سورة
اية:

فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا إِحْسَانًا وَتَوْفِيقًا

تفسير بن كثير

هذا إنكار من اللّه عزَّ وجلَّ على من يدعي الإيمان بما أنزل اللّه على رسوله وعلى الأنبياء الأقدمين، وهو مع ذلك يريد أن يتحاكم في فصل الخصومات إلى غير كتاب اللّه وسنّة رسوله، كما ذكر في سبب نزول هذه الآية أنها في رجل من الأنصار، ورجل من اليهود تخاصما، فجعل اليهودي يقول: بيني وبينك محمد، وذاك يقول بيني وبينك كعب بن الأشرف وقيل: في جماعة من المنافقين ممن أظهر الإسلام، أرادوا أن يتحاكموا إلى حكام الجاهلية، وقيل غير ذلك، والآية أعم من ذلك كله، فإنها ذامة لمن عدل عن الكتاب والسنّة، وتحاكموا إلى ما سواهما من الباطل وهو المراد بالطاغوت هنا، ولهذا قال: { يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت} إلى آخرها، وقوله: { ويصدون عنك صدوداً} أي يعرضون عنك إعراضاً كالمستكبرين عن ذلك كما قال تعالى عن المشركين: { وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل اللّه قالوا بل نتبع ما وجدنا عليه آباءنا} . ثم قال تعالى في ذم المنافقين: { فكيف إذا أصابتهم مصيبة بما قدمت أيديهم} أي فكيف بهم إذا ساقتهم المقادير إليك في مصائب تطرقهم بسبب ذنوبهم، واحتاجوا إليك في ذلك؟ { ثم جاؤك يحلفون باللّه إن أردنا إلا إحساناً وتوفيقاً} أي يعتذرون إليك ويحلفون ما أردنا بذهابنا إلى غيرك، وتحاكمنا إلى أعدائك إلا الإحسان والتوفيق أي المداراة والمصانعة لا اعتقاداً منا صحة تلك الحكومة، كما في قوله تعالى: { فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم} ، عن ابن عباس قال: كان أبو برزة الأسلمي كاهناً يقضي بين اليهود فيما يتنافرون فيه، فتنافر إليه ناس من المشركين فأنزل اللّه عزَّ وجلَّ { ألم ترى إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك - إلى قوله - إن أردنا إلا إحساناً وتوفيقاً} ""رواه الطبراني"". ثم قال تعالى: { أولئك الذين يعلم اللّه ما في قلوبهم} هذا الضرب من الناس هم المنافقون والله يعلم ما في قلوبهم وسيجزيهم على ذلك، فإنه لا تخفى عليه خافية، فاكتف به يا محمد فيهم فإنه عالم بظواهرهم وبواطنهم، ولهذا قال له: { فأعرض عنهم} أي لا تعنفهم على ما في قلوبهم، { وعظهم} أي وانههم عما في قلوبهم من النفاق وسرائر الشر، { وقل لهم في أنفسهم قولاً بليغاً} أي وانصحهم فيما بينك وبينهم بكلام بليغ رادع لهم

تفسير الجلالين

{ فكيف } يصنعون { إذا أصابتهم مصيبة } عقوبة { بما قدّمت أيديهم } من الكفر والمعاصي أي أيقدرون على الإعراض والفرار منها ؟ لا { ثم جَاءُوك } معطوف على يصدون { يحلفون بالله إن } ما { أردنا } بالمحاكمة إلى غيرك { إلا إحسانا } صلحا { وتوفيقا } تأليفا بين الخصمين بالتقريب في الحكم دون الحمل على مر الحق .

