سورة
اية:

قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ ۖ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا ۚ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ ۗ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ

تفسير بن كثير

قال ابن عباس: كان أول ما نسخ من القرآن القبلة، وذلك أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، لما هاجر إلى المدينة وكان أكثر أهلها اليهود فأمره اللّه أن يستقبل بيت المقدس، ففرحت اليهود، فاستقبلها رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بضعة عشر شهراً، وكان يحب قبله إبراهيم، فكان يدعو اللّه وينظر إلى السماء، فأنزل اللّه: { قد نرى تقلب وجهك في السماء} إلى قوله: { فولوا وجوهكم شطره} فارتابت من ذلك اليهود، وقالوا: { ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها؟ قل لله المشرق والمغرب} . وقال: { فأينما تولوا فثم وجه الله} ، وقال اللّه تعالى: { وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه} وروى ابن مردويه عن ابن عباس قال: كان النبي صلى اللّه عليه وسلم إذا سلم من صلاته إلى بيت المقدس رفع رأسه إلى السماء، فأنزل اللّه: { فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام} إلى الكعبة، إلى الميزاب يؤم به جبريل عليه السلام ""أخرجه الحافظ ابن مردويه عن ابن عباس"" وعن علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه: { فول وجهك شطر المسجد الحرام} قال: شطره قِبَله ""أخرجه الحاكم عن علي بن أبي طالب وقال: صحيح الإسناد""، ثم قال الحاكم صحيح الإسناد ولم يخرجاه. وعن ابن عباس رضي اللّه عنهما: أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: (البيت قبلة لأهل المسجد، والمسجد قبلةٌ لأهل الحرم، والحرم قبلة لأهل الأرض في مشارقها ومغاربها من أمتي). وعن البراء: أن النبي صلى اللّه عليه وسلم صلَّى قبل بيت المقدس ستة عشر شهراً أو سبعة عشر شهراً، وكان يعجبه قبلته قبل البيت، وأنه صلى صلاة العصر وصلى معه قوم، فخرج رجل ممَّن كان يصلي معه مر على أهل المسجد وهم راكعون فقال: أشهد باللّه لقد صليت مع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قِبَل مكة فداروا كما هم قِبَل البيت ""أخرجه أبو نعيم عن البراء بن عازب"". وقال عبد الرزاق عن البراء قال: لما قدم رسول الله صلى اللّه عليه وسلم المدينة صلى نحو بيت المقدس ستة عشر شهراً أو سبعة عشر شهراً وكان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يحب أن يحول نحو الكعبة فنزلت: { قد نرى تقلب وجهك في السماء} فصرف إلى الكعبة. وعن أبي سعيد بن المعلى قال: (كنا نغدو إلى المسجد على عهد رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فنصلي فيه، فمررنا يوماً ورسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قاعد على المنبر، فقلت لقد حدث أمر فجلست، فقرأ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم هذه الآية: { قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها} حتى فرغ من الآية، فقلت لصاحبي تعال نركع ركعتين قبل أن ينزل رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فنكون أول من صلى فتوارينا فصليناهما، ثم نزل النبي صلى اللّه عليه وسلم وصلى للناس الظهر يومئذ ""رواه النسائي عن أبي سعيد بن المعلّى"") وكذا روى ابن مردويه عن ابن عمر: أن أول صلاة صلاها رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم إلى الكعبة صلاة الظهر وأنها الصلاة الوسطى، والمشهور أن أول صلاة صلاها إلى الكعبة صلاة العصر، ولهذا تأخر الخبر عن أهل قباء إلى صلاة الفجر، وقال الحافظ ابن مردويه عن نويلة بنت مسلم قالت: صلينا الظهر أو العصر في مسجد بني حارثة، فاستقبلنا مسجد إيلياء فصلينا ركعتين، ثم جاء من يحدثنا أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قد استقبل البيت الحرام فتحول النساء مكان الرجال والرجال مكان النساء فصلينا السجدتين الباقيتين ونحن مستقبلون البيت الحرام، فحدثني رجل من بني حارثة أن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: (أولئك رجال يؤمنون بالغيب)، وقوله: { وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره} أمر تعالى باستقبال الكعبة من جميع جهات الأرض، شرقاً وغرباً، وشمالاً وجنوباً، ولا يستثنى من هذا شيء سوى النافلة في حال السفر، فإنه يصليها حيثما توجه قالبه وقلبه نحو الكعبة، وكذا في حال المسايفة في القتال يصلي على كل حال، وكذا من جهل جهة القبلة يصلي باجتهاده وإن كان مخطئاً في نفس الأمر لأن اللّه تعالى لا يكلف نفساً إلا وسعها. مسألة وقد استدل المالكية بهذه الآية على أن المصلي ينظر أمامه لا إلى موضع سجوده كما ذهب إليه الشافعي وأحمد وأبو حنيفة، قال المالكية بقوله: { فول وجهك شطر المسجد الحرام} فلو نظر إلى موضع سجوده لاحتاج أن يتكلف ذلك بنوع من الانحناء وهو ينافي كمال القيام، وقال بعضهم: ينظر المصلي في قيامه إلى صدره، وقال شريك القاضي: ينظر في حال قيامه إلى موضع سجوده كما قال جمهور الجماعة، لأنه أبلغ في الخضوع وآكد في الخشوع، وقد ورد به الحديث، وأما في حال ركوعه فإلى موضع قدميه، وفي حال سجوده إلى موضع أنفه، وفي حال قعوده إلى حِجْره. وقوله تعالى: { وإن الذين أوتوا الكتاب ليعلمون أنه الحق من ربهم} أي واليهود الذين أنكروا استقبالكم الكعبة وانصرافكم عن بيت المقدس، يعلمون أن اللّه تعالى سيوجهك إليها بما في كتبهم عن أنبيائهم من النعت والصفة لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وأمته، وما خصه اللّه تعالى به وشرَّفه من الشريعة الكاملة العظيمة، ولكنَّ أهل الكتاب يتكاتمون ذلك بينهم حسداً وكفراً وعناداً ولهذا تهددهم تعالى بقوله: { وما الّله بغافل عما يعملون} .

