سورة
اية:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ

تفسير بن كثير

لما فرغ تعالى من بيان الأمر بالشكر، شرع في بيان الصبر والإرشاد والاستعانة بالصبر والصلاة، فإن العبد إما أن يكون في نعمة فيشكر عليها، أو في نقمة فيصبر عليها، كما جاء في الحديث: (عجبا للمؤمن لا يقضي اللّه له قضاء إلا كان خيراً له: إن أصابته سراء فشكر كان خيراً له، وإن أصابته ضراء فصبر كان خيراً له). وبيَّن تعالى أن أجود ما يستعان به على تحمل المصائب الصبر والصلاة كما تقدم في قوله: { واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين} وفي الحديث: (إن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان إذا حزّبه أمر صلّى) والصبر صبران: فصبرك على ترك المحارم والمآثم، وصبر على فعل الطاعات والقربات، والثاني أكثر ثواباً لأنه المقصود، وأما الصبر الثالث وهو الصبر على المصائب والنوائب فذاك أيضا واجب كالاستغفار من المعايب. قال زين العابدين: إذا جمع اللّه الأولين والآخرين ينادي مناد أين الصابرون ليدخلوا الجنة قبل الحساب؟ قال: فيقوم عُنُق ""جماعة متقدمة، وزين العابدين هو ""علي بن الحسين""رضي اللّه عنه""من الناس فتتلقاهم الملائكة فيقولون: إلى أين يا بني آدم؟ فيقولون: إلى الجنة، فيقولون: قبل الحساب؟ قالوا: نعم، قالوا: مَن أنتم؟ قالوا: نحن الصابرون، قالوا: وما كان صبركم؟ قالوا: صبرنا على طاعة اللّه وصبرنا عن معصية اللّه حتى توفانا اللّه، قالو: أنتم كما قلتم ادخلوا الجنة فنعم أجر العاملين. قلت: ويشهد لهذا قوله تعالى: { إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} ، وقال سعيد بن جبير: الصبر اعتراف العبد للّه بما أصاب منه، واحتسابه عند الّله رجاء ثوابه، وقد يجزع الرجل وهو متجلد لا يرى منه إلا الصبر. وقوله تعالى: { ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء} يخبر تعالى أن الشهداء في برزخهم أحياء يرزقون كما جاء في صحيح مسلم: ( أن أرواح الشهداء في حواصل طيور خضر تسرح في الجنة حيث شاءت، ثم تأوي إلى قناديل معلقة تحت العرش، فاطلع عليهم ربك اطلاعة فقال: ماذا تبغون؟ قالوا: يا ربنا وأي شيء نبغي وقد أعطيتنا ما لم تعط أحداً من خلقك؟ ثم عاد عليهم بمثل هذا فلما رأوا أنهم لا يتركون من أن يسألوا، قالو: نريد أن تردنا إلى الدار الدنيا فنقاتل في سبيلك حتى نقتل فيك مرة أُخرى - لما يرون من ثواب الشهادة - فيقول الرب جلّ جلاله: إني كتبت أنهم إليها لا يرجعون) وقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : (نسمة المؤمن طائر تعلق في شجر الجنة حتى يرجعه اللّه إلى جسده يوم يبعثه) ففيه دلالة لعموم المؤمنين أيضاً وإن كان الشهداء قد خصصوا بالذكر في القرآن تشريفاً لهم وتكريماً وتعظيماً.

