سورة
اية:

رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ ۖ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ

تفسير بن كثير

معنى الآية إن اللّه تعالى يقول: { إن في خلق السموات والأرض} أي هذه في ارتفاعها واتساعها، وهذه في انفخاضها وكثافتها واتضاعها، وما فيهما من الآيات المشاهدة العظيمة من كواكب سيارات، وثوابت وبحار وجبال وقفار وأشجار ونبات وزروع وثمار وحيوان ومعادن، ومنافع مختلفة الألوان والطعوم والراوئح والخواص، { واختلاف الليل والنهار} أي تعاقبهما وتقارضهما الطول والقصر، فتارة يطول هذا ويقصر هذا، ثم يعتدلان ثم يأخذ هذا من هذا فيطول الذي كان قصيراً، ويقصر الذي كان طويلاً وكل ذلك تقدير العزيز العليم، ولهذا قال تعالى: { لآيات لأولي الألباب} أي العقول التامة الزكية التي تدرك الأشياء بحقائقها على جلياتها، وليسوا كالصم البكم الذين لا يعقلون، الذين قال اللّه فيهم: { وكأين من آية في السموات والأرض يمرون عليها وهم عنها معرضون} ثم وصف تعالى أولي الألباب فقال: { الذين يذكرون اللّه قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم} كما ثبت في الصحيحين عن عمران بن حصين: أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: (صل قائماً، فإن لم تستطع فقاعداً، فإن لم تستطع فعلى جنبك} أي لا يقطعون ذكره في جميع أحوالهم بسرائرهم وضمائرهم وألسنتهم، { ويتفكرون في خلق السموات والأرض} أي يفهمون ما فيهما من الحكم الدالة على عظمة الخالق وقدرته وحكمته واختياره ورحمته. وقال الداراني: إني لأخرج من منزلي فما يقع بصري على شيء إلا رأيت للّه علي فيه نعمة ولي فيه عبرة، وعن الحسن البصري أنه قال: تفكر ساعة خير من قيام ليلة، وقال: الحسن: الفكرة مرآة تريك حسناتك وسيئاتك. وعن عيسى عليه السلام أنه قال: طوبى لمن كان قيله تذكرا، وصمته تفكراً، ونظره عبراً. وقال مغيث الأسود: زوروا القبور كل يوم تفكركم، وشاهدوا الموقف بقلوبكم، وانظروا إلى المصرف بالفريقين إلى الجنة أوالنار، وأشعروا قلوبكم وأبدانكم ذكر النار ومقامعها وأطباقها، وكان يبكي عند ذلك حتى يرفع صريعاً من بين أصحابه. وقال ابن المبارك: مرّ رجل براهب عند مقبرة ومزبلة فناداه فقال: يا راهب إن عندك كنزين من كنوز الدنيا لك فيهما معتبر: كنز الرجال، وكنزل الأموال. وعن ابن عمر: أنه كان إذا أراد أن يتعاهد قلبه يأتي الخربة فيقف على بابها فينادي بصوت حزين فيقول: أين أهلك؟ ثم يرجع إلى نفسه فيقول: { كل شيء هالك إلا وجهه} وقال بعض الحكماء: من نظر إلى الدنيا بغير العبرة انطمس من بصر قلبه بقدر تلك الغفلة. وقال بشر الحافي: لو تفكر الناس في عظمة اللّه تعالى لما عصوه، وعن عيسى عليه السلام أنه قال: يا ابن آدم الضعيف اتق اللّه حيثما كنت، وكن في الدنيا ضعيفاً، واتخذ المساجد بيتاً، وعلم عينيك البكاء، وجسدك الصبر وقلبك الفكر، ولا تهتم برزق غد. وعن أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز رضي اللّه عنه أنه بكى يوماً بين أصحابه فسئل عن ذلك، فقال: فكرت في الدنيا ولذاتها وشهواتها فاعتبرت منها بها، ما تكاد شهواتها تنقضي حتى تكدرها مرارتها. ولئن لم يكن فيها عبرة لمن اعتبر، إن فيها مواعظ لمن ادكر. وقد ذم اللّه تعالى من لا يعتبر بمخلوقاته الدالة على ذاته وصفاته وشرعه وقدره وآياته فقال: { وكأين من آية في السموات والأرض يمرون عليها وهم عنها معرضون وما يؤمن أكثرهم باللّه إلا وهم مشركون} ومدح عباده المؤمنين: { الذين يذكرون اللّه قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض} ، قائلين: { ربنا ما خلقت هذا باطلا} أي ما خلقت هذا الخلق عبثاً، بل بالحق لتجزي الذين أساءوا بما عملوا، وتجزي الذين أحسنوا بالحسنى، ثم نزهوه عن العبث وخلق الباطل، فقالوا: { سبحانك} أي عن أن تخلق شيئاً باطلاً. { فقنا عذاب النار} أي يا من خلق الخلق بالحق والعدل؛ يا من هو منزه عن النقائص والعيب والعبث، قنا من عذاب النار بحولك وقوتك، ووفقنا لعمل صالح تهدينا به إلى جنات النعيم، وتجيرنا به من عذابك الأليم، ثم قالوا: { ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته} أي أهنته وأظهرت خزيه لأهل الجمع، { وما للظالمين من أنصار} أي يوم القيامة لا مجير لهم منك، ولا محيد لهم عما أردت بهم، { ربنا إننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان} أي داعياً يدعو إلى الإيمان، وهو الرسول صلى اللّه عليه وسلم، { أن آمنوا بربكم فآمنا} أي يقول آمنوا بربكم فآمنا أي فاستجبنا له واتبعناه أي بإيماننا بنبيك، { ربنا فاغفر لنا ذنوبنا} أي استرها، { وكفر عنا سيئاتنا} فيما بيننا وبينك، { وتوفنا مع الأبرار} أي ألحقنا بالصالحين، { ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك} قيل: معناه على الإيمان برسلك، وقيل: معناه على ألسنة رسلك، وهذا أظهر { ولا تخزنا يوم القيامة} أي على رءوس الخلائق، { إنك لا تخلف الميعاد} أي لا بد من الميعاد الذين أخبرت عنه رسلك وهو القيام يوم القيامة بين يديك. وقد ثبت أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان يقرأ هذه الآيات العشر من آخر آل عمران إذا قام من الليل لتهجده فقال البخاري رحمه اللّه، عن ابن عباس رضي اللّه عنهما قال: بت عند خالتي ميمونة فتحدث رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم مع أهله ساعة ثم رقد، فلما كان ثلث الليل الآخر قعد فنظر إلى السماء فقال: { إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب} الآيات، ثم قام فتوضأ واستن، ثم صلى إحدى عشرة ركعة، ثم أذن بلال فصلى ركعتين ثم خرج فصلى بالناس الصبح. وعن ابن عباس أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم خرج ذات ليلة بعدما مضى ليل فنظر إلى السماء، وتلا هذه الآية: { إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب} إلى آخر السورة، ثم قال: (اللهم اجعل في قلبي نوراً، وفي سمعي نوراً وفي بصري نوراً، وعن يميني نوراً، وعن شمالي نوراً، ومن بين يدي نوراً، ومن خلفي نوراً، ومن فوقي نوراً، ومن تحتي نوراً وأعظم لي نوراً يوم القيامة) ""رواه ابن مردويه عن ابن عباس"". وعن عطاء قال: انطلقت أنا وابن عمر وعبيد بن عمير إلى عائشة رضي اللّه عنها، فدخلنا عليها وبيننا وبينها حجاب، فقالت: يا عبيد ما يمنعك من زيارتنا، قال: قول الشاعر زر غباً تزدد حباً ، فقال ابن عمر: ذرينا أخبرينا بأعجب ما رأيتيه من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم !؟ فبكت وقالت: كل أمره كان عجباً، أتاني في ليلتي حتى مس جلده جلدي ثم قال (ذريني أتعبد لربي عزّ وجلّ)، قالت، فقلت: واللّه إني لأحب قربك، وإني أحب أن تعبد ربك، فقام إلى القربة فتوضأ ولم يكثر صب الماء، ثم قام يصلي فبكى حتى بلّ لحيته، ثم سجد فبكى حتى بلّ الأرض، ثم اضطجع على جنبه فبكى حتى إذا أتى بلال يؤذنه بصلاة الصبح، قالت، فقال: يارسول اللّه ما يبكيك وقد غفر اللّه لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ فقال: (ويحك يا بلال وما يمنعني أن أبكي وقد أنزل اللّه عليّ في هذه الليلة: { إن في خلق السموات والأرض واختلاف اليل والنهار لآيات لأولي الألباب} ، (ثم قال: (ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها) ""رواه ابن مردويه وعبد بن حميد"".