تفسير الجلالين

{ قد } للتحقيق { نرى تقلُّب } تصرف { وجهك في } جهة { السماء } متطلعا إلى الوحي ومتشوقا للأمر باستقبال الكعبة وكان يود ذلك لأنها قبلة إبراهيم ولأنه دعى إلى إسلام العرب { فلنولينك } نحولنك { قبلة ترضاها } تحبها { فولِّ وجهك } استقبل في الصلاة { شطر } نحو { المسجد الحرام } أي الكعبة { وحيثما كنتم } خطاب للأمة { فولُّوا وجوهكم } في الصلاة { شطره وإن الذين أوتوا الكتاب ليعلمون أنه } أي التولي إلى الكعبة { الحق } الثابت { من ربهم } لما في كتبهم من نعت النبي من أنه يتحول إليها { وما الله بغافل عما تعملون } بالتاء أيها المؤمنون من امتثال أمره وبالياء أي اليهود من إنكار أمر القبلة .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } يَعْنِي بِذَلِكَ جَلّ ثَنَاؤُهُ : قَدْ نَرَى يَا مُحَمَّد نَحْنُ تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء . وَيَعْنِي بِالتَّقَلُّبِ : التَّحَوُّل وَالتَّصَرُّف . وَيَعْنِي بِقَوْلِهِ : { فِي السَّمَاء } نَحْو السَّمَاء وَقِبَلهَا . وَإِنَّمَا قِيلَ لَهُ ذَلِكَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا بَلَّغْنَا , لِأَنَّهُ كَانَ قَبْل تَحْوِيل قِبْلَته مِنْ بَيْت الْمَقْدِس إلَى الْكَعْبَة يَرْفَع بَصَره إلَى السَّمَاء يَنْتَظِر مِنْ اللَّه جَلّ ثَنَاؤُهُ أَمَرَهُ بِالتَّحْوِيلِ نَحْو الْكَعْبَة . كَمَا : 1844 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة فِي قَوْله : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء } قَالَ : كَانَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَلِّب وَجْهه فِي السَّمَاء يُحِبّ أَنْ يَصْرِفهُ اللَّه عَزَّ وَجَلّ إلَى الْكَعْبَة حَتَّى صَرَفَهُ اللَّه إلَيْهَا . * حَدَّثَنَا بِشْر بْن مُعَاذ , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : حَدَّثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة قَوْله : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء } فَكَانَ نَبِيّ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي نَحْو بَيْت الْمَقْدِس , يَهْوَى وَيَشْتَهِي الْقِبْلَة نَحْو الْبَيْت الْحَرَام , فَوَجَّهَهُ اللَّه جَلّ ثَنَاؤُهُ لِقِبْلَةِ كَانَ يَهْوَاهَا وَيَشْتَهِيهَا . 1845 - حَدَّثَنَا الْمُثَنَّى , قَالَ : حَدَّثَنِي إسْحَاق , قَالَ : حَدَّثَنِي ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع فِي قَوْله : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء } يَقُول نَظَرَك فِي السَّمَاء . وَكَانَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَلِّب وَجْهه فِي الصَّلَاة وَهُوَ يُصَلِّي نَحْو بَيْت الْمَقْدِس , وَكَانَ يَهْوَى قِبْلَة الْبَيْت الْحَرَام , فَوَلَّاهُ اللَّه قِبْلَة كَانَ يَهْوَاهَا . 1846 - حَدَّثَنِي مُوسَى بْن هَارُونَ , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن حَمَّاد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ , قَالَ : كَانَ النَّاس يُصَلُّونَ قِبَل بَيْت الْمَقْدِس , فَلَمَّا قَدِمَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَة عَلَى رَأْس ثَمَانِيَة عَشَر شَهْرًا مِنْ مُهَاجِره , كَانَ إذَا صَلَّى رَفَعَ رَأْسه إلَى السَّمَاء يَنْظُر مَا يُؤْمَر , وَكَانَ يُصَلِّي قِبَل بَيْت الْمَقْدِس . فَنَسَخَتْهَا الْكَعْبَة . فَكَانَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحِبّ أَنْ يُصَلِّي قِبَل الْكَعْبَة فَأَنْزَلَ اللَّه جَلّ ثَنَاؤُهُ : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء } الْآيَة ثُمَّ اُخْتُلِفَ فِي السَّبَب الَّذِي مِنْ أَجْله كَانَ يَهْوَى قِبْلَة الْكَعْبَة . قَالَ بَعْضهمْ : كَرِهَ قِبْلَة بَيْت الْمَقْدِس , مِنْ أَجْل أَنَّ الْيَهُود قَالُوا . يَتْبَع قِبْلَتنَا وَيُخَالِفنَا فِي دِيننَا . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 1847 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : حَدَّثَنِي حَجَّاج , عَنْ ابْن جُرَيْجٍ , عَنْ مُجَاهِد , قَالَ : قَالَتْ الْيَهُود : يُخَالِفنَا مُحَمَّد , وَيَتْبَع قِبْلَتنَا ! فَكَانَ يَدْعُو اللَّه جَلّ ثَنَاؤُهُ , وَيَسْتَفْرِضُ لِلْقِبْلَةِ , فَنَزَلَتْ : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } وَانْقَطَعَ قَوْل يَهُود : يُخَالِفنَا وَيَتْبَع قِبْلَتنَا ! فِي صَلَاة الظُّهْر . فَجَعَلَ الرِّجَال مَكَان النِّسَاء , وَالنِّسَاء مَكَان الرِّجَال . 1848 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ , أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : سَمِعْته , يَعْنِي ابْن زَيْد يَقُول : قَالَ اللَّه تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . { فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْه اللَّه } قَالَ : فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " هَؤُلَاءِ قَوْم يَهُود يَسْتَقْبِلُونَ بَيْتًا مِنْ بُيُوت اللَّه " لِبَيْتِ الْمَقْدِس " وَلَوْ أَنَّا اسْتَقْبَلْنَاهُ " , فَاسْتَقْبَلَهُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سِتَّة عَشَر شَهْرًا , فَبَلَغَهُ أَنَّ يَهُود تَقُول . وَاَللَّه مَا دَرَى مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابه أَيْنَ قِبْلَتهمْ حَتَّى هَدَيْنَاهُمْ . فَكَرِهَ ذَلِكَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَرَفَعَ وَجْهه إلَى السَّمَاء , فَقَالَ اللَّه جَلّ ثَنَاؤُهُ : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } الْآيَة . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ كَانَ يَهْوَى ذَلِكَ مِنْ أَجْل أَنَّهُ كَانَ قِبْلَة أَبِيهِ إبْرَاهِيم عَلَيْهِ السَّلَام . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 1849 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثنا مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة , عَنْ ابْن عَبَّاس : أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا هَاجَر إلَى الْمَدِينَة وَكَانَ أَكْثَر أَهْلهَا الْيَهُود أَمَرَهُ اللَّه عَزَّ وَجَلّ أَنْ يَسْتَقْبِل بَيْت الْمَقْدِس , فَفَرِحَتْ الْيَهُود , فَاسْتَقْبَلَهَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سِتَّة عَشَر شَهْرًا فَكَانَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحِبّ قِبْلَة إبْرَاهِيم , فَكَانَ يَدْعُو وَيَنْظُر إلَى السَّمَاء , فَأَنْزَلَ اللَّه عَزَّ وَجَلّ : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء } الْآيَة . فَأَمَّا قَوْله : { فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا } فَإِنَّهُ يَعْنِي : فَلَأَصْرِفَنك عَنْ بَيْت الْمَقْدِس إلَى قِبْلَة تَرْضَاهَا , تَهْوَاهَا وَتُحِبّهَا . وَأَمَّا قَوْله : { فَوَلِّ وَجْهك } يَعْنِي اصْرِفْ وَجْهك وَحَوِّلْهُ . وَقَوْله : { شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } يَعْنِي بِالشَّطْرِ : النَّحْو وَالْقَصْد وَالتِّلْقَاء , كَمَا قَالَ الْهُذَلِيّ : إنَّ الْعَسِير بِهَا دَاء مُخَامِرهَا فَشَطْرهَا نَظَر الْعَيْنَيْنِ مَحْسُور يَعْنِي بِقَوْلِهِ شَطْرهَا : نَحْوهَا . وَكَمَا قَالَ ابْن أَحْمَر : تَعْدُو بِنَا شَطْر جَمْع وَهِيَ عَاقِدَة قَدْ كَارَبَ الْعَقْد مِنْ إيفَادهَا الْحَقَبَا وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 1850 - حَدَّثَنِي سُفْيَان بْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أُبَيّ , عَنْ سُفْيَان , عَنْ دَاوُد بْن أَبِي هِنْد , عَنْ ابْن أَبِي الْعَالِيَة : { شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } يَعْنِي تِلْقَاءَهُ . 