سورة
اية:

حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ

تفسير بن كثير

يأمر تعالى بالمحافظة على الصلوات في أوقاتها، وحفظ حدودها وأدائها في أوقاتها، كما ثبت في الصحيحين عن ابن مسعود قال: سألت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : أي العمل أفضل؟ قال: (الصلاة في وقتها)، قلت: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل اللّه)، قلت: ثم أي؟ قال: (بر الوالدين:) وفي الحديث: (إن أحب الأعمال إلى اللّه تعجيل الصلاة لأول وقتها) ""رواه أحمد وأبو داود والترمذي"" وخص تعالى من بينها بمزيد التأكيد الصلاة الوسطى وقد اختلف السلف والخلف فيها أي صلاة هي؟ فقيل: الصبح حكاه مالك لما روي عن ابن عباس أنه صلى الغداة في مسجد البصرة فقنت قبل الركوع وقال: هذه الصلاة الوسطى التي ذكرها اللّه في كتابه فقال: { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا للّه قانتين} ، وهو الذي نص عليه الشافعي رحمه اللّه محتجاً بقوله تعالى: { وقوموا للّه قانتين} والقنوت عنده في صلاة الصبح، ومنهم من قال: هي وسطى باعتبار أنها لا تقصر وهي بين صلاتين رباعيتين مقصورتين وقيل: إنها صلاة الظهر روي عن زيد بن ثابت قال: كان رسول الله صلى اللّه عليه وسلم يصلي الظهر بالهاجرة ولم يكن يصلي صلاة أشد على أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم منها فنزلت: { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا للّه قانتين} وقيل: إنها صلاة العصر وهو قول أكثر علماء الصحابة وجمهور التابعين. قال الإمام أحمد بسنده عن علي قال: قال رسول الله صلى اللّه عليه وسلم يوم الأحزاب: (شغلونا عن الصلاة الوسطى صلاة العصر ملأ اللّه قلوبهم وبيوتهم ناراً) ثم صلاها بين العشاءين المغرب والعشاء ""رواه أحمد وأخرجه الشيخان وأبو داود اوالترمذي"" ويؤكد ذلك الأمر بالمحافظة عليها قوله صلى اللّه عليه وسلم في الحديث الصحيح: (من فاتته صلاة العصر فكأنما وُتِرَ أهله وماله)، وفي الصحيح أيضاً عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: (بكروا بالصلاة في يوم الغيم فإنه من ترك صلاة العصر فقد حبط عمله). وعن أبي يونس مولى عائشة قال: أمرتني عائشة أن أكتب لها مصحفاً قالت: إذا بلغت هذه الآية { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى} فآذنّي، فلما بلغتها آذنتها، فأملت عليَّ: حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وصلاة العصر وقوموا للّه قانتين قالت: سمعتها من رسول الله صلى اللّه عليه وسلم ""رواه أحمد واللفظ له وأخرجه مسلم في صحيحه""وقيل: إن الصلاة الوسطى هي صلاة المغرب. وقيل: بل الصلاة الوسطى مجموع الصلوات الخمس وكل هذه الأقوال فيها ضعف بالنسبة إلى التي قبلها وقد ثبتت السنة بأنها العصر فتعيَّن المصير إليها. وقوله تعالى: { وقوموا للّه قانتين} أي خاشعين ذليلين مستكينين بين يديه، وهذا الأمر مستلزم ترك الكلام في الصلاة لمنافاته إياها، ولهذا لما امتنع النبي صلى اللّه عليه وسلم من الرد على ابن مسعود حين سلم عليه وهو في الصلاة قال: (إن في الصلاة لشغلاً)، وفي صحيح مسلم: (إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هي التسبيح والتكبير وذكر اللّه) وقال الإمام أحمد بن حنبل عن زيد بن أرقم قال: كان الرجل يكلم صاحبه في عهد النبي صلى اللّه عليه وسلم في الحاجة في الصلاة حتى نزلت هذه الآية: { وقوموا للّه قانتين} فأمرنا بالسكوت ""رواه الجماعة سوى ابن ماجة"". وقوله تعالى: { فإن خفتم فرجالاً أو ركباناً فإذا أمنتم فاذكروا اللّه كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون} لما أمر تعالى عباده بالمحافظة على الصلوات والقيام بحدودها، وشدد الأمر بتأكيدها ذكر الحال الذي يشتغل الشخص فيها عن أدائها على الوجه الأكمل، وهي حال القتال والتحام الحرب فقال: { فإن خفتم فرجالاً أو ركباناً} أي فصلُّوا على أي حال كان رجالاً أو ركباناً يعني مستقبلي القبلة وغير مستقبليها، كما قال مالك عن ابن عمر كان إذا سئل عن صلاة الخوف وصفها ثم قال: فإن كان خوف أشد من ذلك صلوا رجالا على أقدامهم أو ركباناً مستقبلي القبلة أو غير مستقبليها. قال نافع: لا أرى ابن عمر ذكر ذلك إلا عن النبي صلى اللّه عليه وسلم، وهذا من رخص اللّه التي رخص لعباده ووضعه الآصار والأغلال عنهم، وقد روي عن ابن عباس قال: في هذه الآية يصلي الراكب على دابته والراجل على رجليه. وقد ذهب الإمام أحمد فيما نص عليه إلى أن صلاة الخوف تفعل في بعض الأحيان ركعة واحدة إذا تلاحم الجيشان، وعلى ذلك ينزل الحديث الذي رواه مسلم عن ابن عباس قال: فرض اللّه الصلاة على لسان نبيكم صلى اللّه عليه وسلم في الحضر أربعاً، وفي السفر ركعتين، وفي الخوف ركعة، واختار هذا القول ابن جرير، وقال البخاري: باب الصلاة عند مناهضة الحصون ولقاء العدو وقال الأوزاعي: إن كان تهيأ الفتح ولم يقدروا على الصلاة صلوا إيماء كل امرئ لنفسه فإن لم يقدروا على الإيماء أخروا الصلاة حتى ينكشف القتال ويأمنوا فيصلُّوا ركعتين، فإن لم يقدروا صلوا ركعة وسجدتين، فإن لم يقدروا لا يجزيهم التكبر ويؤخرونها حتى يأمنوا، وقال أنَس ابن مالك: حضرت مناهضة حصن تسترعند إضاءة الفجر، واشتد اشتعال القتال فلم يقدروا على الصلاة، فلم نصل إلا بعد ارتفاع النهار فصليناها ونحن مع أبي موسى ففتح لنا، قال أنَس: وما يسرني بتلك الصلاة الدنيا وما فيها. وهذا يدل على اختيار البخاري لهذا القول، والجمهور على خلافه ويعولون على أن صلاة الخوف على الصفة التي ورد بها القرآن في سورة النساء. واللّه أعلم. وقوله تعالى: { فإذا أمنتم فاذكروا الله} أي أقيموا صلاتكم كما أمرتم فأتموا ركوعها وسجودها، وقيامها وقعودها وخشوعها وهجودها { كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون} أي مثل ما أنعم عليكم وهداكم للإيمان، وعلمكم ما ينفعكم في الدنيا والآخرة، فقابلوه بالشكر والذكر، كقوله بعد ذكر صلاة الخوف: { فإذا اطمأننتم فأقيموا الصلاة إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتا} وستأتي الأحاديث الواردة في صلاة الخوف وصفاتها في سورة النساء عند قوله تعالى: { وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة} الآية إن شاء اللّه تعالى.