تفسير الطبري

يَعْنِي بِذَلِكَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : فَكَيْفَ بِهَؤُلَاءِ الَّذِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوت , وَهُمْ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْك وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلكيَعْنِي بِذَلِكَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : فَكَيْفَ بِهَؤُلَاءِ الَّذِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوت , وَهُمْ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْك وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلك' يَعْنِي : إِذَا نَزَلَتْ بِهِمْ نِقْمَة مِنْ اللَّه ,يَعْنِي : إِذَا نَزَلَتْ بِهِمْ نِقْمَة مِنْ اللَّه ,' يَعْنِي : بِذُنُوبِهِمْ الَّتِي سَلَفَتْ مِنْهُمْ ,يَعْنِي : بِذُنُوبِهِمْ الَّتِي سَلَفَتْ مِنْهُمْ ,' يَقُول : ثُمَّ جَاءُوك يَحْلِفُونَ بِاَللَّهِ كَذِبًا وَزُورًا ,يَقُول : ثُمَّ جَاءُوك يَحْلِفُونَ بِاَللَّهِ كَذِبًا وَزُورًا ,' وَهَذَا خَبَر مِنْ اللَّه تَعَالَى ذِكْره عَنْ هَؤُلَاءِ الْمُنَافِقِينَ أَنَّهُمْ لَا يَرْدَعهُمْ عَنْ النِّفَاق الْعِبَر وَالنِّقَم , وَأَنَّهُمْ وَإِنْ تَأْتِهِمْ عُقُوبَة مِنْ اللَّه عَلَى تَحَاكُمهمْ إِلَى الطَّاغُوت , لَمْ يُنِيبُوا وَلَمْ يَتُوبُوا , وَلَكِنَّهُمْ يَحْلِفُونَ بِاَللَّهِ كَذِبًا وَجُرْأَة عَلَى اللَّه مَا أَرَدْنَا بِاحْتِكَامِنَا إِلَيْهِ إِلَّا الْإِحْسَان مِنْ بَعْضنَا إِلَى بَعْض , وَالصَّوَاب فِيمَا اِحْتَكَمْنَا فِيهِ إِلَيْهِ .وَهَذَا خَبَر مِنْ اللَّه تَعَالَى ذِكْره عَنْ هَؤُلَاءِ الْمُنَافِقِينَ أَنَّهُمْ لَا يَرْدَعهُمْ عَنْ النِّفَاق الْعِبَر وَالنِّقَم , وَأَنَّهُمْ وَإِنْ تَأْتِهِمْ عُقُوبَة مِنْ اللَّه عَلَى تَحَاكُمهمْ إِلَى الطَّاغُوت , لَمْ يُنِيبُوا وَلَمْ يَتُوبُوا , وَلَكِنَّهُمْ يَحْلِفُونَ بِاَللَّهِ كَذِبًا وَجُرْأَة عَلَى اللَّه مَا أَرَدْنَا بِاحْتِكَامِنَا إِلَيْهِ إِلَّا الْإِحْسَان مِنْ بَعْضنَا إِلَى بَعْض , وَالصَّوَاب فِيمَا اِحْتَكَمْنَا فِيهِ إِلَيْهِ .'

