سورة
اية:

أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَٰكِنْ لَا يَشْعُرُونَ

تفسير بن كثير

قال السّدي عن ابن مسعود وعن أُناسٍ من أصحاب النبي صلى اللّه عليه وسلم : هم المنافقون، والفساد في الأرض هو الكفر والعمل بالمعصية، وقال أبو العالية: { لا تفسدوا في الأرض} يعني لا تعصوا في الأرض، وكان فسادهم ذلك معصية اللّه، لأنه من عصى اللّه في الأرض، أو أمر بمعصيته فقد أفسد في الأرض، لأن صلاح الأرض والسماء بالطاعة، وقال مجاهد: إذا ركبوا معصية اللّه فقيل لهم: لا تفعلوا كذا وكذا قالوا: إنما نحن على الهدى مصلحون. قال ابن جرير: فأهل النفاق مفسدون في الأرض بمعصيتهم ربهم، وركوبهم ما نهاهم عن ركوبه، وتضييعهم فرائضه، وشكهم في دينه، وكذبهم المؤمنين بدعواهم غير ما هم مقيمون عليه من الشك والريب، ومظاهرتهم أهل التكذيب باللّه وكتبه ورسله على أولياء اللّه إذا وجدوا إلى ذلك سبيلاً، فذلك إفساد المنافقين في الأرض، وهم يحسبون أنهم بفعلهم ذلك مصلحون فيها. فالمنافق لما كان ظاهره الإيمان اشتبه أمره على المؤمنين، وغرَّهم بقوله الذي لا حقيقة له، ووالى الكافرين على المؤمنين، ولو أنه استمر على حاله الأول لكان شره أخف، ولهذا قال تعالى: { وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون} أي نريد أن نداري الفريقين من المؤمنين والكافرين، ونصطلح مع هؤلاء وهؤلاء، قال ابن عباس { إنما نحن مصلحون} أي إنما نريد الإصلاح بين الفريقين من المؤمنين وأهل الكتاب يقول اللّه تعالى: { ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون} يقول: ألا إن هذا الذي يزعمون أنه إصلاح هو عين الفساد، ولكن من جهلهم لا يشعرون بكونه فساداً.

تفسير الجلالين

{ ألا } للتنبيه { إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون } بذلك.

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { أَلَا إنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ } وَهَذَا الْقَوْل مِنْ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ تَكْذِيب لِلْمُنَافِقِينَ فِي دَعْوَاهُمْ إذَا أُمِرُوا بِطَاعَةِ اللَّه فِيمَا أَمَرَهُمْ اللَّه بِهِ , وَنُهُوا عَنْ مَعْصِيَة اللَّه فِيمَا نَهَاهُمْ اللَّه عَنْهُ . قَالُوا : إنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ لَا مُفْسِدُونَ , وَنَحْنُ عَلَى رُشْد وَهُدًى فِيمَا أَنْكَرْتُمُوهُ عَلَيْنَا دُونكُمْ لَا ضَالُّونَ . فَكَذِبهمْ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ فِي ذَلِكَ مِنْ قَيْلهمْ , فَقَالَ : { أَلَا إنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ } الْمُخَالِفُونَ أَمْر اللَّه عَزَّ وَجَلَّ , الْمُتَعَدُّونَ حُدُوده الرَّاكِبُونَ مَعْصِيَته , التَّارِكُونَ فُرُوضه وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ وَلَا يَدْرُونَ أَنَّهُمْ كَذَلِكَ , لَا الَّذِينَ يَأْمُرُونَهُمْ بِالْقِسْطِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ وَيَنْهَوْنَهُمْ عَنْ مَعَاصِي اللَّه فِي أَرْضه مِنْ الْمُسْلِمِينَ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { أَلَا إنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ } وَهَذَا الْقَوْل مِنْ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ تَكْذِيب لِلْمُنَافِقِينَ فِي دَعْوَاهُمْ إذَا أُمِرُوا بِطَاعَةِ اللَّه فِيمَا أَمَرَهُمْ اللَّه بِهِ , وَنُهُوا عَنْ مَعْصِيَة اللَّه فِيمَا نَهَاهُمْ اللَّه عَنْهُ . قَالُوا : إنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ لَا مُفْسِدُونَ , وَنَحْنُ عَلَى رُشْد وَهُدًى فِيمَا أَنْكَرْتُمُوهُ عَلَيْنَا دُونكُمْ لَا ضَالُّونَ . فَكَذِبهمْ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ فِي ذَلِكَ مِنْ قَيْلهمْ , فَقَالَ : { أَلَا إنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ } الْمُخَالِفُونَ أَمْر اللَّه عَزَّ وَجَلَّ , الْمُتَعَدُّونَ حُدُوده الرَّاكِبُونَ مَعْصِيَته , التَّارِكُونَ فُرُوضه وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ وَلَا يَدْرُونَ أَنَّهُمْ كَذَلِكَ , لَا الَّذِينَ يَأْمُرُونَهُمْ بِالْقِسْطِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ وَيَنْهَوْنَهُمْ عَنْ مَعَاصِي اللَّه فِي أَرْضه مِنْ الْمُسْلِمِينَ .'

