سورة
اية:

وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَىٰ ۚ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى مسلياً لنبيه صلى الله عليه وسلم في تكذيب قومه له ومخالفتهم إياه: { قد نعلم إنه ليحزنك الذي يقولون} أي قد أحطنا علماً بتكذيبهم لك وحزنك وتأسفك عليهم، كقوله: { فلا تذهب نفسك عليهم حسرات} ، كما قال تعالى في الآية الأخرى: { لعلك باخع نفسك إن لا يكونوا مؤمنين} ، { فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفاً} وقوله: { فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات اللّه يجحدون} أي لا يتهمونك بالكذب في نفس الأمر، { ولكن الظالمين بآيات اللّه يجحدون} أي ولكنهم يعاندون الحق ويدفعونه بصدورهم، كما قال أبو جهل للنبي صلى الله عليه وسلم : إنا لا نكذبك، ولكن نكذب ما جئت به، فأنزل اللّه: { فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات اللّه يجحدون} ""رواه الحاكم، وقال: صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه""وقال ابن أبي حاتم عن أبي يزيد المدني أن النبي صلى الله عليه وسلم لقي أبا جهل فصافحه، فقال له رجل: ألا أراك تصافح هذا الصابىء؟ فقال: واللّه إني لأعلم إنه لنبي، ولكن متى كنا لبني عبد مناف تبعا؟ وتلا أبو يزيد { فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات اللّه يجحدون} . وذكر محمد بن إسحاق عن الزهري في قصة أبي جهل حين جاء يستمع قراءة النبي صلى الله عليه وسلم من الليل هو وأبو سفيان و الأخنس بن شريق ولا يشعر أحد منهم بالآخر، فاستمعوها إلى الصباح، فلما هجم الصبح، تفرقوا فجمعتهم الطريق فقال كل منهم للآخر: ما جاء بك؟ فذكر له ما جاء به، ثم تعاهدوا أن لا يعودوا لما يخافون من علم شباب قريش بهم، لئلا يفتتنوا بمجيئهم، فلما كانت الليلة الثانية جاء كل منهم ظناً أن صاحبيه لا يجيئان لما سبق من العهود، فلما أصبحوا جمعتهم الطريق، فتلاوموا، ثم تعاهدوا أن لا يعودوا، فلما كانت الليلة الثالثة جاءوا أيضاً، فلما أصبحوا تعاهدوا أن لا يعودوا لمثلها، ثم تفرقوا، فلما أصبح الأخنس بن شريق أخذ عصاه، ثم خرج حتى أتى أبا سفيان بن حرب في بيته، فقال: أخبرني يا أبا حنظلة عن رأيك فيما سمعت من محمد؟ قال يا أبا ثعلبة: واللّه لقد سمعت أشياء أعرفها وأعرف ما يراد بها، وسمعت أشياء ما عرفت معناها وما يراد بها، قال الأخنس: وأنا والذي حلفت به، ثم خرج من عنده حتى أتى أبا جهل فدخل عليه بيته، فقال: يا أبا الحكم ما رأيك فيما سمعت من محمد؟ قال: ماذا سمعت؟ قال: تنازعنا نحن وبنوا عبد مناف الشرف: أطعموا فأطعمنا، وحملوا فحملنا، وأعطوا فأعطينا، حتى إذا تجاثينا على الركب وكنا كفرسي رهان قالوا: منا نبي يأتيه الوحي من السماء فمتى ندرك هذا؟ واللّه لا نؤمن به أبداً ولا نصدقه، قال: فقام عنه الأخنس وتركه وروى ابن جرير عن السدي في قوله: { قد نعلم إنه ليحزنك الذي يقولون فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون} ، لما كان يوم بدر قال الأخنس بن شريق لبني زهرة: يا بني زهرة: يا بني زهرة إن محمداً ابن أختكم، فأنتم أحق من ذبَّ عن ابن أخته، فإنه إن كان نبياً لم تقاتلوه اليوم، وإن كان كاذباً كنتم أحق من كف عن ابن أخته، قفوا حتى ألقى أبا الحكم فإن غلب محمد رجعتم سالمين، وإن غُلب محمداً فإن قومكم لم يصنعوا بكم شيئاً. فالتقى الأخنس وأبو جهل، فخلا الأخنس بأبي جهل، فقال: يا أبا الحكم أخبرني عن محمد أصادق هو أم كاذب؟ فإنه ليس ها هنا من قريش غيري يستمع كلامنا؟ فقال أبو جهل: ويحك! واللّه إن محمداً لصادق وما كذب محمد قط، ولكن إذا ذهبت بنو قصي باللواء والسقاية والحجابة والنبوة فماذا يكون لسائر قريش؟ فذلك قوله: { فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات اللّه يجحدون} فآيات اللّه محمد صلى الله عليه وسلم . وقوله تعالى: { ولقد كذبت رسل من قبلك فصبروا على ما كذبوا وأوذوا حتى أتاهم نصرنا} ، هذه تسلية لنبي صلى الله عليه وسلم وتعزية له فيمن كذبه من قومه، وأمر له بالصبر كما صبر أولو العزم من الرسل، ووعد له بالنصر كما نصروا، وبالظفر حتى كانت لهم العاقبة بعدما نالهم من التكذيب من قومهم والأذى البليغ، ثم جاءهم النصر في الدنيا كما لهم النصر في الآخرة، ولهذا قال: { ولا مبدل لكلمات اللّه} أي التي كتبها بالنصر في الدنيا والآخرة لعباده المؤمنين، كما قال: { ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين* إنهم لهم المنصورون* وإن جندنا لهم الغالبون} ، وقال تعالى: { كتب اللّه لأغلبن أنا ورسلي إن اللّه قوي عزيز} ، وقوله: { ولقد جاءك من نبأ المرسلين} أي من خبرهم كيف نصروا وأيدوا على من كذبهم من قومهم فلك فيهم أسوة وبهم قدوة، ثم قال تعالى: { وإن كان كبر عليك إعراضهم} أي إن كان شق عليك إعراضهم عنك { فإن استطعت أن تبتغي نفقاً في الأرض أو سلماً في السماء} ، قال ابن عباس: النفق: السرب فتذهب فيه فتأتيهم بآية، أو تجعل لك سلماً في السماء، فتصعد فيه، فتأتيهم بآية أفضل مما أتيتهم به فافعل، وقوله: { ولو شاء اللّه لجمعهم على الهدى فلا تكونن من الجاهلين} ، كقوله تعالى: { ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعاً} الآية، قال ابن عباس: إن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم كان يحرص أن يؤمن جميع الناس ويتابعوه على الهدى، فأخبره اللّه أنه لا يؤمن إلا من قد سبق له من الله السعادة في الذكر الأول. وقوله تعالى: { إنما يستجيب الذين يسمعون} أي إنما يستجيب لدعائك يا محمد من يسمع الكلام ويعيه ويفهمه، كقوله: { لينذر من كان حيا ويحق القول على الكافرين} . وقوله: { والموتى يبعثهم الله ثم إليه يرجعون} يعني بذلك الكفار لأنهم موتى القلوب - فشبههم الله بأموات الأجساد، فقال: { والموتى يبعثهم اللّه ثم إليه يرجعون} ، وهذا من باب التهكم بهم والإزراء عليهم.

تفسير الجلالين

{ وإن كان كبر } عظم { عليك إعراضهم } عن الإسلام لحرصك عليهم { فإن استطعت أن تبتغى نفقا } سربا { في الأرض أو سلَّما } مصعدا { في السماء فتأتيهم بآية } مما اقترحوا فافعل، المعنى أنك لا تستطيع ذلك فاصبر حتى يحكم الله، { ولو شاء الله } هدايتهم { لجمعهم على الهدى } ولكن لو لم يشأ ذلك فلم يؤمنوا { فلا تكوننَّ من الجاهلين } بذلك .