تفسير الجلالين

{ ربَّنا إنك من تدخل النار } للخلود فيها { فقد أخزيته } أهنته { وما للظالمين } الكافرين، فيه وضع الظاهر موضع المضمر إشعارا بتخصيص الخزي بهم { من } زائدة { أنصار } يمنعونهم من عذاب الله تعالى .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { رَبّنَا إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار فَقَدْ أَخْزَيْته } اِخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي ذَلِكَ , فَقَالَ بَعْضهمْ : مَعْنَى ذَلِكَ : رَبّنَا إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار مِنْ عِبَادك فَتُخَلِّدهُ فِيهَا فَقَدْ أَخْزَيْته , قَالَ : وَلَا يُخْزَى مُؤْمِن مَصِيره إِلَى الْجَنَّة وَإِنْ عُذِّبَ بِالنَّارِ بَعْض الْعَذَاب . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 6659 - حَدَّثَنِي أَبُو حَفْص الْجُبَيْرِيّ وَمُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَا : أَخْبَرَنَا الْمُؤَمَّل , أَخْبَرَنَا أَبُو هِلَال , عَنْ قَتَادَة , عَنْ أَنَس , فِي قَوْله : { رَبّنَا إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار فَقَدْ أَخْزَيْته } قَالَ : مَنْ تُخَلِّد . 6660 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا الثَّوْرِيّ , عَنْ رَجُل , عَنْ اِبْن الْمُسَيِّب : { رَبّنَا إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار فَقَدْ أَخْزَيْته } قَالَ : هِيَ خَاصَّة لِمَنْ لَا يَخْرُج مِنْهَا . 6661 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو النُّعْمَان عَارِم , قَالَ : ثنا حَمَّاد بْن زَيْد , قَالَ : ثنا قَبِيصَة بْن مَرْوَان , عَنْ الْأَشْعَث الْحَمَلِيّ , قَالَ : قُلْت لِلْحَسَنِ : يَا أَبَا سَعِيد أَرَأَيْت مَا تَذْكُر مِنْ الشَّفَاعَة حَقّ هُوَ ؟ قَالَ : نَعَمْ حَقّ . قَالَ : قُلْت يَا أَبَا سَعِيد أَرَأَيْت قَوْل اللَّه تَعَالَى : { رَبّنَا إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار فَقَدْ أَخْزَيْته } وَ { يُرِيدُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنْ النَّار وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا } ؟ 5 37 قَالَ : فَقَالَ لِي : إِنَّك وَاَللَّه لَا تَسْتَطِيع عَلَى شَيْء , إِنَّ لِلنَّارِ أَهْلًا لَا يَخْرُجُونَ مِنْهَا كَمَا قَالَ اللَّه . قَالَ : قُلْت يَا أَبَا سَعِيد : فِيمَنْ دَخَلُوا ثُمَّ خَرَجُوا ؟ قَالَ : كَانُوا أَصَابُوا ذُنُوبًا فِي الدُّنْيَا , فَأَخَذَهُمْ اللَّه بِهَا فَأَدْخَلَهُمْ بِهَا , ثُمَّ أَخْرَجَهُمْ بِمَا يَعْلَم فِي قُلُوبهمْ مِنْ الْإِيمَان وَالتَّصْدِيق بِهِ . 6662 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , قَوْله : { إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار فَقَدْ أَخْزَيْته } قَالَ : هُوَ مَنْ يُخَلَّد فِيهَا . وَقَالَ آخَرُونَ : مَعْنَى ذَلِكَ : رَبّنَا إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار مِنْ مُخَلَّد فِيهَا وَغَيْر مُخَلَّد فِيهَا , فَقَدْ أُخْزِيَ بِالْعَذَابِ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 6663 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا الْحَارِث بْن مُسْلِم , عَنْ يَحْيَى بْن عَمْرو بْن دِينَار , قَالَ : قَدِمَ عَلَيْنَا جَابِر بْن عَبْد اللَّه فِي عُمْرَة , فَانْتَهَيْت إِلَيْهِ أَنَا وَعَطَاء , فَقُلْت : { رَبّنَا إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار فَقَدْ أَخْزَيْته } ؟ قَالَ : وَمَا إِخْزَاؤُهُ حِين أَحْرَقَهُ بِالنَّارِ ! وَإِنْ دُون ذَلِكَ لَخِزْيًا . وَأَوْلَى الْقَوْلَيْنِ بِالصَّوَابِ عِنْدِي قَوْل جَابِر : إِنَّ مَنْ أُدْخِلَ النَّار فَقَدْ أُخْزِيَ بِدُخُولِهِ إِيَّاهَا , وَإِنْ أُخْرِجَ مِنْهَا . وَذَلِكَ أَنَّ الْخِزْي إِنَّمَا هُوَ هَتْك سِتْر الْمُخْزَى وَفَضِيحَته , وَمَنْ عَاقَبَهُ رَبّه فِي الْآخِرَة عَلَى ذُنُوبه , فَقَدْ فَضَحَهُ بِعِقَابِهِ إِيَّاهُ , وَذَلِكَ هُوَ الْخِزْي . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { رَبّنَا إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار فَقَدْ أَخْزَيْته } اِخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي ذَلِكَ , فَقَالَ بَعْضهمْ : مَعْنَى ذَلِكَ : رَبّنَا إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار مِنْ عِبَادك فَتُخَلِّدهُ فِيهَا فَقَدْ أَخْزَيْته , قَالَ : وَلَا يُخْزَى مُؤْمِن مَصِيره إِلَى الْجَنَّة وَإِنْ عُذِّبَ بِالنَّارِ بَعْض الْعَذَاب . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 6659 - حَدَّثَنِي أَبُو حَفْص الْجُبَيْرِيّ وَمُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَا : أَخْبَرَنَا الْمُؤَمَّل , أَخْبَرَنَا أَبُو هِلَال , عَنْ قَتَادَة , عَنْ أَنَس , فِي قَوْله : { رَبّنَا إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار فَقَدْ أَخْزَيْته } قَالَ : مَنْ تُخَلِّد . 6660 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا الثَّوْرِيّ , عَنْ رَجُل , عَنْ اِبْن الْمُسَيِّب : { رَبّنَا إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار فَقَدْ أَخْزَيْته } قَالَ : هِيَ خَاصَّة لِمَنْ لَا يَخْرُج مِنْهَا . 6661 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو النُّعْمَان عَارِم , قَالَ : ثنا حَمَّاد بْن زَيْد , قَالَ : ثنا قَبِيصَة بْن مَرْوَان , عَنْ الْأَشْعَث الْحَمَلِيّ , قَالَ : قُلْت لِلْحَسَنِ : يَا أَبَا سَعِيد أَرَأَيْت مَا تَذْكُر مِنْ الشَّفَاعَة حَقّ هُوَ ؟ قَالَ : نَعَمْ حَقّ . قَالَ : قُلْت يَا أَبَا سَعِيد أَرَأَيْت قَوْل اللَّه تَعَالَى : { رَبّنَا إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار فَقَدْ أَخْزَيْته } وَ { يُرِيدُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنْ النَّار وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا } ؟ 5 37 قَالَ : فَقَالَ لِي : إِنَّك وَاَللَّه لَا تَسْتَطِيع عَلَى شَيْء , إِنَّ لِلنَّارِ أَهْلًا لَا يَخْرُجُونَ مِنْهَا كَمَا قَالَ اللَّه . قَالَ : قُلْت يَا أَبَا سَعِيد : فِيمَنْ دَخَلُوا ثُمَّ خَرَجُوا ؟ قَالَ : كَانُوا أَصَابُوا ذُنُوبًا فِي الدُّنْيَا , فَأَخَذَهُمْ اللَّه بِهَا فَأَدْخَلَهُمْ بِهَا , ثُمَّ أَخْرَجَهُمْ بِمَا يَعْلَم فِي قُلُوبهمْ مِنْ الْإِيمَان وَالتَّصْدِيق بِهِ . 6662 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , قَوْله : { إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار فَقَدْ أَخْزَيْته } قَالَ : هُوَ مَنْ يُخَلَّد فِيهَا . وَقَالَ آخَرُونَ : مَعْنَى ذَلِكَ : رَبّنَا إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار مِنْ مُخَلَّد فِيهَا وَغَيْر مُخَلَّد فِيهَا , فَقَدْ أُخْزِيَ بِالْعَذَابِ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 6663 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا الْحَارِث بْن مُسْلِم , عَنْ يَحْيَى بْن عَمْرو بْن دِينَار , قَالَ : قَدِمَ عَلَيْنَا جَابِر بْن عَبْد اللَّه فِي عُمْرَة , فَانْتَهَيْت إِلَيْهِ أَنَا وَعَطَاء , فَقُلْت : { رَبّنَا إِنَّك مَنْ تُدْخِل النَّار فَقَدْ أَخْزَيْته } ؟ قَالَ : وَمَا إِخْزَاؤُهُ حِين أَحْرَقَهُ بِالنَّارِ ! وَإِنْ دُون ذَلِكَ لَخِزْيًا . وَأَوْلَى الْقَوْلَيْنِ بِالصَّوَابِ عِنْدِي قَوْل جَابِر : إِنَّ مَنْ أُدْخِلَ النَّار فَقَدْ أُخْزِيَ بِدُخُولِهِ إِيَّاهَا , وَإِنْ أُخْرِجَ مِنْهَا . وَذَلِكَ أَنَّ الْخِزْي إِنَّمَا هُوَ هَتْك سِتْر الْمُخْزَى وَفَضِيحَته , وَمَنْ عَاقَبَهُ رَبّه فِي الْآخِرَة عَلَى ذُنُوبه , فَقَدْ فَضَحَهُ بِعِقَابِهِ إِيَّاهُ , وَذَلِكَ هُوَ الْخِزْي .' وَأَمَّا قَوْله : { وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَار } يَقُول : وَمَا لِمَنْ خَالَفَ أَمْر اللَّه فَعَصَاهُ مِنْ ذِي نُصْرَة لَهُ يَنْصُرهُ مِنْ اللَّه فَيَدْفَع عَنْهُ عِقَابه أَوْ يُنْقِذهُ مِنْ عَذَابه .وَأَمَّا قَوْله : { وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَار } يَقُول : وَمَا لِمَنْ خَالَفَ أَمْر اللَّه فَعَصَاهُ مِنْ ذِي نُصْرَة لَهُ يَنْصُرهُ مِنْ اللَّه فَيَدْفَع عَنْهُ عِقَابه أَوْ يُنْقِذهُ مِنْ عَذَابه .'