تفسير الجلالين

{ يا أيها الذين آمنوا استعينوا } على الآخرة { بالصبر } على الطاعة والبلاء { والصلاة } خصها بالذكر لتكررها وعظمها { إن الله مع الصابرين } بالعون .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاة } وَهَذِهِ الْآيَة حَضّ مِنْ اللَّه تَعَالَى ذِكْره عَلَى طَاعَته وَاحْتِمَال مَكْرُوههَا عَلَى الْأَبْدَان وَالْأَمْوَال , فَقَالَ : يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاة عَلَى الْقِيَام بِطَاعَتِي وَأَدَاء فَرَائِضِي فِي نَاسِخ أَحْكَامِي وَالِانْصِرَاف عَمَّا أَنْسَخهُ مِنْهَا إلَى الَّذِي أُحْدِثهُ لَكُمْ مِنْ فَرَائِضِي وَأَنْقُلكُمْ إلَيْهِ مِنْ أَحْكَامِي , وَالتَّسْلِيم لِأَمْرِي فِيمَا آمُركُمْ بِهِ فِي حِين إلْزَامكُمْ حُكْمه , وَالتَّحَوُّل عَنْهُ بَعْد تَحْوِيلِي إيَّاكُمْ عَنْهُ , وَإِنْ لَحِقَكُمْ فِي ذَلِكَ مَكْرُوه مِنْ مَقَالَة أَعْدَائِكُمْ مِنْ الْكُفَّار بِقَذْفِهِمْ لَكُمْ الْبَاطِل , أَوْ مَشَقَّة عَلَى أَبْدَانكُمْ فِي قِيَامكُمْ بِهِ أَوْ نَقْص فِي أَمْوَالكُمْ وَعَلَى جِهَاد أَعْدَائِكُمْ وَحَرْبهمْ فِي سَبِيلِي , بِالصَّبْرِ مِنْكُمْ فِي عَلَى مَكْرُوه ذَلِكَ وَمَشَقَّته عَلَيْكُمْ , وَاحْتِمَال عَنَائِهِ وَثِقَله , ثُمَّ بِالْفَزَعِ مِنْكُمْ فِيمَا يَنُوبكُمْ مِنْ مُفْظِعَات الْأُمُور إلَى الصَّلَاة لِي , فَإِنَّكُمْ بِالصَّبْرِ عَلَى الْمَكَارِه تُدْرِكُونَ مَرْضَاتِي , وَبِالصَّلَاةِ لِي تَسْتَنْجِحُونَ طَلَبَاتكُمْ قَبْلِي وَتُدْرِكُونَ حَاجَاتكُمْ عِنْدِي , فَإِنِّي مَعَ الصَّابِرِينَ عَلَى الْقِيَام بِأَدَاءِ فَرَائِضِي وَتَرْك مَعَاصِيَّ , أَنْصُرهُمْ وَأَرْعَاهُمْ وَأَكْلَؤُهُمْ حَتَّى يَظْفَرُوا بِمَا طَلَبُوا وَأَمْلَوْا قَبْلِي ; وَقَدْ بَيَّنْت مَعْنَى الصَّبْر وَالصَّلَاة فِيمَا مَضَى قَبْل فَكَرِهْنَا إعَادَته . كَمَا : 1920 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا آدَم , قَالَ : ثنا أَبُو جَعْفَر , عَنْ الرَّبِيع , عَنْ أَبِي الْعَالِيَة فِي قَوْله : { وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاة } يَقُول : اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاة عَلَى مَرْضَاة اللَّه , وَاعْلَمُوا أَنَّهُمَا مِنْ طَاعَة اللَّه . 1921 - حَدَّثَنَا عَنْ عَمَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع قَوْله : { يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاة } اعْلَمُوا أَنَّهُمَا عَوْن عَلَى طَاعَة اللَّه . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاة } وَهَذِهِ الْآيَة حَضّ مِنْ اللَّه تَعَالَى ذِكْره عَلَى طَاعَته وَاحْتِمَال مَكْرُوههَا عَلَى الْأَبْدَان وَالْأَمْوَال , فَقَالَ : يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاة عَلَى الْقِيَام بِطَاعَتِي وَأَدَاء فَرَائِضِي فِي نَاسِخ أَحْكَامِي وَالِانْصِرَاف عَمَّا أَنْسَخهُ مِنْهَا إلَى الَّذِي أُحْدِثهُ لَكُمْ مِنْ فَرَائِضِي وَأَنْقُلكُمْ إلَيْهِ مِنْ أَحْكَامِي , وَالتَّسْلِيم لِأَمْرِي فِيمَا آمُركُمْ بِهِ فِي حِين إلْزَامكُمْ حُكْمه , وَالتَّحَوُّل عَنْهُ بَعْد تَحْوِيلِي إيَّاكُمْ عَنْهُ , وَإِنْ لَحِقَكُمْ فِي ذَلِكَ مَكْرُوه مِنْ مَقَالَة أَعْدَائِكُمْ مِنْ الْكُفَّار بِقَذْفِهِمْ لَكُمْ الْبَاطِل , أَوْ مَشَقَّة عَلَى أَبْدَانكُمْ فِي قِيَامكُمْ بِهِ أَوْ نَقْص فِي أَمْوَالكُمْ وَعَلَى جِهَاد أَعْدَائِكُمْ وَحَرْبهمْ فِي سَبِيلِي , بِالصَّبْرِ مِنْكُمْ فِي عَلَى مَكْرُوه ذَلِكَ وَمَشَقَّته عَلَيْكُمْ , وَاحْتِمَال عَنَائِهِ وَثِقَله , ثُمَّ بِالْفَزَعِ مِنْكُمْ فِيمَا يَنُوبكُمْ مِنْ مُفْظِعَات الْأُمُور إلَى الصَّلَاة لِي , فَإِنَّكُمْ بِالصَّبْرِ عَلَى الْمَكَارِه تُدْرِكُونَ مَرْضَاتِي , وَبِالصَّلَاةِ لِي تَسْتَنْجِحُونَ طَلَبَاتكُمْ قَبْلِي وَتُدْرِكُونَ حَاجَاتكُمْ عِنْدِي , فَإِنِّي مَعَ الصَّابِرِينَ عَلَى الْقِيَام بِأَدَاءِ فَرَائِضِي وَتَرْك مَعَاصِيَّ , أَنْصُرهُمْ وَأَرْعَاهُمْ وَأَكْلَؤُهُمْ حَتَّى يَظْفَرُوا بِمَا طَلَبُوا وَأَمْلَوْا قَبْلِي ; وَقَدْ بَيَّنْت مَعْنَى الصَّبْر وَالصَّلَاة فِيمَا مَضَى قَبْل فَكَرِهْنَا إعَادَته . كَمَا : 1920 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا آدَم , قَالَ : ثنا أَبُو جَعْفَر , عَنْ الرَّبِيع , عَنْ أَبِي الْعَالِيَة فِي قَوْله : { وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاة } يَقُول : اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاة عَلَى مَرْضَاة اللَّه , وَاعْلَمُوا أَنَّهُمَا مِنْ طَاعَة اللَّه . 1921 - حَدَّثَنَا عَنْ عَمَّار , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع قَوْله : { يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاة } اعْلَمُوا أَنَّهُمَا عَوْن عَلَى طَاعَة اللَّه . ' وَأَمَّا قَوْله : { إنَّ اللَّه مَعَ الصَّابِرِينَ } فَإِنَّ تَأْوِيله : فَإِنَّ اللَّه نَاصِره وَظَهِيره وَرَاضٍ بِفِعْلِهِ , كَقَوْلِ الْقَائِل : افْعَلْ يَا فُلَان كَذَا وَأَنَا مَعَك , يَعْنِي إنِّي نَاصِرك عَلَى فِعْلك ذَلِكَ وَمُعِينك عَلَيْهِ .وَأَمَّا قَوْله : { إنَّ اللَّه مَعَ الصَّابِرِينَ } فَإِنَّ تَأْوِيله : فَإِنَّ اللَّه نَاصِره وَظَهِيره وَرَاضٍ بِفِعْلِهِ , كَقَوْلِ الْقَائِل : افْعَلْ يَا فُلَان كَذَا وَأَنَا مَعَك , يَعْنِي إنِّي نَاصِرك عَلَى فِعْلك ذَلِكَ وَمُعِينك عَلَيْهِ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { فاذكروني أذكركم} أمر وجوابه، وفيه معنى المجازاة فلذلك جزم. وأصل الذكر التنبه بالقلب للمذكور