تفسير الجلالين

{ حافظوا على الصلوات } الخمس بأدائها في أوقاتها { والصلاة الوسطى } هي العصر أو الصبح أو الظهر أو غيرها أقوال وأفردها بالذكر لفضلها { وقوموا لله } في الصلاة { قانتين } قيل مطيعين لقوله صلى الله عليه وسلم : كل قنوت في القرآن فهو طاعة، رواه أحمد وغيره، وقيل ساكتين لحديث زيد بن أرقم : كنا نتكلم في الصلاة حتى نزلت فأمرنا بالسكوت ونُهينا عن الكلام رواه الشيخان .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } يُعْنَى تَعَالَى ذِكْره بِذَلِكَ : وَاظِبُوا عَلَى الصَّلَوَات الْمَكْتُوبَات فِي أَوْقَاتهنَّ , وَتَعَاهَدُوهُنَّ وَالْزَمُوهُنَّ وَعَلَى الصَّلَاة الْوُسْطَى مِنْهُنَّ . وَبِمَا قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4210 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إسْحَاق بْن الْحَجَّاج , قَالَ : ثنا أَبُو زُهَيْر , عَنْ الْأَعْمَش , عَنْ عَنْ عَنْ مَسْرُوق فِي قَوْله : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات } قَالَ : الْمُحَافَظَة عَلَيْهَا : الْمُحَافَظَة عَلَى وَقْتهَا , وَعَدَم السَّهْو عَنْهَا . * حَدَّثَنِي يَحْيَى بْن إبْرَاهِيم الْمَسْعُودِيّ , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ جَدّه , عَنْ الْأَعْمَش , عَنْ مُسْلِم , عَنْ مَسْرُوق فِي هَذِهِ الْآيَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات } فَالْحُفَّاظ عَلَيْهَا : الصَّلَاة لِوَقْتِهَا , وَالسَّهْو عَنْهَا : تَرْك وَقْتهَا . ثُمَّ اخْتَلَفُوا فِي الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَقَالَ بَعْضهمْ : هِيَ صَلَاة الْعَصْر . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4211 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , وَحَدَّثَنَا أَحْمَد بْن إسْحَاق , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد جَمِيعًا , قَالَا : ثنا سُفْيَان , عَنْ أَبِي إسْحَاق , عَنْ الْحَارِث , عَنْ عَلِيّ قَالَ : وَالصَّلَاة الْوُسْطَى " صَلَاة الْعَصْر . 4212 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عُبَيْد الْمُحَارِبِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو الْأَحْوَص , عَنْ أَبِي إسْحَاق , قَالَ : ثني مَنْ سَمِعَ ابْن عَبَّاس وَهُوَ يَقُول : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَ : الْعَصْر . * حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا مُصْعَب بْن سَلَّام , عُنَّ أَبِي حَيَّان , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ عَلِيّ قَالَ : وَالصَّلَاة الْوُسْطَى " صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , قَالَ : ثنا أَبُو حَيَّان , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ عَلِيّ , مِثْله . * حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا مُصْعَب عَنْ الْأَجْلَح , عَنْ أَبِي إسْحَاق , عَنْ الْحَارِث , قَالَ : سَمِعْت عَلِيًّا يَقُول : " الصَّلَاة الْوُسْطَى " : صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا حَكَّام , عَنْ عَنْبَسَة , عَنْ أَبِي إسْحَاق , عَنْ الْحَارِث , قَالَ : سَأَلْت عَلِيًّا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَقَالَ : صَلَاة الْعَصْر . 4213 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن عَبْد الْحَكَم الْمِصْرِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو زُرْعَة وَهْب بْن رَاشِد , قَالَ : أَخْبَرَنَا حَيْوَة بْن شُرَيْح , قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو صَخْر أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا مُعَاوِيَة الْبَجَلِيّ مِنْ أَهْل الْكُوفَة يَقُول : سَمِعْت أَبَا الصَّهْبَاء الْبَكْرِيّ يَقُول : سَأَلْت عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى ؟ فَقَالَ : هِيَ صَلَاة الْعَصْر , وَهِيَ الَّتِي فُتِنَ بِهَا سُلَيْمَان بْن دَاوُد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . 4214 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , قَالَ : أَخْبَرَنَا سُلَيْمَان التَّيْمِيّ , وَحَدَّثَنَا حُمَيْد بْن مَسْعَدَةَ , قَالَ : ثنا بِشْر بْن الْفَضْل , قَالَ : ثنا التَّيْمِيّ , عَنْ أَبِي صَالِح , عَنْ أَبِي هُرَيْرَة أَنَّهُ قَالَ : " الصَّلَاة الْوُسْطَى " صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا سُوَيْد , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن الْمُبَارَك , عَنْ مَعْمَر , عَنْ عَبْد اللَّه بْن عُثْمَان بْن غُنْم , عَنْ ابْن لَبِيبَة , عَنْ أَبِي هُرَيْرَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } أَلَا وَهِيَ الْعَصْر , أَلَا وَهِيَ الْعَصْر . 4215 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن عَبْد الْحَكَم , قَالَ : ثنا أَبِي وَشُعَيْب بْن اللَّيْث , عَنْ اللَّيْث , عَنْ يَزِيد بْن الْهَادّ , عَنْ ابْن شِهَاب , عَنْ سَالِم بْن عَبْد اللَّه , عَنْ عَبْد اللَّه , قَالَ : سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : " مَنْ فَاتَتْهُ صَلَاة الْعَصْر فَكَأَنَّمَا وُتِرَ أَهْله وَمَاله " فَكَانَ ابْن عُمَر يَرَى لِصَلَاةِ الْعَصْر فَضِيلَة لِلَّذِي قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيهَا أَنَّهَا الصَّلَاة الْوُسْطَى . * حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا مُعْتَمِر , عَنْ أَبِيهِ , قَالَ : زَعَمَ أَبُو صَالِح , عَنْ أَبِي هُرَيْرَة أَنَّهُ قَالَ : هِيَ صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن عَبْد الرَّحْمَن بْن وَهْب , قَالَ : ثني عَمِّي عَبْد اللَّه بْن وَهْب , قَالَ : أَخْبَرَنِي عَمْرو بْن الْحَارِث , عَنْ ابْن شِهَاب , عَنْ سَالِم , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِنَحْوِهِ . قَالَ ابْن شِهَاب : وَكَانَ ابْن عُمَر يَرَى أَنَّهَا الصَّلَاة الْوُسْطَى . 4216 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَفَّانَ بْن مُسْلِم , قَالَ : ثنا هَمَّام , عَنْ قَتَادَة , عَنْ الْحَسَن , عَنْ أَبِي سَعِيد الْخُدْرِيّ قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . 4217 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن مَعْمَر , قَالَ : ثنا ابْن عَامِر , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن أَبِي حُمَيْد , عَنْ حُمَيْدَة ابْنَة أَبِي يُونُس مَوْلَاة عَائِشَة , قَالَتْ : أَوْصَتْ عَائِشَة لَنَا بِمَتَاعِهَا , فَوَجَدْت فِي مُصْحَف عَائِشَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } وَهِيَ الْعَصْر { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } 4218 - حَدَّثَنِي سَعِيد بْن يَحْيَى الْأُمَوِيّ , قَالَ : ثنا أَبِي , قَالَ : ثنا ابْن جُرَيْجٍ , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الْمَلِك بْن عَبْد الرَّحْمَن أَنَّ أُمّه أُمّ حُمَيْد بِنْت عَبْد الرَّحْمَن سَأَلَتْ عَائِشَة عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , قَالَتْ : كُنَّا نَقْرَؤُهَا فِي الْحَرْف الْأَوَّل عَلَى عَهْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ " . * حَدَّثَنِي عَبَّاس بْن مُحَمَّد , قَالَ : ثنا حَجَّاج , قَالَ : قَالَ ابْن جُرَيْجٍ : أَخْبَرَنِي عَبْد الْمَلِك بْن عَبْد الرَّحْمَن عَنْ أُمّه أُمّ حُمَيْد ابْنَة عَبْد الرَّحْمَن أَنَّهَا سَأَلَتْ عَائِشَة فَذَكَرَ نَحْوه , إلَّا أَنَّهُ قَالَ : وَحَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر " . 4219 - حَدَّثَنَا سُفْيَان بْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ مُحَمَّد بْن عَمْرو أَبِي سَهْل الْأَنْصَارِيّ , عَنْ الْقَاسِم بْن مُحَمَّد , عَنْ عَائِشَة فِي قَوْله : { الصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَتْ : صَلَاة الْعَصْر . 4220 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا الْحَجَّاج , قَالَ : ثنا حَمَّاد , عَنْ هِشَام بْن عُرْوَة , عَنْ أَبِيهِ , قَالَ : كَانَ فِي مُصْحَف عَائِشَة : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَهِيَ صَلَاة الْعَصْر " . 4221 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا وَكِيع , عَنْ دَاوُد بْن قَيْس , قَالَ : ثني عَبْد اللَّه بْن رَافِع مَوْلَى أُمّ سَلَمَة قَالَ : أَمَرَتْنِي أُمّ سَلَمَة أَنْ أَكْتُب لَهَا مُصْحَفًا وَقَالَتْ : إذَا انْتَهَيْت إلَى آيَة الصَّلَاة فَأَعْلِمْنِي ! فَأَعْلَمْتهَا , فَأَمْلَتْ عَلَيَّ : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر " . 4222 - حُدِّثْنَا عَنْ عَمَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , قَالَ : كَانَ الْحَسَن يَقُول : الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا الْمُعْتَمِر , عَنْ أَبِيهِ , قَالَ : ثنا قَتَادَة , عَنْ أَبِي أَيُّوب , عَنْ عَائِشَة أَنَّهَا قَالَتْ : الصَّلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا يَحْيَى , عَنْ سُلَيْمَان التَّيْمِيّ , عَنْ قَتَادَة , عَنْ أَبِي أَيُّوب , عَنْ عَائِشَة , مِثْله . 4223 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا حَكَّام , قَالَ : ثنا عَنْبَسَة , عَنْ الْمُغِيرَة , عَنْ إبْرَاهِيم قَالَ : كَانَ يُقَال : الصَّلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . * حُدِّثْت عَنْ عَمَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع , قَالَ : ذُكِرَ لَنَا عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب أَنَّهُ قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . 4224 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا هُشَيْم , عَنْ أَبِي بِشْر , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر : قَالَ : صَلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . 4225 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا هُشَيْم , عَنْ أَبِي بِشْر , عَنْ سَالِم , عَنْ حَفْصَة , أَنَّهَا أَمَرَتْ رَجُلًا يَكْتُب لَهَا مُصْحَفًا , فَقَالَتْ : إذَا بَلَغْت هَذَا الْمَكَان فَأَعْلِمْنِي ! فَلَمَّا بَلَغَ { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَ : اُكْتُبْ صَلَاة الْعَصْر . 4226 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا حَجَّاج بْن الْمِنْهَال , قَالَ : ثنا حَمَّاد بْن سَلَمَة , قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْد اللَّه بْن عُمَر عَنْ نَافِع , عَنْ حَفْصَة زَوْج النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا قَالَتْ لِكَاتِبِ مُصْحَفهَا : إذَا بَلَغَتْ مَوَاقِيت الصَّلَاة فَأَخْبِرْنِي حَتَّى أُخْبِرك بِمَا سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ! فَلَمَّا أَخْبَرَهَا قَالَتْ : اُكْتُبْ , فَإِنِّي سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَهِيَ صَلَاة الْعَصْر " . 4227 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا الْحَجَّاج , قَالَ : ثنا حَمَّاد , عَنْ عَاصِم بْن بَهْدَلَة , عَنْ زِرّ بْن حُبَيْش , قَالَ : صَلَاة الْوُسْطَى : هِيَ الْعَصْر . 4228 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة قَوْله : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } كُنَّا نُحَدِّث أَنَّهَا صَلَاة الْعَصْر , قَبْلهَا صَلَاتَانِ مِنْ النَّهَار وَبَعْدهَا صَلَاتَانِ مِنْ اللَّيْل . 4229 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك فِي قَوْله : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَ : أُمِرُوا بِالْمُحَافَظَةِ عَلَى الصَّلَوَات , قَالَ : وَخَصَّ الْعَصْر وَالصَّلَاة الْوُسْطَى ; يَعْنِي الْعَصْر . 4230 - حُدِّثْت عَنْ الْحُسَيْن بْن الْفَرَج , قَالَ : سَمِعْت أَبَا مُعَاذ قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْد اللَّه بْن سُلَيْمَان , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك يَقُول فِي قَوْله : { وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } هِيَ الْعَصْر . - حُدِّثْت عَنْ عَمَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع , قَالَ : ذُكِرَ لَنَا عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب أَنَّهُ قَالَ : " الصَّلَاة الْوُسْطَى " : صَلَاة الْعَصْر . 4231 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ ابْن عَبَّاس : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات } يَعْنِي الْمَكْتُوبَات , { وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } يَعْنِي صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن إسْحَاق الْأَهْوَازِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد , قَالَ : ثنا قَيْس , عَنْ أَبِي إسْحَاق , عَنْ رَزِين بْن عُبَيْد , عَنْ ابْن عَبَّاس , قَالَ : سَمِعْته يَقُولهُ : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَ : صَلَاة الْعَصْر . 4232 - حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن إسْحَاق , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد , قَالَ : ثنا إسْرَائِيل , عَنْ ثَوْر , عَنْ مُجَاهِد , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنِي يَحْيَى بْن أَبِي طَالِب , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : أَخْبَرَنَا جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن حَازِم , قَالَ : ثنا أَبُو نُعَيْم , قَالَ : ثنا إسْرَائِيل , عَنْ أَبِي إسْحَاق , عَنْ رَزِين بْن عُبَيْد , قَالَ : سَمِعْت ابْن عَبَّاس يَقُول : هِيَ صَلَاة الْعَصْر . 4233 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي عَدِيّ , قَالَ : أَنْبَأَنَا إسْمَاعِيل بْن مُسْلِم , عَنْ الْحَسَن , عَنْ سَمُرَة , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر " . 4234 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا وَهْب بْن جَرِير , قَالَ : ثنا أَبِي , قَالَ : سَمِعْت يَحْيَى بْن أَيُّوب , يُحَدِّث عَنْ يَزِيد بْن أَبِي حَبِيب , عَنْ مُرَّة بْن مُخَمِّر , عَنْ سَعِيد بْن الْحَكَم , قَالَ : سَمِعْت أَبَا أَيُّوب يَقُول : صَلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . 4235 - حَدَّثَنَا ابْن سُفْيَان , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ مُبَارَك , عَنْ الْحَسَن , قَالَ : صَلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . وَعِلَّة مَنْ قَالَ هَذَا الْقَوْل مَا : 4236 - حَدَّثَنِي بِهِ مُحَمَّد بْن مَعْمَر , قَالَ : ثنا أَبُو عَامِر , قَالَ : ثنا مُحَمَّد , يَعْنِي ابْن طَلْحَة , عَنْ زُبَيْد , عَنْ مُرَّة , عَنْ عَبْد اللَّه , قَالَ : شَغَلَ الْمُشْرِكُونَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ صَلَاة الْعَصْر حَتَّى اصْفَرَّتْ أَوْ احْمَرَّتْ , فَقَالَ : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , مَلَأَ اللَّه أَجْوَافهمْ وَقُبُورهمْ نَارًا " . * حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن سِنَان الْوَاسِطِي , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن هَارُونَ , قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن طَلْحَة , عَنْ زُبَيْد عَنْ مُرَّة , عَنْ عَبْد اللَّه , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِنَحْوِهِ , إلَّا أَنَّهُ قَالَ : " مَلَأَ اللَّه بُيُوتهمْ وَقُبُورهمْ نَارًا كَمَا شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى " . 4237 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى وَمُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَا : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , قَالَ : سَمِعْت قَتَادَة يُحَدِّث , عَنْ أَبِي حَسَّان , عَنْ عُبَيْدَة السَّلْمَانِيّ , عَنْ عَلِيّ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْم الْأَحْزَاب : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى حَتَّى آبَتْ الشَّمْس , مَلَأَ اللَّه قُبُورهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " - أَوْ " بُطُونهمْ نَارًا " شَكَّ شُعْبَة فِي الْبُطُون وَالْبُيُوت . * حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَبْد الرَّحْمَن , قَالَ : ثنا سُفْيَان , عَنْ عَاصِم , عَنْ زِرّ , قَالَ : قُلْت لِعُبَيْدَة السَّلْمَانِيّ : سَلْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى ؟ فَسَأَلَهُ فَقَالَ : كُنَّا نَرَاهَا الصُّبْح أَوْ الْفَجْر , حَتَّى سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول يَوْم الْأَحْزَاب : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر , مَلَأَ اللَّه قُبُورهمْ وَأَجْوَافهمْ نَارًا " . * حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَبْد الرَّحْمَن , قَالَ : ثنا سُفْيَان , عَنْ الْأَعْمَش , عَنْ أَبِي الضُّحَى , عَنْ شُتَيْر بْن شَكْل , عَنْ عَلِيّ , قَالَ : شَغَلُونَا يَوْم الْأَحْزَاب عَنْ صَلَاة الْعَصْر , حَتَّى سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر مَلَأَ اللَّه قُبُورهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " , أَوْ " أَجْوَافهمْ نَارًا " * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , عَنْ الْحَكَم , عَنْ يَحْيَى بْن الْجَزَّار عَنْ عَلِيّ , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ يَوْم الْأَحْزَاب عَلَى فُرْضَة مِنْ فُرَض الْخَنْدَق فَقَالَ : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى حَتَّى غَرَبَتْ الشَّمْس , مَلَأَ اللَّه قُبُورهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " أَوْ " بُطُونهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " . * حَدَّثَنِي أَبُو السَّائِب وَسَعِيد بْن نُمَيْر , قَالَا : ثنا أَبُو مُعَاوِيَة , عَنْ الْأَعْمَش , عَنْ مُسْلِم , عَنْ شُتَيْر بْن شَكْل , عَنْ عَلِيّ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر , مَلَأَ اللَّه قُبُورهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " ثُمَّ صَلَّاهَا بَيْن الْعِشَاءَيْنِ , بَيْن الْمَغْرِب وَالْعِشَاء . * حَدَّثَنَا الْحُسَيْن بْن عَلِيّ الصُّدَّائِيّ , قَالَ : ثنا عَلِيّ بْن عَاصِم , عَنْ خَالِد , عَنْ مُحَمَّد بْن سِيرِينَ , عَنْ عُبَيْدَة السَّلْمَانِيّ , عَنْ عَلِيّ , قَالَ : لَمْ يُصَلِّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْعَصْر يَوْم الْخَنْدَق إلَّا بَعْد مَا غَرَبَتْ الشَّمْس , فَقَالَ : " مَا لَهُمْ مَلَأَ اللَّه قُلُوبهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا مَنَعُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى حَتَّى غَرَبَتْ الشَّمْس " . * حَدَّثَنَا زَكَرِيَّا بْن يَحْيَى الضَّرِير , قَالَ : ثنا عُبَيْد اللَّه , عَنْ إسْرَائِيل , عَنْ عَاصِم , عَنْ زِرّ , قَالَ : انْطَلَقْت أَنَا وَعُبَيْدَة السَّلْمَانِيّ إلَى عَلِيّ , فَأَمَرْت عُبَيْدَة أَنْ يَسْأَلهُ عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَقَالَ : يَا أَمِير الْمُؤْمِنِينَ مَا الصَّلَاة الْوُسْطَى ؟ فَقَالَ : كُنَّا نَرَاهَا صَلَاة الصُّبْح , فَبَيْنَا نَحْنُ نُقَاتِل أَهْل خَيْبَر , فَقَاتِلُوا , حَتَّى أَرْهَقُونَا عَنْ الصَّلَاة , وَكَانَ قُبَيْل غُرُوب الشَّمْس , فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " اللَّهُمَّ امْلَأْ قُلُوب هَؤُلَاءِ الْقَوْم الَّذِينَ شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى وَأَجْوَافهمْ نَارًا " أَوْ " امْلَأْ قُلُوبهمْ نَارًا " قَالَ : فَعَرَفْنَا يَوْمئِذٍ أَنَّهَا الصَّلَاة الْوُسْطَى . * حَدَّثَنَا بِشْر بْن مُعَاذ , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , عَنْ أَبِي حَسَّان الْأَعْرَج , عَنْ عُبَيْدَة السَّلْمَانِيُّ , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب أَنَّ نَبِيّ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَوْم الْأَحْزَاب : " اللَّهُمَّ امْلَأْ قُلُوبهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا , كَمَا شَغَلُونَا " - " أَوْ كَمَا حَبَسُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى حَتَّى غَرَبَتْ الشَّمْس " . * حَدَّثَنَا سُلَيْمَان بْن عَبْد الْجَبَّار , قَالَ : ثنا ثَابِت بْن مُحَمَّد , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن طَلْحَة , عَنْ زُبَيْد , عَنْ مُرَّة , عَنْ ابْن مَسْعُود , قَالَ : حَبَسَ الْمُشْرِكُونَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ صَلَاة الْعَصْر , حَتَّى اصْفَرَّتْ الشَّمْس أَوْ احْمَرَّتْ , فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى مَلَأَ اللَّه بُيُوتهمْ وَقُلُوبهمْ نَارًا " - أَوْ " حَشَا اللَّه قُلُوبهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " . 4238 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عِمَارَة الْأَسَدِيّ , قَالَ : ثنا سَهْل بْن عَامِر , قَالَ : ثنا مَالِك بْن مِغْوَل , قَالَ : سَمِعْت طَلْحَة , قَالَ : صَلَّيْت مَعَ مُرَّة فِي بَيْته , فَسَهَا - أَوْ قَالَ : نَسِيَ - فَقَامَ قَائِمًا يُحَدِّثنَا , وَقَدْ كَانَ يُعْجِبنِي أَنْ أَسْمَعهُ مِنْ ثِقَة قَالَ : لَمَّا كَانَ يَوْم الْخَنْدَق - يَعْنِي يَوْم الْأَحْزَاب - قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا لَهُمْ شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر , مَلَأَ اللَّه أَجْوَافهمْ وَقُبُورهمْ نَارًا " . 4239 - حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن مَنِيع , قَالَ : ثنا عَبْد الْوَهَّاب , عَنْ ابْن عَطَاء , عَنْ التَّيْمِيّ , عَنْ أَبِي صَالِح , عَنْ أَبِي هُرَيْرَة , قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " صَلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر " . 4240 - حَدَّثَنِي عَلِيّ بْن مُسْلِم الطُّوسِيّ , قَالَ : ثنا عِبَاد بْن الْعَوَّام , عَنْ هِلَال بْن خِبَاب , عَنْ عِكْرِمَة , عَنْ ابْن عَبَّاس , قَالَ : خَرَجَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي غُزَاة لَهُ , فَحَبَسَهُ الْمُشْرِكُونَ عَنْ صَلَاة الْعَصْر حَتَّى أَمْسَى بِهَا , فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " اللَّهُمَّ امْلَأْ بُيُوتهمْ وَأَجْوَافهمْ نَارًا , كَمَا حَبَسُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى " . * حَدَّثَنَا مُوسَى بْن سَهْل الرَّمْلِيّ , قَالَ : ثنا إسْحَاق , عَنْ عَبْد الْوَاحِد الْمَوْصِلِيّ , قَالَ : ثنا خَالِد بْن عَبْد اللَّه عَنْ ابْن أَبِي لَيْلَى , عَنْ الْحَكَم , عَنْ مُقْسِم , عَنْ ابْن عَبَّاس , قَالَ : قَالَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْم الْأَحْزَاب : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى حَتَّى غَابَتْ الشَّمْس , مَلَأَ اللَّه قُبُورهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " . * حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن عَوْن , قَالَ : أَخْبَرَنَا خَالِد , عَنْ ابْن أَبِي لَيْلَى , عَنْ الْحَكَم , عَنْ مِقْسَم , عَنْ ابْن عَبَّاس , قَالَ : شَغَلَ الْأَحْزَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْم الْخَنْدَق عَنْ صَلَاة الْعَصْر حَتَّى غَرَبَتْ الشَّمْس , فَقَالَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , مَلَأَ اللَّه قُبُورهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " أَوْ " أَجْوَافهمْ نَارًا " . 4241 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا سُلَيْمَان بْن أَحْمَد الْحَرَشِيّ الْوَاسِطِيَّ , قَالَ : ثنا الْوَلِيد بْن مُسْلِم , قَالَ أَخْبَرَنِي صَدَقَة بْن خَالِد , قَالَ : حَدَّثَنِي خَالِد بْن دِهْقَان , عَنْ جَابِر بْن سَيْلَانِ , عَنْ كَهَيْلِ بْن حَرْمَلَة , قَالَ : سُئِلَ أَبُو هُرَيْرَة عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَقَالَ : اخْتَلَفْنَا فِيهَا كَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهَا وَنَحْنُ بِفِنَاءِ بَيْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَفِينَا الرَّجُل الصَّالِح أَبُو هِشَام بْن عُتْبَة بْن رَبِيعَة بْن عَبْد شَمْس , فَقَالَ : أَنَا أَعْلَم لَكُمْ ذَلِكَ . فَقَامَ فَاسْتَأْذَنَ عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَدَخَلَ عَلَيْهِ , ثُمَّ خَرَجَ إلَيْنَا فَقَالَ : أَخْبَرَنَا أَنَّهَا صَلَاة الْعَصْر . 4242 - حَدَّثَنِي الْحُسَيْن بْن عَلِيّ الصُّدَّائِيّ , قَالَ : ثنا أَبِي , وَحَدَّثَنَا ابْن إسْحَاق الْأَهْوَازِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد , قَالَا جَمِيعًا : ثنا فُضَيْل بْن مَسْرُوق , عَنْ شَقِيق بْن عُقْبَة الْعَبْدِيّ , عَنْ الْبَرَاء بْن عَازِب , قَالَ : نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَصَلَاة الْعَصْر " قَالَ : فَقَرَأْتهَا عَلَى عَهْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا شَاءَ اللَّه أَنْ نَقْرَأهَا , ثُمَّ إنَّ اللَّه نَسَخَهَا , فَأَنْزَلَ : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : فَقَالَ رَجُل كَانَ مَعَ شَقِيق : فَهِيَ صَلَاة الْعَصْر ! قَالَ : قَدْ حَدَّثْتُك كَيْفَ نَزَلَتْ , وَكَيْفَ نَسَخَهَا اللَّه , وَاَللَّه أَعْلَم . * حَدَّثَنَا حُمَيْد بْن مَسْعَدَةَ , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن زُرَيْعٍ , وَحَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن بَكْر وَمُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه الْأَنْصَارِيّ , قَالَا جَمِيعًا : ثنا سَعِيد بْن أَبِي عَرُوبَة , وَحَدَّثَنَا ! أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا عَبَدَة بْن سُلَيْمَان وَمُحَمَّد بْن بِشْر وَعَبْد اللَّه بْن إسْمَاعِيل , عَنْ سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , عَنْ الْحَسَن , عَنْ سَمُرَة , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , قَالَ : " الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر " . * حَدَّثَنِي عِصَام بْن رَوَّاد بْن الْجَرَّاح , قَالَ : ثنا أَبِي , قَالَ : ثنا سَعِيد بْن بَشِير , عَنْ قَتَادَة , عَنْ الْحَسَن عَنْ سَمُرَة , قَالَ : أَنْبَأَنَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , أَنَّ الصَّلَاة الْوُسْطَى هِيَ الْعَصْر . 4243 - حَدَّثَنَا ابْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي عَدِيّ , عَنْ شُعْبَة , عَنْ سُلَيْمَان , عَنْ أَبِي الضُّحَى , عَنْ شُتَيْر بْن شَكْل , عَنْ أُمّ حَبِيبَة , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَوْم الْخَنْدَق : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر حَتَّى غَرَبَتْ الشَّمْس " قَالَ أَبُو مُوسَى : هَكَذَا قَالَ ابْن أَبِي عَدِيّ . 4244 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , عَنْ يُونُس , عَنْ الْحَسَن , قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَهِيَ الْعَصْر " 4245 - حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن إسْحَاق , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد , قَالَ : ثنا عَبْد السَّلَام , عَنْ سَالِم مَوْلَى أَبِي نَصِير , قَالَ : ثني إبْرَاهِيم بْن يَزِيد الدِّمَشْقِيّ , قَالَ : كُنْت جَالِسًا عِنْد عَبْد الْعَزِيز بْن مَرْوَان , فَقَالَ : يَا فُلَان اذْهَبْ إلَى فُلَان فَقُلْ لَهُ : أَيّ شَيْء سَمِعْت مِنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الصَّلَاة الْوُسْطَى ؟ فَقَالَ رَجُل جَالِس : أَرْسَلَنِي أَبُو بَكْر وَعُمَر وَأَنَا غُلَام صَغِير أَسْأَلهُ عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَأَخَذَ إصْبَعِي الصَّغِيرَة فَقَالَ : " هَذِهِ الْفَجْر " , وَقَبَضَ الَّتِي تَلِيهَا وَقَالَ : " هَذِهِ الظُّهْر " , ثُمَّ قَبَضَ الْإِبْهَام فَقَالَ : " هَذِهِ الْمَغْرِب " , ثُمَّ قَبَضَ الَّتِي تَلِيهَا ثُمَّ قَالَ : " هَذِهِ الْعِشَاء " , ثُمَّ قَالَ : " أَيّ أَصَابِعك بَقِيَتْ ؟ " فَقُلْت : الْوُسْطَى , فَقَالَ : " أَيّ صَلَاة بَقِيَتْ ؟ " قُلْت : الْعَصْر , قَالَ : " هِيَ الْعَصْر " . 4246 - حُدِّثْت عَنْ عَمَّار بْن الْحَسَن , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع , قَالَ : ذُكِرَ لَنَا أَنَّ الْمُشْرِكِينَ شَغَلُوهُمْ يَوْم الْأَحْزَاب عَنْ صَلَاة الْعَصْر حَتَّى غَابَتْ الشَّمْس , فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر حَتَّى غَرَبَتْ الشَّمْس , مَلَأَ اللَّه بُيُوتهمْ وَقُبُورهمْ نَارًا " . * حَدَّثَنَا ابْن الْبَرْقِيّ , قَالَ : ثنا عَمْرو , عَنْ أَبِي سَلَمَة , قَالَ : ثنا صَدَقَة , عَنْ سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , عَنْ أَبِي حَسَّان , عَنْ عُبَيْدَة السَّلْمَانِيّ , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ يَوْم الْأَحْزَاب : " اللَّهُمَّ امْلَأْ بُيُوتهمْ وَقُبُورهمْ نَارًا كَمَا شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى حَتَّى آبَتْ الشَّمْس " . 4247 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَوْف الطَّائِيّ , قَالَ : ثني مُحَمَّد بْن إسْمَاعِيل بْن عَيَّاش , قَالَ : ثنا أَبِي , قَالَ : ثني ضَمْضَم بْن زُرْعَة , عَنْ شُرَيْح بْن عُبَيْد , عَنْ أَبِي مَالِك الْأَشْعَرِيّ , قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر " . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الظُّهْر . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4248 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَفَّانِ , قَالَ : ثنا هَمَّام , قَالَ : ثنا قَتَادَة , عَنْ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب , عَنْ ابْن عُمَر , عَنْ زَيْد بْن ثَابِت , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الظُّهْر . * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه الْمَخْزُومِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو عَامِر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , عَنْ قَتَادَة , عَنْ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب , عَنْ ابْن عُمَر , عَنْ زَيْد , يَعْنِي ابْن ثَابِت , مِثْله . * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , عَنْ سَعْد بْن إبْرَاهِيم , قَالَ : سَمِعْت حَفْص بْن عَاصِم يُحَدِّث عَنْ زَيْد بْن ثَابِت , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى الظُّهْر . * حَدَّثَنَا ابْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا سُلَيْمَان بْن دَاوُد , قَالَ : ثنا شُعْبَة , وَحَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , عَنْ شُعْبَة , قَالَ : أَخْبَرَنِي عُمَر بْن سُلَيْمَان مِنْ وَلَد عُمَر بْن الْخَطَّاب , قَالَ : سَمِعْت عَبْد الرَّحْمَن بْن أَبَان بْن عُثْمَان , يُحَدِّث عَنْ أَبِيهِ , عَنْ زَيْد بْن ثَابِت , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى هِيَ الظُّهْر . 4249 - حَدَّثَنَا زَكَرِيَّا بْن يَحْيَى بْن أَبِي زَائِدَة , قَالَ : ثنا عَبْد الصَّمَد , قَالَ : ثنا شُعْبَة , عَنْ عُمَر بْن سُلَيْمَان هَكَذَا قَالَ أَبُو زَائِدَة , عَنْ عَبْد الرَّحْمَن بْن أَبَان , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ زَيْد بْن ثَابِت فِي حَدِيثه رَفَعَهُ : " الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الظُّهْر " . 4250 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن يَزِيد , قَالَ : ثنا حَيْوَة بْن شُرَيْح وَابْن لَهَيْعَة , قَالَا : ثنا أَبُو عُقَيْل زَهْرَة بْن مَعْبَد , أَنَّ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب حَدَّثَهُ أَنَّهُ كَانَ قَاعِدًا هُوَ وَعُرْوَة بْن الزُّبَيْر وَإِبْرَاهِيم بْن طَلْحَة , فَقَالَ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب : سَمِعْت أَبَا سَعِيد الْخُدْرِيّ يَقُول : " الصَّلَاة الْوُسْطَى هِيَ الظُّهْر " , فَمَرَّ عَلَيْنَا عَبْد اللَّه بْن عُمَر , فَقَالَ عُرْوَة : أَرْسِلُوا إلَى ابْن عُمَر فَاسْأَلُوهُ ! فَأَرْسَلُوا إلَيْهِ غُلَامًا فَسَأَلَهُ , ثُمَّ جَاءَنَا الرَّسُول فَقَالَ يَقُول : هِيَ صَلَاة الظُّهْر . فَشَكَكْنَا فِي قَوْل الْغُلَام , فَقُمْنَا جَمِيعًا , فَذَهَبْنَا إلَى ابْن عُمَر , فَسَأَلْنَاهُ , فَقَالَ : هِيَ صَلَاة الظُّهْر . * حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا الْعَوَّام بْن حَوْشَبٍ , قَالَ : ثني رَجُل مِنْ الْأَنْصَار , عَنْ زَيْد بْن ثَابِت أَنَّهُ كَانَ يَقُول : هِيَ الظُّهْر . * حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن إسْحَاق , ثنا أَبُو أَحْمَد , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي ذِئْب , وَحَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا آدَم , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي ذِئْب , عَنْ الزِّبْرِقَان بْن عَمْرو , عَنْ زَيْد بْن ثَابِت , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الظُّهْر . * حَدَّثَنَا الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا الْحَجَّاج , قَالَ : ثنا حَمَّاد , قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْد اللَّه , عَنْ نَافِع , عَنْ زَيْد بْن ثَابِت أَنَّهُ قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى : هِيَ صَلَاة الظُّهْر . 4251 - حَدَّثَنَا ابْن الْبَرْقِيّ , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي مَرْيَم , قَالَ : أَخْبَرَنَا نَافِع بْن يَزِيد , قَالَ : ثني الْوَلِيد بْن أَبِي الْوَلِيد أَبُو عُثْمَان , قَالَ : ثني عَبْد اللَّه بْن دِينَار , عَنْ عَبْد اللَّه بْن عُمَر أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , قَالَ : هِيَ الَّتِي عَلَى أَثَر الضُّحَى . 4252 - حَدَّثَنَا ابْن الْبَرْقِيّ , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي مَرْيَم , قَالَ : ثنا نَافِع بْن يَزِيد , قَالَ : ثني الْوَلِيد بْن أَبِي الْوَلِيد أَنَّ سَلَمَة بْن أَبِي مَرْيَم حَدَّثَهُ أَنَّ نَفَرًا مِنْ قُرَيْش أَرْسَلُوا إلَى عَبْد اللَّه بْن عُمَر يَسْأَلُونَهُ عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَقَالَ لَهُ : هِيَ الَّتِي عَلَى أَثَر صَلَاة الضُّحَى . فَقَالُوا لَهُ : ارْجِعْ وَاسْأَلْهُ , فَمَا زَادَنَا إلَّا عِيًّا بِهَا ! فَمَرَّ بِهِمْ عَبْد الرَّحْمَن بْن أَفْلَح مَوْلَى عَبْد اللَّه بْن عُمَر , فَأَرْسَلُوا إلَيْهِ أَيْضًا , فَقَالَ . هِيَ الَّتِي تَوَجَّهَ فِيهَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلَى الْقِبْلَة . * حَدَّثَنِي ابْن الْبَرْقِيّ قَالَ : ثنا ابْن أَبِي مَرْيَم , قَالَ : أَخْبَرَنَا نَافِع , قَالَ : ثني زُهْرَة بْن - مَعْبَد , قَالَ : ثني سَعِيد بْن الْمُسَيِّب : أَنَّهُ كَانَ قَاعِدًا هُوَ وَعُرْوَة وَإِبْرَاهِيم بْن طَلْحَة , فَقَالَ لَهُ سَعِيد : سَمِعْت أَبَا سَعِيد يَقُول : إنَّ صَلَاة الظُّهْر هِيَ الصَّلَاة الْوُسْطَى . فَمَرَّ عَلَيْنَا ابْن عُمَر فَقَالَ عُرْوَة : أَرْسِلُوا إلَيْهِ فَاسْأَلُوهُ ! فَسَأَلَهُ الْغُلَام فَقَالَ : هِيَ الظُّهْر , فَشَكَكْنَا فِي قَوْل الْغُلَام , فَقُمْنَا إلَيْهِ جَمِيعًا , فَسَأَلْنَاهُ , فَقَالَ : هِيَ الظُّهْر . 4253 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عُثْمَان بْن عُمَر , قَالَ : ثنا أَبُو عَامِر , عَنْ عَبْد الرَّحْمَن بْن قَيْس , عَنْ ابْن أَبِي رَافِع , عَنْ أَبِيهِ - وَكَانَ مَوْلًى لِحَفْصَةَ - قَالَ : اسْتَكْتَبَتْنِي حَفْصَة مُصْحَفًا وَقَالَتْ لِي : إذَا أَتَيْت عَلَى هَذِهِ الْآيَة فَأَعْلِمْنِي حَتَّى أُمْلِيهَا عَلَيْك كَمَا أَقْرَأَنِيهَا ! فَلَمَّا أَتَيْت عَلَى هَذِهِ الْآيَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } أَتَيْتهَا , فَقَالَتْ : اُكْتُبْ : حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر . فَلَقِيت أُبَيّ بْن كَعْب أَوْ زَيْد بْن ثَابِت , فَقُلْت : يَا أَبَا الْمُنْذِر إنَّ حَفْصَة قَالَتْ كَذَا وَكَذَا . قَالَ : هُوَ كَمَا قَالَتْ , أَوَ لَيْسَ أَشْغَل مَا نَكُون عِنْد صَلَاة الظُّهْر فِي غَنَمنَا وَنَوَاضِحنَا ؟ وَعِلَّة مَنْ قَالَ ذَلِكَ مَا : 4254 - حَدَّثَنَا بِهِ مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , قَالَ : أَخْبَرَنِي عَمْرو بْن أَبِي حَكِيم , قَالَ : سَمِعْت الزِّبْرِقَان يُحَدِّث عَنْ عُرْوَة بْن الزُّبَيْر , عَنْ زَيْد بْن ثَابِت , قَالَ : كَانَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي الظُّهْر بِالْهَاجِرَةِ , وَلَمْ يَكُنْ يُصَلِّي صَلَاة أَشَدّ عَلَى أَصْحَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْهَا , قَالَ : فَنَزَلَتْ { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } وَقَالَ : " إنَّ قَبْلهَا صَلَاتَيْنِ وَبَعْدهَا صَلَاتَيْنِ " . 4255 - حَدَّثَنَا مُجَاهِد بْن مُوسَى , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن هَارُونَ , قَالَ . أَخْبَرَنَا ابْن أَبِي ذِئْب , عَنْ الزِّبْرِقَان قَالَ : إنَّ رَهْطًا مِنْ قُرَيْش مَرَّ بِهِمْ زَيْد بْن ثَابِت , فَأَرْسَلُوا إلَيْهِ رَجُلَيْنِ يَسْأَلَانِهِ عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَقَالَ زَيْد : هِيَ الظُّهْر . فَقَامَ رَجُلَانِ مِنْهُمْ فَأَتَيَا أُسَامَة بْن زَيْد فَسَأَلَاهُ عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَقَالَ : هِيَ الظُّهْر , إنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُصَلِّي الظُّهْر بِالْهَجِيرِ , فَلَا يَكُون وَرَاءَهُ إلَّا الصَّفّ وَالصَّفَّانِ , النَّاس يَكُونُونَ فِي قَاتِلَتهمْ وَفِي تِجَارَتهمْ , فَقَالَ رَسُول اللَّه : " لَقَدْ هَمَمْت أَنْ أُحَرِّق عَلَى أَقْوَام لَا يَشْهَدُونَ الصَّلَاة بُيُوتهمْ " قَالَ : فَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } وَكَانَ آخَرُونَ يَقْرَءُونَ ذَلِكَ : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر " . ذِكْر مَنْ كَانَ يَقُول ذَلِكَ كَذَلِكَ . 4256 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , عَنْ أَبِي بِشْر , عَنْ عَبْد اللَّه بْن يَزِيد الْأَزْدِيّ , عَنْ سَالِم بْن عَبْد اللَّه , أَنَّ حَفْصَة أَمَرَتْ إنْسَانًا فَكَتَبَ مُصْحَفًا , فَقَالَتْ : إذَا بَلَغْت هَذِهِ الْآيَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } فَآذِنِّي ! فَلَمَّا بَلَغَ آذَنَهَا , فَقَالَتْ : اُكْتُبْ : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر " . 4257 - حَدَّثَنَا ابْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد الْوَهَّاب , قَالَ : ثنا عُبَيْد اللَّه , عَنْ نَافِع أَنَّ حَفْصَة أَمَرَتْ مَوْلًى لَهَا أَنْ يَكْتُب لَهَا مُصْحَفًا فَقَالَتْ : إذَا بَلَغْت هَذِهِ الْآيَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } فَلَا تَكْتُبهَا حَتَّى أُمْلِيهَا عَلَيْك كَمَا سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَؤُهَا . فَلَمَّا بَلَغَهَا أَمَرَتْهُ فَكَتَبَهَا : وَحَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ و ; قَالَ نَافِع : فَقَرَأْت ذَلِكَ الْمُصْحَف فَوَجَدْت فِيهِ " الْوَاو " . 4258 - حَدَّثَنَا الرَّبِيع بْن سُلَيْمَان , قَالَ : ثنا أَسَد بْن مُوسَى , قَالَ : ثنا حَمَّاد بْن سَلَمَة , عَنْ عُبَيْد اللَّه بْن عُمَر , عَنْ نَافِع , عَنْ حَفْصَة زَوْج النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا قَالَتْ لِكَاتِبِ مُصْحَفهَا : إذَا بَلَغْت مَوَاقِيت الصَّلَاة فَأَخْبِرْنِي حَتَّى آمُرك مَا سَمِعْت مِنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول . فَلَمَّا أَخْبَرَهَا قَالَتْ : اُكْتُبْ فَإِنِّي سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر " . 4259 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا عَبَدَة بْن سُلَيْمَان , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثني أَبُو سَلَمَة , عَنْ عَمْرو بْن رَافِع مَوْلَى عُمَر , قَالَ : كَانَ مَكْتُوبًا فِي مُصْحَف حَفْصَة : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ " . * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن عَبْد الْحَكَم الْمِصْرِيّ , قَالَ : ثنا أَبِي وَشُعَيْب , عَنْ اللَّيْث , قَالَ : ثنا خَالِد بْن يَزِيد , عَنْ ابْن أَبِي هِلَال , عَنْ زَيْد , عَنْ عَمْرو بْن رَافِع , قَالَ : دَعَتْنِي حَفْصَة فَكَتَبْت لَهَا مُصْحَفًا , فَقَالَتْ : إذَا بَلَغْت آيَة الصَّلَاة فَأَخْبِرْنِي ! فَلَمَّا كَتَبَتْ : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَتْ : " وَصَلَاة الْعَصْر " أَشْهَد أَنِّي سَمِعْتهَا مِنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . 4260 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن عَبْد الْحَكَم , قَالَ : ثني أَبِي وَشُعَيْب بْن اللَّيْث , عَنْ اللَّيْث , قَالَ : أَخْبَرَنِي خَالِد بْن يَزِيد , عَنْ ابْن أَبِي هِلَال , عَنْ زَيْد أَنَّهُ بَلَغَهُ عَنْ أَبِي يُونُس مَوْلَى عَائِشَة , مِثْل ذَلِكَ . * حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثني اللَّيْث , قَالَ : حَدَّثَنِي خَالِد , عَنْ سَعِيد , عَنْ زَيْد بْن أَسْلَم أَنَّهُ بَلَغَهُ عَنْ أَبِي يُونُس مَوْلَى عَائِشَة , عَنْ عَائِشَة , مِثْل ذَلِكَ 4261 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا وَهْب بْن جَرِير , قَالَا : أَخْبَرَنَا شُعْبَة , عَنْ أَبِي إسْحَاق , عَنْ عُمَيْر بْن مَرْيَم , عَنْ ابْن عَبَّاس : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر " . 4262 - حَدَّثَنَا مُجَاهِد بْن مُوسَى , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن هَارُونَ , مَال : أَخْبَرَنَا عَبْد الْمَلِك بْن أَبِي سُلَيْمَان , عَنْ عَطَاء قَالَ : كَانَ عُبَيْد بْن عُمَيْر يَقْرَأ : وَحَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ " . * حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عُثْمَان بْن عُمَر , قَالَ : ثنا أَبُو عَامِر , عَنْ عَبْد الرَّحْمَن بْن قَيْس , عَنْ ابْن أَبِي رَافِع , عَنْ أَبِيهِ - وَكَانَ مَوْلَى حَفْصَة - قَالَ : اسْتَكْتَبَتْنِي حَفْصَة مُصْحَفًا وَقَالَتْ : إذَا أَتَيْت عَلَى هَذِهِ الْآيَة فَأَعْلِمْنِي حَتَّى أُمْلِيهَا عَلَيْك كَمَا أُقْرِئْتهَا , فَلَمَّا أَتَيْت عَلَى هَذِهِ الْآيَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } أَتَيْتهَا , فَقَالَتْ : اُكْتُبْ " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر " فَلَقِيت أُبَيّ بْن كَعْب أَوْ زَيْد بْن ثَابِت , فَقُلْت : يَا أَبَا الْمُنْذِر إنَّ حَفْصَة قَالَتْ كَذَا وَكَذَا . قَالَ : هُوَ كَمَا قَالَتْ , أَوَ لَيْسَ أَشْغَل مَا نَكُون عِنْد صَلَاة الظُّهْر فِي نَوَاضِحنَا وَغَنَمنَا ؟ وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْمَغْرِب . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4263 - حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن إسْحَاق , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد , قَالَ : ثنا عَبْد السَّلَام , عَنْ إسْحَاق بْن أَبِي فَرْوَة , عَنْ رَجُل عَنْ قَبِيصَة بْن ذُؤَيْب , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْمَغْرِب , أَلَا تَرَى أَنَّهَا لَيْسَتْ بِأَقَلِّهَا وَلَا أَكْثَرهَا وَلَا تُقْصَر فِي السَّفَر , وَأَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يُؤَخِّرهَا عَنْ وَقْتهَا وَلَمْ يُعَجِّلهَا ؟ قَالَ أَبُو جَعْفَر : وَوَجَّهَ قَبِيصَة بْن ذُؤَيْب قَوْله الْوُسْطَى إلَى مَعْنَى التَّوَسُّط , الَّذِي يَكُون صِفَة لِلشَّيْءِ يَكُون عَدْلًا بَيْن الْأَمْرَيْنِ , كَالرَّجُلِ الْمُعْتَدِل الْقَامَة , الَّذِي لَا يَكُون مُفْرِطًا طُوله وَلَا قَصِيرَة قَامَته , وَلِذَلِكَ قَالَ : أَلَا تَرَى أَنَّهَا لَيْسَتْ بِأَقَلِّهَا وَلَا أَكْثَرهَا . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ الصَّلَاة الْوُسْطَى الَّتِي عَنَاهَا اللَّه بِقَوْلِهِ : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } هِيَ صَلَاة الْغَدَاة . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4264 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَفَّانَ , قَالَ : ثنا هَمَّام , قَالَ : ثنا قَتَادَة , عَنْ صَالِح أَبِي الْخَلِيل , عَنْ جَابِر بْن زَيْد , عَنْ ابْن عَبَّاس , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْفَجْر . 4265 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي عَدِيّ وَعَبْد الْوَهَّاب وَمُحَمَّد بْن جَعْفَر , عَنْ عَوْف , عَنْ أَبِي رَجَاء قَالَ : صَلَّيْت مَعَ ابْن عَبَّاس الْغَدَاة فِي مَسْجِد الْبَصْرَة , فَقَنَتَ بِنَا قَبْل الرُّكُوع وَقَالَ : هَذِهِ الصَّلَاة الْوُسْطَى الَّتِي قَالَ اللَّه : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } * حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , عَنْ عَوْف , عَنْ أَبِي رَجَاء الْعُطَارِدِيّ , قَالَ : صَلَّيْت خَلْف ابْن عَبَّاس , فَذَكَرَ نَحْوه . * حَدَّثَنَا عَبَّاد بْن يَعْقُوب الْأَسَدِيّ , قَالَ : ثنا شَرِيك , عَنْ عَوْف الْأَعْرَابِيّ , عَنْ أَبِي رَجَاء الْعُطَارِدِيّ , قَالَ : صَلَّيْت خَلْف ابْن عَبَّاس الْفَجْر , فَقَنَتَ فِيهَا وَرَفَعَ يَدَيْهِ , ثُمَّ قَالَ : هَذِهِ الصَّلَاة الْوُسْطَى الَّتِي أَمَرَنَا اللَّه أَنْ نَقُوم فِيهَا قَانِتِينَ . * حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَوْف , عَنْ أَبِي رَجَاء , قَالَ : صَلَّى بِنَا ابْن عَبَّاس الْفَجْر , فَلَمَّا فَرَغَ , قَالَ : إنَّ اللَّه قَالَ فِي كِتَابه : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } فَهَذِهِ الصَّلَاة الْوُسْطَى . * حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا مَرْوَان , يَعْنِي ابْن مُعَاوِيَة , عَنْ عَوْف , عَنْ أَبِي رَجَاء الْعُطَارِدِيّ , عَنْ ابْن عَبَّاس نَحْوه . * حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَبْد الْوَهَّاب , قَالَ . ثنا عَوْف , عَنْ أَبِي الْمِنْهَال , عَنْ أَبِي الْعَالِيَة , عَنْ ابْن عَبَّاس أَنَّهُ صَلَّى الْغَدَاة فِي مَسْجِد الْبَصْرَة , فَقَنَتَ قَبْل الرُّكُوع وَقَالَ : هَذِهِ الصَّلَاة الْوُسْطَى الَّتِي ذَكَرَ اللَّه { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } 4266 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد الْوَهَّاب , قَالَ : ثنا الْمُهَاجِر , عَنْ أَبِي الْعَالِيَة , قَالَ : سَأَلْت ابْن عَبَّاس بِالْبَصْرَةِ هَهُنَا , وَإِنَّ فَخِذه لَعَلَى فَخِذِي , فَقُلْت : يَا أَبَا فُلَان أَرَأَيْتُك صَلَاة الْوُسْطَى الَّتِي ذَكَرَ اللَّه فِي الْقُرْآن , أَلَا تُحَدِّثنِي أَيّ صَلَاة هِيَ ؟ قَالَ : وَذَلِكَ حِين انْصَرَفُوا مِنْ صَلَاة الْغَدَاة , فَقَالَ : أَلَيْسَ قَدْ صَلَّيْت الْمَغْرِب وَالْعِشَاء الْآخِرَة ؟ قُلْ : قُلْت بَلَى , قَالَ : ثُمَّ صَلَّيْت هَذِهِ ؟ قَالَ : ثُمَّ تُصَلِّي الْأُولَى وَالْعَصْر ؟ قَالَ : قُلْت بَلَى . قَالَ : فَهِيَ هَذِهِ . 4267 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عِيسَى الدَّامَغَانِيّ , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن الْمُبَارَك , قَالَ : أَخْبَرَنَا الرَّبِيع بْن أَنَس , عَنْ أَبِي الْعَالِيَة , قَالَ : صَلَّيْت خَلْف عَبْد اللَّه بْن قَيْس بِالْبَصْرَةِ زَمَن عُمَر صَلَاة الْغَدَاة , قَالَ : فَقُلْت لِرَجُلٍ مِنْ أَصْحَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلَى جَنْبِي : مَا الصَّلَاة الْوُسْطَى ؟ قَالَ : هَذَا الصَّلَاة . 4268 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا الْحَجَّاج قَالَ : ثنا حَمَّاد , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَوْف , عَنْ خِلَاس بْن عَمْرو , عَنْ ابْن عَبَّاس أَنَّهُ صَلَّى الْفَجْر , فَقَنَتَ قَبْل الرُّكُوع , وَرَفَعَ أُصْبُعَيْهِ , قَالَ : هَذِهِ الصَّلَاة الْوُسْطَى . 4269 - حُدِّثْت عَنْ عَمَّار بْن الْحَسَن , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع , عَنْ أَبِي الْعَالِيَة , أَنَّهُ صَلَّى مَعَ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاة الْغَدَاة , فَلَمَّا أَنْ فَرَغُوا قَالَ : قُلْت لَهُمْ : أَيَّتهنَّ الصَّلَاة الْوُسْطَى ؟ قَالُوا : الَّتِي صَلَّيْتهَا قَبْل . 4270 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا ابْن عَثْمَة , قَالَ : ثنا سَعِيد بْن بَشِير , عَنْ قَتَادَة , عَنْ جَابِر بْن عَبْد اللَّه قَالَ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الصُّبْح . 4271 - حَدَّثَنَا مُجَاهِد بْن مُوسَى , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن هَارُونَ , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الْمَلِك بْن أَبِي سُلَيْمَان , قَالَ : كَانَ عَطَاء يَرَى أَنَّ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْغَدَاة . 4272 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْن وَاضِح , قَالَ ثنا الْحُسَيْن بْن وَاقِد , عَنْ يَزِيد النَّحْوِيّ , عَنْ عِكْرِمَة فِي قَوْله : { وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَ : صَلَاة الْغَدَاة . 4273 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ عِيسَى , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْل اللَّه تَعَالَى ذِكْره : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَ : الصُّبْح . * حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 4274 - حُدِّثْت عَنْ عَمَّار بْن الْحَسَن , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ حُصَيْن , عَنْ عَبْد اللَّه بْن شَدَّاد بْن الْهَادّ , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْغَدَاة . 4275 - حُدِّثْت عَنْ عَمَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع فِي قَوْله : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْغَدَاة . وَعِلَّة مَنْ قَالَ هَذِهِ الْمَقَالَة , أَنَّ اللَّه تَعَالَى ذِكْره قَالَ : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } بِمَعْنَى : وَقُومُوا لِلَّهِ فِيهَا قَانِتِينَ . قَالَ : فَلَا صَلَاة مَكْتُوبَة مِنْ الصَّلَوَات الْخَمْس فِيهَا قُنُوت سِوَى صَلَاة الصُّبْح , فَعُلِمَ بِذَلِكَ أَنَّهَا هِيَ دُون غَيْرهَا . وَقَالَ آخَرُونَ : هِيَ إحْدَى الصَّلَوَات الْخَمْس , وَلَا نَعْرِفهَا بِعَيْنِهَا . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4276 - حَدَّثَنِي يُونُس بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : ثني هِشَام بْن سَعْد , قَالَ : كُنَّا عِنْد نَافِع وَمَعَنَا رَجَاء بْن حَيْوَة , فَقَالَ لَنَا رَجَاء : سَلُوا نَافِعًا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى ! فَسَأَلْنَاهُ , فَقَالَ : قَدْ سَأَلَ عَنْهَا عَبْد اللَّه بْن عُمَر رَجُل , فَقَالَ : هِيَ فِيهِنَّ , فَحَافِظُوا عَلَيْهِنَّ كُلّهنَّ . 4277 - حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن إسْحَاق , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد , عَنْ قَيْس بْن الرَّبِيع , عَنْ نُسَيْر بْن ذعلوق , عَنْ أَبِي فُطَيْمَة قَالَ : سَأَلْت الرَّبِيع بْن خَيْثَمٍ عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , قَالَ : أَرَأَيْت إنْ عَلِمْتهَا كُنْت مُحَافَظًا عَلَيْهَا وَمُضَيِّعًا سَائِرهنَّ ؟ قُلْت : لَا . فَقَالَا : فَإِنَّك إنْ حَافَظْت عَلَيْهِنَّ فَقَدْ حَافَظْت عَلَيْهَا . 4278 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار وَابْن الْمُثَنَّى , قَالَا : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , قَالَ : سَمِعْت قَتَادَة يُحَدِّث عَنْ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب , قَالَ : كَانَ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيهِ هَكَذَا , يَعْنِي مُخْتَلِفِينَ فِي الصَّلَاة الْوُسْطَى . وَشَبَّكَ بَيْن أَصَابِعه . وَالصَّوَاب مِنْ الْقَوْل فِي ذَلِكَ مَا تَظَاهَرَتْ بِهِ الْأَخْبَار عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الَّتِي ذَكَرْنَاهَا قَبْل فِي تَأْوِيله , وَهُوَ أَنَّهَا الْعَصْر . وَاَلَّذِي حَثَّ اللَّه تَعَالَى ذِكْره عَلَيْهِ مِنْ ذَلِكَ , نَظِير الَّذِي رُوِيَ عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْحَثّ عَلَيْهِ . كَمَا : 4279 - حَدَّثَنِي بِهِ أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن حَبِيب الطُّوسِيّ , قَالَ : ثنا يَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ مُحَمَّد بْن إسْحَاق , قَالَ : ثني يَزِيد بْن أَبِي حَبِيب , عَنْ جَبْر بْن نُعَيْم الْحَضْرَمِيّ , عَنْ عَبْد اللَّه بْن هُبَيْرَة النَّسَائِيّ , قَالَ : وَكَانَ ثِقَة , عَنْ أَبِي تَمِيم الْجَيْشَانِيّ , عَنْ أَبِي بَصْرَة الْغِفَارِيّ , قَالَ : صَلَّى بِنَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاة الْعَصْر , فَلَمَّا انْصَرَفَ , قَالَ : " إنَّ هَذِهِ الصَّلَاة فُرِضَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلكُمْ فَتَوَانَوْا فِيهَا وَتَرَكُوهَا , فَمَنْ صَلَّاهَا مِنْكُمْ أُضْعِفَ أَجْره ضِعْفَيْنِ , وَلَا صَلَاة بَعْدهَا حَتَّى يَرَى الشَّاهِد " . وَالشَّاهِد النَّجْم . 4280 - حَدَّثَنِي عَلِيّ بْن دَاوُد , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني اللَّيْث , قَالَ : ثني جَبْر بْن نُعَيْم , عَنْ ابْن هُبَيْرَة , عَنْ أَبِي تَمِيم الْجَيْشَانِيّ , أَنَّ أَبَا بَصْرَة الْغِفَارِيّ , قَالَ : صَلَّى بِنَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاة الْعَصْر بِالْمُغَمَّسِ , فَقَالَ : " إنَّ هَذِهِ الصَّلَاة فُرِضَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلكُمْ فَضَيَّعُوهَا وَتَرَكُوهَا , فَمَنْ حَافَظَ عَلَيْهَا مِنْكُمْ أُوتِيَ أَجْرهَا مَرَّتَيْنِ " . وَقَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " بَكِّرُوا بِالصَّلَاةِ فِي يَوْم الْغَيْم , فَإِنَّهُ مَنْ فَاتَتْهُ الْعَصْر حَبِطَ عَمَله " . 4281 - حَدَّثَنَا بِذَلِكَ أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا وَكِيع , وَحَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن عَبْد الْحَكَم , قَالَ : ثنا أَيُّوب بْن سُوَيْد , عَنْ أَبِي قِلَابَةَ , عَنْ أَبِي الْمُهَاجِر , عَنْ بُرَيْدَةَ , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . وَقَالَ : " مَنْ فَاتَتْهُ صَلَاة الْعَصْر فَكَأَنَّمَا وُتِرَ أَهْله وَمَاله " . وَقَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ صَلَّى قَبْل طُلُوع الشَّمْس وَقَبْل غُرُوبهَا لَمْ يَلِج النَّار " فَحَثَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى الْمُحَافَظَة عَلَيْهَا حَثًّا لَمْ يَحُثّ مِثْله عَلَى غَيْرهَا مِنْ الصَّلَوَات وَإِنْ كَانَتْ الْمُحَافَظَة عَلَى جَمِيعهَا وَاجِبَة , فَكَانَ بَيِّنًا بِذَلِكَ أَنَّ الَّتِي حَضَّ اللَّه بِالْحَثِّ عَلَى الْمُحَافَظَة عَلَيْهَا بَعْد مَا عَمَّ الْأَمْر بِهَا جَمِيع الْمَكْتُوبَات هِيَ الَّتِي اتَّبَعَهُ فِيهَا نَبِيّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَخَصَّهَا مِنْ الْحَضّ عَلَيْهَا بِمَا لَمْ يُخَصِّص بِهِ غَيْرهَا مِنْ الصَّلَوَات , وَحَذَّرَ أُمَّته مِنْ تَضْيِيعهَا مَا حَلَّ بِمَنْ قَبْلهمْ مِنْ الْأُمَم الَّتِي وَصَفَ أَمْرهَا , وَوَعَدَهُمْ مِنْ الْأَجْر عَلَى الْمُحَافَظَة عَلَيْهَا ضِعْفَيْ مَا وَعَدَ عَلَى غَيْرهَا مِنْ سَائِر الصَّلَوَات , وَأَحْسَب أَنَّ ذَلِكَ كَانَ كَذَلِكَ , لِأَنَّ اللَّه تَعَالَى ذِكْره جَعَلَ اللَّيْل سَكَنًا وَالنَّاس مِنْ شَغْلهمْ بِطَلَبِ الْمَعَاش , وَالتَّصَرُّف فِي أَسِبَاب الْمَكَاسِب هَادِئُونَ إلَّا الْقَلِيل مِنْهُمْ , وَلِلْمُحَافَظَةِ عَلَى فَرَائِض اللَّه , وَإِقَام الصَّلَوَات الْمَكْتُوبَات فَازِعُونَ , وَكَذَلِكَ ذَلِكَ فِي صَلَاة الصُّبْح , لِأَنَّ ذَلِكَ وَقْت قَلِيل مَنْ يَتَصَرَّف فِيهِ لِلْمَكَاسِبِ وَالْمَطَالِب , وَلَا مُؤْنَة عَلَيْهِمْ فِي الْمُحَافَظَة عَلَيْهَا . وَأَمَّا صَلَاة الظُّهْر فَإِنَّ وَقْتهَا وَقْت قَائِلَة النَّاس , وَاسْتِرَاحَتهمْ مِنْ مَطَالِبهمْ فِي أَوْقَات شِدَّة الْحَرّ , وَامْتِدَاد سَاعَات النَّهَار وَوَقْت تَوْدِيع النُّفُوس , وَالتَّفَرُّغ لِرَاحَةِ الْأَبْدَان فِي أَوَانِ الْبَرْد وَأَيَّام الشِّتَاء , وَأَنَّ الْمَعْرُوف مِنْ الْأَوْقَات لِتَصَرُّفِ النَّاس فِي مَطَالِبهمْ وَمَكَاسِبهمْ وَالِاشْتِغَال بِسَعْيِهِمْ لِمَا لَا بُدّ مِنْهُ لَهُمْ مِنْ طَلَب أَقْوَاتهمْ وَقْتَانِ مِنْ النَّهَار : أَحَدهمَا أَوَّل النَّهَار بَعْد طُلُوع الشَّمْس إلَى وَقْت الْهَاجِرَة , وَقَدْ خَفَّفَ اللَّه تَعَالَى ذِكْره فِيهِ عَنْ عِبَاده عَبْء تَكْلِيفهمْ فِي ذَلِكَ الْوَقْت , وَثَقُلَ مَا يَشْغَلهُمْ عَنْ سَعْيهمْ فِي مَطَالِبهمْ وَمَكَاسِبهمْ , وَإِنْ كَانَ قَدْ حَثَّهُمْ فِي كِتَابه وَعَلَى لِسَان رَسُوله فِي ذَلِكَ الْوَقْت عَلَى صَلَاة وَوَعَدَهُمْ عَلَيْهَا الْجَزِيل مِنْ ثَوَابه , مِنْ غَيْر أَنْ يَفْرِضهَا عَلَيْهِمْ , وَهِيَ صَلَاة الضُّحَى . وَالْآخَر مِنْهُمَا آخِر النَّهَار , وَذَلِكَ مِنْ بَعْد إبْرَاد النَّاس , إمْكَان التَّصَرُّف , وَطَلَب الْمَعَاش صَيْفًا وَشِتَاء إلَى وَقْت مَغِيب الشَّمْس وَفَرَضَ عَلَيْهِمْ فِيهِ صَلَاة الْعَصْر , ثُمَّ حَثَّ عَلَى الْمُحَافَظَة عَلَيْهَا لِئَلَّا يُضَيِّعُوهَا لِمَا عَلِمَ مِنْ إيثَار عِبَاده أَسْبَاب عَاجِل دُنْيَاهُمْ وَطَلَب مَعَايِشهمْ فِيهَا عَلَى أَسِبَاب آجِل آخِرَتهمْ , بِمَا حَثَّهُمْ بِهِ عَلَيْهِ فِي كِتَابه , وَعَلَى لِسَان رَسُوله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَوَعَدَهُمْ مِنْ جَزِيل ثَوَابه عَلَى الْمُحَافَظَة عَلَيْهَا مَا قَدْ ذَكَرْت بَعْضه فِي كِتَابنَا هَذَا . وَسَنَذْكُرُ بَاقِيه فِي كِتَابنَا الْأَكْبَر إنْ شَاءَ اللَّه مِنْ كِتَاب أَحْكَام الشَّرَائِع . وَإِنَّمَا قِيلَ لَهَا الْوُسْطَى : لِتَوَسُّطِهَا الصَّلَوَات الْمَكْتُوبَات الْخَمْس , وَذَلِكَ أَنَّ قَبْلهَا صَلَاتَيْنِ وَبَعْدهَا صَلَاتَيْنِ , وَهِيَ بَيْن ذَلِكَ وُسْطَاهُنَّ , وَالْوُسْطَى : الْفُعْلَى مِنْ قَوْل الْقَائِل : وَسَطْت الْقَوْم أَسِطهُمْ سِطَة وَوُسُوطًا : إذَا دَخَلْت وَسَطهمْ , وَيُقَال لِلذَّكَرِ فِيهِ : هُوَ أَوْسَطنَا , وَلِلْأُنْثَى هِيَ وُسْطَانَا . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } يُعْنَى تَعَالَى ذِكْره بِذَلِكَ : وَاظِبُوا عَلَى الصَّلَوَات الْمَكْتُوبَات فِي أَوْقَاتهنَّ , وَتَعَاهَدُوهُنَّ وَالْزَمُوهُنَّ وَعَلَى الصَّلَاة الْوُسْطَى مِنْهُنَّ . وَبِمَا قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4210 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إسْحَاق بْن الْحَجَّاج , قَالَ : ثنا أَبُو زُهَيْر , عَنْ الْأَعْمَش , عَنْ عَنْ عَنْ مَسْرُوق فِي قَوْله : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات } قَالَ : الْمُحَافَظَة عَلَيْهَا : الْمُحَافَظَة عَلَى وَقْتهَا , وَعَدَم السَّهْو عَنْهَا . * حَدَّثَنِي يَحْيَى بْن إبْرَاهِيم الْمَسْعُودِيّ , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ جَدّه , عَنْ الْأَعْمَش , عَنْ مُسْلِم , عَنْ مَسْرُوق فِي هَذِهِ الْآيَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات } فَالْحُفَّاظ عَلَيْهَا : الصَّلَاة لِوَقْتِهَا , وَالسَّهْو عَنْهَا : تَرْك وَقْتهَا . ثُمَّ اخْتَلَفُوا فِي الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَقَالَ بَعْضهمْ : هِيَ صَلَاة الْعَصْر . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4211 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , وَحَدَّثَنَا أَحْمَد بْن إسْحَاق , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد جَمِيعًا , قَالَا : ثنا سُفْيَان , عَنْ أَبِي إسْحَاق , عَنْ الْحَارِث , عَنْ عَلِيّ قَالَ : وَالصَّلَاة الْوُسْطَى " صَلَاة الْعَصْر . 4212 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عُبَيْد الْمُحَارِبِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو الْأَحْوَص , عَنْ أَبِي إسْحَاق , قَالَ : ثني مَنْ سَمِعَ ابْن عَبَّاس وَهُوَ يَقُول : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَ : الْعَصْر . * حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا مُصْعَب بْن سَلَّام , عُنَّ أَبِي حَيَّان , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ عَلِيّ قَالَ : وَالصَّلَاة الْوُسْطَى " صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , قَالَ : ثنا أَبُو حَيَّان , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ عَلِيّ , مِثْله . * حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا مُصْعَب عَنْ الْأَجْلَح , عَنْ أَبِي إسْحَاق , عَنْ الْحَارِث , قَالَ : سَمِعْت عَلِيًّا يَقُول : " الصَّلَاة الْوُسْطَى " : صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا حَكَّام , عَنْ عَنْبَسَة , عَنْ أَبِي إسْحَاق , عَنْ الْحَارِث , قَالَ : سَأَلْت عَلِيًّا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَقَالَ : صَلَاة الْعَصْر . 4213 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن عَبْد الْحَكَم الْمِصْرِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو زُرْعَة وَهْب بْن رَاشِد , قَالَ : أَخْبَرَنَا حَيْوَة بْن شُرَيْح , قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو صَخْر أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا مُعَاوِيَة الْبَجَلِيّ مِنْ أَهْل الْكُوفَة يَقُول : سَمِعْت أَبَا الصَّهْبَاء الْبَكْرِيّ يَقُول : سَأَلْت عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى ؟ فَقَالَ : هِيَ صَلَاة الْعَصْر , وَهِيَ الَّتِي فُتِنَ بِهَا سُلَيْمَان بْن دَاوُد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . 4214 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , قَالَ : أَخْبَرَنَا سُلَيْمَان التَّيْمِيّ , وَحَدَّثَنَا حُمَيْد بْن مَسْعَدَةَ , قَالَ : ثنا بِشْر بْن الْفَضْل , قَالَ : ثنا التَّيْمِيّ , عَنْ أَبِي صَالِح , عَنْ أَبِي هُرَيْرَة أَنَّهُ قَالَ : " الصَّلَاة الْوُسْطَى " صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا سُوَيْد , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن الْمُبَارَك , عَنْ مَعْمَر , عَنْ عَبْد اللَّه بْن عُثْمَان بْن غُنْم , عَنْ ابْن لَبِيبَة , عَنْ أَبِي هُرَيْرَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } أَلَا وَهِيَ الْعَصْر , أَلَا وَهِيَ الْعَصْر . 4215 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن عَبْد الْحَكَم , قَالَ : ثنا أَبِي وَشُعَيْب بْن اللَّيْث , عَنْ اللَّيْث , عَنْ يَزِيد بْن الْهَادّ , عَنْ ابْن شِهَاب , عَنْ سَالِم بْن عَبْد اللَّه , عَنْ عَبْد اللَّه , قَالَ : سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : " مَنْ فَاتَتْهُ صَلَاة الْعَصْر فَكَأَنَّمَا وُتِرَ أَهْله وَمَاله " فَكَانَ ابْن عُمَر يَرَى لِصَلَاةِ الْعَصْر فَضِيلَة لِلَّذِي قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيهَا أَنَّهَا الصَّلَاة الْوُسْطَى . * حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا مُعْتَمِر , عَنْ أَبِيهِ , قَالَ : زَعَمَ أَبُو صَالِح , عَنْ أَبِي هُرَيْرَة أَنَّهُ قَالَ : هِيَ صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن عَبْد الرَّحْمَن بْن وَهْب , قَالَ : ثني عَمِّي عَبْد اللَّه بْن وَهْب , قَالَ : أَخْبَرَنِي عَمْرو بْن الْحَارِث , عَنْ ابْن شِهَاب , عَنْ سَالِم , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِنَحْوِهِ . قَالَ ابْن شِهَاب : وَكَانَ ابْن عُمَر يَرَى أَنَّهَا الصَّلَاة الْوُسْطَى . 4216 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَفَّانَ بْن مُسْلِم , قَالَ : ثنا هَمَّام , عَنْ قَتَادَة , عَنْ الْحَسَن , عَنْ أَبِي سَعِيد الْخُدْرِيّ قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . 4217 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن مَعْمَر , قَالَ : ثنا ابْن عَامِر , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن أَبِي حُمَيْد , عَنْ حُمَيْدَة ابْنَة أَبِي يُونُس مَوْلَاة عَائِشَة , قَالَتْ : أَوْصَتْ عَائِشَة لَنَا بِمَتَاعِهَا , فَوَجَدْت فِي مُصْحَف عَائِشَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } وَهِيَ الْعَصْر { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } 4218 - حَدَّثَنِي سَعِيد بْن يَحْيَى الْأُمَوِيّ , قَالَ : ثنا أَبِي , قَالَ : ثنا ابْن جُرَيْجٍ , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الْمَلِك بْن عَبْد الرَّحْمَن أَنَّ أُمّه أُمّ حُمَيْد بِنْت عَبْد الرَّحْمَن سَأَلَتْ عَائِشَة عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , قَالَتْ : كُنَّا نَقْرَؤُهَا فِي الْحَرْف الْأَوَّل عَلَى عَهْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ " . * حَدَّثَنِي عَبَّاس بْن مُحَمَّد , قَالَ : ثنا حَجَّاج , قَالَ : قَالَ ابْن جُرَيْجٍ : أَخْبَرَنِي عَبْد الْمَلِك بْن عَبْد الرَّحْمَن عَنْ أُمّه أُمّ حُمَيْد ابْنَة عَبْد الرَّحْمَن أَنَّهَا سَأَلَتْ عَائِشَة فَذَكَرَ نَحْوه , إلَّا أَنَّهُ قَالَ : وَحَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر " . 4219 - حَدَّثَنَا سُفْيَان بْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ مُحَمَّد بْن عَمْرو أَبِي سَهْل الْأَنْصَارِيّ , عَنْ الْقَاسِم بْن مُحَمَّد , عَنْ عَائِشَة فِي قَوْله : { الصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَتْ : صَلَاة الْعَصْر . 4220 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا الْحَجَّاج , قَالَ : ثنا حَمَّاد , عَنْ هِشَام بْن عُرْوَة , عَنْ أَبِيهِ , قَالَ : كَانَ فِي مُصْحَف عَائِشَة : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَهِيَ صَلَاة الْعَصْر " . 4221 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا وَكِيع , عَنْ دَاوُد بْن قَيْس , قَالَ : ثني عَبْد اللَّه بْن رَافِع مَوْلَى أُمّ سَلَمَة قَالَ : أَمَرَتْنِي أُمّ سَلَمَة أَنْ أَكْتُب لَهَا مُصْحَفًا وَقَالَتْ : إذَا انْتَهَيْت إلَى آيَة الصَّلَاة فَأَعْلِمْنِي ! فَأَعْلَمْتهَا , فَأَمْلَتْ عَلَيَّ : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر " . 4222 - حُدِّثْنَا عَنْ عَمَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , قَالَ : كَانَ الْحَسَن يَقُول : الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا الْمُعْتَمِر , عَنْ أَبِيهِ , قَالَ : ثنا قَتَادَة , عَنْ أَبِي أَيُّوب , عَنْ عَائِشَة أَنَّهَا قَالَتْ : الصَّلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا يَحْيَى , عَنْ سُلَيْمَان التَّيْمِيّ , عَنْ قَتَادَة , عَنْ أَبِي أَيُّوب , عَنْ عَائِشَة , مِثْله . 4223 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا حَكَّام , قَالَ : ثنا عَنْبَسَة , عَنْ الْمُغِيرَة , عَنْ إبْرَاهِيم قَالَ : كَانَ يُقَال : الصَّلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . * حُدِّثْت عَنْ عَمَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع , قَالَ : ذُكِرَ لَنَا عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب أَنَّهُ قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . 4224 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا هُشَيْم , عَنْ أَبِي بِشْر , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر : قَالَ : صَلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . 4225 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا هُشَيْم , عَنْ أَبِي بِشْر , عَنْ سَالِم , عَنْ حَفْصَة , أَنَّهَا أَمَرَتْ رَجُلًا يَكْتُب لَهَا مُصْحَفًا , فَقَالَتْ : إذَا بَلَغْت هَذَا الْمَكَان فَأَعْلِمْنِي ! فَلَمَّا بَلَغَ { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَ : اُكْتُبْ صَلَاة الْعَصْر . 4226 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا حَجَّاج بْن الْمِنْهَال , قَالَ : ثنا حَمَّاد بْن سَلَمَة , قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْد اللَّه بْن عُمَر عَنْ نَافِع , عَنْ حَفْصَة زَوْج النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا قَالَتْ لِكَاتِبِ مُصْحَفهَا : إذَا بَلَغَتْ مَوَاقِيت الصَّلَاة فَأَخْبِرْنِي حَتَّى أُخْبِرك بِمَا سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ! فَلَمَّا أَخْبَرَهَا قَالَتْ : اُكْتُبْ , فَإِنِّي سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَهِيَ صَلَاة الْعَصْر " . 4227 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا الْحَجَّاج , قَالَ : ثنا حَمَّاد , عَنْ عَاصِم بْن بَهْدَلَة , عَنْ زِرّ بْن حُبَيْش , قَالَ : صَلَاة الْوُسْطَى : هِيَ الْعَصْر . 4228 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة قَوْله : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } كُنَّا نُحَدِّث أَنَّهَا صَلَاة الْعَصْر , قَبْلهَا صَلَاتَانِ مِنْ النَّهَار وَبَعْدهَا صَلَاتَانِ مِنْ اللَّيْل . 4229 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك فِي قَوْله : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَ : أُمِرُوا بِالْمُحَافَظَةِ عَلَى الصَّلَوَات , قَالَ : وَخَصَّ الْعَصْر وَالصَّلَاة الْوُسْطَى ; يَعْنِي الْعَصْر . 4230 - حُدِّثْت عَنْ الْحُسَيْن بْن الْفَرَج , قَالَ : سَمِعْت أَبَا مُعَاذ قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْد اللَّه بْن سُلَيْمَان , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك يَقُول فِي قَوْله : { وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } هِيَ الْعَصْر . - حُدِّثْت عَنْ عَمَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع , قَالَ : ذُكِرَ لَنَا عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب أَنَّهُ قَالَ : " الصَّلَاة الْوُسْطَى " : صَلَاة الْعَصْر . 4231 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ ابْن عَبَّاس : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات } يَعْنِي الْمَكْتُوبَات , { وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } يَعْنِي صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن إسْحَاق الْأَهْوَازِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد , قَالَ : ثنا قَيْس , عَنْ أَبِي إسْحَاق , عَنْ رَزِين بْن عُبَيْد , عَنْ ابْن عَبَّاس , قَالَ : سَمِعْته يَقُولهُ : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَ : صَلَاة الْعَصْر . 4232 - حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن إسْحَاق , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد , قَالَ : ثنا إسْرَائِيل , عَنْ ثَوْر , عَنْ مُجَاهِد , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنِي يَحْيَى بْن أَبِي طَالِب , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : أَخْبَرَنَا جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . * حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن حَازِم , قَالَ : ثنا أَبُو نُعَيْم , قَالَ : ثنا إسْرَائِيل , عَنْ أَبِي إسْحَاق , عَنْ رَزِين بْن عُبَيْد , قَالَ : سَمِعْت ابْن عَبَّاس يَقُول : هِيَ صَلَاة الْعَصْر . 4233 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي عَدِيّ , قَالَ : أَنْبَأَنَا إسْمَاعِيل بْن مُسْلِم , عَنْ الْحَسَن , عَنْ سَمُرَة , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر " . 4234 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا وَهْب بْن جَرِير , قَالَ : ثنا أَبِي , قَالَ : سَمِعْت يَحْيَى بْن أَيُّوب , يُحَدِّث عَنْ يَزِيد بْن أَبِي حَبِيب , عَنْ مُرَّة بْن مُخَمِّر , عَنْ سَعِيد بْن الْحَكَم , قَالَ : سَمِعْت أَبَا أَيُّوب يَقُول : صَلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . 4235 - حَدَّثَنَا ابْن سُفْيَان , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ مُبَارَك , عَنْ الْحَسَن , قَالَ : صَلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الْعَصْر . وَعِلَّة مَنْ قَالَ هَذَا الْقَوْل مَا : 4236 - حَدَّثَنِي بِهِ مُحَمَّد بْن مَعْمَر , قَالَ : ثنا أَبُو عَامِر , قَالَ : ثنا مُحَمَّد , يَعْنِي ابْن طَلْحَة , عَنْ زُبَيْد , عَنْ مُرَّة , عَنْ عَبْد اللَّه , قَالَ : شَغَلَ الْمُشْرِكُونَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ صَلَاة الْعَصْر حَتَّى اصْفَرَّتْ أَوْ احْمَرَّتْ , فَقَالَ : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , مَلَأَ اللَّه أَجْوَافهمْ وَقُبُورهمْ نَارًا " . * حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن سِنَان الْوَاسِطِي , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن هَارُونَ , قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن طَلْحَة , عَنْ زُبَيْد عَنْ مُرَّة , عَنْ عَبْد اللَّه , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِنَحْوِهِ , إلَّا أَنَّهُ قَالَ : " مَلَأَ اللَّه بُيُوتهمْ وَقُبُورهمْ نَارًا كَمَا شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى " . 4237 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى وَمُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَا : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , قَالَ : سَمِعْت قَتَادَة يُحَدِّث , عَنْ أَبِي حَسَّان , عَنْ عُبَيْدَة السَّلْمَانِيّ , عَنْ عَلِيّ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْم الْأَحْزَاب : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى حَتَّى آبَتْ الشَّمْس , مَلَأَ اللَّه قُبُورهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " - أَوْ " بُطُونهمْ نَارًا " شَكَّ شُعْبَة فِي الْبُطُون وَالْبُيُوت . * حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَبْد الرَّحْمَن , قَالَ : ثنا سُفْيَان , عَنْ عَاصِم , عَنْ زِرّ , قَالَ : قُلْت لِعُبَيْدَة السَّلْمَانِيّ : سَلْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى ؟ فَسَأَلَهُ فَقَالَ : كُنَّا نَرَاهَا الصُّبْح أَوْ الْفَجْر , حَتَّى سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول يَوْم الْأَحْزَاب : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر , مَلَأَ اللَّه قُبُورهمْ وَأَجْوَافهمْ نَارًا " . * حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَبْد الرَّحْمَن , قَالَ : ثنا سُفْيَان , عَنْ الْأَعْمَش , عَنْ أَبِي الضُّحَى , عَنْ شُتَيْر بْن شَكْل , عَنْ عَلِيّ , قَالَ : شَغَلُونَا يَوْم الْأَحْزَاب عَنْ صَلَاة الْعَصْر , حَتَّى سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر مَلَأَ اللَّه قُبُورهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " , أَوْ " أَجْوَافهمْ نَارًا " * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , عَنْ الْحَكَم , عَنْ يَحْيَى بْن الْجَزَّار عَنْ عَلِيّ , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ يَوْم الْأَحْزَاب عَلَى فُرْضَة مِنْ فُرَض الْخَنْدَق فَقَالَ : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى حَتَّى غَرَبَتْ الشَّمْس , مَلَأَ اللَّه قُبُورهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " أَوْ " بُطُونهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " . * حَدَّثَنِي أَبُو السَّائِب وَسَعِيد بْن نُمَيْر , قَالَا : ثنا أَبُو مُعَاوِيَة , عَنْ الْأَعْمَش , عَنْ مُسْلِم , عَنْ شُتَيْر بْن شَكْل , عَنْ عَلِيّ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر , مَلَأَ اللَّه قُبُورهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " ثُمَّ صَلَّاهَا بَيْن الْعِشَاءَيْنِ , بَيْن الْمَغْرِب وَالْعِشَاء . * حَدَّثَنَا الْحُسَيْن بْن عَلِيّ الصُّدَّائِيّ , قَالَ : ثنا عَلِيّ بْن عَاصِم , عَنْ خَالِد , عَنْ مُحَمَّد بْن سِيرِينَ , عَنْ عُبَيْدَة السَّلْمَانِيّ , عَنْ عَلِيّ , قَالَ : لَمْ يُصَلِّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْعَصْر يَوْم الْخَنْدَق إلَّا بَعْد مَا غَرَبَتْ الشَّمْس , فَقَالَ : " مَا لَهُمْ مَلَأَ اللَّه قُلُوبهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا مَنَعُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى حَتَّى غَرَبَتْ الشَّمْس " . * حَدَّثَنَا زَكَرِيَّا بْن يَحْيَى الضَّرِير , قَالَ : ثنا عُبَيْد اللَّه , عَنْ إسْرَائِيل , عَنْ عَاصِم , عَنْ زِرّ , قَالَ : انْطَلَقْت أَنَا وَعُبَيْدَة السَّلْمَانِيّ إلَى عَلِيّ , فَأَمَرْت عُبَيْدَة أَنْ يَسْأَلهُ عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَقَالَ : يَا أَمِير الْمُؤْمِنِينَ مَا الصَّلَاة الْوُسْطَى ؟ فَقَالَ : كُنَّا نَرَاهَا صَلَاة الصُّبْح , فَبَيْنَا نَحْنُ نُقَاتِل أَهْل خَيْبَر , فَقَاتِلُوا , حَتَّى أَرْهَقُونَا عَنْ الصَّلَاة , وَكَانَ قُبَيْل غُرُوب الشَّمْس , فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " اللَّهُمَّ امْلَأْ قُلُوب هَؤُلَاءِ الْقَوْم الَّذِينَ شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى وَأَجْوَافهمْ نَارًا " أَوْ " امْلَأْ قُلُوبهمْ نَارًا " قَالَ : فَعَرَفْنَا يَوْمئِذٍ أَنَّهَا الصَّلَاة الْوُسْطَى . * حَدَّثَنَا بِشْر بْن مُعَاذ , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , عَنْ أَبِي حَسَّان الْأَعْرَج , عَنْ عُبَيْدَة السَّلْمَانِيُّ , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب أَنَّ نَبِيّ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَوْم الْأَحْزَاب : " اللَّهُمَّ امْلَأْ قُلُوبهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا , كَمَا شَغَلُونَا " - " أَوْ كَمَا حَبَسُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى حَتَّى غَرَبَتْ الشَّمْس " . * حَدَّثَنَا سُلَيْمَان بْن عَبْد الْجَبَّار , قَالَ : ثنا ثَابِت بْن مُحَمَّد , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن طَلْحَة , عَنْ زُبَيْد , عَنْ مُرَّة , عَنْ ابْن مَسْعُود , قَالَ : حَبَسَ الْمُشْرِكُونَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ صَلَاة الْعَصْر , حَتَّى اصْفَرَّتْ الشَّمْس أَوْ احْمَرَّتْ , فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى مَلَأَ اللَّه بُيُوتهمْ وَقُلُوبهمْ نَارًا " - أَوْ " حَشَا اللَّه قُلُوبهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " . 4238 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عِمَارَة الْأَسَدِيّ , قَالَ : ثنا سَهْل بْن عَامِر , قَالَ : ثنا مَالِك بْن مِغْوَل , قَالَ : سَمِعْت طَلْحَة , قَالَ : صَلَّيْت مَعَ مُرَّة فِي بَيْته , فَسَهَا - أَوْ قَالَ : نَسِيَ - فَقَامَ قَائِمًا يُحَدِّثنَا , وَقَدْ كَانَ يُعْجِبنِي أَنْ أَسْمَعهُ مِنْ ثِقَة قَالَ : لَمَّا كَانَ يَوْم الْخَنْدَق - يَعْنِي يَوْم الْأَحْزَاب - قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا لَهُمْ شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر , مَلَأَ اللَّه أَجْوَافهمْ وَقُبُورهمْ نَارًا " . 4239 - حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن مَنِيع , قَالَ : ثنا عَبْد الْوَهَّاب , عَنْ ابْن عَطَاء , عَنْ التَّيْمِيّ , عَنْ أَبِي صَالِح , عَنْ أَبِي هُرَيْرَة , قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " صَلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر " . 4240 - حَدَّثَنِي عَلِيّ بْن مُسْلِم الطُّوسِيّ , قَالَ : ثنا عِبَاد بْن الْعَوَّام , عَنْ هِلَال بْن خِبَاب , عَنْ عِكْرِمَة , عَنْ ابْن عَبَّاس , قَالَ : خَرَجَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي غُزَاة لَهُ , فَحَبَسَهُ الْمُشْرِكُونَ عَنْ صَلَاة الْعَصْر حَتَّى أَمْسَى بِهَا , فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " اللَّهُمَّ امْلَأْ بُيُوتهمْ وَأَجْوَافهمْ نَارًا , كَمَا حَبَسُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى " . * حَدَّثَنَا مُوسَى بْن سَهْل الرَّمْلِيّ , قَالَ : ثنا إسْحَاق , عَنْ عَبْد الْوَاحِد الْمَوْصِلِيّ , قَالَ : ثنا خَالِد بْن عَبْد اللَّه عَنْ ابْن أَبِي لَيْلَى , عَنْ الْحَكَم , عَنْ مُقْسِم , عَنْ ابْن عَبَّاس , قَالَ : قَالَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْم الْأَحْزَاب : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى حَتَّى غَابَتْ الشَّمْس , مَلَأَ اللَّه قُبُورهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " . * حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن عَوْن , قَالَ : أَخْبَرَنَا خَالِد , عَنْ ابْن أَبِي لَيْلَى , عَنْ الْحَكَم , عَنْ مِقْسَم , عَنْ ابْن عَبَّاس , قَالَ : شَغَلَ الْأَحْزَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْم الْخَنْدَق عَنْ صَلَاة الْعَصْر حَتَّى غَرَبَتْ الشَّمْس , فَقَالَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , مَلَأَ اللَّه قُبُورهمْ وَبُيُوتهمْ نَارًا " أَوْ " أَجْوَافهمْ نَارًا " . 4241 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا سُلَيْمَان بْن أَحْمَد الْحَرَشِيّ الْوَاسِطِيَّ , قَالَ : ثنا الْوَلِيد بْن مُسْلِم , قَالَ أَخْبَرَنِي صَدَقَة بْن خَالِد , قَالَ : حَدَّثَنِي خَالِد بْن دِهْقَان , عَنْ جَابِر بْن سَيْلَانِ , عَنْ كَهَيْلِ بْن حَرْمَلَة , قَالَ : سُئِلَ أَبُو هُرَيْرَة عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَقَالَ : اخْتَلَفْنَا فِيهَا كَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهَا وَنَحْنُ بِفِنَاءِ بَيْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَفِينَا الرَّجُل الصَّالِح أَبُو هِشَام بْن عُتْبَة بْن رَبِيعَة بْن عَبْد شَمْس , فَقَالَ : أَنَا أَعْلَم لَكُمْ ذَلِكَ . فَقَامَ فَاسْتَأْذَنَ عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَدَخَلَ عَلَيْهِ , ثُمَّ خَرَجَ إلَيْنَا فَقَالَ : أَخْبَرَنَا أَنَّهَا صَلَاة الْعَصْر . 4242 - حَدَّثَنِي الْحُسَيْن بْن عَلِيّ الصُّدَّائِيّ , قَالَ : ثنا أَبِي , وَحَدَّثَنَا ابْن إسْحَاق الْأَهْوَازِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد , قَالَا جَمِيعًا : ثنا فُضَيْل بْن مَسْرُوق , عَنْ شَقِيق بْن عُقْبَة الْعَبْدِيّ , عَنْ الْبَرَاء بْن عَازِب , قَالَ : نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَصَلَاة الْعَصْر " قَالَ : فَقَرَأْتهَا عَلَى عَهْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا شَاءَ اللَّه أَنْ نَقْرَأهَا , ثُمَّ إنَّ اللَّه نَسَخَهَا , فَأَنْزَلَ : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : فَقَالَ رَجُل كَانَ مَعَ شَقِيق : فَهِيَ صَلَاة الْعَصْر ! قَالَ : قَدْ حَدَّثْتُك كَيْفَ نَزَلَتْ , وَكَيْفَ نَسَخَهَا اللَّه , وَاَللَّه أَعْلَم . * حَدَّثَنَا حُمَيْد بْن مَسْعَدَةَ , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن زُرَيْعٍ , وَحَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن بَكْر وَمُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه الْأَنْصَارِيّ , قَالَا جَمِيعًا : ثنا سَعِيد بْن أَبِي عَرُوبَة , وَحَدَّثَنَا ! أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا عَبَدَة بْن سُلَيْمَان وَمُحَمَّد بْن بِشْر وَعَبْد اللَّه بْن إسْمَاعِيل , عَنْ سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , عَنْ الْحَسَن , عَنْ سَمُرَة , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , قَالَ : " الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر " . * حَدَّثَنِي عِصَام بْن رَوَّاد بْن الْجَرَّاح , قَالَ : ثنا أَبِي , قَالَ : ثنا سَعِيد بْن بَشِير , عَنْ قَتَادَة , عَنْ الْحَسَن عَنْ سَمُرَة , قَالَ : أَنْبَأَنَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , أَنَّ الصَّلَاة الْوُسْطَى هِيَ الْعَصْر . 4243 - حَدَّثَنَا ابْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي عَدِيّ , عَنْ شُعْبَة , عَنْ سُلَيْمَان , عَنْ أَبِي الضُّحَى , عَنْ شُتَيْر بْن شَكْل , عَنْ أُمّ حَبِيبَة , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَوْم الْخَنْدَق : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر حَتَّى غَرَبَتْ الشَّمْس " قَالَ أَبُو مُوسَى : هَكَذَا قَالَ ابْن أَبِي عَدِيّ . 4244 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , عَنْ يُونُس , عَنْ الْحَسَن , قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَهِيَ الْعَصْر " 4245 - حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن إسْحَاق , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد , قَالَ : ثنا عَبْد السَّلَام , عَنْ سَالِم مَوْلَى أَبِي نَصِير , قَالَ : ثني إبْرَاهِيم بْن يَزِيد الدِّمَشْقِيّ , قَالَ : كُنْت جَالِسًا عِنْد عَبْد الْعَزِيز بْن مَرْوَان , فَقَالَ : يَا فُلَان اذْهَبْ إلَى فُلَان فَقُلْ لَهُ : أَيّ شَيْء سَمِعْت مِنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الصَّلَاة الْوُسْطَى ؟ فَقَالَ رَجُل جَالِس : أَرْسَلَنِي أَبُو بَكْر وَعُمَر وَأَنَا غُلَام صَغِير أَسْأَلهُ عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَأَخَذَ إصْبَعِي الصَّغِيرَة فَقَالَ : " هَذِهِ الْفَجْر " , وَقَبَضَ الَّتِي تَلِيهَا وَقَالَ : " هَذِهِ الظُّهْر " , ثُمَّ قَبَضَ الْإِبْهَام فَقَالَ : " هَذِهِ الْمَغْرِب " , ثُمَّ قَبَضَ الَّتِي تَلِيهَا ثُمَّ قَالَ : " هَذِهِ الْعِشَاء " , ثُمَّ قَالَ : " أَيّ أَصَابِعك بَقِيَتْ ؟ " فَقُلْت : الْوُسْطَى , فَقَالَ : " أَيّ صَلَاة بَقِيَتْ ؟ " قُلْت : الْعَصْر , قَالَ : " هِيَ الْعَصْر " . 4246 - حُدِّثْت عَنْ عَمَّار بْن الْحَسَن , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع , قَالَ : ذُكِرَ لَنَا أَنَّ الْمُشْرِكِينَ شَغَلُوهُمْ يَوْم الْأَحْزَاب عَنْ صَلَاة الْعَصْر حَتَّى غَابَتْ الشَّمْس , فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر حَتَّى غَرَبَتْ الشَّمْس , مَلَأَ اللَّه بُيُوتهمْ وَقُبُورهمْ نَارًا " . * حَدَّثَنَا ابْن الْبَرْقِيّ , قَالَ : ثنا عَمْرو , عَنْ أَبِي سَلَمَة , قَالَ : ثنا صَدَقَة , عَنْ سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , عَنْ أَبِي حَسَّان , عَنْ عُبَيْدَة السَّلْمَانِيّ , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ يَوْم الْأَحْزَاب : " اللَّهُمَّ امْلَأْ بُيُوتهمْ وَقُبُورهمْ نَارًا كَمَا شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى حَتَّى آبَتْ الشَّمْس " . 4247 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَوْف الطَّائِيّ , قَالَ : ثني مُحَمَّد بْن إسْمَاعِيل بْن عَيَّاش , قَالَ : ثنا أَبِي , قَالَ : ثني ضَمْضَم بْن زُرْعَة , عَنْ شُرَيْح بْن عُبَيْد , عَنْ أَبِي مَالِك الْأَشْعَرِيّ , قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْعَصْر " . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الظُّهْر . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4248 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَفَّانِ , قَالَ : ثنا هَمَّام , قَالَ : ثنا قَتَادَة , عَنْ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب , عَنْ ابْن عُمَر , عَنْ زَيْد بْن ثَابِت , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الظُّهْر . * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه الْمَخْزُومِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو عَامِر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , عَنْ قَتَادَة , عَنْ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب , عَنْ ابْن عُمَر , عَنْ زَيْد , يَعْنِي ابْن ثَابِت , مِثْله . * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , عَنْ سَعْد بْن إبْرَاهِيم , قَالَ : سَمِعْت حَفْص بْن عَاصِم يُحَدِّث عَنْ زَيْد بْن ثَابِت , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى الظُّهْر . * حَدَّثَنَا ابْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا سُلَيْمَان بْن دَاوُد , قَالَ : ثنا شُعْبَة , وَحَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , عَنْ شُعْبَة , قَالَ : أَخْبَرَنِي عُمَر بْن سُلَيْمَان مِنْ وَلَد عُمَر بْن الْخَطَّاب , قَالَ : سَمِعْت عَبْد الرَّحْمَن بْن أَبَان بْن عُثْمَان , يُحَدِّث عَنْ أَبِيهِ , عَنْ زَيْد بْن ثَابِت , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى هِيَ الظُّهْر . 