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْك إِعْرَاضُهُمْ فَإِنْ اِسْتَطَعْت أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْض أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاء فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ } . يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ : إِنْ كَانَ عَظُمَ عَلَيْك يَا مُحَمَّد إِعْرَاضُ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ عَنْك وَانْصِرَافُهُمْ عَنْ تَصْدِيقِك فِيمَا جِئْتَهُمْ بِهِ مِنْ الْحَقِّ الَّذِي بَعَثْتُك بِهِ , فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَيْك , وَلَمْ تَصْبِرْ لِمَكْرُوهِ مَا يَنَالُك مِنْهُمْ { فَإِنْ اِسْتَطَعْت أَنْ تَبْتَغِي نَفَقًا فِي الْأَرْض } يَقُول : فَإِنْ اِسْتَطَعْت أَنْ تَتَّخِذ سَرَبًا فِي الْأَرْض , مِثْل نَافِقَاء الْيَرْبُوع , وَهِيَ أَحَد جِحَرَته , فَتَذْهَب فِيهِ ; { أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاء } يَقُول : أَوْ مِصْعَدًا تَصْعَد فِيهِ كَالدَّرَجِ وَمَا أَشْبَهَهَا , كَمَا قَالَ الشَّاعِر : لَا يُحْرِزُ الْمَرْءَ أَحْجَاءُ الْبِلَادِ وَلَا /و يُبْنَى لَهُ فِي السَّمَوَات السَّلَالِيم { فَتَأْتِيهِمْ بِآيَةٍ } يَعْنِي بِعَلَامَةٍ وَبُرْهَان عَلَى صِحَّة قَوْلك غَيْر الَّذِي أَتَيْتُك , فَافْعَلْ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ بَعْض أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 10282 - حَدَّثَنَا الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثَنِي مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْك إِعْرَاضهمْ فَإِنْ اِسْتَطَعْت أَنْ تَبْتَغِي نَفَقًا فِي الْأَرْض أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاء } وَالنَّفَق : السَّرَب , فَتَذْهَب فِيهِ فَتَأْتِيهِمْ بِآيَةٍ , أَوْ تَجْعَل لَك سُلَّمًا فِي السَّمَاء , فَتَصْعَد عَلَيْهِ فَتَأْتِيهِمْ بِآيَةٍ أَفْضَل مِمَّا أَتَيْنَاهُمْ بِهِ ; فَافْعَلْ . 10283 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة فِي قَوْله : { فَإِنْ اِسْتَطَعْت أَنْ تَبْتَغِي نَفَقًا فِي الْأَرْض } قَالَ : سَرَبًا , { أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاء } قَالَ : يَعْنِي الدَّرَج . 10284 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنَا أَحْمَد بْن الْمُفَضَّل , قَالَ : ثَنَا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْك إِعْرَاضهمْ فَإِنْ اِسْتَطَعْت أَنْ تَبْتَغِي نَفَقًا فِي الْأَرْض أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاء } أَمَّا النَّفَق : فَالسَّرَب , وَأَمَّا السُّلَّم : فَالْمِصْعَد . 10285 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنِي حَجَّاج , عَنْ اِبْن عُبَادَة , عَنْ عَطَاء الْخُرَاسَانِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { نَفَقًا فِي الْأَرْض } قَالَ : سَرَبًا . وَتَرَكَ جَوَاب الْجَزَاء , فَلَمْ يُذْكَرْ لِدَلَالَةِ الْكَلَام عَلَيْهِ وَمَعْرِفَة السَّامِعِينَ بِمَعْنَاهُ , وَقَدْ تَفْعَل الْعَرَب ذَلِكَ فِيمَا كَانَ يُفْهَم مَعْنَاهُ عِنْد الْمُخَاطَبِينَ بِهِ , فَيَقُول الرَّجُل مِنْهُمْ لِلرَّجُلِ : إِنْ اِسْتَطَعْت أَنْ تَنْهَض مَعَنَا فِي حَاجَتنَا إِنْ قَدَرْت عَلَى مَعُونَتنَا , وَيَحْذِف الْجَوَاب , وَهُوَ يُرِيد : إِنْ قَدَرْت عَلَى مَعُونَتنَا فَافْعَلْ , فَأَمَّا إِذَا لَمْ يَعْرِف الْمُخَاطَب وَالسَّامِع مَعْنَى الْكَلَام إِلَّا بِإِظْهَارِ الْجَوَاب لَمْ يَحْذِفُوهُ , لَا يُقَال : إِنْ تَقُمْ , فَتَسْكُت وَتَحْذِف الْجَوَاب ; لِأَنَّ الْمَقُول ذَلِكَ لَهُ لَا يَعْرِف جَوَابه