سورة
اية:

فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا

تفسير بن كثير

يقول تعالى مخاطباً جميع الناس ومخبراً بأنه قد جاءهم منه برهان عظيم، وهو الدليل القاطع للعذر والحجة المزيلة للشبه، ولهذا قال: { وأنزلنا إليكم نوراً مبيناً} أي ضياء واضحاً على الحق، قال ابن جريج وغيره: وهو القرآن { فأما الذين آمنوا باللّه واعتصموا به} أي جمعوا بين مقامي العبادة والتوكل على اللّه في جميع أمورهم، وقال ابن جريج: آمنوا بالله واعتصموا بالقرآن { فسيدخلهم في رحمة منه وفضل} أي يرحمهم فيدخلهم الجنة، ويزيدهم ثواباً مضاعفة ورفعاً في درجاتهم من فضله عليهم وإحسانه إليهم، { ويهديهم إليه صراطاً مستقيماً} أي طريقاً واضحاً قصداً قواماً لا اعوجاج فيه ولا انحراف، وهذه صفة المؤمنين في الدنيا والآخرة، فهم في الدنيا على منهاج الاستقامة وطريق السلامة في جميع الاعتقادات العمليات وفي الآخرة على صراط اللّه المستقيم المفضي إلى روضات الجنات، وفي حديث الحارث الأعور عن علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه عن النبي صلى اللّه عليه وسلم أنه قال: (القرآن صراط اللّه المستقيم، وحبل اللّه المتين)، وقد تقدم الحديث بتمامه في أول التفسير، وللّه الحمد والمنة.

تفسير الجلالين

{ فأما الذين آمنوا بالله واعتصموا به فسيدخلهم في رحمة منه وفضل ويهديهم إليه صراطا } طريقا { مستقيما } هو دين الإسلام .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاَللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ } يَعْنِي بِذَلِكَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : فَأَمَّا الَّذِينَ صَدَّقُوا بِاَللَّهِ , وَأَقَرُّوا بِوَحْدَانِيَّتِهِ , وَمَا بَعَثَ بِهِ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ أَهْل الْمِلَل ; { وَاعْتَصَمُوا بِهِ } يَقُول : وَتَمَسَّكُوا بِالنُّورِ الْمُبِين الَّذِي أُنْزِلَ إِلَى نَبِيّه ; كَمَا : 8540 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج : { وَاعْتَصَمُوا بِهِ } قَالَ : بِالْقُرْآنِ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاَللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ } يَعْنِي بِذَلِكَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : فَأَمَّا الَّذِينَ صَدَّقُوا بِاَللَّهِ , وَأَقَرُّوا بِوَحْدَانِيَّتِهِ , وَمَا بَعَثَ بِهِ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ أَهْل الْمِلَل ; { وَاعْتَصَمُوا بِهِ } يَقُول : وَتَمَسَّكُوا بِالنُّورِ الْمُبِين الَّذِي أُنْزِلَ إِلَى نَبِيّه ; كَمَا : 8540 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج : { وَاعْتَصَمُوا بِهِ } قَالَ : بِالْقُرْآنِ . ' { فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَة مِنْهُ وَفَضْل } يَقُول : فَسَوْفَ تَنَالهُمْ رَحْمَته الَّتِي تُنَجِّيهِمْ مِنْ عِقَابه وَتُوجِب لَهُمْ ثَوَابه وَرَحْمَته وَجَنَّته , وَيُلْحِقهُمْ مِنْ فَضْله مَا أَلْحَقَ أَهْل الْإِيمَان بِهِ وَالتَّصْدِيق بِرُسُلِهِ . { فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَة مِنْهُ وَفَضْل } يَقُول : فَسَوْفَ تَنَالهُمْ رَحْمَته الَّتِي تُنَجِّيهِمْ مِنْ عِقَابه وَتُوجِب لَهُمْ ثَوَابه وَرَحْمَته وَجَنَّته , وَيُلْحِقهُمْ مِنْ فَضْله مَا أَلْحَقَ أَهْل الْإِيمَان بِهِ وَالتَّصْدِيق بِرُسُلِهِ .' { وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا } يَقُول : وَيُوَفِّقهُمْ لِإِصَابَةِ فَضْله الَّذِي تَفَضَّلَ بِهِ عَلَى أَوْلِيَائِهِ , وَيُسَدِّدهُمْ لِسُلُوكِ مَنْهَج مَنْ أَنْعَمَ عَلَيْهِ مِنْ أَهْل طَاعَته , وَلِاقْتِفَاءِ آثَارهمْ , وَاتِّبَاع دِينهمْ . وَذَلِكَ هُوَ الصِّرَاط الْمُسْتَقِيم , وَهُوَ دِين اللَّه الَّذِي اِرْتَضَاهُ لِعِبَادِهِ , وَهُوَ الْإِسْلَام . وَنَصَبَ الصِّرَاط الْمُسْتَقِيم عَلَى الْقَطْع مِنْ الْهَاء الَّتِي فِي قَوْله "إِلَيْهِ " . { وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا } يَقُول : وَيُوَفِّقهُمْ لِإِصَابَةِ فَضْله الَّذِي تَفَضَّلَ بِهِ عَلَى أَوْلِيَائِهِ , وَيُسَدِّدهُمْ لِسُلُوكِ مَنْهَج مَنْ أَنْعَمَ عَلَيْهِ مِنْ أَهْل طَاعَته , وَلِاقْتِفَاءِ آثَارهمْ , وَاتِّبَاع دِينهمْ . وَذَلِكَ هُوَ الصِّرَاط الْمُسْتَقِيم , وَهُوَ دِين اللَّه الَّذِي اِرْتَضَاهُ لِعِبَادِهِ , وَهُوَ الْإِسْلَام . وَنَصَبَ الصِّرَاط الْمُسْتَقِيم عَلَى الْقَطْع مِنْ الْهَاء الَّتِي فِي قَوْله "إِلَيْهِ " .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { فأما الذين آمنوا بالله واعتصموا به} أي بالقرآن عن معاصيه، وإذا اعتصموا بكتابه فقد اعتصموا به وبنبيه. وقيل { اعتصموا به} أي بالله. والعصمة الامتناع، وقد تقدم. قوله تعالى { ويهديهم} أي وهو يهديهم؛ فأضمر هو ليدل على أن الكلام مقطوع مما قبله. { إليه} أي إلى ثوابه. وقيل : إلى الحق ليعرفوه. { صراطا مستقيما} أي دينا مستقيما. و { صراطا} منصوب بإضمار فعل دل عليه { ويهديهم} التقدير؛ ويعرفهم صراطا مستقيما. وقيل : هو مفعول ثان على تقدير؛ ويهديهم إلى ثوابه صراطا مستقيما. وقيل : هو حال. والهاء في { إليه} قيل : هي للقرآن، وقيل : للفضل، وقيل للفضل والرحمة؛ لأنهما بمعنى الثواب. وقيل : هي لله عز وجل على حذف المضاف كما تقدم من أن المعنى ويهديهم إلى ثوابه. أبو علي : الهاء راجعة إلى ما تقدم من اسم الله عز وجل، والمعنى ويهديهم إلى صراطه؛ فإذا جعلنا { صراطا مستقيما} نصبا على الحال كانت الحال من هذا المحذوف. وفي قوله { وفضل} دليل على أنه تعالى يتفضل على عباده بثوابه؛ إذ لو كان في مقابلة العمل لما كان فضلا. والله أعلم.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النساء الايات 171 - 176