تفسير القرطبي

فيه خمس وعشرون مسألة الأولى: قوله تعالى‏ { ‏إن في خلق السماوات والأرض‏} ‏ تقدم معنى هذه الآية في [‏البقرة‏]‏ في غير موضع‏.‏ فختم تعالى هذه السورة بالأمر بالنظر والاستدلال في آياته؛ إذ لا تصدر إلا عن حي قيوم قدير وقدوس سلام غني عن العالمين؛ حتى يكون إيمانهم مستندا إلى اليقين لا إلى التقليد‏.‏ ‏ { ‏لآيات لأولى الألباب‏} ‏ الذين يستعملون عقولهم في تأمل الدلائل‏.‏ وروي عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت‏:‏ لما نزلت هذه الآية على النبي قام يصلى، فأتاه بلال يُؤْذِنُه بالصلاة، فرآه يبكي فقال‏:‏ يا رسول الله، أتبكي وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر‏!‏ فقال‏:‏ ‏(‏يا بلال، أفلا أكون عبدا شكورا ولقد أنزل الله على الليلة آية ‏ { ‏إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب‏} ‏ - ثم قال‏:‏‏(‏ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها‏)‏‏.‏ الثانية: قال العلماء‏:‏ يستحب لمن انتبه من نومه أن يمسح على وجهه، ويستفتح قيامه بقراءة هذه العشر الآيات اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، ثبت ذلك في الصحيحين وغيرهما وسيأتي؛ ثم يصلي ما كتب له، فيجمع بين التفكر والعمل، وهو أفضل العمل على ما يأتي بيانه في هذه الآية بعد هذا‏.‏ وروي عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأ عشر آيات من آخر سورة [‏آل عمران‏]‏ كل ليلة، خرجه أبو نصر الوائلي السجستاني الحافظ في كتاب ‏الإبانة‏‏ من حديث سليمان بن موسى عن مظاهر بن أسلم المخزومي عن المقبري عن أبي هريرة‏.‏ وقد تقدم أول السورة عن عثمان قال‏:‏ من قرأ آخر [آل عمران] في ليلة كتب له قيام ليلة‏.‏ الثالثة: قوله تعالى‏: { ‏الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم‏} ‏ ذكر تعالى ثلاث هيئات لا يخلو ابن آدم منها في غالب أمره، فكأنها تحصر زمانه‏.‏ ومن هذا المعنى قول عائشة رضي الله عنها‏:‏ (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه‏).‏ أخرجه مسلم‏.‏ فدخل في ذلك كونه على الخلاء وغير ذلك‏.‏ وقد اختلف العلماء في هذا؛ فأجاز ذلك عبدالله بن عمرو وابن سيرين والنخعي، وكره ذلك ابن عباس وعطاء والشعبي‏.‏ والأول أصح لعموم الآية والحديث‏.‏ قال النخعي‏:‏ لا بأس بذكر‏الله في الخلاء فإنه يصعد‏.‏ المعنى‏:‏ تصعد به الملائكة مكتوبا في صحفهم؛ فحذف المضاف‏.‏ دليله قوله تعالى‏ { ‏ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد‏} [‏ق‏:‏ 18‏]‏‏.‏ وقال‏ { ‏وإن عليكم لحافظين كراما كاتبين‏} [‏الانفطار‏:10 ، 11‏]‏‏.‏ لأن الله عز وجل أمر عباده بالذكر على كل حال ولم يستثن فقال‏ { ‏اذكروا الله ذكرا كثيرا‏} [‏الأحزاب‏:‏ 41‏]‏ وقال‏ { ‏فاذكروني أذكركم‏} [‏البقرة‏:‏ 152‏]‏ وقال‏ { ‏إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا‏} [‏الكهف‏:‏ 3‏]‏ فعمّ‏.‏ فذاكر الله تعالى على كل حالاته مثاب مأجور إن شاء الله تعالى‏.‏ وذكر أبو نعيم قال‏:‏ حدثنا أبو بكر بن مالك حدثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل قال حدثني أبي قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن عطاء بن أبي مروان عن أبيه عن كعب الأحبار قال قال موسى عليه السلام‏:‏ ‏(‏يا رب أقريب أنت فأناجيك أم بعيد فأناديك قال‏:‏ يا موسى أنا جليس من ذكرني قال‏:‏ يا رب فإنا نكون من الحال على حال نجلك ونعظمك أن نذكرك قال‏:‏ وما هي‏؟‏ قال‏:‏ الجنابة والغائط قال‏:‏ يا موسى اذكرني على كل حال‏)‏‏.‏ وكراهية من كره ذلك إما لتنزيه ذكر الله تعالى في المواضع المرغوب عن ذكره فيها ككراهية قراءة القرآن في الحمام، وإما إبقاء على الكرام الكاتبين على أن يحلهم موضع الأقذار والأنجاس لكتابة ما يلفظ به‏.‏ والله أعلم‏.‏ و‏ { ‏قياما وقعودا‏} ‏ نصب على الحال‏.‏ ‏ { ‏وعلى جنوبهم‏} ‏ في موضع الحال؛ أي ومضطجعين ومثله قوله تعالى‏ { ‏دعانا لجنبه أو قاعدا أو قائما‏} [‏يونس‏:‏ 12‏]‏ على العكس؛ أي دعانا مضطجعا على جنبه‏.‏ وذهب، جماعة من المفسرين منهم الحسن وغيره إلى أن قوله ‏ { ‏يذكرون الله‏} ‏ إلى آخره، إنما هو عبارة عن الصلاة؛ أي لا يضيعونها، ففي حال العذر يصلونها قعودا أو على جنوبهم‏.‏ وهي مثل قوله تعالى‏ { ‏فإذا قضيتم الصلاة فاذكروا الله قياما وقعودا وعلى جنوبكم‏} [‏النساء‏:‏ 103‏]‏ في قول ابن مسعود على، ما يأتي بيانه‏.‏ وإذا كانت الآية في الصلاة ففقهها أن الإنسان يصلى قائما، فإن لم يستطع فقاعدا، فإن لم يستطع فعلى جنبه؛ كما ثبت عن عمران بن حصين قال‏:‏ كان بي البواسير فسألت النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة فقال‏:‏ ‏(‏صل قائما، فإن لم تستطع فقاعدا، فإن لم تستطع فعلى جنب‏)‏ رواه الأئمة‏:‏( وقد كان صلى الله عليه وسلم يصلي قاعدا قبل موته بعام في النافلة) ؛ على ما في صحيح مسلم‏.‏ وروى النسائي عن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي متربعا‏.‏ قال أبو عبدالرحمن‏:‏ لا أعلم أحد‏ ‏روى هذا الحديث غير أبي داود الحفري وهو ثقة، ولا أحسب هذا الحديث إلا خطأ‏.‏ والله أعلم‏.‏ الرابعة: واختلف العلماء في كيفية صلاة المريض والقاعد وهيئتها؛ فذكر ابن عبدالحكم عن مالك أنه يتربع في قيامه، وقال البويطي عن الشافعي فإذا أراد السجود تهيأ للسجود على قدر ما يطيق، قال‏:‏ وكذلك المتنفل‏.‏ ونحوه قول الثوري، وكذلك قال الليث وأحمد وإسحاق وأبو يوسف ومحمد‏.‏ وقال الشافعي في رواية المزني‏:‏ يجلس في صلاته كلها كجلوس التشهد‏.‏ وروى هذا عن مالك وأصحابه؛ والأول المشهور وهو ظاهر المدونة‏.‏ وقال أبو حنيفة وزفر‏:‏ يجلس كجلوس التشهد، وكذلك يركع ويسجد‏.‏ الخامسة: قال‏:‏ فإن لم يستطع القعود صلى على جنبه أو ظهره على التخيير؛ هذا مذهب المدونة وحكى ابن حبيب عن ابن القاسم يصلي على ظهره، فإن لم يستطع فعلى جنبه الأيمن ثم على جنبه الأيسر‏.‏ وفي كتاب ابن المواز عكسه، يصلي على جنبه الأيمن، وإلا فعلى الأيسر، وإلا فعلى الظهر‏.‏ وقال سحنون‏:‏ يصلي على الأيمن كما يجعل في لحده، وإلا فعلى ظهره وإلا فعلى الأيسر‏.