4249 - حَدَّثَنَا زَكَرِيَّا بْن يَحْيَى بْن أَبِي زَائِدَة , قَالَ : ثنا عَبْد الصَّمَد , قَالَ : ثنا شُعْبَة , عَنْ عُمَر بْن سُلَيْمَان هَكَذَا قَالَ أَبُو زَائِدَة , عَنْ عَبْد الرَّحْمَن بْن أَبَان , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ زَيْد بْن ثَابِت فِي حَدِيثه رَفَعَهُ : " الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الظُّهْر " . 4250 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن يَزِيد , قَالَ : ثنا حَيْوَة بْن شُرَيْح وَابْن لَهَيْعَة , قَالَا : ثنا أَبُو عُقَيْل زَهْرَة بْن مَعْبَد , أَنَّ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب حَدَّثَهُ أَنَّهُ كَانَ قَاعِدًا هُوَ وَعُرْوَة بْن الزُّبَيْر وَإِبْرَاهِيم بْن طَلْحَة , فَقَالَ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب : سَمِعْت أَبَا سَعِيد الْخُدْرِيّ يَقُول : " الصَّلَاة الْوُسْطَى هِيَ الظُّهْر " , فَمَرَّ عَلَيْنَا عَبْد اللَّه بْن عُمَر , فَقَالَ عُرْوَة : أَرْسِلُوا إلَى ابْن عُمَر فَاسْأَلُوهُ ! فَأَرْسَلُوا إلَيْهِ غُلَامًا فَسَأَلَهُ , ثُمَّ جَاءَنَا الرَّسُول فَقَالَ يَقُول : هِيَ صَلَاة الظُّهْر . فَشَكَكْنَا فِي قَوْل الْغُلَام , فَقُمْنَا جَمِيعًا , فَذَهَبْنَا إلَى ابْن عُمَر , فَسَأَلْنَاهُ , فَقَالَ : هِيَ صَلَاة الظُّهْر . * حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا الْعَوَّام بْن حَوْشَبٍ , قَالَ : ثني رَجُل مِنْ الْأَنْصَار , عَنْ زَيْد بْن ثَابِت أَنَّهُ كَانَ يَقُول : هِيَ الظُّهْر . * حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن إسْحَاق , ثنا أَبُو أَحْمَد , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي ذِئْب , وَحَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا آدَم , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي ذِئْب , عَنْ الزِّبْرِقَان بْن عَمْرو , عَنْ زَيْد بْن ثَابِت , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى : صَلَاة الظُّهْر . * حَدَّثَنَا الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا الْحَجَّاج , قَالَ : ثنا حَمَّاد , قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْد اللَّه , عَنْ نَافِع , عَنْ زَيْد بْن ثَابِت أَنَّهُ قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى : هِيَ صَلَاة الظُّهْر . 4251 - حَدَّثَنَا ابْن الْبَرْقِيّ , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي مَرْيَم , قَالَ : أَخْبَرَنَا نَافِع بْن يَزِيد , قَالَ : ثني الْوَلِيد بْن أَبِي الْوَلِيد أَبُو عُثْمَان , قَالَ : ثني عَبْد اللَّه بْن دِينَار , عَنْ عَبْد اللَّه بْن عُمَر أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , قَالَ : هِيَ الَّتِي عَلَى أَثَر الضُّحَى . 4252 - حَدَّثَنَا ابْن الْبَرْقِيّ , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي مَرْيَم , قَالَ : ثنا نَافِع بْن يَزِيد , قَالَ : ثني الْوَلِيد بْن أَبِي الْوَلِيد أَنَّ سَلَمَة بْن أَبِي مَرْيَم حَدَّثَهُ أَنَّ نَفَرًا مِنْ قُرَيْش أَرْسَلُوا إلَى عَبْد اللَّه بْن عُمَر يَسْأَلُونَهُ عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَقَالَ لَهُ : هِيَ الَّتِي عَلَى أَثَر صَلَاة الضُّحَى . فَقَالُوا لَهُ : ارْجِعْ وَاسْأَلْهُ , فَمَا زَادَنَا إلَّا عِيًّا بِهَا ! فَمَرَّ بِهِمْ عَبْد الرَّحْمَن بْن أَفْلَح مَوْلَى عَبْد اللَّه بْن عُمَر , فَأَرْسَلُوا إلَيْهِ أَيْضًا , فَقَالَ . هِيَ الَّتِي تَوَجَّهَ فِيهَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلَى الْقِبْلَة . * حَدَّثَنِي ابْن الْبَرْقِيّ قَالَ : ثنا ابْن أَبِي مَرْيَم , قَالَ : أَخْبَرَنَا نَافِع , قَالَ : ثني زُهْرَة بْن - مَعْبَد , قَالَ : ثني سَعِيد بْن الْمُسَيِّب : أَنَّهُ كَانَ قَاعِدًا هُوَ وَعُرْوَة وَإِبْرَاهِيم بْن طَلْحَة , فَقَالَ لَهُ سَعِيد : سَمِعْت أَبَا سَعِيد يَقُول : إنَّ صَلَاة الظُّهْر هِيَ الصَّلَاة الْوُسْطَى . فَمَرَّ عَلَيْنَا ابْن عُمَر فَقَالَ عُرْوَة : أَرْسِلُوا إلَيْهِ فَاسْأَلُوهُ ! فَسَأَلَهُ الْغُلَام فَقَالَ : هِيَ الظُّهْر , فَشَكَكْنَا فِي قَوْل الْغُلَام , فَقُمْنَا إلَيْهِ جَمِيعًا , فَسَأَلْنَاهُ , فَقَالَ : هِيَ الظُّهْر . 4253 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عُثْمَان بْن عُمَر , قَالَ : ثنا أَبُو عَامِر , عَنْ عَبْد الرَّحْمَن بْن قَيْس , عَنْ ابْن أَبِي رَافِع , عَنْ أَبِيهِ - وَكَانَ مَوْلًى لِحَفْصَةَ - قَالَ : اسْتَكْتَبَتْنِي حَفْصَة مُصْحَفًا وَقَالَتْ لِي : إذَا أَتَيْت عَلَى هَذِهِ الْآيَة فَأَعْلِمْنِي حَتَّى أُمْلِيهَا عَلَيْك كَمَا أَقْرَأَنِيهَا ! فَلَمَّا أَتَيْت عَلَى هَذِهِ الْآيَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } أَتَيْتهَا , فَقَالَتْ : اُكْتُبْ : حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر . فَلَقِيت أُبَيّ بْن كَعْب أَوْ زَيْد بْن ثَابِت , فَقُلْت : يَا أَبَا الْمُنْذِر إنَّ حَفْصَة قَالَتْ كَذَا وَكَذَا . قَالَ : هُوَ كَمَا قَالَتْ , أَوَ لَيْسَ أَشْغَل مَا نَكُون عِنْد صَلَاة الظُّهْر فِي غَنَمنَا وَنَوَاضِحنَا ؟ وَعِلَّة مَنْ قَالَ ذَلِكَ مَا : 4254 - حَدَّثَنَا بِهِ مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , قَالَ : أَخْبَرَنِي عَمْرو بْن أَبِي حَكِيم , قَالَ : سَمِعْت الزِّبْرِقَان يُحَدِّث عَنْ عُرْوَة بْن الزُّبَيْر , عَنْ زَيْد بْن ثَابِت , قَالَ : كَانَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي الظُّهْر بِالْهَاجِرَةِ , وَلَمْ يَكُنْ يُصَلِّي صَلَاة أَشَدّ عَلَى أَصْحَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْهَا , قَالَ : فَنَزَلَتْ { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } وَقَالَ : " إنَّ قَبْلهَا صَلَاتَيْنِ وَبَعْدهَا صَلَاتَيْنِ " . 4255 - حَدَّثَنَا مُجَاهِد بْن مُوسَى , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن هَارُونَ , قَالَ . أَخْبَرَنَا ابْن أَبِي ذِئْب , عَنْ الزِّبْرِقَان قَالَ : إنَّ رَهْطًا مِنْ قُرَيْش مَرَّ بِهِمْ زَيْد بْن ثَابِت , فَأَرْسَلُوا إلَيْهِ رَجُلَيْنِ يَسْأَلَانِهِ عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَقَالَ زَيْد : هِيَ الظُّهْر . فَقَامَ رَجُلَانِ مِنْهُمْ فَأَتَيَا أُسَامَة بْن زَيْد فَسَأَلَاهُ عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , فَقَالَ : هِيَ الظُّهْر , إنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُصَلِّي الظُّهْر بِالْهَجِيرِ , فَلَا يَكُون وَرَاءَهُ إلَّا الصَّفّ وَالصَّفَّانِ , النَّاس يَكُونُونَ فِي قَاتِلَتهمْ وَفِي تِجَارَتهمْ , فَقَالَ رَسُول اللَّه : " لَقَدْ هَمَمْت أَنْ أُحَرِّق عَلَى أَقْوَام لَا يَشْهَدُونَ الصَّلَاة بُيُوتهمْ " قَالَ : فَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } وَكَانَ آخَرُونَ يَقْرَءُونَ ذَلِكَ : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر " . ذِكْر مَنْ كَانَ يَقُول ذَلِكَ كَذَلِكَ . 4256 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , عَنْ أَبِي بِشْر , عَنْ عَبْد اللَّه بْن يَزِيد الْأَزْدِيّ , عَنْ سَالِم بْن عَبْد اللَّه , أَنَّ حَفْصَة أَمَرَتْ إنْسَانًا فَكَتَبَ مُصْحَفًا , فَقَالَتْ : إذَا بَلَغْت هَذِهِ الْآيَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } فَآذِنِّي ! فَلَمَّا بَلَغَ آذَنَهَا , فَقَالَتْ : اُكْتُبْ : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر " . 4257 - حَدَّثَنَا ابْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد الْوَهَّاب , قَالَ : ثنا عُبَيْد اللَّه , عَنْ نَافِع أَنَّ حَفْصَة أَمَرَتْ مَوْلًى لَهَا أَنْ يَكْتُب لَهَا مُصْحَفًا فَقَالَتْ : إذَا بَلَغْت هَذِهِ الْآيَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } فَلَا تَكْتُبهَا حَتَّى أُمْلِيهَا عَلَيْك كَمَا سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَؤُهَا . فَلَمَّا بَلَغَهَا أَمَرَتْهُ فَكَتَبَهَا : وَحَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ و ; قَالَ نَافِع : فَقَرَأْت ذَلِكَ الْمُصْحَف فَوَجَدْت فِيهِ " الْوَاو " . 4258 - حَدَّثَنَا الرَّبِيع بْن سُلَيْمَان , قَالَ : ثنا أَسَد بْن مُوسَى , قَالَ : ثنا حَمَّاد بْن سَلَمَة , عَنْ عُبَيْد اللَّه بْن عُمَر , عَنْ نَافِع , عَنْ حَفْصَة زَوْج النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا قَالَتْ لِكَاتِبِ مُصْحَفهَا : إذَا بَلَغْت مَوَاقِيت الصَّلَاة فَأَخْبِرْنِي حَتَّى آمُرك مَا سَمِعْت مِنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول . فَلَمَّا أَخْبَرَهَا قَالَتْ : اُكْتُبْ فَإِنِّي سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر " . 4259 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا عَبَدَة بْن سُلَيْمَان , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثني أَبُو سَلَمَة , عَنْ عَمْرو بْن رَافِع مَوْلَى عُمَر , قَالَ : كَانَ مَكْتُوبًا فِي مُصْحَف حَفْصَة : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ " . * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن عَبْد الْحَكَم الْمِصْرِيّ , قَالَ : ثنا أَبِي وَشُعَيْب , عَنْ اللَّيْث , قَالَ : ثنا خَالِد بْن يَزِيد , عَنْ ابْن أَبِي هِلَال , عَنْ زَيْد , عَنْ عَمْرو بْن رَافِع , قَالَ : دَعَتْنِي حَفْصَة فَكَتَبْت لَهَا مُصْحَفًا , فَقَالَتْ : إذَا بَلَغْت آيَة الصَّلَاة فَأَخْبِرْنِي ! فَلَمَّا كَتَبَتْ : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَتْ : " وَصَلَاة الْعَصْر " أَشْهَد أَنِّي سَمِعْتهَا مِنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . 4260 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن عَبْد الْحَكَم , قَالَ : ثني أَبِي وَشُعَيْب بْن اللَّيْث , عَنْ اللَّيْث , قَالَ : أَخْبَرَنِي خَالِد بْن يَزِيد , عَنْ ابْن أَبِي هِلَال , عَنْ زَيْد أَنَّهُ بَلَغَهُ عَنْ أَبِي يُونُس مَوْلَى عَائِشَة , مِثْل ذَلِكَ . * حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثني اللَّيْث , قَالَ : حَدَّثَنِي خَالِد , عَنْ سَعِيد , عَنْ زَيْد بْن أَسْلَم أَنَّهُ بَلَغَهُ عَنْ أَبِي يُونُس مَوْلَى عَائِشَة , عَنْ عَائِشَة , مِثْل ذَلِكَ 4261 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا وَهْب بْن جَرِير , قَالَا : أَخْبَرَنَا شُعْبَة , عَنْ أَبِي إسْحَاق , عَنْ عُمَيْر بْن مَرْيَم , عَنْ ابْن عَبَّاس : " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر " . 4262 - حَدَّثَنَا مُجَاهِد بْن مُوسَى , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن هَارُونَ , مَال : أَخْبَرَنَا عَبْد الْمَلِك بْن أَبِي سُلَيْمَان , عَنْ عَطَاء قَالَ : كَانَ عُبَيْد بْن عُمَيْر يَقْرَأ : وَحَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ " . * حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عُثْمَان بْن عُمَر , قَالَ : ثنا أَبُو عَامِر , عَنْ عَبْد الرَّحْمَن بْن قَيْس , عَنْ ابْن أَبِي رَافِع , عَنْ أَبِيهِ - وَكَانَ مَوْلَى حَفْصَة - قَالَ : اسْتَكْتَبَتْنِي حَفْصَة مُصْحَفًا وَقَالَتْ : إذَا أَتَيْت عَلَى هَذِهِ الْآيَة فَأَعْلِمْنِي حَتَّى أُمْلِيهَا عَلَيْك كَمَا أُقْرِئْتهَا , فَلَمَّا أَتَيْت عَلَى هَذِهِ الْآيَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } أَتَيْتهَا , فَقَالَتْ : اُكْتُبْ " حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَصَلَاة الْعَصْر " فَلَقِيت أُبَيّ بْن كَعْب أَوْ زَيْد بْن ثَابِت , فَقُلْت : يَا أَبَا الْمُنْذِر إنَّ حَفْصَة قَالَتْ كَذَا وَكَذَا . قَالَ : هُوَ كَمَا قَالَتْ , أَوَ لَيْسَ أَشْغَل مَا نَكُون عِنْد صَلَاة الظُّهْر فِي نَوَاضِحنَا وَغَنَمنَا ؟ وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْمَغْرِب . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4263 - حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن إسْحَاق , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد , قَالَ : ثنا عَبْد السَّلَام , عَنْ إسْحَاق بْن أَبِي فَرْوَة , عَنْ رَجُل عَنْ قَبِيصَة بْن ذُؤَيْب , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْمَغْرِب , أَلَا تَرَى أَنَّهَا لَيْسَتْ بِأَقَلِّهَا وَلَا أَكْثَرهَا وَلَا تُقْصَر فِي السَّفَر , وَأَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يُؤَخِّرهَا عَنْ وَقْتهَا وَلَمْ يُعَجِّلهَا ؟ قَالَ أَبُو جَعْفَر : وَوَجَّهَ قَبِيصَة بْن ذُؤَيْب قَوْله الْوُسْطَى إلَى مَعْنَى التَّوَسُّط , الَّذِي يَكُون صِفَة لِلشَّيْءِ يَكُون عَدْلًا بَيْن الْأَمْرَيْنِ , كَالرَّجُلِ الْمُعْتَدِل الْقَامَة , الَّذِي لَا يَكُون مُفْرِطًا طُوله وَلَا قَصِيرَة قَامَته , وَلِذَلِكَ قَالَ : أَلَا تَرَى أَنَّهَا لَيْسَتْ بِأَقَلِّهَا وَلَا أَكْثَرهَا . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ الصَّلَاة الْوُسْطَى الَّتِي عَنَاهَا اللَّه بِقَوْلِهِ : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } هِيَ صَلَاة الْغَدَاة . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4264 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَفَّانَ , قَالَ : ثنا هَمَّام , قَالَ : ثنا قَتَادَة , عَنْ صَالِح أَبِي الْخَلِيل , عَنْ جَابِر بْن زَيْد , عَنْ ابْن عَبَّاس , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْفَجْر . 4265 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي عَدِيّ وَعَبْد الْوَهَّاب وَمُحَمَّد بْن جَعْفَر , عَنْ عَوْف , عَنْ أَبِي رَجَاء قَالَ : صَلَّيْت مَعَ ابْن عَبَّاس الْغَدَاة فِي مَسْجِد الْبَصْرَة , فَقَنَتَ بِنَا قَبْل الرُّكُوع وَقَالَ : هَذِهِ الصَّلَاة الْوُسْطَى الَّتِي قَالَ اللَّه : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } * حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , عَنْ عَوْف , عَنْ أَبِي رَجَاء الْعُطَارِدِيّ , قَالَ : صَلَّيْت خَلْف ابْن عَبَّاس , فَذَكَرَ نَحْوه . * حَدَّثَنَا عَبَّاد بْن يَعْقُوب الْأَسَدِيّ , قَالَ : ثنا شَرِيك , عَنْ عَوْف الْأَعْرَابِيّ , عَنْ أَبِي رَجَاء الْعُطَارِدِيّ , قَالَ : صَلَّيْت خَلْف ابْن عَبَّاس الْفَجْر , فَقَنَتَ فِيهَا وَرَفَعَ يَدَيْهِ , ثُمَّ قَالَ : هَذِهِ الصَّلَاة الْوُسْطَى الَّتِي أَمَرَنَا اللَّه أَنْ نَقُوم فِيهَا قَانِتِينَ . * حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَوْف , عَنْ أَبِي رَجَاء , قَالَ : صَلَّى بِنَا ابْن عَبَّاس الْفَجْر , فَلَمَّا فَرَغَ , قَالَ : إنَّ اللَّه قَالَ فِي كِتَابه : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } فَهَذِهِ الصَّلَاة الْوُسْطَى . * حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا مَرْوَان , يَعْنِي ابْن مُعَاوِيَة , عَنْ عَوْف , عَنْ أَبِي رَجَاء الْعُطَارِدِيّ , عَنْ ابْن عَبَّاس نَحْوه . * حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَبْد الْوَهَّاب , قَالَ . ثنا عَوْف , عَنْ أَبِي الْمِنْهَال , عَنْ أَبِي الْعَالِيَة , عَنْ ابْن عَبَّاس أَنَّهُ صَلَّى الْغَدَاة فِي مَسْجِد الْبَصْرَة , فَقَنَتَ قَبْل الرُّكُوع وَقَالَ : هَذِهِ الصَّلَاة الْوُسْطَى الَّتِي ذَكَرَ اللَّه { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } 4266 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد الْوَهَّاب , قَالَ : ثنا الْمُهَاجِر , عَنْ أَبِي الْعَالِيَة , قَالَ : سَأَلْت ابْن عَبَّاس بِالْبَصْرَةِ هَهُنَا , وَإِنَّ فَخِذه لَعَلَى فَخِذِي , فَقُلْت : يَا أَبَا فُلَان أَرَأَيْتُك صَلَاة الْوُسْطَى الَّتِي ذَكَرَ اللَّه فِي الْقُرْآن , أَلَا تُحَدِّثنِي أَيّ صَلَاة هِيَ ؟ قَالَ : وَذَلِكَ حِين انْصَرَفُوا مِنْ صَلَاة الْغَدَاة , فَقَالَ : أَلَيْسَ قَدْ صَلَّيْت الْمَغْرِب وَالْعِشَاء الْآخِرَة ؟ قُلْ : قُلْت بَلَى , قَالَ : ثُمَّ صَلَّيْت هَذِهِ ؟ قَالَ : ثُمَّ تُصَلِّي الْأُولَى وَالْعَصْر ؟ قَالَ : قُلْت بَلَى . قَالَ : فَهِيَ هَذِهِ . 4267 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عِيسَى الدَّامَغَانِيّ , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن الْمُبَارَك , قَالَ : أَخْبَرَنَا الرَّبِيع بْن أَنَس , عَنْ أَبِي الْعَالِيَة , قَالَ : صَلَّيْت خَلْف عَبْد اللَّه بْن قَيْس بِالْبَصْرَةِ زَمَن عُمَر صَلَاة الْغَدَاة , قَالَ : فَقُلْت لِرَجُلٍ مِنْ أَصْحَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلَى جَنْبِي : مَا الصَّلَاة الْوُسْطَى ؟ قَالَ : هَذَا الصَّلَاة . 4268 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا الْحَجَّاج قَالَ : ثنا حَمَّاد , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَوْف , عَنْ خِلَاس بْن عَمْرو , عَنْ ابْن عَبَّاس أَنَّهُ صَلَّى الْفَجْر , فَقَنَتَ قَبْل الرُّكُوع , وَرَفَعَ أُصْبُعَيْهِ , قَالَ : هَذِهِ الصَّلَاة الْوُسْطَى . 4269 - حُدِّثْت عَنْ عَمَّار بْن الْحَسَن , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع , عَنْ أَبِي الْعَالِيَة , أَنَّهُ صَلَّى مَعَ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاة الْغَدَاة , فَلَمَّا أَنْ فَرَغُوا قَالَ : قُلْت لَهُمْ : أَيَّتهنَّ الصَّلَاة الْوُسْطَى ؟ قَالُوا : الَّتِي صَلَّيْتهَا قَبْل . 4270 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا ابْن عَثْمَة , قَالَ : ثنا سَعِيد بْن بَشِير , عَنْ قَتَادَة , عَنْ جَابِر بْن عَبْد اللَّه قَالَ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الصُّبْح . 4271 - حَدَّثَنَا مُجَاهِد بْن مُوسَى , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن هَارُونَ , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الْمَلِك بْن أَبِي سُلَيْمَان , قَالَ : كَانَ عَطَاء يَرَى أَنَّ الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْغَدَاة . 4272 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْن وَاضِح , قَالَ ثنا الْحُسَيْن بْن وَاقِد , عَنْ يَزِيد النَّحْوِيّ , عَنْ عِكْرِمَة فِي قَوْله : { وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَ : صَلَاة الْغَدَاة . 4273 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ عِيسَى , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْل اللَّه تَعَالَى ذِكْره : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَ : الصُّبْح . * حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 4274 - حُدِّثْت عَنْ عَمَّار بْن الْحَسَن , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ حُصَيْن , عَنْ عَبْد اللَّه بْن شَدَّاد بْن الْهَادّ , قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْغَدَاة . 4275 - حُدِّثْت عَنْ عَمَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع فِي قَوْله : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى } قَالَ : الصَّلَاة الْوُسْطَى صَلَاة الْغَدَاة . وَعِلَّة مَنْ قَالَ هَذِهِ الْمَقَالَة , أَنَّ اللَّه تَعَالَى ذِكْره قَالَ : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } بِمَعْنَى : وَقُومُوا لِلَّهِ فِيهَا قَانِتِينَ . قَالَ : فَلَا صَلَاة مَكْتُوبَة مِنْ الصَّلَوَات الْخَمْس فِيهَا قُنُوت سِوَى صَلَاة الصُّبْح , فَعُلِمَ بِذَلِكَ أَنَّهَا هِيَ دُون غَيْرهَا . وَقَالَ آخَرُونَ : هِيَ إحْدَى الصَّلَوَات الْخَمْس , وَلَا نَعْرِفهَا بِعَيْنِهَا . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4276 - حَدَّثَنِي يُونُس بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : ثني هِشَام بْن سَعْد , قَالَ : كُنَّا عِنْد نَافِع وَمَعَنَا رَجَاء بْن حَيْوَة , فَقَالَ لَنَا رَجَاء : سَلُوا نَافِعًا عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى ! فَسَأَلْنَاهُ , فَقَالَ : قَدْ سَأَلَ عَنْهَا عَبْد اللَّه بْن عُمَر رَجُل , فَقَالَ : هِيَ فِيهِنَّ , فَحَافِظُوا عَلَيْهِنَّ كُلّهنَّ . 4277 - حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن إسْحَاق , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد , عَنْ قَيْس بْن الرَّبِيع , عَنْ نُسَيْر بْن ذعلوق , عَنْ أَبِي فُطَيْمَة قَالَ : سَأَلْت الرَّبِيع بْن خَيْثَمٍ عَنْ الصَّلَاة الْوُسْطَى , قَالَ : أَرَأَيْت إنْ عَلِمْتهَا كُنْت مُحَافَظًا عَلَيْهَا وَمُضَيِّعًا سَائِرهنَّ ؟ قُلْت : لَا . فَقَالَا : فَإِنَّك إنْ حَافَظْت عَلَيْهِنَّ فَقَدْ حَافَظْت عَلَيْهَا . 4278 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار وَابْن الْمُثَنَّى , قَالَا : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , قَالَ : سَمِعْت قَتَادَة يُحَدِّث عَنْ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب , قَالَ : كَانَ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيهِ هَكَذَا , يَعْنِي مُخْتَلِفِينَ فِي الصَّلَاة الْوُسْطَى . وَشَبَّكَ بَيْن أَصَابِعه . وَالصَّوَاب مِنْ الْقَوْل فِي ذَلِكَ مَا تَظَاهَرَتْ بِهِ الْأَخْبَار عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الَّتِي ذَكَرْنَاهَا قَبْل فِي تَأْوِيله , وَهُوَ أَنَّهَا الْعَصْر . وَاَلَّذِي حَثَّ اللَّه تَعَالَى ذِكْره عَلَيْهِ مِنْ ذَلِكَ , نَظِير الَّذِي رُوِيَ عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْحَثّ عَلَيْهِ . كَمَا : 4279 - حَدَّثَنِي بِهِ أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن حَبِيب الطُّوسِيّ , قَالَ : ثنا يَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ مُحَمَّد بْن إسْحَاق , قَالَ : ثني يَزِيد بْن أَبِي حَبِيب , عَنْ جَبْر بْن نُعَيْم الْحَضْرَمِيّ , عَنْ عَبْد اللَّه بْن هُبَيْرَة النَّسَائِيّ , قَالَ : وَكَانَ ثِقَة , عَنْ أَبِي تَمِيم الْجَيْشَانِيّ , عَنْ أَبِي بَصْرَة الْغِفَارِيّ , قَالَ : صَلَّى بِنَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاة الْعَصْر , فَلَمَّا انْصَرَفَ , قَالَ : " إنَّ هَذِهِ الصَّلَاة فُرِضَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلكُمْ فَتَوَانَوْا فِيهَا وَتَرَكُوهَا , فَمَنْ صَلَّاهَا مِنْكُمْ أُضْعِفَ أَجْره ضِعْفَيْنِ , وَلَا صَلَاة بَعْدهَا حَتَّى يَرَى الشَّاهِد " . وَالشَّاهِد النَّجْم . 4280 - حَدَّثَنِي عَلِيّ بْن دَاوُد , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني اللَّيْث , قَالَ : ثني جَبْر بْن نُعَيْم , عَنْ ابْن هُبَيْرَة , عَنْ أَبِي تَمِيم الْجَيْشَانِيّ , أَنَّ أَبَا بَصْرَة الْغِفَارِيّ , قَالَ : صَلَّى بِنَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاة الْعَصْر بِالْمُغَمَّسِ , فَقَالَ : " إنَّ هَذِهِ الصَّلَاة فُرِضَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلكُمْ فَضَيَّعُوهَا وَتَرَكُوهَا , فَمَنْ حَافَظَ عَلَيْهَا مِنْكُمْ أُوتِيَ أَجْرهَا مَرَّتَيْنِ " . وَقَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " بَكِّرُوا بِالصَّلَاةِ فِي يَوْم الْغَيْم , فَإِنَّهُ مَنْ فَاتَتْهُ الْعَصْر حَبِطَ عَمَله " . 4281 - حَدَّثَنَا بِذَلِكَ أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا وَكِيع , وَحَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن عَبْد الْحَكَم , قَالَ : ثنا أَيُّوب بْن سُوَيْد , عَنْ أَبِي قِلَابَةَ , عَنْ أَبِي الْمُهَاجِر , عَنْ بُرَيْدَةَ , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . وَقَالَ : " مَنْ فَاتَتْهُ صَلَاة الْعَصْر فَكَأَنَّمَا وُتِرَ أَهْله وَمَاله " . وَقَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ صَلَّى قَبْل طُلُوع الشَّمْس وَقَبْل غُرُوبهَا لَمْ يَلِج النَّار " فَحَثَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى الْمُحَافَظَة عَلَيْهَا حَثًّا لَمْ يَحُثّ مِثْله عَلَى غَيْرهَا مِنْ الصَّلَوَات وَإِنْ كَانَتْ الْمُحَافَظَة عَلَى جَمِيعهَا وَاجِبَة , فَكَانَ بَيِّنًا بِذَلِكَ أَنَّ الَّتِي حَضَّ اللَّه بِالْحَثِّ عَلَى الْمُحَافَظَة عَلَيْهَا بَعْد مَا عَمَّ الْأَمْر بِهَا جَمِيع الْمَكْتُوبَات هِيَ الَّتِي اتَّبَعَهُ فِيهَا نَبِيّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَخَصَّهَا مِنْ الْحَضّ عَلَيْهَا بِمَا لَمْ يُخَصِّص بِهِ غَيْرهَا مِنْ الصَّلَوَات , وَحَذَّرَ أُمَّته مِنْ تَضْيِيعهَا مَا حَلَّ بِمَنْ قَبْلهمْ مِنْ الْأُمَم الَّتِي وَصَفَ أَمْرهَا , وَوَعَدَهُمْ مِنْ الْأَجْر عَلَى الْمُحَافَظَة عَلَيْهَا ضِعْفَيْ مَا وَعَدَ عَلَى غَيْرهَا مِنْ سَائِر الصَّلَوَات , وَأَحْسَب أَنَّ ذَلِكَ كَانَ كَذَلِكَ , لِأَنَّ اللَّه تَعَالَى ذِكْره جَعَلَ اللَّيْل سَكَنًا وَالنَّاس مِنْ شَغْلهمْ بِطَلَبِ الْمَعَاش , وَالتَّصَرُّف فِي أَسِبَاب الْمَكَاسِب هَادِئُونَ إلَّا الْقَلِيل مِنْهُمْ , وَلِلْمُحَافَظَةِ عَلَى فَرَائِض اللَّه , وَإِقَام الصَّلَوَات الْمَكْتُوبَات فَازِعُونَ , وَكَذَلِكَ ذَلِكَ فِي صَلَاة الصُّبْح , لِأَنَّ ذَلِكَ وَقْت قَلِيل مَنْ يَتَصَرَّف فِيهِ لِلْمَكَاسِبِ وَالْمَطَالِب , وَلَا مُؤْنَة عَلَيْهِمْ فِي الْمُحَافَظَة عَلَيْهَا . وَأَمَّا صَلَاة الظُّهْر فَإِنَّ وَقْتهَا وَقْت قَائِلَة النَّاس , وَاسْتِرَاحَتهمْ مِنْ مَطَالِبهمْ فِي أَوْقَات شِدَّة الْحَرّ , وَامْتِدَاد سَاعَات النَّهَار وَوَقْت تَوْدِيع النُّفُوس , وَالتَّفَرُّغ لِرَاحَةِ الْأَبْدَان فِي أَوَانِ الْبَرْد وَأَيَّام الشِّتَاء , وَأَنَّ الْمَعْرُوف مِنْ الْأَوْقَات لِتَصَرُّفِ النَّاس فِي مَطَالِبهمْ وَمَكَاسِبهمْ وَالِاشْتِغَال بِسَعْيِهِمْ لِمَا لَا بُدّ مِنْهُ لَهُمْ مِنْ طَلَب أَقْوَاتهمْ وَقْتَانِ مِنْ النَّهَار : أَحَدهمَا أَوَّل النَّهَار بَعْد طُلُوع الشَّمْس إلَى وَقْت الْهَاجِرَة , وَقَدْ خَفَّفَ اللَّه تَعَالَى ذِكْره فِيهِ عَنْ عِبَاده عَبْء تَكْلِيفهمْ فِي ذَلِكَ الْوَقْت , وَثَقُلَ مَا يَشْغَلهُمْ عَنْ سَعْيهمْ فِي مَطَالِبهمْ وَمَكَاسِبهمْ , وَإِنْ كَانَ قَدْ حَثَّهُمْ فِي كِتَابه وَعَلَى لِسَان رَسُوله فِي ذَلِكَ الْوَقْت عَلَى صَلَاة وَوَعَدَهُمْ عَلَيْهَا الْجَزِيل مِنْ ثَوَابه , مِنْ غَيْر أَنْ يَفْرِضهَا عَلَيْهِمْ , وَهِيَ صَلَاة الضُّحَى . وَالْآخَر مِنْهُمَا آخِر النَّهَار , وَذَلِكَ مِنْ بَعْد إبْرَاد النَّاس , إمْكَان التَّصَرُّف , وَطَلَب الْمَعَاش صَيْفًا وَشِتَاء إلَى وَقْت مَغِيب الشَّمْس وَفَرَضَ عَلَيْهِمْ فِيهِ صَلَاة الْعَصْر , ثُمَّ حَثَّ عَلَى الْمُحَافَظَة عَلَيْهَا لِئَلَّا يُضَيِّعُوهَا لِمَا عَلِمَ مِنْ إيثَار عِبَاده أَسْبَاب عَاجِل دُنْيَاهُمْ وَطَلَب مَعَايِشهمْ فِيهَا عَلَى أَسِبَاب آجِل آخِرَتهمْ , بِمَا حَثَّهُمْ بِهِ عَلَيْهِ فِي كِتَابه , وَعَلَى لِسَان رَسُوله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَوَعَدَهُمْ مِنْ جَزِيل ثَوَابه عَلَى الْمُحَافَظَة عَلَيْهَا مَا قَدْ ذَكَرْت بَعْضه فِي كِتَابنَا هَذَا . وَسَنَذْكُرُ بَاقِيه فِي كِتَابنَا الْأَكْبَر إنْ شَاءَ اللَّه مِنْ كِتَاب أَحْكَام الشَّرَائِع . وَإِنَّمَا قِيلَ لَهَا الْوُسْطَى : لِتَوَسُّطِهَا الصَّلَوَات الْمَكْتُوبَات الْخَمْس , وَذَلِكَ أَنَّ قَبْلهَا صَلَاتَيْنِ وَبَعْدهَا صَلَاتَيْنِ , وَهِيَ بَيْن ذَلِكَ وُسْطَاهُنَّ , وَالْوُسْطَى : الْفُعْلَى مِنْ قَوْل الْقَائِل : وَسَطْت الْقَوْم أَسِطهُمْ سِطَة وَوُسُوطًا : إذَا دَخَلْت وَسَطهمْ , وَيُقَال لِلذَّكَرِ فِيهِ : هُوَ أَوْسَطنَا , وَلِلْأُنْثَى هِيَ وُسْطَانَا .' الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } اخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي مَعْنَى قَوْله { قَانِتِينَ } فَقَالَ بَعْضهمْ : مَعْنَى الْقُنُوت : الطَّاعَة , وَمَعْنَى ذَلِكَ : وَقُومُوا لِلَّهِ فِي صَلَاتكُمْ , مُطِيعِينَ لَهُ فِيمَا أَمَرَكُمْ بِهِ فِيهَا وَنَهَاكُمْ عَنْهُ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4282 - حَدَّثَنِي عَلِيّ بْن سَعِيد الْكِنْدِيّ , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن الْمُبَارَك , عَنْ ابْن عَوْن , عَنْ الشَّعْبِيّ فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : مُطِيعِينَ . * حَدَّثَنِي أَبُو السَّائِب سَلَم بْن جُنَادَةَ , قَالَ : ثنا ابْن إدْرِيس , عَنْ ابْن عَوْن , عَنْ الشَّعْبِيّ , مِثْله . 4283 - حَدَّثَنِي ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْن وَاضِح , قَالَ : ثنا أَبُو الْمُنِيب , عَنْ جَابِر بْن زَيْد : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } يَقُول : مُطِيعِينَ . 4284 - حَدَّثَنِي أَبُو السَّائِب , قَالَ : ثنا ابْن إدْرِيس , عَنْ عُثْمَان بْن الْأَسْوَد , عَنْ عَطَاء : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : مُطِيعِينَ . 4285 - حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن عَبَدَة الْحِمْصِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو عَوَانَة , عَنْ ابْن بِشْر , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : مُطِيعِينَ . * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَبْد الرَّحْمَن , قَالَ : ثنا سُفْيَان , عَنْ الرَّبِيع بْن أَبِي رَاشِد , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ الْقُنُوت , فَقَالَ : الْقُنُوت : الطَّاعَة . 