إِلَّا بِإِظْهَارِهِ , حَتَّى يُقَال : إِنْ تَقُمْ تُصِبْ خَيْرًا , أَوْ : إِنْ تَقُمْ فَحَسَن , وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ . وَنَظِير مَا فِي الْآيَة مِمَّا حُذِفَ جَوَابه وَهُوَ مُرَاد لِفَهْمِ الْمُخَاطَب لِمَعْنَى الْكَلَام قَوْل الشَّاعِر : فَبِحَظٍّ مِمَّا نَعِيشُ وَلَا تَذْهَبْ /و بِكِ التُّرَّهَاتُ فِي الْأَهْوَالِ وَالْمَعْنَى : فَبِحَظٍّ مِمَّا نَعِيشُ فَعِيشِي . الْقَوْل فِي تَوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْك إِعْرَاضُهُمْ فَإِنْ اِسْتَطَعْت أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْض أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاء فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ } . يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ : إِنْ كَانَ عَظُمَ عَلَيْك يَا مُحَمَّد إِعْرَاضُ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ عَنْك وَانْصِرَافُهُمْ عَنْ تَصْدِيقِك فِيمَا جِئْتَهُمْ بِهِ مِنْ الْحَقِّ الَّذِي بَعَثْتُك بِهِ , فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَيْك , وَلَمْ تَصْبِرْ لِمَكْرُوهِ مَا يَنَالُك مِنْهُمْ { فَإِنْ اِسْتَطَعْت أَنْ تَبْتَغِي نَفَقًا فِي الْأَرْض } يَقُول : فَإِنْ اِسْتَطَعْت أَنْ تَتَّخِذ سَرَبًا فِي الْأَرْض , مِثْل نَافِقَاء الْيَرْبُوع , وَهِيَ أَحَد جِحَرَته , فَتَذْهَب فِيهِ ; { أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاء } يَقُول : أَوْ مِصْعَدًا تَصْعَد فِيهِ كَالدَّرَجِ وَمَا أَشْبَهَهَا , كَمَا قَالَ الشَّاعِر : لَا يُحْرِزُ الْمَرْءَ أَحْجَاءُ الْبِلَادِ وَلَا /و يُبْنَى لَهُ فِي السَّمَوَات السَّلَالِيم { فَتَأْتِيهِمْ بِآيَةٍ } يَعْنِي بِعَلَامَةٍ وَبُرْهَان عَلَى صِحَّة قَوْلك غَيْر الَّذِي أَتَيْتُك , فَافْعَلْ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ بَعْض أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 10282 - حَدَّثَنَا الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثَنِي مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْك إِعْرَاضهمْ فَإِنْ اِسْتَطَعْت أَنْ تَبْتَغِي نَفَقًا فِي الْأَرْض أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاء } وَالنَّفَق : السَّرَب , فَتَذْهَب فِيهِ فَتَأْتِيهِمْ بِآيَةٍ , أَوْ تَجْعَل لَك سُلَّمًا فِي السَّمَاء , فَتَصْعَد عَلَيْهِ فَتَأْتِيهِمْ بِآيَةٍ أَفْضَل مِمَّا أَتَيْنَاهُمْ بِهِ ; فَافْعَلْ . 10283 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة فِي قَوْله : { فَإِنْ اِسْتَطَعْت أَنْ تَبْتَغِي نَفَقًا فِي الْأَرْض } قَالَ : سَرَبًا , { أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاء } قَالَ : يَعْنِي الدَّرَج . 10284 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنَا أَحْمَد بْن الْمُفَضَّل , قَالَ : ثَنَا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْك إِعْرَاضهمْ فَإِنْ اِسْتَطَعْت أَنْ تَبْتَغِي نَفَقًا فِي الْأَرْض أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاء } أَمَّا النَّفَق : فَالسَّرَب , وَأَمَّا السُّلَّم : فَالْمِصْعَد . 