1851 - وَحَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح قَالَ : حَدَّثَنِي مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ ابْن عَبَّاس : { شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } نَحْوه . 1852 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَمْرو قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد قَوْله : { فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } نَحْوه . * - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 1853 - حَدَّثَنَا بِشْر بْن مُعَاذ , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن زُرَيْعٍ , عَنْ سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } أَيْ تِلْقَاء الْمَسْجِد الْحَرَام . * - حَدَّثَنَا الْحُسَيْن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة فِي قَوْله : { فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } قَالَ : نَحْو الْمَسْجِد الْحَرَام . 1854 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إسْحَاق , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع : { فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } أَيْ تِلْقَاءَهُ . * - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : حَدَّثَنِي حَجَّاج , قَالَ : قَالَ ابْن جُرَيْجٍ : أَخْبَرَنِي عَمْرو بْن دِينَار عَنْ ابْن عَبَّاس أَنَّهُ قَالَ : شَطْره : نَحْوه . 1855 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا الْحَمَّانِي , قَالَ : ثنا شَرِيك , عَنْ أَبِي إسْحَاق , عَنْ الْبَرَاء : { فَوَلُّوا وُجُوهكُمْ شَطْره } قَالَ : قِبَله . 1856 - حَدَّثَنِي يُونُس قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد : { شَطْره } نَاحِيَته جَانِبه , قَالَ : وَجَوَانِبه : شُطُوره . ثُمَّ اخْتَلَفُوا فِي الْمَكَان الَّذِي أَمَرَ اللَّه نَبِيّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُوَلِّي وَجْهه إلَيْهِ مِنْ الْمَسْجِد الْحَرَام . فَقَالَ بَعْضهمْ : الْقِبْلَة الَّتِي حُوِّلَ إلَيْهَا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَنَاهَا اللَّه تَعَالَى ذِكْره بِقَوْلِهِ : { فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا } حِيَال مِيزَاب الْكَعْبَة . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 1857 - حَدَّثَنِي عَبْد اللَّه بْن أَبِي زِيَاد , قَالَ : ثنا عُثْمَان , قَالَ : أنا شُعْبَة , عَنْ يَعْلَى بْن عَطَاء , عَنْ يَحْيَى بْن قمطة , عَنْ عَبْد اللَّه بْن عَمْرو : { فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا } حِيَال مِيزَاب الْكَعْبَة . 1858 - وَحَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : ثنا هُشَيْم , عَنْ يَعْلَى بْن عَطَاء , عَنْ يَحْيَى بْن قمطة , قَالَ : رَأَيْت عَبْد اللَّه بْن عَمْرو جَالِسًا فِي الْمَسْجِد الْحَرَام بِإِزَاءِ الْمِيزَاب , وَتَلَا هَذِهِ الْآيَة : { فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا } قَالَ : هَذِهِ الْقِبْلَة هِيَ هَذِهِ الْقِبْلَة . 1859 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : حَدَّثَنَا هُشَيْم بِإِسْنَادِهِ عَنْ عَبْد اللَّه بْن عَمْرو نَحْوه , إلَّا أَنَّهُ قَالَ : اسْتَقْبَلَ الْمِيزَاب فَقَالَ : هَذَا الْقِبْلَة الَّتِي قَالَ اللَّه لِنَبِيِّهِ : { فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا } . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ ذَلِكَ الْبَيْت كُلّه قِبْلَة , وَقِبْلَة الْبَيْت الْبَاب . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 1860 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , عَنْ عَطَاء بْن السَّائِب , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر , عَنْ ابْن عَبَّاس , : الْبَيْت كُلّه قِبْلَة , وَهَذِهِ قِبْلَة الْبَيْت , يَعْنِي الَّتِي فِيهَا الْبَاب . وَالصَّوَاب مِنْ الْقَوْل فِي ذَلِكَ عِنْدِي مَا قَالَ اللَّه جَلّ ثَنَاؤُهُ : { فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } فَالْمُولِي وَجْهه شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام هُوَ الْمُصِيب الْقِبْلَة . وَإِنَّمَا عَلَى مَنْ تَوَجَّهَ إلَيْهِ النِّيَّة بِقَلْبِهِ أَنَّهُ إلَيْهِ مُتَوَجِّه , كَمَا أَنَّ عَلَى مَنْ ائْتَمَّ بِإِمَامِ فَإِنَّمَا عَلَيْهِ الِائْتِمَام بِهِ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ مُحَاذِيًا بَدَنه بَدَنه , وَإِنْ كَانَ فِي طَرَف الصَّفّ وَالْإِمَام فِي طَرَف آخَر عَنْ يَمِينه أَوْ عَنْ يَسَاره , بَعْد أَنْ يَكُون مَنْ خَلْفه مُؤْتَمًّا بِهِ مُصَلِّيًا إلَى الْوَجْه الَّذِي يُصَلِّي إلَيْهِ الْإِمَام . فَكَذَلِكَ حُكْم الْقِبْلَة , وَإِنْ لَمْ يَكُنْ يُحَاذِيهَا كُلّ مُصَلٍّ وَمُتَوَجِّه إلَيْهَا بِبَدَنِهِ غَيْر أَنَّهُ مُتَوَجِّه إلَيْهَا , فَإِنْ كَانَ عَنْ يَمِينهَا أَوْ عَنْ يَسَارهَا مُقَابِلهَا فَهُوَ مُسْتَقْبِلهَا بَعْد مَا بَيْنه وَبَيْنهَا , أَوْ قَرُبَ مِنْ عَنْ يَمِينهَا أَوْ عَنْ يَسَارهَا بَعْد أَنْ يَكُون غَيْر مُسْتَدْبِرهَا وَلَا مُنْحَرِف عَنْهَا بِبَدَنِهِ وَوَجْهه . كَمَا : 1861 - حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن إسْحَاق الْأَهْوَازِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد الزُّبَيْرِيّ , قَالَ : أَخْبَرَنَا إسْرَائِيل عَنْ أَبِي إسْحَاق عَنْ عَمِيرَة بْن زِيَاد الْكِنْدِيّ , عَنْ عَلِيّ : { فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } قَالَ : شَطْره قِبَله قَالَ أَبُو جَعْفَر : وَقِبْلَة الْبَيْت : بَابه . كَمَا : 1862 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم , وَالْفَضْل بْن الصَّبَاح , قَالَا : ثنا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الْمَلِك , عَنْ عَطَاء قَالَ : قَالَ أُسَامَة بْن زَيْد : رَأَيْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِين خَرَجَ مِنْ الْبَيْت أَقْبَلَ بِوَجْهِهِ إلَى الْبَاب فَقَالَ : " هَذِهِ الْقِبْلَة , هَذِهِ الْقِبْلَة " 1863 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد وَسُفْيَان بْن وَكِيع قَالَا : ثنا جَرِير , عَنْ عَبْد الْمَلِك بْن أَبِي سُلَيْمَان , عَنْ عَطَاء , قَالَ : حَدَّثَنِي أُسَامَة بْن زَيْد , قَالَ : خَرَجَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْبَيْت , فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ مُسْتَقْبِلًا بِوَجْهِهِ الْكَعْبَة , فَقَالَ : " هَذِهِ الْقِبْلَة " مَرَّتَيْنِ . * - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا عَبْد الرَّحِيم بْن سُلَيْمَان , عَنْ عَبْد الْمَلِك , عَنْ عَطَاء , عَنْ أُسَامَة بْن زَيْد , عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَحْوه . 1864 - حَدَّثَنَا سَعِيد بْن يَحْيَى الْأُمَوِيّ , قَالَ : ثنا أُبَيّ , قَالَ : ثنا ابْن جُرَيْجٍ , قَالَ : قُلْت لِعَطَاءِ : سَمِعْت ابْن عَبَّاس يَقُول : إنَّمَا أُمِرْتُمْ بِالطَّوَافِ , وَلَمْ تُؤْمَرُوا بِدُخُولِهِ . قَالَ : لَمْ يَكُنْ يَنْهَى عَنْ دُخُوله , وَلَكِنِّي سَمِعْته يَقُول : أَخْبَرَنِي أُسَامَة بْن زَيْد أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا دَخَلَ الْبَيْت دَعَا فِي نَوَاحِيه كُلّهَا , وَلَمْ يُصَلِّ حَتَّى خَرَجَ , فَلَمَّا خَرَجَ رَكَعَ فِي قِبَل الْقِبْلَة رَكْعَتَيْنِ وَقَالَ : " هَذِهِ الْقِبْلَة " قَالَ أَبُو جَعْفَر : فَأَخْبَرَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ الْبَيْت هُوَ الْقِبْلَة , وَأَنَّ قِبْلَة الْبَيْت بَابه . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } يَعْنِي بِذَلِكَ جَلّ ثَنَاؤُهُ : قَدْ نَرَى يَا مُحَمَّد نَحْنُ تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء . وَيَعْنِي بِالتَّقَلُّبِ : التَّحَوُّل وَالتَّصَرُّف . وَيَعْنِي بِقَوْلِهِ : { فِي السَّمَاء } نَحْو السَّمَاء وَقِبَلهَا . وَإِنَّمَا قِيلَ لَهُ ذَلِكَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا بَلَّغْنَا , لِأَنَّهُ كَانَ قَبْل تَحْوِيل قِبْلَته مِنْ بَيْت الْمَقْدِس إلَى الْكَعْبَة يَرْفَع بَصَره إلَى السَّمَاء يَنْتَظِر مِنْ اللَّه جَلّ ثَنَاؤُهُ أَمَرَهُ بِالتَّحْوِيلِ نَحْو الْكَعْبَة . كَمَا : 1844 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة فِي قَوْله : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء } قَالَ : كَانَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَلِّب وَجْهه فِي السَّمَاء يُحِبّ أَنْ يَصْرِفهُ اللَّه عَزَّ وَجَلّ إلَى الْكَعْبَة حَتَّى صَرَفَهُ اللَّه إلَيْهَا . * حَدَّثَنَا بِشْر بْن مُعَاذ , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : حَدَّثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة قَوْله : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء } فَكَانَ نَبِيّ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي نَحْو بَيْت الْمَقْدِس , يَهْوَى وَيَشْتَهِي الْقِبْلَة نَحْو الْبَيْت الْحَرَام , فَوَجَّهَهُ اللَّه جَلّ ثَنَاؤُهُ لِقِبْلَةِ كَانَ يَهْوَاهَا وَيَشْتَهِيهَا . 1845 - حَدَّثَنَا الْمُثَنَّى , قَالَ : حَدَّثَنِي إسْحَاق , قَالَ : حَدَّثَنِي ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع فِي قَوْله : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء } يَقُول نَظَرَك فِي السَّمَاء . وَكَانَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَلِّب وَجْهه فِي الصَّلَاة وَهُوَ يُصَلِّي نَحْو بَيْت الْمَقْدِس , وَكَانَ يَهْوَى قِبْلَة الْبَيْت الْحَرَام , فَوَلَّاهُ اللَّه قِبْلَة كَانَ يَهْوَاهَا . 1846 - حَدَّثَنِي مُوسَى بْن هَارُونَ , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن حَمَّاد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ , قَالَ : كَانَ النَّاس يُصَلُّونَ قِبَل بَيْت الْمَقْدِس , فَلَمَّا قَدِمَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَة عَلَى رَأْس ثَمَانِيَة عَشَر شَهْرًا مِنْ مُهَاجِره , كَانَ إذَا صَلَّى رَفَعَ رَأْسه إلَى السَّمَاء يَنْظُر مَا يُؤْمَر , وَكَانَ يُصَلِّي قِبَل بَيْت الْمَقْدِس . فَنَسَخَتْهَا الْكَعْبَة . فَكَانَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحِبّ أَنْ يُصَلِّي قِبَل الْكَعْبَة فَأَنْزَلَ اللَّه جَلّ ثَنَاؤُهُ : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء } الْآيَة ثُمَّ اُخْتُلِفَ فِي السَّبَب الَّذِي مِنْ أَجْله كَانَ يَهْوَى قِبْلَة الْكَعْبَة . قَالَ بَعْضهمْ : كَرِهَ قِبْلَة بَيْت الْمَقْدِس , مِنْ أَجْل أَنَّ الْيَهُود قَالُوا . يَتْبَع قِبْلَتنَا وَيُخَالِفنَا فِي دِيننَا . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 1847 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : حَدَّثَنِي حَجَّاج , عَنْ ابْن جُرَيْجٍ , عَنْ مُجَاهِد , قَالَ : قَالَتْ الْيَهُود : يُخَالِفنَا مُحَمَّد , وَيَتْبَع قِبْلَتنَا ! فَكَانَ يَدْعُو اللَّه جَلّ ثَنَاؤُهُ , وَيَسْتَفْرِضُ لِلْقِبْلَةِ , فَنَزَلَتْ : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } وَانْقَطَعَ قَوْل يَهُود : يُخَالِفنَا وَيَتْبَع قِبْلَتنَا ! فِي صَلَاة الظُّهْر . فَجَعَلَ الرِّجَال مَكَان النِّسَاء , وَالنِّسَاء مَكَان الرِّجَال . 1848 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ , أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : سَمِعْته , يَعْنِي ابْن زَيْد يَقُول : قَالَ اللَّه تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . { فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْه اللَّه } قَالَ : فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " هَؤُلَاءِ قَوْم يَهُود يَسْتَقْبِلُونَ بَيْتًا مِنْ بُيُوت اللَّه " لِبَيْتِ الْمَقْدِس " وَلَوْ أَنَّا اسْتَقْبَلْنَاهُ " , فَاسْتَقْبَلَهُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سِتَّة عَشَر شَهْرًا , فَبَلَغَهُ أَنَّ يَهُود تَقُول . وَاَللَّه مَا دَرَى مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابه أَيْنَ قِبْلَتهمْ حَتَّى هَدَيْنَاهُمْ . فَكَرِهَ ذَلِكَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَرَفَعَ وَجْهه إلَى السَّمَاء , فَقَالَ اللَّه جَلّ ثَنَاؤُهُ : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } الْآيَة . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ كَانَ يَهْوَى ذَلِكَ مِنْ أَجْل أَنَّهُ كَانَ قِبْلَة أَبِيهِ إبْرَاهِيم عَلَيْهِ السَّلَام . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 1849 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثنا مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة , عَنْ ابْن عَبَّاس : أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا هَاجَر إلَى الْمَدِينَة وَكَانَ أَكْثَر أَهْلهَا الْيَهُود أَمَرَهُ اللَّه عَزَّ وَجَلّ أَنْ يَسْتَقْبِل بَيْت الْمَقْدِس , فَفَرِحَتْ الْيَهُود , فَاسْتَقْبَلَهَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سِتَّة عَشَر شَهْرًا فَكَانَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحِبّ قِبْلَة إبْرَاهِيم , فَكَانَ يَدْعُو وَيَنْظُر إلَى السَّمَاء , فَأَنْزَلَ اللَّه عَزَّ وَجَلّ : { قَدْ نَرَى تَقَلُّب وَجْهك فِي السَّمَاء } الْآيَة . فَأَمَّا قَوْله : { فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا } فَإِنَّهُ يَعْنِي : فَلَأَصْرِفَنك عَنْ بَيْت الْمَقْدِس إلَى قِبْلَة تَرْضَاهَا , تَهْوَاهَا وَتُحِبّهَا . وَأَمَّا قَوْله : { فَوَلِّ وَجْهك } يَعْنِي اصْرِفْ وَجْهك وَحَوِّلْهُ . وَقَوْله : { شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } يَعْنِي بِالشَّطْرِ : النَّحْو وَالْقَصْد وَالتِّلْقَاء , كَمَا قَالَ الْهُذَلِيّ : إنَّ الْعَسِير بِهَا دَاء مُخَامِرهَا فَشَطْرهَا نَظَر الْعَيْنَيْنِ مَحْسُور يَعْنِي بِقَوْلِهِ شَطْرهَا : نَحْوهَا . وَكَمَا قَالَ ابْن أَحْمَر : تَعْدُو بِنَا شَطْر جَمْع وَهِيَ عَاقِدَة قَدْ كَارَبَ الْعَقْد مِنْ إيفَادهَا الْحَقَبَا وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 1850 - حَدَّثَنِي سُفْيَان بْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أُبَيّ , عَنْ سُفْيَان , عَنْ دَاوُد بْن أَبِي هِنْد , عَنْ ابْن أَبِي الْعَالِيَة : { شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } يَعْنِي تِلْقَاءَهُ . 