَ : { تِلْكَ مِنْ أَنْبَاء الْغَيْب } 11 49 ثُمَّ ذَكَرَ : { وَإِلَى عَاد } فَقَرَأَ حَتَّى بَلَغَ : { وَاسْتَغْفِرُوا رَبّكُمْ } 11 90 ثُمَّ مَضَى ثُمَّ ذَكَرَ صَالِحًا وَإِبْرَاهِيم وَلُوطًا وَشُعَيْبًا , وَفَرَغَ مِنْ ذَلِكَ . وَهَذَا يَقِين , ذَلِكَ يَقِين أُحْكِمَتْ آيَاته ثُمَّ فُصِّلَتْ . قَالَ : وَالْمُتَشَابِه ذِكْر مُوسَى فِي أَمْكِنَة كَثِيرَة , وَهُوَ مُتَشَابِه , وَهُوَ كُلّه مَعْنًى وَاحِد وَمُتَشَابِه : { اُسْلُكْ فِيهَا } 23 27 { اِحْمِلْ فِيهَا } 11 40 { اُسْلُكْ يَدك } 28 32 { أَدْخِلْ يَدك } 27 12 { حَيَّة تَسْعَى } 20 20 { ثُعْبَان مُبِين } 7 107 قَالَ . ثُمَّ ذَكَرَ هُودًا فِي عَشْر آيَات مِنْهَا , وَصَالِحًا فِي ثَمَانِي آيَات مِنْهَا وَإِبْرَاهِيم فِي ثَمَانِي آيَات أُخْرَى , وَلُوطًا فِي ثَمَانِي آيَات مِنْهَا , وَشُعَيْبًا فِي ثَلَاث عَشْرَةَ آيَة , وَمُوسَى فِي أَرْبَع آيَات , كُلّ هَذَا يَقْضِي بَيْن الْأَنْبِيَاء وَبَيْن قَوْمهمْ فِي هَذِهِ السُّورَة , فَانْتَهَى ذَلِكَ إِلَى مِائَة آيَة مِنْ سُورَة هُود , ثُمَّ قَالَ : { ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاء الْقُرَى نَقُصّهُ عَلَيْك مِنْهَا قَائِم وَحَصِيد } 11 100 وَقَالَ فِي الْمُتَشَابِه مِنْ الْقُرْآن : مَنْ يُرِدْ اللَّه بِهِ الْبَلَاء وَالضَّلَالَة , يَقُول : مَا شَأْن هَذَا لَا يَكُون هَكَذَا , وَمَا شَأْن هَذَا لَا يَكُون هَكَذَا ؟ وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ الْمُحْكَم مِنْ آي الْقُرْآن : مَا عَرَفَ الْعُلَمَاء تَأْوِيله , وَفَهِمُوا مَعْنَاهُ وَتَفْسِيره ; وَالْمُتَشَابِه : مَا لَمْ يَكُنْ لِأَحَدٍ إِلَى عِلْمه سَبِيل مِمَّا اِسْتَأْثَرَ اللَّه بِعِلْمِهِ دُون خَلْقه , وَذَلِكَ نَحْو الْخَبَر عَنْ وَقْت مَخْرَج عِيسَى اِبْن مَرْيَم , وَوَقْت طُلُوع الشَّمْس مِنْ مَغْرِبهَا , وَقِيَام السَّاعَة , وَفَنَاء الدُّنْيَا , وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ , فَإِنَّ ذَلِكَ لَا يَعْلَمهُ أَحَد . وَقَالُوا : إِنَّمَا سَمَّى اللَّه مِنْ آي الْكِتَاب الْمُتَشَابِه الْحُرُوف الْمُقَطَّعَة الَّتِي فِي أَوَائِل بَعْض سُوَر الْقُرْآن مِنْ نَحْو الم , وَالمص , وَالمر , والر , وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ , لِأَنَّهُنَّ مُتَشَابِهَات فِي الْأَلْفَاظ , وَمُوَافَقَات حُرُوف حِسَاب الْجُمَل . وَكَانَ قَوْم مِنْ الْيَهُود عَلَى عَهْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ طَمِعُوا أَنْ يُدْرِكُوا مِنْ قِبَلهَا مَعْرِفَة مُدَّة الْإِسْلَام وَأَهْله , وَيَعْلَمُوا نِهَايَة أُكْل مُحَمَّد وَأُمَّته , فَأَكْذَبَ اللَّه أُحْدُوثَتهمْ بِذَلِكَ , وَأَعْلَمَهُمْ أَنَّ مَا اِبْتَغَوْا عِلْمه مِنْ ذَلِكَ مِنْ قِبَل هَذِهِ الْحُرُوف الْمُتَشَابِهَة لَا يُدْرِكُونَهُ وَلَا مِنْ قِبَل غَيْرهَا , وَأَنَّ ذَلِكَ لَا يَعْلَمهُ إِلَّا اللَّه . وَهَذَا قَوْل ذُكِرَ عَنْ جَابِر بْن عَبْد اللَّه بْن رِئَاب أَنَّ هَذِهِ الْآيَة نَزَلَتْ فِيهِ , وَقَدْ ذَكَرْنَا الرِّوَايَة بِذَلِكَ عَنْهُ وَعَنْ غَيْره مِمَّنْ قَالَ نَحْو مَقَالَته فِي تَأْوِيل ذَلِكَ فِي تَفْسِير قَوْله : { الم ذَلِكَ الْكِتَاب لَا رَيْب فِيهِ } 2 1 : 2 وَهَذَا الْقَوْل الَّذِي ذَكَرْنَاهُ عَنْ جَابِر بْن عَبْد اللَّه أَشْبَهَ بِتَأْوِيلِ الْآيَة , وَذَلِكَ أَنَّ جَمِيع مَا أَنْزَلَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ مِنْ آي الْقُرْآن عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَإِنَّمَا أَنْزَلَهُ عَلَيْهِ بَيَانًا لَهُ وَلِأُمَّتِهِ وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ , وَغَيْر جَائِز أَنْ يَكُون فِيهِ مَا لَا حَاجَة بِهِمْ إِلَيْهِ , وَلَا أَنْ يَكُون فِيهِ مَا بِهِمْ إِلَيْهِ الْحَاجَة , ثُمَّ لَا يَكُون لَهُمْ إِلَى عِلْم تَأْوِيله سَبِيل . فَإِذَا كَانَ ذَلِكَ كَذَلِكَ , فَكُلّ مَا فِيهِ لِخَلْقِهِ إِلَيْهِ الْحَاجَة , وَإِنْ كَانَ فِي بَعْضه مَا بِهِمْ عَنْ بَعْض مَعَانِيه الْغِنَى , وَإِنْ اِضْطَرَّتْهُ الْحَاجَة إِلَيْهِ فِي مَعَانٍ كَثِيرَة , وَذَلِكَ كَقَوْلِ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : { يَوْم يَأْتِي بَعْض آيَات رَبّك لَا يَنْفَع نَفْسًا إِيمَانهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْل أَوْ كَسَبَت فِي إِيمَانهَا خَيْرًا } 6 158 فَأَعْلَمَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُمَّته أَنَّ تِلْكَ الْآيَة الَّتِي أَخْبَرَ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ عِبَاده أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَمْ يَنْفَع نَفْسًا إِيمَانهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْل ذَلِكَ , هِيَ طُلُوع الشَّمْس مِنْ مَغْرِبهَا . فَاَلَّذِي كَانَتْ بِالْعِبَادِ إِلَيْهِ الْحَاجَة مِنْ عِلْم ذَلِكَ هُوَ الْعِلْم مِنْهُمْ بِوَقْتِ نَفْع التَّوْبَة بِصِفَتِهِ بِغَيْرِ تَحْدِيده بَعْد بِالسِّنِينَ وَالشُّهُور وَالْأَيَّام , فَقَدْ بَيَّنَ اللَّه ذَلِكَ لَهُمْ بِدَلَالَةِ الْكِتَاب , وَأَوْضَحَهُ لَهُمْ عَلَى لِسَان رَسُول صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُفَسَّرًا . وَاَلَّذِي لَا حَاجَة لَهُمْ إِلَى عِلْمه مِنْهُ هُوَ الْعِلْم بِمِقْدَارِ الْمُدَّة الَّتِي بَيْن وَقْت نُزُول هَذِهِ الْآيَة وَوَقْت حُدُوث تِلْكَ الْآيَة , فَإِنَّ ذَلِكَ مِمَّا لَا حَاجَة بِهِمْ إِلَى عِلْمه فِي دِين وَلَا دُنْيَا , وَذَلِكَ هُوَ الْعِلْم الَّذِي اِسْتَأْثَرَ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ بِهِ دُون خَلْقه , فَحَجَبَهُ عَنْهُمْ , وَذَلِكَ وَمَا أَشْبَهَهُ هُوَ الْمَعْنَى الَّذِي طَلَبَتْ الْيَهُود مَعْرِفَته فِي مُدَّة مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأُمَّته مِنْ قِبَل قَوْله : الم , وَالمص , والر , وَالمر , وَنَحْو ذَلِكَ مِنْ الْحُرُوف الْمُقَطَّعَة الْمُتَشَابِهَات , الَّتِي أَخْبَرَ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَنَّهُمْ لَا يُدْرِكُونَ تَأْوِيل ذَلِكَ مِنْ قِبَله , وَأَنَّهُ لَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه . فَإِذَا كَانَ الْمُتَشَابِه هُوَ مَا وَصَفْنَا , فَكُلّ مَا عَدَاهُ فَمُحْكَم , لِأَنَّهُ لَنْ يَخْلُو مِنْ أَنْ يَكُون مُحْكَمًا بِأَنَّهُ بِمَعْنًى وَاحِد لَا تَأْوِيل لَهُ غَيْر تَأْوِيل وَاحِد , وَقَدْ اُسْتُغْنِيَ بِسَمَاعِهِ عَنْ بَيَان يُبَيِّنهُ , أَوْ يَكُون مُحْكَمًا , وَإِنْ كَانَ ذَا وُجُوه وَتَأْوِيلَات وَتَصَرُّف فِي مَعَانٍ كَثِيرَة , فَالدَّلَالَة عَلَى الْمَعْنَى الْمُرَاد مِنْهُ إِمَّا مِنْ بَيَان اللَّه تَعَالَى ذِكْره عَنْهُ أَوْ بَيَان رَسُوله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِأُمَّتِهِ , وَلَنْ يَذْهَب عِلْم ذَلِكَ عَنْ عُلَمَاء الْأُمَّة لِمَا قَدْ بَيَّنَّا . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } قَدْ أَتَيْنَا عَلَى الْبَيَان عَنْ تَأْوِيل ذَلِكَ بِالدَّلَالَةِ الشَّاهِدَة عَلَى صِحَّة مَا قُلْنَا فِيهِ , وَنَحْنُ ذَاكِرُو اِخْتِلَاف أَهْل التَّأْوِيل فِيهِ . وَذَلِكَ أَنَّهُمْ اِخْتَلَفُوا فِي تَأْوِيله , فَقَالَ بَعْضهمْ : مَعْنَى قَوْله : { هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } هُنَّ اللَّائِي فِيهِنَّ الْفَرَائِض وَالْحُدُود وَالْأَحْكَام , نَحْو قِيلنَا الَّذِي قُلْنَا فِيهِ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5175 - حَدَّثَنَا عِمْرَان بْن مُوسَى الْقَزَّاز , قَالَ : ثنا عَبْد الْوَارِث بْن سَعِيد , قَالَ : ثنا إِسْحَاق بْن سُوَيْد , عَنْ يَحْيَى بْن يَعْمَر أَنَّهُ قَالَ فِي هَذِهِ الْآيَة : { مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } قَالَ يَحْيَى : هُنَّ اللَّاتِي فِيهِنَّ الْفَرَائِض وَالْحُدُود وَعِمَاد الدِّين , وَضَرَبَ لِذَلِكَ مَثَلًا فَقَالَ : أُمّ الْقُرَى مَكَّة , وَأُمّ خُرَاسَان مَرْو , وَأُمّ الْمُسَافِرِينَ الَّذِينَ يَجْعَلُونَ إِلَيْهِ أَمْرهمْ , وَيُعْنَى بِهِمْ فِي سَفَرهمْ , قَالَ : فَذَاكَ أُمّهمْ . 5176 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد فِي قَوْله : { هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } قَالَ : هُنَّ جِمَاع الْكِتَاب . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ مَعْنِيّ بِذَلِكَ فَوَاتِح السُّوَر الَّتِي مِنْهَا يُسْتَخْرَج الْقُرْآن . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5177 - حَدَّثَنَا عِمْرَان بْن مُوسَى , قَالَ : ثنا عَبْد الْوَارِث بْن سَعِيد , قَالَ : ثنا إِسْحَاق بْن سُوَيْد , عَنْ أَبِي فَاخِتَة أَنَّهُ قَالَ فِي هَذِهِ الْآيَة : { مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } قَالَ : أُمّ الْكِتَاب : فَوَاتِح السُّوَر , مِنْهَا يُسْتَخْرَج الْقُرْآن ; { الم ذَلِكَ الْكِتَاب } 2 1 : 2 مِنْهَا اُسْتُخْرِجَتْ الْبَقَرَة , وَ { الم اللَّه لَا إِلَه إِلَّا هُوَ } مِنْهَا اُسْتُخْرِجَتْ آل عِمْرَان . وَأَمَّا قَوْله : { مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات } فَإِنَّهُ يَعْنِي مِنْ الْكِتَاب آيَات , يَعْنِي بِالْآيَاتِ آيَات الْقُرْآن . وَأَمَّا الْمُحْكَمَات : فَإِنَّهُنَّ اللَّوَاتِي قَدْ أُحْكِمْنَ بِالْبَيَانِ وَالتَّفْصِيل , وَأُثْبِتَتْ حُجَجهنَّ وَأَدِلَّتهنَّ عَلَى مَا جُعِلْنَ أَدِلَّة عَلَيْهِ مِنْ حَلَال وَحَرَام , وَوَعْد وَوَعِيد , وَثَوَاب وَعِقَاب , وَأَمْر وَزَجْر , وَخَبَر وَمَثَل , وَعِظَة وَعِبَر , وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ . ثُمَّ وَصَفَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ هَؤُلَاءِ الْآيَات الْمُحْكَمَات بِأَنَّهُنَّ هُنَّ أُمّ الْكِتَاب , يَعْنِي بِذَلِكَ أَنَّهُنَّ أَصْل الْكِتَاب الَّذِي فِيهِ عِمَاد الدِّين وَالْفَرَائِض وَالْحُدُود , وَسَائِر مَا بِالْخَلْقِ إِلَيْهِ الْحَاجَة مِنْ أَمْر دِينهمْ , وَمَا كُلِّفُوا مِنْ الْفَرَائِض فِي عَاجِلهمْ وَآجِلهمْ . وَإِنَّمَا سَمَّاهُنَّ أُمّ الْكِتَاب , لِأَنَّهُنَّ مُعْظَم الْكِتَاب , وَمَوْضِع مَفْزَع أَهْله عِنْد الْحَاجَة إِلَيْهِ , وَكَذَلِكَ تَفْعَل الْعَرَب , تُسَمِّي الْجَامِع مُعْظَم الشَّيْء أَمَّا لَهُ , فَتُسَمِّي رَايَة الْقَوْم الَّتِي تَجْمَعهُ فِي الْعَسَاكِر أُمّهمْ , وَالْمُدَبِّر مُعْظَم أَمْر الْقَرْيَة وَالْبَلْدَة أُمّهَا . وَقَدْ بَيَّنَّا ذَلِكَ فِيمَا مَضَى بِمَا أَغْنَى عَنْ إِعَادَته . وَوَحَّدَ أُمّ الْكِتَاب , وَلَمْ يَجْمَع فَيَقُول : هُنَّ أُمَّهَات الْكِتَاب , وَقَدْ قَالَ هُنَّ لِأَنَّهُ أَرَادَ جَمِيع الْآيَات الْمُحْكَمَات أُمّ الْكِتَاب , لَا أَنَّ كُلّ آيَة مِنْهُنَّ أُمّ الْكِتَاب , وَلَوْ كَانَ مَعْنَى ذَلِكَ أَنَّ كُلّ آيَة مِنْهُنَّ أُمّ الْكِتَاب , لَكَانَ لَا شَكّ قَدْ قِيلَ : هُنَّ أُمَّهَات الْكِتَاب . وَنَظِير قَوْل اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : { هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } عَلَى التَّأْوِيل الَّذِي قُلْنَا فِي تَوْحِيد الْأُمّ وَهِيَ خَبَر لِ " هُنَّ " قَوْله تَعَالَى ذِكْره : { وَجَعَلْنَا اِبْن مَرْيَم وَأُمّه آيَة } 23 50 وَلَمْ يَقُلْ آيَتَيْنِ , لِأَنَّ مَعْنَاهُ : وَجَعَلْنَا جَمِيعهمَا آيَة , إِذْ كَانَ الْمَعْنَى وَاحِدًا فِيمَا حُمِلَا فِيهِ لِلْخَلْقِ عِبْرَة . وَلَوْ كَانَ مُرَاده الْخَبَر عَنْ كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا عَلَى اِنْفِرَاده , بِأَنَّهُ جَعَلَ لِلْخَلْقِ عِبْرَة , لَقِيلَ : وَجَعَلْنَا اِبْن مَرْيَم وَأُمّه آيَتَيْنِ ; لِأَنَّهُ قَدْ كَانَ فِي كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا لَهُمْ عِبْرَة . وَذَلِكَ أَنَّ مَرْيَم وَلَدَتْ مِنْ غَيْر رَجُل , وَنَطَقَ اِبْنهَا فَتَكَلَّمَ فِي الْمَهْد صَبِيًّا , فَكَانَ فِي كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا لِلنَّاسِ آيَة . وَقَدْ قَالَ بَعْض نَحْوِيِّي الْبَصْرَة : إِنَّمَا قِيلَ : { هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } وَلَمْ يَقُلْ : " هُنَّ أُمَّهَات الْكِتَاب " عَلَى وَجْه الْحِكَايَة , كَمَا يَقُول الرَّجُل : مَا لِي أَنْصَار , فَتَقُول : أَنَا أَنْصَارك , أَوْ مَا لِي نَظِير , فَتَقُول : نَحْنُ نَظِيرك . قَالَ : وَهُوَ شَبِيه " دَعْنِي مِنْ تَمْرَتَانِ " , وَأَنْشَدَ لِرَجُلٍ مِنْ فَقْعَس : تَعَرَّضَتْ لِي بِمَكَانٍ حَلّ تَعَرُّض الْمُهْرَة فِي الطِّوَلِّ تَعَرُّضًا لَمْ تَأْلُ عَنْ قَتْلًا لِي حَلَّ أَيْ يَحِلّ بِهِ , عَلَى الْحِكَايَة , لِأَنَّهُ كَانَ مَنْصُوبًا قَبْل ذَلِكَ , كَمَا يَقُول : نُودِيَ : الصَّلَاة الصَّلَاة , يَحْكِي قَوْل الْقَائِل : الصَّلَاة الصَّلَاة ! وَقَالَ : قَالَ بَعْضهمْ : إِنَّمَا هِيَ أَنَّ قَتْلًا لِي , وَلَكِنَّهُ جَعَلَهُ " عَنْ " لِأَنَّ أَنَّ فِي لُغَته تُجْعَل مَوْضِعهَا " عَنْ " وَالنَّصْب عَلَى الْأَمْر , كَأَنَّك قُلْت : ضَرْبًا لِزَيْدٍ . وَهَذَا قَوْل لَا مَعْنًى لَهُ , لِأَنَّ كُلّ هَذِهِ الشَّوَاهِد الَّتِي اِسْتَشْهَدَ بِهَا , لَا شَكّ أَنَّهُنَّ حِكَايَات حَالَتهنَّ بِمَا حَكَى عَنْ قَوْل غَيْره وَأَلْفَاظه الَّتِي نَطَقَ بِهِنَّ , وَأَنَّ مَعْلُومًا أَنَّ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ لَمْ يَحْكِ عَنْ أَحَد قَوْله : أُمّ الْكِتَاب , فَيَجُوز أَنْ يُقَال : أَخْرَجَ ذَلِكَ مَخْرَج الْحِكَايَة عَمَّنْ قَالَ ذَلِكَ كَذَلِكَ . وَأَمَّا قَوْله { وَأُخَر } فَإِنَّهَا جَمْع أُخْرَى . ثُمَّ اِخْتَلَفَ أَهْل الْعَرَبِيَّة فِي الْعِلَّة الَّتِي مِنْ أَجْلهَا لَمْ يُصْرَف " أُخَر " , فَقَالَ بَعْضهمْ : لَمْ يُصْرَف أُخَر مِنْ أَجْل أَنَّهَا نَعْت وَاحِدَتهَا أُخْرَى , كَمَا لَمْ تُصْرَف جُمَع وَكُتَع , لِأَنَّهُنَّ نُعُوت . وَقَالَ آخَرُونَ : إِنَّمَا لَمْ تُصْرَف الْأُخَر لِزِيَادَةِ الْيَاء الَّتِي فِي وَاحِدَتهَا , وَأَنَّ جَمْعهَا مَبْنِيّ عَلَى وَاحِدهَا فِي تَرْك الصَّرْف , قَالُوا : وَإِنَّمَا تُرِكَ صَرْف أُخْرَى , كَمَا تُرِكَ صَرْف حَمْرَاء وَبَيْضَاء فِي النَّكِرَة وَالْمَعْرِفَة لِزِيَادَةِ الْمَدَّة فِيهَا وَالْهَمْزَة بِالْوَاوِ , ثُمَّ اِفْتَرَقَ جَمْع حَمْرَاء وَأُخْرَى , فَبُنِيَ جَمْع أُخْرَى عَلَى وَاحِدَته , فَقِيلَ : فُعَل أُخَر , فَتُرِكَ صَرْفهَا كَمَا تُرِكَ صَرْف أُخْرَى , وَبُنِيَ جَمْع حَمْرَاء وَبَيْضَاء عَلَى خِلَاف وَاحِدَته , فَصُرِفَ , فَقِيلَ حُمْر وَبِيض . فَلِاخْتِلَافِ حَالَتَيْهِمَا فِي الْجَمْع اِخْتَلَفَ إِعْرَابهمَا عِنْدهمْ فِي الصَّرْف , وَلِاتِّفَاقِ حَالَتَيْهِمَا فِي الْوَاحِدَة اِتَّفَقَتْ حَالَتَاهُمَا فِيهَا . وَأَمَّا قَوْله : { مُتَشَابِهَات } فَإِنَّ مَعْنَاهُ : مُتَشَابِهَات فِي التِّلَاوَة , مُخْتَلِفَات فِي الْمَعْنَى , كَمَا قَالَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : { وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا } 2 25 يَعْنِي فِي الْمَنْظَر : مُخْتَلِفًا فِي الْمَطْعَم , وَكَمَا قَالَ مُخْبِرًا عَمَّنْ أَخْبَرَ عَنْهُ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيل أَنَّهُ قَالَ : { إِنَّ الْبَقَر تَشَابَهَ عَلَيْنَا } 2 70 يَعْنُونَ بِذَلِكَ : تَشَابَهَ عَلَيْنَا فِي الصِّفَة , وَإِنْ اِخْتَلَفَتْ أَنْوَاعه . فَتَأْوِيل الْكَلَام إِذًا : إِنَّ الَّذِي لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْء فِي الْأَرْض وَلَا فِي السَّمَاء , هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك يَا مُحَمَّد الْقُرْآن , مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات بِالْبَيَانِ , هُنَّ أَصْل الْكِتَاب الَّذِي عَلَيْهِ عِمَادك وَعِمَاد أُمَّتك فِي الدِّين , وَإِلَيْهِ مَفْزَعك وَمَفْزَعهمْ فِيمَا اِفْتَرَضْت عَلَيْك وَعَلَيْهِمْ مِنْ شَرَائِع الْإِسْلَام , وَآيَات أُخَر هُنَّ مُتَشَابِهَات فِي التِّلَاوَة , مُخْتَلِفَات فِي الْمَعَانِي . وَقَدْ اِخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيل قَوْله : { مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب وَأُخَر مُتَشَابِهَات } وَمَا الْمُحْكَم مِنْ آي الْكِتَاب , وَمَا الْمُتَشَابَه مِنْهُ ؟ فَقَالَ بَعْضهمْ : الْمُحْكَمَات مِنْ آي الْقُرْآن : الْمَعْمُول بِهِنَّ , وَهُنَّ النَّاسِخَات , أَوْ الْمُثْبِتَات الْأَحْكَام ; وَالْمُتَشَابِهَات مِنْ آيِهِ : الْمَتْرُوك الْعَمَل بِهِنَّ , الْمَنْسُوخَات . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5163 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إِبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا الْعَوَّام , عَمَّنْ حَدَّثَهُ , عَنْ اِبْن عَبَّاس فِي قَوْله : { مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات } قَالَ : هِيَ الثَّلَاث الْآيَات الَّتِي هَهُنَا : { قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبّكُمْ عَلَيْكُمْ } 6 151 إِلَى ثَلَاث آيَات , وَاَلَّتِي فِي بَنِي إِسْرَائِيل : { وَقَضَى رَبّك أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ } 17 23 إِلَى آخِر الْآيَات . 5164 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثنا مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلَى بْن أَبِي طَلْحَة , عَنْ اِبْن عَبَّاس قَوْله : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } الْمُحْكَمَات : نَاسِخه , وَحَلَاله , وَحَرَامه , وَحُدُوده , وَفَرَائِضه , وَمَا يُؤْمَن بِهِ , وَيُعْمَل بِهِ . قَالَ : { وَأُخَر مُتَشَابِهَات } وَالْمُتَشَابِهَات : مَنْسُوخه , وَمُقَدَّمه , وَمُؤَخَّره , وَأَمْثَاله , وَأَقْسَامه , وَمَا يُؤْمَن بِهِ , وَلَا يُعْمَل بِهِ . 5165 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس فِي قَوْله : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب } إِلَى : { وَأُخَر مُتَشَابِهَات } فَالْمُحْكَمَات الَّتِي هِيَ أُمّ الْكِتَاب : النَّاسِخ الَّذِي يُدَان بِهِ وَيُعْمَل بِهِ ; وَالْمُتَشَابِهَات : هُنَّ الْمَنْسُوخَات الَّتِي لَا يُدَان بِهِنَّ . 5166 - حَدَّثَنِي مُوسَى , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ فِي خَبَر ذَكَرَهُ , عَنْ أَبِي مَالِك , وَعَنْ أَبِي صَالِح , عَنْ اِبْن عَبَّاس , وَعَنْ مُرَّة الْهَمْدَانِيّ , عَنْ اِبْن مَسْعُود , وَعَنْ نَاس مِنْ أَصْحَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } إِلَى قَوْله : { كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } أَمَّا الْآيَات الْمُحْكَمَات : فَهُنَّ النَّاسِخَات الَّتِي يُعْمَل بِهِنَّ ; وَأَمَّا الْمُتَشَابِهَات : فَهُنَّ الْمَنْسُوخَات . 5167 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } وَالْمُحْكَمَات : النَّاسِخ الَّذِي يُعْمَل بِهِ مَا أَحَلَّ اللَّه فِيهِ حَلَاله وَحَرَّمَ فِيهِ حَرَامه ; وَأَمَّا الْمُتَشَابِهَات : فَالْمَنْسُوخ الَّذِي لَا يُعْمَل بِهِ وَيُؤْمَن 5168 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة فِي قَوْله : { آيَات مُحْكَمَات } قَالَ : الْمُحْكَم : مَا يُعْمَل بِهِ . 5169 - حَدَّثَنَا الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا اِبْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب وَأُخَر مُتَشَابِهَات } قَالَ : الْمُحْكَمَات : النَّاسِخ الَّذِي يُعْمَل بِهِ , وَالْمُتَشَابِهَات : الْمَنْسُوخ الَّذِي لَا يُعْمَل بِهِ , وَيُؤْمَن بِهِ . 