سورة
اية:

وَمَا تَأْتِيهِمْ مِنْ آيَةٍ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى مخبراً عن المشركين المكذبين المعاندين: أنهم كلما أتتهم من آية أي دلالة ومعجزة وحجة من الدلالات على وحدانية اللّه وصدق رسله الكرام، فإنهم يعرضون عنها فلا ينظرون إليها ولا يبالون بها، قال اللّه تعالى: { فقد كذبوا بالحق لما جاءهم فسوق يأتيهم أنباء ما كانوا به يستهزئون} ، وهذا تهديد لهم ووعيد شديد على تكذيبهم بالحق، بأنه لا بد أن يأتيهم خبر ما هم فيه من التكذيب، وليجدن غبّه، وليذوقن وباله، ثم قال تعالى واعظاً لهم ومحذراً لهم أن يصيبهم من العذاب والنكال الدنيوي ما حل بأشباههم ونظرائهم من القرون السالفة، الذين كانوا أشد منهم قوة وأكثر جمعاً، وأكثر أموالاً وأولاداً واستعلاء في الأرض، وعمارة لها فقال: { ألم يروا كم أهلكنا من قبلهم من قرن مكناهم في الأرض ما لمن نمكن لكم} أي من الأموال والأولاد والأعمار والجاه العريض والسعة والجنود، ولهذا قال: { وأرسلنا السماء عليهم مدراراً} أي شيئاً بعد شيء، { وجعلنا الأنهار تجري من تحتهم} أي أكثرنا عليهم أمطار السماء وينابيع الأرض أي استدراجاً وإملاء لهم، { فأهلكناهم بذنوبهم} أي بخطاياهم وسيئاتهم التي اجترحوها، { وأنشأنا من بعدهم قرنا آخرين} أي فذهب الأولون كأمس الذاهب وجعلناهم أحاديث { وأنشأنا من بعدهم قرناً آخرين} أي جيلاً آخر لنختبرهم، فعملوا مثل أعمالهم فأهلكوا كإهلاكهم، فاحذروا أيها المخاطبون أن يصيبكم مثل ما أصابهم، فما أنتم بأعز على اللّه منهم والرسول الذي كذبتموه أكرم على اللّه من رسولهم، فأنتم أولى بالعذاب ومعاجلة العقوبة منهم لولا لطفه وإحسانه.

