سورة
اية:

نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ

تفسير بن كثير

قد ذكرنا الحديث الوارد في أن اسم اللّه الأعظم في هاتين الآيتين { الله لا إله إلا هو الحي القيوم} ، { الم الله لا إله إلا هو الحي القيوم} في تفسير آية الكرسي. وقد تقدم الكلام على قوله: { الم} في أول سورة البقرة بما أغنى عن إعادته، وتقدم الكلام على قوله: { الله لا إله إلا هو الحي القيوم} في تفسير آية الكرسي. وقوله تعالى: { نزل عليك الكتاب بالحق} يعني نزل عليك القرآن يا محمد بالحق، أي لا شك فيه ولا ريب بل هو منزل من عند اللّه، أنزله بعلمه والملائكة يشهدون، وكفى باللّه شهيداً. وقوله: { مصدقا لما بين يديه} أي من الكتب المنزلة قبله من السماء على عباد اللّه والأنبياء، فهي تصدقه بما أخبرت به وبشرت في قديم الزمان، وهو يصدقها لأنه طابق ما أخبرت به وبشرت من الوعد من اللّه بإرسال محمد صلى اللّه عليه وسلم وإنزال القرآن العظيم عليه، وقوله: { وأنزل التوراة} أي على موسى بن عمران، { والإنجيل} أي على عيسى بن مريم عليهما السلام، { من قبل} أي من قبل هذا القرآن { هدى للناس} : أي في زمانهما، { وأنزل الفرقان} : وهو الفارق بين الهدى والضلال، والحق والباطل، والغي والرشاد، بما يذكره اللّه تعالى من الحجج والبينات والدلائل الواضحات، والبراهين القاطعات، ويبينه ويوضحه ويفسره ويقرره ويرشد إليه وينبه عليه من ذلك. وقال قتادة والربيع: الفرقان ههنا القرآن، واختار ابن جرير أنه مصدر ههنا لتقدم ذكر القرآن في قوله: { نزل عليك الكتاب بالحق} وهو القرآن. وأما ما روي عن أبي صالح: أن المراد بالفرقان ههنا التوراة، فضعيف أيضاً، لتقدم ذكر التوراة، واللّه أعلم. وقوله تعالى: { إن الذين كفروا بآيات اللّه} أي جحدوا بها وأنكروها وردوها بالباطل، { لهم عذاب شديد} أي يوم القيامة، { واللّه عزيز} أي منيع الجناب عظيم السلطان، { ذو انتقام} : أي ممن كذب بآياته وخالف رسله الكرام وأنبياءه العظام.