‏ وقال مالك وأبو حنيفة‏:‏ إذا صلى مضطجعا تكون رجلاه مما يلي القبلة‏.‏ والشافعي والثوري‏:‏ يصلي على جنبه ووجهه إلى القبلة‏.‏ السادسة: فإن قوي لخفة المرض وهو في الصلاة؛ قال ابن القاسم‏:‏ إنه يقوم فيما بقي من صلاته ويبني على ما مضى؛ وهو قول الشافعي وزفر والطبري‏.‏ وقال أبو حنيفة وصاحباه يعقوب ومحمد فيمن صلى مضطجعا ركعة ثم صحّ‏:‏ إنه يستقبل الصلاة من أولها، ولو كان قاعدا يركع ويسجد ثم صحّ بنى في قول أبي حنيفة ولم يبن في قول محمد‏.‏ وقال أبو حنيفة وأصحابه‏:‏ إذا افتتح الصلاة قائما ثم صار إلى حد الإيماء فليبن؛ وروي عن أبي يوسف‏.‏ وقال مالك في المريض الذي لا يستطيع الركوع ولا السجود وهو يستطيع القيام والجلوس‏:‏ إنه يصلي قائما ويومئ إلى الركوع، فإذا أراد السجود جلس وأومأ إلى السجود؛ وهو قول أبي يوسف وقياس قول الشافعي وقال، أبو حنيفة وأصحابه‏:‏ يصلي قاعدا‏.‏ السابعة: وأما صلاة الراقد الصحيح فروي عن حديث عمران بن حصين زيادة ليست موجودة في غيره، وهي (‏صلاة الراقد مثل نصف صلاة القاعد‏)‏‏.‏ قال أبو عمر‏:‏ وجمهور أهل العلم لا يجيزون النافل مضطجعا؛ وهو حديث لم يروه إلا حسين المعلم وهو حسين بن ذكوان عن عبدالله بن بريدة عن عمران بن حصين، وقد اختلف على حسين في إسناده ومتنه اختلافا يوجب التوقف عنه، وإن صح فلا أدري ما وجهه؛ فإن كان أحد من أهل العلم قد أجاز النافلة مضطجعا لمن قدر على القعود أو على القيام فوجهه هذه الزيادة في هذا الخبر، وهي حجة لمن ذهب إلى ذلك‏.‏ وإن أجمعوا على كراهة النافلة راقدا لمن قدر على القعود أو القيام، فحديث حسين هذا إما غلط وإما منسوخ وقيل‏:‏ المراد بالآية الذين يستدلون بخلق السموات والأرض على أن المتغير لا بد له من مغير، وذلك المغير يجب أن يكون قادرا على الكمال، وله أن يبعث الرسل، فإن بعث رسولا ودل على صدقه بمعجزة واحدة لم يبق لأحد عذر؛ فهؤلاء الذين يذكرون الله على كل حال‏.‏ والله أعلم‏.‏ الثامية: قوله تعالى‏: { ‏ويتفكرون في خلق السماوات والأرض‏} ‏ قد بينا معنى ‏ { ‏ويذكرون‏} ‏ وهو إما ذكر باللسان وإما الصلاة فرضها ونفلها؛ فعطف تعالى عبادة أخرى على إحداهما بعبادة أخرى، وهي التفكر في قدرة الله تعالى ومخلوقاته والعبر الذي بث؛ ليكون ذلك أزيد بصائرهم‏:‏ وفي كل شيء له آية ** تدل على أنه واحد وقيل‏ { ‏يتفكرون‏} ‏ عطف على الحال‏.‏ وقيل‏:‏ يكون منقطعا؛ والأول أشبه‏.‏ والفكرة‏:‏ تردد القلب في الشيء؛ يقال‏:‏ تفكر، ورجل فكير كثير الفكر، ومر النبي صلى الله عليه وسلم على قوم يتفكرون في الله فقال‏:‏ ‏(‏تفكروا في الخلق، ولا تتفكروا في الخالق فإنكم لا تقدرون قدره‏)‏ وإنما التفكر والاعتبار وانبساط الذهن في المخلوقات كما قال‏ { ‏ويتفكرون في خلق السموات والأرض‏} ‏‏.‏ وحكي أن سفيان الثوري رضي الله عنه صلى خلف المقام ركعتين، ثم رفع رأسه إلى السماء فلما رأى الكواكب غشي عليه، وكان يبول الدم من طول حزنه وفكرته‏.‏ وروي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏بينما رجل مستلق على فراشه إذ رفع رأسه فنظر إلى النجوم وإلى السماء فقال أشهد أن لك ربا وخالقا اللهم اغفر لي فنظر الله إليه فغفر له‏)‏ وقال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏لا عبادة كتفكر‏)‏‏.‏ وروي عنه عليه السلام قال‏:‏ ‏(‏تفكر ساعة خير من عبادة سنة‏).‏ وروى ابن القاسم عن مالك قال‏:‏ قيل لأم الدرداء‏:‏ ما كان أكثر شأن أبي الدرداء‏؟‏ قالت‏:‏ كان أكثر شأنه التفكر‏.‏ قيل له‏:‏ أفترى التفكر عمل من الأعمال‏؟‏ قال‏:‏ نعم، هو اليقين‏.‏ وقيل لابن المسيب في الصلاة بين الظهر والعصر، قال‏:‏ ليست هذه عبادة، إنما العبادة الورع عما حرم الله والتفكر في أمر الله‏.‏ وقال الحسن‏:‏ تفكر ساعة خير من قيام ليلة؛ وقال ابن العباس وأبو الدرداء‏.‏ وقال الحسن‏:‏ الفكرة مرآة المؤمن ينظر فيها إلى حسناته وسيئاته‏.‏ ومما يتفكر فيه مخاوف الآخرة من الحشر والنشر والجنة ونعيمها والنار وعذابها‏.‏ ويروى أن أبا سليمان الداراني رضي الله عنه أخذ قدح الماء ليتوضأ لصلاة الليل وعنده ضيف، فرآه لما أدخل أصبعه في أذن القدح أقام لذلك متفكرا حتى طلع الفجر؛ فقال له‏:‏ ما هذا يا أبا سليمان‏؟‏ قال‏:‏ إني لما طرحت أصبعي في أذن القدح تفكرت في قول الله تعالى ‏ { ‏إذ الأغلال في أعناقهم والسلاسل يسحبون‏} [‏المؤمن‏:‏ 71‏]‏ تفكرت، في حالي وكيف أتلقى الغل إن طرح في عنقي يوم القيامة، فما زلت في ذلك حتى أصبحت‏.‏ قال ابن عطية‏ ‏وهذا نهاية الخوف، وخير الأمور أوساطها، وليس علماء الأمة الذين هم الحجة على هذا المنهاج، وقراءة علم كتاب الله تعالى ومعاني سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن يفهم ويرجى نفعه أفضل من هذا‏‏‏.‏ قال ابن العربي‏:‏ اختلف الناس أي العملين أفضل‏:‏ التفكر أم الصلاة؛ فذهب الصوفية إلى أن التفكر أفضل؛ فإنه يثمر المعرفة وهو أفضل، المقامات الشرعية‏.‏ وذهب الفقهاء إلى أن الصلاة أفضل؛ لما ورد في الحديث من الحث عليها والدعاء إليها والترغيب فيها‏.‏ وفي الصحيحين عن ابن عباس أنه بات عند خالته ميمونة، وفيه‏:‏ فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فمسح النوم عن وجهه ثم قرأ الآيات العشر الخواتم من سورة آل عمران، وقام إلى شن معلق فتوضأ وضوءا خفيفا ثم صلى ثلاث عشرة ركعة؛ الحديث‏.‏ فانظروا رحمكم الله إلى جمعه بين التفكر في المخلوقات ثم إقباله على صلاته بعده؛ وهذه السنة هي التي يعتمد عليها‏.‏ فأما طريقة الصوفية أن يكون الشيخ منهم يوما وليلة وشهرا مفكرا لا يفتر؛ فطريقة بعيدة عن الصواب غير لائقة بالبشر، ولا مستمرة على السنن‏.‏ قال ابن عطية‏:‏ وحدثني أبي عن بعض علماء المشرق قال‏:‏ كنت بائتا في مسجد الأقدام بمصر فصليت العتمة فرأيت رجلا قد اضطجع في كساء له مسجى بكسائه حتى أصبح، وصلينا نحن تلك الليلة؛ فلما أقيمت صلاة الصبح قام ذلك الرجل فاستقبل القبلة وصلى مع الناس، فاستعظمت جراءته في الصلاة بغير وضوء؛ فلما فرغت الصلاة خرج فتبعته لأعظه، فلما دنوت منه سمعته ينشد شعرا‏:‏ مسجى الجسم غائب حاضر ** منتبه القلب صامت ذاكر منقبض في الغيوب منبسط ** كذاك من كان عارفا ذاكر يبيت في ليله أخا فكر ** فهو مدى الليل نائم ماهر قال‏:‏ فعلمت أنه ممن يعبد بالفكرة، فانصرفت عنه‏.