تفسير الجلالين

{ وما تأتيهم } أي أهل مكة { من } زائدة { آية من آيات ربهم } من القرآن { إلا كانوا عنها معرضين } .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَمَا تَأْتِيهِمْ مِنْ آيَة مِنْ آيَات رَبّهمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْرهُ : وَمَا تَأْتِي هَؤُلَاءِ الْكُفَّار الَّذِينَ بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ أَوْثَانهمْ وَآلِهَتهمْ { آيَة مِنْ آيَات رَبّهمْ } يَقُول : حُجَّة وَعَلَامَة وَدَلَالَة مِنْ حُجَج رَبّهمْ وَدَلَالَاته وَأَعْلَامه عَلَى وَحْدَانِيّته وَحَقِيقَة نُبُوَّتك يَا مُحَمَّد وَصِدْق مَا أَتَيْتهمْ بِهِ مِنْ عِنْدِي , { إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ } يَقُول : إِلَّا أَعْرَضُوا عَنْهَا , يَعْنِي عَنْ الْآيَة , فَصَدُّوا عَنْ قَبُولهَا وَالْإِقْرَار بِمَا شَهِدَتْ عَلَى حَقِيقَته وَدَلَّتْ عَلَى صِحَّتِهِ , جَهْلًا مِنْهُمْ بِاَللَّهِ وَاغْتِرَارًا بِحِلْمِهِ عَنْهُمْ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَمَا تَأْتِيهِمْ مِنْ آيَة مِنْ آيَات رَبّهمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْرهُ : وَمَا تَأْتِي هَؤُلَاءِ الْكُفَّار الَّذِينَ بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ أَوْثَانهمْ وَآلِهَتهمْ { آيَة مِنْ آيَات رَبّهمْ } يَقُول : حُجَّة وَعَلَامَة وَدَلَالَة مِنْ حُجَج رَبّهمْ وَدَلَالَاته وَأَعْلَامه عَلَى وَحْدَانِيّته وَحَقِيقَة نُبُوَّتك يَا مُحَمَّد وَصِدْق مَا أَتَيْتهمْ بِهِ مِنْ عِنْدِي , { إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ } يَقُول : إِلَّا أَعْرَضُوا عَنْهَا , يَعْنِي عَنْ الْآيَة , فَصَدُّوا عَنْ قَبُولهَا وَالْإِقْرَار بِمَا شَهِدَتْ عَلَى حَقِيقَته وَدَلَّتْ عَلَى صِحَّتِهِ , جَهْلًا مِنْهُمْ بِاَللَّهِ وَاغْتِرَارًا بِحِلْمِهِ عَنْهُمْ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وهو الله في السماوات وفي الأرض} يقال : ما عامل الإعراب في الظرف من { في السماوات وفى الأرض} ؟ ففيه أجوبة : أحدها : أي وهو الله المعظم أو المعبود في السماوات وفي الأرض؛ كما تقول : زيد الخليفة في الشرق والغرب أي حكمه ويجوز أن يكون المعنى وهو الله المنفرد بالتدبير في السماوات وفي الأرض؛ كما تقول : هو في حاجات الناس وفي الصلاة ويجوز أن يكون خبرا بعد خبر ويكون المعنى : وهو الله في السماوات وهو الله في الأرض. وقيل : المعنى وهو الله يعلم سركم وجهركم في السماوات وفي الأرض فلا يخفى عليه شيء؛ قال النحاس : وهذا من أحسن ما قيل فيه وقال محمد بن جرير : وهو الله في السماوات ويعلم سركم وجهركم في الأرض فيعلم مقدم في الوجهين والأول أسلم وأبعد من الإشكال وقيل غير هذا والقاعدة تنزيهه جل وعز عن الحركة والانتقال وشغل الأمكنة. { ويعلم ما تكسبون} أي من خير وشر والكسب الفعل لاجتلاب نفع أو دفع ضرر ولهذا لا يقال لفعل الله كسب. قوله تعالى { وما تأتيهم من آية} أي علامة كانشقاق القمر ونحوها. و { من} لاستغراق الجنس؛ تقول : ما في الدار من أحد. { من آيات ربهم} { من} الثانية للتبعيض. و { معرضين} خبر { كانوا} والإعراض ترك النظر في الآيات التي يجب أن يستدلوا بها على توحيد الله جل وعز من خلق السماوات والأرض وما بينهما وأنه يرجع إلى قديم حي غني عن جميع الأشياء قادر لا يعجزه شيء عالم لا يخفى عليه شيء من المعجزات التي أقامها لنبيه صلى الله عليه وسلم؛ ليستدل بها على صدقه في جميع ما أتى به. قوله تعالى { فقد كذبوا} يعني مشركي مكة. { بالحق} يعني القرآن، وقيل : بمحمد صلى الله عليه وسلم. { فسوف يأتيهم} أي يحل بهم العقاب؛ وأراد بالأنباء وهي الأخبار العذاب؛ كقولك اصبر وسوف يأتيك الخبر أي العذاب؛ والمراد ما نالهم يوم بدر ونحوه. وقيل : يوم القيامة.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الانعام الايات 1 - 6

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

كأن الآيات الدالة على صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم في صدق البلاغ عن ربه لا تقنعهم، بل يعرضون عنها. مع أن الواجب كان يقتضي أن يرهفوا الآذان لما يحل لهم لغز الحياة. وما زال الإعراض مستمراً حتى زماننا هذا بالرغم من أننا توصلنا إلى معرفة العمر الافتراضي لبعض الأشياء التي من صناعتنا مثل مصباح الكهرباء الذي يتغير بعد كل فترة، وغيره من الأجهزة، ولكنا لا نعرف العمر الافتراضي للشمس ولم تحتج إلى صيانة ذات مرة، ولم نجد من يسأل: (وكيف يحدث كل هذا الإعجاز؟).

وقد أتى الرسول صلى الله عليه وسلم ليبين لنا أن الذي خلق الخلق كله يخبرنا بمطلوبه ويفسر لنا الكون، ولكن الإنسان يعرض عن ذلك.

إن أول " مطب " يقع فيه الإنسان، أنه تأتيه الآيات التي تدل على لغز هذا الوجود من خالق الوجود، وكيفية تدبير الكون قبل وجود الإنسان، وكيفية جعل ما في الكون من قوت يقيم به حياته ويستبقي نوعه، وبرغم ذلك ينصرف عن سماع كل ذلك. إن الكفار لم يعرضوا فقط، بل انتقلوا إلى المرحلة الثانية وهي التكذيب، فلم يكتفوا بترك خبر الإيمان والإعراض عنه ولكنهم يزيدون في ذلك ما يوضحه الحق بقوله: { فَقَدْ كَذَّبُواْ بِٱلْحَقِّ... }


www.alro7.net