تفسير الجلالين

{ نزَّل عليك } يا محمد { الكتاب } القرآن ملتبسا { بالحق } بالصدق في أخباره { مصدقا لما بين يديه } قبله من الكتب { وأنزل التوراة والإنجيل من قبل } أي قبل تنزيله { هدّى } حال بمعني هادين من الضلالة { للناس } ممن تبعهما وعبر فيهما بأنزل وفي القرآن ينزل المقتضي للتكرير لأنهما أنزلا دفعة واحدة بخلافة { وأنزل الفرقان } بمعني الكتب الفارقة بين الحق والباطل وذكره بعد ذكر الثلاثة ليعم ما عداها .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { نَزَّلَ عَلَيْك الْكِتَاب بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : يَا مُحَمَّد إِنَّ رَبّك وَرَبّ عِيسَى وَرَبّ كُلّ شَيْء , هُوَ الرَّبّ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك { الْكِتَاب } يَعْنِي بِالْكِتَابِ : الْقُرْآن . { بِالْحَقِّ } يَعْنِي بِالصِّدْقِ فِيمَا اِخْتَلَفَ فِيهِ أَهْل التَّوْرَاة وَالْإِنْجِيل , وَفِيمَا خَالَفَك فِيهِ مُحَاجُّوك مِنْ نَصَارَى أَهْل نَجْرَان , وَسَائِر أَهْل الشِّرْك غَيْرهمْ . { مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ } يَعْنِي بِذَلِكَ الْقُرْآن , أَنَّهُ مُصَدِّق لِمَا كَانَ قَبْله مِنْ كُتُب اللَّه الَّتِي أَنْزَلَهَا عَلَى أَنْبِيَائِهِ وَرُسُله , وَمُحَقِّق مَا جَاءَتْ بِهِ رُسُل اللَّه مِنْ عِنْده , لِأَنَّ مُنَزِّل جَمِيع ذَلِكَ وَاحِد , فَلَا يَكُون فِيهِ اِخْتِلَاف , وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْد غَيْره كَانَ فِيهِ اِخْتِلَاف كَثِير . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5145 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ } قَالَ : لِمَا قَبْله مِنْ كِتَاب أَوْ رَسُول . * - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ } لِمَا قَبْله مِنْ كِتَاب أَوْ رَسُول . 5146 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , قَالَ : ثني مُحَمَّد بْن إِسْحَاق , عَنْ مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { نَزَّلَ عَلَيْك الْكِتَاب بِالْحَقِّ } أَيْ بِالصِّدْقِ فِيمَا اِخْتَلَفُوا فِيهِ . 5147 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { نَزَّلَ عَلَيْك الْكِتَاب بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ } يَقُول : الْقُرْآن مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ مِنْ الْكُتُب الَّتِي قَدْ خَلَتْ قَبْله . 5148 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثني اِبْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع قَوْله : { نَزَّلَ عَلَيْك الْكِتَاب بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ } يَقُول : مُصَدِّقًا لِمَا قَبْله مِنْ كِتَاب وَرَسُول . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { نَزَّلَ عَلَيْك الْكِتَاب بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : يَا مُحَمَّد إِنَّ رَبّك وَرَبّ عِيسَى وَرَبّ كُلّ شَيْء , هُوَ الرَّبّ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك { الْكِتَاب } يَعْنِي بِالْكِتَابِ : الْقُرْآن . { بِالْحَقِّ } يَعْنِي بِالصِّدْقِ فِيمَا اِخْتَلَفَ فِيهِ أَهْل التَّوْرَاة وَالْإِنْجِيل , وَفِيمَا خَالَفَك فِيهِ مُحَاجُّوك مِنْ نَصَارَى أَهْل نَجْرَان , وَسَائِر أَهْل الشِّرْك غَيْرهمْ . { مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ } يَعْنِي بِذَلِكَ الْقُرْآن , أَنَّهُ مُصَدِّق لِمَا كَانَ قَبْله مِنْ كُتُب اللَّه الَّتِي أَنْزَلَهَا عَلَى أَنْبِيَائِهِ وَرُسُله , وَمُحَقِّق مَا جَاءَتْ بِهِ رُسُل اللَّه مِنْ عِنْده , لِأَنَّ مُنَزِّل جَمِيع ذَلِكَ وَاحِد , فَلَا يَكُون فِيهِ اِخْتِلَاف , وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْد غَيْره كَانَ فِيهِ اِخْتِلَاف كَثِير . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 5145 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ } قَالَ : لِمَا قَبْله مِنْ كِتَاب أَوْ رَسُول . * - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ } لِمَا قَبْله مِنْ كِتَاب أَوْ رَسُول . 5146 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , قَالَ : ثني مُحَمَّد بْن إِسْحَاق , عَنْ مُحَمَّد بْن جَعْفَر بْن الزُّبَيْر : { نَزَّلَ عَلَيْك الْكِتَاب بِالْحَقِّ } أَيْ بِالصِّدْقِ فِيمَا اِخْتَلَفُوا فِيهِ . 5147 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { نَزَّلَ عَلَيْك الْكِتَاب بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ } يَقُول : الْقُرْآن مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ مِنْ الْكُتُب الَّتِي قَدْ خَلَتْ قَبْله . 