‏ التاسعة: قوله تعالى‏: { ‏ربنا ما خلقت هذا باطلا‏} ‏ أي يقولون‏:‏ ما خلقته عبثا وهزلا، بل خلقته دليلا على قدرتك وحكمتك‏.‏ والباطل‏:‏ الزائل الذاهب‏.‏ ومنه قول لبيد‏:‏ ألا كل شيء ما خلا الله باطل ** أي زائل‏.‏ و‏ { ‏باطلا‏} ‏ نصب لأنه نعت مصدر محذوف؛ أي خلقا باطلا وقيل‏:‏ انتصب على نزع الخافض، أي ما خلقتها للباطل‏.‏ وقيل‏:‏ على المفعول الثاني، ويكون خلق بمعنى جعل‏.‏ ‏ { ‏سبحانك‏} ‏ أسند النحاس عن موسى بن طلحة قال‏:‏ سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن معنى ‏‏سبحان الله‏‏ فقال‏:‏ ‏(‏تنزيه الله عن السوء‏)‏ وقد تقدم في [‏البقرة‏]‏ معناه مستوفى‏.‏ ‏ { ‏وقنا عذاب النار‏} ‏ أجرنا من عذابها، وقد تقدم‏.‏ العاشرة: قوله تعالى‏: { ‏ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته‏} ‏ أي أذللته وأهنته‏.‏ وقال المفضل أي أهلكته؛ وأنشد‏:‏ أخزى الإله من الصليب عبيده ** واللابسين قلانس الرهبان وقيل‏:‏ فضحته وأبعدته؛ يقال‏:‏ أخزاه الله‏:‏ أبعده ومقته‏.‏ والاسم الخزي‏.‏ قال ابن السكيت‏:‏ خزي يخزي خزيا إذا وقع في بلية‏.‏ وقد تمسك بهذه الآية أصحاب الوعيد وقالوا‏:‏ من أدخل النار ينبغي إلا يكون مؤمنا؛ لقوله تعالى‏ { ‏فقد أخزيته‏} ‏ فإن الله يقول‏ { ‏يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه‏} [‏التحريم‏:‏ 8‏]‏‏.‏ وما قالوه مردود؛ لقيام الأدلة على أن من ارتكب كبيرة لا يزول عنه اسم الإيمان، كما تقدم ويأتي‏.‏ والمراد من قوله‏ { ‏من تدخل النار‏} ‏ من تخلد في النار؛ قاله أنس بن مالك‏.‏ وقال قتادة‏:‏ تدخل مقلوب تخلد، ولا نقول كما قال أهل حروراء‏.‏ وقال سعيد بن المسيب‏:‏ الآية خاصة في قوم لا يخرجون من النار؛ ولهذا قال‏ { ‏وما للظالمين من أنصار‏} ‏ أي الكفار‏.‏ وقال أهل المعاني،‏:‏ الخزي يحتمل أن يكون بمعنى الحياء؛ يقال‏:‏ خزي يخزى إذا استحيا، فهو خزيان‏.‏ قال ذو الرمة‏:‏ خزاية أدركته عند جولته ** من جانب الحيل مخلوطا بها الغضب فخزي المؤمنين يومئذ استحياؤهم في دخول النار من سائر أهل الأديان إلى أن يخرجوا منها‏.‏ والخزي للكافرين هو إهلاكهم فيها من غير موت؛ والمؤمنون يموتون، فافترقوا‏.‏ كذا ثبت في صحيح السنة من حديث أبي سعيد الخدري، أخرجه مسلم، وقد تقدم ويأتي‏.‏ الحادية عشرة: قوله تعالى‏: { ‏ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي للإيمان‏} ‏ أي محمدا صلى الله عليه وسلم؛ قاله ابن مسعود وابن عباس وأكثر المفسرين‏.‏ وقال قتادة ومحمد بن كعب القرظي‏:‏ هو القرآن، وليس كلهم سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ دليل هذا القول ما أخبر الله تعالى عن مؤمني الجن إذ قالوا‏ { ‏إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد‏} [‏الجن‏:1 ، 2‏]‏‏.‏ وأجاب الأولون فقالوا‏:‏ من سمع القرآن فكأنما لقي النبي صلى الله عليه وسلم؛ وهذا صحيح معنى‏.‏ وأن من ‏ { ‏آمنوا‏} ‏ في موضع نصب على حذف حرف الخفض، أي بأن أمنوا‏.‏ وفي الكلام تقديم وتأخير، أي سمعنا مناديا للإيمان ينادي؛ عن أبي عبيدة‏.‏ وقيل‏:‏ اللام بمعنى إلى، أي إلى الإيمان؛ كقوله‏ { ‏ثم يعودون لما نهوا عنه‏} [‏المجادلة‏:‏ 8‏]‏‏.‏ وقوله‏ { ‏بأن ربك أوحى لها‏} [‏الزلزلة‏:‏ 5‏]‏ وقوله‏ { ‏الحمد لله الذي هدانا لهذا‏} [‏الأعراف‏:‏ 43‏]‏ أي إلى هذا، ومثله كثير‏.‏ وقيل‏:‏ هي لام أجل، أي لأجل الإيمان‏.‏ الثانية عشرة: قوله تعالى‏: { ‏ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا‏} ‏ تأكيد ومبالغة في الدعاء‏.‏ ومعنى اللفظين واحد؛ فإن الغفر والكفر‏:‏ الستر‏.‏ ‏ { ‏وتوفنا مع الأبرار‏} ‏ أي أبرارا مع الأنبياء، أي في جملتهم‏.‏ واحدهم وبر وبار وأصله من الاتساع؛ فكأن البر متسع في طاعة الله ومتسعة له رحمة الله‏.‏ الثالثة عشرة: قوله تعالى‏ { ‏ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك‏} ‏ أي على ألسنة رسلك؛ مثل ‏ { ‏واسأل القرية‏} ‏‏.‏ وقرأ الأعمش والزهري ‏ { ‏رسلك‏} ‏ بالتخفيف، وهو ما ذكر من استغفار الأنبياء والملائكة للمؤمنين؛ والملائكة يستغفرون لمن في الأرض‏.‏ وما ذكر من دعاء نوح للمؤمنين ودعاء إبراهيم واستغفار النبي صلى الله عليه وسلم لأمته‏.‏ ‏ { ‏ولا تخزنا‏} ‏ أي لا تعذبنا ولا تهلكنا ولا تفضحنا، ولا تهنا ولا تبعدنا ولا تمقتنا يوم القيامة ‏ { ‏إنك لا تخلف الميعاد‏} ‏‏.‏ إن قيل‏:‏ ما وجه قولهم ‏ { ‏ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك‏} [‏آل عمران‏:‏ 194‏]‏ وقد علموا أنه لا يخلف الميعاد؛ فالجواب من ثلاثة أوجه‏:‏ الأول‏:‏ أن الله سبحانه وعد من آمن بالجنة، فسألوا أن يكونوا ممن وعد بذلك دون الخزي‏:‏ والعقاب‏.‏ الثاني‏:‏ أنهم دعوا بهذا الدعاء على جهة العبادة والخضوع؛ والدعاء مخ العبادة‏.‏ وهذا كقوله ‏ { ‏قال رب احكم بالحق‏} [‏الأنبياء‏:‏ 112‏]‏ وإن كان هو لا يقضي إلا بالحق‏.‏ الثالث‏:‏ سألوا أن يعطوا ما وعدوا به من النصر على عدوهم معجلا؛ لأنها حكاية عن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فسألوه ذلك إعزازا للدين‏.‏ والله أعلم‏.‏ وروى أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏من وعده الله عز وجل على عمل ثوابا فهو منجز له رحمة ومن وعده على عمل عقابا فهو فيه بالخيار‏)‏‏.‏ والعرب تذم بالمخالفة في الوعد وتمدح بذلك في الوعيد؛ حتى قال قائلهم‏:‏ ولا يرهب ابن العم ما عشت صولتي ** ولا أختفي من خشية المتهدد وإني متى أوعدته أو وعدته ** لمخلف إيعادي ومنجز موعدي الرابعة عشرة: قوله تعالى‏: { ‏فاستجاب لهم ربهم‏} ‏ أي أجابهم‏.‏ قال الحسن‏:‏ ما زالوا يقولون ربنا ربنا حتى استجاب لهم‏.‏ وقال جعفر الصادق‏:‏ من حزبه أمر فقال خمس مرات ربنا أنجاه الله مما يخاف وأعطاه ما أراد‏.‏ قيل‏:‏ وكيف ذلك ‏؟‏ قال‏:‏ اقرؤوا إن شئتم ‏ { ‏الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم‏} ‏ إلى قوله‏ { ‏إنك لا تخلف الميعاد‏} [‏آل عمران‏:191 ، 194‏]‏‏.‏ الخامسة عشرة: قوله تعالى‏: { ‏أني‏} ‏ أي بأني‏.