سورة
اية:

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَظَلَمُوا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ طَرِيقًا

تفسير بن كثير

لما تضمن قوله تعالى: { إنا أوحينا إليك} إلى آخر السياق إثبات نبوته صلى اللّه عليه وسلم والرد على من أنكر نبوته من المشركين وأهل الكتاب قال اللّه تعالى: { لكن اللّه يشهد بما أنزل إليك} أي وإن كفر به من كفر به ممن كذبك وخالفك، فاللّه يشهد لك بأنك رسوله الذي أنزل عليه الكتاب وهو القرآن العظيم الذي: { لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد} ، ولهذا قال: { أنزله بعلمه} ، أي فيه علمه الذي أراد أن يطلع العباد عليه من البينات والهدى والفرقان، وما يحبه اللّه ويرضاه، وما يكرهه ويأباه، وما فيه من العلم بالغيوب من الماضي والمستقبل، وما فيه من ذكر صفاته تعالى المقدسة التي لا يعلمها نبي مرسل ولا ملك مقرب إلا أن يعلمه اللّه به، كما قال تعالى: { ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء} وقال: { ولا يحيطون به علماً} . وقال ابن أبي حاتم عن عطاء بن السائب قال: أقرأني أبو عبد الرحمن السلمي القرآن، وكان إذا قرأ عليه أحدنا القرآن قال: قد أخذت علم اللّه، فليس أحد اليوم أفضل منك إلا بعمل، ثم يقرأ قوله: { أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى باللّه شهيداً} قوله: { والملائكة يشهدون} أي بصدق ما جاءك وأوحى إليك وأنزل عليك مع شهادة اللّه تعالى بذلك، { وكفى باللّه شهيداً} قال محمد بن إسحاق عن ابن عباس قال: دخل على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم جماعة من اليهود، فقال لهم: (إني لأعلم واللّه إنكم لتعلمون أني رسول اللّه)، فقالوا: ما نعلم ذلك، فأنزل اللّه عزَّ وجلَّ: { لكن اللّه يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه} الآية. وقوله تعالى: { إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل اللّه قد ضلوا ضلالاً بعيداً} أي كفروا في أنفسهم فلم يتبعوا الحق، وسعوا في صد الناس عن اتباعه والاقتداء به، قد خرجوا عن الحق وضلوا عنه وبعدوا منه بعداً عظيماً شاسعاً، ثم أخبر تعالى عن حكمه في الكافرين بآياته وكتابه ورسوله، الظالمين لأنفسهم بذلك وبالصد عن سبيله، وارتكاب مآثمه، وانتهاك محارمه بأنه لا يغفر لهم { ولا يهديهم طريقاً} أي سبيلاً إلى الخير { إلا طريق جهنم} ، وهذا استثناء منقطع { خالدين فيها أبداً} الآية. ثم قال تعالى { يا أيها الناس قد جاءكم الرسول بالحق من ربكم فآمنوا خيراً لكم} ، أي قد جاءكم محمد صلوات الله وسلامه عليه بالهدى ودين الحق والبيان الشافي من اللّه عزَّ وجلَّ، فآمنوا بما جاءكم به وابتعوه يكن خيراً لكم، ثم قال: { وإن تكفروا فإن للّه ما في السموات والأرض} أي فهو غني عنكم وعن إيمانكم، ولا يتضرر بكفرانكم كما قال تعالى: { وقال موسى إن تكفروا أنتم ومن في الأرض جميعاً فإن اللّه لغني حميد} ، وقال ههنا: { وكان اللّه عليماً} أي بمن يستحق منكم الهداية فيهديه، وبمن يستحق الغواية فيغويه { حكيماً} أي في أقواله وأفعاله وشرعه وقدره.