والتيقظ له. وسمي الذكر باللسان ذكرا لأنه دلالة على الذكر القلبي، غير أنه لما كثر إطلاق الذكر على القول اللساني صار هو السابق للفهم. ومعنى الآية : اذكروني بالطاعة أذكركم بالثواب والمغفرة، قاله سعيد بن جبير. وقال أيضا : الذكر طاعة الله، فمن لم يطعه لم يذكره وإن أكثر التسبيح والتهليل وقراءة القرآن، وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم : (من أطاع الله فقد ذكر الله وإن أقل صلاته وصومه وصنيعه للخير ومن عصى الله فقد نسي الله وإن كثر صلاته وصومه وصنيعه للخير)، ذكره أبو عبدالله محمد بن خويز منداد في أحكام القرآن له. وقال أبو عثمان النهدي : إني لأعلم الساعة التي يذكرنا الله فيها، قيل له : ومن أين تعلمها؟ قال يقول الله عز وجل { فاذكروني أذكركم} . وقال السدي : ليس من عبد يذكر الله إلا ذكره الله عز وجل، لا يذكره مؤمن إلا ذكره الله برحمته، ولا يذكره كافر إلا ذكره الله بعذاب. وسئل أبو عثمان فقيل له : نذكر الله ولا نجد في قلوبنا حلاوة؟ فقال : احمدوا الله تعالى على أن زين جارحة من جواركم بطاعته. وقال ذو النون المصري رحمه الله : من ذكر الله تعالى ذكرا على الحقيقة نسي في جنب ذكره كل شيء، وحفظ الله عليه كل شيء، وكان له عوضا من كل شيء. وقال معاذ بن جبل رضي الله عنه : ما عمل ابن آدم من عمل أنجى له من عذاب الله من ذكر الله. والأحاديث في فضل الذكر وثوابه كثيرة خرجها الأئمة. روى ابن ماجة عن عبدالله بن بسر أن أعرابيا قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : إن شرائع الإسلام قد كثرت علي فأنبئني منها بشيء أتشبث به، قال : (لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله عز وجل). وخرج عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (إن الله عز وجل يقول أنا مع عبدي إذا هو ذكرني وتحركت بي شفتاه). وسيأتي لهذا الباب مزيد بيان عند قوله تعالى { يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا} [الأحزاب : 41] وأن المراد ذكر القلب الذي يجب استدامته في عموم الحالات. قوله تعالى { واشكروا لي ولا تكفرون} قال الفراء يقال : شكرتك وشكرت لك، ونصحتك ونصحت لك، والفصيح الأول. والشكر معرفة الإحسان والتحدث به، وأصله في اللغة الظهور، وقد تقدم. فشكر العبد لله تعالى ثناؤه عليه بذكر إحسانه إليه، وشكر الحق سبحانه للعبد ثناؤه عليه بطاعته له، إلا أن شكر العبد نطق باللسان وإقرار بالقلب بإنعام الرب مع الطاعات. قوله تعالى { ولا تكفرون} نهي، ولذلك حذفت منه نون الجماعة، وهذه نون المتكلم. وحذفت الياء لأنها رأس آية، وإثباتها أحسن في غير القرآن، أي لا تكفروا نعمتي وأيادي. فالكفر هنا ستر النعمة لا التكذيب. وقد مضى القول في الكفر لغة. ومضى القول في معنى الاستعانة بالصبر والصلاة، فلا معنى للإعادة.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة البقرة الايات 146 - 153