1851 - وَحَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح قَالَ : حَدَّثَنِي مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ ابْن عَبَّاس : { شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } نَحْوه . 1852 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَمْرو قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد قَوْله : { فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } نَحْوه . * - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 1853 - حَدَّثَنَا بِشْر بْن مُعَاذ , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن زُرَيْعٍ , عَنْ سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } أَيْ تِلْقَاء الْمَسْجِد الْحَرَام . * - حَدَّثَنَا الْحُسَيْن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة فِي قَوْله : { فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } قَالَ : نَحْو الْمَسْجِد الْحَرَام . 1854 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إسْحَاق , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ الرَّبِيع : { فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } أَيْ تِلْقَاءَهُ . * - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : حَدَّثَنِي حَجَّاج , قَالَ : قَالَ ابْن جُرَيْجٍ : أَخْبَرَنِي عَمْرو بْن دِينَار عَنْ ابْن عَبَّاس أَنَّهُ قَالَ : شَطْره : نَحْوه . 1855 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا الْحَمَّانِي , قَالَ : ثنا شَرِيك , عَنْ أَبِي إسْحَاق , عَنْ الْبَرَاء : { فَوَلُّوا وُجُوهكُمْ شَطْره } قَالَ : قِبَله . 1856 - حَدَّثَنِي يُونُس قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد : { شَطْره } نَاحِيَته جَانِبه , قَالَ : وَجَوَانِبه : شُطُوره . ثُمَّ اخْتَلَفُوا فِي الْمَكَان الَّذِي أَمَرَ اللَّه نَبِيّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُوَلِّي وَجْهه إلَيْهِ مِنْ الْمَسْجِد الْحَرَام . فَقَالَ بَعْضهمْ : الْقِبْلَة الَّتِي حُوِّلَ إلَيْهَا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَنَاهَا اللَّه تَعَالَى ذِكْره بِقَوْلِهِ : { فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا } حِيَال مِيزَاب الْكَعْبَة . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 1857 - حَدَّثَنِي عَبْد اللَّه بْن أَبِي زِيَاد , قَالَ : ثنا عُثْمَان , قَالَ : أنا شُعْبَة , عَنْ يَعْلَى بْن عَطَاء , عَنْ يَحْيَى بْن قمطة , عَنْ عَبْد اللَّه بْن عَمْرو : { فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا } حِيَال مِيزَاب الْكَعْبَة . 1858 - وَحَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : ثنا هُشَيْم , عَنْ يَعْلَى بْن عَطَاء , عَنْ يَحْيَى بْن قمطة , قَالَ : رَأَيْت عَبْد اللَّه بْن عَمْرو جَالِسًا فِي الْمَسْجِد الْحَرَام بِإِزَاءِ الْمِيزَاب , وَتَلَا هَذِهِ الْآيَة : { فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا } قَالَ : هَذِهِ الْقِبْلَة هِيَ هَذِهِ الْقِبْلَة . 1859 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : حَدَّثَنَا هُشَيْم بِإِسْنَادِهِ عَنْ عَبْد اللَّه بْن عَمْرو نَحْوه , إلَّا أَنَّهُ قَالَ : اسْتَقْبَلَ الْمِيزَاب فَقَالَ : هَذَا الْقِبْلَة الَّتِي قَالَ اللَّه لِنَبِيِّهِ : { فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَة تَرْضَاهَا } . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ ذَلِكَ الْبَيْت كُلّه قِبْلَة , وَقِبْلَة الْبَيْت الْبَاب . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 1860 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , عَنْ عَطَاء بْن السَّائِب , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر , عَنْ ابْن عَبَّاس , : الْبَيْت كُلّه قِبْلَة , وَهَذِهِ قِبْلَة الْبَيْت , يَعْنِي الَّتِي فِيهَا الْبَاب . وَالصَّوَاب مِنْ الْقَوْل فِي ذَلِكَ عِنْدِي مَا قَالَ اللَّه جَلّ ثَنَاؤُهُ : { فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } فَالْمُولِي وَجْهه شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام هُوَ الْمُصِيب الْقِبْلَة . وَإِنَّمَا عَلَى مَنْ تَوَجَّهَ إلَيْهِ النِّيَّة بِقَلْبِهِ أَنَّهُ إلَيْهِ مُتَوَجِّه , كَمَا أَنَّ عَلَى مَنْ ائْتَمَّ بِإِمَامِ فَإِنَّمَا عَلَيْهِ الِائْتِمَام بِهِ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ مُحَاذِيًا بَدَنه بَدَنه , وَإِنْ كَانَ فِي طَرَف الصَّفّ وَالْإِمَام فِي طَرَف آخَر عَنْ يَمِينه أَوْ عَنْ يَسَاره , بَعْد أَنْ يَكُون مَنْ خَلْفه مُؤْتَمًّا بِهِ مُصَلِّيًا إلَى الْوَجْه الَّذِي يُصَلِّي إلَيْهِ الْإِمَام . فَكَذَلِكَ حُكْم الْقِبْلَة , وَإِنْ لَمْ يَكُنْ يُحَاذِيهَا كُلّ مُصَلٍّ وَمُتَوَجِّه إلَيْهَا بِبَدَنِهِ غَيْر أَنَّهُ مُتَوَجِّه إلَيْهَا , فَإِنْ كَانَ عَنْ يَمِينهَا أَوْ عَنْ يَسَارهَا مُقَابِلهَا فَهُوَ مُسْتَقْبِلهَا بَعْد مَا بَيْنه وَبَيْنهَا , أَوْ قَرُبَ مِنْ عَنْ يَمِينهَا أَوْ عَنْ يَسَارهَا بَعْد أَنْ يَكُون غَيْر مُسْتَدْبِرهَا وَلَا مُنْحَرِف عَنْهَا بِبَدَنِهِ وَوَجْهه . كَمَا : 1861 - حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن إسْحَاق الْأَهْوَازِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو أَحْمَد الزُّبَيْرِيّ , قَالَ : أَخْبَرَنَا إسْرَائِيل عَنْ أَبِي إسْحَاق عَنْ عَمِيرَة بْن زِيَاد الْكِنْدِيّ , عَنْ عَلِيّ : { فَوَلِّ وَجْهك شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام } قَالَ : شَطْره قِبَله قَالَ أَبُو جَعْفَر : وَقِبْلَة الْبَيْت : بَابه . كَمَا : 1862 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم , وَالْفَضْل بْن الصَّبَاح , قَالَا : ثنا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الْمَلِك , عَنْ عَطَاء قَالَ : قَالَ أُسَامَة بْن زَيْد : رَأَيْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِين خَرَجَ مِنْ الْبَيْت أَقْبَلَ بِوَجْهِهِ إلَى الْبَاب فَقَالَ : " هَذِهِ الْقِبْلَة , هَذِهِ الْقِبْلَة " 1863 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد وَسُفْيَان بْن وَكِيع قَالَا : ثنا جَرِير , عَنْ عَبْد الْمَلِك بْن أَبِي سُلَيْمَان , عَنْ عَطَاء , قَالَ : حَدَّثَنِي أُسَامَة بْن زَيْد , قَالَ : خَرَجَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْبَيْت , فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ مُسْتَقْبِلًا بِوَجْهِهِ الْكَعْبَة , فَقَالَ : " هَذِهِ الْقِبْلَة " مَرَّتَيْنِ . * - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا عَبْد الرَّحِيم بْن سُلَيْمَان , عَنْ عَبْد الْمَلِك , عَنْ عَطَاء , عَنْ أُسَامَة بْن زَيْد , عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَحْوه . 1864 - حَدَّثَنَا سَعِيد بْن يَحْيَى الْأُمَوِيّ , قَالَ : ثنا أُبَيّ , قَالَ : ثنا ابْن جُرَيْجٍ , قَالَ : قُلْت لِعَطَاءِ : سَمِعْت ابْن عَبَّاس يَقُول : إنَّمَا أُمِرْتُمْ بِالطَّوَافِ , وَلَمْ تُؤْمَرُوا بِدُخُولِهِ . قَالَ : لَمْ يَكُنْ يَنْهَى عَنْ دُخُوله , وَلَكِنِّي سَمِعْته يَقُول : أَخْبَرَنِي أُسَامَة بْن زَيْد أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا دَخَلَ الْبَيْت دَعَا فِي نَوَاحِيه كُلّهَا , وَلَمْ يُصَلِّ حَتَّى خَرَجَ , فَلَمَّا خَرَجَ رَكَعَ فِي قِبَل الْقِبْلَة رَكْعَتَيْنِ وَقَالَ : " هَذِهِ الْقِبْلَة " قَالَ أَبُو جَعْفَر : فَأَخْبَرَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ الْبَيْت هُوَ الْقِبْلَة , وَأَنَّ قِبْلَة الْبَيْت بَابه .' الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهكُمْ شَطْره } يَعْنِي جَلّ ثَنَاؤُهُ بِذَلِكَ : فَأَيْنَمَا كُنْتُمْ مِنْ الْأَرْض أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ فَحَوِّلُوا وُجُوهكُمْ فِي صَلَاتكُمْ نَحْو الْمَسْجِد الْحَرَام وَتِلْقَاءَهُ . وَالْهَاء الَّتِي فِي " شَطْره " عَائِدَة إلَى الْمَسْجِد الْحَرَام . فَأَوْجَبَ جَلّ ثَنَاؤُهُ بِهَذِهِ الْآيَة عَلَى الْمُؤْمِنِينَ فَرْض التَّوَجُّه نَحْو الْمَسْجِد الْحَرَام فِي صَلَاتهمْ حَيْثُ كَانُوا مِنْ أَرْض اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى . وَأُدْخِلَتْ الْفَاء فِي قَوْله : { فَوَلُّوا } جَوَابًا لِلْجَزَاءِ , وَذَلِكَ أَنَّ قَوْله : { حَيْثُمَا كُنْتُمْ } جَزَاء , وَمَعْنَاهُ : حَيْثُمَا تَكُونُوا فَوَلُّوا وُجُوهكُمْ شَطْره . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهكُمْ شَطْره } يَعْنِي جَلّ ثَنَاؤُهُ بِذَلِكَ : فَأَيْنَمَا كُنْتُمْ مِنْ الْأَرْض أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ فَحَوِّلُوا وُجُوهكُمْ فِي صَلَاتكُمْ نَحْو الْمَسْجِد الْحَرَام وَتِلْقَاءَهُ . وَالْهَاء الَّتِي فِي " شَطْره " عَائِدَة إلَى الْمَسْجِد الْحَرَام . فَأَوْجَبَ جَلّ ثَنَاؤُهُ بِهَذِهِ الْآيَة عَلَى الْمُؤْمِنِينَ فَرْض التَّوَجُّه نَحْو الْمَسْجِد الْحَرَام فِي صَلَاتهمْ حَيْثُ كَانُوا مِنْ أَرْض اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى . وَأُدْخِلَتْ الْفَاء فِي قَوْله : { فَوَلُّوا } جَوَابًا لِلْجَزَاءِ , وَذَلِكَ أَنَّ قَوْله : { حَيْثُمَا كُنْتُمْ } جَزَاء , وَمَعْنَاهُ : حَيْثُمَا تَكُونُوا فَوَلُّوا وُجُوهكُمْ شَطْره .' الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَاب لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقّ مِنْ رَبّهمْ } يَعْنِي بِقَوْلِهِ جَلّ ثَنَاؤُهُ : وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَاب أَحْبَار الْيَهُود وَعُلَمَاء النَّصَارَى . وَقَدْ قِيلَ إنَّمَا عَنَى بِذَلِكَ الْيَهُود خَاصَّة . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 1865 - حَدَّثَنَا مُوسَى بْن هَارُونَ , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن حَمَّاد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَاب } أَنْزَلَ ذَلِكَ فِي الْيَهُود . وَقَوْله : { لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقّ مِنْ رَبّهمْ } يَعْنِي هَؤُلَاءِ الْأَحْبَار وَالْعُلَمَاء مِنْ أَهْل الْكِتَاب , يَعْلَمُونَ أَنَّ التَّوَجُّه نَحْو الْمَسْجِد الْحَقّ الَّذِي فَرَضَهُ اللَّه عَزَّ وَجَلّ عَلَى إبْرَاهِيم وَذُرِّيَّته وَسَائِر عِبَاده بَعْده . وَيَعْنِي بِقَوْلِهِ : { مِنْ رَبّهمْ } أَنَّهُ الْفَرْض الْوَاجِب عَلَى عِبَاد اللَّه تَعَالَى ذِكْره , وَهُوَ الْحَقّ مِنْ عِنْد رَبّهمْ فَرَضَهُ عَلَيْهِمْ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَاب لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقّ مِنْ رَبّهمْ } يَعْنِي بِقَوْلِهِ جَلّ ثَنَاؤُهُ : وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَاب أَحْبَار الْيَهُود وَعُلَمَاء النَّصَارَى . وَقَدْ قِيلَ إنَّمَا عَنَى بِذَلِكَ الْيَهُود خَاصَّة . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 1865 - حَدَّثَنَا مُوسَى بْن هَارُونَ , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن حَمَّاد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَاب } أَنْزَلَ ذَلِكَ فِي الْيَهُود . وَقَوْله : { لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقّ مِنْ رَبّهمْ } يَعْنِي هَؤُلَاءِ الْأَحْبَار وَالْعُلَمَاء مِنْ أَهْل الْكِتَاب , يَعْلَمُونَ أَنَّ التَّوَجُّه نَحْو الْمَسْجِد الْحَقّ الَّذِي فَرَضَهُ اللَّه عَزَّ وَجَلّ عَلَى إبْرَاهِيم وَذُرِّيَّته وَسَائِر عِبَاده بَعْده . وَيَعْنِي بِقَوْلِهِ : { مِنْ رَبّهمْ } أَنَّهُ الْفَرْض الْوَاجِب عَلَى عِبَاد اللَّه تَعَالَى ذِكْره , وَهُوَ الْحَقّ مِنْ عِنْد رَبّهمْ فَرَضَهُ عَلَيْهِمْ .' الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَمَا اللَّه بِغَافِلِ عَمَّا تَعْمَلُونَ } يَعْنِي بِذَلِكَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : وَلَيْسَ اللَّه بِغَافِلِ عَمَّا تَعْمَلُونَ أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ فِي اتِّبَاعكُمْ أَمْره وَانْتِهَائِكُمْ إلَى طَاعَته فِيمَا أَلْزَمَكُمْ مِنْ فَرَائِضه وَإِيمَانكُمْ بِهِ فِي صَلَاتكُمْ نَحْو بَيْت الْمَقْدِس ثُمَّ صَلَاتكُمْ مِنْ بَعْد ذَلِكَ شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام , وَلَا هُوَ سَاهٍ عَنْهُ , وَلَكِنَّهُ جَلّ ثَنَاؤُهُ يُحْصِيه لَكُمْ وَيَدَّخِرهُ لَكُمْ عِنْده حَتَّى يُجَازِيكُمْ بِهِ أَحْسَن جَزَاء , وَيُثِيبكُمْ عَلَيْهِ أَفْضَل ثَوَاب . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَمَا اللَّه بِغَافِلِ عَمَّا تَعْمَلُونَ } يَعْنِي بِذَلِكَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : وَلَيْسَ اللَّه بِغَافِلِ عَمَّا تَعْمَلُونَ أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ فِي اتِّبَاعكُمْ أَمْره وَانْتِهَائِكُمْ إلَى طَاعَته فِيمَا أَلْزَمَكُمْ مِنْ فَرَائِضه وَإِيمَانكُمْ بِهِ فِي صَلَاتكُمْ نَحْو بَيْت الْمَقْدِس ثُمَّ صَلَاتكُمْ مِنْ بَعْد ذَلِكَ شَطْر الْمَسْجِد الْحَرَام , وَلَا هُوَ سَاهٍ عَنْهُ , وَلَكِنَّهُ جَلّ ثَنَاؤُهُ يُحْصِيه لَكُمْ وَيَدَّخِرهُ لَكُمْ عِنْده حَتَّى يُجَازِيكُمْ بِهِ أَحْسَن جَزَاء , وَيُثِيبكُمْ عَلَيْهِ أَفْضَل ثَوَاب .'