5148 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثني اِبْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع قَوْله : { نَزَّلَ عَلَيْك الْكِتَاب بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ } يَقُول : مُصَدِّقًا لِمَا قَبْله مِنْ كِتَاب وَرَسُول . ' الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَأَنْزَلَ التَّوْرَاة وَالْإِنْجِيل } يَعْنِي بِذَلِكَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : وَأَنْزَلَ التَّوْرَاة عَلَى مُوسَى , وَالْإِنْجِيل عَلَى عِيسَى . كَمَا : 5149 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { وَأَنْزَلَ التَّوْرَاة وَالْإِنْجِيل مِنْ قَبْل هُدًى لِلنَّاسِ } هُمَا كِتَابَانِ أَنْزَلَهُمَا اللَّه , فِيهِمَا بَيَان مِنْ اللَّه , وَعِصْمَة لِمَنْ أَخَذَ بِهِ وَصَدَّقَ بِهِ وَعَمِلَ بِمَا فِيهِ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَأَنْزَلَ التَّوْرَاة وَالْإِنْجِيل } يَعْنِي بِذَلِكَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : وَأَنْزَلَ التَّوْرَاة عَلَى مُوسَى , وَالْإِنْجِيل عَلَى عِيسَى . كَمَا : 5149 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { وَأَنْزَلَ التَّوْرَاة وَالْإِنْجِيل مِنْ قَبْل هُدًى لِلنَّاسِ } هُمَا كِتَابَانِ أَنْزَلَهُمَا اللَّه , فِيهِمَا بَيَان مِنْ اللَّه , وَعِصْمَة لِمَنْ أَخَذَ بِهِ وَصَدَّقَ بِهِ وَعَمِلَ بِمَا فِيهِ . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { نزل عليك الكتاب} يعني القرآن. { بالحق} أي بالصدق وقيل : بالحجة الغالبة. والقرآن نزل نجوما : شيئا بعد شيء؛ فلذلك قال { نَزّلَ} والتنزيل مرة بعد مرة. والتوراة والإنجيل نزلا دفعة واحدة فلذلك قال { أنزل} والباء في قوله { بالحق} في موضع الحال من الكتاب والباء متعلقة بمحذوف التقدير آتيا بالحق ولا تتعلق بـ { نَزَّلَ} لأنه قد تعدى إلى مفعولين أحدهما بحرف جر، ولا يتعدى إلى ثالث. و { مصدقا} حال مؤكدة غير منتقلة؛ لأنه لا يمكن أن يكون غير مصدق، أي غير موافق؛ هذا قول الجمهور. وقدر فيه بعضهم الانتقال، على معنى أنه مصدق لنفسه ومصدق لغيره. قوله تعالى { لما بين يديه} يعني من الكتب المنزلة، { وأنزل التوراة والإنجيل} والتوراة معناها الضياء والنور مشتقة من ورى الزَّنْد ووَرِيَ لغتان إذا خرجت ناره. وأصلها تَوْرَيَة على وزن تفعلة، التاء زائدة، وتحركت الياء وقبلها فتحة فقلبت ألفا. ويجوز أن تكون تَفْعِلة فتنقل الراء من الكسر إلى الفتح كما قالوا في جارية وفي ناصية ناصاة كلاهما عن الفراء. وقال الخليل : أصلها فَوْعَلة فالأصل وَوْرَيَة قلبت الواو الأولى تاء كما قلبت في تَوْلَج، والأصل وَوْلج فوعل من وَلَجَت وقلبت الياء ألفا لحركتها وانفتاح ما قبلها. وبناء فَوْعَلة أكثر من تَفْعَلَة. وقيل : التوراة مأخوذة من التورية، وهي التعريض بالشيء والكتمان لغيره؛ فكأن أكثر التوراة معاريض وتلويحات من غير تصريح وإيضاح، هذا قول المؤرج. والجمهور على القول الأول لقوله تعالى { ولقد آتينا موسى وهارون الفرقان وضياء وذكرا للمتقين} [الأنبياء : 48] يعني التوراة. والإنجيل إفعيل من النَّجْل وهو الأصل، ويجمع على أناجيل وتوراة على تَوَار؛ فالإنجيل أصل لعلوم وحكم. ويقال : لعن الله ناجليه، يعني والديه، إذ كانا أصله. وقيل : هو من نجلت الشيء إذا استخرجته؛ فالإنجيل مستخرج به علوم وحكم؛ ومنه سمي الولد والنسل نجلا لخروجه؛ كما قال : إلى معشر لم يورث اللؤم جدهم ** أصاغرهم وكل فحل لهم نجل والنجل الماء الذي يخرج من النز. واستنجلت الأرض، وبها نجال إذا خرج منها الماء، فسمي الإنجيل به؛ لأن الله تعالى أخرج به دارسا من الحق عافيا. وقيل : هو من النجل في العين (بالتحريك) وهو سعتها؛ وطعنة نجلاء، أي واسعة؛ قال : ربما ضربة بسيف صقيل ** بين بصرى وطعنة نجلاء فسمي الإنجيل بذلك؛ لأنه أصل أخرجه لهم ووسعه عليهم ونورا وضياء. وقيل : التناجل التنازع؛ وسمي إنجيلا لتنازع الناس فيه. وحكى شمر عن بعضهم : الإنجيل كل كتاب مكتوب وافر السطور. وقيل : نَجَل عمل وصنع؛ قال : وأنجل في ذاك الصنيع كما نجل أي أعمل وأصنع. وقيل : التوراة والإنجيل من اللغة السريانية. وقيل : الإنجيل بالسريانية إنكليون؛ حكاه الثعلبي. قال الجوهري : الإنجيل كتاب عيسى عليه السلام يذكر ويؤنث؛ فمن أنث أراد الصحيفة، ومن ذكر أراد الكتاب. قال غيره : وقد يسمى القرآن إنجيلا أيضا؛ كما روي في قصة مناجاة موسى عليه السلام أنه قال : (يا رب أرى في الألواح أقواما أناجيلهم في صدورهم فاجعلهم أمتي). فقال الله تعالى له : (تلك أمة أحمد) صلى الله عليه وسلم، وإنما أراد بالأناجيل القرآن. وقرأ الحسن "والأنجيل" بفتح الهمزة، والباقون بالكسر مثل الإكليل، لغتان. ويحتمل أن سمع أن يكون مما عربته العرب من الأسماء الأعجمية، ولا مثال له في كلامها. قوله تعالى { من قبل} يعني القرآن { هدى للناس} قال ابن فورك : التقدير هدى للناس المتقين، دليله في البقرة { هدى للمتقين} [البقرة:2] فرد هذا العام إلى ذلك الخاص. و { هدى} في موضع نصب على الحال. و[الفرقان] القرآن. وقد تقدم.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة ال عمران الايات 1 - 3