‏ وقرأ عيسى بن عمر ‏ { ‏إني} ‏ بكسر الهمزة، أي فقال‏:‏ إني‏.‏ وروى الحاكم أبو عبدالله في صحيحه عن أم سلمة أنها قالت‏:‏ يا رسول الله، ألا أسمع الله ذكر النساء في الهجرة بشيء ‏؟‏ فأنزل الله تعالى‏ { ‏فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من‏‏ ذكر أو أنثى‏} ‏ الآية‏.‏ وأخرجه الترمذي‏.‏ ودخلت ‏ { ‏من‏} ‏ للتأكيد؛ لأن قبلها حرف نفي‏.‏ وقال الكوفيون‏:‏ هي للتفسير ولا يجوز حذفها؛ لأنها دخلت لمعنى لا يصلح الكلام إلا به، وإنما تحذف إذا كان تأكيدا للجحد‏.‏ ‏ { ‏بعضكم من بعض‏} ‏ ابتداء وخبر، أي دينكم واحد‏.‏ وقيل‏:‏ بعضكم من بعض في الثواب والأحكام والنصرة وشبه ذلك‏.‏ وقال الضحاك‏:‏ رجالكم شكل نسائكم في الطاعة، ونساؤكم شكل رجالكم في الطاعة؛ نظيرها قوله عز وجل‏ { ‏والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض‏} [‏التوبة‏:‏ 71‏]‏‏.‏ ويقال‏:‏ فلان مني، أي على مذهبي وخلقي‏.‏ السادسة عشرة: قوله تعالى‏: { ‏فالذين هاجروا‏} ‏ ابتداء وخبر، أي هجروا أوطانهم وساروا إلى المدينة‏.‏ ‏ { ‏وأخرجوا من ديارهم‏} ‏ في طاعة الله عز وجل‏.‏ ‏ { ‏وقاتلوا‏} ‏ أي وقاتلوا أعدائي‏.‏ ‏ { ‏وقتلوا‏} ‏ أي في سبيلي‏.‏ وقرأ ابن كثير وابن عامر‏ { ‏وقاتلوا وقتلوا‏} ‏ على التكثير‏.‏ وقرأ الأعمش ‏ { ‏وقتلوا وقاتلوا‏} ‏ لأن الواو لا تدل على أن الثاني بعد الأول‏.‏ وقيل‏:‏ في الكلام إضمار قد، أي قتلوا وقد قاتلوا؛ ومنه قول الشاعر‏:‏ تصابى وأمسى علاه الكبر ** أي وقد علاه الكبر‏.‏ وقيل‏:‏ أي وقد قاتل من بقي منهم؛ تقول العرب‏:‏ قتلنا بني تميم، وإنما قتل بعضهم‏.‏ وقال امرؤ القيس‏:‏ فإن تقاتلونا نقتلكم ** وقرأ عمر بن عبدالعزيز‏ { ‏وقتلوا وقتلوا‏} ‏ خفيفة بغير ألف‏.‏ ‏ { ‏لأكفرن عنهم سيئاتهم‏} ‏ أي لأسترنّها عليهم في الآخرة، فلا أوبخهم بها ولا أعاقبهم عليها‏.‏ ‏ { ‏ثوابا من عند الله‏} ‏ مصدر مؤكد عند البصريين؛ لأن معنى ‏ { ‏لأدخلنهم جنات تجري من تحتها الأنهار‏} ‏ لأثيبنهم ثوابا‏.‏ الكسائي‏:‏ انتصب على القطع‏.‏ الفراء‏:‏ على التفسير‏.‏ ‏ { ‏والله عنده حسن الثواب‏} ‏ أي حسن الجزاء؛ وهو ما يرجع على العامل من جراء عمله؛ من ثاب يثوب‏.‏ السابعة عشرة: قوله تعالى‏ { ‏لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد‏} ‏ قيل‏:‏ الخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم والمراد الأمة‏.‏ وقيل‏:‏ للجميع‏.‏ وذلك أن المسلمين قالوا‏:‏ هؤلاء الكفار لهم تجائر وأموال واضطراب في البلاد، وقد هلكنا نحن من الجوع؛ فنزلت هذه الآية‏.‏ أي لا يغرنكم سلامتهم بتقلبهم في أسفارهم‏.‏ ‏ { ‏متاع قليل‏} ‏ أي تقلبهم متاع قليل‏.‏ وقرأ يعقوب ‏ { ‏يغرنك‏} ‏ ساكنة النون؛ وأنشد‏:‏ لا يغرنك عشاء ساكن ** قد يوافي بالمنيات السحر ونظير هذه الآية قوله تعالى‏ { ‏فلا يغررك تقلبهم في البلاد‏} [‏المؤمن‏:‏ 4‏]‏‏.‏ والمتاع‏:‏ ما يعجل الانتفاع به؛ وسماه قليلا لأنه فان، وكل فان وإن كان كثيرا فهو قليل‏.‏ وفي صحيح الترمذي عن المستورد الفهري قال‏:‏ سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏(‏ما الدنيا في الآخرة إلا مثل ما يجعل أحدكم إصبعه في اليم، فلينظر بماذا يرجع‏)‏‏.‏ قيل‏:‏ ‏(‏يرجع‏)‏ بالياء والتاء‏.‏ ‏ { ‏وبئس المهاد‏} ‏ أي بئس ما مهدوا لأنفسهم بكفرهم، وما مهد الله لهم من النار‏.‏ الثامنة عشرة: في هذه الآية وأمثالها كقوله‏ { ‏أنما نملي لهم خير‏} [‏آل عمران‏:‏ 178‏]‏ الآية‏.‏ ‏ { ‏وأملي لهم إن كيدي متين‏} [‏الأعراف‏:‏ 183‏]‏‏.‏ ‏ { ‏أيحسبون أن ما نمدهم به من مال وبنين‏} [‏المؤمنون‏:‏ 55‏]‏‏.‏ ‏ { ‏سنستدرجهم من حيث لا يعلمون‏} [‏الأعراف‏:‏ 182‏]‏ دليل على أن الكفار غير‏منعم عليهم في الدنيا؛ لأن حقيقة النعمة الخلوص من شوائب الضرر العاجلة والآجلة، ونعم الكفار‏.‏ مشوبة بالآلام والعقوبات، فصار كمن قدم بين يدي غيره حلاوة من عسل فيها السم، فهو وإن استلذ آكله لا يقال‏:‏ أنعم عليه؛ لأن فيه هلاك روحه‏.‏ ذهب إلى هذا جماعة من العلماء، وهو قول الشيخ أبي الحسن الأشعري‏.‏ وذهب جماعة منهم سيف السنة ولسان الأمة القاضي أبو بكر‏:‏ إلى أن الله أنعم عليهم في الدنيا‏.‏ قالوا‏:‏ وأصل النعمة من النعمة بفتح النون، وهي لين العيش؛ ومنه قوله تعالى‏ { ‏ونعمة كانوا فيها فاكهين‏} [‏الدخان‏:‏ 27‏]‏‏.‏ يقال‏:‏ دقيق ناعم، إذا بولغ في طحنه وأجيد سحقه‏.‏ وهذا هو الصحيح، والدليل عليه أن الله تعالى أوجب على الكفار أن يشكروه وعلى جميع المكلفين فقال‏ { ‏فاذكروا آلاء الله‏} [‏الأعراف‏:‏ 74‏]‏‏.‏ ‏ { ‏واشكروا لله‏} [‏البقرة‏:‏ 172‏]‏ والشكر لا يكون إلا على نعمة‏.‏ وقال‏ { ‏وأحسن كما أحسن الله إليك‏} [‏القصص‏:‏ 77‏]‏ وهذا خطاب لقارون‏.‏ وقال‏ { ‏وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة‏} [‏النحل‏:‏ 112‏]‏ الآية‏.‏ فنبه سبحانه أنه قد أنعم عليهم نعمة دنياوية فجحدوها‏.‏ وقال‏ { ‏يعرفون نعمة الله ثم ينكرونها‏} [‏النحل‏:‏ 83‏]‏ وقال‏ { ‏يا أيها الناس اذكروا نعمة الله عليكم‏} [‏فاطر‏:‏ 3‏]‏‏.‏ وهذا عام في الكفار وغيرهم‏.‏ فأما إذا قدم لغيره طعاما فيه سم فقد رفق به في الحال؛ إذ لم يجرعه السم بحتا؛ بل دسه في الحلاوة، فلا يستبعد أن يقال‏:‏ قد أنعم عليه، وإذا ثبت هذا فالنعم ضربان‏:‏ نعم نفع ونعم دفع؛ فنعم النفع ما وصل إليهم من فنون اللذات، ونعم الدفع ما صرف عنهم من أنواع الآفات‏.‏ فعلى هذا قد أنعم على الكفار نعم الدفع قولا واحدا؛ وهو ما زوي عنهم من الآلام والأسقام، ولا خلاف بينهم في أنه لم ينعم عليهم نعمة دينه‏.‏ والحمد لله‏.‏ التاسعة عشرة: قوله تعالى‏: { ‏لكن الذين اتقوا ربهم‏} ‏ استدراك بعد كلام تقدم فيه معنى النفي؛ لأن معنى ما تقدم ليس لهم في تقلبهم في البلاد كبير الانتفاع، لكن المتقون لهم الانتفاع الكبير والخلد الدائم‏.‏ فموضع ‏ { ‏لكن} ‏ رفع بالابتداء‏.‏ وقرأ يزيد بن القعقاع ‏ { ‏لكن‏} ‏ بتشديد النون‏.‏ الموفية عشرين: قوله تعالى‏: { ‏نزلا من عند الله‏} ‏ نزلا مثل ثوابا عند البصريين، وعند الكسائي يكون مصدرا‏.‏ الفراء‏:‏ هو مفسر‏.