تفسير القرطبي

أي ‏} ‏فكيف‏} ‏ يكون حالهم، أو ‏} ‏فكيف‏} ‏ يصنعون ‏} ‏إذا أصابتهم مصيبة‏} ‏ أي ترك الاستعانة بهم، وما يلحقهم من الذل في قوله‏ { ‏فقل لن تخرجوا معي أبدا ولن تقاتلوا معي عدوا ‏} ‏التوبة‏:‏ 83‏]‏‏.‏ وقيل‏:‏ يريد قتل صاحبهم ‏} ‏بما قدمت أيديهم ‏} ‏وتم الكلام‏.‏ ثم ابتدأ يخبر عن فعلهم؛ وذلك أن عمر لما قتل صاحبهم جاء قومه يطلبون ديته ويحلفون ما نريد بطلب ديته إلا الإحسان وموافقة الحق‏.‏ وقيل‏:‏ المعنى ما أردنا بالعدول عنك في المحاكمة إلا التوفيق بين الخصوم، والإحسان بالتقريب في الحكم‏.‏ ابن كيسان‏:‏ عدلا وحقا؛ نظيرها ‏} ‏وليحلفن إن أردنا إلا الحسنى‏} ‏التوبة‏:‏ 107‏]‏‏.‏ فقال الله تعالى مكذبا لهم‏ { ‏أولئك الذين يعلم الله ما في قلوبهم ‏} ‏قال الزجاج‏:‏ معناه قد علم الله أنهم منافقون‏.‏ والفائدة لنا‏:‏ اعلموا أنهم منافقون‏.‏ ‏} ‏فأعرض عنهم‏} ‏ قيل‏:‏ عن عقابهم‏.‏ وقيل‏:‏ عن قبول اعتذارهم ‏} ‏وعظهم‏} ‏ أي خوفهم‏.‏ قيل في الملأ‏.‏ ‏} ‏وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا‏} ‏ أي ازجرهم بأبلغ الزجر في السر والخلاء‏.‏ الحسن‏:‏ قل لهم إن أظهرتم ما في قلوبكم قتلتكم‏.‏ وقد بلغ القول بلاغة؛ ورجل بليغ يبلغ بلسانه كنه ما في قلبه‏.‏ والعرب تقول‏:‏ أحمق بلغ وبلغ، أي نهاية في الحماقة‏.‏ وقيل‏:‏ معناه يبلغ ما يريد وإن كان أحمق‏.‏ ويقال‏:‏ إن قوله تعالى‏ { ‏فكيف إذا أصابتهم مصيبة بما قدمت أيديهم ‏} ‏نزل في شأن الذين بنوا مسجد الضرار؛ فلما أظهر الله نفاقهم، وأمرهم بهدم المسجد حلفوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم دفاعا عن أنفسهم‏:‏ ما أردنا ببناء المسجد إلا طاعة الله وموافقة الكتاب‏.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النساء الايات 59 - 65

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

والمنافقون يواجهون تساؤلاً: لماذا ذهبتم للطاغوت ليحكم بينكم وتركتم رسول الله؟. فقالوا: نحن أردنا إحساناً، وأن نرفق بك فلا تتعب نفسك بمشكلاتنا، ونريد أن نوفق توفيقاً بعيداً عنك كيلا تصلك المسائل فتشق عليك، ولم نرد مخالفة لك ولا تسخطاً على حكمك؛ وهم يقولون هذا بعد أن انفضحوا أمام الناس.

{ فَكَيْفَ إِذَآ أَصَابَتْهُمْ مُّصِيبَةٌ } والمصيبة هي الأمر يطرأ على الإنسان بما يضرّه في عُرفه؛ ولأنهم منافقون فهم يريدون أن يكون هذا النفاق مكتوماً، فإذا جاءت حادثة لتفضحهم صارت مصيبة. على الرغم من أنّ الحادثة في واقعها ليست مصيبة. فعندما نعرف المنافقين ونظهرهم أمام أنفسهم وأمام الناس فنحن نكفي أنفسنا شرّهم. وهم يريدون بالنفاق أموراً لأنفسهم.

وهكذا يكون الكشف لنفاقهم مصيبة بالنسبة لهم، هم يرون النفاق نفعاً لهم، فبه يستفيدون من أحكام الإسلام وإجرائها وتطبيقها عليهم، وعندما ينفضح نفاقهم يشعرون بالمصيبة، مثلهم كمثل الذي ذهب ليسرق، ثم فوجئ وهو داخل المكان ليسرق أن الشرطة موجودة لتقبض عليه، وهذا في الواقع نعمة لأنها تضرب على أيدي المجرم العابث، لكنها بالنسبة له مصيبة.

وعندما تحدث لهؤلاء المنافقين مصيبة فهم يحلفون بالله كذباً لأنهم يريدون استدامة نفاقهم.. ويحاولون أن يعتذروا عما حدث، يحلفون بالله إنهم بالذهاب إلى الطاغوت وأرادوا الإحسان والتوفيق بينهم وبين خصومهم. لكن الحق يعلم ما يخفون وما يعلنون.

فيقول سبحانه: { أُولَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ... }.


www.alro7.net