تفسير القرطبي

قال العلماء : هذه الآية مقدمة في النزول على قوله تعالى { سيقول السفهاء من الناس } [البقرة:142]. ومعنى { تقلب وجهك} : تحول وجهك إلى السماء، قاله الطبري. الزجاج : تقلب عينيك في النظر إلى السماء، والمعنى متقارب. وخص السماء بالذكر إذ هي مختصة بتعظيم ما أضيف إليها ويعود منها كالمطر والرحمة والوحي. ومعنى { ترضاها} تحبها. قال السدي : كان إذا صلى نحو بيت المقدس رفع رأسه إلى السماء ينظر ما يؤمر به، وكان يحب أن يصلي إلى قبل الكعبة فأنزل الله تعالى { قد نرى تقلب وجهك في السماء} . وروى أبو إسحاق عن البراءقال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى نحو بيت المقدس ستة عشر شهرا أو سبعة عشر شهرا، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب أن يوجه نحو الكعبة، فأنزل الله تعالى { قد نرى تقلب وجهك في السماء} . وقد تقدم هذا المعنى والقول فيه، والحمد لله. قوله تعالى : { فول وجهك شطر المسجد الحرام } فيه خمس مسائل: الأولى: قوله تعالى { فول} أمر { وجهك شطر} أي ناحية { المسجد الحرام} يعني الكعبة، ولا خلاف في هذا. قيل : حيال البيت كله، عن ابن عباس. وقال ابن عمر : حيال الميزاب من الكعبة، قال ابن عطية. والميزاب : هو قبلة المدينة وأهل الشام، وهناك قبلة أهل الأندلس. قلت : قد روى ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (البيت قبلة لأهل المسجد والمسجد قبلة لأهل الحرم والحرم قبلة لأهل الأرض في مشارقها ومغاربها من أمتي). الثانية: قوله تعالى { شطر المسجد الحرام} الشطر له محامل : يكون الناحية والجهة، كما في هذه الآية، وهو ظرف مكان، كما تقول : تلقاءه وجهته. وانتصب الظرف لأنه فضلة بمنزلة المفعول [به]، وأيضا فإن الفعل واقع فيه. وقال داود بن أبي هند : إن في حرف ابن مسعود { فول وجهك تلقاء المسجد الحرام} . وقال الشاعر : أقول لأم زنباع أقيمي ** صدور العيس شطر بني تميم. وقال آخر : وقد أظلكم من شطر ثغركم ** هول له ظلم يغشاكم قطعا وقال آخر : ألا من مبلغ عمرا رسولا ** وما تغني الرسالة شطر عمرو وشطر الشيء : نصفه، ومنه الحديث : (الطهور شطر الإيمان). ويكون من الأضداد، يقال : شطر إلى كذا إذا أقبل نحوه، وشطر عن كذا إذا أبعد منه وأعرض عنه. فأما الشاطر من الرجال فلأنه قد أخذ في نحو غير الاستواء، وهو الذي أعيا أهله خبثا، وقد شَطَر وشَطُر بالضم شطارة فيهما وسئل بعضهم عن الشاطر، فقال : هو من أخذ في البعد عما نهى الله عنه. الثالثة:لا خلاف بين العلماء أن الكعبة قبلة في كل أفق، وأجمعوا على أن من شاهدها وعاينها فرض عليه استقبالها، وأنه إن ترك استقبالها وهو معاين لها وعالم بجهتها فلا صلاة له، وعليه إعادة كل ما صلى ذكره أبو عمر. وأجمعوا على أن كل من غاب عنها أن يستقبل ناحيتها وشطرها وتلقاءها، فإن خفيت عليه فعليه أن يستدل على ذلك بكل ما يكنه من النجوم والرياح والجبال وغير ذلك مما يمكن أن يستدل به على ناحيتها. ومن جلس في المسجد الحرام فليكن وجهه إلى الكعبة وينظر إليها إيمانا واحتسابا، فإنه يروى أن النظر إلى الكعبة عبادة، قاله عطاء ومجاهد. الرابعة: واختلفوا هل فرض الغائب استقبال العين أو الجهة، فمنهم من قال بالأول. قال ابن العربي : وهو ضعيف، لأنه تكليف لما لا يصل إليه. ومنهم من قال بالجهة، وهو الصحيح لثلاثة أوجه : الأول : أنه الممكن الذي يرتبط به التكليف. الثاني : أنه المأمور به في القرآن، لقوله تعالى { فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم} يعني من الأرض من شرق أو غرب { فولوا وجوهكم شطره} . الثالث : أن العلماء احتجوا بالصف الطويل الذي يعلم قطعا أنه أضعاف عرض البيت. الخامسة: في هذه الآية حجة واضحة لما ذهب إليه مالك ومن وافقه في أن المصلي حكمه أن ينظر أمامه لا إلى موضع سجوده. وقال الثوري وأبو حنيفة والشافعي والحسن بن حي. يستحب أن يكون نظره إلى موضع سجوده. وقال شريك القاضي : ينظر في القيام إلى موضع السجود، وفي الركوع إلى موضع قدميه، وفي السجود إلى موضع أنفه، وفي القعود إلى حجره. قال ابن العربي : إنما ينظر أمامه إن حنى رأسه ذهب بعض القيام المفترض عليه في الرأس وهو أشرف الأعضاء، وإن أقام رأسه وتكلف النظر ببصره إلى الأرض فتلك مشقة عظيمة وحرج. وما جعل علينا في الدين من حرج، أما إن ذلك أفضل لمن قدر عليه. قوله تعالى { وإن الذين أوتوا الكتاب} يريد اليهود والنصارى { ليعلمون أنه الحق من ربهم} يعني تحويل القبلة من بيت المقدس. فإن قيل : كيف يعلمون ذلك وليس من دينهم ولا في كتابهم؟ قيل عنه جوابان : أحدهما : أنهم لما علموا من كتابهم أن محمدا صلى الله عليه وسلم نبي علموا أنه لا يقول إلا الحق ولا يأمر إلا به. الثاني : أنهم علموا من دينهم جواز النسخ وإن جحده بعضهم، فصاروا عالمين بجواز القبلة. قوله تعالى { وما الله بغافل عما يعملون} تقدم معناه. وقرأ ابن عامر وحمزة والكسائي { تعملون} بالتاء على مخاطبة أهل الكتاب أو أمة محمد صلى الله عليه وسلم. وعلى الوجهين فهو إعلام بأن الله تعالى لا يهمل أعمال العباد ولا يغفل عنها، وضمنه الوعيد. وقرأ الباقون بالياء من تحت.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة البقرة الايات 143 - 146