تفسير القرطبي

قوله عز وجل: { ألا إنهم هم المفسدون} ردا عليهم وتكذيبا لقولهم. قال أرباب المعاني : من أظهر الدعوى كذب، ألا ترى أن الله عز وجل يقول : ألا إنهم هم المفسدون وهذا صحيح. وكسرت { إن} لأنها مبتدأة، قال النحاس. وقال علي بن سليمان. يجوز فتحها، كما أجاز سيبويه : حقا أنك منطلق، بمعنى ألا. { و هم } يجوز أن يكون مبتدأ و { المفسدون} خبره والمبتدأ وخبره خبر { إن } . ويجوز أن تكون هم توكيدا للهاء والميم في إنهم . ويجوز أن تكون فاصلة - والكوفيون يقولون عمادا - و { المفسدون} خبر إن ، والتقدير ألا إنهم المفسدون، كما تقدم في قوله { وأولئك هم المفلحون} [لقمان: 5 ]. قوله تعالى : { ولكن لا يشعرون} قال ابن كيسان يقال : ما على من لم يعلم أنه مفسد من الذم، إنما يذم إذا علم أنه مفسد ثم أفسد على علم، قال : ففيه جوابان : أحدهما - أنهم كانوا يعملون الفساد سرا ويظهرون الصلاح وهم لا يشعرون أن أمرهم يظهر عند النبي صلى الله عليه وسلم. والوجه الآخر : أن يكون فسادهم عندهم صلاحا وهم لا يشعرون أن ذلك فساد، وقد عصوا الله ورسوله في تركهم تبيين الحق واتباعه ولكن حرف تأكيد واستدراك ولا بد فيه من نفي وإثبات، إن كان قبله نفي كان بعده إيجاب، وإن كان قبله إيجاب كان بعده نفي. ولا يجوز الاقتصار بعده على اسم واحد إذا تقدم الإيجاب، ولكنك تذكر جملة مضادة لما قبلها كما في هذه الآية، وقولك : جاءني زيد لكن عمرو لم يجئ، ولا يجوز جاءني زيد لكن عمرو ثم تسكت، لأنهم قد استغنوا ببل في مثل هذا الموضع عن لكن، وإنما يجوز ذلك إذا تقدم النفي كقولك : ما جاءني زيد لكن عمرو.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة البقرة الايات 11 - 16

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

وهكذا يعطينا الله سبحانه وتعالى حكمه عليهم بأنهم كما أنهم يخدعون أنفسهم ولا يشعرون ويحسبون أنهم يخدعون الله سبحانه وتعالى والمؤمنين. كذلك فإنهم يفسدون في الأرض ويدعون أنهم مصلحون، ولكنهم في الحقيقة مفسدون لماذا؟.. لأن في قلوبهم كفراً وعداء لمنهج الله، فلو قاموا بأي عمل يكون ظاهره الإصلاح، فحقيقته هي الإفساد، تماماً كما ينطقون بألسنتهم بما ليس في قلوبهم.

والكون لا يصلح إلا بمنهج الله، فالله سبحانه وتعالى هو الذي خلق، وهو الذي أوجد، وهو أدرى بصنعته وبما يفسدها وبما يصلحها، لأنه هو الصانع، ولا يوجد من يعلم سر ما يصلح صنعته أكثر من صانعها.

ونحن في المنهج الدنيوي إذا أردنا إصلاح شيء اتجهنا لصانعه؛ فهو الذي يستطيع أن يدلنا على الإصلاح الحقيقي لهذا الشيء، فإذا لم يكن صانعه موجوداً في البلدة نفسها اتجهنا إلى من دربهم الصانع على الإصلاح، أو إلى ما يسمونه " الكتالوج " الذي يبين لنا طريق الإصلاح، وبدون هذا لا نصلح، بل نفسد، والعجيب أننا نتبع هذه الطريقة في حياتنا الدنيوية، ثم نأتي إلى الإنسان والكون، فبدلاً من أن نتجه إلى صانعه وخالقه لنأخذ عنه منهج الإصلاح، وهو أدرى بصنعته، نتجه إلى خلق الله يضعون لنا المناهج التي تفسد، وظاهرها الإصلاح لكنها تزيد الأمور سوءا والغريب أننا نسمي هذا فلاحا، ونسميه تقدما. ولكن لماذا لا نتجه إلى الصانع أو الخالق، الذي أوجد وخلق؟ هو سبحانه وتعالى أدرى بخلقه وبما يصلحهم وما يفسدهم.

ومادام الحق سبحانه وتعالى، قد حكم على المنافقين، بأنهم هم المفسدون فذلك حكم يقيني، وكل من يحاول أن يغير من منهج الله، أو يعطل تطبيقه بحجة الإصلاح، فهو مفسد وإن كان لا يشعر بذلك، لأنه لو أراد إصلاحا لاتجه إلى ما يصلح الكون، وهو المنهج السماوي الذي أنزله خالق هذا الكون وصانعه، وهذا المنهج موجود ومُبَلَّغٌ ولا يخفى على أحد.


www.alro7.net