4286 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْن وَاضِح , قَالَ : ثنا عُبَيْد بْن سُلَيْمَان , عَنْ الضَّحَّاك , قَالَ : الْقُنُوت الَّذِي ذَكَرَهُ اللَّه فِي الْقُرْآن , إنَّمَا يُعْنَى بِهِ الطَّاعَة . 4287 - حَدَّثَنِي يَحْيَى بْن أَبِي طَالِب , قَالَ : أَخْبَرَنَا يَزِيد بْن هَارُونَ , قَالَ : أَخْبَرَنَا جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : إنَّ أَهْل كُلّ دِين يَقُومُونَ لِلَّهِ عَاصِينَ , فَقُومُوا أَنْتُمْ لِلَّهِ طَائِعِينَ . 4288 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إسْحَاق , قَالَ : ثنا أَبُو زُهَيْر , عَنْ جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : قُومُوا لِلَّهِ مُطِيعِينَ فِي كُلّ شَيْء , وَأَطِيعُوهُ فِي صَلَاتكُمْ . * حُدِّثْت عَنْ الْحُسَيْن بْن الْفَرَج , قَالَ سَمِعْت أَبَا مُعَاذ قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْد , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك يَقُول : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } الْقُنُوت : الطَّاعَة , يَقُول : لِكُلِّ أَهْل دِين صَلَاة , يَقُومُونَ فِي صَلَاتهمْ لِلَّهِ عَاصِينَ , فَقُومُوا لِلَّهِ مُطِيعِينَ . 4289 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة , عَنْ ابْن عَبَّاس , قَوْله : { قَانِتِينَ } يَقُول : مُطِيعِينَ . * حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ ابْن عَبَّاس قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : مُطِيعِينَ . 4290 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا الْحِمَّانِيّ , قَالَ : ثني شَرِيك , عَنْ سَالِم , عَنْ سَعِيد : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } يَقُول : مُطِيعِينَ . 4291 - حَدَّثَنِي عِمْرَان بْن بَكَّار الْكُلَاعِيّ , قَالَ : ثنا خَطَّاب بْن عُثْمَان , قَالَ : ثنا أَبُو رُوح عَبْد الرَّحْمَن بْن سِنَان السُّكُونِيّ حِمْصِيّ لَقِيته بِأَرْمِينِيَّةِ , قَالَ : سَمِعْت الْحَسَن بْن أَبِي الْحَسَن يَقُول فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : طَائِعِينَ . 4292 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ عِيسَى , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْل اللَّه : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : مُطِيعِينَ . * حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 4293 - حَدَّثَنَا بِشْر بْن مُعَاذ , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } يَقُول : مُطِيعِينَ . 4294 - حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن إسْحَاق , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد الزُّبَيْرِيّ , قَالَ : ثنا فُضَيْل بْن مَرْزُوق , عَنْ عَطِيَّة , قَالَ : كَانُوا يَأْمُرُونَ فِي الصَّلَاة بِحَوَائِجِهِمْ , حَتَّى أُنْزِلَتْ : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } فَتَرَكُوا الْكَلَام . قَالَ : قَانِتِينَ : مُطِيعِينَ . * حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عِمَارَة الْأَسَدِيّ , قَالَ : ثنا عُبَيْد اللَّه بْن مُوسَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا فُضَيْل , عَنْ عَطِيَّة فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : كَانُوا يَتَكَلَّمُونَ فِي الصَّلَاة بِحَوَائِجِهِمْ , حَتَّى نَزَلَتْ : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } فَتَرَكُوا الْكَلَام فِي الصَّلَاة . 4295 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : حَدَّثَنِي حَجَّاج , عَنْ ابْن جُرَيْجٍ , قَالَ : قَالَ ابْن عَبَّاس فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : كَانَ أَهْل دِين يَقُومُونَ فِيهَا عَاصِينَ , فَقُومُوا أَنْتُمْ لِلَّهِ مُطِيعِينَ . 4296 - حَدَّثَنَا الرَّبِيع بْن سُلَيْمَان , قَالَ : ثنا أَسَد بْن مُوسَى , قَالَ : ثنا ابْن لَهِيعَة , قَالَ : ثنا دَرَّاج , عَنْ أَبِي الْهَيْثَم , عَنْ أَبِي سَعِيد , عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : " كُلّ حَرْف فِي الْقُرْآن فِيهِ الْقُنُوت , فَإِنَّمَا هُوَ الطَّاعَة " . 4297 - حَدَّثَنَا الْعَبَّاس بْن الْوَلِيد , قَالَ : أَخْبَرَنِي أَبِي , قَالَ : ثنا سَعِيد بْن عَبْد الْعَزِيز , قَالَ : الْقُنُوت : طَاعَة اللَّه , يَقُول اللَّه تَعَالَى ذِكْره : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } مُطِيعِينَ . 4298 - حَدَّثَنَا سَعِيد بْن الرَّبِيع , قَالَ : ثنا سُفْيَان , قَالَ : قَالَ ابْن طَاوُس , كَانَ أَبِي يَقُول : الْقُنُوت : طَاعَة اللَّه . وَقَالَ آخَرُونَ : الْقُنُوت فِي هَذِهِ الْآيَة : السُّكُوت . وَقَالُوا : تَأْوِيل الْآيَة : قُومُوا لِلَّهِ سَاكِتِينَ عَمَّا نَهَاكُمْ اللَّه أَنْ تَتَكَلَّمُوا بِهِ فِي صَلَاتكُمْ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4299 - حَدَّثَنِي مُوسَى بْن هَارُونَ , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } الْقُنُوت فِي هَذِهِ الْآيَة : السُّكُوت . 4300 - حَدَّثَنِي مُوسَى , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ فِي خَبَر ذِكْره , عَنْ مُرَّة , عَنْ ابْن مَسْعُود , قَالَ : كُنَّا نَقُوم فِي الصَّلَاة , فَنَتَكَلَّم , وَيَسْأَل الرَّجُل صَاحِبه عَنْ حَاجَته , وَيُخْبِرهُ , وَيَرُدُّونَ عَلَيْهِ إذَا سَلَّمَ . حَتَّى أَتَيْت أَنَا فَسَلَّمْت , فَلَمْ يَرُدُّوا عَلِيّ السَّلَام , فَاشْتَدَّ ذَلِكَ عَلَيَّ . فَلَمَّا قَضَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاته , قَالَ : " إنَّهُ لَمْ يَمْنَعنِي أَنْ أَرُدّ عَلَيْك السَّلَام إلَّا أَنَّا أُمِرْنَا أَنْ نَقُوم قَانِتِينَ لَا نَتَكَلَّم فِي الصَّلَاة " . وَالْقُنُوت : السُّكُوت . * حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عُبَيْد الْمُحَارِبِيّ , قَالَ : ثنا الْحَكَم بْن ظَهِير , عَنْ عَاصِم , عَنْ زِرّ , عَنْ عَبْد اللَّه , قَالَ : كُنَّا نَتَكَلَّم فِي الصَّلَاة , فَسَلَّمْت عَلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ يَرُدّ عَلِيّ , فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ : " قَدْ أَحْدَثَ اللَّه أَنْ لَا تَكَلَّمُوا فِي الصَّلَاة " وَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } 4301 - حَدَّثَنَا عَبْد الْحَمِيد بْن بَيَان السُّكَّرِيّ , قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن يَزِيد , وَحَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي زَائِدَة وَابْن نُمَيْر وَوَكِيع وَيَعْلَى بْن عُبَيْد جَمِيعًا , عَنْ إسْمَاعِيل بْن أَبِي خَالِد , عَنْ الْحَارِث بْن شِبْل , عَنْ أَبِي عَمْرو الشَّيْبَانِيّ , عَنْ زَيْد بْن أَرَقْم , قَالَ : كُنَّا نَتَكَلَّم فِي الصَّلَاة عَلَى عَهْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُكَلِّم أَحَدنَا صَاحِبه فِي الْحَاجَة , حَتَّى نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } فَأُمِرْنَا بِالسُّكُوتِ . 4302 - حَدَّثَنَا هَنَّاد بْن السَّرِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو الْأَحْوَص , عَنْ سِمَاك , عَنْ عِكْرِمَة فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : كَانُوا يَتَكَلَّمُونَ فِي الصَّلَاة يَجِيء خَادِم الرَّجُل إلَيْهِ وَهُوَ فِي الصَّلَاة فَيُكَلِّمهُ بِحَاجَتِهِ , فَنُهُوا عَنْ الْكَلَام . 4303 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا هَارُونَ بْن الْمُغِيرَة عَنْ عَنْبَسَة , عَنْ الزُّبَيْر بْن عَدِيّ , عَنْ كُلْثُوم بْن الْمُصْطَلِق , عَنْ عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود , قَالَ : إنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ عَوَّدَنِي أَنْ يَرُدّ عَلَيَّ السَّلَام فِي الصَّلَاة , فَأَتَيْته ذَات يَوْم فَسَلَّمْت , فَلَمْ يَرُدّ عَلَيَّ وَقَالَ : " إنَّ اللَّه يُحْدِث فِي أَمْره مَا يَشَاء , وَإِنَّهُ قَدْ أَحْدَثَ لَكُمْ فِي الصَّلَاة أَنْ لَا يَتَكَلَّم أَحَد إلَّا بِذِكْرِ اللَّه , وَمَا يَنْبَغِي مِنْ تَسْبِيح وَتَمْجِيد , وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ " صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . 4304 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : إذَا قُمْتُمْ فِي الصَّلَاة فَاسْكُتُوا , لَا تُكَلِّمُوا أَحَدًا حَتَّى تَفْرُغُوا مِنْهَا . قَالَ : وَالْقَانِت : الْمُصَلِّي الَّذِي لَا يَتَكَلَّم . وَقَالَ آخَرُونَ : الْقُنُوت فِي هَذِهِ الْآيَة : الرُّكُوع فِي الصَّلَاة وَالْخُشُوع فِيهَا . وَقَالُوا فِي تَأْوِيل الْآيَة : وَقُومُوا لِلَّهِ فِي صَلَاتكُمْ خَاشِعِينَ , خَافِضِي الْأَجْنِحَة , غَيْر عَابِثِينَ وَلَا لَاعِبِينِ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4305 - حَدَّثَنِي سَلَم بْن جُنَادَةَ , قَالَ : ثنا ابْن إدْرِيس , عَنْ لَيْث , عَنْ مُجَاهِد : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : فَمِنْ الْقُنُوت طُول الرُّكُوع , وَغَضّ الْبَصَر , وَخَفْض الْجَنَاح , وَالْخُشُوع مِنْ رَهْبَة اللَّه , كَانَ الْعُلَمَاء إذَا قَامَ أَحَدهمْ يُصَلِّي , يَهَاب الرَّحْمَن أَنْ يَلْتَفِت , أَوْ أَنْ يُقَلِّب الْحَصَى , أَوْ يَعْبَث بِشَيْءٍ , أَوْ يُحَدِّث نَفْسه بِشَيْءٍ مِنْ أَمْر الدُّنْيَا إلَّا نَاسِيًا . * حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا جَرِير , عَنْ لَيْث , عَنْ مُجَاهِد نَحْوه , إلَّا أَنَّهُ قَالَ : فَمِنْ الْقُنُوت : الرُّكُود وَالْخُشُوع . 4306 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا حَكَّام , عَنْ عَنْبَسَة , عَنْ لَيْث , عَنْ مُجَاهِد : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : مِنْ الْقُنُوت الْخُشُوع , وَخَفْض الْجَنَاح مِنْ رَهْبَة اللَّه . وَكَانَ الْفُقَهَاء مِنْ أَصْحَاب مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذَا قَامَ أَحَدهمْ إلَى الصَّلَاة لَمْ يَلْتَفِت وَلَمْ يُقَلِّب الْحَصَا , وَلَمْ يُحَدِّث نَفْسه بِشَيْءٍ مِنْ أَمْر الدُّنْيَا إلَّا نَاسِيًا حَتَّى يَنْصَرِف . * حُدِّثْت عَنْ عَمَّار بْن الْحَسَن , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ لَيْث , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْله { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : إنَّ مِنْ الْقُنُوت الرُّكُود , ثُمَّ ذَكَرَ نَحْوه . 4307 - حُدِّثْنَا عَنْ عَمَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : الْقُنُوت : الرُّكُود , يَعْنِي : الْقِيَام فِي الصَّلَاة وَالِانْتِصَاب لَهُ . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ الْقُنُوت فِي هَذَا الْمَوْضِع : الدُّعَاء . قَالُوا : تَأْوِيل الْآيَة : وَقُومُوا لِلَّهِ رَاغِبِينَ فِي صَلَاتكُمْ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4308 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , وَثَنًا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي عَدِيّ وَعَبْد الْوَهَّاب وَمُحَمَّد بْن جَعْفَر جَمِيعًا , عَنْ عَوْف , عَنْ أَبِي رَجَاء , قَالَ : صَلَّيْت مَعَ ابْن عَبَّاس الْغَدَاة فِي مَسْجِد الْبَصْرَة , فَقَنَتَ بِنَا قَبْل الرُّكُوع وَقَالَ : هَذِهِ الصَّلَاة الْوُسْطَى الَّتِي قَالَ اللَّه : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } وَقَالَ أَبُو جَعْفَر : وَأَوْلَى هَذِهِ الْأَقْوَال بِالصَّوَابِ فِي تَأْوِيل قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قول مَنْ قال : تأويله مُطِيعِينَ , وَذَلِكَ أَنَّ أَصْل الْقُنُوت : الطَّاعَة , وَقَدْ تَكُون الطَّاعَة لِلَّهِ فِي الصَّلَاة بِالسُّكُوتِ عَمَّا نَهَى اللَّه مِنْ الْكَلَام فِيهَا , وَلِذَلِكَ وَجَّهَ مِنْ وَجَّهَ تَأْوِيل الْقُنُوت فِي هَذَا الْمَوْضِع إلَى السُّكُوت فِي الصَّلَاة أَحَد الْمَعَانِي الَّتِي فَرَضَهَا اللَّه عَلَى عِبَاده فِيهَا . إلَّا عَنْ قِرَاءَة قُرْآن , أَوْ ذِكْر لَهُ بِمَا هُوَ أَهْله . وَمِمَّا يَدُلّ عَلَى أَنَّهُمْ قَالُوا ذَلِكَ كَمَا وَصَفْنَا , قَوْل النَّخَعِيّ وَمُجَاهِد , الَّذِي : 4309 - حَدَّثَنَا بِهِ أَحْمَد بْن إسْحَاق الْأَهْوَازِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد الزُّبَيْرِيّ , عَنْ سُفْيَان , عَنْ مَنْصُور , عَنْ إبْرَاهِيم وَمُجَاهِد قَالَا : كَانُوا يَتَكَلَّمُونَ فِي الصَّلَاة , يَأْمُر أَحَدهمْ أَخَاهُ بِالْحَاجَةِ فَنَزَلَتْ { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : فَقَطَعُوا الْكَلَام , وَالْقُنُوت : السُّكُوت , وَالْقُنُوت : الطَّاعَة . فَجَعَلَ إبْرَاهِيم وَمُجَاهِد الْقُنُوت سُكُوتًا فِي طَاعَة اللَّه عَلَى مَا قُلْنَا فِي ذَلِكَ مِنْ التَّأْوِيل , وَقَدْ تَكُون الطَّاعَة لِلَّهِ فِيهَا بِالْخُشُوعِ وَخَفْض الْجَنَاح , وَإِطَالَة الْقِيَام , وَبِالدُّعَاءِ , لِأَنَّ كُلًّا غَيْر خَارِج مِنْ أَحَد مَعْنَيَيْنِ , مِنْ أَنْ يَكُون مِمَّا أُمِرَ بِهِ الْمُصَلِّي , أَوْ مِمَّا نُدِبَ إلَيْهِ , وَالْعَبْد بِكُلِّ ذَلِكَ لِلَّهِ مُطِيع , وَهُوَ لِرَبِّهِ فِيهِ قَانِت , وَالْقُنُوت : أَصْله الطَّاعَة لِلَّهِ , ثُمَّ يَسْتَعْمِل فِي كُلّ مَا أَطَاعَ اللَّه بِهِ الْعَبْد . فَتَأْوِيل الْآيَة إذًا : حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى , وَقُومُوا لِلَّهِ فِيهَا مُطِيعِينَ بِتَرْكِ بَعْضكُمْ فِيهَا كَلَام بَعْض , وَغَيْر ذَلِكَ مِنْ مَعَانِي الْكَلَام , سِوَى قِرَاءَة الْقُرْآن فِيهَا , أَوْ ذِكْر اللَّه بِاَلَّذِي هُوَ أَهْله أَوْ دُعَائِهِ فِيهَا , غَيْر عَاصِينَ لِلَّهِ فِيهَا بِتَضْيِيعِ حُدُودهَا , وَالتَّفْرِيط فِي الْوَاجِب لِلَّهِ عَلَيْكُمْ فِيهَا , وَفِي غَيْرهَا مِنْ فَرَائِض اللَّه . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } اخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي مَعْنَى قَوْله { قَانِتِينَ } فَقَالَ بَعْضهمْ : مَعْنَى الْقُنُوت : الطَّاعَة , وَمَعْنَى ذَلِكَ : وَقُومُوا لِلَّهِ فِي صَلَاتكُمْ , مُطِيعِينَ لَهُ فِيمَا أَمَرَكُمْ بِهِ فِيهَا وَنَهَاكُمْ عَنْهُ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4282 - حَدَّثَنِي عَلِيّ بْن سَعِيد الْكِنْدِيّ , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن الْمُبَارَك , عَنْ ابْن عَوْن , عَنْ الشَّعْبِيّ فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : مُطِيعِينَ . * حَدَّثَنِي أَبُو السَّائِب سَلَم بْن جُنَادَةَ , قَالَ : ثنا ابْن إدْرِيس , عَنْ ابْن عَوْن , عَنْ الشَّعْبِيّ , مِثْله . 4283 - حَدَّثَنِي ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْن وَاضِح , قَالَ : ثنا أَبُو الْمُنِيب , عَنْ جَابِر بْن زَيْد : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } يَقُول : مُطِيعِينَ . 4284 - حَدَّثَنِي أَبُو السَّائِب , قَالَ : ثنا ابْن إدْرِيس , عَنْ عُثْمَان بْن الْأَسْوَد , عَنْ عَطَاء : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : مُطِيعِينَ . 4285 - حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن عَبَدَة الْحِمْصِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو عَوَانَة , عَنْ ابْن بِشْر , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : مُطِيعِينَ . * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَبْد الرَّحْمَن , قَالَ : ثنا سُفْيَان , عَنْ الرَّبِيع بْن أَبِي رَاشِد , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ الْقُنُوت , فَقَالَ : الْقُنُوت : الطَّاعَة . 4286 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْن وَاضِح , قَالَ : ثنا عُبَيْد بْن سُلَيْمَان , عَنْ الضَّحَّاك , قَالَ : الْقُنُوت الَّذِي ذَكَرَهُ اللَّه فِي الْقُرْآن , إنَّمَا يُعْنَى بِهِ الطَّاعَة . 4287 - حَدَّثَنِي يَحْيَى بْن أَبِي طَالِب , قَالَ : أَخْبَرَنَا يَزِيد بْن هَارُونَ , قَالَ : أَخْبَرَنَا جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : إنَّ أَهْل كُلّ دِين يَقُومُونَ لِلَّهِ عَاصِينَ , فَقُومُوا أَنْتُمْ لِلَّهِ طَائِعِينَ . 4288 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إسْحَاق , قَالَ : ثنا أَبُو زُهَيْر , عَنْ جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : قُومُوا لِلَّهِ مُطِيعِينَ فِي كُلّ شَيْء , وَأَطِيعُوهُ فِي صَلَاتكُمْ . * حُدِّثْت عَنْ الْحُسَيْن بْن الْفَرَج , قَالَ سَمِعْت أَبَا مُعَاذ قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْد , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك يَقُول : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } الْقُنُوت : الطَّاعَة , يَقُول : لِكُلِّ أَهْل دِين صَلَاة , يَقُومُونَ فِي صَلَاتهمْ لِلَّهِ عَاصِينَ , فَقُومُوا لِلَّهِ مُطِيعِينَ . 4289 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة , عَنْ ابْن عَبَّاس , قَوْله : { قَانِتِينَ } يَقُول : مُطِيعِينَ . * حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ ابْن عَبَّاس قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : مُطِيعِينَ . 4290 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا الْحِمَّانِيّ , قَالَ : ثني شَرِيك , عَنْ سَالِم , عَنْ سَعِيد : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } يَقُول : مُطِيعِينَ . 4291 - حَدَّثَنِي عِمْرَان بْن بَكَّار الْكُلَاعِيّ , قَالَ : ثنا خَطَّاب بْن عُثْمَان , قَالَ : ثنا أَبُو رُوح عَبْد الرَّحْمَن بْن سِنَان السُّكُونِيّ حِمْصِيّ لَقِيته بِأَرْمِينِيَّةِ , قَالَ : سَمِعْت الْحَسَن بْن أَبِي الْحَسَن يَقُول فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : طَائِعِينَ . 4292 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , عَنْ عِيسَى , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْل اللَّه : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : مُطِيعِينَ . * حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 4293 - حَدَّثَنَا بِشْر بْن مُعَاذ , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } يَقُول : مُطِيعِينَ . 4294 - حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن إسْحَاق , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد الزُّبَيْرِيّ , قَالَ : ثنا فُضَيْل بْن مَرْزُوق , عَنْ عَطِيَّة , قَالَ : كَانُوا يَأْمُرُونَ فِي الصَّلَاة بِحَوَائِجِهِمْ , حَتَّى أُنْزِلَتْ : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } فَتَرَكُوا الْكَلَام . قَالَ : قَانِتِينَ : مُطِيعِينَ . * حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عِمَارَة الْأَسَدِيّ , قَالَ : ثنا عُبَيْد اللَّه بْن مُوسَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا فُضَيْل , عَنْ عَطِيَّة فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : كَانُوا يَتَكَلَّمُونَ فِي الصَّلَاة بِحَوَائِجِهِمْ , حَتَّى نَزَلَتْ : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } فَتَرَكُوا الْكَلَام فِي الصَّلَاة . 4295 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : حَدَّثَنِي حَجَّاج , عَنْ ابْن جُرَيْجٍ , قَالَ : قَالَ ابْن عَبَّاس فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : كَانَ أَهْل دِين يَقُومُونَ فِيهَا عَاصِينَ , فَقُومُوا أَنْتُمْ لِلَّهِ مُطِيعِينَ . 4296 - حَدَّثَنَا الرَّبِيع بْن سُلَيْمَان , قَالَ : ثنا أَسَد بْن مُوسَى , قَالَ : ثنا ابْن لَهِيعَة , قَالَ : ثنا دَرَّاج , عَنْ أَبِي الْهَيْثَم , عَنْ أَبِي سَعِيد , عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : " كُلّ حَرْف فِي الْقُرْآن فِيهِ الْقُنُوت , فَإِنَّمَا هُوَ الطَّاعَة " . 4297 - حَدَّثَنَا الْعَبَّاس بْن الْوَلِيد , قَالَ : أَخْبَرَنِي أَبِي , قَالَ : ثنا سَعِيد بْن عَبْد الْعَزِيز , قَالَ : الْقُنُوت : طَاعَة اللَّه , يَقُول اللَّه تَعَالَى ذِكْره : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } مُطِيعِينَ . 4298 - حَدَّثَنَا سَعِيد بْن الرَّبِيع , قَالَ : ثنا سُفْيَان , قَالَ : قَالَ ابْن طَاوُس , كَانَ أَبِي يَقُول : الْقُنُوت : طَاعَة اللَّه . وَقَالَ آخَرُونَ : الْقُنُوت فِي هَذِهِ الْآيَة : السُّكُوت . وَقَالُوا : تَأْوِيل الْآيَة : قُومُوا لِلَّهِ سَاكِتِينَ عَمَّا نَهَاكُمْ اللَّه أَنْ تَتَكَلَّمُوا بِهِ فِي صَلَاتكُمْ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4299 - حَدَّثَنِي مُوسَى بْن هَارُونَ , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } الْقُنُوت فِي هَذِهِ الْآيَة : السُّكُوت . 4300 - حَدَّثَنِي مُوسَى , قَالَ : ثنا عَمْرو , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ فِي خَبَر ذِكْره , عَنْ مُرَّة , عَنْ ابْن مَسْعُود , قَالَ : كُنَّا نَقُوم فِي الصَّلَاة , فَنَتَكَلَّم , وَيَسْأَل الرَّجُل صَاحِبه عَنْ حَاجَته , وَيُخْبِرهُ , وَيَرُدُّونَ عَلَيْهِ إذَا سَلَّمَ . حَتَّى أَتَيْت أَنَا فَسَلَّمْت , فَلَمْ يَرُدُّوا عَلِيّ السَّلَام , فَاشْتَدَّ ذَلِكَ عَلَيَّ . فَلَمَّا قَضَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاته , قَالَ : " إنَّهُ لَمْ يَمْنَعنِي أَنْ أَرُدّ عَلَيْك السَّلَام إلَّا أَنَّا أُمِرْنَا أَنْ نَقُوم قَانِتِينَ لَا نَتَكَلَّم فِي الصَّلَاة " . وَالْقُنُوت : السُّكُوت . * حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عُبَيْد الْمُحَارِبِيّ , قَالَ : ثنا الْحَكَم بْن ظَهِير , عَنْ عَاصِم , عَنْ زِرّ , عَنْ عَبْد اللَّه , قَالَ : كُنَّا نَتَكَلَّم فِي الصَّلَاة , فَسَلَّمْت عَلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ يَرُدّ عَلِيّ , فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ : " قَدْ أَحْدَثَ اللَّه أَنْ لَا تَكَلَّمُوا فِي الصَّلَاة " وَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } 4301 - حَدَّثَنَا عَبْد الْحَمِيد بْن بَيَان السُّكَّرِيّ , قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن يَزِيد , وَحَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي زَائِدَة وَابْن نُمَيْر وَوَكِيع وَيَعْلَى بْن عُبَيْد جَمِيعًا , عَنْ إسْمَاعِيل بْن أَبِي خَالِد , عَنْ الْحَارِث بْن شِبْل , عَنْ أَبِي عَمْرو الشَّيْبَانِيّ , عَنْ زَيْد بْن أَرَقْم , قَالَ : كُنَّا نَتَكَلَّم فِي الصَّلَاة عَلَى عَهْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُكَلِّم أَحَدنَا صَاحِبه فِي الْحَاجَة , حَتَّى نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } فَأُمِرْنَا بِالسُّكُوتِ . 4302 - حَدَّثَنَا هَنَّاد بْن السَّرِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو الْأَحْوَص , عَنْ سِمَاك , عَنْ عِكْرِمَة فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : كَانُوا يَتَكَلَّمُونَ فِي الصَّلَاة يَجِيء خَادِم الرَّجُل إلَيْهِ وَهُوَ فِي الصَّلَاة فَيُكَلِّمهُ بِحَاجَتِهِ , فَنُهُوا عَنْ الْكَلَام . 4303 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا هَارُونَ بْن الْمُغِيرَة عَنْ عَنْبَسَة , عَنْ الزُّبَيْر بْن عَدِيّ , عَنْ كُلْثُوم بْن الْمُصْطَلِق , عَنْ عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود , قَالَ : إنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ عَوَّدَنِي أَنْ يَرُدّ عَلَيَّ السَّلَام فِي الصَّلَاة , فَأَتَيْته ذَات يَوْم فَسَلَّمْت , فَلَمْ يَرُدّ عَلَيَّ وَقَالَ : " إنَّ اللَّه يُحْدِث فِي أَمْره مَا يَشَاء , وَإِنَّهُ قَدْ أَحْدَثَ لَكُمْ فِي الصَّلَاة أَنْ لَا يَتَكَلَّم أَحَد إلَّا بِذِكْرِ اللَّه , وَمَا يَنْبَغِي مِنْ تَسْبِيح وَتَمْجِيد , وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ " صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . 4304 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : إذَا قُمْتُمْ فِي الصَّلَاة فَاسْكُتُوا , لَا تُكَلِّمُوا أَحَدًا حَتَّى تَفْرُغُوا مِنْهَا . قَالَ : وَالْقَانِت : الْمُصَلِّي الَّذِي لَا يَتَكَلَّم . وَقَالَ آخَرُونَ : الْقُنُوت فِي هَذِهِ الْآيَة : الرُّكُوع فِي الصَّلَاة وَالْخُشُوع فِيهَا . وَقَالُوا فِي تَأْوِيل الْآيَة : وَقُومُوا لِلَّهِ فِي صَلَاتكُمْ خَاشِعِينَ , خَافِضِي الْأَجْنِحَة , غَيْر عَابِثِينَ وَلَا لَاعِبِينِ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4305 - حَدَّثَنِي سَلَم بْن جُنَادَةَ , قَالَ : ثنا ابْن إدْرِيس , عَنْ لَيْث , عَنْ مُجَاهِد : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : فَمِنْ الْقُنُوت طُول الرُّكُوع , وَغَضّ الْبَصَر , وَخَفْض الْجَنَاح , وَالْخُشُوع مِنْ رَهْبَة اللَّه , كَانَ الْعُلَمَاء إذَا قَامَ أَحَدهمْ يُصَلِّي , يَهَاب الرَّحْمَن أَنْ يَلْتَفِت , أَوْ أَنْ يُقَلِّب الْحَصَى , أَوْ يَعْبَث بِشَيْءٍ , أَوْ يُحَدِّث نَفْسه بِشَيْءٍ مِنْ أَمْر الدُّنْيَا إلَّا نَاسِيًا . * حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا جَرِير , عَنْ لَيْث , عَنْ مُجَاهِد نَحْوه , إلَّا أَنَّهُ قَالَ : فَمِنْ الْقُنُوت : الرُّكُود وَالْخُشُوع . 4306 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا حَكَّام , عَنْ عَنْبَسَة , عَنْ لَيْث , عَنْ مُجَاهِد : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : مِنْ الْقُنُوت الْخُشُوع , وَخَفْض الْجَنَاح مِنْ رَهْبَة اللَّه . وَكَانَ الْفُقَهَاء مِنْ أَصْحَاب مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذَا قَامَ أَحَدهمْ إلَى الصَّلَاة لَمْ يَلْتَفِت وَلَمْ يُقَلِّب الْحَصَا , وَلَمْ يُحَدِّث نَفْسه بِشَيْءٍ مِنْ أَمْر الدُّنْيَا إلَّا نَاسِيًا حَتَّى يَنْصَرِف . * حُدِّثْت عَنْ عَمَّار بْن الْحَسَن , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ لَيْث , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْله { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : إنَّ مِنْ الْقُنُوت الرُّكُود , ثُمَّ ذَكَرَ نَحْوه . 4307 - حُدِّثْنَا عَنْ عَمَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع فِي قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : الْقُنُوت : الرُّكُود , يَعْنِي : الْقِيَام فِي الصَّلَاة وَالِانْتِصَاب لَهُ . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ الْقُنُوت فِي هَذَا الْمَوْضِع : الدُّعَاء . قَالُوا : تَأْوِيل الْآيَة : وَقُومُوا لِلَّهِ رَاغِبِينَ فِي صَلَاتكُمْ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 4308 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , وَثَنًا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي عَدِيّ وَعَبْد الْوَهَّاب وَمُحَمَّد بْن جَعْفَر جَمِيعًا , عَنْ عَوْف , عَنْ أَبِي رَجَاء , قَالَ : صَلَّيْت مَعَ ابْن عَبَّاس الْغَدَاة فِي مَسْجِد الْبَصْرَة , فَقَنَتَ بِنَا قَبْل الرُّكُوع وَقَالَ : هَذِهِ الصَّلَاة الْوُسْطَى الَّتِي قَالَ اللَّه : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } وَقَالَ أَبُو جَعْفَر : وَأَوْلَى هَذِهِ الْأَقْوَال بِالصَّوَابِ فِي تَأْوِيل قَوْله : { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قول مَنْ قال : تأويله مُطِيعِينَ , وَذَلِكَ أَنَّ أَصْل الْقُنُوت : الطَّاعَة , وَقَدْ تَكُون الطَّاعَة لِلَّهِ فِي الصَّلَاة بِالسُّكُوتِ عَمَّا نَهَى اللَّه مِنْ الْكَلَام فِيهَا , وَلِذَلِكَ وَجَّهَ مِنْ وَجَّهَ تَأْوِيل الْقُنُوت فِي هَذَا الْمَوْضِع إلَى السُّكُوت فِي الصَّلَاة أَحَد الْمَعَانِي الَّتِي فَرَضَهَا اللَّه عَلَى عِبَاده فِيهَا . إلَّا عَنْ قِرَاءَة قُرْآن , أَوْ ذِكْر لَهُ بِمَا هُوَ أَهْله . وَمِمَّا يَدُلّ عَلَى أَنَّهُمْ قَالُوا ذَلِكَ كَمَا وَصَفْنَا , قَوْل النَّخَعِيّ وَمُجَاهِد , الَّذِي : 4309 - حَدَّثَنَا بِهِ أَحْمَد بْن إسْحَاق الْأَهْوَازِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد الزُّبَيْرِيّ , عَنْ سُفْيَان , عَنْ مَنْصُور , عَنْ إبْرَاهِيم وَمُجَاهِد قَالَا : كَانُوا يَتَكَلَّمُونَ فِي الصَّلَاة , يَأْمُر أَحَدهمْ أَخَاهُ بِالْحَاجَةِ فَنَزَلَتْ { وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ } قَالَ : فَقَطَعُوا الْكَلَام , وَالْقُنُوت : السُّكُوت , وَالْقُنُوت : الطَّاعَة . فَجَعَلَ إبْرَاهِيم وَمُجَاهِد الْقُنُوت سُكُوتًا فِي طَاعَة اللَّه عَلَى مَا قُلْنَا فِي ذَلِكَ مِنْ التَّأْوِيل , وَقَدْ تَكُون الطَّاعَة لِلَّهِ فِيهَا بِالْخُشُوعِ وَخَفْض الْجَنَاح , وَإِطَالَة الْقِيَام , وَبِالدُّعَاءِ , لِأَنَّ كُلًّا غَيْر خَارِج مِنْ أَحَد مَعْنَيَيْنِ , مِنْ أَنْ يَكُون مِمَّا أُمِرَ بِهِ الْمُصَلِّي , أَوْ مِمَّا نُدِبَ إلَيْهِ , وَالْعَبْد بِكُلِّ ذَلِكَ لِلَّهِ مُطِيع , وَهُوَ لِرَبِّهِ فِيهِ قَانِت , وَالْقُنُوت : أَصْله الطَّاعَة لِلَّهِ , ثُمَّ يَسْتَعْمِل فِي كُلّ مَا أَطَاعَ اللَّه بِهِ الْعَبْد . فَتَأْوِيل الْآيَة إذًا : حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاة الْوُسْطَى , وَقُومُوا لِلَّهِ فِيهَا مُطِيعِينَ بِتَرْكِ بَعْضكُمْ فِيهَا كَلَام بَعْض , وَغَيْر ذَلِكَ مِنْ مَعَانِي الْكَلَام , سِوَى قِرَاءَة الْقُرْآن فِيهَا , أَوْ ذِكْر اللَّه بِاَلَّذِي هُوَ أَهْله أَوْ دُعَائِهِ فِيهَا , غَيْر عَاصِينَ لِلَّهِ فِيهَا بِتَضْيِيعِ حُدُودهَا , وَالتَّفْرِيط فِي الْوَاجِب لِلَّهِ عَلَيْكُمْ فِيهَا , وَفِي غَيْرهَا مِنْ فَرَائِض اللَّه .'