10285 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنِي حَجَّاج , عَنْ اِبْن عُبَادَة , عَنْ عَطَاء الْخُرَاسَانِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { نَفَقًا فِي الْأَرْض } قَالَ : سَرَبًا . وَتَرَكَ جَوَاب الْجَزَاء , فَلَمْ يُذْكَرْ لِدَلَالَةِ الْكَلَام عَلَيْهِ وَمَعْرِفَة السَّامِعِينَ بِمَعْنَاهُ , وَقَدْ تَفْعَل الْعَرَب ذَلِكَ فِيمَا كَانَ يُفْهَم مَعْنَاهُ عِنْد الْمُخَاطَبِينَ بِهِ , فَيَقُول الرَّجُل مِنْهُمْ لِلرَّجُلِ : إِنْ اِسْتَطَعْت أَنْ تَنْهَض مَعَنَا فِي حَاجَتنَا إِنْ قَدَرْت عَلَى مَعُونَتنَا , وَيَحْذِف الْجَوَاب , وَهُوَ يُرِيد : إِنْ قَدَرْت عَلَى مَعُونَتنَا فَافْعَلْ , فَأَمَّا إِذَا لَمْ يَعْرِف الْمُخَاطَب وَالسَّامِع مَعْنَى الْكَلَام إِلَّا بِإِظْهَارِ الْجَوَاب لَمْ يَحْذِفُوهُ , لَا يُقَال : إِنْ تَقُمْ , فَتَسْكُت وَتَحْذِف الْجَوَاب ; لِأَنَّ الْمَقُول ذَلِكَ لَهُ لَا يَعْرِف جَوَابه إِلَّا بِإِظْهَارِهِ , حَتَّى يُقَال : إِنْ تَقُمْ تُصِبْ خَيْرًا , أَوْ : إِنْ تَقُمْ فَحَسَن , وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ . وَنَظِير مَا فِي الْآيَة مِمَّا حُذِفَ جَوَابه وَهُوَ مُرَاد لِفَهْمِ الْمُخَاطَب لِمَعْنَى الْكَلَام قَوْل الشَّاعِر : فَبِحَظٍّ مِمَّا نَعِيشُ وَلَا تَذْهَبْ /و بِكِ التُّرَّهَاتُ فِي الْأَهْوَالِ وَالْمَعْنَى : فَبِحَظٍّ مِمَّا نَعِيشُ فَعِيشِي .' الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَلَوْ شَاءَ اللَّه لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلَا تَكُونَن مِنْ الْجَاهِلِينَ } . يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ : إِنَّ الَّذِينَ يُكَذِّبُونَك مِنْ هَؤُلَاءِ الْكُفَّار يَا مُحَمَّد فَيَحْزُنك تَكْذِيبهمْ إِيَّاكَ , لَوْ أَشَاء أَنْ أَجْمَعهُمْ عَلَى اِسْتِقَامَة مِنْ الدِّين وَصَوَاب مِنْ مَحَجَّة الْإِسْلَام حَتَّى تَكُون كَلِمَة جَمِيعكُمْ وَاحِدَة وَمِلَّتكُمْ وَمِلَّتهمْ وَاحِدَة , لَجَمَعْتهمْ عَلَى ذَلِكَ , وَلَمْ يَكُنْ بَعِيدًا عَلَيَّ ; لِأَنِّي الْقَادِر عَلَى ذَلِكَ بِلُطْفِي , وَلَكِنِّي لَمْ أَفْعَل ذَلِكَ لِسَابِقِ عِلْمِي فِي خَلْقِي وَنَافِذ قَضَائِي فِيهِمْ مِنْ قَبْل أَنْ أَخْلُقهُمْ وَأُصَوِّر أَجْسَامهمْ . { فَلَا تَكُونَن } يَا مُحَمَّد { مِنْ الْجَاهِلِينَ } يَقُول : فَلَا تَكُونَن مِمَّنْ لَا يَعْلَم أَنَّ اللَّه لَوْ شَاءَ لَجَمَعَ عَلَى الْهُدَى جَمِيع خَلْقه بِلُطْفِهِ , وَأَنَّ مَنْ يَكْفُر بِهِ مِنْ خَلْقه إِنَّمَا يَكْفُر بِهِ لِسَابِقِ عِلْم اللَّه فِيهِ وَنَافِذ قَضَائِهِ بِأَنَّهُ كَائِن مِنْ الْكَافِرِينَ بِهِ اِخْتِيَارًا لَا اِضْطِرَارًا , فَإِنَّك إِذَا عَلِمْت صِحَّة ذَلِكَ لَمْ يَكْبُر عَلَيْك إِعْرَاض مَنْ أَعْرَضَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ عَمَّا تَدْعُوهُ إِلَيْهِ مِنْ الْحَقّ وَتَكْذِيب مَنْ كَذَّبَك مِنْهُمْ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ بَعْض أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 10286 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثَنِي مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة , عَنْ اِبْن عَبَّاس : يَقُول