5170 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا هُشَيْم , عَنْ جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك فِي قَوْله : { آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } قَالَ : النَّاسِخَات , { وَأُخَر مُتَشَابِهَات } قَالَ : مَا نُسِخَ وَتُرِكَ يُتْلَى . * - حَدَّثَنِي اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ سَلَمَة بْن نُبَيْط , عَنْ الضَّحَّاك بْن مُزَاحِم , قَالَ : الْمُحْكَم مَا لَمْ يُنْسَخ , وَمَا تَشَابَهَ مِنْهُ : مَا نُسِخَ . * - حَدَّثَنِي يَحْيَى بْن أَبِي طَالِب , قَالَ : أَخْبَرَنَا يَزِيد , قَالَ : أَخْبَرَنَا جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك فِي قَوْله : { آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } قَالَ : النَّاسِخ , { وَأُخَر مُتَشَابِهَات } قَالَ : الْمَنْسُوخ . 5171 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا اِبْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب وَأُخَر مُتَشَابِهَات } قَالَ : الْمُحْكَمَات : الَّذِي يُعْمَل بِهِ . * - حُدِّثْت عَنْ الْحُسَيْن بْن الْفَرَج , قَالَ : سَمِعْت أَبَا مُعَاذ يُحَدِّث , قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْد بْن سُلَيْمَان , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك يَقُول فِي قَوْله : { مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات } يَعْنِي : النَّاسِخ الَّذِي يُعْمَل بِهِ , { وَأُخَر مُتَشَابِهَات } يَعْنِي الْمَنْسُوح , يُؤْمَن بِهِ وَلَا يُعْمَل بِهِ . * - حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن حَازِم , قَالَ : ثنا أَبُو نُعَيْم , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ الضَّحَّاك : { مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات } قَالَ : مَا لَمْ يُنْسَخ , { وَأُخَر مُتَشَابِهَات } قَالَ : مَا قَدْ نُسِخَ . وَقَالَ آخَرُونَ : الْمُحْكَمَات مِنْ آي الْكِتَاب : مَا أَحْكَمَ اللَّه فِيهِ بَيَان حَلَاله وَحَرَامه ; وَالْمُتَشَابِه مِنْهَا : مَا أَشْبَهَ بَعْضه بَعْضًا فِي الْمَعَانِي وَإِنْ اِخْتَلَفَتْ أَلْفَاظه . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5172 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْله : { مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات } مَا فِيهِ مِنْ الْحَلَال وَالْحَرَام وَمَا سِوَى ذَلِكَ , فَهُوَ مُتَشَابِه يُصَدِّق بَعْضه بَعْضًا , وَهُوَ مِثْل قَوْله : { وَمَا يُضِلّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ } 2 26 وَمِثْل قَوْله : { كَذَلِكَ يَجْعَل اللَّه الرِّجْس عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ } 6 125 وَمِثْل قَوْله : { وَاَلَّذِينَ اِهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ } 47 17 * - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد . مِثْله . وَقَالَ آخَرُونَ : الْمُحْكَمَات مِنْ آي الْكِتَاب : مَا لَمْ يَحْتَمِل مِنْ التَّأْوِيل غَيْر وَجْه وَاحِد ; وَالْمُتَشَابِه مِنْهُ : مَا اِحْتَمَلَ مِنْ التَّأْوِيل أَوْجُهًا . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5173 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ مُحَمَّد بْن إِسْحَاق , قَالَ : ثني مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات } فِيهِنَّ حُجَّة الرَّبّ , وَعِصْمَة الْعِبَاد , وَدَفْع الْخُصُوم وَالْبَاطِل , لَيْسَ لَهَا تَصْرِيف وَلَا تَحْرِيف عَمَّا وُضِعَتْ عَلَيْهِ . وَأُخَر مُتَشَابِهَة فِي الصِّدْق , لَهُنَّ تَصْرِيف وَتَحْرِيف وَتَأْوِيل , اِبْتَلَى اللَّه فِيهِنَّ الْعِبَاد كَمَا اِبْتَلَاهُمْ فِي الْحَلَال وَالْحَرَام , لَا يُصْرَفْنَ إِلَى الْبَاطِل وَلَا يُحَرَّفْنَ عَنْ الْحَقّ . وَقَالَ آخَرُونَ : مَعْنَى الْمُحْكَم : مَا أَحْكَمَ اللَّه فِيهِ مِنْ آي الْقُرْآن وَقَصَص الْأُمَم وَرُسُلهمْ الَّذِينَ أُرْسِلُوا إِلَيْهِمْ , فَفَصَّلَهُ بِبَيَانِ ذَلِكَ لِمُحَمَّدٍ وَأُمَّته . وَالْمُتَشَابِه : هُوَ مَا اِشْتَبَهَتْ الْأَلْفَاظ بِهِ مِنْ قَصَصهمْ عِنْد التَّكْرِير فِي السُّوَر فَقِصَّة بِاتِّفَاقِ الْأَلْفَاظ وَاخْتِلَافه الْمَعَانِي , وَقِصَّة بِاخْتِلَافِ الْأَلْفَاظ وَاتِّفَاق الْمُعَانَى . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5174 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد وَقَرَأَ : { الر كِتَاب أُحْكِمَتْ آيَاته ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيم خَبِير } 11 1 قَالَ . وَذَكَرَ حَدِيث رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَرْبَع وَعِشْرِينَ آيَة مِنْهَا , وَحَدِيث نُوح فِي أَرْبَع وَعِشْرِينَ آيَة مِنْهَا . ثُمَّ قَالَ : { تِلْكَ مِنْ أَنْبَاء الْغَيْب } 11 49 ثُمَّ ذَكَرَ : { وَإِلَى عَاد } فَقَرَأَ حَتَّى بَلَغَ : { وَاسْتَغْفِرُوا رَبّكُمْ } 11 90 ثُمَّ مَضَى ثُمَّ ذَكَرَ صَالِحًا وَإِبْرَاهِيم وَلُوطًا وَشُعَيْبًا , وَفَرَغَ مِنْ ذَلِكَ . وَهَذَا يَقِين , ذَلِكَ يَقِين أُحْكِمَتْ آيَاته ثُمَّ فُصِّلَتْ . قَالَ : وَالْمُتَشَابِه ذِكْر مُوسَى فِي أَمْكِنَة كَثِيرَة , وَهُوَ مُتَشَابِه , وَهُوَ كُلّه مَعْنًى وَاحِد وَمُتَشَابِه : { اُسْلُكْ فِيهَا } 23 27 { اِحْمِلْ فِيهَا } 11 40 { اُسْلُكْ يَدك } 28 32 { أَدْخِلْ يَدك } 27 12 { حَيَّة تَسْعَى } 20 20 { ثُعْبَان مُبِين } 7 107 قَالَ . ثُمَّ ذَكَرَ هُودًا فِي عَشْر آيَات مِنْهَا , وَصَالِحًا فِي ثَمَانِي آيَات مِنْهَا وَإِبْرَاهِيم فِي ثَمَانِي آيَات أُخْرَى , وَلُوطًا فِي ثَمَانِي آيَات مِنْهَا , وَشُعَيْبًا فِي ثَلَاث عَشْرَةَ آيَة , وَمُوسَى فِي أَرْبَع آيَات , كُلّ هَذَا يَقْضِي بَيْن الْأَنْبِيَاء وَبَيْن قَوْمهمْ فِي هَذِهِ السُّورَة , فَانْتَهَى ذَلِكَ إِلَى مِائَة آيَة مِنْ سُورَة هُود , ثُمَّ قَالَ : { ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاء الْقُرَى نَقُصّهُ عَلَيْك مِنْهَا قَائِم وَحَصِيد } 11 100 وَقَالَ فِي الْمُتَشَابِه مِنْ الْقُرْآن : مَنْ يُرِدْ اللَّه بِهِ الْبَلَاء وَالضَّلَالَة , يَقُول : مَا شَأْن هَذَا لَا يَكُون هَكَذَا , وَمَا شَأْن هَذَا لَا يَكُون هَكَذَا ؟ وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ الْمُحْكَم مِنْ آي الْقُرْآن : مَا عَرَفَ الْعُلَمَاء تَأْوِيله , وَفَهِمُوا مَعْنَاهُ وَتَفْسِيره ; وَالْمُتَشَابِه : مَا لَمْ يَكُنْ لِأَحَدٍ إِلَى عِلْمه سَبِيل مِمَّا اِسْتَأْثَرَ اللَّه بِعِلْمِهِ دُون خَلْقه , وَذَلِكَ نَحْو الْخَبَر عَنْ وَقْت مَخْرَج عِيسَى اِبْن مَرْيَم , وَوَقْت طُلُوع الشَّمْس مِنْ مَغْرِبهَا , وَقِيَام السَّاعَة , وَفَنَاء الدُّنْيَا , وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ , فَإِنَّ ذَلِكَ لَا يَعْلَمهُ أَحَد . وَقَالُوا : إِنَّمَا سَمَّى اللَّه مِنْ آي الْكِتَاب الْمُتَشَابِه الْحُرُوف الْمُقَطَّعَة الَّتِي فِي أَوَائِل بَعْض سُوَر الْقُرْآن مِنْ نَحْو الم , وَالمص , وَالمر , والر , وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ , لِأَنَّهُنَّ مُتَشَابِهَات فِي الْأَلْفَاظ , وَمُوَافَقَات حُرُوف حِسَاب الْجُمَل . وَكَانَ قَوْم مِنْ الْيَهُود عَلَى عَهْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ طَمِعُوا أَنْ يُدْرِكُوا مِنْ قِبَلهَا مَعْرِفَة مُدَّة الْإِسْلَام وَأَهْله , وَيَعْلَمُوا نِهَايَة أُكْل مُحَمَّد وَأُمَّته , فَأَكْذَبَ اللَّه أُحْدُوثَتهمْ بِذَلِكَ , وَأَعْلَمَهُمْ أَنَّ مَا اِبْتَغَوْا عِلْمه مِنْ ذَلِكَ مِنْ قِبَل هَذِهِ الْحُرُوف الْمُتَشَابِهَة لَا يُدْرِكُونَهُ وَلَا مِنْ قِبَل غَيْرهَا , وَأَنَّ ذَلِكَ لَا يَعْلَمهُ إِلَّا اللَّه . وَهَذَا قَوْل ذُكِرَ عَنْ جَابِر بْن عَبْد اللَّه بْن رِئَاب أَنَّ هَذِهِ الْآيَة نَزَلَتْ فِيهِ , وَقَدْ ذَكَرْنَا الرِّوَايَة بِذَلِكَ عَنْهُ وَعَنْ غَيْره مِمَّنْ قَالَ نَحْو مَقَالَته فِي تَأْوِيل ذَلِكَ فِي تَفْسِير قَوْله : { الم ذَلِكَ الْكِتَاب لَا رَيْب فِيهِ } 2 1 : 2 وَهَذَا الْقَوْل الَّذِي ذَكَرْنَاهُ عَنْ جَابِر بْن عَبْد اللَّه أَشْبَهَ بِتَأْوِيلِ الْآيَة , وَذَلِكَ أَنَّ جَمِيع مَا أَنْزَلَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ مِنْ آي الْقُرْآن عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَإِنَّمَا أَنْزَلَهُ عَلَيْهِ بَيَانًا لَهُ وَلِأُمَّتِهِ وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ , وَغَيْر جَائِز أَنْ يَكُون فِيهِ مَا لَا حَاجَة بِهِمْ إِلَيْهِ , وَلَا أَنْ يَكُون فِيهِ مَا بِهِمْ إِلَيْهِ الْحَاجَة , ثُمَّ لَا يَكُون لَهُمْ إِلَى عِلْم تَأْوِيله سَبِيل . فَإِذَا كَانَ ذَلِكَ كَذَلِكَ , فَكُلّ مَا فِيهِ لِخَلْقِهِ إِلَيْهِ الْحَاجَة , وَإِنْ كَانَ فِي بَعْضه مَا بِهِمْ عَنْ بَعْض مَعَانِيه الْغِنَى , وَإِنْ اِضْطَرَّتْهُ الْحَاجَة إِلَيْهِ فِي مَعَانٍ كَثِيرَة , وَذَلِكَ كَقَوْلِ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : { يَوْم يَأْتِي بَعْض آيَات رَبّك لَا يَنْفَع نَفْسًا إِيمَانهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْل أَوْ كَسَبَت فِي إِيمَانهَا خَيْرًا } 6 158 فَأَعْلَمَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُمَّته أَنَّ تِلْكَ الْآيَة الَّتِي أَخْبَرَ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ عِبَاده أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَمْ يَنْفَع نَفْسًا إِيمَانهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْل ذَلِكَ , هِيَ طُلُوع الشَّمْس مِنْ مَغْرِبهَا . فَاَلَّذِي كَانَتْ بِالْعِبَادِ إِلَيْهِ الْحَاجَة مِنْ عِلْم ذَلِكَ هُوَ الْعِلْم مِنْهُمْ بِوَقْتِ نَفْع التَّوْبَة بِصِفَتِهِ بِغَيْرِ تَحْدِيده بَعْد بِالسِّنِينَ وَالشُّهُور وَالْأَيَّام , فَقَدْ بَيَّنَ اللَّه ذَلِكَ لَهُمْ بِدَلَالَةِ الْكِتَاب , وَأَوْضَحَهُ لَهُمْ عَلَى لِسَان رَسُول صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُفَسَّرًا . وَاَلَّذِي لَا حَاجَة لَهُمْ إِلَى عِلْمه مِنْهُ هُوَ الْعِلْم بِمِقْدَارِ الْمُدَّة الَّتِي بَيْن وَقْت نُزُول هَذِهِ الْآيَة وَوَقْت حُدُوث تِلْكَ الْآيَة , فَإِنَّ ذَلِكَ مِمَّا لَا حَاجَة بِهِمْ إِلَى عِلْمه فِي دِين وَلَا دُنْيَا , وَذَلِكَ هُوَ الْعِلْم الَّذِي اِسْتَأْثَرَ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ بِهِ دُون خَلْقه , فَحَجَبَهُ عَنْهُمْ , وَذَلِكَ وَمَا أَشْبَهَهُ هُوَ الْمَعْنَى الَّذِي طَلَبَتْ الْيَهُود مَعْرِفَته فِي مُدَّة مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأُمَّته مِنْ قِبَل قَوْله : الم , وَالمص , والر , وَالمر , وَنَحْو ذَلِكَ مِنْ الْحُرُوف الْمُقَطَّعَة الْمُتَشَابِهَات , الَّتِي أَخْبَرَ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَنَّهُمْ لَا يُدْرِكُونَ تَأْوِيل ذَلِكَ مِنْ قِبَله , وَأَنَّهُ لَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه . فَإِذَا كَانَ الْمُتَشَابِه هُوَ مَا وَصَفْنَا , فَكُلّ مَا عَدَاهُ فَمُحْكَم , لِأَنَّهُ لَنْ يَخْلُو مِنْ أَنْ يَكُون مُحْكَمًا بِأَنَّهُ بِمَعْنًى وَاحِد لَا تَأْوِيل لَهُ غَيْر تَأْوِيل وَاحِد , وَقَدْ اُسْتُغْنِيَ بِسَمَاعِهِ عَنْ بَيَان يُبَيِّنهُ , أَوْ يَكُون مُحْكَمًا , وَإِنْ كَانَ ذَا وُجُوه وَتَأْوِيلَات وَتَصَرُّف فِي مَعَانٍ كَثِيرَة , فَالدَّلَالَة عَلَى الْمَعْنَى الْمُرَاد مِنْهُ إِمَّا مِنْ بَيَان اللَّه تَعَالَى ذِكْره عَنْهُ أَوْ بَيَان رَسُوله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِأُمَّتِهِ , وَلَنْ يَذْهَب عِلْم ذَلِكَ عَنْ عُلَمَاء الْأُمَّة لِمَا قَدْ بَيَّنَّا . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } قَدْ أَتَيْنَا عَلَى الْبَيَان عَنْ تَأْوِيل ذَلِكَ بِالدَّلَالَةِ الشَّاهِدَة عَلَى صِحَّة مَا قُلْنَا فِيهِ , وَنَحْنُ ذَاكِرُو اِخْتِلَاف أَهْل التَّأْوِيل فِيهِ . وَذَلِكَ أَنَّهُمْ اِخْتَلَفُوا فِي تَأْوِيله , فَقَالَ بَعْضهمْ : مَعْنَى قَوْله : { هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } هُنَّ اللَّائِي فِيهِنَّ الْفَرَائِض وَالْحُدُود وَالْأَحْكَام , نَحْو قِيلنَا الَّذِي قُلْنَا فِيهِ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5175 - حَدَّثَنَا عِمْرَان بْن مُوسَى الْقَزَّاز , قَالَ : ثنا عَبْد الْوَارِث بْن سَعِيد , قَالَ : ثنا إِسْحَاق بْن سُوَيْد , عَنْ يَحْيَى بْن يَعْمَر أَنَّهُ قَالَ فِي هَذِهِ الْآيَة : { مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } قَالَ يَحْيَى : هُنَّ اللَّاتِي فِيهِنَّ الْفَرَائِض وَالْحُدُود وَعِمَاد الدِّين , وَضَرَبَ لِذَلِكَ مَثَلًا فَقَالَ : أُمّ الْقُرَى مَكَّة , وَأُمّ خُرَاسَان مَرْو , وَأُمّ الْمُسَافِرِينَ الَّذِينَ يَجْعَلُونَ إِلَيْهِ أَمْرهمْ , وَيُعْنَى بِهِمْ فِي سَفَرهمْ , قَالَ : فَذَاكَ أُمّهمْ . 5176 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد فِي قَوْله : { هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } قَالَ : هُنَّ جِمَاع الْكِتَاب . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ مَعْنِيّ بِذَلِكَ فَوَاتِح السُّوَر الَّتِي مِنْهَا يُسْتَخْرَج الْقُرْآن . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5177 - حَدَّثَنَا عِمْرَان بْن مُوسَى , قَالَ : ثنا عَبْد الْوَارِث بْن سَعِيد , قَالَ : ثنا إِسْحَاق بْن سُوَيْد , عَنْ أَبِي فَاخِتَة أَنَّهُ قَالَ فِي هَذِهِ الْآيَة : { مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } قَالَ : أُمّ الْكِتَاب : فَوَاتِح السُّوَر , مِنْهَا يُسْتَخْرَج الْقُرْآن ; { الم ذَلِكَ الْكِتَاب } 2 1 : 2 مِنْهَا اُسْتُخْرِجَتْ الْبَقَرَة , وَ { الم اللَّه لَا إِلَه إِلَّا هُوَ } مِنْهَا اُسْتُخْرِجَتْ آل عِمْرَان . ' الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } يَعْنِي بِذَلِكَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ مَيْل عَنْ الْحَقّ , وَانْحِرَاف عَنْهُ . يُقَال مِنْهُ : زَاغَ فُلَان عَنْ الْحَقّ , فَهُوَ يَزِيغ عَنْهُ زَيْغًا وَزَيَغَانًا وَزُيُوغَة وَزُيُوغًا , وَأَزَاغَهُ اللَّه : إِذَا أَمَالَهُ , فَهُوَ يُزِيغهُ , وَمِنْهُ قَوْله جَلَّ ثَنَاؤُهُ : { رَبّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبنَا } لَا تُمِلْهَا عَنْ الْحَقّ { بَعْد إِذْ هَدَيْتنَا } 3 8 وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5178 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , قَالَ : ثني اِبْن إِسْحَاق , عَنْ مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } أَيْ مَيْل عَنْ الْهُدَى . 5179 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْل اللَّه : { فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } قَالَ : شَكّ . * - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 5180 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } قَالَ : مِنْ أَهْل الشَّكّ . 5181 - حَدَّثَنِي مُوسَى بْن هَارُون , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ فِي خَبَر ذَكَرَهُ عَنْ أَبِي مَالِك , وَعَنْ أَبِي صَالِح , عَنْ اِبْن عَبَّاس , وَعَنْ مُرَّة الْهَمْدَانِيّ , عَنْ اِبْن مَسْعُود , وَعَنْ نَاس مِنْ أَصْحَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } أَمَّا الزَّيْغ : فَالشَّكّ . 5182 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد , قَالَ : { زَيْغ } شَكّ . قَالَ اِبْن جُرَيْج { الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } الْمُنَافِقُونَ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } يَعْنِي بِذَلِكَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ مَيْل عَنْ الْحَقّ , وَانْحِرَاف عَنْهُ . يُقَال مِنْهُ : زَاغَ فُلَان عَنْ الْحَقّ , فَهُوَ يَزِيغ عَنْهُ زَيْغًا وَزَيَغَانًا وَزُيُوغَة وَزُيُوغًا , وَأَزَاغَهُ اللَّه : إِذَا أَمَالَهُ , فَهُوَ يُزِيغهُ , وَمِنْهُ قَوْله جَلَّ ثَنَاؤُهُ : { رَبّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبنَا } لَا تُمِلْهَا عَنْ الْحَقّ { بَعْد إِذْ هَدَيْتنَا } 3 8 وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5178 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , قَالَ : ثني اِبْن إِسْحَاق , عَنْ مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } أَيْ مَيْل عَنْ الْهُدَى . 5179 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْل اللَّه : { فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } قَالَ : شَكّ . * - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 5180 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } قَالَ : مِنْ أَهْل الشَّكّ . 5181 - حَدَّثَنِي مُوسَى بْن هَارُون , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ فِي خَبَر ذَكَرَهُ عَنْ أَبِي مَالِك , وَعَنْ أَبِي صَالِح , عَنْ اِبْن عَبَّاس , وَعَنْ مُرَّة الْهَمْدَانِيّ , عَنْ اِبْن مَسْعُود , وَعَنْ نَاس مِنْ أَصْحَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } أَمَّا الزَّيْغ : فَالشَّكّ . 5182 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد , قَالَ : { زَيْغ } شَكّ . قَالَ اِبْن جُرَيْج { الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } الْمُنَافِقُونَ . ' الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } يَعْنِي بِقَوْلِهِ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : { فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } مَا تَشَابَهَتْ أَلْفَاظه وَتَصَرَّفَتْ مَعَانِيه بِوُجُوهِ التَّأْوِيلَات , لِيُحَقِّقُوا بِادِّعَائِهِمْ الْأَبَاطِيل مِنْ التَّأْوِيلَات فِي ذَلِكَ مَا هُمْ عَلَيْهِ مِنْ الضَّلَالَة وَالزَّيْغ عَنْ مَحَجَّة الْحَقّ تَلْبِيسًا مِنْهُمْ بِذَلِكَ عَلَى مَنْ ضَعُفَتْ مَعْرِفَته بِوُجُوهِ تَأْوِيل ذَلِكَ وَتَصَارِيف مَعَانِيه . كَمَا : 5183 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس : { فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } فَيَحْمِلُونَ الْمُحْكَم عَلَى الْمُتَشَابِه , وَالْمُتَشَابِه عَلَى الْمُحْكَم , وَيُلَبِّسُونَ , فَلَبَّسَ اللَّه عَلَيْهِمْ . 5184 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق , عَنْ مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } أَيْ مَا تَحَرَّفَ مِنْهُ وَتَصَرَّفَ , لِيُصَدِّقُوا بِهِ مَا اِبْتَدَعُوا وَأَحْدَثُوا , لِيَكُونَ لَهُمْ حُجَّة عَلَى مَا قَالُوا وَشُبْهَة . 5185 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْله : { فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } قَالَ : الْبَاب الَّذِي ضَلُّوا مِنْهُ وَهَلَكُوا فِيهِ اِبْتِغَاء تَأْوِيله . وَقَالَ آخَرُونَ فِي ذَلِكَ بِمَا : 5186 - حَدَّثَنِي بِهِ مُوسَى بْن هَارُون , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ فِي قَوْله : { فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } يَتَّبِعُونَ الْمَنْسُوخ وَالنَّاسِخ , فَيَقُولُونَ : مَا بَالُ هَذِهِ الْآيَة عُمِلَ بِهَا كَذَا وَكَذَا مَجَاز هَذِهِ الْآيَة , فَتُرِكَتْ الْأُولَى وَعُمِلَ بِهَذِهِ الْأُخْرَى ؟ هَلَّا كَانَ الْعَمَل بِهَذِهِ الْآيَة قَبْل أَنْ تَجِيء الْأُولَى الَّتِي نُسِخَتْ . وَمَا بَالُهُ يُعَدّ الْعَذَاب مَنْ عَمِلَ عَمَلًا يَعُدّ بِهِ النَّار وَفِي مَكَان آخَر مِنْ عَمَله فَإِنَّهُ لَمْ يُوجِب النَّار . وَاخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِيمَنْ عُنِيَ بِهَذِهِ الْآيَة , فَقَالَ بَعْضهمْ : عُنِيَ بِهِ الْوَفْد مِنْ نَصَارَى نَجْرَان الَّذِينَ قَدِمُوا عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَحَاجُّوهُ بِمَا حَاجُّوهُ بِهِ , وَخَاصَمُوهُ بِأَنْ قَالُوا : أَلَسْت تَزْعُم أَنَّ عِيسَى رُوح اللَّه وَكَلِمَته ؟ وَتَأَوَّلُوا فِي ذَلِكَ مَا يَقُولُونَ فِيهِ مِنْ الْكُفْر . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5187 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا اِبْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع , قَالَ : عَمَدُوا - يَعْنِي الْوَفْد الَّذِينَ قَدِمُوا عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ نَصَارَى نَجْرَان - فَخَاصَمُوا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , قَالُوا : أَلَسْت تَزْعُم أَنَّهُ كَلِمَة اللَّه وَرُوح مِنْهُ ؟ قَالَ : " بَلَى " , قَالُوا : فَحَسْبنَا ! فَأَنْزَلَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } ثُمَّ إِنَّ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَنْزَلَ : { إِنَّ مَثَل عِيسَى عِنْد اللَّه كَمَثَلِ آدَم } . .. الْآيَة . 3 59 وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ أُنْزِلَتْ هَذِهِ الْآيَة فِي أَبِي يَاسِر بْن أَخْطَب , وَأَخِيهِ حُيَيّ بْن أَخْطَب , وَالنَّفَر الَّذِينَ نَاظَرُوا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي قَدْر مُدَّة أُكْله وَأُكْل أُمَّته , وَأَرَادُوا عِلْم ذَلِكَ مِنْ قِبَل قَوْله : الم , وَالمص وَالمر , والر فَقَالَ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ فِيهِمْ : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } يَعْنِي هَؤُلَاءِ الْيَهُود الَّذِينَ قُلُوبهمْ مَائِلَة عَنْ الْهُدَى وَالْحَقّ , { فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } يَعْنِي مَعَانِي هَذِهِ الْحُرُوف الْمُقَطَّعَة الْمُحْتَمِلَة التَّصْرِيف فِي الْوُجُوه الْمُخْتَلِفَة التَّأْوِيلَات اِبْتِغَاء الْفِتْنَة . وَقَدْ ذَكَرْنَا الرِّوَايَة بِذَلِكَ فِيمَا مَضَى قَبْل فِي أَوَّل السُّورَة الَّتِي تُذْكَر فِيهَا الْبَقَرَة . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ عَنَى اللَّه عَزَّ وَجَلَّ بِذَلِكَ كُلّ مُبْتَدِع فِي دِينه بِدْعَة مُخَالِفَة لِمَا اِبْتَعَثَ بِهِ رَسُوله مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِتَأْوِيلِ يَتَأَوَّلهُ مِنْ بَعْض آي الْقُرْآن الْمُحْتَمِلَة التَّأْوِيلَات , وَإِنْ كَانَ اللَّه قَدْ أَحْكَمَ بَيَان ذَلِكَ , أَمَّا فِي كِتَابه وَإِمَّا عَلَى لِسَان رَسُوله . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5188 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة فِي قَوْله : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } . وَكَانَ قَتَادَة إِذَا قَرَأَ هَذِهِ الْآيَة : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } قَالَ : إِنْ لَمْ يَكُونُوا الْحَرُورِيَّة وَالسَّبَئِيَّة فَلَا أَدْرِي مَنْ هُمْ . وَلَعَمْرِي لَقَدْ كَانَ فِي أَهْل بَدْر وَالْحُدَيْبِيَة الَّذِينَ شَهِدُوا مَعَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْعَة الرِّضْوَان مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَار , خَبَر لِمَنْ اِسْتَخْبَرَ , وَعِبْرَة لِمَنْ اِسْتَعْبَرَ , لِمَنْ كَانَ يَعْقِل أَوْ يُبْصِر . إِنَّ الْخَوَارِج خَرَجُوا وَأَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمئِذٍ كَثِير بِالْمَدِينَةِ وَالشَّام وَالْعِرَاق وَأَزْوَاجه يَوْمئِذٍ أَحْيَاء , وَاَللَّه إِنْ خَرَجَ مِنْهُمْ ذَكَر وَلَا أُنْثَى حَرُورِيًّا قَطُّ , وَلَا رَضُوا الَّذِي هُمْ عَلَيْهِ وَلَا مَالَئُوهُمْ فِيهِ , بَلْ كَانُوا يُحَدِّثُونَ بِعَيْبِ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِيَّاهُ وَنَعْته الَّذِي نَعَتَهُمْ بِهِ , وَكَانُوا يُبْغِضُونَهُمْ بِقُلُوبِهِمْ وَيُعَادُونَهُمْ بِأَلْسِنَتِهِمْ وَتَشْتَدّ وَاَللَّه عَلَيْهِمْ أَيْدِيهمْ إِذَا لَقُوهُمْ . وَلَعَمْرِي لَوْ كَانَ أَمْر الْخَوَارِج هُدًى لَاجْتَمَعَ , وَلَكِنَّهُ كَانَ ضَلَالًا فَتَفَرَّقَ , وَكَذَلِكَ الْأَمْر إِذَا كَانَ مِنْ عِنْد غَيْر اللَّه وَجَدْت فِيهِ اِخْتِلَافًا كَثِيرًا , فَقَدْ أَلَاصُوا هَذَا الْأَمْر مُنْذُ زَمَان طَوِيل , فَهَلْ أَفْلَحُوا فِيهِ يَوْمًا أَوْ أَنْجَحُوا ؟ يَا سُبْحَان اللَّه كَيْفَ لَا يَعْتَبِر آخِر هَؤُلَاءِ الْقَوْم بِأَوَّلِهِمْ ؟ لَوْ كَانُوا عَلَى هُدًى قَدْ أَظْهَرَهُ اللَّه وَأَفْلَجَهُ وَنَصَرَهُ , وَلَكِنَّهُمْ كَانُوا عَلَى بَاطِل أَكْذَبَهُ اللَّه وَأَدْحَضَهُ , فَهُمْ كَمَا رَأَيْتهمْ كُلَّمَا خَرَجَ لَهُمْ قَرْن أَدْحَضَ اللَّه حُجَّتهمْ , وَأَكْذَبَ أُحْدُوثَتهمْ , وَأَهْرَقَ دِمَاءَهُمْ ; وَإِنْ كَتَمُوا كَانَ قَرْحًا فِي قُلُوبهمْ وَغَمًّا عَلَيْهِمْ , وَإِنْ أَظْهَرُوهُ أَهْرَقَ اللَّه دِمَاءَهُمْ , ذَاكُمْ وَاَللَّه دِين سُوء فَاجْتَنِبُوهُ . وَاَللَّه إِنَّ الْيَهُود لَبِدْعَة , وَإِنَّ النَّصْرَانِيَّة لَبِدْعَة , وَإِنَّ الْحَرُورِيَّة لَبِدْعَة , وَإِنَّ السَّبَئِيَّة لَبِدْعَة , مَا نُزِّلَ بِهِنَّ كِتَاب وَلَا سَنَّهُنَّ نَبِيّ . * - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ اِبْتِغَاء الْفِتْنَة وَابْتِغَاء تَأْوِيله } طَلَبَ الْقَوْم التَّأْوِيل فَأَخْطَئُوا التَّأْوِيل , وَأَصَابُوا الْفِتْنَة , فَاتَّبَعُوا مَا تَشَابَهَ مِنْهُ فَهَلَكُوا مِنْ ذَلِكَ . لَعَمْرِي لَقَدْ كَانَ فِي أَصْحَاب بَدْر وَالْحُدَيْبِيَة الَّذِينَ شَهِدُوا بَيْعَة الرِّضْوَان . وَذَكَرَ نَحْو حَدِيث عَبْد الرَّزَّاق , عَنْ مَعْمَر , عَنْهُ . 5189 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن خَالِد بْن خِدَاش وَيَعْقُوب بْن إِبْرَاهِيم , قَالَا : ثنا إِسْمَاعِيل بْن عُلَيَّة , عَنْ أَيُّوب , عَنْ عَبْد اللَّه بْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عَائِشَة قَالَتْ : قَرَأَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب } إِلَى قَوْله : { وَمَا يَذَّكَّر إِلَّا أُولُوا الْأَلْبَاب } فَقَالَ : " فَإِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِيهِ فَهُمْ الَّذِينَ عَنَى اللَّه فَاحْذَرُوهُمْ " . * - حَدَّثَنَا اِبْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا الْمُعْتَمِر بْن سُلَيْمَان , قَالَ : سَمِعْت أَيُّوب , عَنْ عَبْد اللَّه بْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عَائِشَة أَنَّهَا قَالَتْ : قَرَأَ نَبِيّ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَذِهِ الْآيَة : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب } إِلَى : { وَمَا يَذَّكَّر إِلَّا أُولُوا الْأَلْبَاب } . قَالَتْ : فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " فَإِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِيهِ " أَوْ قَالَ : وَيَتَجَادَلُونَ فِيهِ فَهُمْ الَّذِينَ عَنَى اللَّه فَاحْذَرُوهُمْ قَالَ مَطَر , عَنْ أَيُّوب أَنَّهُ قَالَ : " فَلَا تُجَالِسُوهُمْ , فَهُمْ الَّذِينَ عَنَى اللَّه فَاحْذَرُوهُمْ " . * - حَدَّثَنَا اِبْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَبْد الْوَهَّاب , قَالَ : ثنا أَيُّوب , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عَائِشَة , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , بِنَحْوِ مَعْنَاهُ . * - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ أَيُّوب , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عَائِشَة , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , نَحْوه . 5190 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : أَخْبَرَنَا الْحَارِث , عَنْ أَيُّوب , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة عَنْ عَائِشَة زَوْج النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ : قَرَأَ رَسُول اللَّه هَذِهِ الْآيَة : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب وَأُخَر مُتَشَابِهَات } . .. الْآيَة كُلّهَا , فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ وَاَلَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِيهِ فَهُمْ الَّذِينَ عَنَى اللَّه أُولَئِكَ الَّذِينَ قَالَ اللَّه : فَلَا تُجَالِسُوهُمْ " . 5191 - حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبُو أُسَامَة , عَنْ يَزِيد بْن إِبْرَاهِيم , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة , قَالَ : سَمِعْت الْقَاسِم بْن مُحَمَّد يُحَدِّث عَنْ عَائِشَة , قَالَتْ : تَلَا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَذِهِ الْآيَة : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } ثُمَّ قَرَأَ إِلَى آخِر الْآيَات , فَقَالَ : " إِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ , فَأُولَئِكَ الَّذِينَ سَمَّى اللَّه فَاحْذَرُوهُمْ " . 5192 - حَدَّثَنَا عَلِيّ بْن سَهْل , قَالَ : ثنا الْوَلِيد بْن مُسْلِم , عَنْ حَمَّاد بْن سَلَمَة , عَنْ عَبْد الرَّحْمَن بْن الْقَاسِم , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ عَائِشَة , قَالَتْ : نَزَعَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : { يَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " قَدْ حَذَّرَكُمْ اللَّه , فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمْ فَاعْرِفُوهُمْ " . 5193 - حَدَّثَنَا عَلِيّ , قَالَ : ثنا الْوَلِيد , عَنْ نَافِع , عَنْ عُمَر , عَنْ عَائِشَة , قَالَتْ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِذَا رَأَيْتُمُوهُمْ فَاحْذَرُوهُمْ ! " , ثُمَّ نَزَعَ : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } " وَلَا يَعْلَمُونَ بِمُحْكَمِهِ " . * - حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن عَبْد الرَّحْمَن بْن وَهْب , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَمِّي , قَالَ : أَخْبَرَنِي شَبِيب بْن سَعِيد , عَنْ رَوْح بْن الْقَاسِم , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عَائِشَة : أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ عَنْ هَذِهِ الْآيَة : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ اِبْتِغَاء الْفِتْنَة وَابْتِغَاء تَأْوِيله وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } فَقَالَ : " فَإِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِيهِ فَهُمْ الَّذِينَ عَنَى اللَّه فَاحْذَرُوهُمْ " . * - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن عَبْد الْحَكَم , قَالَ : ثنا خَالِد بْن نِزَار , عَنْ نَافِع , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عَائِشَة فِي هَذِهِ الْآيَة : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب } . .. الْآيَة . يَتَّبِعهَا : يَتْلُوهَا , ثُمَّ يَقُول : " فَإِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِيهِ فَاحْذَرُوهُمْ فَهُمْ الَّذِينَ عَنَى اللَّه " . * - حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن هَارُون , عَنْ حَمَّاد بْن سَلَمَة , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ الْقَاسِم , عَنْ عَائِشَة , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي هَذِهِ الْآيَة : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } إِلَى آخِر الْآيَة , قَالَ : " هُمْ الَّذِينَ سَمَّاهُمْ اللَّه , فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمْ فَاحْذَرُوهُمْ " . قَالَ أَبُو جَعْفَر : وَاَلَّذِي يَدُلّ عَلَيْهِ ظَاهِر هَذِهِ الْآيَة أَنَّهَا نَزَلَتْ فِي الَّذِينَ جَادَلُوا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمُتَشَابِهِ مَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ كِتَاب اللَّه إِمَّا فِي أَمْر عِيسَى , وَإِمَّا فِي مُدَّة أُكْله وَأُكْل أُمَّته , وَهُوَ بِأَنْ تَكُون فِي الَّذِينَ جَادَلُوا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمُتَشَابِهِهِ فِي مُدَّته وَمُدَّة أُمَّته أَشْبَه , لِأَنَّ قَوْله : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه } دَالّ عَلَى أَنَّ ذَلِكَ إِخْبَار عَنْ الْمُدَّة الَّتِي أَرَادُوا عِلْمهَا مِنْ قِبَل الْمُتَشَابِه الَّذِي لَا يَعْلَمهُ إِلَّا اللَّه . فَأَمَّا أَمْر عِيسَى وَأَسْبَابه , فَقَدْ أَعْلَمَ اللَّه ذَلِكَ نَبِيّه مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأُمَّته وَبَيَّنَهُ لَهُمْ , فَمَعْلُوم أَنَّهُ لَمْ يَعْنِ إِلَّا مَا كَانَ خَفِيًّا عَنْ الْآحَاد . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } يَعْنِي بِقَوْلِهِ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : { فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } مَا تَشَابَهَتْ أَلْفَاظه وَتَصَرَّفَتْ مَعَانِيه بِوُجُوهِ التَّأْوِيلَات , لِيُحَقِّقُوا بِادِّعَائِهِمْ الْأَبَاطِيل مِنْ التَّأْوِيلَات فِي ذَلِكَ مَا هُمْ عَلَيْهِ مِنْ الضَّلَالَة وَالزَّيْغ عَنْ مَحَجَّة الْحَقّ تَلْبِيسًا مِنْهُمْ بِذَلِكَ عَلَى مَنْ ضَعُفَتْ مَعْرِفَته بِوُجُوهِ تَأْوِيل ذَلِكَ وَتَصَارِيف مَعَانِيه . كَمَا : 5183 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس : { فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } فَيَحْمِلُونَ الْمُحْكَم عَلَى الْمُتَشَابِه , وَالْمُتَشَابِه عَلَى الْمُحْكَم , وَيُلَبِّسُونَ , فَلَبَّسَ اللَّه عَلَيْهِمْ . 5184 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق , عَنْ مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } أَيْ مَا تَحَرَّفَ مِنْهُ وَتَصَرَّفَ , لِيُصَدِّقُوا بِهِ مَا اِبْتَدَعُوا وَأَحْدَثُوا , لِيَكُونَ لَهُمْ حُجَّة عَلَى مَا قَالُوا وَشُبْهَة . 5185 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْله : { فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } قَالَ : الْبَاب الَّذِي ضَلُّوا مِنْهُ وَهَلَكُوا فِيهِ اِبْتِغَاء تَأْوِيله . وَقَالَ آخَرُونَ فِي ذَلِكَ بِمَا : 5186 - حَدَّثَنِي بِهِ مُوسَى بْن هَارُون , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ فِي قَوْله : { فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } يَتَّبِعُونَ الْمَنْسُوخ وَالنَّاسِخ , فَيَقُولُونَ : مَا بَالُ هَذِهِ الْآيَة عُمِلَ بِهَا كَذَا وَكَذَا مَجَاز هَذِهِ الْآيَة , فَتُرِكَتْ الْأُولَى وَعُمِلَ بِهَذِهِ الْأُخْرَى ؟ هَلَّا كَانَ الْعَمَل بِهَذِهِ الْآيَة قَبْل أَنْ تَجِيء الْأُولَى الَّتِي نُسِخَتْ . وَمَا بَالُهُ يُعَدّ الْعَذَاب مَنْ عَمِلَ عَمَلًا يَعُدّ بِهِ النَّار وَفِي مَكَان آخَر مِنْ عَمَله فَإِنَّهُ لَمْ يُوجِب النَّار . وَاخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِيمَنْ عُنِيَ بِهَذِهِ الْآيَة , فَقَالَ بَعْضهمْ : عُنِيَ بِهِ الْوَفْد مِنْ نَصَارَى نَجْرَان الَّذِينَ قَدِمُوا عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَحَاجُّوهُ بِمَا حَاجُّوهُ بِهِ , وَخَاصَمُوهُ بِأَنْ قَالُوا : أَلَسْت تَزْعُم أَنَّ عِيسَى رُوح اللَّه وَكَلِمَته ؟ وَتَأَوَّلُوا فِي ذَلِكَ مَا يَقُولُونَ فِيهِ مِنْ الْكُفْر . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5187 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا اِبْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع , قَالَ : عَمَدُوا - يَعْنِي الْوَفْد الَّذِينَ قَدِمُوا عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ نَصَارَى نَجْرَان - فَخَاصَمُوا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , قَالُوا : أَلَسْت تَزْعُم أَنَّهُ كَلِمَة اللَّه وَرُوح مِنْهُ ؟ قَالَ : " بَلَى " , قَالُوا : فَحَسْبنَا ! فَأَنْزَلَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } ثُمَّ إِنَّ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَنْزَلَ : { إِنَّ مَثَل عِيسَى عِنْد اللَّه كَمَثَلِ آدَم } . .. الْآيَة . 3 59 وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ أُنْزِلَتْ هَذِهِ الْآيَة فِي أَبِي يَاسِر بْن أَخْطَب , وَأَخِيهِ حُيَيّ بْن أَخْطَب , وَالنَّفَر الَّذِينَ نَاظَرُوا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي قَدْر مُدَّة أُكْله وَأُكْل أُمَّته , وَأَرَادُوا عِلْم ذَلِكَ مِنْ قِبَل قَوْله : الم , وَالمص وَالمر , والر فَقَالَ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ فِيهِمْ : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } يَعْنِي هَؤُلَاءِ الْيَهُود الَّذِينَ قُلُوبهمْ مَائِلَة عَنْ الْهُدَى وَالْحَقّ , { فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } يَعْنِي مَعَانِي هَذِهِ الْحُرُوف الْمُقَطَّعَة الْمُحْتَمِلَة التَّصْرِيف فِي الْوُجُوه الْمُخْتَلِفَة التَّأْوِيلَات اِبْتِغَاء الْفِتْنَة . وَقَدْ ذَكَرْنَا الرِّوَايَة بِذَلِكَ فِيمَا مَضَى قَبْل فِي أَوَّل السُّورَة الَّتِي تُذْكَر فِيهَا الْبَقَرَة . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ عَنَى اللَّه عَزَّ وَجَلَّ بِذَلِكَ كُلّ مُبْتَدِع فِي دِينه بِدْعَة مُخَالِفَة لِمَا اِبْتَعَثَ بِهِ رَسُوله مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِتَأْوِيلِ يَتَأَوَّلهُ مِنْ بَعْض آي الْقُرْآن الْمُحْتَمِلَة التَّأْوِيلَات , وَإِنْ كَانَ اللَّه قَدْ أَحْكَمَ بَيَان ذَلِكَ , أَمَّا فِي كِتَابه وَإِمَّا عَلَى لِسَان رَسُوله . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5188 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة فِي قَوْله : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } . وَكَانَ قَتَادَة إِذَا قَرَأَ هَذِهِ الْآيَة : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ } قَالَ : إِنْ لَمْ يَكُونُوا الْحَرُورِيَّة وَالسَّبَئِيَّة فَلَا أَدْرِي مَنْ هُمْ . وَلَعَمْرِي لَقَدْ كَانَ فِي أَهْل بَدْر وَالْحُدَيْبِيَة الَّذِينَ شَهِدُوا مَعَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْعَة الرِّضْوَان مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَار , خَبَر لِمَنْ اِسْتَخْبَرَ , وَعِبْرَة لِمَنْ اِسْتَعْبَرَ , لِمَنْ كَانَ يَعْقِل أَوْ يُبْصِر . إِنَّ الْخَوَارِج خَرَجُوا وَأَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمئِذٍ كَثِير بِالْمَدِينَةِ وَالشَّام وَالْعِرَاق وَأَزْوَاجه يَوْمئِذٍ أَحْيَاء , وَاَللَّه إِنْ خَرَجَ مِنْهُمْ ذَكَر وَلَا أُنْثَى حَرُورِيًّا قَطُّ , وَلَا رَضُوا الَّذِي هُمْ عَلَيْهِ وَلَا مَالَئُوهُمْ فِيهِ , بَلْ كَانُوا يُحَدِّثُونَ بِعَيْبِ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِيَّاهُ وَنَعْته الَّذِي نَعَتَهُمْ بِهِ , وَكَانُوا يُبْغِضُونَهُمْ بِقُلُوبِهِمْ وَيُعَادُونَهُمْ بِأَلْسِنَتِهِمْ وَتَشْتَدّ وَاَللَّه عَلَيْهِمْ أَيْدِيهمْ إِذَا لَقُوهُمْ . وَلَعَمْرِي لَوْ كَانَ أَمْر الْخَوَارِج هُدًى لَاجْتَمَعَ , وَلَكِنَّهُ كَانَ ضَلَالًا فَتَفَرَّقَ , وَكَذَلِكَ الْأَمْر إِذَا كَانَ مِنْ عِنْد غَيْر اللَّه وَجَدْت فِيهِ اِخْتِلَافًا كَثِيرًا , فَقَدْ أَلَاصُوا هَذَا الْأَمْر مُنْذُ زَمَان طَوِيل , فَهَلْ أَفْلَحُوا فِيهِ يَوْمًا أَوْ أَنْجَحُوا ؟ يَا سُبْحَان اللَّه كَيْفَ لَا يَعْتَبِر آخِر هَؤُلَاءِ الْقَوْم بِأَوَّلِهِمْ ؟ لَوْ كَانُوا عَلَى هُدًى قَدْ أَظْهَرَهُ اللَّه وَأَفْلَجَهُ وَنَصَرَهُ , وَلَكِنَّهُمْ كَانُوا عَلَى بَاطِل أَكْذَبَهُ اللَّه وَأَدْحَضَهُ , فَهُمْ كَمَا رَأَيْتهمْ كُلَّمَا خَرَجَ لَهُمْ قَرْن أَدْحَضَ اللَّه حُجَّتهمْ , وَأَكْذَبَ أُحْدُوثَتهمْ , وَأَهْرَقَ دِمَاءَهُمْ ; وَإِنْ كَتَمُوا كَانَ قَرْحًا فِي قُلُوبهمْ وَغَمًّا عَلَيْهِمْ , وَإِنْ أَظْهَرُوهُ أَهْرَقَ اللَّه دِمَاءَهُمْ , ذَاكُمْ وَاَللَّه دِين سُوء فَاجْتَنِبُوهُ . وَاَللَّه إِنَّ الْيَهُود لَبِدْعَة , وَإِنَّ النَّصْرَانِيَّة لَبِدْعَة , وَإِنَّ الْحَرُورِيَّة لَبِدْعَة , وَإِنَّ السَّبَئِيَّة لَبِدْعَة , مَا نُزِّلَ بِهِنَّ كِتَاب وَلَا سَنَّهُنَّ نَبِيّ . * - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ اِبْتِغَاء الْفِتْنَة وَابْتِغَاء تَأْوِيله } طَلَبَ الْقَوْم التَّأْوِيل فَأَخْطَئُوا التَّأْوِيل , وَأَصَابُوا الْفِتْنَة , فَاتَّبَعُوا مَا تَشَابَهَ مِنْهُ فَهَلَكُوا مِنْ ذَلِكَ . لَعَمْرِي لَقَدْ كَانَ فِي أَصْحَاب بَدْر وَالْحُدَيْبِيَة الَّذِينَ شَهِدُوا بَيْعَة الرِّضْوَان . وَذَكَرَ نَحْو حَدِيث عَبْد الرَّزَّاق , عَنْ مَعْمَر , عَنْهُ . 5189 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن خَالِد بْن خِدَاش وَيَعْقُوب بْن إِبْرَاهِيم , قَالَا : ثنا إِسْمَاعِيل بْن عُلَيَّة , عَنْ أَيُّوب , عَنْ عَبْد اللَّه بْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عَائِشَة قَالَتْ : قَرَأَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب } إِلَى قَوْله : { وَمَا يَذَّكَّر إِلَّا أُولُوا الْأَلْبَاب } فَقَالَ : " فَإِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِيهِ فَهُمْ الَّذِينَ عَنَى اللَّه فَاحْذَرُوهُمْ " . * - حَدَّثَنَا اِبْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا الْمُعْتَمِر بْن سُلَيْمَان , قَالَ : سَمِعْت أَيُّوب , عَنْ عَبْد اللَّه بْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عَائِشَة أَنَّهَا قَالَتْ : قَرَأَ نَبِيّ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَذِهِ الْآيَة : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب } إِلَى : { وَمَا يَذَّكَّر إِلَّا أُولُوا الْأَلْبَاب } . قَالَتْ : فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " فَإِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِيهِ " أَوْ قَالَ : وَيَتَجَادَلُونَ فِيهِ فَهُمْ الَّذِينَ عَنَى اللَّه فَاحْذَرُوهُمْ قَالَ مَطَر , عَنْ أَيُّوب أَنَّهُ قَالَ : " فَلَا تُجَالِسُوهُمْ , فَهُمْ الَّذِينَ عَنَى اللَّه فَاحْذَرُوهُمْ " . * - حَدَّثَنَا اِبْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَبْد الْوَهَّاب , قَالَ : ثنا أَيُّوب , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عَائِشَة , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , بِنَحْوِ مَعْنَاهُ . * - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ أَيُّوب , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عَائِشَة , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , نَحْوه . 5190 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : أَخْبَرَنَا الْحَارِث , عَنْ أَيُّوب , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة عَنْ عَائِشَة زَوْج النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ : قَرَأَ رَسُول اللَّه هَذِهِ الْآيَة : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب وَأُخَر مُتَشَابِهَات } . .. الْآيَة كُلّهَا , فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ وَاَلَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِيهِ فَهُمْ الَّذِينَ عَنَى اللَّه أُولَئِكَ الَّذِينَ قَالَ اللَّه : فَلَا تُجَالِسُوهُمْ " . 5191 - حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبُو أُسَامَة , عَنْ يَزِيد بْن إِبْرَاهِيم , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة , قَالَ : سَمِعْت الْقَاسِم بْن مُحَمَّد يُحَدِّث عَنْ عَائِشَة , قَالَتْ : تَلَا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَذِهِ الْآيَة : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } ثُمَّ قَرَأَ إِلَى آخِر الْآيَات , فَقَالَ : " إِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ , فَأُولَئِكَ الَّذِينَ سَمَّى اللَّه فَاحْذَرُوهُمْ " . 5192 - حَدَّثَنَا عَلِيّ بْن سَهْل , قَالَ : ثنا الْوَلِيد بْن مُسْلِم , عَنْ حَمَّاد بْن سَلَمَة , عَنْ عَبْد الرَّحْمَن بْن الْقَاسِم , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ عَائِشَة , قَالَتْ : نَزَعَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : { يَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " قَدْ حَذَّرَكُمْ اللَّه , فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمْ فَاعْرِفُوهُمْ " . 5193 - حَدَّثَنَا عَلِيّ , قَالَ : ثنا الْوَلِيد , عَنْ نَافِع , عَنْ عُمَر , عَنْ عَائِشَة , قَالَتْ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِذَا رَأَيْتُمُوهُمْ فَاحْذَرُوهُمْ ! " , ثُمَّ نَزَعَ : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ } " وَلَا يَعْلَمُونَ بِمُحْكَمِهِ " . * - حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن عَبْد الرَّحْمَن بْن وَهْب , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَمِّي , قَالَ : أَخْبَرَنِي شَبِيب بْن سَعِيد , عَنْ رَوْح بْن الْقَاسِم , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عَائِشَة : أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ عَنْ هَذِهِ الْآيَة : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ اِبْتِغَاء الْفِتْنَة وَابْتِغَاء تَأْوِيله وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } فَقَالَ : " فَإِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِيهِ فَهُمْ الَّذِينَ عَنَى اللَّه فَاحْذَرُوهُمْ " . * - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن عَبْد الْحَكَم , قَالَ : ثنا خَالِد بْن نِزَار , عَنْ نَافِع , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عَائِشَة فِي هَذِهِ الْآيَة : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب } . .. الْآيَة . يَتَّبِعهَا : يَتْلُوهَا , ثُمَّ يَقُول : " فَإِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِيهِ فَاحْذَرُوهُمْ فَهُمْ الَّذِينَ عَنَى اللَّه " . * - حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن هَارُون , عَنْ حَمَّاد بْن سَلَمَة , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ الْقَاسِم , عَنْ عَائِشَة , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي هَذِهِ الْآيَة : { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمّ الْكِتَاب } إِلَى آخِر الْآيَة , قَالَ : " هُمْ الَّذِينَ سَمَّاهُمْ اللَّه , فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمْ فَاحْذَرُوهُمْ " . قَالَ أَبُو جَعْفَر : وَاَلَّذِي يَدُلّ عَلَيْهِ ظَاهِر هَذِهِ الْآيَة أَنَّهَا نَزَلَتْ فِي الَّذِينَ جَادَلُوا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمُتَشَابِهِ مَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ كِتَاب اللَّه إِمَّا فِي أَمْر عِيسَى , وَإِمَّا فِي مُدَّة أُكْله وَأُكْل أُمَّته , وَهُوَ بِأَنْ تَكُون فِي الَّذِينَ جَادَلُوا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمُتَشَابِهِهِ فِي مُدَّته وَمُدَّة أُمَّته أَشْبَه , لِأَنَّ قَوْله : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه } دَالّ عَلَى أَنَّ ذَلِكَ إِخْبَار عَنْ الْمُدَّة الَّتِي أَرَادُوا عِلْمهَا مِنْ قِبَل الْمُتَشَابِه الَّذِي لَا يَعْلَمهُ إِلَّا اللَّه . فَأَمَّا أَمْر عِيسَى وَأَسْبَابه , فَقَدْ أَعْلَمَ اللَّه ذَلِكَ نَبِيّه مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأُمَّته وَبَيَّنَهُ لَهُمْ , فَمَعْلُوم أَنَّهُ لَمْ يَعْنِ إِلَّا مَا كَانَ خَفِيًّا عَنْ الْآحَاد .' الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } اِخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيل ذَلِكَ , فَقَالَ بَعْضهمْ : مَعْنَى ذَلِكَ : اِبْتِغَاء الشِّرْك . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5194 - حَدَّثَنِي مُوسَى بْن هَارُون , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن حَمَّاد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } قَالَ : إِرَادَة الشِّرْك . 5195 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا اِبْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع فِي قَوْله : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } يَعْنِي الشِّرْك . وَقَالَ آخَرُونَ : مَعْنَى ذَلِكَ اِبْتِغَاء الشُّبُهَات . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5196 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } قَالَ : الشُّبُهَات بِهَا أُهْلِكُوا . * - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْله : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } الشُّبُهَات , قَالَ : هَلَكُوا بِهِ . * - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثنا حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } قَالَ : الشُّبُهَات , قَالَ : وَالشُّبُهَات مَا أُهْلِكُوا بِهِ . 5197 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق , عَنْ مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } أَيْ اللَّبْس . وَأَوْلَى الْقَوْلَيْنِ فِي ذَلِكَ بِالصَّوَابِ قَوْل مَنْ قَالَ : مَعْنَاهُ : إِرَادَة الشُّبُهَات وَاللَّبْس . فَمَعْنَى الْكَلَام إِذًا : فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ مَيْل عَنْ الْحَقّ وَحَيْف عَنْهُ , فَيَتَّبِعُونَ مِنْ آي الْكِتَاب مَا تَشَابَهَتْ أَلْفَاظه , وَاحْتَمَلَ صَرْفه فِي وُجُوه التَّأْوِيلَات , بِاحْتِمَالِهِ الْمَعَانِي الْمُخْتَلِفَة إِرَادَة اللَّبْس عَلَى نَفْسه وَعَلَى غَيْره , اِحْتِجَاجًا بِهِ عَلَى بَاطِله الَّذِي مَالَ إِلَيْهِ قَلْبه دُون الْحَقّ الَّذِي أَبَانَهُ اللَّه فَأَوْضَحَهُ بِالْمُحْكَمَاتِ مِنْ آي كِتَابه . وَهَذِهِ الْآيَة وَإِنْ كَانَتْ نَزَلَتْ فِيمَنْ ذَكَرْنَا أَنَّهَا نَزَلَتْ فِيهِ مِنْ أَهْل الشِّرْك , فَإِنَّهُ مَعْنِيّ بِهَا كُلّ مُبْتَدِع فِي دِين اللَّه بِدْعَة , فَمَالَ قَلْبه إِلَيْهَا , تَأْوِيلًا مِنْهُ لِبَعْضِ مُتَشَابِه آي الْقُرْآن , ثُمَّ حَاجَّ بِهِ وَجَادَلَ بِهِ أَهْل الْحَقّ , وَعَدَلَ عَنْ الْوَاضِح مِنْ أَدِلَّة آيِهِ الْمُحْكَمَات إِرَادَة مِنْهُ بِذَلِكَ اللَّبْس عَلَى أَهْل الْحَقّ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ , وَطَلَبًا لِعِلْمِ تَأْوِيل مَا تَشَابَهَ عَلَيْهِ مِنْ ذَلِكَ كَائِنًا مَنْ كَانَ , وَأَيّ أَصْنَاف الْبِدْعَة كَانَ مِنْ أَهْل النَّصْرَانِيَّة كَانَ أَوْ الْيَهُودِيَّة أَوْ الْمَجُوسِيَّة , أَوْ كَانَ سَبَئِيًّا , أَوْ حَرُورِيًّا , أَوْ قَدَرِيًّا , أَوْ جَهْمِيًّا , كَاَلَّذِي قَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " فَإِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ بِهِ فَهُمْ الَّذِينَ عَنَى اللَّه فَاحْذَرُوهُمْ " . وَكَمَا : 5198 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا سُفْيَان , عَنْ مَعْمَر , عَنْ اِبْن طَاوُس , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس : وَذُكِرَ عِنْده الْخَوَارِج , وَمَا يَلْقَوْنَ عِنْد الْفِرَار , فَقَالَ : يُؤْمِنُونَ بِمُحْكَمِهِ , وَيَهْلِكُونَ عِنْد مُتَشَابِهه . وَقَرَأَ اِبْن عَبَّاس : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه } . .. الْآيَة . وَإِنَّمَا قُلْنَا : الْقَوْل الَّذِي ذَكَرْنَا أَنَّهُ أَوْلَى التَّأْوِيلَيْنِ بِقَوْلِهِ : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } لِأَنَّ الَّذِينَ نَزَلَتْ فِيهِمْ هَذِهِ الْآيَة كَانُوا أَهْل شِرْك , وَإِنَّمَا أَرَادُوا بِطَلَبِ تَأْوِيل مَا طَلَبُوا تَأْوِيله اللَّبْس عَلَى الْمُسْلِمِينَ وَالِاحْتِجَاج بِهِ عَلَيْهِمْ لِيَصُدُّوهُمْ عَمَّا هُمْ عَلَيْهِ مِنْ الْحَقّ , فَلَا مَعْنًى لِأَنْ يُقَال : فَعَلُوا ذَلِكَ إِرَادَة الشِّرْك , وَهُمْ قَدْ كَانُوا مُشْرِكِينَ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } اِخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيل ذَلِكَ , فَقَالَ بَعْضهمْ : مَعْنَى ذَلِكَ : اِبْتِغَاء الشِّرْك . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5194 - حَدَّثَنِي مُوسَى بْن هَارُون , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن حَمَّاد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } قَالَ : إِرَادَة الشِّرْك . 5195 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا اِبْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع فِي قَوْله : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } يَعْنِي الشِّرْك . وَقَالَ آخَرُونَ : مَعْنَى ذَلِكَ اِبْتِغَاء الشُّبُهَات . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5196 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } قَالَ : الشُّبُهَات بِهَا أُهْلِكُوا . * - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْله : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } الشُّبُهَات , قَالَ : هَلَكُوا بِهِ . * - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثنا حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } قَالَ : الشُّبُهَات , قَالَ : وَالشُّبُهَات مَا أُهْلِكُوا بِهِ . 5197 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق , عَنْ مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } أَيْ اللَّبْس . وَأَوْلَى الْقَوْلَيْنِ فِي ذَلِكَ بِالصَّوَابِ قَوْل مَنْ قَالَ : مَعْنَاهُ : إِرَادَة الشُّبُهَات وَاللَّبْس . فَمَعْنَى الْكَلَام إِذًا : فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ مَيْل عَنْ الْحَقّ وَحَيْف عَنْهُ , فَيَتَّبِعُونَ مِنْ آي الْكِتَاب مَا تَشَابَهَتْ أَلْفَاظه , وَاحْتَمَلَ صَرْفه فِي وُجُوه التَّأْوِيلَات , بِاحْتِمَالِهِ الْمَعَانِي الْمُخْتَلِفَة إِرَادَة اللَّبْس عَلَى نَفْسه وَعَلَى غَيْره , اِحْتِجَاجًا بِهِ عَلَى بَاطِله الَّذِي مَالَ إِلَيْهِ قَلْبه دُون الْحَقّ الَّذِي أَبَانَهُ اللَّه فَأَوْضَحَهُ بِالْمُحْكَمَاتِ مِنْ آي كِتَابه . وَهَذِهِ الْآيَة وَإِنْ كَانَتْ نَزَلَتْ فِيمَنْ ذَكَرْنَا أَنَّهَا نَزَلَتْ فِيهِ مِنْ أَهْل الشِّرْك , فَإِنَّهُ مَعْنِيّ بِهَا كُلّ مُبْتَدِع فِي دِين اللَّه بِدْعَة , فَمَالَ قَلْبه إِلَيْهَا , تَأْوِيلًا مِنْهُ لِبَعْضِ مُتَشَابِه آي الْقُرْآن , ثُمَّ حَاجَّ بِهِ وَجَادَلَ بِهِ أَهْل الْحَقّ , وَعَدَلَ عَنْ الْوَاضِح مِنْ أَدِلَّة آيِهِ الْمُحْكَمَات إِرَادَة مِنْهُ بِذَلِكَ اللَّبْس عَلَى أَهْل الْحَقّ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ , وَطَلَبًا لِعِلْمِ تَأْوِيل مَا تَشَابَهَ عَلَيْهِ مِنْ ذَلِكَ كَائِنًا مَنْ كَانَ , وَأَيّ أَصْنَاف الْبِدْعَة كَانَ مِنْ أَهْل النَّصْرَانِيَّة كَانَ أَوْ الْيَهُودِيَّة أَوْ الْمَجُوسِيَّة , أَوْ كَانَ سَبَئِيًّا , أَوْ حَرُورِيًّا , أَوْ قَدَرِيًّا , أَوْ جَهْمِيًّا , كَاَلَّذِي قَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " فَإِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ بِهِ فَهُمْ الَّذِينَ عَنَى اللَّه فَاحْذَرُوهُمْ " . وَكَمَا : 5198 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا سُفْيَان , عَنْ مَعْمَر , عَنْ اِبْن طَاوُس , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس : وَذُكِرَ عِنْده الْخَوَارِج , وَمَا يَلْقَوْنَ عِنْد الْفِرَار , فَقَالَ : يُؤْمِنُونَ بِمُحْكَمِهِ , وَيَهْلِكُونَ عِنْد مُتَشَابِهه . وَقَرَأَ اِبْن عَبَّاس : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه } . .. الْآيَة . وَإِنَّمَا قُلْنَا : الْقَوْل الَّذِي ذَكَرْنَا أَنَّهُ أَوْلَى التَّأْوِيلَيْنِ بِقَوْلِهِ : { اِبْتِغَاء الْفِتْنَة } لِأَنَّ الَّذِينَ نَزَلَتْ فِيهِمْ هَذِهِ الْآيَة كَانُوا أَهْل شِرْك , وَإِنَّمَا أَرَادُوا بِطَلَبِ تَأْوِيل مَا طَلَبُوا تَأْوِيله اللَّبْس عَلَى الْمُسْلِمِينَ وَالِاحْتِجَاج بِهِ عَلَيْهِمْ لِيَصُدُّوهُمْ عَمَّا هُمْ عَلَيْهِ مِنْ الْحَقّ , فَلَا مَعْنًى لِأَنْ يُقَال : فَعَلُوا ذَلِكَ إِرَادَة الشِّرْك , وَهُمْ قَدْ كَانُوا مُشْرِكِينَ .' الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَابْتِغَاء تَأْوِيله } اِخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي مَعْنَى التَّأْوِيل الَّذِي عَنَى اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ بِقَوْلِهِ : { وَابْتِغَاء تَأْوِيله } فَقَالَ بَعْضهمْ مَعْنَى ذَلِكَ : الْأَجَل الَّذِي أَرَادَتْ الْيَهُود أَنْ تَعْرِفهُ مِنْ اِنْقِضَاء مُدَّة أَمْر مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَمْر أُمَّته مِنْ قِبَل الْحُرُوف الْمُقَطَّعَة مِنْ حِسَاب الْجُمَل " الم " , وَ " المص " , وَ " الر " , وَ " المر " وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ مِنْ الْآجَال . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5199 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس : أَمَّا قَوْله : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه } يَعْنِي تَأْوِيله يَوْم الْقِيَامَة إِلَّا اللَّه . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ مَعْنَى ذَلِكَ . عَوَاقِب الْقُرْآن . وَقَالُوا : إِنَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَعْلَمُوا مَتَى يَجِيء نَاسِخ الْأَحْكَام الَّتِي كَانَ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ شَرَعَهَا لِأَهْلِ الْإِسْلَام قَبْل مَجِيئِهِ , فَنَسَخَ مَا قَدْ كَانَ شَرَعَهُ قَبْل ذَلِكَ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5200 - حَدَّثَنِي مُوسَى , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { وَابْتِغَاء تَأْوِيله } أَرَادُوا أَنْ يَعْلَمُوا تَأْوِيل الْقُرْآن , وَهُوَ عَوَاقِبه , قَالَ اللَّه : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه } , وَتَأْوِيله عَوَاقِبه , مَتَى يَأْتِي النَّاسِخ مِنْهُ فَيَنْسَخ الْمَنْسُوخ . وَقَالَ آخَرُونَ : مَعْنَى ذَلِكَ : وَابْتِغَاء تَأْوِيل مَا تَشَابَهَ مِنْ آي الْقُرْآن يَتَأَوَّلُونَهُ - إِذْ كَانَ ذَا وُجُوه وَتَصَارِيف فِي التَّأْوِيلَات - عَلَى مَا فِي قُلُوبهمْ مِنْ الزَّيْغ , وَمَا رَكِبُوهُ مِنْ الضَّلَالَة . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5201 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق , عَنْ مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { وَابْتِغَاء تَأْوِيله } وَذَلِكَ عَلَى مَا رَكِبُوا مِنْ الضَّلَالَة فِي قَوْلهمْ , خَلَقْنَا وَقَضَيْنَا . وَالْقَوْل الَّذِي قَالَهُ اِبْن عَبَّاس مِنْ أَنَّ اِبْتِغَاء التَّأْوِيل الَّذِي طَلَبَهُ الْقَوْم مِنْ الْمُتَشَابِه هُوَ مَعْرِفَة اِنْقِضَاء الْمُدَّة , وَوَقْت قِيَام السَّاعَة , وَاَلَّذِي ذَكَرْنَا عَنْ السُّدِّيّ مِنْ أَنَّهُمْ طَلَبُوا وَأَرَادُوا مَعْرِفَة وَقْت هُوَ جَاءَ قَبْل مَجِيئِهِ أَوْلَى بِالصَّوَابِ , وَإِنْ كَانَ السُّدِّيّ قَدْ أَغْفَلَ مَعْنَى ذَلِكَ مِنْ وَجْه صَرَفَهُ إِلَى حَصْره عَلَى أَنَّ مَعْنَاهُ : إِنَّ الْقَوْم طَلَبُوا مَعْرِفَة وَقْت مَجِيء النَّاسِخ لِمَا قَدْ أُحْكِمَ قَبْل ذَلِكَ . وَإِنَّمَا قُلْنَا : إِنَّ طَلَب الْقَوْم مَعْرِفَة الْوَقْت الَّذِي هُوَ جَاءٍ قَبْل مَجِيئِهِ الْمَحْجُوب عِلْمه عَنْهُمْ وَعَنْ غَيْرهمْ بِمُتَشَابِهِ آي الْقُرْآن , أَوْلَى بِتَأْوِيلِ قَوْله : { وَابْتِغَاء تَأْوِيله } لِمَا قَدْ دَلَّلْنَا عَلَيْهِ قَبْل مِنْ إِخْبَار اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَنَّ ذَلِكَ التَّأْوِيل لَا يَعْلَمهُ إِلَّا اللَّه , وَلَا شَكّ أَنَّ مَعْنَى قَوْله : " قَضَيْنَا " وَ " فَعَلْنَا " , قَدْ عَلِمَ تَأْوِيله كَثِير مِنْ جَهَلَة أَهْل الشِّرْك , فَضْلًا عَنْ أَهْل الْإِيمَان وَأَهْل الرُّسُوخ فِي الْعِلْم مِنْهُمْ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَابْتِغَاء تَأْوِيله } اِخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي مَعْنَى التَّأْوِيل الَّذِي عَنَى اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ بِقَوْلِهِ : { وَابْتِغَاء تَأْوِيله } فَقَالَ بَعْضهمْ مَعْنَى ذَلِكَ : الْأَجَل الَّذِي أَرَادَتْ الْيَهُود أَنْ تَعْرِفهُ مِنْ اِنْقِضَاء مُدَّة أَمْر مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَمْر أُمَّته مِنْ قِبَل الْحُرُوف الْمُقَطَّعَة مِنْ حِسَاب الْجُمَل " الم " , وَ " المص " , وَ " الر " , وَ " المر " وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ مِنْ الْآجَال . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5199 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس : أَمَّا قَوْله : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه } يَعْنِي تَأْوِيله يَوْم الْقِيَامَة إِلَّا اللَّه . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ مَعْنَى ذَلِكَ . عَوَاقِب الْقُرْآن . وَقَالُوا : إِنَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَعْلَمُوا مَتَى يَجِيء نَاسِخ الْأَحْكَام الَّتِي كَانَ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ شَرَعَهَا لِأَهْلِ الْإِسْلَام قَبْل مَجِيئِهِ , فَنَسَخَ مَا قَدْ كَانَ شَرَعَهُ قَبْل ذَلِكَ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5200 - حَدَّثَنِي مُوسَى , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { وَابْتِغَاء تَأْوِيله } أَرَادُوا أَنْ يَعْلَمُوا تَأْوِيل الْقُرْآن , وَهُوَ عَوَاقِبه , قَالَ اللَّه : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه } , وَتَأْوِيله عَوَاقِبه , مَتَى يَأْتِي النَّاسِخ مِنْهُ فَيَنْسَخ الْمَنْسُوخ . وَقَالَ آخَرُونَ : مَعْنَى ذَلِكَ : وَابْتِغَاء تَأْوِيل مَا تَشَابَهَ مِنْ آي الْقُرْآن يَتَأَوَّلُونَهُ - إِذْ كَانَ ذَا وُجُوه وَتَصَارِيف فِي التَّأْوِيلَات - عَلَى مَا فِي قُلُوبهمْ مِنْ الزَّيْغ , وَمَا رَكِبُوهُ مِنْ الضَّلَالَة . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5201 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق , عَنْ مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { وَابْتِغَاء تَأْوِيله } وَذَلِكَ عَلَى مَا رَكِبُوا مِنْ الضَّلَالَة فِي قَوْلهمْ , خَلَقْنَا وَقَضَيْنَا . وَالْقَوْل الَّذِي قَالَهُ اِبْن عَبَّاس مِنْ أَنَّ اِبْتِغَاء التَّأْوِيل الَّذِي طَلَبَهُ الْقَوْم مِنْ الْمُتَشَابِه هُوَ مَعْرِفَة اِنْقِضَاء الْمُدَّة , وَوَقْت قِيَام السَّاعَة , وَاَلَّذِي ذَكَرْنَا عَنْ السُّدِّيّ مِنْ أَنَّهُمْ طَلَبُوا وَأَرَادُوا مَعْرِفَة وَقْت هُوَ جَاءَ قَبْل مَجِيئِهِ أَوْلَى بِالصَّوَابِ , وَإِنْ كَانَ السُّدِّيّ قَدْ أَغْفَلَ مَعْنَى ذَلِكَ مِنْ وَجْه صَرَفَهُ إِلَى حَصْره عَلَى أَنَّ مَعْنَاهُ : إِنَّ الْقَوْم طَلَبُوا مَعْرِفَة وَقْت مَجِيء النَّاسِخ لِمَا قَدْ أُحْكِمَ قَبْل ذَلِكَ . وَإِنَّمَا قُلْنَا : إِنَّ طَلَب الْقَوْم مَعْرِفَة الْوَقْت الَّذِي هُوَ جَاءٍ قَبْل مَجِيئِهِ الْمَحْجُوب عِلْمه عَنْهُمْ وَعَنْ غَيْرهمْ بِمُتَشَابِهِ آي الْقُرْآن , أَوْلَى بِتَأْوِيلِ قَوْله : { وَابْتِغَاء تَأْوِيله } لِمَا قَدْ دَلَّلْنَا عَلَيْهِ قَبْل مِنْ إِخْبَار اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَنَّ ذَلِكَ التَّأْوِيل لَا يَعْلَمهُ إِلَّا اللَّه , وَلَا شَكّ أَنَّ مَعْنَى قَوْله : " قَضَيْنَا " وَ " فَعَلْنَا " , قَدْ عَلِمَ تَأْوِيله كَثِير مِنْ جَهَلَة أَهْل الشِّرْك , فَضْلًا عَنْ أَهْل الْإِيمَان وَأَهْل الرُّسُوخ فِي الْعِلْم مِنْهُمْ .' الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه } يَعْنِي جَلَّ ثَنَاؤُهُ بِذَلِكَ : وَمَا يَعْلَم وَقْت قِيَام السَّاعَة وَانْقِضَاء مُدَّة أُكْل مُحَمَّد وَأُمَّته وَمَا هُوَ كَائِن , إِلَّا اللَّه , دُون مَنْ سِوَاهُ مِنْ الْبَشَر الَّذِينَ أَمَلُوا إِدْرَاك عِلْم ذَلِكَ مِنْ قِبَل الْحِسَاب وَالتَّنْجِيم وَالْكَهَانَة . وَأَمَّا الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم , فَيَقُولُونَ : آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا , لَا يَعْلَمُونَ ذَلِكَ , وَلَكِنْ فَضَّلَ عِلْمهمْ فِي ذَلِكَ عَلَى غَيْرهمْ الْعِلْم بِأَنَّ اللَّه هُوَ الْعَالِم بِذَلِكَ دُون مَنْ سِوَاهُ مِنْ خَلْقه . وَاخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيل ذَلِكَ , وَهَلْ الرَّاسِخُونَ مَعْطُوف عَلَى اِسْم اللَّه , بِمَعْنَى إِيجَاب الْعِلْم لَهُمْ بِتَأْوِيلِ الْمُتَشَابِه , أَوْ هُمْ مُسْتَأْنَف ذِكْرهمْ بِمَعْنَى الْخَبَر عَنْهُمْ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ آمَنَّا بِالْمُتَشَابِهِ , وَصَدَّقْنَا أَنَّ عِلْم ذَلِكَ لَا يَعْلَمهُ إِلَّا اللَّه ؟ فَقَالَ بَعْضهمْ : مَعْنَى ذَلِكَ : وَمَا يَعْلَم تَأْوِيل ذَلِكَ إِلَّا اللَّه وَحْده مُنْفَرِدًا بِعِلْمِهِ . وَأَمَّا الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم فَإِنَّهُمْ اُبْتُدِئَ الْخَبَر عَنْهُمْ بِأَنَّهُمْ يَقُولُونَ : آمَنَّا بِالْمُتَشَابِهِ وَالْمُحْكَم , وَأَنَّ جَمِيع ذَلِكَ مِنْ عِنْد اللَّه . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5202 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن عَبْد الْحَكَم , قَالَ : ثنا خَالِد بْن نِزَار , عَنْ نَافِع , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عَائِشَة , قَوْله : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } قَالَتْ : كَانَ مِنْ رُسُوخهمْ فِي الْعِلْم أَنْ آمَنُوا بِمُحْكَمِهِ وَمُتَشَابِهه , وَلَمْ يَعْلَمُوا تَأْوِيله . 5203 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ اِبْن طَاوُس , عَنْ أَبِيهِ , قَالَ : كَانَ اِبْن عَبَّاس يَقُول : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه } يَقُول الرَّاسِخُونَ : آمَنَّا بِهِ . 5204 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : أَخْبَرَنِي اِبْن أَبِي الزِّنَاد , قَالَ : قَالَ هِشَام بْن عُرْوَة : كَانَ أَبِي يَقُول فِي هَذِهِ الْآيَة : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } أَنَّ الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم لَا يَعْلَمُونَ تَأْوِيله , وَلَكِنَّهُمْ يَقُولُونَ : { آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } 5205 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْن وَاضِح , قَالَ : ثنا عُبَيْد اللَّه , عَنْ أَبِي نَهِيك الْأَسَدِيّ قَوْله : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } فَيَقُول : إِنَّكُمْ تَصِلُونَ هَذِهِ الْآيَة وَإِنَّهَا مَقْطُوعَة { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } فَانْتَهَى عِلْمهمْ إِلَى قَوْلهمْ الَّذِي قَالُوا . 5206 - حَدَّثَنَا الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا اِبْن دُكَيْن , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن عُثْمَان بْن عَبْد اللَّه بْن مَوْهَب , قَالَ : سَمِعْت عُمَر بْن عَبْد الْعَزِيز يَقُول : { الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } اِنْتَهَى عِلْم الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم بِتَأْوِيلِ الْقُرْآن إِلَى أَنْ قَالُوا : { آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } 5207 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا أَشْهَب , عَنْ مَالِك فِي قَوْله : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه } قَالَ : ثُمَّ اِبْتَدَأَ فَقَالَ : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } وَلَيْسَ يَعْلَمُونَ تَأْوِيله . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ مَعْنَى ذَلِكَ : وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم , وَهُمْ مَعَ عِلْمهمْ بِذَلِكَ وَرُسُوخهمْ فِي الْعِلْم { يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5208 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , عَنْ اِبْن عَبَّاس أَنَّهُ قَالَ : أَنَا مِمَّنْ يَعْلَم تَأْوِيله . 5209 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد . { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } يَعْلَمُونَ تَأْوِيله وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ . حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } يَعْلَمُونَ تَأْوِيله وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ . 5210 - حُدِّثْت عَنْ عَمَّار بْن الْحَسَن , قَالَ : ثنا اِبْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } يَعْلَمُونَ تَأْوِيله وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ . 5211 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق , عَنْ مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله } الَّذِي أَرَادَ مَا أَرَادَ إِلَّا اللَّه وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ . ( فَكَيْفَ يَخْتَلِف وَهُوَ قَوْل وَاحِد مِنْ رَبّ وَاحِد ؟ ) ثُمَّ رَدُّوا تَأْوِيل الْمُتَشَابِهَة عَلَى مَا عَرَفُوا مِنْ تَأْوِيل الْمُحْكَمَة الَّتِي لَا تَأْوِيل لِأَحَدٍ فِيهَا إِلَّا تَأْوِيل وَاحِد , فَاتَّسَقَ بِقَوْلِهِمْ الْكِتَاب , وَصَدَّقَ بَعْضه بَعْضًا , فَنَفَذَتْ بِهِ الْحُجَّة , وَظَهَرَ بِهِ الْعُذْر , وَزَاحَ بِهِ الْبَاطِل , وَدَمَغَ بِهِ الْكُفْر . فَمَنْ قَالَ الْقَوْل الْأَوَّل فِي ذَلِكَ , وَقَالَ : إِنَّ الرَّاسِخِينَ لَا يَعْلَمُونَ تَأْوِيل ذَلِكَ , وَإِنَّمَا أَخْبَرَ اللَّه عَنْهُمْ بِإِيمَانِهِمْ وَتَصْدِيقهمْ بِأَنَّهُ مِنْ عِنْد اللَّه , فَإِنَّهُ يَرْفَع " الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم " بِالِابْتِدَاءِ فِي قَوْل الْبَصْرِيِّينَ , وَيَجْعَل خَبَره " يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ " . وَأَمَّا فِي قَوْل بَعْض الْكُوفِيِّينَ فَبِالْعَائِدِ مِنْ ذِكْرهمْ فِي " يَقُولُونَ " , وَفِي قَوْل بَعْضهمْ بِجُمْلَةِ الْخَبَر عَنْهُمْ , وَهِيَ وَيَقُولُونَ " . وَمَنْ قَالَ الْقَوْل الثَّانِي , وَزَعَمَ أَنَّ الرَّاسِخِينَ يَعْلَمُونَ تَأْوِيله عَطَفَ بِالرَّاسِخِينَ عَلَى اِسْم اللَّه فَرَفَعَهُمْ بِالْعَطْفِ عَلَيْهِ . وَالصَّوَاب عِنْدنَا فِي ذَلِكَ , أَنَّهُمْ مَرْفُوعُونَ بِجُمْلَةِ خَبَرهمْ بَعْدهمْ وَهُوَ " يَقُولُونَ " , لِمَا قَدْ بَيَّنَّا قَبْل مِنْ أَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ تَأْوِيل الْمُتَشَابِه الَّذِي ذَكَرَهُ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ فِي هَذِهِ الْآيَة , وَهُوَ فِيمَا بَلَغَنِي مَعَ ذَلِكَ فِي قِرَاءَة أُبَيّ : " وَيَقُول الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم " كَمَا ذَكَرْنَاهُ عَنْ اِبْن عَبَّاس أَنَّهُ كَانَ يَقْرَؤُهُ ; وَفِي قِرَاءَة عَبْد اللَّه : إِنَّ تَأْوِيله إِلَّا عِنْد اللَّه " وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ " . وَأَمَّا مَعْنَى التَّأْوِيل فِي كَلَام الْعَرَب : فَإِنَّهُ التَّفْسِير وَالْمَرْجِع وَالْمَصِير , وَقَدْ أَنْشَدَ بَعْض الرُّوَاة بَيْت الْأَعْشَى : عَلَى أَنَّهَا كَانَتْ تَأَوَّل حُبّهَا تَأَوُّل رِبْعِيّ السِّقَاب فَأَصْحَبَا وَأَصْله مِنْ آلَ الشَّيْء إِلَى كَذَا , إِذَا صَارَ إِلَيْهِ وَرَجَعَ يَئُول أَوْلًا وَأَوَّلْته أَنَا : صَيَّرْته إِلَيْهِ . وَقَدْ قِيلَ : إِنَّ قَوْله : { وَأَحْسَن تَأْوِيلًا } 4 59 أَيْ جَزَاء , وَذَلِكَ أَنَّ الْجَزَاء هُوَ الَّذِي آلَ إِلَيْهِ أَمْر الْقَوْم وَصَارَ إِلَيْهِ . وَيَعْنِي بِقَوْلِهِ : وَتَأَوُّل حُبّهَا " : تَفْسِير حُبّهَا وَمَرْجِعه , وَإِنَّمَا يُرِيد بِذَلِكَ أَنَّ حُبّهَا كَانَ صَغِيرًا فِي قَلْبه , فَآلَ مِنْ الصِّغَر إِلَى الْعِظَم , فَلَمْ يَزَلْ يَنْبُت حَتَّى أَصْحَبَ فَصَارَ قَدِيمًا كَالسَّقَبِ الصَّغِير الَّذِي لَمْ يَزَلْ يَشِبّ حَتَّى أَصْحَبَ فَصَارَ كَبِيرًا مِثْل أُمّه . وَقَدْ يُنْشَد هَذَا الْبَيْت : عَلَى أَنَّهَا كَانَتْ تَوَابِع حُبّهَا تَوَالَى رِبْعِيّ السِّقَاب فَأَصْحَبَا الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه } يَعْنِي جَلَّ ثَنَاؤُهُ بِذَلِكَ : وَمَا يَعْلَم وَقْت قِيَام السَّاعَة وَانْقِضَاء مُدَّة أُكْل مُحَمَّد وَأُمَّته وَمَا هُوَ كَائِن , إِلَّا اللَّه , دُون مَنْ سِوَاهُ مِنْ الْبَشَر الَّذِينَ أَمَلُوا إِدْرَاك عِلْم ذَلِكَ مِنْ قِبَل الْحِسَاب وَالتَّنْجِيم وَالْكَهَانَة . وَأَمَّا الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم , فَيَقُولُونَ : آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا , لَا يَعْلَمُونَ ذَلِكَ , وَلَكِنْ فَضَّلَ عِلْمهمْ فِي ذَلِكَ عَلَى غَيْرهمْ الْعِلْم بِأَنَّ اللَّه هُوَ الْعَالِم بِذَلِكَ دُون مَنْ سِوَاهُ مِنْ خَلْقه . وَاخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيل ذَلِكَ , وَهَلْ الرَّاسِخُونَ مَعْطُوف عَلَى اِسْم اللَّه , بِمَعْنَى إِيجَاب الْعِلْم لَهُمْ بِتَأْوِيلِ الْمُتَشَابِه , أَوْ هُمْ مُسْتَأْنَف ذِكْرهمْ بِمَعْنَى الْخَبَر عَنْهُمْ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ آمَنَّا بِالْمُتَشَابِهِ , وَصَدَّقْنَا أَنَّ عِلْم ذَلِكَ لَا يَعْلَمهُ إِلَّا اللَّه ؟ فَقَالَ بَعْضهمْ : مَعْنَى ذَلِكَ : وَمَا يَعْلَم تَأْوِيل ذَلِكَ إِلَّا اللَّه وَحْده مُنْفَرِدًا بِعِلْمِهِ . وَأَمَّا الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم فَإِنَّهُمْ اُبْتُدِئَ الْخَبَر عَنْهُمْ بِأَنَّهُمْ يَقُولُونَ : آمَنَّا بِالْمُتَشَابِهِ وَالْمُحْكَم , وَأَنَّ جَمِيع ذَلِكَ مِنْ عِنْد اللَّه . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5202 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن عَبْد الْحَكَم , قَالَ : ثنا خَالِد بْن نِزَار , عَنْ نَافِع , عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عَائِشَة , قَوْله : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } قَالَتْ : كَانَ مِنْ رُسُوخهمْ فِي الْعِلْم أَنْ آمَنُوا بِمُحْكَمِهِ وَمُتَشَابِهه , وَلَمْ يَعْلَمُوا تَأْوِيله . 5203 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ اِبْن طَاوُس , عَنْ أَبِيهِ , قَالَ : كَانَ اِبْن عَبَّاس يَقُول : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه } يَقُول الرَّاسِخُونَ : آمَنَّا بِهِ . 5204 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : أَخْبَرَنِي اِبْن أَبِي الزِّنَاد , قَالَ : قَالَ هِشَام بْن عُرْوَة : كَانَ أَبِي يَقُول فِي هَذِهِ الْآيَة : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } أَنَّ الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم لَا يَعْلَمُونَ تَأْوِيله , وَلَكِنَّهُمْ يَقُولُونَ : { آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } 5205 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْن وَاضِح , قَالَ : ثنا عُبَيْد اللَّه , عَنْ أَبِي نَهِيك الْأَسَدِيّ قَوْله : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } فَيَقُول : إِنَّكُمْ تَصِلُونَ هَذِهِ الْآيَة وَإِنَّهَا مَقْطُوعَة { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } فَانْتَهَى عِلْمهمْ إِلَى قَوْلهمْ الَّذِي قَالُوا . 5206 - حَدَّثَنَا الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا اِبْن دُكَيْن , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن عُثْمَان بْن عَبْد اللَّه بْن مَوْهَب , قَالَ : سَمِعْت عُمَر بْن عَبْد الْعَزِيز يَقُول : { الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } اِنْتَهَى عِلْم الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم بِتَأْوِيلِ الْقُرْآن إِلَى أَنْ قَالُوا : { آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } 5207 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا أَشْهَب , عَنْ مَالِك فِي قَوْله : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه } قَالَ : ثُمَّ اِبْتَدَأَ فَقَالَ : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } وَلَيْسَ يَعْلَمُونَ تَأْوِيله . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ مَعْنَى ذَلِكَ : وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم , وَهُمْ مَعَ عِلْمهمْ بِذَلِكَ وَرُسُوخهمْ فِي الْعِلْم { يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5208 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , عَنْ اِبْن عَبَّاس أَنَّهُ قَالَ : أَنَا مِمَّنْ يَعْلَم تَأْوِيله . 5209 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد . { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } يَعْلَمُونَ تَأْوِيله وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ . حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } يَعْلَمُونَ تَأْوِيله وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ . 5210 - حُدِّثْت عَنْ عَمَّار بْن الْحَسَن , قَالَ : ثنا اِبْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } يَعْلَمُونَ تَأْوِيله وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ . 5211 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق , عَنْ مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله } الَّذِي أَرَادَ مَا أَرَادَ إِلَّا اللَّه وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ . ( فَكَيْفَ يَخْتَلِف وَهُوَ قَوْل وَاحِد مِنْ رَبّ وَاحِد ؟ ) ثُمَّ رَدُّوا تَأْوِيل الْمُتَشَابِهَة عَلَى مَا عَرَفُوا مِنْ تَأْوِيل الْمُحْكَمَة الَّتِي لَا تَأْوِيل لِأَحَدٍ فِيهَا إِلَّا تَأْوِيل وَاحِد , فَاتَّسَقَ بِقَوْلِهِمْ الْكِتَاب , وَصَدَّقَ بَعْضه بَعْضًا , فَنَفَذَتْ بِهِ الْحُجَّة , وَظَهَرَ بِهِ الْعُذْر , وَزَاحَ بِهِ الْبَاطِل , وَدَمَغَ بِهِ الْكُفْر . فَمَنْ قَالَ الْقَوْل الْأَوَّل فِي ذَلِكَ , وَقَالَ : إِنَّ الرَّاسِخِينَ لَا يَعْلَمُونَ تَأْوِيل ذَلِكَ , وَإِنَّمَا أَخْبَرَ اللَّه عَنْهُمْ بِإِيمَانِهِمْ وَتَصْدِيقهمْ بِأَنَّهُ مِنْ عِنْد اللَّه , فَإِنَّهُ يَرْفَع " الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم " بِالِابْتِدَاءِ فِي قَوْل الْبَصْرِيِّينَ , وَيَجْعَل خَبَره " يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ " . وَأَمَّا فِي قَوْل بَعْض الْكُوفِيِّينَ فَبِالْعَائِدِ مِنْ ذِكْرهمْ فِي " يَقُولُونَ " , وَفِي قَوْل بَعْضهمْ بِجُمْلَةِ الْخَبَر عَنْهُمْ , وَهِيَ وَيَقُولُونَ " . وَمَنْ قَالَ الْقَوْل الثَّانِي , وَزَعَمَ أَنَّ الرَّاسِخِينَ يَعْلَمُونَ تَأْوِيله عَطَفَ بِالرَّاسِخِينَ عَلَى اِسْم اللَّه فَرَفَعَهُمْ بِالْعَطْفِ عَلَيْهِ . وَالصَّوَاب عِنْدنَا فِي ذَلِكَ , أَنَّهُمْ مَرْفُوعُونَ بِجُمْلَةِ خَبَرهمْ بَعْدهمْ وَهُوَ " يَقُولُونَ " , لِمَا قَدْ بَيَّنَّا قَبْل مِنْ أَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ تَأْوِيل الْمُتَشَابِه الَّذِي ذَكَرَهُ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ فِي هَذِهِ الْآيَة , وَهُوَ فِيمَا بَلَغَنِي مَعَ ذَلِكَ فِي قِرَاءَة أُبَيّ : " وَيَقُول الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم " كَمَا ذَكَرْنَاهُ عَنْ اِبْن عَبَّاس أَنَّهُ كَانَ يَقْرَؤُهُ ; وَفِي قِرَاءَة عَبْد اللَّه : إِنَّ تَأْوِيله إِلَّا عِنْد اللَّه " وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ " . وَأَمَّا مَعْنَى التَّأْوِيل فِي كَلَام الْعَرَب : فَإِنَّهُ التَّفْسِير وَالْمَرْجِع وَالْمَصِير , وَقَدْ أَنْشَدَ بَعْض الرُّوَاة بَيْت الْأَعْشَى : عَلَى أَنَّهَا كَانَتْ تَأَوَّل حُبّهَا تَأَوُّل رِبْعِيّ السِّقَاب فَأَصْحَبَا وَأَصْله مِنْ آلَ الشَّيْء إِلَى كَذَا , إِذَا صَارَ إِلَيْهِ وَرَجَعَ يَئُول أَوْلًا وَأَوَّلْته أَنَا : صَيَّرْته إِلَيْهِ . وَقَدْ قِيلَ : إِنَّ قَوْله : { وَأَحْسَن تَأْوِيلًا } 4 59 أَيْ جَزَاء , وَذَلِكَ أَنَّ الْجَزَاء هُوَ الَّذِي آلَ إِلَيْهِ أَمْر الْقَوْم وَصَارَ إِلَيْهِ . وَيَعْنِي بِقَوْلِهِ : وَتَأَوُّل حُبّهَا " : تَفْسِير حُبّهَا وَمَرْجِعه , وَإِنَّمَا يُرِيد بِذَلِكَ أَنَّ حُبّهَا كَانَ صَغِيرًا فِي قَلْبه , فَآلَ مِنْ الصِّغَر إِلَى الْعِظَم , فَلَمْ يَزَلْ يَنْبُت حَتَّى أَصْحَبَ فَصَارَ قَدِيمًا كَالسَّقَبِ الصَّغِير الَّذِي لَمْ يَزَلْ يَشِبّ حَتَّى أَصْحَبَ فَصَارَ كَبِيرًا مِثْل أُمّه . وَقَدْ يُنْشَد هَذَا الْبَيْت : عَلَى أَنَّهَا كَانَتْ تَوَابِع حُبّهَا تَوَالَى رِبْعِيّ السِّقَاب فَأَصْحَبَا ' الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } يَعْنِي بِالرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم : الْعُلَمَاء الَّذِينَ قَدْ أَتْقَنُوا عِلْمهمْ وَوَعَوْهُ فَحَفِظُوهُ حِفْظًا لَا يَدْخُلهُمْ فِي مَعْرِفَتهمْ وَعِلْمهمْ بِمَا عَلِمُوهُ شَكّ وَلَا لَبْس , وَأَصْل ذَلِكَ مِنْ رُسُوخ الشَّيْء فِي الشَّيْء , وَهُوَ ثُبُوته وَوُلُوجه فِيهِ , يُقَال مِنْهُ : رَسَخَ الْإِيمَان فِي قَلْب فُلَان فَهُوَ يَرْسَخ رَسْخًا وَرُسُوخًا . وَقَدْ رُوِيَ فِي نَعْتهمْ خَبَر عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَهُوَ مَا : 5212 - حَدَّثَنَا مُوسَى بْن سَهْل الرَّمْلِيّ , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه , قَالَ : ثنا فَيَّاض بْن مُحَمَّد الرَّقِّيّ , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن يَزِيد بْن آدَم , عَنْ أَبِي الدَّرْدَاء وَأَبِي أُمَامَة , قَالَا : سُئِلَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ الرَّاسِخ فِي الْعِلْم ؟ قَالَ : " مَنْ بَرَّتْ يَمِينه , وَصَدَقَ لِسَانه , وَاسْتَقَامَ لَهُ قَلْبًا , وَعَفَّ بَطْنه , فَذَلِكَ الرَّاسِخ فِي الْعِلْم " . 5213 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى وَأَحْمَد بْن الْحَسَن التِّرْمِذِيّ , قَالَا : ثنا نُعَيْم بْن حَمَّاد , قَالَ : ثنا فَيَّاض الرَّقِّيّ , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن يَزِيد الْأَوْدِيّ - قَالَ : وَكَانَ أَدْرَكَ أَصْحَاب رَسُول اللَّه - قَالَ : حَدَّثَنَا أَنَس بْن مَالِك وَأَبُو أُمَامَة وَأَبُو الدَّرْدَاء : أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ عَنْ الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم , فَقَالَ : " مَنْ بَرَّتْ يَمِينه , وَصَدَقَ لِسَانه , وَاسْتَقَامَ بِهِ قَلْبه , وَعَفَّ بَطْنه وَفَرْجه ; فَذَلِكَ الرَّاسِخ فِي الْعِلْم " . وَقَدْ قَالَ جَمَاعَة مِنْ أَهْل التَّأْوِيل : إِنَّمَا سَمَّى اللَّه عَزَّ وَجَلَّ هَؤُلَاءِ الْقَوْم الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم بِقَوْلِهِمْ : { آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5214 - حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ سُفْيَان , عَنْ جَابِر , عَنْ مُجَاهِد , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَالَ : { الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } قَالَ : الرَّاسِخُونَ الَّذِينَ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا . 5215 - حَدَّثَنِي مُوسَى , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } هُمْ الْمُؤْمِنُونَ , فَإِنَّهُمْ { يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } بِنَاسِخِهِ وَمَنْسُوخه { كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } 5216 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , قَالَ : قَالَ اِبْن جُرَيْج : قَالَ اِبْن عَبَّاس : قَالَ عَبْد اللَّه بْن سَلَام : { الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } وَعِلْمهمْ قَوْلهمْ . قَالَ اِبْن جُرَيْج : { الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } وَهُمْ الَّذِينَ يَقُولُونَ : { رَبّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبنَا } وَيَقُولُونَ : { رَبّنَا إِنَّك جَامِع النَّاس لِيَوْمٍ لَا رَيْب فِيهِ } . .. الْآيَة . وَأَمَّا تَأْوِيل قَوْله : { يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } فَإِنَّهُ يَعْنِي : أَنَّ الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ صَدَّقْنَا بِمَا تَشَابَهَ مِنْ آي الْكِتَاب , وَأَنَّهُ حَقّ , وَإِنْ لَمْ نَعْلَم تَأْوِيله . وَقَدْ : 5217 - حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن حَازِم , قَالَ : ثنا أَبُو نُعَيْم , قَالَ : ثنا سَلَمَة بْن نُبَيْط , عَنْ الضَّحَّاك : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } قَالَ : الْمُحْكَم وَالْمُتَشَابِه . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } يَعْنِي بِالرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم : الْعُلَمَاء الَّذِينَ قَدْ أَتْقَنُوا عِلْمهمْ وَوَعَوْهُ فَحَفِظُوهُ حِفْظًا لَا يَدْخُلهُمْ فِي مَعْرِفَتهمْ وَعِلْمهمْ بِمَا عَلِمُوهُ شَكّ وَلَا لَبْس , وَأَصْل ذَلِكَ مِنْ رُسُوخ الشَّيْء فِي الشَّيْء , وَهُوَ ثُبُوته وَوُلُوجه فِيهِ , يُقَال مِنْهُ : رَسَخَ الْإِيمَان فِي قَلْب فُلَان فَهُوَ يَرْسَخ رَسْخًا وَرُسُوخًا . وَقَدْ رُوِيَ فِي نَعْتهمْ خَبَر عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَهُوَ مَا : 5212 - حَدَّثَنَا مُوسَى بْن سَهْل الرَّمْلِيّ , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه , قَالَ : ثنا فَيَّاض بْن مُحَمَّد الرَّقِّيّ , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن يَزِيد بْن آدَم , عَنْ أَبِي الدَّرْدَاء وَأَبِي أُمَامَة , قَالَا : سُئِلَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ الرَّاسِخ فِي الْعِلْم ؟ قَالَ : " مَنْ بَرَّتْ يَمِينه , وَصَدَقَ لِسَانه , وَاسْتَقَامَ لَهُ قَلْبًا , وَعَفَّ بَطْنه , فَذَلِكَ الرَّاسِخ فِي الْعِلْم " . 5213 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى وَأَحْمَد بْن الْحَسَن التِّرْمِذِيّ , قَالَا : ثنا نُعَيْم بْن حَمَّاد , قَالَ : ثنا فَيَّاض الرَّقِّيّ , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن يَزِيد الْأَوْدِيّ - قَالَ : وَكَانَ أَدْرَكَ أَصْحَاب رَسُول اللَّه - قَالَ : حَدَّثَنَا أَنَس بْن مَالِك وَأَبُو أُمَامَة وَأَبُو الدَّرْدَاء : أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ عَنْ الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم , فَقَالَ : " مَنْ بَرَّتْ يَمِينه , وَصَدَقَ لِسَانه , وَاسْتَقَامَ بِهِ قَلْبه , وَعَفَّ بَطْنه وَفَرْجه ; فَذَلِكَ الرَّاسِخ فِي الْعِلْم " . وَقَدْ قَالَ جَمَاعَة مِنْ أَهْل التَّأْوِيل : إِنَّمَا سَمَّى اللَّه عَزَّ وَجَلَّ هَؤُلَاءِ الْقَوْم الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم بِقَوْلِهِمْ : { آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5214 - حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ سُفْيَان , عَنْ جَابِر , عَنْ مُجَاهِد , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَالَ : { الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } قَالَ : الرَّاسِخُونَ الَّذِينَ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا . 5215 - حَدَّثَنِي مُوسَى , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } هُمْ الْمُؤْمِنُونَ , فَإِنَّهُمْ { يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } بِنَاسِخِهِ وَمَنْسُوخه { كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } 5216 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , قَالَ : قَالَ اِبْن جُرَيْج : قَالَ اِبْن عَبَّاس : قَالَ عَبْد اللَّه بْن سَلَام : { الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } وَعِلْمهمْ قَوْلهمْ . قَالَ اِبْن جُرَيْج : { الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } وَهُمْ الَّذِينَ يَقُولُونَ : { رَبّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبنَا } وَيَقُولُونَ : { رَبّنَا إِنَّك جَامِع النَّاس لِيَوْمٍ لَا رَيْب فِيهِ } . .. الْآيَة . وَأَمَّا تَأْوِيل قَوْله : { يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } فَإِنَّهُ يَعْنِي : أَنَّ الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ صَدَّقْنَا بِمَا تَشَابَهَ مِنْ آي الْكِتَاب , وَأَنَّهُ حَقّ , وَإِنْ لَمْ نَعْلَم تَأْوِيله . وَقَدْ : 5217 - حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن حَازِم , قَالَ : ثنا أَبُو نُعَيْم , قَالَ : ثنا سَلَمَة بْن نُبَيْط , عَنْ الضَّحَّاك : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ } قَالَ : الْمُحْكَم وَالْمُتَشَابِه . ' الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } يَعْنِي بِقَوْلِهِ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : { كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } كُلّ الْمُحْكَم مِنْ الْكِتَاب وَالْمُتَشَابِه مِنْهُ مِنْ عِنْد رَبّنَا , وَهُوَ تَنْزِيله وَوَحْيه إِلَى نَبِيّه مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَمَا : 5218 - حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ سُفْيَان , عَنْ جَابِر , عَنْ مُجَاهِد , عَنْ اِبْن عَبَّاس فِي قَوْله : { كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } قَالَ : يَعْنِي مَا نُسِخَ مِنْهُ , وَمَا لَمْ يُنْسَخ . 5219 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة قَوْله : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } قَالُوا : { كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } آمَنُوا بِمُتَشَابِهِهِ , وَعَمِلُوا بِمُحْكَمِهِ . 5220 - حُدِّثْت عَنْ عَمَّار بْن الْحَسَن , قَالَ : ثنا اِبْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع فِي قَوْله : { كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } يَقُولُونَ : الْمُحْكَم وَالْمُتَشَابِه مِنْ عِنْد رَبّنَا . 5221 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } يُؤْمِن بِالْمُحْكَمِ وَيَدِين بِهِ , وَيُؤْمِن بِالْمُتَشَابِهِ وَلَا يَدِين بِهِ , وَهُوَ مِنْ عِنْد اللَّه كُلّه . 5222 - حَدَّثَنَا يَحْيَى بْن أَبِي طَالِب , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : أَخْبَرَنَا جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك فِي قَوْله : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } يَعْمَلُونَ بِهِ , يَقُولُونَ : نَعْمَل بِالْمُحْكَمِ وَنُؤْمِن بِهِ , وَنُؤْمِن بِالْمُتَشَابِهِ وَلَا نَعْمَل بِهِ , وَكُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا . وَاخْتَلَفَ أَهْل الْعَرَبِيَّة فِي حُكْم " كُلّ " إِذَا أُضْمِرَ فِيهَا . فَقَالَ بَعْض نَحْوِيِّي الْبَصْرِيِّينَ : إِذَا جَازَ حَذْف الْمُرَاد الَّذِي كَانَ مَعَهَا الَّذِي " الْكُلّ " إِلَيْهِ مُضَاف فِي هَذَا الْمَوْضِع لِأَنَّهَا اِسْم , كَمَا قَالَ : { إِنَّا كُلّ فِيهَا } 40 48 بِمَعْنًى : إِنَّا كُلّنَا فِيهَا , قَالَ : وَلَا يَكُون " كُلّ " مُضْمَرًا فِيهَا وَهِيَ صِفَة , لَا يُقَال : مَرَرْت بِالْقَوْمِ كُلّ , وَإِنَّمَا يَكُون فِيهَا مُضْمَر إِذَا جَعَلْتهَا اِسْمًا لَوْ كَانَ إِنَّا كُلًّا فِيهَا عَلَى الصِّفَة , لَمْ يَجُزْ , لِأَنَّ الْإِضْمَار فِيهَا ضَعِيف لَا يَتَمَكَّن فِي كُلّ مَكَان . وَكَانَ بَعْض نَحْوِيِّي الْكُوفِيِّينَ يَرَى الْإِضْمَار فِيهَا وَهِيَ صِفَة أَوْ اِسْم سَوَاء , لِأَنَّهُ غَيْر جَائِز أَنْ يُحْذَف مَا بَعْدهَا عِنْده إِلَّا وَهِيَ كَافِيَة بِنَفْسِهَا عَمَّا كَانَتْ تُضَاف إِلَيْهِ مِنْ الْمُضْمَر , وَغَيْر جَائِز أَنْ تَكُون كَافِيَة مِنْهُ فِي حَال , وَلَا تَكُون كَافِيَة فِي أُخْرَى , وَقَالَ : سَبِيل الْكُلّ وَالْبَعْض فِي الدَّلَالَة عَلَى مَا بَعْدهمَا بِأَنْفُسِهِمَا وَكِفَايَتهمَا مِنْهُ , بِمَعْنًى وَاحِد فِي كُلّ حَال , صِفَة كَانَتْ أَوْ اِسْمًا , وَهَذَا الْقَوْل الثَّانِي أَوْلَى بِالْقِيَاسِ , لِأَنَّهَا إِذَا كَانَتْ كَافِيَة بِنَفْسِهَا مِمَّا حُذِفَ مِنْهَا فِي حَال لِدَلَالَتِهَا عَلَيْهِ , فَالْحُكْم فِيهَا أَنَّهَا كُلَّمَا وُجِدَتْ دَالَّة عَلَى مَا بَعْدهَا , فَهِيَ كَافِيَة مِنْهُ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } يَعْنِي بِقَوْلِهِ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : { كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } كُلّ الْمُحْكَم مِنْ الْكِتَاب وَالْمُتَشَابِه مِنْهُ مِنْ عِنْد رَبّنَا , وَهُوَ تَنْزِيله وَوَحْيه إِلَى نَبِيّه مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَمَا : 5218 - حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ سُفْيَان , عَنْ جَابِر , عَنْ مُجَاهِد , عَنْ اِبْن عَبَّاس فِي قَوْله : { كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } قَالَ : يَعْنِي مَا نُسِخَ مِنْهُ , وَمَا لَمْ يُنْسَخ . 5219 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة قَوْله : { وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } قَالُوا : { كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } آمَنُوا بِمُتَشَابِهِهِ , وَعَمِلُوا بِمُحْكَمِهِ . 5220 - حُدِّثْت عَنْ عَمَّار بْن الْحَسَن , قَالَ : ثنا اِبْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع فِي قَوْله : { كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } يَقُولُونَ : الْمُحْكَم وَالْمُتَشَابِه مِنْ عِنْد رَبّنَا . 5221 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا } يُؤْمِن بِالْمُحْكَمِ وَيَدِين بِهِ , وَيُؤْمِن بِالْمُتَشَابِهِ وَلَا يَدِين بِهِ , وَهُوَ مِنْ عِنْد اللَّه كُلّه . 5222 - حَدَّثَنَا يَحْيَى بْن أَبِي طَالِب , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : أَخْبَرَنَا جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك فِي قَوْله : { وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم } يَعْمَلُونَ بِهِ , يَقُولُونَ : نَعْمَل بِالْمُحْكَمِ وَنُؤْمِن بِهِ , وَنُؤْمِن بِالْمُتَشَابِهِ وَلَا نَعْمَل بِهِ , وَكُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا . وَاخْتَلَفَ أَهْل الْعَرَبِيَّة فِي حُكْم " كُلّ " إِذَا أُضْمِرَ فِيهَا . فَقَالَ بَعْض نَحْوِيِّي الْبَصْرِيِّينَ : إِذَا جَازَ حَذْف الْمُرَاد الَّذِي كَانَ مَعَهَا الَّذِي " الْكُلّ " إِلَيْهِ مُضَاف فِي هَذَا الْمَوْضِع لِأَنَّهَا اِسْم , كَمَا قَالَ : { إِنَّا كُلّ فِيهَا } 40 48 بِمَعْنًى : إِنَّا كُلّنَا فِيهَا , قَالَ : وَلَا يَكُون " كُلّ " مُضْمَرًا فِيهَا وَهِيَ صِفَة , لَا يُقَال : مَرَرْت بِالْقَوْمِ كُلّ , وَإِنَّمَا يَكُون فِيهَا مُضْمَر إِذَا جَعَلْتهَا اِسْمًا لَوْ كَانَ إِنَّا كُلًّا فِيهَا عَلَى الصِّفَة , لَمْ يَجُزْ , لِأَنَّ الْإِضْمَار فِيهَا ضَعِيف لَا يَتَمَكَّن فِي كُلّ مَكَان . وَكَانَ بَعْض نَحْوِيِّي الْكُوفِيِّينَ يَرَى الْإِضْمَار فِيهَا وَهِيَ صِفَة أَوْ اِسْم سَوَاء , لِأَنَّهُ غَيْر جَائِز أَنْ يُحْذَف مَا بَعْدهَا عِنْده إِلَّا وَهِيَ كَافِيَة بِنَفْسِهَا عَمَّا كَانَتْ تُضَاف إِلَيْهِ مِنْ الْمُضْمَر , وَغَيْر جَائِز أَنْ تَكُون كَافِيَة مِنْهُ فِي حَال , وَلَا تَكُون كَافِيَة فِي أُخْرَى , وَقَالَ : سَبِيل الْكُلّ وَالْبَعْض فِي الدَّلَالَة عَلَى مَا بَعْدهمَا بِأَنْفُسِهِمَا وَكِفَايَتهمَا مِنْهُ , بِمَعْنًى وَاحِد فِي كُلّ حَال , صِفَة كَانَتْ أَوْ اِسْمًا , وَهَذَا الْقَوْل الثَّانِي أَوْلَى بِالْقِيَاسِ , لِأَنَّهَا إِذَا كَانَتْ كَافِيَة بِنَفْسِهَا مِمَّا حُذِفَ مِنْهَا فِي حَال لِدَلَالَتِهَا عَلَيْهِ , فَالْحُكْم فِيهَا أَنَّهَا كُلَّمَا وُجِدَتْ دَالَّة عَلَى مَا بَعْدهَا , فَهِيَ كَافِيَة مِنْهُ .' الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَمَا يَذَّكَّر إِلَّا أُولُوا الْأَلْبَاب } يَعْنِي بِذَلِكَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : وَمَا يَتَذَكَّر وَيَتَّعِظ وَيَنْزَجِر عَنْ أَنْ يَقُول فِي مُتَشَابِه آي كِتَاب اللَّه مَا لَا عِلْم لَهُ بِهِ إِلَّا أُولُو الْعُقُول وَالنُّهَى . وَقَدْ : 5223 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق , عَنْ مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { وَمَا يَذَّكَّر إِلَّا أُولُوا الْأَلْبَاب } يَقُول : وَمَا يَتَذَكَّر فِي مِثْل هَذَا , يَعْنِي فِي رَدّ تَأْوِيل الْمُتَشَابِه إِلَى مَا قَدْ عُرِفَ مِنْ تَأْوِيل الْمُحْكَم حَتَّى يَتَّسِقَا عَلَى مَعْنًى وَاحِد , إِلَّا أُولُو الْأَلْبَاب . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَمَا يَذَّكَّر إِلَّا أُولُوا الْأَلْبَاب } يَعْنِي بِذَلِكَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : وَمَا يَتَذَكَّر وَيَتَّعِظ وَيَنْزَجِر عَنْ أَنْ يَقُول فِي مُتَشَابِه آي كِتَاب اللَّه مَا لَا عِلْم لَهُ بِهِ إِلَّا أُولُو الْعُقُول وَالنُّهَى . وَقَدْ : 5223 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق , عَنْ مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { وَمَا يَذَّكَّر إِلَّا أُولُوا الْأَلْبَاب } يَقُول : وَمَا يَتَذَكَّر فِي مِثْل هَذَا , يَعْنِي فِي رَدّ تَأْوِيل الْمُتَشَابِه إِلَى مَا قَدْ عُرِفَ مِنْ تَأْوِيل الْمُحْكَم حَتَّى يَتَّسِقَا عَلَى مَعْنًى وَاحِد , إِلَّا أُولُو الْأَلْبَاب . '