‏ وقرأ الحسن والنخعي ‏ { ‏نزلا‏} ‏ بتخفيف الزاي استثقالا لضمتين، وثقله الباقون‏.‏ والنزل ما يهيأ للنزيل، والنزيل الضيف‏.‏ قال الشاعر‏:‏ نزيل القوم أعظمهم حقوقا ** وحق الله في حق النزيل والجمع الأنزال‏.‏ وحظ نزيل‏:‏ مجتمع‏.‏ والنزل‏:‏ أيضا الريع؛ يقال؛ طعام النزل والنزل‏.‏ الحادية والعشرون: قلت‏:‏ ولعل النزل - والله أعلم - ما جاء في صحيح مسلم من حديث ثوبان مولى وسول الله صلى الله عليه وسلم في قصة الحبر الذي سأل النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ أين يكون الناس يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات‏؟‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏هم في الظلمة دون الجسر‏)‏ قال‏:‏ فمن أول الناس إجازة ‏؟‏ قال‏:‏ ‏(‏فقراء المهاجرين‏)‏ قال اليهودي‏:‏ فما تحفتهم حين يدخلون الجنة‏؟‏ قال ‏(‏زيادة كبد النون‏)‏ قال‏:‏ فما غذاؤهم على إثرها ‏؟‏ فقال‏:‏ ‏(‏ينحر لهم ثور الجنة الذي كان يأكل من أطرافها‏)‏ قال‏:‏ فما شرابهم عليه ‏؟‏ قال‏:‏ ‏(‏من عين فيها تسمى سلسبيلا‏)‏ وذكر الحديث‏.‏ قال أهل اللغة‏:‏ والتحفة ما يتحف به الإنسان من الفواكه‏.‏ والطرف محاسنه وملاطفه، وهذا مطابق لما ذكرناه في النزل، والله أعلم‏.‏ وزيادة الكبد‏:‏ قطعة منه كالأصبع‏.‏ قال الهروي‏ { ‏نزلا من عند الله‏} ‏ أي ثوابا‏.‏ وقيل رزقا‏.‏‏ { ‏ وما عند الله خير للأبرار‏} ‏ أي مما يتقلب به الكفار في الدنيا‏.‏ والله أعلم‏.‏ الثانية والعشرون: قوله تعالى‏: { ‏وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله‏} ‏ قال جابر بن عبدالله وأنس وابن عباس وقتادة والحسن‏:‏ نزلت في النجاشي، وذلك أنه لما مات نعاه جبريل عليه السلام لرسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فقال النبي لأصحابه‏:‏ ‏(‏قوموا فصلوا على أخيكم النجاشي‏)‏؛ فقال بعضهم لبعض‏:‏ يأمرنا أن نصلي على علج من علوج الحبشة؛ فأنزل الله تعالى ‏ { ‏وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم وما أنزل إليهم‏} ‏‏.‏ قال الضحاك‏ { ‏وما أنزل إليكم‏} ‏ القرآن‏.‏ ‏ { ‏وما أنزل إليهم‏} ‏ التوراة والإنجيل‏.‏ وفي التنزيل‏ { ‏أولئك يؤتون أجرهم مرتين‏} [‏القصص‏:‏ 54‏]‏‏.‏ وفي صحيح مسلم‏ (‏ثلاثة يؤتون أجرهم مرتين - فذكر - رجل من أهل الكتاب آمن بنبيه ثم أدرك النبي صلى الله عليه وسلم فآمن به واتبعه وصدقه فله أجران‏)‏ وذكر الحديث‏.‏ وقد تقدم في [‏البقرة‏]‏ الصلاة عليه وما للعلماء في الصلاة على الميت الغائب، فلا معنى للإعادة‏.‏ وقال مجاهد وابن جريج وابن زيد‏:‏ نزلت في مؤمني أهل الكتاب، وهذا عام والنجاشي واحد منهم‏.‏ واسمه أصحمة، وهو بالعربية عطية‏.‏ ‏ { ‏خاشعين‏} ‏ أذلة، ونصب على الحال من المضمر الذي في ‏ { ‏يؤمن‏} ‏‏.‏ وقيل‏:‏ من الضمير في ‏ { ‏إليهم‏} ‏ أو في ‏ { ‏إليكم‏} ‏‏.‏ وما في الآية بين، وقد تقدم‏.‏ الثالثة والعشرون: قوله تعالى { يأيها الذين آمنوا اصبروا} الأية. ختم تعالى السورة بما تضمنته هذه الآية العاشرة من الوصاة التي جمعت الظهور في الدنيا على الأعداء والفوز بنعيم الآخرة؛ فحض على الصبر على الطاعات وعن الشهوات، والصبر الحبس، وقد تقدم في [البقرة‏]‏ بيانه‏.‏ وأمر بالمصابرة فقيل‏:‏ معناه مصابرة الأعداء؛ قاله زيد بن أسلم‏.‏ وقال الحسن‏:‏ على الصلوات الخمس‏.‏ وقيل‏:‏ إدامة مخالفة النفس عن شهواتها فهي تدعو وهو ينزع‏.‏ وقال عطاء والقرظي‏:‏ صابروا الوعد الذي وعدتم‏.‏ أي لا تيأسوا وانتظروا الفرج؛ قال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏انتظار الفرج بالصبر عبادة‏)‏‏.‏ واختار هذا القول أبو عمر رحمه الله‏.‏ والأول قول الجمهور؛ ومنه قول عنترة‏:‏ فلم أر حيا صابروا مثل صبرنا ** ولا كافحوا مثل الذين نكافح فقوله ‏ { ‏صابروا مثل صبرنا‏} ‏ أي صابروا العدو في الحرب ولم يبد منهم جبن ولا خور‏.‏ والمكافحة‏:‏ المواجهة والمقبلة في الحرب؛ ولذلك اختلفوا في معنى قوله ‏ { ‏ورابطوا‏} ‏ فقال جمهور الأمة‏:‏ رابطوا أعدائكم بالخيل، أي ارتبطوها كما يرتبطها أعداءكم؛ ومنه قوله تعالى‏ { ‏ومن رباط الخيل‏} [‏الأنفال‏:‏ 60‏]‏ وفي الموطأ عن مالك عن زيد بن أسلم قال‏:‏ كتب أبو عبيدة بن الجراح إلى عمر بن الخطاب يذكر له جموعا من الروم وما يتخوف منهم؛ فكتب إليه عمر‏:‏ أما بعد، فإنه مهما ينزل بعبد مؤمن من منزل شدة يجعل الله له بعدها فرجا، وإنه لن يغلب عسر يسرين، وإن الله تعالى يقول في كتابه ‏ { ‏يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون‏} ‏ وقال أبو سلمة بن عبدالرحمن‏:‏ هذه الآية في انتظار الصلاة بعد الصلاة، ولم يكن في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم غزو يرابط فيه؛ رواه الحاكم أبو عبدالله في صحيحه‏.‏ واحتج أبو سلمة بقوله عليه السلام‏:‏ ‏(‏ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط‏)‏ ثلاثا؛ رواه مالك‏.‏ قال ابن عطية‏:‏ والقول الصحيح هو أن الرباط هو الملازمة في سبيل الله‏.‏ أصلها من ربط الخيل، ثم سمي كل ملازم لثغر من ثغور الإسلام مرابطا، فارسا كان أو راجلا‏.‏ واللفظ مأخوذ من الربط‏.‏ وقول النبي صلى الله عليه وسلم ‏(‏فذلكم الرباط‏)‏ إنما هو تشبيه بالرباط في سبيل الله‏.‏ والرباط اللغوي هو الأول؛ وهذا كقوله‏:‏ ‏(‏ليس الشديد بالصرعة‏)‏ وقوله ‏(‏ليس المسكين بهذا الطواف‏)‏ إلى غير ذلك‏.‏ قلت‏:‏ قوله ‏والرباط اللغوي هو الأول‏‏ ليس بمسلم، فإن الخليل بن أحمد أحد أئمة اللغة وثقاتها قد قال‏:‏ الرباط ملازمة الثغور، ومواظبة الصلاة أيضا، فقد حصل أن انتظار الصلاة رباط لغوي حقيقة؛ كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ وأكثر من هذا ما قاله الشيباني أنه يقال‏:‏ ماء مترابط أي دائم لا ينزح؛ حكاه ابن فارس وهو يقتضي تعدية الرباط لغة إلى غير ما ذكرناه‏.‏ فإن المرابطة عند العرب‏:‏ العقد على الشيء حتى لا ينحل، فيعود إلى ما كان صبر عنه، فيحبس القلب على النية الحسنة والجسم على فعل الطاعة‏.‏ ومن أعظمها وأهمها ارتباط الخيل في سبيل الله كما نص عليه في التنزيل في قوله‏ { ‏ومن رباط الخيل‏} [‏الأنفال‏:‏ 60‏]‏ على ما يأتي‏.