اللَّه سُبْحَانه : لَوْ شِئْت لَجَمَعْتهمْ عَلَى الْهُدَى أَجْمَعِينَ . وَفِي هَذَا الْخَبَر مِنْ اللَّه تَعَالَى الدَّلَالَة الْوَاضِحَة عَلَى خَطَإِ مَا قَالَ أَهْل التَّفْوِيض مِنْ الْقَدَرِيَّة الْمُنْكَرُونَ أَنْ يَكُون عِنْد اللَّه لَطَائِف لِمَنْ شَاءَ تَوْفِيقه مِنْ خَلْقه , يُلَطِّف بِهَا لَهُ حَتَّى يَهْتَدِي لِلْحَقِّ , فَيَنْقَاد لَهُ وَيُنِيب إِلَى الرَّشَاد , فَيُذْعِن بِهِ وَيُؤْثِرهُ عَلَى الضَّلَال وَالْكُفْر بِاَللَّهِ ; وَذَلِكَ أَنَّهُ تَعَالَى ذِكْرُهُ أَخْبَرَ أَنَّهُ لَوْ شَاءَ الْهِدَايَة لِجَمِيعِ مَنْ كَفَرَ بِهِ حَتَّى يَجْتَمِعُوا عَلَى الْهُدَى فَعَلَ , وَلَا شَكَّ أَنَّهُ لَوْ فَعَلَ ذَلِكَ بِهِمْ كَانُوا مُهْتَدِينَ لَا ضُلَّالًا , وَهُمْ لَوْ كَانُوا مُهْتَدِينَ كَانَ لَا شَكَّ أَنَّ كَوْنَهُمْ مُهْتَدِينَ كَانَ خَيْرًا لَهُمْ . وَفِي تَرْكِهِ تَعَالَى ذِكْرُهُ أَنْ يَجْمَعهُمْ عَلَى الْهُدَى تَرْك مِنْهُ أَنْ يَفْعَل بِهِمْ فِي دِينِهِمْ بَعْض مَا هُوَ خَيْر لَهُمْ فِيهِ مِمَّا هُوَ قَادِر عَلَى فِعْلِهِ بِهِمْ وَقَدْ تَرَكَ فِعْلَهُ بِهِمْ , وَفِي تَرْكه فِعْلَ ذَلِكَ بِهِمْ أَوْضَح الدَّلِيل أَنَّهُ لَمْ يُعْطِهِمْ كُلّ الْأَسْبَاب الَّتِي بِهَا يَصِلُونَ إِلَى الْهِدَايَة وَيَتَسَبَّبُونَ بِهَا إِلَى الْإِيمَان . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَلَوْ شَاءَ اللَّه لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلَا تَكُونَن مِنْ الْجَاهِلِينَ } . يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ : إِنَّ الَّذِينَ يُكَذِّبُونَك مِنْ هَؤُلَاءِ الْكُفَّار يَا مُحَمَّد فَيَحْزُنك تَكْذِيبهمْ إِيَّاكَ , لَوْ أَشَاء أَنْ أَجْمَعهُمْ عَلَى اِسْتِقَامَة مِنْ الدِّين وَصَوَاب مِنْ مَحَجَّة الْإِسْلَام حَتَّى تَكُون كَلِمَة جَمِيعكُمْ وَاحِدَة وَمِلَّتكُمْ وَمِلَّتهمْ وَاحِدَة , لَجَمَعْتهمْ عَلَى ذَلِكَ , وَلَمْ يَكُنْ بَعِيدًا عَلَيَّ ; لِأَنِّي الْقَادِر عَلَى ذَلِكَ بِلُطْفِي , وَلَكِنِّي لَمْ أَفْعَل ذَلِكَ لِسَابِقِ عِلْمِي فِي خَلْقِي وَنَافِذ قَضَائِي فِيهِمْ مِنْ قَبْل أَنْ أَخْلُقهُمْ وَأُصَوِّر أَجْسَامهمْ . { فَلَا تَكُونَن } يَا مُحَمَّد { مِنْ الْجَاهِلِينَ } يَقُول : فَلَا تَكُونَن مِمَّنْ لَا يَعْلَم أَنَّ اللَّه لَوْ شَاءَ لَجَمَعَ عَلَى الْهُدَى جَمِيع خَلْقه بِلُطْفِهِ , وَأَنَّ مَنْ يَكْفُر بِهِ مِنْ خَلْقه إِنَّمَا يَكْفُر بِهِ لِسَابِقِ عِلْم اللَّه فِيهِ وَنَافِذ قَضَائِهِ بِأَنَّهُ كَائِن مِنْ الْكَافِرِينَ بِهِ اِخْتِيَارًا لَا اِضْطِرَارًا , فَإِنَّك إِذَا عَلِمْت صِحَّة ذَلِكَ لَمْ يَكْبُر عَلَيْك إِعْرَاض مَنْ أَعْرَضَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ عَمَّا تَدْعُوهُ إِلَيْهِ مِنْ الْحَقّ وَتَكْذِيب مَنْ كَذَّبَك مِنْهُمْ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ بَعْض أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 10286 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثَنِي مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة , عَنْ اِبْن عَبَّاس : يَقُول اللَّه سُبْحَانه : لَوْ شِئْت لَجَمَعْتهمْ عَلَى الْهُدَى