سورة ال عمران الايات 3 - 7

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

إذن فلم يعطنا سبحانه مقومات المادة فقط، ولكن أعطانا مقومات القيم أيضا؛ لأن المادة بدون قيم تكون شرسة هوجاء رعناء، فيريد الله أن يجعل المادة في مستوى إيماني. إذن لابد أن تنزل القيم. لذلك قال سبحانه: { نَزَّلَ عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ بِٱلْحَقِّ } و { نَزَّلَ } تفيد شيئا قد وجب عليك؛ لأن النزول معناه: شيء من أعلى ينزل، وهو يقول لك: لا تتأبى على القيم التي جاءت لك من أعلى منك؛ لأنها ليست من مساو لك، إنها من خالق الكون والبشر، والذي يمكنك أن تتأبى عليه ما يأتي ممن هو أدنى منك.

لكن حين يجيء لك التقنين ممن هو أعلى منك فلا تتأبّ عليه؛ لأن خضوعك له ليس ذلة بل عزة، فقال: { نَزَّلَ عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ }. وفي سياق القرآن نجده سبحانه يقول:
{  نَزَلَ بِهِ ٱلرُّوحُ ٱلأَمِينُ }
[الشعراء: 193].

ومرة أخرى يقول في القرآن الكريم:
{  وَبِٱلْحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ وَبِٱلْحَقِّ نَزَلَ وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّراً وَنَذِيراً }
[الإسراء: 105].

ولكن هل نزل القرآن وحده؟ لقد كان جبريل عليه السلام ينزل بالقرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا يعني ذلك خروج القرآن عن كونه " نزل " ، فجبريل عليه السلام كان ينزل بالقرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم. والحق سبحانه وتعالى يقول:
{  وَبِٱلْحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ وَبِٱلْحَقِّ نَزَلَ وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّراً وَنَذِيراً }
[الإسراء: 105].