تفسير القرطبي

فيه تسع مسائل: الأولى: خرج مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏ { ‏هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب‏} ‏ قالت‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏إذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سماهم الله فاحذروهم‏)‏‏.‏ وعن أبي غالب قال‏:‏ كنت أمشي مع أبي أمامة وهو على حمار له، حتى إذا انتهى إلى درج مسجد دمشق فإذا رؤوس منصوبة؛ فقال‏:‏ ما هذه الرؤوس‏؟‏ قيل‏:‏ هذه رؤوس خوارج يجاء بهم من العراق فقال أبو أمامة‏:‏ كلاب النار كلاب النار كلاب النار شر قتلى تحت ظل السماء، طوبى لمن قتلهم وقتلوه - يقولها ثلاثا - ثم بكى فقلت‏:‏ ما يبكيك يا أبا أمامة‏؟‏ قال‏:‏ رحمة لهم، ‏(‏إنهم كانوا من أهل الإسلام فخرجوا منه؛ ثم قرأ ‏ { ‏هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات‏.‏ ‏.‏‏.‏‏} ‏ إلى آخر الآيات‏.‏ ثم قرأ ‏ { ‏ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات‏.‏‏.‏‏.‏‏} [‏آل عمران‏:‏ 105‏]‏‏.‏ فقلت‏:‏ يا أبا أمامة، هم هؤلاء‏؟‏ قال نعم‏.‏ قلت‏:‏ أشيء تقوله برأيك أم شيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم‏؟‏ فقال‏:‏ إني إذا لجريء إني إذا لجريء‏!‏ بل سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم غير مرة ولا مرتين ولا ثلاث ولا أربع ولا خمس ولا ست ولا سبع، ووضع أصبعيه في أذنيه، قال‏:‏ وإلا فصُمَّتا - قالها ثلاثا - ‏ ثم قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏(‏تفرقت بنو إسرائيل على إحدى وسبعين فرقة واحدة في الجنة وسائرهم في النار ولتزيدن عليهم هذه الأمة واحدةً , واحدةٌ في الجنة وسائرهم في النار‏)‏‏.‏ الثانية: اختلف العلماء في المحكمات والمتشابهات على أقوال عديدة؛ فقال جابر بن عبدالله، وهو مقتضى قول الشعبي وسفيان الثوري وغيرهما‏:‏ ‏(‏المحكمات من آي القرآن ما عرف تأويله وفهم معناه وتفسيره والمتشابه ما لم يكن لأحد إلى علمه سبيل مما استأثر الله تعالى بعلمه دون خلقه، قال بعضهم‏:‏ وذلك مثل وقت قيام الساعة، وخروج يأجوج ومأجوج والدجال وعيسى، ونحو الحروف المقطعة في أوائل السور‏)‏‏.‏ قلت‏:‏ هذا أحسن ما قيل في المتشابه‏.‏ وقد قدمنا في أوائل سورة البقرة عن الربيع بن خيثم ‏(‏أن الله تعالى أنزل هذا القرآن فاستأثر منه بعلم ما شاء‏.‏‏.‏‏.‏‏)‏ الحديث‏.‏ وقال أبو عثمان‏:‏ المحكم فاتحة الكتاب التي لا تجزئ الصلاة إلا بها‏.‏ وقال محمد بن الفضل‏:‏ سورة الإخلاص، لأنه ليس فيها إلا التوحيد فقط‏.‏ وقد قيل‏:‏ القرآن كله محكم‏:‏ لقوله تعالى‏ { ‏كتاب أحكمت آياته‏} [‏هود‏:‏ 1‏]‏‏.‏ وقيل‏:‏ كله متشابه؛ لقوله‏ { ‏كتابا متشابها‏} [‏الزمر‏:‏ 23‏]‏‏.‏ قلت‏:‏ وليس هذا من معنى الآية في شيء؛ فإن قوله تعالى‏ { ‏كتاب أحكمت آياته‏} ‏ أي في النظم والرصف وأنه حق من عند الله‏.‏ ومعنى ‏ { ‏كتابا متشابها‏} ‏، أي يشبه بعضه بعضاً ويصدق بعضه بعضاً‏.‏ وليس المراد بقوله‏ { ‏آيات محكمات‏} ‏ ‏ { ‏وأخر متشابهات‏} ‏ هذا المعنى؛ وإنما المتشابه في هذه الآية من باب الاحتمال والاشتباه، من قوله‏ { ‏إن البقر تشابه علينا‏} [‏البقرة‏:‏ 70‏]‏ أي التبس علينا، أي يحتمل أنواعاً كثيرة من البقر‏.‏ والمراد بالمحكم ما في مقابلة هذا، وهو ما لا التباس فيه ولا يحتمل إلا وجهاً واحداً‏.‏ وقيل‏:‏ إن المتشابه ما يحتمل وجوها، ثم إذا ردت الوجوه إلى وجه واحد وأبطل الباقي صار المتشابه محكما‏.‏ فالمحكم أبدا أصل ترد إليه الفروع؛ والمتشابه هو الفرع‏.‏ وقال ابن عباس‏:‏ المحكمات هو قوله في سورة [الأنعام] ‏ { ‏قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم‏} [‏الأنعام‏:‏151‏]‏ إلى ثلاث آيات، وقوله في بني إسرائيل ‏ { ‏وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا‏} [‏الإسراء 23‏]‏ قال ابن عطية‏:‏ وهذا عندي مثال أعطاه في المحكمات‏.‏ وقال ابن عباس أيضا‏:‏ ‏(‏المحكمات ناسخه وحرامه وفرائضه وما يؤمن به ويعمل به، والمتشابهات المنسوخات ومقدمه ومؤخره وأمثاله وأقسامه وما يؤمن به ولا يعمل به‏)‏ وقال ابن مسعود وغيره‏:‏ ‏(‏المحكمات الناسخات، والمتشابهات المنسوخات‏)‏ وقاله قتادة والربيع والضحاك‏.‏ وقال محمد بن جعفر بن الزبير‏:‏ المحكمات هي التي فيها حجة الرب وعصمة العباد ودفع الخصوم والباطل، ليس لها تصريف ولا تحريف عما وضعن عليه‏.‏ والمتشابهات لهن تصريف وتحريف وتأويل، ابتلى الله فيهن العباد؛ وقاله مجاهد وابن إسحاق‏.‏ قال ابن عطية‏:‏ وهذا أحسن الأقوال في هذه الآية‏.‏ قال النحاس‏:‏ أحسن ما قيل في المحكمات، والمتشابهات أن المحكمات ما كان قائما بنفسه لا يحتاج أن يرجع فيه إلى غيره؛ نحو ‏ { ‏لم يكن له كفوا أحد‏} [‏الإخلاص‏:‏ 4‏]‏ ‏ { ‏وإني لغفار لمن تاب‏} [‏طه‏:‏ 82‏]‏‏.‏ والمتشابهات نحو ‏ { ‏إن الله يغفر الذنوب جميعا‏} [‏الزمر‏:‏ 53‏]‏ يرجع فيه إلى قوله جل وعلا‏ { ‏وإني لغفار لمن تاب‏} [‏طه‏:‏ 82‏]‏ وإلى قوله عز وجل‏ { ‏إن الله لا يغفر أن يشرك به‏} [‏النساء‏:‏ 48‏]‏‏.‏ قلت‏:‏ ما قاله النحاس يبين ما اختاره ابن عطية، وهو الجاري على وضع اللسان؛ وذلك أن المحكَم اسم مفعول من أحْكِم، والإحكام الإتقان؛ ولا شك في أن ما كان واضح المعنى لا إشكال فيه ولا تردد، إنما يكون كذلك لوضوح مفردات كلماته وإتقان تركيبها؛ ومتى اختل أحد الأمرين جاء التشابه والإشكال‏.‏ والله أعلم‏.‏ وقال ابن خويزمنداد‏:‏ للمتشابه وجوه، والذي يتعلق به الحكم ما اختلف فيه العلماء أي الآيتين نسخت الأخرى؛ كقول علي وابن عباس في الحامل المتوفى عنها زوجها تعتد أقصى الأجلين‏.‏ فكان عمر وزيد بن ثابت وابن مسعود وغيرهم يقولون وضع الحمل ويقولون‏:‏ ‏(‏سورة النساء القصرى نسخت أربعة أشهر وعشرا‏)‏ وكان علي وابن عباس يقولان لم تنسخ‏.‏ وكاختلافهم في الوصية للوارث هل نسخت أم لم تنسخ‏.‏ وكتعارض الآيتين أيهما أولى أن تقدم إذا لم يعرف النسخ ولم توجد شرائطه؛ كقوله تعالى ‏ { ‏وأحل لكم ما وراء ذلكم‏} [‏النساء‏:‏ 24‏]‏ يقتضي الجمع بين الأقارب من ملك اليمين، وقوله تعالى ‏ { ‏وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف‏} [‏النساء‏:‏ 23‏]‏ يمنع ذلك‏.‏ ومنه أيضا تعارض الأخبار عن النبي صلى الله عليه وسلم وتعارض الأقيسة، فذلك المتشابه‏.‏ وليس من المتشابه أن تقرأ الآية بقراءتين ويكون الاسم محتملا أو مجملا يحتاج إلى تفسير لأن الواجب منه قدر ما يتناوله الاسم أو جميعه‏.‏ والقراءتان كالآيتين يجب العمل بموجبهما جميعا؛ كما قرئ‏ { ‏وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم‏} [‏المائدة‏:‏ 6‏]‏ بالفتح والكسر، على ما يأتي بيانه ‏‏في [المائدة‏]‏ إن شاء الله تعالى‏.‏ الثالثة: روى البخاري عن سعيد بن جبير قال‏:‏ قال رجل لابن عباس‏:‏ إني أجد في القرآن أشياء تختلف علي‏.‏ قال‏:‏ ما هو‏؟‏ قال‏ { ‏فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون‏} [‏المؤمنون‏:‏ 101‏]‏ وقال‏ { ‏وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون‏} [‏الصافات‏:‏ 27‏]‏ وقال‏ { ‏ولا يكتمون الله حديثا‏} [‏النساء‏:‏42‏]‏ وقال‏ { ‏والله ربنا ما كنا مشركين‏} [‏الأنعام‏:‏ 23‏]‏ فقد كتموا في هذه الآية‏.‏ وفي النازعات ‏ { ‏أم السماء بناها‏} ‏ إلى قوله ‏ { ‏دحاها‏} [‏النازعات‏:‏ 27 - 28 - 29 - 30‏]‏ فذكر خلق السماء قبل خلق الأرض، ثم قال‏ { ‏أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين‏.‏‏.‏‏.‏ إلى‏:‏ طائعين‏} [‏فصلت‏:‏9، 0 1، 11‏]‏ فذكر في هذا خلق الأرض قبل خلق السماء‏.‏ وقال‏ { ‏وكان الله غفورا رحيما‏} [‏النساء‏:‏ 100‏]‏ ‏ { ‏وكان الله عزيزا حكيما‏} [‏النساء‏:‏ 158‏]‏‏.‏ ‏ { ‏وكان الله سميعا بصيرا‏} ‏[النساء‏:‏134‏]‏ فكأنه كان ثم مضى‏.‏ فقال ابن عباس‏:‏ ‏‏ { ‏فلا أنساب بينهم‏} ‏ في النفخة الأولى، ثم ينفخ في الصور فصعق من في السموات ومن في الأرض إلا من شاء الله، فلا أنساب بينهم عند ذلك ولا يتساءلون؛ ثم في النفخة الآخرة أقبل بعضهم على بعض يتساءلون‏.‏ وأما قوله‏ { ‏ما كنا مشركين‏} ‏ ‏ { ‏ولا يكتمون الله حديثا‏} ‏ فإن الله يغفر لأهل الإخلاص ذنوبهم، وقال المشركون‏:‏ تعالوا نقول‏:‏ لم نكن مشركين؛ فختم الله على أفواههم فتنطق جوارحهم بأعمالهم؛ فعند ذلك عرف أن الله لا يكتم حديثا، وعنده يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين‏.‏ وخلق الله الأرض في يومين، ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات في يومين، ثم دحا الأرض أي بسطها فأخرج منها الماء والمرعى، وخلق فيها الجبال والأشجار والآكام وما بينها في يومين آخرين؛ فذلك قوله‏ { ‏والأرض بعد ذلك دحاها‏} ‏‏.‏ فخلقت الأرض وما فيها في أربعة أيام، وخلقت السماء في يومين‏.‏ وقوله‏ { ‏وكان الله غفورا رحيما‏} يعني نفسه ذلك، أي لم يزل ولا يزال كذلك؛ فإن الله لم يرد شيئا إلا أصاب به الذي أراد‏.‏ ويحك فلا يختلف عليك القرآن؛ فإن كلا من عند الله. الرابعة: قوله تعالى‏ { ‏وأخر متشابهات‏} لم تصرف ‏ { ‏أُخر‏} لأنها عدلت عن الألف واللام؛ لأن أصلها أن تكون صفة بالألف واللام كالكبر والصغر؛ فلما عدلت عن مجرى الألف واللام منعت الصرف‏.‏ أبو عبيد‏:‏ لم يصرفوها لأن واحدها لا ينصرف في معرفة ولا نكرة‏.‏ وأنكر ذلك‏ المبرد وقال:‏ يجب على هذا ألا ينصرف غضاب وعطاش‏.‏ الكسائي‏:‏ لم تنصرف لأنها صفة‏.‏ وأنكره المبرد أيضا وقال‏:‏ إن لبداً وحطماً صفتان وهما منصرفان‏.‏ سيبويه‏:‏ لا يجوز أن تكون أخر معدولة عن الألف واللام؛ لأنها لو كانت معدولة عن الألف واللام لكان معرفة،حَرَ معرفة في جميع الأقاويل لما كانت معدولة عن السحر، وأمْسِ في قول من قال‏:‏ ذهب أمس معدولا عن الأمس؛ فلو كان أخر معدولا أيضا عن الألف واللام لكان معرفة، وقد وصفه الله تعالى بالنكرة‏ الخامسة: قوله تعالى‏ { ‏فأما الذين في قلوبهم زيغ‏} الذين رفع بالابتداء، والخبر ‏ { ‏فيتبعون ما تشابه منه‏} ‏‏.‏ والزيغ الميل؛ ومنه زاغت الشمس، وزاغت الأبصار‏.‏ ويقال‏:‏ زاغ يزيغ زيغا إذا ترك القصد؛ ومنه قوله تعالى‏ { ‏فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم‏} آية تعم كل طائفة من كافر وزنديق وجاهل وصاحب بدعة، وإن كانت الإشارة بها في ذلك الوقت إلى نصارى نجران‏.‏ وقال قتادة في تفسير قوله تعالى‏ { ‏فأما الذين في قلوبهم زيغ‏} ‏‏:‏ إن لم يكونوا الحرورية وأنواع الخوارج فلا أدري قلت‏:‏ قد مر هذا التفسير عن أبي أمامة مرفوعا، وحسبك‏ قوله تعالى‏ { ‏فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله‏} قال شيخنا أبو العباس رحمة الله عليه‏:‏ متبعو المتشابه لا يخلو أن يتبعوه ويجمعوه طلبا للتشكيك في القرآن وإضلال العوام، كما فعلته الزنادقة والقرامطة الطاعنون في القرآن؛ أو طلبا لاعتقاد ظواهر المتشابه، كما فعلته المجسمة الذين جمعوا ما في الكتاب والسنة مما ظاهره الجسمية حتى اعتقدوا أن البارئ تعالى جسم مجسم وصورة مصورة ذات وجه وعين ويد وجنب ورجل وأصبع، تعالى الله عن ذلك؛ أو يتبعوه على جهة إبداء تأويلاتها وإيضاح معانيها، أو كما فعل صبيغ حين أكثر على عمر فيه السؤال‏.‏ فهذه أربعة أقسام‏:‏ ‏(‏الأول‏)‏ لا شك في كفرهم، وإن حكم الله فيهم القتل من غير استتابة‏.‏ ‏(‏الثاني‏)‏ الصحيح القول بتكفيرهم، إذ لا فرق بينهم وبين عباد الأصنام والصور، ويستتابون فإن تابوا وإلا قتلوا كما يفعل بمن ارتد. ‏(‏الثالث‏)‏ اختلفوا في جواز ذلك بناء على الخلاف في جواز تأويلها‏.‏ وقد عرف أن مذهب السلف ترك التعرض لتأويلها مع قطعهم باستحالة ظواهرها، فيقولون أمروها كما جاءت‏.‏ وذهب بعضهم إلى إبداء تأويلاتها وحملها على ما يصح حمله في اللسان عليها من غير قطع بتعيين مجمل منها‏.‏ ‏(‏الرابع‏)‏ الحكم فيه الأدب البليغ، كما فعله عمر بصبيغ‏.‏ وقال أبو بكر الأنباري‏:‏ وقد كان الأئمة من السلف يعاقبون من يسأل عن تفسير الحروف المشكلات في القرآن، لأن السائل إن كان يبغي بسؤاله تخليد البدعة وإثارة الفتنة فهو حقيق بالنكير وأعظم التعزير،يكن ذلك مقصده فقد استحق العتب بما اجترم من الذنب، إذ أوجد للمنافقين الملحدين في ذلك الوقت سبيلا إلى أن يقصدوا ضعفة المسلمين بالتشكيك والتضليل في تحريف القرآن عن مناهج التنزيل وحقائق التأويل‏.‏ فمن ذلك ما حدثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي أنبأنا سليمان بن حرب عن حماد بن زيد عن يزيد بن حازم عن سليمان بن يسار أن صبيغ بن عِسل قدم المدينة فجعل يسأل عن متشابه القرآن وعن أشياء؛ فبلغ ذلك عمر رضي الله عنه فبعث إليه عمر فأحضره وقد أعد له عراجين من عراجين النخل‏.‏ فلما حضر قال له عمر‏:‏ من أنت‏؟‏ قال‏:‏ أنا عبدالله صبيغ‏ فقال عمر رضي الله عنه‏:‏ وأنا عبدالله عمر؛ ثم قام إليه فضرب رأسه بعرجون فشجه، ثم تابع ضربه حتى سال دمه على وجهه، فقال‏:‏ حسبك يا أمير المؤمنين فقد والله ذهب ما كنت أجد في رأسي‏.‏ وقد اختلفت الروايات في أدبه، وسيأتي ذكرها في ‏[‏الذاريات‏]‏‏.ثم إن الله ‏تعالى ألهمه التوبة وقذفها في قلبه فتاب وحسنت توبته‏.‏ ومعنى ‏ { ‏ابتغاء الفتنة‏} طلب الشبهات واللبس على المؤمنين حتى يفسدوا ذات بينهم، ويردوا الناس إلى زيغهم‏.‏ وقال أبو إسحاق الزجاج‏:‏ معنى ‏ { ‏ابتغاء تأويله‏} أنهم طلبوا تأويل بعثهم وإحيائهم، فأعلم الله جل وعز أن تأويل ذلك ووقته لا يعلمه إلا الله‏.‏ قال‏:‏ والدليل على ذلك قوله تعالى‏ { ‏هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله‏} أي يوم يرون ما يوعدون من البعث والنشور والعذاب ‏ { ‏يقول الذين نسوه من قبل‏} أي تركوه - ‏ { ‏قد جاءت رسل ربنا بالحق‏} أي قد رأينا تأويل ما أنبأتنا به الرسل قال‏:‏ فالوقف على قوله تعالى‏ { ‏وما يعلم تأويله إلا الله‏} أي لا يعلم أحد متى البعث إلا الله السابعة: قوله تعالى‏ { ‏وما يعلم تأويله إلا الله‏} يقال‏:‏ إن جماعة من اليهود منهم حيي بن أحطب دخلوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا‏:‏ بلغنا أنه نزل عليك ‏ { ‏آلم‏} فإن كنت صادقا في مقالتك فإن ملك أمتك يكون إحدى وسبعين سنة؛ لأن الألف في حساب الجمل ثلاثون، والميم أربعون، فنزل ‏ { ‏وما يعلم تأويله إلا الله‏} ‏‏.‏ والتأويل يكون بمعنى التفسير، كقولك‏:‏ تأويل هذه الكلمة على كذا‏.‏ ويكون بمعنى ما يئول الأمر إليه‏.‏ واشتقاقه من آل الأمر إلى كذا يئول إليه، أي صار‏.‏ وأولته تأويلا أي صيرته‏.و‏قد حده بعض الفقهاء فقالوا‏:‏ هو إبداء احتمال في اللفظ مقصود بدليل خارج عنه‏.‏ فالتفسير بيان اللفظ؛ كقوله ‏ { ‏لا ريب فيه‏} [‏البقرة‏:‏ 2‏]‏ أي لا شك‏.‏ وأصله من الفسر وهو البيان؛ يقال‏:‏ فسرت الشيء ‏(‏مخففا‏)‏ أفسره ‏(‏بالكسر‏)‏ فسرا‏.‏ والتأويل بيان المعنى؛ كقوله لا شك فيه عند المؤمنين أو لأنه حق في نفسه فلا يقبل ذاته الشك وإنما الشك وصف الشاك‏.‏ وكقول ابن عباس في الجد أبا، لأنه تأول قول الله عز وجل‏ { ‏يا بني آدم} الثامنة: قوله تعالى‏ { ‏والراسخون في العلم‏} اختلف العلماء في ‏ { ‏والراسخون في العلم‏} هل هو ابتداء كلام مقطوع مما قبله، أو هو معطوف على ما قبله فتكون الواو للجمع‏.‏ فالذي عليه الأكثر أنه مقطوع مما قبله، وأن الكلام تم عند قوله ‏ { ‏إلا الله‏} هذا قول ابن عمر وبن عباس وعائشة وعروة بن الزبير وعمر بن عبدالعزيز وغيرهم، وهو مذهب الكسائي والأخفش والفراء وأبي عبيد وغيرهم‏.‏ قال أبو نهيك الأسدي‏:‏ إنكم تصلون هذه الآية وإنها مقطوعة‏.‏ وما انتهى علم الراسخين إلا إلى قولهم ‏ { ‏آمنا به كل من عند ربنا‏} ‏‏.‏ وقال مثل هذا عمر بن عبدالعزيز، وحكى الطبري نحوه عن يونس عن أشهب عن مالك بن أنس‏.‏ و‏ { ‏يقولون‏} على هذا خبر ‏ { ‏الراسخون‏} ‏‏.‏ قال الخطابي‏:‏ وقد جعل الله تعالى آيات كتابه الذي أمرنا بالإيمان به والتصديق بما فيه قسمين‏:‏ محكما ومتشابها؛ فقال عز من قائل‏ { ‏هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات‏.‏‏.‏‏.‏ إلى قوله‏:‏ كل من عند ربنا‏} فأعلم أن المتشابه من الكتاب قد استأثر الله بعلمه، فلا يعلم تأويله أحد غيره، ثم أثنى الله عز وجل على الراسخين في العلم بأنهم يقولون آمنا به‏.‏ ولولا صحة الإيمان منه لم يستحقوا الثناء عليه‏.‏ ومذهب أكثر العلماء أن الوقف التام في هذه الآية إنما هو عند قوله تعالى‏ { ‏وما يعلم تأويله إلا الله‏} وأن ما بعده استئناف كلام آخر، وهو قوله ‏ { ‏والراسخون في العلم يقولون آمنا به‏} ‏‏.‏ وروي ذلك عن ابن مسعود وأبي بن كعب وابن عباس وعائشة وإنما روي عن مجاهد أنه نسق ‏ { ‏الراسخون‏} على ما قبله وزعم أنهم يعلمونه‏.‏ واحتج له بعض أهل اللغة فقال‏:‏ معناه والراسخون في العلم يعلمونه قائلين آمنا؛ وزعم أن موضع ‏ { ‏يقولون‏} نصب على الحال‏.‏ وعامة أهل اللغة ينكرونه ويستبعدونه؛ لأن العرب لا تضمر الفعل والمفعول معا، ولا تذكر حالا إلا مع ظهور الفعل؛ فإذا لم يظهر فعل فلا يكون حال؛ ولو جاز ذلك لجاز أن يقال‏:‏ عبدالله راكبا، بمعنى أقبل عبدالله راكبا؛ وإنما يجوز ذلك مع ذكر الفعل كقوله‏:‏ عبدالله يتكلم يصلح بين الناس؛ فكان ‏ { ‏يصلح‏} حالا له؛ كقول الشاعر أنشدانيه أبو عمر قال أنشدنا أبو العباس ثعلب - ‏:‏ أرسلت فيها قطما لكالكا ** يقصر يمشي ويطول باركا أي يقصر ماشيا؛ فكان قول عامة العلماء مع مساعدة مذاهب النحويين له أولى من قول مجاهد وحده، وأيضا فإنه لا يجوز أن ينفي الله سبحانه شيئا عن الخلق ويثبته لنفسه ثم يكون له في ذلك شريك‏.‏ ألا ترى قوله عز وجل‏ { ‏قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله} [النمل‏:‏ 31‏]‏ وقوله‏ { ‏لا يجليها لوقتها إلا هو‏} [‏الأعراف‏:‏ 87]‏ وقوله‏ { ‏كل شيء هالك إلا وجهه‏} [‏القصص‏:‏ 88‏]‏، فكان هذا كله مما استأثر الله سبحانه بعلمه لا يشركه فيه غيره‏.‏ وكذلك قوله تبارك وتعالى‏ { ‏وما يعلم تأويله إلا الله‏} ولو كانت الواو في قوله { و‏الراسخون‏} للنسق لم يكن لقوله‏: { ‏كل من عند ربنا‏} فائدة‏.‏ والله أعلم. قلت‏:‏ ما حكاه الخطابي من أنه لم يقل بقول مجاهد غيره فقد روي عن ابن عباس أن الراسخين معطوف على اسم الله عز وجل، وأنهم داخلون في علم المتشابه، وأنهم مع علمهم به يقولون آمنا به؛ وقاله الربيع ومحمد بن جعفر بن الزبير والقاسم بن محمد وغيرهم‏.‏ و‏‏يقولو هذا التأويل نصب على الحال من الراسخين؛ كما قال‏:‏ الريح تبكي شجوها ** والبرق يلمع في الغمامه وهذا البيت يحتمل المعنيين؛ فيجوز أن يكون ‏ { ‏والبرق‏} مبتدأ، والخبر ‏ { ‏يلمع‏} على التأويل الأول، فيكون مقطوعا مما قبله‏.‏ ويجوز أن يكون معطوفا على الريح، و‏ { ‏يلمع‏} في موضع الحال على التأويل الثاني أي لامعا‏.‏ واحتج قائلو هذه المقالة أيضا بأن الله مدحهم بالرسوخ في العلم؛ فكيف يمدحهم وهم جهال وقد قال ابن عباس‏:‏ ‏(‏أنا ممن يعلم تأويله‏)‏ وقرأ مجاهد هذه الآية وقال‏:‏ أنا ممن يعلم تأويله؛ حكاه عنه إمام الحرمين أبو المعالي. قلت‏:‏ وقد رد بعض العلماء هذا القول إلى القول الأول فقال‏:‏ وتقدير تمام الكلام ‏ { ‏عند الله‏} أن معناه وما يعلم تأويله إلا الله يعني تأويل المتشابهات، والراسخون في العلم يعلمون بعضه قائلين آمنا به كل من عند ربنا بما نصب من الدلائل في المحكم ومكن من رده إليه‏.‏ فإذا علموا تأويل بعضه ولم يعلموا البعض قالوا آمنا بالجميع كل من عند ربنا، وما لم يحط به علمنا من الخفايا مما في شرعه الصالح فعلمه عند ربنا فإن قال قائل‏:‏ قد أشكل على الراسخين بعض تفسيره حتى قال ابن عباس‏:‏ ‏(‏لا أدري ما الأواه ولا ما غسلين، قيل له‏ هذا لا يلزم؛ لأن ابن عباس قد علم بعد ذلك ففسر ما وقف عليه‏.‏ وجواب أقطع من هذا وهو أنه سبحانه لم يقل وكل راسخ فيجب هذا فإذا لم يعلمه أحد علمه الآخر‏.‏ ورجح ابن فورك أن الراسخين يعلمون التأويل وأطنب في ذلك؛ وفي قوله عليه السلام لابن عباس‏:‏ ‏(‏اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل‏)‏ ما يبين لك ذلك، أي علمه معاني كتابك‏.‏ والوقف على هذا يكون عند قوله ‏ { ‏والراسخون في العلم‏} ‏‏.‏ قال شيخنا أبو العباس أحمد بن عمر‏:‏ وهو الصحيح؛ فإن تسميتهم راسخين يقتضي أنهم يعلمون أكثر من المحكم الذي يستوي في علمه جميع من يفهم كلام العرب‏.‏ وفي أي شيء هو رسوخهم إذا لم يعلموا إلا ما يعلم الجميع‏!‏‏.‏ لكن المتشابه يتنوع، فمنه ما لا يعلم البتة كأمر الروح والساعة مما استأثر الله بغيبه، وهذا لا يتعاطى علمه أحد لا ابن عباس ولا غيره‏.‏ فمن قال من العلماء الحداق بأن الراسخين لا يعلمون علم المتشابه فإنما أراد هذا النوع، وأما ما يمكن حمله على وجوه في اللغة ومناح في كلام العرب فيتأول ويعلم تأويله المستقيم، ويزال ما فيه مما عسى أن يتعلق من تأويل غير مستقيم؛ كقوله في عيسى‏ { ‏وروح منه‏} [‏النساء‏:‏ 171‏]‏ إلى غير ذلك‏.‏ فلا يسمى أحد راسخا إلا أن يعلم من هذا النوع كثيرا بحسب ما قدر له‏.‏ وأما من يقول‏:‏ إن المتشابه هو المنسوخ فيستقيم على قوله إدخال الراسخين في علم التأويل؛ لكن تخصيصه المتشابهات بهذا النوع غير صحيح والرسوخ‏:‏ الثبوت في الشيء، وكل ثابت راسخ‏.‏ وأصله في الأجرام أن يرسخ الجبل والشجر في الأرض؛ قال الشاعر: لقد رسخت في الصدر مني ** مودة لليلى أبت آياتها أن تغيرا ورسخ الإيمان في قلب فلان يرسخ رسوخا‏.‏ وحكى بعضهم‏:‏ رسخ الغدير‏:‏ نضب ماؤه؛ حكاه ابن فارس فهو من الأضداد‏.‏ ورَسَخ ورَضَخ ورَصُن ورسَب كله ثبت فيه‏.‏ وسئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الراسخين في العلم فقال‏:‏ ‏(‏هو من برت يمينه وصدق لسانه واستقام قلبه).‏ فإن قيل‏:‏ كيف كان في القرآن متشابه والله يقول‏ { ‏وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم‏} [‏النحل‏:‏ 44‏]‏ فكيف لم يجعله كله واضحا‏؟‏ قيل له‏:‏ الحكمة في ذلك - والله أعلم - أن يظهر فضل العلماء؛ لأنه لو كان كله واضحا لم يظهر فضل بعضهم على بعض. وهكذا يفعل من يصنف تصنيفا يجعل بعضه واضحا وبعضه مشكلا، ويترك للجثوة موضعا؛ لأن ما هان وجوده قل بهاؤه‏.‏ والله أعلم‏. التاسعة: قوله تعالى‏ { ‏كل من عند ربنا‏} فيه ضمير عائد على كتاب الله تعالى محكمه ومتشابهه؛ والتقدير‏:‏ كله من عند ربنا‏.‏ وحذف الضمير لدلالة ‏ { ‏كل‏} عليه؛ إذ هي لفظة تقتضي الإضافة‏.‏ ثم قال‏ { ‏وما يذكر إلا أولوا الألباب‏} أي ما يقول هذا ويؤمن ويقف حيث وقف ويدع إتباع المتشابه إلا ذو لبّ، وهو العقل‏.‏ ولب كل شيء خالصه؛ فلذلك قيل للعقل لب‏.‏ و‏ { ‏أولو‏} ‏جمع ذو‏.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة ال عمران الايات 3 - 7


سورة ال عمران الايات 7 - 12

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

إذن فبعدما صورنا في الأرحام كيف يشاء على مُقتضى حكمته لن يترك الصور بدون منهج للقيم، بل صنع منهج القيم بأن أنزل القرآن وفيه منهج القيم، ولابد أن نأخذ الشيء بجوار الحكمة منه، وإذا أخذنا الشيء بجوار الحكمة منه يوجد كل أمر مستقيما كله جميل وكله خير. فيقول سبحانه: { هُوَ ٱلَّذِيۤ أَنزَلَ عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ }.

ماذا يعني الحق بقول: { آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ }؟ إن الشيء المحكم هو الذي لا يتسرب إليه خلل ولا فساد في الفهم؛ لأنه محكم، وهذه الآيات المحكمة هي النصوص التي لا يختلف فيها الناس، فعندما يقول:
{  وَٱلسَّارِقُ وَٱلسَّارِقَةُ فَٱقْطَعُوۤاْ أَيْدِيَهُمَا }
[المائدة: 38].

هذه آية تتضمن حُكما واضحا. وهو سبحانه يقول:
{  ٱلزَّانِيَةُ وَٱلزَّانِي فَٱجْلِدُواْ كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا }
[النور: 2].

هذه أيضا أمور واضحة، هذا هو المُحكم من الآيات، فالمُحكم هو ما لا تختلف فيه الأفهام؛ لأن النص فيه واضح وصريح لا يحتمل سواه، و " المُتشابه " هو الذي نتعب في فهم المراد منه، ومادمنا سنتعب في فهم المراد منه فلماذا أنزله؟

ويوضح لنا سبحانه ـ كما قلت لك ـ خذ الشيء مع حكمته كي تعرف لماذا نزل؟ فالمُحْكم جاء للأحكام المطلوبة من الخلق، أي افعل كذا، ولا تفعل كذا، ومادامت أفعالا مطلوبة من الخلق فالذي فعلها يُثاب عليها، والذي لم يفعلها يُعاقب، إذن فسيترتب عليها ثواب وعقاب، فيأتي بها صورة واضحة، وإلا لقال واحد: " أنا لم أفهم " ، إن الأحكام تقول لك: " افعل كذا ولا تفعل كذا " فهي حين تقول: " افعل "؛ أنت صالح ألا تفعل، فلو كنت مخلوقاً على أنك تفعل فقط؛ لا يقول لك: افعل، لكن لأنك صالح أن تفعل وألا تفعل فهو يقول لك: " افعل ".

وساعة يقول لك: " لا تفعل " ، فأنت صالح أن تفعل، فلا يقال: " افعل ولا تفعل " إلاّ لأنه خلق فيك صلاحية أن تفعل أو لا تفعل، ونلحظ أنه حين يقول لي: افعل كذا ولا تفعل كذا يريد أن أقف أمام شهوة نفسي في الفعل والترك، ولذلك يقول الحق في الصلاة:
{  وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى ٱلْخَاشِعِينَ }
[البقرة: 45].

فعندما يقول لي: " افعل ولا تفعل " معناها: أن فيه أشياء تكون ثقيلة أن أفعلها، وأن شيئا ثقيلا علي أن أتركه، فمثلا البصر خلقه الله صالحا لأن يرى كل ما في حيِّزه. على حسب قانون الضوء، والحق يقول له:
{  قُلِ ٱنظُرُواْ مَاذَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ }
[يونس: 101].

ولكن عند المرأة التي لا يحل لك النظر إليها يقول الحق: اغضض.


{  قُلْ لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّواْ مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُواْ فُرُوجَهُمْ ذٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ }
[النور: 30-31].