أَجْمَعِينَ . وَفِي هَذَا الْخَبَر مِنْ اللَّه تَعَالَى الدَّلَالَة الْوَاضِحَة عَلَى خَطَإِ مَا قَالَ أَهْل التَّفْوِيض مِنْ الْقَدَرِيَّة الْمُنْكَرُونَ أَنْ يَكُون عِنْد اللَّه لَطَائِف لِمَنْ شَاءَ تَوْفِيقه مِنْ خَلْقه , يُلَطِّف بِهَا لَهُ حَتَّى يَهْتَدِي لِلْحَقِّ , فَيَنْقَاد لَهُ وَيُنِيب إِلَى الرَّشَاد , فَيُذْعِن بِهِ وَيُؤْثِرهُ عَلَى الضَّلَال وَالْكُفْر بِاَللَّهِ ; وَذَلِكَ أَنَّهُ تَعَالَى ذِكْرُهُ أَخْبَرَ أَنَّهُ لَوْ شَاءَ الْهِدَايَة لِجَمِيعِ مَنْ كَفَرَ بِهِ حَتَّى يَجْتَمِعُوا عَلَى الْهُدَى فَعَلَ , وَلَا شَكَّ أَنَّهُ لَوْ فَعَلَ ذَلِكَ بِهِمْ كَانُوا مُهْتَدِينَ لَا ضُلَّالًا , وَهُمْ لَوْ كَانُوا مُهْتَدِينَ كَانَ لَا شَكَّ أَنَّ كَوْنَهُمْ مُهْتَدِينَ كَانَ خَيْرًا لَهُمْ . وَفِي تَرْكِهِ تَعَالَى ذِكْرُهُ أَنْ يَجْمَعهُمْ عَلَى الْهُدَى تَرْك مِنْهُ أَنْ يَفْعَل بِهِمْ فِي دِينِهِمْ بَعْض مَا هُوَ خَيْر لَهُمْ فِيهِ مِمَّا هُوَ قَادِر عَلَى فِعْلِهِ بِهِمْ وَقَدْ تَرَكَ فِعْلَهُ بِهِمْ , وَفِي تَرْكه فِعْلَ ذَلِكَ بِهِمْ أَوْضَح الدَّلِيل أَنَّهُ لَمْ يُعْطِهِمْ كُلّ الْأَسْبَاب الَّتِي بِهَا يَصِلُونَ إِلَى الْهِدَايَة وَيَتَسَبَّبُونَ بِهَا إِلَى الْإِيمَان .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وإن كان كبر عليك إعراضهم} أي عظم عليك إعراضهم وتوليهم عن الإيمان. { فإن استطعت} قدرت { أن تبتغي} تطلب { نفقا في الأرض} أي سربا تخلص منه إلى مكان آخر، ومنه النافقاء لجحر اليربوع، وقد تقدم في البقرة بيانه، ومنه المنافق. وقد تقدم. { أو سلما} معطوف عليه، أي سببا إلى السماء؛ وهذا تمثيل؛ لأن العلم الذي يرتقى عليه سبب إلى الموضع، وهو مذكر، ولا يعرف ما حكاه الفراء من تأنيث العلم. قال قتادة : السلم الدرج. الزجاج : وهو مشتق من السلامة كأنه يسلمك إلى الموضع الذي تريد. { فتأتيهم بآية} عطف عليه أي ليؤمنوا فافعل؛ فأضمر الجواب لعلم السامع. أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم ألا يشتد حزنه عليهم إذا كانوا لا يؤمنون؛ كما أنه لا يستطيع هداهم. { ولو شاء الله لجمعهم على الهدى} أي لخلقهم مؤمنين وطبعهم عليه؛ بين تعالى أن كفرهم بمشيئة الله ردا على القدرية. وقيل المعنى : أي لأراهم آية تضطرهم إلى الإيمان، ولكنه أراد عز وجل أن يثيب منهم من آمن ومن أحسن. { فلا تكونن من الجاهلين} أي من الذين اشتد حزنهم وتحسروا حتى أخرجهم ذلك إلى الجزع الشديد، وإلى ما لا يحل؛ أي لا تحزن على كفرهم فتقارب حال الجاهلين. وقيل : الخطاب له والمراد الأمة؛ فإن قلوب المسلمين كانت تضيق من كفرهم وإذايتهم.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الانعام الايات 33 - 37

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

إنك يا محمد رسول من عند الله، ومعك منهج هو معجزتك الدالة على صدق ما جئت به، فإن كبر عليك إعراضهم وعظم عليك أن يتولوا ويعرضوا عنك فإن استطعت أن تصنع لنفسك نفقاً في الأرض لتأتيهم بآية أو أن تبني سلماً لتصعد به إلى السماء طلباً لهذه الآية فافعل، ولكنك لن تستطيع ذلك لأن ذلك فوق حدود قدرتك وسيلقى المشركون والمنافقون العذاب لأنك جئت يا رسول الله تبدد من صولجان سلطتهم الزمنية وتقيم العدل الإيماني. ولذلك حاولوا السخرية منك وإيذاءك.