سورة البقرة الايات 152 - 154

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

الله سبحانه وتعالى يطالبنا أن نستعين بالصبر والصلاة.. على ماذا؟ على كل ما يطلبه منا الله.. على تكليفاته ومنهجه نستعين على ذلك بالصبر والصلاة.. ولكن لماذا الصبر؟ لأن الصبر هو منع النفس من أي شيء يحدث وهو يأخذ ألوانا شتى حسب تسامي الناس في العبادة.

فمثلا سئل الإمام علي رضي الله عنه عن حق الجار؟ قال: تعلمون أنك لا تؤذيه؟ قالوا نعم.. قال وأن تصبر على أذاه.. فكأنه ليس مطلوبا منك فقط ألا تؤذي جارك بل تصبر على أذاه.. والصبر هو الذي يعينك على أن تفعل ما أمرك الله به ولا تفعل ما نهاك عنه.

إن الله منعك من أشياء هي من شهوات النفس وأمرك بأشياء فيها مشقة وهذه محتاجة إلى الصبر.. وأنت أن أخذت منهج الله تعبداً ستأخذه فيما بعد عادة. يقول أحد الصالحين في دعائه: اللهم إني أسألك ألا تكلني إلى نفسي فإني أخشى يا رب ألا تثيبني على الطاعة لأنني أصبحت أشتهيها فسبحانك أمرتنا أن نحارب شهواتنا.. انظر إلى الطاعة من كثرة حب الله أصبحت مرغوبة محببة إلى النفس.. رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول لبلال ساعة الآذان:

" أرحنا بها يا بلال "

ولم يقل كما يقول بعض الناس والعياذ بالله أرحنا منها؛ ذلك أن هناك من يقول لك أن الصلاة تكون على كتفي مثل الجبل وأرتاح، نقول له أنت ترتاح بها ولا ترتاح منها؛ لأنك وقفت بين يدي الله المكلف، ومادام الإنسان واقفا أمام ربه فكل أمر شاق يصبح سهلا.

يقول أحد العابدين: أنا لا أواجه الله بعبوديتي ولكن أواجهه بربوبيته فأرتاح لأنه ربي ورب العالمين.. الذي له أب يعينه لا يحمل هما فما بالك بالذي له رب يعينه وينصره.

قول الحق سبحانه: { إِنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلصَّابِرِينَ } أي أنه يطلب منك أن تواجه الحياة في معية الله؛ فأنت لو واجهت المشكلات في معية من تثق في قوته تواجه الأمور بشجاعة فما بالك إذا كنت في معية الله وكل شيء في الوجود خاضع لله، أيجرؤ شيء أن يقف أمامك وأنت مع الله؟

إن الأحداث لا تملأ الخلق بالفزع والهلع إلا ساعة الانفلات من حضانة ربهم.. وإنما من يعيش في حضانة ربه لا يجرؤ عليه الشيطان فالشيطان خناس.. ما معنى خناس؟ إذا سهوت عن الله اجترأ عليك وإذا ذكرت الله خنس وضعف؛ فهو لا قوة له.. وهو لا يدخل مع الله سبحانه وتعالى في معركة، وإنما يدخل مع خلق الله الذين ينسون الله ويبتعدون عنه يقول القرآن الكريم:
{  قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ ٱلْمُخْلَصِينَ }
[ص: 82-83]

ومادام الله سبحانه وتعالى مع الصابرين فلابد أن نعشق الصبر.. وكيف لا نعشق ما يجعل الله معنا؟ يقول الحق جل جلاله في الحديث القدسي:

" يا ابن آدم مرضت فلم تعدني قال: يا رب وكيف أعودك وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أن عبدي فلاناً مرض فلم تعده؟ أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده " يقول بعض الصالحين: اللهم إني استحي أن أسألك الشفاء والعافية حتى لا يكون ذلك زهدا في معيتي لك.. إذن لابد أن نعشق الصبر لأنه يجعلنا دائماً في معية الله.

الله سبحانه وتعالى يقول: { إِنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلصَّابِرِينَ }.. ونحن نريد أن يكون الله سبحانه معنا دائما.. إن هذه الآية لا تجعل الإنسان ييأس مهما لقى في حركة حياته من المشقة.


www.alro7.net