‏ وارتباط النفس على الصلوات كما قاله النبي صلى الله عليه وسلم؛ رواه أبو هريرة وجابر، ولا عطر بعد عروس‏.‏ الرابعة والعشرون: المرابط في سبيل الله عند الفقهاء هو الذي يشخص إلى ثغر من الثغور ليرابط فيه مدة ما؛ قاله محمد بن المواز ورواه‏.‏ وأما سكان الثغور دائما بأهليهم الذين يعمرون ويكتسبون هنالك، فهم وإن كانوا حماة فليسوا بمرابطين‏.‏ قال ابن عطية‏.‏ وقال ابن خويز منداد‏:‏ وللرباط حالتان‏:‏ حالة يكون الثغر مأمونا منيعا يجوز سكناه بالأهل والولد‏.‏ وإن كان غير مأمون جاز أن يرابط فيه بنفسه إذا كان من أهل القتال، ولا ينقل إليه الأهل والولد لئلا يظهر العدو فيسبي ويسترق‏.‏ والله أعلم‏.‏ الخامسة والعشرون :جاء في فضل الرباط أحاديث كثيرة، منها ما رواه البخاري عن سهل بن سعد الساعدي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ رباط يوم في سبيل الله خير عند الله من الدنيا وما فيها‏)‏‏.‏ وفي صحيح مسلم عن سلمان قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏(‏رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه وإن مات جرى عليه عمله الذي كان يعمله وأجري عليه رزقه وأمن الفتان‏)‏‏.‏ وروى أبو داود في سننه عن فضالة بن عبيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:(‏ كل ميت يختم على عمله إلا المرابط فإنه ينمو له عمله إلى يوم القيامة ويؤمن من فتان القبر‏)‏‏.‏ وفي هذين الحديثين دليل على أن الرباط أفضل الأعمال التي يبقى ثوابها بعد الموت؛ كما جاء في حديث العلاء بن عبدالرحمن عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة إلا من صدق جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له‏)‏ وهو حديث صحيح انفرد بإخراجه مسلم؛ فإن الصدقة الجارية والعلم المنتفع به والولد الصالح يدعو لأبويه ينقطع ذلك بنفاد الصدقات وذهاب العلم وموت الولد‏.‏ والرباط يضاعف أجره إلى يوم القيامة؛ لأنه لا معنى للنماء إلا المضاعفة، وهي غير موقوفة على سبب فتنقطع بانقطاعه، بل هي فضل دائم من الله تعالى إلى يوم القيامة‏.‏ وهذا لأن أعمال البر كلها لا يتمكن منها إلا بالسلامة من العدو والتحرز منه بحراسة بيضة الدين وإقامة شعائر الإسلام‏.‏ وهذا العمل الذي يجري عليه ثوابه هو ما كان يعمله من الأعمال الصالحة؛ خرجه ابن ماجة بإسناد صحيح عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏من مات مرابطا في سبيل الله أجرى عليه أجر عمله الصالح الذي كان يعمل وأجرى عليه رزقه وأمن من الفتان وبعثه الله يوم القيامة آمنا من الفزع‏)‏‏.‏ وفي هذا الحديث قيد ثان وهو الموت حالة الرباط‏.‏ والله أعلم‏.‏ وروي عن عثمان بن عفان قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏(‏من رابط ليلة في سبيل الله كانت له كألف ليلة صيامها وقيامها‏)‏‏.‏ وروي عن أبي بن كعب قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏لرباط يوم في سبيل الله من وراء عورة المسلمين محتسبا من غير شهر رمضان أعظم أجرا من عبادة مائة سنة صيامها وقيامها ورباط يوم في سبيل الله من وراء عورة المسلمين محتسبا من شهر رمضان أفضل عند الله وأعظم أجرا - أراه قال‏:‏ من عبادة ألف سنة صيامها وقيامها فإن رده الله إلى أهله سالما لم تكتب عليه سيئة ألف سنة وتكتب له الحسنات ويجرى له أجر الرباط إلى يوم القيامة‏)‏‏.‏ ودل هذا الحديث على أن رباط يوم في شهر رمضان يحصل له من الثواب الدائم وإن لم يمت مرابطا‏.‏ والله أعلم‏.‏ وعن أنس بن مالك قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏(‏حرس ليلة في سبيل الله أفضل من صيام رجل وقيامه في أهله ألف سنة السنة ثلاثمائة يوم وستون يوما واليوم كألف سنة‏)‏‏.‏ قلت‏:‏ وجاء في انتظار الصلاة بعد الصلاة أنه رباط؛ فقد يحصل لمنتظر الصلوات ذلك الفضل إن شاء الله تعالى‏.‏ وقد‏ روى أبو نعيم الحافظ قال حدثنا سليمان بن أحمد قال حدثنا علي بن عبدالعزيز قال حدثنا حجاج بن المنهال وحدثنا أبو بكر بن مالك قال‏:‏ حدثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل قال حدثني أبي قال حدثني الحسن بن موسى قال حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن أبي أيوب الأزدي عن نوف البكالي عن عبدالله بن عمرو أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى ذات ليلة المغرب فصلينا معه فعقب من عقب ورجع من رجع، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يثوب الناس لصلاة العشاء، فجاء وقد حضره الناس رافعا أصبعه وقد عقد تسعا وعشرين يشير بالسبابة إلى السماء فحسر ثوبه عن ركبتيه وهو يقول‏:‏ ‏(‏أبشروا معشر المسلمين هذا ربكم قد فتح بابا من أبواب السماء يباهي بكم الملائكة يقول يا ملائكتي انظروا إلى عبادي هؤلاء قضوا فريضة وهم ينتظرون أخرى‏)‏‏.‏ ورواه حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن مطرف بن عبدالله‏:‏ أن نوفا وعبدالله بن عمرو اجتمعا فحدث نوف عن التوراة وحدث عبدالله بن عمرو بهذا الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏ ‏ { ‏واتقوا الله‏} ‏ أي لم تؤمروا بالجهاد من غير تقوى‏.‏ ‏ { ‏لعلكم تفلحون‏} ‏ لتكونوا على رجاء من الفلاح‏.‏ وقيل‏:‏ لعل بمعنى لكي‏.‏ والفلاح البقاء، وقد مضى هذا كله في [‏البقرة‏]‏ مستوفى، والحمد لله‏.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة ال عمران الايات 190 - 199

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

إنها العظمة، فهم لا يذكرون عذاب من يدخل النار، ولكنهم يذكرون خزي الله لمن دخل النار. وكأن الخزي مرتبة أشر من عذاب النار، فمن الذي أعطانا كل هذا الفضل، إنه - سبحانه - أعطانا توفيقا لذكره، وتوفيقاً لنتفكر في خلق السماوات والأرض، فهل يصح أن نقابله بكفران النعمة؟ وما الذي يحدث بهؤلاء الذين يدخلون النار؟

إنه الخزي والعياذ بالله. { وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ } أي وليس لهم أنصار يمنعون عنهم عذاب النار.

ومن بعد ذلك يقول الحق: { رَّبَّنَآ إِنَّنَآ سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي... }


www.alro7.net