تفسير الجلالين

{ إن الذين كفروا } بالله { وظلموا } نبيه بكتمان نعته { لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقا } من الطرق .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَظَلَمُوا لَمْ يَكُنْ اللَّه لِيَغْفِر لَهُمْ } يَعْنِي بِذَلِكَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : إِنَّ الَّذِينَ جَحَدُوا رِسَالَة مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَكَفَرُوا بِاَللَّهِ بِجُحُودِ ذَلِكَ وَظَلَمُوا بِمُقَامِهِمْ عَلَى الْكُفْر , عَلَى عِلْم مِنْهُمْ بِظُلْمِهِمْ عِبَاد اللَّه , وَحَسَدًا لِلْعَرَبِ , وَبَغْيًا عَلَى رَسُوله مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , { لَمْ يَكُنْ اللَّه لِيَغْفِر لَهُمْ } يَعْنِي : لَمْ يَكُنْ اللَّه لِيَعْفُوَ عَنْ ذُنُوبهمْ بِتَرْكِهِ عُقُوبَتهمْ عَلَيْهَا , وَلَكِنَّهُ يَفْضَحهُمْ بِهَا بِعُقُوبَتِهِ إِيَّاهُمْ عَلَيْهَا . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَظَلَمُوا لَمْ يَكُنْ اللَّه لِيَغْفِر لَهُمْ } يَعْنِي بِذَلِكَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : إِنَّ الَّذِينَ جَحَدُوا رِسَالَة مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَكَفَرُوا بِاَللَّهِ بِجُحُودِ ذَلِكَ وَظَلَمُوا بِمُقَامِهِمْ عَلَى الْكُفْر , عَلَى عِلْم مِنْهُمْ بِظُلْمِهِمْ عِبَاد اللَّه , وَحَسَدًا لِلْعَرَبِ , وَبَغْيًا عَلَى رَسُوله مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , { لَمْ يَكُنْ اللَّه لِيَغْفِر لَهُمْ } يَعْنِي : لَمْ يَكُنْ اللَّه لِيَعْفُوَ عَنْ ذُنُوبهمْ بِتَرْكِهِ عُقُوبَتهمْ عَلَيْهَا , وَلَكِنَّهُ يَفْضَحهُمْ بِهَا بِعُقُوبَتِهِ إِيَّاهُمْ عَلَيْهَا .' { وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ طَرِيقًا } يَقُول : وَلَمْ يَكُنْ اللَّه تَعَالَى ذِكْره لِيَهْدِيَ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَظَلَمُوا , الَّذِينَ وَصَفْنَا صِفَتهمْ , فَيُوَفِّقهُمْ لِطَرِيقٍ مِنْ الطُّرُق الَّتِي يَنَالُونَ بِهَا ثَوَاب اللَّه , وَيَصِلُونَ بِلُزُومِهِمْ إِيَّاهُ إِلَى الْجَنَّة , وَلَكِنَّهُ يَخْذُلهُمْ عَنْ ذَلِكَ , حَتَّى يَسْلُكُوا طَرِيق جَهَنَّم . { وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ طَرِيقًا } يَقُول : وَلَمْ يَكُنْ اللَّه تَعَالَى ذِكْره لِيَهْدِيَ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَظَلَمُوا , الَّذِينَ وَصَفْنَا صِفَتهمْ , فَيُوَفِّقهُمْ لِطَرِيقٍ مِنْ الطُّرُق الَّتِي يَنَالُونَ بِهَا ثَوَاب اللَّه , وَيَصِلُونَ بِلُزُومِهِمْ إِيَّاهُ إِلَى الْجَنَّة , وَلَكِنَّهُ يَخْذُلهُمْ عَنْ ذَلِكَ , حَتَّى يَسْلُكُوا طَرِيق جَهَنَّم .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { إن الذين كفروا وظلموا} يعني اليهود؛ أي ظلموا محمدا بكتمان نعته، وأنفسهم إذ كفروا، والناس إذ كتموهم. { لم يكن الله ليغفر لهم} هذا فيمن يموت على كفره ولم يتب.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النساء الايات 166 - 171


سورة النساء الايات 166 - 171

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

والحديث هنا يبدأ عن الكفر والظلم { إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَظَلَمُواْ }. والكفر هو ستر الوجود الأعلى، والظلم معناه أنهم عاشوا بمنهج بشري لا يؤدي لهم متاعاً ولا سعادة في حياتهم الدنيا، وبذلك يكونون قد ظلموا أنفسهم. ومن بعد ذلك يقودهم هذا المنهج إلى عذاب الآخرة. والذي كفر ستر وجود الله وحرم نفسه بستر الوجود الأعلى من المنهج الذي يأتي به الله إنه بذلك قد ضل ضلالاً بعيداً. وسبحانه القائل:
{  فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ ٱتَّبَعَ هُدَايَ فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يَشْقَىٰ }
[طه: 123]

وهناك آية أخرى يقول فيها الحق:
{  فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
[البقرة: 38]

والذي يأخذ بهوى نفسه وبمنهج البشر فإن له معيشة ضنكا ضيقة شديدة. ولا يظنن ظان أن الذي يأخذ ويتناول الأمور بهواه قد أخذ انطلاقاً بلا حدود وراحة لا نهاية لها، لا؛ لأن الذي يفعل ذلك قد يرتاح مرة لكنه يقابل التعب ويعيش فيه ولا ينفك عنه من بعد ذلك، وهكذا يظلم نفسه.

وقد يقول قائل: لقد ظلموا أنفسهم، ومعنى ذلك أنه لا بد من وجود ظالم ومظلوم. فمن هو الظالم ومن هو المظلوم؟. كل واحد منهم الظالم. وكل واحد منهم المظلوم؛ لأن الإنسان مركب من ملكات متعددة، ملكة شهوات تريد أن تنطلق إلى الشهوات، وملكة قيم تريد أن يحفظ الإنسان نفسه ويسير على صراط القيم المستقيم.

وفي حالة من يكفر ولا يتبع منهج الله إنما يترك الفرصة لملكة الشهوات أن تظلم ملكة القيم. والإسلام إنما جاء ليوازي بين الملكات لتتساند في النفس البشرية، فلا يطغى سيال ملكة على سيال ملكة أخرى.
{  إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَظَلَمُواْ لَمْ يَكُنِ ٱللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلاَ لِيَهْدِيَهُمْ طَرِيقاً * إِلاَّ طَرِيقَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً وَكَانَ ذٰلِكَ عَلَى ٱللَّهِ يَسِيراً }
[النساء: 168-169]

هذا هو حكم الحق في الذين يكفرون ويظلمون أنفسهم، لن ينالوا مغفرة الله وليس أمامهم إلا طريق جهنم خالدين فيها أبداً. ويقول الحق بعد ذلك: { يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ... }


www.alro7.net