تفسير القرطبي

فيه ثماني مسائل: الأولى: قوله تعالى { حافظوا} خطاب لجمع الأمة، والآية أمر بالمحافظة على إقامة الصلوات في أوقاتها بجميع شروطها. والمحافظة هي المداومة على الشيء والمواظبة عليه، والوسطى تأنيث الأوسط، ووسط الشيء خيره وأعدله؛ ومنه قوله تعالى { وكذلك جعلناكم أمة وسطا} [البقرة : 143] وقد تقدم. وقال أعرابي يمدح النبي صلى الله عليه وسلم : يا أوسط الناس طرا في مفاخرهم ** وأكرم الناس أما برة وأبا ووسط فلان القوم يسطهم أي صار في وسطهم. وأفرد الصلاة الوسطى بالذكر وقد دخلت قبل في عموم الصلوات تشريفا لها؛ كقوله تعالى { وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح} [الأحزاب : 7]، وقوله { فيهما فاكهة ونخل ورمان} [الرحمن : 68]. وقرأ أبو جعفر الواسطي { والصلاة الوسطى} بالنصب على الإغراء، أي وألزموا الصلاة الوسطى : وكذلك قرأ الحلواني. وقرأ قالون عن نافع "الوصطى" بالصاد لمجاورة الطاء لها؛ لأنهما من حيز واحد، وهما لغتان كالصراط ونحوه. الثانية: واختلف الناس في تعيين الصلاة الوسطى على عشرة أقوال : الأول : أنها الظهر؛ لأنها وسط النهار على الصحيح من القولين أن النهار أوله من طلوع الفجر كما تقدم، وإنما بدأنا بالظهر لأنها أول صلاة صليت في الإسلام. وممن قال أنها الوسطى: زيد بن ثابت وأبو سعيد الخدري وعبد الله بن عمر وعائشة رضي الله عنهم. ومما يدل على أنها وسطى ما قالته عائشة وحفصة حين أملتا "حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وصلاة العصر" بالواو. وروي أنها كانت أشق على المسلمين؛ لأنها كانت تجيء في الهاجرة وهم قد نفهتهم أعمالهم في أموالهم. وروى أبو داود عن زيد قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي الظهر بالهاجرة ولم تكن تصلى صلاة أشد على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم منها، فنزلت { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى} وقال : إن قبلها صلاتين وبعدها صلاتين. وروى مالك في موطئه وأبو داود الطيالسي في مسنده عن زيد بن ثابت قال : الصلاة الوسطى صلاة الظهر؛ زاد الطيالسي : وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصليها بالهجير. الثاني : إنها العصر؛ لأن قبلها صلاتي نهار وبعدها صلاتي ليل. قال النحاس : وأجود من هذا الاحتجاج أن يكون إنما قيل لها وسطى لأنها بين صلاتين إحداهما أول ما فرض والأخرى الثانية مما فرض. وممن قال أنها وسطى: علي بن أبي طالب وابن عباس وابن عمر وأبو هريرة وأبو سعيد الخدري، وهو اختيار أبي حنيفة وأصحابه، وقاله الشافعي وأكثر أهل الأثر، وإليه ذهب عبد الملك بن حبيب واختاره ابن العربي في قبسه وابن عطية في تفسيره وقال : وعلى هذا القول الجمهور من الناس وبه أقول واحتجوا بالأحاديث الواردة في هذا الباب خرجها مسلم وغيره، وأنصها حديث ابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الصلاة الوسطى صلاة العصر) خرجه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح. وقد أتينا زيادة على هذا في القبس في شرح موطأ مالك بن أنس. الثالث : إنها المغرب؛ قاله قبيصة بن أبي ذؤيب في جماعة. والحجة لهم أنها متوسطة في عدد الركعات ليست بأقلها ولا أكثرها ولا تقصر في السفر، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يؤخرها عن وقتها ولم يعجلها، وبعدها صلاتا جهر وقبلها صلاتا سر. وروي من حديث عائشة رضي الله عتها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (إن أفضل الصلوات عند الله صلاة المغرب لم يحطها عن مسافر ولا مقيم فتح الله بها صلاة الليل وختم بها صلاة النهار فمن صلى المغرب وصلى بعدها ركعتين بنى الله له قصرا في الجنة ومن صلى بعدها أربع ركعات غفر الله له ذنوب عشرين سنة - أو قال - أربعين سنة). الرابع : صلاة العشاء الآخرة؛ لأنها بين صلاتين لا تقصران، وتجيء في وقت نوم ويستحب تأخيرها وذلك شاق فوقع التأكيد في المحافظة عليها. الخامس : إنها الصبح؛ لأن قبلها صلاتي ليل يجهر فيهما وبعدها صلاتي نهار يسر فيهما؛ ولأن وقتها يدخل والناس نيام، والقيام إليها شاق في زمن البرد لشدة البرد وفي زمن الصيف لقصر الليل. وممن قال أنها وسطى علي بن أبي طالب وعبد الله بن عباس، أخرجه، الموطأ بلاغا، وأخرجه الترمذي عن ابن عمر وابن عباس تعليقا، وروي عن جابر بن عبد الله، وهو قول مالك وأصحابه وإليه ميل الشافعي فيما ذكر عنه القشيري. والصحيح عن علي أنها العصر، وروي عنه ذلك من وجه معروف صحيح وقد استدل من قال أنها الصبح بقوله تعالى { وقوموا لله قانتين} يعني فيها، ولا صلاة مكتوبة فيها قنوت إلا الصبح. قال أبو رجاء : صلى بنا ابن عباس صلاة الغداة بالبصرة فقنت فيها قبل الركوع ورفع يديه فلما فرغ قال : هذه الصلاة الوسطى التي أمرنا الله تعالى أن نقوم فيها قانتين. وقال أنس : قنت النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة الصبح بعد الركوع؛ وسيأتي حكم القنوت وما للعلماء فيه في "آل عمران" عند قوله تعالى { ليس لك من الأمر شيء} . السادس : صلاة الجمعة؛ لأنها خصت بالجمع لها والخطبة فيها وجعلت عيدا ذكره ابن حبيب ومكي وروى مسلم عن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لقوم يتخلفون عن الجمعة : (لقد هممت أن آمر رجلا يصلي بالناس ثم أحرق على رجال يتخلفون عن الجمعة بيوتهم). السابع : إنها الصبح والعصر معا. قاله الشيخ أبو بكر الأبهري؛ واحتج بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : (يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار...) الحديث، رواه أبو هريرة. وروى جرير بن عبد الله قال : كنا جلوسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ نظر إلى القمر ليلة البدر فقال : (أما أنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون في رؤيته فإن استطعتم ألا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وصلاة قبل غروبها...) يعني العصر والفجر : ثم قرأ جرير { وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها} [ق : 39]. وروى عمارة بن رؤيبة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (لن يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها)، يعني الفجر والعصر. وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (من صلى البردين دخل الجنة) كله ثابت في صحيح مسلم وغيره. وسميتا البردين لأنهما يفعلان في وقتي البرد. الثامن : إنها العتمة والصبح. قال أبو الدرداء رضي الله عنه في مرضه الذي مات فيه : (اسمعوا وبلغوا من خلفكم حافظوا على هاتين الصلاتين - يعني في جماعة - العشاء والصبح، ولو تعلمون ما فيهما لأتيتموهما ولو حبوا على مرافقكم وركبكم) قاله عمر وعثمان. وروى الأئمة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : (ولو يعلمون ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبوا - وقال - إنهما أشد الصلاة على المنافقين) وجعل لمصلي الصبح في جماعة قيام ليلة والعتمة نصف ليلة؛ ذكره مالك موقوفا على عثمان ورفعه مسلم، وخرجه أبو داود والترمذي عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من شهد العشاء في جماعة كان له قيام نصف ليلة ومن صلى العشاء والفجر في جماعة كان له كقيام ليلة) وهذا خلاف ما رواه مالك ومسلم. التاسع : أنها الصلوات الخمس بجملتها؛ قاله معاذ بن جبل؛ لأن قوله تعالى { حافظوا على الصلوات} يعم الفرض والنفل، ثم خص الفرض بالذكر. العاشر : إنها غير معينة؛ قاله نافع عن ابن عمر، وقاله الربيع بن خيثم فخبأها الله تعالى في الصلوات كما خبأ ليلة القدر في رمضان، وكما خبأ ساعة يوم الجمعة وساعات الليل المستجاب فيها الدعاء ليقوموا بالليل في الظلمات لمناجاة عالم الخفيات. ومما يدل على صحة أنها مبهمة غير معينة ما رواه مسلم في صحيحه في آخر الباب عن البراء بن عازب قال : نزلت هذه الآية { حافظوا على الصلوات وصلاة العصر} فقرأناها ما شاء الله، ثم نسخها الله فنزلت { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى} فقال رجل : هي إذا صلاة العصر؟ قال البراء : قد أخبرتك كيف نزلت وكيف نسخها الله تعالى، والله أعلم. فلزم من هذا أنها بعد أن عينت نسخ تعيينها وأبهمت فارتفع التعيين، والله أعلم. وهذا اختيار مسلم لأنه أتى به في آخر الباب وقال به غير واحد من العلماء المتأخرين، وهو الصحيح إن شاء الله تعالى لتعارض الأدلة وعدم الترجيح فلم يبق إلا المحافظة على جميعها وأدائها في أوقاتها والله أعلم. الثالثة: وهذا الاختلاف في الصلاة الوسطى يدل على بطلان من أثبت { وصلاة العصر} المذكور في حديث أبي يونس مولى عائشة حين أمرته أن يكتب لها مصحفا قرآنا. قال علماؤنا : وإنما ذلك كالتفسير من النبي صلى الله عليه وسلم، يدل على ذلك حديث عمرو بن رافع قال : (أمرتني حفصة أن أكتب لها مصحفا...) الحديث. وفيه : فأملت علي { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى} - وهي العصر - { وقوموا لله قانتين} وقالت : هكذا سمعتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرؤها. فقولها "وهي العصر" دليل على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فسر الصلاة الوسطى من كلام الله تعالى بقوله هو (وهي العصر). وقد روى نافع عن حفصة { وصلاة العصر} ؛ كما روي عن عائشة وعن حفصة أيضا { صلاة العصر} بغير واو. وقال أبو بكر الأنباري : وهذا الخلاف في هذا اللفظ المزيد يدل على بطلانه وصحة ما في الإمام مصحف جماعة المسلمين. وعليه حجة أخرى وهو أن من قال : والصلاة الوسطى وصلاة العصر جعل الصلاة الوسطى غير العصر؛ وفي هذا دفع لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رواه عبدالله قال : شغل المشركون رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الأحزاب عن صلاة العصر حتى اصفرت الشمس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (شغلونا عن الصلاة الوسطى ملأ الله أجوافهم وقبورهم نارا...) الحديث. الثالثة: وفي قوله تعالى { والصلاة الوسطى} دليل على أن الوتر ليس بواجب لأن المسلمين اتفقوا على أعداد الصلوات المفروضات أنها تنقص عن سبعة وتزيد على ثلاثة وليس بين الثلاثة والسبعة فرد إلا الخمسة والأزواج لا وسط لها فثبت أنها خمسة. وفي حديث الإسراء : (هي خمس وهن خمسون لا يبدل القول لدي). الرابعة: قوله تعالى { وقوموا لله قانتين} معناه في صلاتكم. واختلف الناس في معنى قوله { قانتين} فقال الشعبي : طائعين؛ وقاله جابر بن زيد وعطاء وسعيد بن جبير.، وقال الضحاك : كل قنوت في القرآن فإنما يعني به الطاعة. وقاله أبو سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم. وإن أهل كل دين فهم اليوم يقومون عاصين، فقيل لهذه الأمة فقوموا لله طائعين. وقال مجاهد : معنى قانتين خاشعين، والقنوت طول الركوع والخشوع وغض البصر وخفض الجناح. وقال الربيع : القنوت طول القيام؛ وقاله ابن عمر وقرأ { أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما} [الزمر : 9]. وقال عليه السلام. (أفضل الصلاة طول القنوت) خرجه مسلم وغيره. وقال الشاعر : قانتا لله يدعو ربه ** وعلى عمد من الناس اعتزل وقد تقدم. وروي عن ابن عباس { قانتين} داعين. وفي الحديث : (قنت رسول الله صلى الله عليه وسلم شهرا يدعو على رعل وذكوان) قال قوم : معناه دعا، وقال قوم : معناه طول قيامه. وقال السدي { قانتين} ساكتين؛ دليله أن الآية نزلت في المنع من الكلام في الصلاة وكان ذلك مباحا في صدر الإسلام؛ وهذا هو الصحيح لما رواه مسلم وغيره عن عبد الله بن مسعود قال : كنا نسلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في الصلاة فيرد علينا، فلما رجعنا من عند النجاشي سلمنا عليه فلم يرد علينا فقلنا : يا رسول الله، كنا نسلم عليك في الصلاة فترد علينا؟ فقال : (إن في الصلاة شغلا). وروى زيد بن أرقم قال : كنا نتكلم في الصلاة يكلم الرجل صاحبه وهو إلى جنبه في الصلاة حتى نزلت { وقوموا لله قانتين} فأمرنا بالسكوت ونهينا عن الكلام. وقيل : إن أصل القنوت في اللغة الدوام على الشيء. ومن حيث كان أصل القنوت في اللغة الدوام على الشيء جاز أن يسمى مديم الطاعة قانتا، وكذلك من أطال القيام والقراءة والدعاء في الصلاة، أو أطال الخشوع والسكوت، كل هؤلاء فاعلون للقنوت. السادسة: قال أبو عمر : أجمع المسلمون طرا أن الكلام عامدا في الصلاة إذا كان المصلي يعلم أنه في صلاة، ولم يكن ذلك في إصلاح صلاته أنه يفسد الصلاة، إلا ما روي عن الأوزاعي أنه قال : من تكلم لإحياء نفس أو مثل ذلك من الأمور الجسام لم تفسد صلاته بذلك. وهو قول ضعيف في النظر؛ لقول الله عز وجل { وقوموا لله قانتين} وقال زيد بن أرقم : (كنا نتكلم في الصلاة حتى نزلت { وقوموا لله قانتين} ...) الحديث. وقال ابن مسعود : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (إن الله أحدث من أمره ألا تكلموا في الصلاة). وليس الحادث الجسيم الذي يجب له قطع الصلاة ومن أجله يمنع من الاستئناف، فمن قطع صلاته لما يراه من الفضل في إحياء نفس أو مال أو ما كان بسبيل ذلك استأنف صلاته ولم يبن. هذا هو الصحيح في المسألة إن شاء الله تعالى. السابعة: واختلفوا في الكلام ساهيا فيها؛ فذهب مالك والشافعي وأصحابهما إلى أن الكلام فيها ساهيا لا يفسدها، غير أن مالكا قال : لا يفسد الصلاة تعمد الكلام فيها إذا كان في شأنها وإصلاحها؛ وهو قول ربيعة وابن القاسم. وروى سحنون عن ابن القاسم عن مالك قال : لو أن قوما صلى بهم الإمام ركعتين وسلم ساهيا فسبحوا به فلم يفقه، فقال له رجل من خلفه ممن هو معه في الصلاة : إنك لم تتم فأتم صلاتك؛ فالتفت إلى القوم فقال : أحق ما يقول هذا؟ فقالوا : نعم، قال : يصلي بهم الإمام ما بقي من صلاتهم ويصلون معه بقية صلاتهم من تكلم منهم ومن لم يتكلم ولا شيء عليهم ويفعلون في ذلك ما فعل النبي صلى الله عليه وسلم يوم ذي اليدين. هذا قول ابن القاسم في كتابه المدونة وروايته عن مالك، وهو المشهور من مذهب مالك وإياه تقلد إسماعيل بن إسحاق واحتج له في كتاب رده على محمد بن الحسن. وذكر الحارث بن مسكين قال: أصحاب مالك كلهم على خلاف قول مالك في مسألة ذي اليدين إلا ابن القاسم وحده فإنه يقول فيها بقول مالك، وغيرهم يأبونه ويقولون : إنما كان هذا في صدر الإسلام، فأما الآن فقد عرف الناس صلاتهم فمن تكلم فيها أعادها؛ وهذا هو قول العراقيين : أبي حنيفة وأصحابه والثوري فإنهم ذهبوا إلى أن الكلام في الصلاة يفسدها على أي حال كان سهوا أو عمدا لصلاة كان أو لغير ذلك؛ وهو قوله إبراهيم النخعي، وعطاء والحسن وحماد بن أبي سليمان وقتادة. وزعم أصحاب أبي حنيفة أن حديث أبي هريرة هذا في قصة ذي اليدين منسوخ بحديث ابن مسعود وزيد بن أرقم، قالوا : وإن كان أبو هريرة متأخر الإسلام فإنه أرسل حديث ذي اليدين كما أرسل حديث (من أدركه الفجر جنبا فلا صوم له) قالوا : وكان كثير الإرسال. وذكر علي بن زياد قال حدثنا أبو قرة قال : سمعت مالكا يقول : يستحب إذا تكلم الرجل في الصلاة أن يعود لها ولا يبني. قال : وقال لنا مالك إنما تكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم وتكلم أصحابه معه يومئذ؛ لأنهم ظنوا أن الصلاة قصرت ولا يجوز ذلك لأحد اليوم. وقد روى سحنون عن ابن القاسم في رجل صلى وحده ففرغ عند نفسه من الأربع، فقال له رجل إلى جبنه : إنك لم تصل إلا ثلاثا؛ فالتفت إلى آخر فقال : أحق ما يقول هذا؟ قال : نعم، قال : تفسد صلاته ولم يكن ينبغي له أن يكلمه ولا أن يلتفت إليه. قال أبو عمر : فكانوا يفرقون في هذه المسألة بين الإمام مع الجماعة والمنفرد فيجيزون من الكلام في شأن الصلاة. للإمام ومن معه ما لا يجيزونه للمنفرد؛ وكان غير هؤلاء يحملون جواب ابن القاسم في المنفرد في هذه المسألة وفي الإمام ومن معه على اختلاف من قوله في استعمال حديث ذي اليدين كما اختلف قول مالك في ذلك. وقال الشافعي وأصحابه : من تعمد الكلام وهو يعلم أنه لم يتم الصلاة وأنه فيها أفسد صلاته، فإن تكلم ساهيا أو تكلم وهو يظن أنه ليس في الصلاة لأنه قد أكملها عند نفسه فإنه يبني. واختلف قول أحمد في هذه المسألة فذكر الأثرم عنه أنه قال: ما تكلم به الإنسان في صلاته لإصلاحها لم تفسد عليه صلاته، فإن تكلم لغير ذلك فسدت؛ وهذا هو قول مالك المشهور. وذكر الخرقي عنه أن مذهبه فيمن تكلم عامدا أو ساهيا بطلت صلاته، إلا الإمام خاصة فإنه إذا تكلم لمصلحة صلاته لم تبطل صلاته. واستثنى سحنون من أصحاب مالك أن من سلم من اثنتين في الرباعية فوقع الكلام هناك لم تبطل الصلاة، وإن وقع في غير ذلك بطلت الصلاة. والصحيح ما ذهب إليه مالك في المشهور تمسكا بالحديث وحملا له على الأصل الكلي من تعدي الأحكام، وعموم الشريعة، ودفعا لما يتوهم من الخصوصية إذ لا دليل عليها. فإن قال قائل : فقد جرى الكلام في الصلاة والسهو أيضا وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لهم : (التسبيح للرجال والتصفيق للنساء) فلم لم يسبحوا؟ فيقال : لعل في ذلك الوقت لم يكن أمرهم بذلك، ولئن كان كما ذكرت فلم يسبحوا؛ لأنهم توهموا أن الصلاة قصرت؛ وقد جاء ذلك في الحديث قال : وخرج سرعان الناس فقالوا : أقصرت الصلاة؟ فلما يكن بد من الكلام لأجل ذلك. والله أعلم. وقد قال بعض المخالفين : قول أبي هريرة (صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم) يحتمل أن يكون مراده أنه صلى بالمسلمين وهو ليس منهم؛ كما روي عن النزال بن سبرة أنه قال : قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إنا وإياكم كنا نُدْعَى بني عبد مناف وأنتم اليوم بنو عبد الله ونحن بنو عبد الله) وإنما عنى به أنه قال لقومه وهذا بعيد؛ فإنه لا يجوز أن يقول صلى بنا وهو إذ ذاك كافر ليس من أهل الصلاة ويكون ذلك كذبا، وحديث النزال هو كان من جملة القوم وسمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم ما سمع. وأما ما ادعته الحنفية من النسخ والإرسال فقد أجاب عن قولهم علماؤنا وغيرهم وأبطلوه، وخاصة الحافظ أبا عمر بن عبدالبر في كتابه المسمى بـ [التمهيد] وذكر أن أبا هريرة أسلم عام خيبر، وقدم المدينة في ذلك العام، وصحب النبي صلى الله عليه وسلم أربعة أعوام، وشهد قصة ذي اليدين وحضرها، وأنها لم تكن قبل بدر كما زعموا، وأن ذا اليدين قتل في بدر. قال : وحضور أبي هريرة يوم ذي اليدين محفوظ من رواية الحفاظ الثقات، وليس تقصير من قصر عن ذلك بحجة على من علم ذلك وحفظه وذكر. الثامنة: القنوت : القيام، وهو أحد أقسامه فيما ذكر أبو بكر بن الأنباري، وأجمعت الأمة على أن القيام في صلاة الفرض واجب على كل صحيح قادر عليه، منفردا كان أو إماما. وقال صلى الله عليه وسلم : (إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا صلى قائما فصلوا قياما) الحديث ، أخرجه الأئمة، وهو بيان لقوله تعالى { وقوموا لله قانتين} . واختلفوا في المأموم الصحيح يصلي قاعدا خلف إمام مريض لا يستطيع القيام؛ فأجازت ذلك طائفة من أهل العلم بل جمهورهم؛ لقوله صلى الله عليه وسلم في الإمام : (وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون) وهذا هو الصحيح في المسألة على ما نبينه آنفا إن شاء الله تعالى. وقد أجاز طائفة من العلماء صلاة القائم خلف الإمام المريض لأن كلا يؤدي فرضه على قدر طاقته تأسيا برسول الله صلى الله عليه وسلم إذ صلى في مرضه الذي توفي فيه قاعدا وأبو بكر إلى جنبه قائما يصلي بصلاته والناس قيام خلفه، ولم يشر إلى أبي بكر ولا إليهم بالجلوس، وأكمل صلاته بهم جالسا وهم قيام؛ ومعلوم أن ذلك كان منه بعد سقوطه عن فرسه؛ فعلم أن الآخر من فعله ناسخ للأول. قال أبو عمر : وممن ذهب إلى هذا المذهب واحتج بهذه الحجة الشافعي وداود بن علي، وهي رواية الوليد بن مسلم عن مالك. قال: وأحب إلي أن يقوم إلى جنبه ممن يعلم الناس بصلاته، وهذه الرواية غريبة عن مالك. وقال بهذا جماعة من أهل المدينة وغيرهم وهو الصحيح إن شاء الله تعالى؛ لأنها آخر صلاة صلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم. والمشهور عن مالك أنه لا يؤم القيام أحد جالسا، فإن أمهم قاعدا بطلت صلاته وصلاتهم، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (لا يؤمن أحد بعدي قاعدا). قال : فإن كان الإمام عليلا تمت صلاة الإمام وفسدت صلاة من خلفه. قال : ومن صلى قاعدا من غير علة أعاد الصلاة؛ هذه رواية أبي مصعب في مختصره عن مالك، وعليها فيجب على من صلى قاعدا الإعادة في الوقت وبعده. وقد روي عن مالك في هذا أنهم يعيدون في الوقت خاصة، وقول محمد بن الحسن في هذا مثل قول مالك المشهور. واحتج لقوله ومذهبه بالحديث الذي ذكره أبو مصعب، أخرجه الدارقطني عن جابر عن الشعبي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لا يؤمن أحد بعدي جالسا). قال الدارقطني : لم يروه غير جابر الجعفي عن الشعبي وهو متروك الحديث، مرسل لا تقوم به حجة. قال أبو عمر : جابر الجعفي لا يحتج بشيء يرويه مسندا فكيف بما يرويه مرسلا؟ قال محمد بن الحسن : إذا صلى الإمام المريض جالسا بقوم أصحاء ومرضى جلوسا فصلاته وصلاة من خلفه ممن لا يستطيع القيام صحيحة جائزة، وصلاة من صلى خلفه ممن حكمه القيام باطلة. وقال أبو حنيفة وأبو يوسف : صلاته وصلاتهم جائزة. وقالوا : لو صلى وهو يومئ بقوم وهم يركعون ويسجدون لم تجزهم في قولهم جميعا وأجزأت الإمام صلاته. وكان زفر يقول : تجزئهم صلاتهم؛ لأنهم صلوا على فرضهم وصلى إمامهم على فرضه، كما قال الشافعي. قلت : أما ما ذكره أبو عمر وغيره من العلماء قبله وبعده من أنها آخر صلاة صلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد رأيت لغيرهم خلال ذلك ممن جمع طرق الأحاديث في هذا الباب، وتكلم عليها وذكر اختلاف الفقهاء في ذلك، ونحن نذكر ما ذكره ملخصا حتى يتبين لك الصواب إن شاء الله تعالى. وصحة قول من قال أن صلاة المأموم الصحيح قاعدا خلف الإمام المريض جائزة، فذكر أبو حاتم محمد بن حبان البستي في المسند الصحيح له عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في نفر من أصحابه فقال : (ألستم تعلمون أني رسول الله إليكم) قالوا : بلى، نشهد أنك رسول الله، قال : (ألستم تعلمون أنه من أطاعني فقد أطاع الله ومن طاعة الله طاعتي)؟ قالوا : بلى، نشهد أنه من أطاعك فقد أطاع الله ومن طاعة الله طاعتك. قال : (فإن من طاعة الله أن تطيعوني ومن طاعتي أن تطيعوا أمراءكم فإن صلوا قعودا فصلوا قعودا). في طريقه عقبة بن أبي الصهباء وهو ثقة؛ قاله يحيى بن معين. قال أبو حاتم : في هذا الخبر بيان واضح أن صلاة المأمومين قعودا إذا صلى إمامهم قاعدا من طاعة الله جل وعلا التي أمر الله بها عباده، وهو عندي ضرب من الإجماع الذي أجمعوا على إجازته؛ لأن من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة أفتوا به : جابر بن عبد الله وأبو هريرة وأسيد بن حضير وقيس بن قهد، ولم يرو عن أحد من الصحابة الذين شهدوا هبوط الوحي والتنزيل وأعيذوا من التحريف والتبديل خلاف لهؤلاء الأربعة، لا بإسناد متصل ولا منقطع؛ فكأن الصحابة أجمعوا على أن الإمام إذا صلى قاعدا كان على المأمومين أن يصلوا قعودا. وبه قال جابر بن زيد والأوزاعي ومالك بن أنس وأحمد بن حنبل وإسحاق بن إبراهيم وأبو أيوب سليمان بن داود الهاشمي وأبو خيثمة وابن أبي شيبة ومحمد بن إسماعيل ومن تبعهم من أصحاب الحديث مثل محمد بن نصر ومحمد بن إسحاق بن خزيمة. وهذه السنة رواها عن المصطفى صلى الله عليه وسلم أنس بن مالك وعائشة وأبو هريرة وجابر بن عبد الله وعبد الله بن عمر بن الخطاب وأبو أمامة الباهلي. وأول من أبطل في هذه الأمة صلاة المأموم قاعدا إذا صلى إمامه جالسا المغيرة بن مقسم صاحب النخعي وأخذ عنه حماد بن أبي سليمان ثم أخذ عن حماد أبو حنيفة وتبعه عليه من بعده من أصحابه. وأعلى شيء احتجوا به فيه شيء رواه جابر الجعفي عن الشعبي قال قال رسول الله : (لا يؤمن أحد بعدي جالسا) وهذا لو صح إسناده لكان مرسلا، والمرسل من الخبر وما لم يرو سيان في الحكم عندنا، ثم إن أبا حنيفة يقول : ما رأيت فيمن لقيت أفضل من عطاء، ولا فيمن لقيت أكذب من جابر الجعفي، وما أتيته بشيء قط من رأي إلا جاءني فيه بحديث، وزعم أن عنده كذا وكذا ألف حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم ينطق بها؛ فهذا أبو حنيفة يجرح جابرا الجعفي ويكذبه ضد قول من انتحل من أصحابه مذهبه. قال أبو حاتم : وأما صلاة النبي صلى الله عليه وسلم في مرضه فجاءت الأخبار فيها مجملة ومختصرة، وبعضها مفصلة مبينة؛ ففي بعضها : فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فجلس إلى جنب أبي بكر فكان أبو بكر يأتم بالنبي صلى الله عليه وسلم والناس يأتمون بأبي بكر. وفي بعضها : فجلس عن يسار أبي بكر وهذا مفسر. وفيه : فكان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي بالناس قاعدا وأبو بكر قائما. قال أبو حاتم : وأما إجمال هذا الخبر فإن عائشة حكت هذه الصلاة إلى هذا الموضع، وآخر القصة عند جابر بن عبد الله : أن النبي صلى الله عليه وسلم أمرهم بالقعود أيضا في هذه الصلاة كما أمرهم به عند سقوطه عن فرسه؛ أنبأنا محمد بن الحسن بن قتيبة قال أنبأنا يزيد بن موهب قال حدثني الليث بن سعد عن أبي الزبير عن جابر قال : اشتكى رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلينا وراءه وهو قاعد، وأبو بكر يسمع الناس تكبيره، قال : فالتفت إلينا فرآنا قياما فأشار إلينا فقعدنا فصلينا بصلاته قعودا، فلما سلم قال : (كدتم أن تفعلوا فعل فارس والروم يقومون على ملوكهم وهم قعود فلا تفعلوا ائتموا بأئمتكم إن صلى قائما فصلوا قياما وإن صلى قاعدا فصلوا قعودا). قال أبو حاتم : ففي هذا الخبر المفسر بيان واضح أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قعد عن يسار أبي بكر وتحول أبو بكر مأموما يقتدي بصلاته ويكبر يسمع الناس التكبير ليقتدوا بصلاته، أمرهم صلى الله عليه وسلم حينئذ بالقعود حين رآهم قياما؛ ولما فرغ من صلاته أمرهم أيضا بالقعود إذا صلى إمامهم قاعدا. وقد شهد جابر بن عبد الله صلاته صلى الله عليه وسلم حين سقط عن فرسه فجحش شقه الأيمن، وكان سقوطه صلى الله عليه وسلم في شهر ذي الحجة آخر سنة خمس من الهجرة، وشهد هذه الصلاة في علته صلى الله عليه وسلم في غير هذا التاريخ فأدى كل خبر بلفظه؛ ألا تراه يذكر في هذه الصلاة : رفع أبو بكر صوته بالتكبير ليقتدي به الناس، وتلك الصلاة التي صلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته عند سقوطه عن فرسه، لم يحتج إلى أن يرفع صوته بالتكبير ليسمع الناس تكبيره على صغر حجرة عائشة، وإنما كان رفعه صوته بالتكبير في المسجد الأعظم الذي صلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم في علته؛ فلما صح ما وصفنا لم يجز أن نجعل بعض هذه الأخبار ناسخا لبعض؛ وهذه الصلاة كان خروجه إليها صلى الله عليه وسلم بين رجلين، وكان فيها إماما وصلى بهم قاعدا وأمرهم بالقعود. وأما الصلاة التي صلاها آخر عمره فكان خروجه إليها بين بريرة وثوبة، وكان فيها مأموما، وصلى قاعدا خلف أبي بكر في ثوب واحد متوشحا به. رواه أنس بن مالك قال : آخر صلاة صلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم مع القوم في ثوب واحد متوشحا به قاعدا خلف أبي بكر فصلى عليه السلام صلاتين في المسجد جماعة لا صلاة واحدة. وإن في خبر عبيد الله بن عبد الله عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج بين رجلين. يريد أحدهما العباس والآخر عليا. وفي خبر مسروق عن عائشة : ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم وجد من نفسه خفة فخرج بين بريرة وثوبة، إني لأنظر إلى نعليه تخطان في الحصى وأنظر إلى بطون قدميه؛ الحديث. فهذا يدلك على أنهما كانتا صلاتين لا صلاة واحدة. قال أبو حاتم : أخبرنا محمد بن إسحاق بن خزيمة قال : حدثنا محمد بن بشار قال : حدثنا بدل بن المحبر قال : حدثنا شعبة عن موسى بن أبي عائشة عن عبيد الله بن عبد الله عن عائشة : أن أبا بكر صلى بالناس ورسول الله صلى الله عليه وسلم في الصف خلفه. قال أبو حاتم : خالف شعبة بن الحجاج زائدة بن قدامة في متن هذا الخبر عن موسى بن أبي عائشة فجعل شعبة النبي صلى الله عليه وسلم مأموما حيث صلى قاعدا والقوم قيام، وجعل زائدة النبي صلى الله عليه وسلم إماما حيث صلى قاعدا والقوم قيام، وهما متقنان حافظان. فكيف يجوز أن يجعل إحدى الروايتين اللتين تضادتا في الظاهر في فعل واحد ناسخا لأمر مطلق متقدم، فمن جعل أحد الخبرين ناسخا لما تقدم من أمر النبي صلى الله عليه وسلم وترك الآخر من غير دليل ثبت له على صحته سوغ لخصمه أخذ ما ترك من الخبرين وترك ما أخذ منهما. ونظير هذا النوع من السنن خبر ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم نكح ميمونة وهو محرم وخبر أبي رافع صلى نكحها وهما حلالان فتضاد الخبران في فعل واحد في الظاهر من غير أن يكون بينهما تضاد عندنا؛ فجعل جماعة من أصحاب الحديث الخبرين اللذين رويا في نكاح ميمونة متعارضين، وذهبوا إلى خبر عثمان بن عفان عن النبي صلى الله عليه وسلم : (لا ينكح المحرم ولا ينكح) فأخذوا به، إذ هو يوافق إحدى الروايتين اللتين رويتا في نكاح ميمونة، وتركوا خبر ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم نكحها وهو محرم؛ فمن فعل هذا لزمه أن يقول : تضاد الخبران في صلاة النبي صلى الله عليه وسلم في علته على حسب ما ذكرناه قبل، فيجب أن يجيء إلى الخبر الذي فيه الأمر بصلاة المأمومين قعودا إذا صلى إمامهم قاعدا فيأخذ به، إذ هو يوافق إحدى الروايتين اللتين رويتا في صلاة النبي صلى الله عليه وسلم في علته ويترك الخبر المنفرد عنهما كما فعل ذلك في نكاح ميمونة. قال أبو حاتم : زعم بعض العراقيين ممن كان ينتحل مذهب الكوفيين أن قوله : (وإذا صلى قاعدا فصلوا قعودا) أراد به وإذا تشهد قاعدا فتشهدوا قعودا أجمعون فحرف الخبر عن عموم ما ورد الخبر فيه بغير دليل ثبت له على تأويله.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة البقرة الايات 237 - 243