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

نحن نعلم أن " قد " للتحقيق.. و " نرى ".. فعل مضارع مما يدل على أن الحدث في زمن التكلم.. الحق سبحانه وتعالى يعطينا صورة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.. أنه يحب ويشتاق أن يتجه إلى الكعبة بدلا من بيت المقدس.. وكان عليه الصلاة والسلام قد اعتاد أن يأتيه الوحي من علو.. فكأنه صلى الله عليه وسلم كان يتجه ببصره إلى السماء مكان إيتاء الوحي.. ولا يأتي ذلك إلا إذا كان قلبه متعلقا بأن يأتيه الوحي بتغيير القبلة.. فكأن هذا أمر شغله.

إن الله سبحانه يحيط رسوله صلى الله عليه وسلم بأنه قد رأى تقلب وجه رسوله الكريم في السماء وأجابه ليتجه إلى القبلة التي يرضاها.. فهل معنى ذلك أن القبلة التي كان عليها الرسول صلى الله عليه وسلم وهي بيت المقدس لم يكن راضيا عنها؟ نقول لا.. وإنما الرضا دائما يتعلق بالعاطفة، وهناك فرق بين حب العاطفة وحب العقل.. ولذلك لا يقول أحد إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن راضيا عن قبلة بيت المقدس.. وإنما كان يتجه إلى بيت المقدس وفي قلبه عاطفة تتجه إلى الكعبة.. هذا يدل على الطاعة والالتزام.

الله يقول لرسوله عليه الصلاة والسلام: { فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا } أي تحبها بعاطفتك.. ورسول الله عليه الصلاة والسلام كان يتطلع إلى هذا التغيير، فكأن عواطفه صلى الله عليه وسلم اتجهت لتضع مقدمات التحويل.

قال الله تعالى: { فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ }.. والمراد بالوجه هو الذات كلها وكلمة شطر معناها الجهة، والشطر معناه النصف.. وكلا المعنيين صحيح لأنه حين يوجد الإنسان في مكان يصبح مركزاً لدائرة ينتهي بشيء اسمه الأفق وهو مدى البصر.. وما يخيل إليك عنده أن السماء انطبقت على الأرض.

إن كل إنسان منا له دائرة على حسب نظره فإذا ارتفع الإنسان تتسع الدائرة.. وإذا كان بصره ضعيفا يكون أفقه أقل، ويكون هو في وسط دائرة نصفها أمامه ونصفها خلفه.

إذن الذي يقول الشطر هو النصف صحيح والذي يقول أن الشطر هو الجهة صحيح.

وقوله تعالى: { فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ }.. أي اجعل وجهك جهة المسجد الحرام أو اجعل المسجد الحرام في نصف الدائرة التي أمامك.. وفي الزمن الماضي كانت العبادات تتم في أماكن خاصة.. إلى أن جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل الله له الأرض كلها مسجدا.

إن المسجد هو مكان السجود ونظراً لأن السجود هو منتهى الخضوع لله فسمي المكان الذي نصلي فيه مسجدا.. ولكن هناك فرق بين مكان تسجد فيه ومكان تجعله مقصورا على الصلاة لله ولا تزاول فيه شيئا آخر. المسجد مخصص للصلاة والعبادة.. أما المكان الذي تسجد فيه وتزاول حركة حياتك فلا يسمى مسجداً إلا ساعة تسجد فيه.. والكعبة بيت الله. باختيار الله. وجميع مساجد الأرض بيوت الله باختيار خلق الله.. ولذلك كان بيت الله باختيار الله قبلة لبيوت الله باختيار خلق الله.

وقوله تعالى: { وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ } يعني أينما كنتم.. { فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ }.. لأن الآية نزلت وهم في مسجد بني سلمة بالمدينة فتحول المسلمون إلى المسجد الحرام.. وحتى لا يعتقد أحد أن التحويل في هذا المسجد فقط وفى الوقت الذي نزلت فيه الآية فقط قال تعالى: { وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ }..

وقوله جل جلاله: { وَإِنَّ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا ٱللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ }.. أي أن الذين أوتوا الكتاب ويحاولون التشكيك في اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم.. يعلمون أن رسول الله هو الرسول الخاتم ويعرفون أوصافه التي ذكرت في التوراة والإنجيل.. ويعلمون أنه صاحب القبلتين.. ولو لم يتجه الرسول صلى الله عليه وسلم من بيت المقدس إلى الكعبة.. لقالوا إن التوراة والإنجيل تقولان إن الرسول الخاتم محمداً صلى الله عليه وسلم يصلي إلى قبلتين فلماذا لم تتحقق؟ ولكان هذا أدعى إلى التشكيك.

إذن فالذين أوتوا الكتاب يعلمون أنه الحق من ربهم.. لأنه في التوراة أن الرسول الذي سيجيء وسيتجه إلى بيت المقدس ثم يتجه إلى البيت الحرام.. فكأن هذا التحويل بالنسبة لأهل الكتاب تثبيت لإيمانهم بالرسول عليه الصلاة والسلام وليس سببا في زعزعة اليقين.

وقوله تعالى: { وَمَا ٱللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ }.. يريد الحق تبارك وتعالى أن يطمئن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تشكيكهم لا يقدم ولا يؤخر.. فموقفهم ليس لطلب الحجة ولكن للمكابرة.. فهم لا يريدون حجة ولا دليلا إيمانياً.. ولكنهم يريدون المكابرة.

اسباب النزول - أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد بن علي الواحدي

قال: { قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي ٱلسَّمَآءِ} . [144].
وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال لجبريل عليه السلام: وَدِدْتُ أَنَّ الله تعالى صرفني عن قبلة اليهود إلى غيرها - وكان يريد الكعبة لأنها قبلة إبراهيم - فقال له جبريل: إنما أنا عبد مثلك لا أملك شيئاً، فسل ربك أن يحولك عنها إلى قبلة إبراهيم. ثم ارتفع جبريل وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يديم النظر إلى السماء رجاء أن يأتيه جبريل بما سأله. فأنزل الله تعالى هذه الآية.
أخبرنا أبو منصور محمد بن محمد المنصوري، أخبرنا علي بن عمر الحافظ، حدَّثنا عبد الوهاب بن عيسى، حدَّثنا أبو هشام الرفاعي، حدَّثنا أبو بكر ابن عياش، حدَّثنا أبو إسحاق، عن البَرَاء قال:
صلينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، بعد قدومه المدينة ستة عشر شهراً نحو بيت المقدس، ثم علم الله عز وجل هوى نبيه صلى الله عليه وسلم، فنزلت: { قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي ٱلسَّمَآءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا} الآية، رواه مسلم عن أبي بكر بن أبي شيبة عن أبي الأحوص.
ورواه البخاري عن أبي نعيم عن زهير، كلاهما عن أبي إسحاق.


www.alro7.net