ومعنى { يَغُضُّواْ } و { يَغْضُضْنَ } أنه سبحانه حدد حركة العين، ومثال آخر؛ اليد تتحرك فيأمرك ـ سبحانه ـ ألاّ تحركها إلا في مأمور به، فلا تضرب بها أحداً، ولا تشعل بها ناراً تحرق وتفسد بل أشعل بها النار لتطبخ مثلاً.

إذن فهو سبحانه يأتي في " افعل ولا تفعل " ويحدد شهوات النفس في الفعل أو الترك، فإن كانت شهوة النفس بأنها تنام، يقول الأمر التعبدي: قم وصل، وإن كانت شهوة النفس بأنها تغضب يقول الأمر الإيماني: لا تغضب.

إذن فالحكم إنما جاء بافعل ولا تفعل لتحديد حركة الإنسان، فقد يريد أن يفعل فعلاً ضاراً؛ فيقول له: لا تفعل، وقد يريد ألاّ يفعل فعل خير يقول له: افعل. إذن فكل حركات الإنسان محكومة بـ " افعل ولا تفعل " ، وعقلك وسيلة من وسائل الإدراك، مثل العين والأذن واللسان. إن مهمة العقل أن يدرك، فتكليفه يدعوه إلى أن يفهم أمراً ولا يفهم أمرا آخر، وجعل الله الآيات المحكمات ليريح العقل من مهمة البحث عن حكمة الأمر المحكم؛ لأنها قد تعلو الإدراك البشري. ويريد الحق أن يلزم العبد آداب الطاعة حتى في الشيء الذي لا تدرك حكمة تشريعه، وأيضا لتحرك عقلك لترد كل المتشابه إلى المحكم من الآيات. وإذا قرأنا قول الحق:
{  لاَّ تُدْرِكُهُ ٱلأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ ٱلأَبْصَارَ وَهُوَ ٱللَّطِيفُ ٱلْخَبِيرُ }
[الأنعام: 103].

نرى أن ذلك كلام عام. وفي آية أخرى يقول سبحانه:
{  وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ * إِلَىٰ رَبِّهَا نَاظِرَةٌ }
[القيامة: 22-23].

ويتكلم عن الكفار فيقول:
{  كَلاَّ إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ }
[المطففين: 15].

إذن فالعقل ينشغل بقوله: { لاَّ تُدْرِكُهُ ٱلأَبْصَارُ } ، وهذا يحدث في الدنيا، أما في الآخرة فسيكون الإنسان قد تم إعداده إعداداً آخر ليرى الله، نحن الآن في هذه الدنيا بالطريقة التي أعدنا بها الله لنحيا في هذا العالم لا نستطيع أن نرى الله، ومسألة إعداد شيء ليمارس مهمة ليس مؤهلا ولا مهيأ لها الآن، أمر موجود في دنيانا، فنحن نعرف أن إنسانا أعمى يتم إجراء جراحة له أو يتم صناعة نظارة طبية له فيرى. ومن لا يسمع أو ثقيل السمع نصنع له سماعة فيسمع بها.

فإذا كان البشر قد استطاعوا أن يُعِدُّوا بمقدوراتهم في الكون المادي أشياء لتؤهلهم إلى استعادة حاسة ما، فما بالنا بالخالق الأكرم الإله المُربّي، ألا يستطيع أن يعيد خلقنا في الآخرة بطريقة تتيح لنا أن نرى ذاته ووجهه؟! إنه القادر على كل شيء.

إذن فالأمر هنا متشابه، إن الله يُدرَك ـ بضم الياء وفتح الراء ـ أو لا يُدْرَك، فما الذي تغير من الأحكام بالنسبة لك؟ لا شيء. إذن فهذه الآيات المتشابهات لم تأتِ من أجل الأحكام، إنما هي قد جاءت من أجل الإيمان فقط، ولذلك فالرسول صلى الله عليه وسلم ينهي كل خلاف للعلماء حول هذه المسألة بقوله وهو الرسول الخاتم: " إن القرآن لم ينزل ليكذب بعضه بعضا فما عرفتم منه فاعملوا به وما تشابه منه فآمنوا به ".

إن المُتشَابه من الآيات قد جاء للإيمان به، والمُحْكَم من الآيات إنما جاء للعمل به، والمؤمن عليه دائما أن يرد المُتشَابِه إلى المُحْكَم. مثال ذلك عندما نسمع قول الله عز وجل:
{  إِنَّ ٱلَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ ٱللَّهَ يَدُ ٱللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَىٰ نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ ٱللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً }
[الفتح: 10].

إن الإنسان قد يتساءل: " هل لله يد "؟ على الإنسان أن يرد ذلك إلى نطاق { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ }. وعندما يسمع المؤمن قول الحق:
{  ٱلرَّحْمَـٰنُ عَلَى ٱلْعَرْشِ ٱسْتَوَىٰ }
[طه: 5].

فهل لله جسم يستقر به على عرش؟ هنا نقول: هذا هو المُتشَابِه الذي يجب على المؤمن الإيمان به، ذلك أن وجودك أيها الإنسان ليس كوجود الله، ويدك ليست كيد الله وأن استواءك أيضا ليس كاستواء الله. ومادام وجوده سبحانه ليس كوجودك وحياته ليست كحياتك فلماذا تريد أن تكون يده كيدك؟

هو كما قال عن نفسه: { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ }. ولماذا أدخلنا الله إلى تلك المجالات؟ لأن الله يريد أن يُلفت خلقه إلى أشياء قد لا تستقيم في العقول؛ فمن يتسع ظنه إلى أن يؤول ويردها إلى المُحْكَم بأن الله ليس كمثله شيء. فله ذلك، ومن يتسع ظنه ويقول: أنا آمنت بأن لله يداً ولكن في إطار { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ } فله ذلك أيضا وهذا أسلم.

والحق يقول: { مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ ٱلْكِتَابِ } ومعنى { أُمُّ } أي الأصل الذي يجب أن ينتهي إليه تأويل المُتشَابه إن أوّلت فيه، أو تُرجعه إلى المُحكم فتقول: إن لله يداً، ولكن ليست كأيدي البشر. إنما تدخل في نطاق:
{  لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ }
[الشورى: 11].

ولماذا قال الحق: { هُنَّ أُمُّ ٱلْكِتَابِ }؟ ولم يقل: هن أمهات الكتاب؟ لك أن تعرف أيها المؤمن أنه ليس كل واحدة منهن أما، ولكن مجموعها هو الأم، ولتوضيح ذلك فلنسمع قول الحق:
{  وَجَعَلْنَا ٱبْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَآ إِلَىٰ رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ }
[المؤمنون: 50].

لم يقل الحق: إنهما آيتان؛ لأن عيسى عليه السلام لم يوجد كآية إلا بميلاده من أمه دون أب أي بضميمة أمه، وأم عيسى لم تكن آية إلا بميلاد عيسى أي بضميمة عيسى. إذن فهما معاً يكونان الآية، وكذلك { هُنَّ أُمُّ ٱلْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ } فالمقصود بها ليس كل محكم أُمّا للكتاب، إنما المحكمات كلها هي الأم، والأصل الذي يَرُدُّ إليه المؤمن أيَّ متشابهٍ. ومهمة المحكم أن نعمل به، ومهمة المتشابه أن نؤمن به؛ بدليل أنك إن تصورته على أي وجه لا يؤثر في عملك.فقوله الحق: { لاَّ تُدْرِكُهُ ٱلأَبْصَارُ } لا يترتب عليه أي حكم، هنا يكفي الإيمان فقط.

لكن ماذا من أمر الذين قال عنهم الله: { فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ٱبْتِغَاءَ ٱلْفِتْنَةِ وَٱبْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ }؟. ولنا أن نعرف أن " الزيغ " هو الميْل، فزاغ يعني مال، وهي مأخوذة من تزايغ الأسنان، أي اختلاف منابتها، فسنَّةٌ تظهر داخلة، وأخرى خارجة، وعندما لا تستقيم الأسنان في طريقة نموها يصنعون لها الآن عمليات تجميل وتقويم ليجعلوها صفاً واحداً.

إن الذين في قلوبهم زيغ أي ميل، يتبعون ما تشابه من الآيات ابتغاء الفتنة. كأن الزيغ أمر طارئ على القلوب، وليس الأصل أن يكون في القلوب زيغ، فالفطرة السليمة لا زيغ فيها، لكن الأهواء هي التي تجعل القلوب تزيع، ويكون الإنسان عارفاً لحكم الله الصحيح في أمر ما، لكن هوى الإنسان يغلب فيميل الإنسان عن حكم الله. والميل صنعة القلب، فالإنسان قد يخضع منطقه وفكره ليخدم ميل قلبه، ولذلك فرسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به "

لماذا؟ لأن آفة الرأي الهوى، وحتى المنحرفون يعرفون القصد السليم، لكن الواحد منهم ينحرف لما يهوى، ودليل معرفة المنحرف للقصد السليم أنه بعد أن يأخذ شرّته في الانحراف يتوب ويعلن توبته، وهذا أمر معروف في كثير من الأحيان؛ لأن الميل تَكَلَّفٌ تبريري، أما القصد السليم فأمر فطري لا يُرهِق، ومثال ذلك: عندما ينظر الإنسان إلى حلاله، فإنه لا يجد انفعال ملكة يناقض انفعال ملكة أخرى، ولكن عندما ينظر إلى واحدة ليست زوجته، فان ملكاته تتعارك، ويتساءل: هل ستقبل منه النظرة أم لا؟ إن ملكاته تتضارب، أما النظر إلى الحلال فالملكات لا تتعب فيه. لذلك فالإيمان هو اطمئنان ملكات، فكل ملكات الإنسان تتآزر في تكامل، فلا تسرق ملكة من وراء أخرى.

مثال آخر: عندما يذهب واحد لإحضار شيء من منزله، فإنه لا يحس بتضارب ملكاته، أما إذا ذهب إنسان آخر لسرقة هذا الشيء فإن ملكاته تتضارب، وكذلك جوارحه؛ لأنها خالفت منطق الحق والاستقامة والواقع.

{ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ٱبْتِغَاءَ ٱلْفِتْنَةِ وَٱبْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ } إذن فاتباعهم للمتشابه منه ليؤوّلوه تأويلاً يخالف الواقع ليخدموا الزيغ الذي في قلوبهم. فالميل موجود عند قلوبهم أولاً ثم بدأ الفكر يخضع للميل، والعبارة تخضع للفكر، وهكذا نرى أن الأصل في الميل قد جاء منهم.. ولننظر إلى أداء القرآن الكريم حين يقول:
{  فَلَمَّا زَاغُوۤاْ أَزَاغَ ٱللَّهُ قُلُوبَهُمْ }
[الصف: 5].

كأنه يقول: مادمتم تريدون الميل فسأميلكم اكثر وأساعدكم فيه. والحق سبحانه لا يبدأ إنساناً بأمر يناقض تكليفه، لكن الإنسان قد يميله هواه إلى الزيغ، فيتخلى الله عنه: ويدفعه إلى هاوية الزيغ.وآية أخرى يقول فيها الحق:
{  وَإِذَا مَآ أُنزِلَتْ سُورَةٌ نَّظَرَ بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ هَلْ يَرَاكُمْ مِّنْ أَحَدٍ ثُمَّ ٱنصَرَفُواْ صَرَفَ ٱللَّهُ قُلُوبَهُم بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَفْقَهُونَ }
[التوبة: 127].

إنهم الذين بدأوا؛ انصرفوا عن الله فصرف الله قلوبهم بعيداً عن الإيمان. وكذلك الذين يتبعون المتشابه يبتغون به الفتنة أي يطلبون الفتنة، ويريدون بذلك فتنة عقول الذين لا يفهمون، وما داموا يريدون فتنة عقول من لا يفهمون فهم ضد المنهج، وما داموا ضد المنهج فهم ليسوا مؤمنين إذن، وماداموا غير مؤمنين فلن يهديهم الله إلى الخير، لأن الإيمان يطلب من الإنسان أن يتجه فقط إلى الإيمان بالرب الإله الحكيم، ثم تأتي المعونة بعد ذلك من الله. لكن عندما لا يكون مؤمنا فكيف يطلب المعونة من الله، إنه سبحانه يقول:

(أنا أغنى الشركاء عن الشرك).

إنهم يبتغون الفتنة بالمتشابه، ويبتغون تأويله، ومعنى التأويل هو الرجوع، لأننا نقول: " آل الشيء إلى كذا " أي رجع الشيء إلى كذا، فكأن شيئاً يرجع إلى شيء، فمن لهم عقل لا زيغ فيه يحاولون جاهدين أن يؤولوا المُتشَابه ويردوه إلى المُحكم، أو يؤمنوا به كما هو.

يقول الحق بعد ذلك: { وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ ٱللَّهُ } إن الله لو أراد للمتشابه أن يكون محكما، لجاء به من المُحكَم، إذن فإرادة الله أن تكون هناك آيات المتشابه ومهمتها أن تحرك العقول، وذلك حتى لا تأتي الأمور بمنتهى الرتابة التي يجمد بها عقل الإنسان عن التفكير والإبداع، والله يريد للعقل أن يتحرك وأن يفكر ويستنبط. وعندما يتحرك العقل في الاستنباط تتكون عند الإنسان الرياضة على الابتكار، والرياضة على البحث، وليجرب كل واحد منا أن يستنبط المتشابه إلى المحكم ولسوف يمتلك بالرياضة ناصية الابتكار والبحث، والحاجة هي التي تفتق الحيلة.

إن الحق يريد أن يعطي الإنسان دربة حتى لا يأخذ المسألة برتابة بليدة ويتناولها تناول الخامل ويأخذها من الطريق الأسهل، بل عليه أن يستقبلها باستقبالٍ واع وبفكر وتدبر.
{  أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ ٱلْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَآ }
[محمد: 24].

كل ذلك حتى يأخذ العقل القدر الكافي من النشاط ليستقبل العقل العقائد بما يريده الله، ويستقبل الأحكام بما يريده الله، فيريد منك في العقائد أن تؤمن، وفي الأحكام أن تفعل { وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ ٱللَّهُ }. والذين في قلوبهم زيغ يحاولون التأويل وتحكمهم أهواؤهم، فلا يصلون إلى الحقيقة. والتأويل الحقيقي لا يعلمه إلا الله.

قد رأينا من يريد أن يعيب على واحد بعض تصرفاته فقال له: يا أخي أتَدّعي أنك أحطت بكل علم الله؟ فقال له: لا. قال له: أنا من الذي لا تعلم. وكأنه يرجوه أن ينصرف عنه.

والعلماء لهم وقفات عند قوله الحق: { وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ ٱللَّهُ }: بعضهم يقف عندها ويعتبر ما جاء من بعد ذلك وهو قوله الحق: { وَٱلرَّاسِخُونَ فِي ٱلْعِلْمِ } كلاماً مستأنفاً، إنهم يقولون: إن الله وحده الذي يعلم تأويل المتشابه، والمعنى: { وَٱلرَّاسِخُونَ فِي ٱلْعِلْمِ } أي الثابتون في العلم، الذين لا تغويهم الأهواء، إنهم: { يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا } وهو ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم، إن الراسخين في العلم يقولون: إن المحكم من الآيات سيعلمون به، والمتشابه يؤمنون به، وكل من المتشابه والمحكم من عند الله.أمّا مَن عطف وقرأ القول الحكيم ووقف عند قوله: { وَٱلرَّاسِخُونَ فِي ٱلْعِلْمِ } نقول له: إن الراسخين في العلم علموا تأويل المتشابه، وكان نتيجة علمهم قولهم: { آمَنَّا بِهِ }.

إن الأمرين متساويان، سواء وقفت عند حد علم الله للتأويل أو لم تقف. فالمعنى ينتهي إلى شيء واحد. وحيثية الحكم الإيماني للراسخين في العلم هي قوله الحق على لسانهم: { يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا } فالمحكم من عند ربنا، والمتشابه من عند ربنا، وله حكمة في ذلك؛ لأنه ساعة أن يأمر الأعلى الأدنى بأمر ويبين له علته فيفهم الأدنى ويعمل، وبعد ذلك يلقي الأعلى الأمر آخر ولا يبين علته، فواحد ينفذ الأمر وإن لم يعرف العلة، وواحد آخر يقول: لا، عليك أن توضح لي العلة. فهل الذي آمن آمن بالأمر أو بالعلة؟

إن الحق يريد أن نؤمن به وهو الآمر، ولو أن كل شيء صار مفهوماً لما صارت هناك قيمة للإيمان. إنما عظمة الإيمان في تنفيذ بعض الأحكام وحكمتُها غائبة عنك؛ لأنك إن قمت بكل شيء وأنت تفهم حكمته فأنت مؤمن بالحكمة، ولست مؤمناً بمن أصدر الأمر.

وعندما نأتي إلى لحم الخنزير الذي حرمه الله من أربعة عشر قرناً، ويظهر في العصر الحديث أن في أكل لحم الخنزير مضار، ويمتنع الناس عن أكله لأن فيه مضار، فهل امتناع هؤلاء أمر يثابون عليه؟ طبعاً لا، لكن الثواب يكون لمن امتنع عن أكل لحم الخنزير لأن الله قد حرمه؛ ولأن الأمر قد صدر من الله، حتى دون أن يَعْرِّفنا الحكمة، إن المؤمن بالله يقول: إن الله قد خلقني ولا يمكن ـ وهو الخالق ـ أن يخدعني وأنا العبد الخاضع لمشيئته.

إن العبد الممتنع عن أكل لحم الخنزير وشرب الخمر امتثالاً لأمر الله، هو الذي ينال الثواب، أما الذي يمتنع خوفاً من اهتراء الكبد أو الإصابة بالمرض فلا ثواب له. وهناك فرق بين الذهاب إلى الحكم بالعلة. وبين الذهاب إلى الحكم بالطاعة للآمر بالحكم.

إذن فالمتشابه من الآيات نزل للإيمان به، والراسخون في العلم يقابلهم من تلويهم الأهواء، والأهواء تلوي إلى مرادات النفس وإلى ابتغاءات غير الحق. ومادامت ابتغاءات غير الحق، فغير الحق هو الباطل، فكل واحد من أهل الباطل يحاول أن يأتي بشيء يتفق مع هواه.ولذلك جاء التشريع من الله ليعصم الناس من الأهواء؛ لأن هوى إنسان ما قد يناقض هوى إنسان آخر، والباقون من الناس قد يكون لهم هوى يناقض بقية الأهواء. والحق سبحانه يقول:
{  وَلَوِ ٱتَّبَعَ ٱلْحَقُّ أَهْوَآءَهُمْ لَفَسَدَتِ ٱلسَّمَاوَاتُ وَٱلأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِمْ مُّعْرِضُونَ }
[المؤمنون: 71].

إذن فلا بد أن نتبع في حركتنا ما لا هوى له إلا الحق، والدين إنما جاء ليعصمنا من الأهواء؛ فالأهواء هي التي تميلنا، والذي يدل على أن الأهواء هي التي تميل إلى غير الحق أن صاحب الهوى يهوى حكماً في شيء، ثم تأتي ظروف أخرى تجعله يهوى حكماً مقابلاً، إنه يلوي المسألة على حسب هواه، وإلا فما الذي ألجأ دنيا الناس إلى أن يخرجوا من قانون السماء الأول الذي حكم الأرض عند آدم عليه السلام؟

لقد خرجوا من قانون السماء حينما قام قوم بأمر الدين فأخذوا لهم من هذا سلطة زمنية، وأصبحوا يُخضعون المسائل إلى أهوائهم. ونحن إذا نظرنا إلى تاريخ القانون في العالم لوجدنا أن أصل الحكم في القضايا إنما هو لرجال الدين والكهنة والقائمين على أمر المعابد. كان الحكم كله لهم، لأن هؤلاء كانوا هم المتكلمين بمنهج الله.

ولماذا لم يستمر هذا الأمر، وجاءت القوانين الرومانية والإنجليزية والفرنسية وغيرها؟ لأنهم جربوا على القائمين بأمر الدين أنهم خرجوا عن نطاق التوجيه السماوي إلى خدمة أهوائهم، فلاحظ الناس أن هؤلاء الكهنة يحكمون في قضية بحكم ما يختلف عن حكم آخر في قضية متشابهة. إنهم القضاة أنفسهم والقضايا متشابهة متماثلة، لكن حكم الهوى يختلف من قضية إلى أخرى، بل وقد يتناقض مع الحكم الأول، فقال الناس عن هؤلاء الكهنة:

لقد خرجوا عن منطق الدين واتبعوا أهواءهم، ليثبتوا لهم سلطة زمنية، فنحن لم نعد نأمنهم على ذلك. وخرج التقنين والحكم من يد الكهنة ورجال الدين إلى غيرهم من رجال التقنين. لقد كان أمر القضاء بين الكهنة ورجال الدين؛ لأن الناس افترضت فيهم أنهم يأخذون الأحكام من منهج الله، فلما تبين للناس أن الكهنة ورجال الدين لا يأخذون الحكم من منهج الله، ولكن من الهوى البشري، عند ذلك أخذ الناس زمام التقنين لأنفسهم بما يضمن لهم عدالة ما حتى ولو كانت قاصرة.

وبمناسبة كلمة الهوى نجد أن هناك ثلاثة ألفاظ:

أولا: الهواء هو ما بين السماء والأرض، ويراد به الريح ويحرك الأشياء ويميلها وجمعه: الأهوية وهذا أمر حسي. ثانيا: الهوَى: وهو ميل النفس، وجمعه: الأهواء، وهو مأخوذ من هَوِىَ يَهْوَى بمعنى مال.

ثالثا: الهَوىّ: بفتح الهاء وضمها وتشديد الياء وهو السقوط مأخوذ من هَوَى يَهْوي: بمعنى سقط. وهذا يدل على أن الذي يتبع هواه لابد أن يسقط، والاشتقاقات اللغوية تعطي هذه المعاني.إنها متلاقية. إذن الراسخون في العلم يقفون ثابتين عند منهج الله. وأما الذين يتبعون أهواءهم فهم يميلون على حسب ميل الريح. فإن الريح مالت، مالوا حيث تميل.

ويقول الراسخون في العلم في نهاية علمهم: آمنا { وَٱلرَّاسِخُونَ فِي ٱلْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا }. وهنا تلتقي المسألة، فنحن نعرف أن المحكم نزل للعمل به، والمشابه نزل للإيمان به لحكمة يريدها الله سبحانه وتعالى، وهي أن نأخذ الأمر من الآمر لا لحكمة الأمر. وعندما نأخذ الأوامر من الحق فلا نسأل عن علتها؛ لأننا نأخذها من خالق محب حكيم عادل. والإنسان إن لم ينفذ الأمر القادم من الله إلا إذا علم علته وحكمته فإننا نقول لهذا الإنسان: أنت لا تؤمن بالله ولكنك تؤمن بالعلة والحكمة، والمؤمن الحق هو من يؤمن بالأمر وإن لم يفهم.

والراسخون في العلم يقولون: آمنا به، كل من عند الله، المحكم من عند ربنا والمتشابه من عند ربنا:

ويضيف سبحانه: { وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ ٱلأَلْبَابِ } و { أُوْلُواْ ٱلأَلْبَابِ } أي أصحاب العقول المحفوظة من الهوى، لأن آفة الرأي الهوى، والهوى يتمايل به. { وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ ٱلأَلْبَابِ } و " اللب " هو: العقل، يخبرنا الله أن العقل يحكم لُبّ الأشياء لا ظواهر الأشياء وعوارضها، فهناك أحكام تأتي للأمر الظاهر، وأحكام للُبّ. الحق يأمر بقطع يد السارق. وبعد ذلك يأتي من يمثل دور حامي الإنسانية والرحمة ويقول: " هذه وحشية وقسوة "!

هذا ظاهر الفهم، إنما لُبّ الفهم أني أردت أن تُقطع يد السارق حتى أمنعه أن يسرق؛ لأن كل واحد يخاف على ذاته، فيمنعه ذلك أن يسرق. وقد قلنا من قبل إن حادثة سيارة قد ينتج عنها مشوهون قدر مِنْ قطعت أيديهم بسبب السرقة في تاريخ الإسلام كله، فلا تفتعل وتدعي أنك رحيم ولا تنظر إلى العقاب حين ينزل بالمذنب، ولكن انظر إلى الجريمة حين تقع منه، فإن الله يريد أن يحمي حركة الحياة للناس بحيث إذا علمت وكددت واجتهدت وعرقت يضمن الله لك حصيلة هذا العمل، فلا يأتي متسلط يتسلط عليك ليأخذ دمه من عرقك أنت.

إذن فهو يحمي حركة الحياة وتحرك كل واحد وهو آمن، هذا " لُبّ " الفهم، ولذلك يقول تعالى: { وَلَكُمْ فِي ٱلْقِصَاصِ حَيَاةٌ } ، إياكم أن تقولوا: إن هذا القصاص اعتداء على حياة فرد. لا، لأن { وَلَكُمْ فِي ٱلْقِصَاصِ حَيَاةٌ } إنّ من علم إنه إن قَتل فسيقتل، سيمتنع عن القتل، إذن فقد حمينا نفسه وحمينا الناس منه، وهكذا يكون في القصاص حياة، وذلك هو لُبّ الفهم في الأشياء؛ فالله سبحانه وتعالى يلفتنا وينبهنا ألا نأخذ الأمور بظواهرها، بل نأخذها بلبها، وندع القشور التي يحتكم إليها أناس يريدون أن ينفلتوا من حكم الله. و { وَٱلرَّاسِخُونَ فِي ٱلْعِلْمِ } حينما فَصلوا في أمر المتشابه دعوا الله بالقول الذي أنزله ـ سبحانه ـ: { رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ ٱلْوَهَّابُ }


www.alro7.net