وبذلك تتساوى " أنزل " مع " نزل ". وحين نأتي للحدث أي الفعل في أي وقت من الأوقات فإننا نتساءل: أهو موقوت بزمن أم غير موقوت بزمن؟ إن القرآن الكريم قد نزل على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في ثلاثة وعشرين عاما وينزل القرآن حسب الحوادث، فكل نجم من نجوم القرآن ينزل حسب متطلبات الأحداث. ولكن الحق سبحانه وتعالى يقول:
{  إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ ٱلْقَدْرِ }
[القدر: 1].

والحق هنا يحدد زمنا. ولنا أن نعرف أن القرآن الذي نزل في ثلاثة وعشرين عاما هو الذي أنزله الله في ليلة القدر.

إذن فللقرآن نزولان اثنان: الأول: إنزال من " أنزل ".

الآخر: تنزيل من " نَزّل ".

إذن فالمقصود من قوله ـ سبحانه ـ: { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ ٱلْقَدْرِ } أن القرآن نزل من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا ليباشر مهمته في الكون، وهذا ما أنزله الله في ليلة القدر.

والكتاب الكريم الذي أنزله الله في ليلة القدر إلى السماء الدنيا ينزلُ منجما على حسب الأحداث التي تتطلب تشريعا أو إيضاحا لأمر.

لكن الكتب الأخرى لم يكن لها ذلك اللون من النزول والتنزيل، لقد نزلت مرة واحدة؛ لا حسب الأحداث والمناسبات، لقد جاءت مرة واحدة، كما نزل القرآن أولا من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا.ولننظر إلى الأداء القرآني حين يقول:

{ نَزَّلَ عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ بِٱلْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ ٱلتَّوْرَاةَ وَٱلإِنْجِيلَ } [آل عمران: 3]

وهنا يجب أن نلتفت إلى أن الحق قال عن القرآن: " نَزَّل " وقال عن التوراة والإنجيل: " أنزل ". لقد جاءت همزة التعدية وجمع ـ سبحانه ـ بين التوراة والإنجيل في الإنزال، وهذا يوضح لنا أن التوراة والإنجيل إنما أنزلهما الله مرة واحدة، أما القرآن الكريم فقد نَزَّله الله في ثلاث وعشرين سنة منجما ومناسباً للحوادث التي طرأت على واقع المسلمين، ومتضمنا البلاغ الشامل من يوم الخلق إلى يوم البعث.

ونَزَّل الله القرآن منجما مناسباً للأحداث، ليثبت فؤاد رسول الله؛ لأنه صلى الله عليه وسلم كان يتعرض لأحداث شتى، كلما يأتي حدث يريد تثبيتا ينزل نجم من القرآن.
{  وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاَ نُزِّلَ عَلَيْهِ ٱلْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً }
[الفرقان: 32].

وكان النجم من القرآن ينزل, ويحفظه المؤمنون، ويعملون بهديه، ثم ينزل نجم آخر، والله سبحانه يقول:
{  وَلاَ يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلاَّ جِئْنَاكَ بِٱلْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً }
[الفرقان: 33].

فمن رحمته سبحانه وتعالى بالمسلمين أن فتح لهم المجال لأن يسألوا، وأن يستوضحوا الأمور التي تغمض عليهم.

وجعل الحق سبحانه لأعمال المؤمنين الاختيارية خلال الثلاثة والعشرين عاما فرصة ليقيموا حياتهم في ضوء منهج القرآن، وصوب لهم القرآن ما كان من خطأ وذلك يدل على أن القرآن قد فرض الجدل والمناقشة، وفرض مجيء الشيء في وقت طلبه؛ لأن الشيء إذا ما جيء به وقت طلبه فإن النفس تقبل عليه وترضى به.

ومثال ذلك في حياتنا اليومية أن الواحد منا قد يملك في منزله صندوقا للأدوية مُمتلئا بألوان شتى من الداء، ولكن عندما يصاب صاحب هذا الصندوق بقليل من الصداع فهو يبحث عن قرص أسبرين، قد لا يعرف مكانه في صندوق الدواء فيبعث في شرائه، وذلك أسهل وأوثق. والحق سبحانه قد جمع للقرآن بين " نزّل " و " أنزل " فقال: { مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ ٱلْفُرْقَانَ... }


www.alro7.net