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

ثم يعود إلى الأسرة وإلى المتوفى عنها زوجها فيقول:
{  وَٱلَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً وَصِيَّةً لأَزْوَاجِهِمْ مَّتَاعاً إِلَى ٱلْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِي مَا فَعَلْنَ فِيۤ أَنْفُسِهِنَّ مِن مَّعْرُوفٍ وَٱللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }
[البقرة: 240]

إذن فالحق سبحانه وتعالى فَصَلَ بآية: { حَافِظُواْ عَلَى ٱلصَّلَوَاتِ.. } بين قضية واحدة هي قضية الفراق بين الزوجين وقسمها قسمين، وأدخل بينهما الحديث عن الصلاة، وذلك لينبهنا إلى وحدة التكاليف الإيمانية، ونظرا لأن الحق يتكلم هنا عن أشياء كل مظاهرها إما شقاق اختياري بالطلاق، وإما افتراق قدري بالوفاة، فأراد الله سبحانه وتعالى أن يدخل الإنسان في العملية التعبدية التي تصله بالله الذي شرع الطلاق والصلاة وقدر الوفاة.

ولماذا اختار الله الصلاة دون سائر العبادات لتقطع سياق الكلام عن تشريع الطلاق والفراق؟ لأن الصلاة هي التي تهب المؤمنين الاطمئنان، إن كانت أمور الزواج والطلاق حزبتهم وأهمتهم في شقاق الاختيار في الطلاقات التي وقعت أو عناء الافتراق بالوفاة. ولن يربط على قلوبهم إلا أن يقوموا لربهم ليؤدوا الصلاة، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أول من يفعل ذلك، كان إذا ما حزبه أمر قام إلى الصلاة.

إن المؤمن يذهب إلى الخالق الذي أجرى له أسباب الزواج والطلاق والفراق؛ ليسأله أن يخفف عنه الهم والحزن. ومادام المؤمن قد اختار الذهاب إلى من يُجري الأقدار فله أن يعرف أن الله الذي أجرى تلك الأقدار عليه لم يتركها بلا أحكام، بل وضع لكل أمر حكما مناسبا، وما على المؤمن إلا أن يأخذ الأمور القدرية برضا ثم يذهب إلى الله قانتا وخاشعا ومصليا. لأن المسألة مسألة الطلاق أو الوفاة فيها فزع وفراق اختيار أو فراق الموت القدري.

ويأتي قوله تعالى: { حَافِظُواْ عَلَى ٱلصَّلَوَاتِ وٱلصَّلاَةِ ٱلْوُسْطَىٰ } فنفهم أن المقصود في الآية هي الصلوات الخمس، فما المقصود بالصلاة الوسطى؟

ساعة يأتي خاص وعام مثل قوله تعالى:
{  رَّبِّ ٱغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَاتِ وَلاَ تَزِدِ ٱلظَّالِمِينَ إِلاَّ تَبَاراً }
[نوح: 28]

فكم مرة دخل الأب والأمر هنا؟ لقد دخلوا في قوله تعالى: { ٱغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ } ، وفي قوله: { وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ } ، وفي قوله: { وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَاتِ } ، أي دخلوا ثلاث مرات.

إذن فإيجاد عام بعد خاص، يعني أن يدخل الخاص في العام فيتكرر الأمر بالنسبة للخاص تكراراً يناسب خصوصيته.

وقوله تعالى: { حَافِظُواْ عَلَى ٱلصَّلَوَاتِ وٱلصَّلاَةِ ٱلْوُسْطَىٰ } تفهم ذلك المعنى فإذا سألنا: ما معنى حافظوا؟ الجواب ـ إذن ـ يقتضي أن نفهم أن عندنا " حفظاً " يقابل " النسيان " ، و " حفظا " يقابله " التضييع " ، والاثنان يلتقيان، فالذي حفظ شيئا ونسيه فإنه قد ضيعه.والذي حفظ مالا ثم بدده، لقد ضيعه أيضاً، إذن كلها معانٍ تلتقي في فقد الشيء، فالحفظ معناه أن تضمن بقاء شيء كان عندك؛ فإذا ما حفظت آية في القرآن فلابد أن تحفظها في نفسك، ولو أنعم الله عليك بمال فلا بد أن تحافظ عليه.

وقوله: { حَافِظُواْ عَلَى ٱلصَّلَوَاتِ } معناه لا تضيعوها. ويُحتمل أيضاً معنى آخر هو أنكم قد ذقتم حلاوة الصلاة في القرب من معية ربكم، وذلك أجدر وأولى أن تتمسكوا بها أكثر، وذلك القول يسري على الصلوات الخمس التي نعرفها.

قوله تعالى: { وٱلصَّلاَةِ ٱلْوُسْطَىٰ } ذكر للخاص بعد العام، فكأن الله أمر بالمحافظة على ذلك الخاص مرتين، مرة في دائرة العموم ومرة أخرى أفردها الله بالخصوص. وما العلة هنا في تفرد الصلاة الوسطى بالخصوص؟ إن " وسطى " هي تأنيث " أوسط " ، والأوسط والوسطى هي الأمر بين شيئين على الاعتدال، أي أن الطرفين متساويان، ولا يكون الطرفان متساويين في العدد ـ وهي الصلوات الخمس ـ إلا إذا كانت الصلوات وتراً؛ أي مفردة؛ لأنها لو كان زوجية لما عرفنا الوسطى فيها، ومادام المقصود هو وسط الخمس، فهي الصلاة الثالثة التي يسبقها صلاتان ويعقبها صلاتان، هذا إن لاحظت العدد، باعتبار ترتيب الأول والثاني والثالث والرابع والخامس.

وإذا كان الاعتبار بفريضة الصلاة فإن أول صلاة فرضها الله عز وجل هي صلاة الظهر، هذا أول فرض، وبعده العصر، فالمغرب، فالعشاء، فالفجر. فإن أخذت الوسطى بالتشريع فهي صلاة المغرب وهذا رأي يقول به كثير من العلماء.

وإن أخذت الوسطى بحسب عدد ركعات الصلاة فستجد أن هناك صلاة قوامها ركعتان هي صلاة الفجر وصلاة من أربع ركعات وهي صلاة الظهر والعصر والعشاء، وصلاة من ثلاثة ركعات هي صلاة المغرب. والوسط فيها هي الصلاة الثلاثية، وهي وسط بين الزوجية والرباعية فتكون هي صلاة المغرب أيضا. وإن أخذتها بالنسبة للنهار فالصبح أول النهار والظهر بعده ثم العصر والمغرب والعشاء، فالوسطى هي العصر.

وإن أخذتها على أنها الوسط بين الجهرية والسرية فيحتمل أن تكون هي صلاة الصبح أو صلاة المغرب؛ لأن الصلوات السرية هي الظهر والعصر، والجهرية هي المغرب والعشاء والفجر. وبين العشاء والظهر تأتي صلاة الصبح، أو صلاة المغرب باعتبار أنها تأتي بين الظهر والعصر من ناحية، والعشاء والصبح من ناحية أخرى.

وإن أخذتها لأن الملائكة تجتمع فيها فهي في طرفي النهار والليل فذلك يعني صلاة العصر أو صلاة الصبح. إذن، فالوسط يأتي من الاعتبار الذي تُحسب به إن كان عدداً أو تشريعا، أو عدد ركعات، أو سرية أو جهرية أو بحسب نزول ملائكة النهار والليل، وكل اعتبار من هؤلاء له حكم.

ولماذا أخفى الله ذكرها عنا؟ نقول: أخفاها لينتبه كل منا ويعرف أن هناك فرقا بين الشيء لذاته، والشيء الذي يُبهم في سواه؛ ليكون كل شيء هو الشيء فيؤدي ذلك إلى المحافظة على جميع الصلوات.فما دامت الصلاة الوسطى تصلح لأن تكون الصبح والظهر والعصر والمغرب والعشاء فذلك أدعى للمحافظة على الصلوات جميعا. فإبهام الشيء إنما جاء لإشاعة بيانه. ولذلك أبهم الله ليلة القدر للعلة نفسها وللسبب نفسه، فبدل أن تكون ليلة قدر واحدة أصبحت ليال أقدار.

كذلك قوله تعالى: { حَافِظُواْ عَلَى ٱلصَّلَوَاتِ وٱلصَّلاَةِ ٱلْوُسْطَىٰ } أي على الصلوات الخمس بصفة عامة وكل صلاة تنفرد بصفة خاصة. ويريد الحق سبحانه أن نقوم لكل صلاة ونحن قانتون، والأمر الواضح هو { وَقُومُواْ للَّهِ قَانِتِينَ } وأصل القنوات في اللغة هو المداومة على الشيء، وقد حضر وحث القرآن الكريم على ديمومة طاعة الله ولزوم الخشوع والخضوع، ونرى ذلك في قول الحق الكريم:
{  أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَآءَ ٱلَّيلِ سَاجِداً وَقَآئِماً يَحْذَرُ ٱلآخِرَةَ وَيَرْجُواْ رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي ٱلَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَٱلَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ ٱلأَلْبَابِ }
[الزمر: 9]

إن الحق سبحانه يبلغ رسوله صلى الله عليه وسلم ليبلغنا نحن المسلمين المؤمنين برسالته أن نقارن بين الذي يخشع لله في أثناء الليل فيقضيه قائماً وساجداً يرجو رحمة ربه، وبين الذي يدعو ربه في الضراء وينساه في السراء، هل يستوي الذين يعلمون حقوق الله فيطيعوه ويوحدوه والذين لا يعلمون فيتركوا النظر والتبصر في أدلة قدرات الله؟ إن السبيل إلى ذكر الله هو تجديد الصلة به والوقوف بين يديه مقيمين للصلاة.

ونحن نتلقى الأمر بإقامة الصلاة حتى في أثناء القتال، لذلك شرع لنا صلاة الخوف، فالقتال هو المسألة التي تخرج الإنسان عن طريق أمنه، فيقول سبحانه: { فَإنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَاناً } ، إننا حتى في أثناء القتال والخوف لا ننسى ذكر الله؛ لأننا أحوج ما نكون إلى الله أثناء مواجهتنا للعدو، ولذلك لا يصح أن نجعل السبب الذي يوجب أن نكون مع الله مبررا لأن ننسى الله.

وكذلك المريض، مادام مريضاً فهو مع معية الله، فلا يصح أن ينقطع عن الصلاة؛ لأنه لا عذر لتاركها، حتى المريض إن لم يستطع أن يصلي واقفا صلى قاعداً، فإن لم يستطع قاعدا؛ فليصل مضطجعا، ويستمر معه الأمر حتى لو اضطر للصلاة برموش عينيه. كذلك إن خفتم من عدوكم صلوا رجالا، يعني سائرين على أرجلكم أو ركبانا و " رجالا " جمع " راجل " أي يمشي على قدميه، ومثال ذلك قوله الحق:
{  وَأَذِّن فِي ٱلنَّاسِ بِٱلْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَميِقٍ }
[الحج: 27] لقد كان الناس يؤدون فريضة الحج سيراً على الأقدام أو ركباناً على إبل يضمرها السفر من كل مكان بعيد. إذن فالراجل هو من يمشي على قدميه.والأرجل مخلوقة لتحمل بني الإنسان: الواقف منهم، وتقوم بتحريك المتحرك منهم، فإن كان الإنسان واقفا حملته رجلاه، وإن كان ماشيا فإن رجليه تتحركان. والمقصود هنا أن الصلاة واجبة على المؤمنين سائرين على أقدامهم أو ركبانا.

هذه المسألة قد فصلها الحق سبحانه وتعالى في صلاة الخوف بأن قسم المسلمين قسمين: قسما يصلي مع النبي عليه الصلاة والسلام في الركعة الأولى، ثم يتمون الصلاة وحدهم ويأتي القسم الآخر ليأتم بالرسول في الركعة التي بعدها حتى تنتهي الصلاة بالنسبة للرسول صلى الله عليه وسلم، وينتظرهم حتى يفرغوا من صلاتهم ويسلم بهم، فيكون الفريق الأول أخذ فضل البدء مع الرسول، والفريق الآخر أخذ فضل الانتهاء من الصلاة مع الرسول صلى الله عليه وسلم. وكان ذلك في غزوة ذات الرقاع فكلٌ من الفرقتين كانت تقف في وجه العدو للحراسة في أثناء صلاة الفرقة الأخرى.

ولي رأي في هذه المسألة هو أن صلاة الخوف بالصور التي ذكرها الفقهاء إنما كانت للمعارك التي يكون فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لأنه لا يصح أن يكون هناك جيش يصلي خلف النبي صلى الله عليه وسلم ويحرم الباقي من أن يصلي خلفه، لذلك جعل الله بركة الصلاة مع رسول الله للقسمين.

لكن حينما انتقل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى فمن الممكن أن يكون للواقفين أمام العدو إمام وللآخرين إمام، إذن كان تقسيم الصلاة وراء الإمام في صلاة الخوف إنما كان لأن الإمام هو الإمام الأعلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلم يشأ الله أن يحجب قوما عن الصلاة مع رسول الله عن قوم آخرين، فقسم الصلاة الواحدة بينهم. لكن في وقتنا الحالي الذي انتظمت فيه المسائل، وصار كل الناس على سواء، ولم يعد رسول الله صلى الله عليه وسلم فينا، لذلك يصح أن تُصلي كل جماعة بإمام خاص بهم. وقوله الحق: { فَإنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَاناً } نفهم منه الصلاة لا تسقط حتى عند لقاء العدو، فإذا حان وقت الصلاة فعلى المؤمن أن يصليها إذا استطاع فإن لم يستطع فليكبر تكبيرتين ويتابع الحق فيقول: { فَٱذْكُرُواْ ٱللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ } أي اذكروا الله على أنه علمكم الأشياء التي لم تكونوا تعلمونها، فلو لم يعلمكم فماذا كنتم تصنعون؟

وبعد ذلك يعود الحق لسياق الحديث عن المتوفى عنها زوجها فيقول: { وَٱلَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً وَصِيَّةً لأَزْوَاجِهِمْ مَّتَاعاً إِلَى ٱلْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ... }


www.alro7.net