وقد طلب الكافرون من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينزل إلى الأرض ليفجر لهم منها ينبوعاً، وطلبوا إليه أن يصعد إلى السماء وأن يجعلها تسقط عليهم كسفاً وقطعاً لتهلكهم. وهذه أشياء لم تكن في مكنة واستطاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولذلك يقول له الحق سبحانه وتعالى ما يقفل عليه أبواب الحزن ويقضي على أسباب الأسى والأسف عنده بسبب إعراضهم، وأن يعرف أن السخرية والمقاومة هي مسألة طبيعية بالنسبة لكل رسول من الرسل، وأنت يا رسول الله أولى بهذا لأن مهمتك أضخم من كل الرسل. ونلحظ أن الحق سبحانه يحذف هنا جواب " إن " فهو يقول: { فَإِن ٱسْتَطَعْتَ أَن تَبْتَغِيَ نَفَقاً فِي ٱلأَرْضِ أَوْ سُلَّماً فِي ٱلسَّمَآءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ } [الأنعام: 35].

ولم يقل الحق: فافعل ذلك، كأن المسألة هي تهدئة للرسول؛ لأن الجواب في مثل هذه الحالة معلوم؛ فالرسول لا يجبر أحداً على الإيمان. وإعراض هؤلاء القوم أمر مقصود لواجب الوجود حتى يختبرهم ولو أراد قهرهم لفعل، فلا أحد يتأبى على الله، فالكون كله مطيع لله، الشمس، والقمر، والنجوم، والهواء، والماء، والجبال، والأرض، وكل ما في الكون مطيع لله بما في ذلك الحيوان المسخر لخدمة الإنسان. ولكنه - سبحانه - أعطى الاختيار للإنسان ليأتي إلى الله محباً.

ونعلم أن الحق قد ترك بعضاً من المسخرات غير مذللة ليثبت للإنسان إنه لم يذلل الأشياء بحيلته، ولكنه - جل شأنه - هو الذي خلقها وذللها له؛ لذلك نرى الجمل الضخم يجره طفل صغير، ونرى أي رجل مهما تكن قوته يأخذ الحذر والاحتياط من ثعبان صغير.
{  أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا خَلَقْنَا لَهُم مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَآ أَنْعاماً فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ * وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ }
[يس: 71-72].

ولو لم يذللها الله فلن يستطيع أحد أن يقترب منها. وأضرب هذا المثل دائماً، عندما قال قائل: لماذا خلق الله الذباب، فقال رجل من أهل الإشراق: ليذل به الجبابرة؛ فسلطانهم لا يمتد إلى هذه الحشرات. لقد أعطى الحق الإنسان عزَّة السيادة، وعلمه أيضاً أن يتواضع للخالق.

ويبلغ الحق سبحانه وتعالى رسوله: { وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى ٱلْهُدَىٰ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ ٱلْجَاهِلِينَ } [الأنعام: 35].

أي أنه سبحانه لو شاء لجعل الناس كلهم مؤمنين. وقد يقول قائل: كيف يخاطب الله رسوله فيقول له: { فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ ٱلْجَاهِلِينَ }؟ ونقول: إن الحق حين يقول لرسوله ذلك فهو يقولها لا من مظنة أن يفعلها الرسول؛ فالرسول معصوم من الجهل، ولكن هو قول فيه تنزيه للرسول عن أن يكون في مثل هذا الصنف من الجاهلين.

ويقول الحق بعد ذلك: { إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ ٱلَّذِينَ يَسْمَعُونَ... }


www.alro7.net