سورة النساء الايات 171 - 176

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

لقد آمنوا بالله واعتصموا به، ما معنى الاعتصام؟. قديماً كان الرجل عندما يقع في هوة يصرخ ليحذبه إنسان خارج الهوة بيده، وهذا هو الأصل في الاعتصام، أي يستمسك الإنسان بمن ينقذه من هاوية أو كارثة، والحق يعطي الأسباب، فإذا جاءت الشمس وسار فيها إنسان فقد أعطاه الله الشجرة ليستظل بها. وإذا ما نزل المطر فيمكن أن نستتر منه بمظلة، وإذا عطش إنسان فالله يعطيه سبباً ليأخذ كوب ماء، والعاقل هو الذي يذكر عند كل سبب من أوجد السبب.

فإياك أيها المؤمن أن تغتر بالأسباب؛ لأن عدم الاغترار بالأسباب يحمي الإنسان. فعندما تأتيه أمور في ظاهرها شر، فمادام مجريها هو الله فهي خير بالتأكيد، لكنك لا تعلم.

وما أضل علم الإنسان في كثير من المسائل؛ فالإنسان قد يحسب أمرا أنّه هو الحسن، فيظهر له بعد حين أنه السوء، وقد يعتبر إنسان أمرا هو السيئ، فيظهر له بعد حين أنه الحسن، ولا يوجد واحد منا إلا وفي حياته أشياء كان يظنها خيرا؛ فإذا بها شر، أو كان يظنها شراً فإذا بها خير. والشر هو ما يأتيه الإنسان لنفسه بعمله، أما الأمور التي تقع على الإنسان فحكمتها تمشي على مقتضى علم الله لا على مقتضى هوى البشر.

إننا نجد من يقول: إنني أدعو الله بكذا ولا يستجيب لي. ونقول: أنك تدعو بأشياء تظنها الخير لك؛ لكن الله يعلم أن هذه الأشياء ليست هي الخير؛ لذلك لا يعطيها لك، فإن كنت مؤمناً بالله ومعتصماً به فأنت تهمس لنفسك: أَلِيَ في هذا الأمر مدخل أم لا مدخل لي فيه؟. فإذا كان لك فيه مدخل فاللوم على نفسك. وإن كان الأمر قد أجراه عليك فهو خير لك ولله حكمة في ذلك.
وحَظِّي من الدنيا سواء لأنني   رضيت بحكم الله في العسر واليسر
فإن أقبلت كان الجزاء على النجا   وإن أدبرت كان الجزاء على الصبر
{ فَأَمَّا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ بِٱللَّهِ وَٱعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطاً مُّسْتَقِيماً }. وماداموا قد آمنوا بالله واعتصموا بالله واعتصموا به فسيهديهم صراطه المستقيم، وعاقبة الهداية وثمرتها فسرها وبيّنها قوله الحق:
{  وَٱلَّذِينَ ٱهْتَدَوْاْ زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقُوَاهُمْ }
[محمد: 17]

وقال لنا الرسول صلى الله عليه وسلم:

" من عمل بما عَلِم ورّثه الله عِلْمَ ما لم يعلم "

أي يصير مأموناً على العلم؛ لأن العلم الذي أخذه عن الله وظَّفه في خدمة غيره، ولم يدخره أو يعطله. ويختتم الحق سبحانه وتعالى سورة النساء بقوله: { يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ ٱللَّهُ يُفْتِيكُمْ... }


www.alro7.net